أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، اتفاق المغرب والكيان الصهيوني على تطبيع علاقاتهما، وهو ما يجعل المغرب رابع دولة عربية تنحي جانبا معاداة إسرائيل خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وفي إطار هذا الاتفاق أعلن ترامب أيضا اعترافه بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المحتلة، وقال ترامب: “اختراق تاريخي آخر اليوم! اتفقت صديقتانا العظيمتان إسرائيل والمملكة المغربية على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة – اختراق هائل للسلام في الشرق الأوسط!”.

وأضاف “وقعت اليوم إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. إن اقتراح المغرب الجاد والواقعي والجاد للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لتحقيق السلام الدائم والازدهار!”.