Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا

Arrestation de l’auteur de la vidéo menaçant les opposants aux élections « de mort » avec un Kalashn

الجزائر تايمز

Les services de scurit de la wilaya de Ghardaa ont procd ce mercredi 20 novembre, larrestation de lindividu paru dans la vido partage sur les rseaux sociaux, en possession dun Kalachnikov nous confie une source scuritaire. Le mis en cause menaait de mort les algriens qui refusent daller au vote le 12 dcembre prochain.

Selon la mme source, lauteur prsum a t prsent devant le procureur prs du tribunal militaire comptent pour menace de mort, incitation au crime et port darme sans autorisation.

larme appartient un autre individu arrt aussi, et prsent devant le procureur du tribunal militaire prcise la mme source.

November 20th 2019, 7:34 pm

عبد المجيد تبون يلجأ الى المخزون الإستراتيجي الدموي للعصابة "العشرية السوداء"

الجزائر تايمز

حذّر المرشّح الرئاسي عبد المجيد تبون، من مخاطر المرحلة الانتقالية في حال عدم انتخاب رئيسٍ للبلاد، مذكّرًا بما عاشته الجزائر سنوات العشرية السوداء مع الإرهاب.

أعاد تبون استعمال الخطاب نفسه الذي كان يتمّ به تبرير استمرار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الحكم، والذي يرتكز في الأساس على المخاوف الأمنية وهواجس العودة إلى فترة التسعينات.

وقال تبون، من ولاية بشار في الجنوب الغربي للجزائر، إنّ دعاة المرحلة الانتقالية يجهلون الأضرار التي قد تلحق من ورائها، رغم أن الجزائر عاشت فعليًا، حسبه، ويلات المرحلة الانتقالية من سنة 1992 إلى غاية 2000.

وأضاف تبون، أنه في تلك الفترة سالت دماء الجزائريين حتى وصل عدد الضحايا إلى ربع مليون، وغاب الأمن عن البلاد وتحطم اقتصادها.

واستطرد الوزير الأوّل السابق: "لا أريد هنا أن أربط المرحلة الانتقالية بالإرهاب، لكن المرحلة الانتقالية لا بدّ أن يكون فيها بالضرورة انزلاقات لا أحد يمكن أن يتوقّعها، ولا بدّ أن تكون فيها اختراقات من دول أجنبية لا تريد لنا الخير".

جاء هذا الكلام، في مرافعة تبون دفاعًا عن خيار الانتخابات، مشيرًا إلى أن الرافضين للانتخابات ليس من حقّهم منع الجزائريينالمؤمنين بأنها الحلّ الوحيد للأزمةمن التصويت.

وحذّر المتحدّث، من تكرار سيناريوهات حدثت في بعض الدول العربية، والاطمئنان إلى فكرة أنّ الأمور بخير، في إشارة منه إلى ثورات الربيع العربي.

في سياق آخر، دافع المرشّح الرئاسي، بقوة عن مؤسّسة الجيش، معتبرًا أنّها السد المنيع الذي حمى الجزائر، وقال إن هذه المؤسّسة اليوم تتعرّض لهجمة شرسة.

ووعد تبون بمواصلة ما أسماه بعملية التطهير والتغيير، وهذا لا يكون، حسبه، إلا برئيس منتخب يكون قادرًا على تغيير الدستور وتضمينه كل ما جاء به الحراك، على حدّ قوله.

November 20th 2019, 7:34 pm

لليوم الثاني قايد رابعة اعدادي يخطب و يشيد بحكومة بدوي المرفوضة شعبيا

الجزائر تايمز

ألقى وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، خطابا لليوم الثاني على التوالي، خلال زيارته للمنطقة العسكرية الرابعة (جنوب شرق البلاد)، أشاد فيه بالحكومة المرفوضة شعبيا، والتي يخرج المتظاهرون في الحراك الشعبي الذي يدخل شهره التاسع للمطالبة برحيلها، وعلى رأسها رئيس الوزراء نور الدين بدوي، الذي يعتبره المتظاهرون من رموز نظام الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، الذي عينه قبل تقديم استقالته، والمتهم بأنه جمع عندما كان وزيراً للداخلية في حكومة أحمد أويحيى المسجون 6 ملايين استمارة ترشح لبوتفليقة للولاية الخامسة، حينها.

وأشاد قايد صالح بـالإجراءات العملية التي اتخذتها الحكومة بتوجيه من خلال الفترة القليلة الماضية المتعلقة بدعم وحماية ودعم المؤسسات الوطنية العمومية، خاصة الشركات والمركبات الصناعية، وذلك بغرض تدعيم مساهمتها في الاقتصاد الوطني والحفاظ على اليد العاملة بها.

وضرب الفريق مثالا بالإجراءات المستعجلة لمعالجة المشاكل التي كان يعاني منها مركب الحديد والصلب بالحجار وبغرض تأهيل وإعادة بعث نشاط وإنتاج هذا المركب الصناعي الذي يعد مفخرة الصناعة الوطنية ومكسبا يجب حمايته لكونه يشغل الآلاف من العمال.

واللافت أن قائد الجيش قال إن المركب كان عرضة لمخططات ما يسميها العصابة التي حاولت بمختلف الأساليب إضعافه وعرض العراقيل في مساره وحرمان الاقتصاد من القيمة المضافة التي يمكن لهذا المركب تقديمها للبلاد.

وبالنسبة للمطالبين برحيل الوزير الأول بدوي وحكومته، فإنه وعدد كبير من وزرائه، الذين حافظوا على مناصبهم، هم من نفس العصابة!

من جهة أخرى عاد قايد صالح مرة أخرى للإشادة بالشعب وبالانتخابات الرئاسية، التي يخرج عد كبير من المواطنين للشوارع ضدها، ويعتبرونها محاولة لإعادة إنتاج نفس النظام، وأن المرشحين الخمسة لها محسوبون على النظام، فيما يقول قائد الجيش إن الجزائر قادرة على فرز من سيقودها في المرحلة المقبلة، تنادي أبناءها المخلصين لأنها بأمس الحاجة إليهم.

وعبَّر عن ثقته بأن الشعب الجزائري شعب رهانات ويتكيف مع جميع المراحل، وبأن بإمكانه المرور بالجزائر إلى بر الأمان.

وكان قايد صالح أثار جدلا في خطابه أمس، بإشادته بالمسيرات التي خرجت مؤخرا في بعض مناطق البلاد لمساندة قيادة الجيش وتنظيم الانتخابات الرئاسية، والتي يقول معارضو تنظيمها إنها تعيد إنتاج واستنساخ نفس النظام، وإنها مسيرات مرتبة من قبل السلطات المحلية، وإنهم وثقوا أن من يخرج فيها وبأعداد قليلة لا يمكن مقارنتها بالمظاهرات المعارضة، من المحسوبين على أحزاب السلطة ونظام الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتقليقة أو العصابة كما يصفها قائد الجيش، وإنهم وثقوا بالصور، وأحيانا بالفيديوهات، على مواقع التواصل الاجتماعي، أن من خرجوا في هذه المسيرات كانوا من أنصار الولاية الخامسة لبوتفليقة.

وكان معارضو تنظيم الانتخابات، الذين يخرجون في مظاهرات يرفعون فيها شعارات من أبرزها لا انتخابات مع العصابات ودولة مدنية وليس عسكرية، عبروا أيضا عن تأكدهم من أن هذه المسيرات الداعمة لقيادة الجيش وتنظيم الانتخابات ليست عفوية، إنما مرتبة ومدعومة من قبل السلطات، وأن ذلك يظهر مثلا في مرافقة قوات الأمن لها، والتي تلجأ لاعتقال من ينظم مسيرات مضادة لها، كما أن المسيرات الداعمة يتم تغطيتها وتضخيمها حتى في وسائل الإعلام العمومية والخاصة، بينما يتم التعتيم على مظاهرات الحراك الشعبي المستمر، والذي يدخل الأسبوع الـ40 على التوالي، رغم أن المتظاهرين يخرجون الجمعة والثلاثاء بأعداد كبيرة جدا لا يمكن مقارنتها، و لكن لا يظهر لها أي أثر في وسائل الإعلام العمومية والخاصة!

وتأتي تصريحات قايد صالح مع اليوم الثالث للحملة الانتخابية للرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر القادم. وتجري الحملة التي بدأت باهتة وسط حالة من الشحن والرفض الشعبي، واعتقالات في صفوف المتظاهرين الرافضين لها، والذين يرون أنها محاولة فقط لإعادة إنتاج النظام والدليل أن المرشحين الخمسة لها من المحسوبين على النظام!

November 20th 2019, 7:34 pm

رسالة تحذير من شرفي الى المترشحين الخمسة!

الجزائر تايمز

قال رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات،محمد شرفي أن التحقيق في قضايا تمويل الحملة الانتخابية ليس سهلا وتتطلب وقتا.

ووجه شرفي نداء لمترشحين الإنتخابات الرئاسية، لتفادي أي شبهات بخصوص تمويل الحملة الإنتخابية.

وأجاب شرفي عن سؤال بخصوص إمكانية وجود تجاوزات في هذا السياق، بأن الحكم يكون بعد نهاية الحملة الإنتخابية.

وأوضح محمد شرفي، أن السلطة لن تسكت عن أي تجاوز يمس بنزاهة الحملة الانتخابية الرئاسية.

وقال المتحدث، أن السلطة ستتصرف وفق القانون، فيما يخص ظاهرة العنف، قائلا من يريد المقاطعة له ذلك لكن ليس بالعنف.

November 20th 2019, 7:34 pm

Faisant fi de la position du Hirak : le pouvoir maintient sa logique de passage en force

الجزائر تايمز

est dsormais clair. Le pouvoir en place sinscrit dans le dni de la ralit. Alors que le mouvement populaire maintient la pression et se montre dtermin faire barrage la prochaine lection prsidentielle, les tenants du rgime voient autres choses. Un soutien massif au processus lectoral et adhsion la dmarche du commandement militaire .

Cest du moins ce qua fait entendre le chef dtat major de lArme, Ahmed Gaid Salah, qui na pas manqu sa sortie la quatrime rgion militaire (Ouargla) pour saluer les pseudos marches organises en faveur des lections.

Pourtant, les mises en scne organises dans plusieurs wilayas du pays nont pas drain la grande foule. Pis, elles ont t chahutes par les manifestants pros-Hirak, en dpit de lencadrement policier dont elles ont bnfici.

Je tiens affirmer, une fois encore, en cette honorable occasion, que nous enregistrons avec une grande admiration et fiert, cet lan populaire qui sest propag travers tout le pays, lorsque toutes les franges de notre peuple, toutes catgories confondues, hommes, femmes, jeunes, tudiants et vieux, sont sorties dans une des plus belles images de la cohsion, la solidarit et ladhsion du peuple autour de son Arme, scandant, dune seule et mme voix, des slogans patriotiques exprimant dans leur ensemble la volont de se diriger massivement aux urnes le 12 dcembre prochain, afin de faire russir les prsidentielles et contribuer par consquent difier un avenir prometteur , lance-t-il.

Selon lui, tel est le peuple algrien et telle est lAlgrie . A travers cet enttement, le chef dtat major de lANP et le pouvoir quil reprsente confirme leur intention. Aller cote que cote la prsidentielle, quitte faire perdurer la crise actuelle.

La stratgie rpressive

Autiste comme toujours, le pouvoir ne voit pas plus loin que le bout de son nez. Car aprs avoir expriment toutes les mthodes pour affaiblir le mouvement populaire, le rsultat est tout autre.

Le mouvement populaire sest renforc encore davantage, notamment depuis le mois de septembre dernier. La mobilisation qui caractrise les marches hebdomadaires du vendredi et celles des tudiants chaque mardi renseigne sur la dtermination de la majorit des Algriens faire aboutir cette rvolution historique.

Depuis quelques jours, les manifestations anti-lection sont devenues presque quotidiennes, mme sil est vrai que la mobilisation nest pas la mme que lors des premires semaines. Cest dire quil faut tre frapp de ccit politique pour prtendre que les Algriens ont choisi le camp des lections.

Lautre fait confirmant que cette lection risque de se tenir huis clos est perceptible dans les difficults auxquelles font face les candidats ce scrutin pour mener leur campagne. Contraints la clandestinit et obligs de discourir dans des salles moiti vides, les prtendants la magistrature suprme constatent de visu lampleur du rejet populaire de cette lection. Ce sont, sans doute, ces faits qui agacent les tenants du rgime. Do le recours la rpression et aux arrestations massives des manifestants pacifiques

November 20th 2019, 7:34 pm

Urgent I Gaz lacrymogènes et arrestations en masse à Alger Centre

الجزائر تايمز

Suite la marche spontane qui a dmarr, ce dbut de soire, de Bab El Oued en passant par la basse Casbah pour aboutir la Grande Poste, les forces de lordre dpches prcipitamment sur les lieux ont opr des arrestations, parfois muscles, parmi les manifestants.

Plusieurs fourgons cellulaires ont t remplis et ont mme d faire des allers retours au commissariat du Cavaignac, sis rue Asselah Hocine derrire la Grande Poste, pour y dbarquer les interpells.

Selon des tmoins oculaires Les policiers ont t pris de court. Ils ne sattendaient pas cette marche. Ils sont arrivs dans la prcipitation et ont embarqu tout ceux quils ont trouv sur leur chemin, nous a dit un citoyen sur place. Des dizaines de personnes ont t arrtes, le tri se fera au poste de police.

A noter que la police a eu recours aux gaz lacrymognes pour disperser la foule qui tait assez importante.

Au moment o nous mettons en ligne, la police qui a encercl la place Audin procde des arrestations.

November 20th 2019, 7:34 pm

الأمن يوقف محتجين رافضين للإنتخابات الرئاسية بعنابة

الجزائر تايمز

تمكنت مصالح الأمن بعنابة، صبيحة اليوم الأربعاء، من توقيف عددا من المحتجين الرافضين للانتخابات الرئاسية أثناء محاولتهم اعتراض مجموعة من الأشخاص كانوا في مسيرة داعمة لهذه الانتخابات بساحة الثورة وسط المدينة.وبلغ عدد الموقوفين 11 شخصا، وتعد هذه المرة الثانية التي يتم فيها توقيف رافضين للموعد الانتخابي بعد مسيرة عمال الحجار التي تمت الأربعاء الماضي والداعمة للانتخابات، حيث اعترضها مواطنون، حيث تم توقيف العديد من هؤلاء وتعرض أحدهم إلى التعنيف الشديد.

November 20th 2019, 7:34 pm

مظاهرة ليلية بالجزائر العاصمة رافضة لمسرحية رئاسيات 12 ديسمبر

الجزائر تايمز

إنطلقت في حدود الساعة السادسة مساء، مسيرة شعبية من حي باب الواد بالعاصمة الجزائرية، بإتجاه ساحة البريد المركزي، حيث عبّر المواطنون عن رفضهم إجراء الإنتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل.

وقبل بداية المظاهرة، عزّزت مصالح الشرطة من تواجدها بساحتي البريد المركزي وأودان وسط العاصمة، وكذلك شارع زيغود يوسف أين يقع مقر البرلمان الجزائري.

وردّد المتظاهرون شعارات راهم جاو(لقد جاء) الأولاد قصبة باب الواد ومكاش إنتخابات مع العصابات وطالبين طالبين الحرية، كما عبّر المتظاهرون عن سخطهم من المترشحين الخمسة للرئاسيات لكونهم يمثلون النظام البوتفليقي.

وتأتي المسيرة عقب إنتشار دعوات على مواقع التواصل الإجتماعي، للإحتجاج، مساء كل يوم من أجل التعبير عن الرفض الشعبي للإنتخابات الرئاسية.

ولا يقتصر الأمر على الجزائر العاصمة، بل تشهد ولايات وهران غرب البلاد وسطيف بالشرق الجزائري مظاهرات ليلية بحسب فيديوهات منتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي.

وإنطلقت الأحد الماضي الحملة الإنتخابية للرئاسيات وسط أجواء مشحونة، وإعتقالات في صفوف المعارضين للإقتراع المقبل بتهمة عرقلة المسار الإنتخابي.

November 20th 2019, 7:34 pm

إعتقال صاحب الكلاشنكوف الدي يهدد رافضي الانتخابات

الجزائر تايمز

إنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر شخصاً يحمل السلاح، يهدد فيه من يعرقل سير الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل.وأثار المقطع المتداول على نطاق واسع الكثير من الجدل في الشارع الجزائري، قبل أن تتدخل مصالح الأمن اليوم الأربعاء، 20 نوفمبر، لاعتقال الشخص المعني.وبحسب المعلومات المتوفرة، تم القبض على الشخص في بلدة الضياء الواقعة بين غرداية وحاسي الرمل، ويعود السلاح الذي حمله صاحب الفيديو لشخص آخر تم إعتقاله لعدم حيازته على ترخيص وفقًا لذات المصادر.وتعرفت الأجهزة الأمنية التي تولت هذه القضية على المشتبه به، من خلال تحديد المكان عن طريق شريط الفيديو، حيث سيتم تقديم كلا المتورطين للمحكمة.واتهم المتحدث في شريط الفيديو الرافضين للانتخابات الرئاسية بـالتواطؤ مع فرنسا من أجل استنزاف خيرات الجزائر، قبل أن يشهر رشاشا كان بحوزته، وقال إذا لم يفهموا -يقصد المقاطعين للانتخابات- رسالتي الشفوية فلن ينفع معهم سوى السلاح، مضيفا الفوط يدار يدار (التصويت سيتم أحب من أحب وكره من كره).وجرى تداول معلومات أن الشخص الظاهر في الفيديو ينحدر من ولاية الأغواط ويعمل بمؤسسة سونطراك النفطية جنوبي البلاد.

November 20th 2019, 7:34 pm

عصابة قايد صالح وسياسة عنزة ولو طارت

الجزائر تايمز

دعوني في البداية أبدأ حديثي بهذه النكتة الجزائرية لمن لا يعرفها

في منطقة من مناطق البلاد الثرية بتنوعها الفكري والثقافي والجغرافي والتاريخي وووو يُحكى أن رجلا رأى سوادًا من بعيد يتحركفقال لصاحبه وهو يراهنه: إنها عنزة. قال صاحبه: إنه غراب وظلا يتناقشان في الموضوع وكل منهما يُصرّ على رأيه إلى غايةأن طار الغراب.فقال الرجل لصاحبه: ألم أقل لك إنهغراب؟ومعالحقيقة التي أصبح يراها بالعين المجردةتمسك الرجل برأيه لخشونة رأسهوقال له: إنها عنزة!فقال الرجل في تعجب: يا صاحبي العنزة لا تطير- ما بك؟فقال له: إنها عنزة تطير!..

هذا المنطق هو السائد للأسف في الجزائر منذ زمن طويل.فرغم المأساة الجزائرية التي حصدت أرواح أكثر من 200 ألف قتيل ناهيك عن المختطفين واللاجئينوتداعيات المأساة التي لم نتخلص منها بعد بسبب الزعامات والمشيخة والفتاوى الضالة والصراع على الحكمهاهي مؤشرات مأساة أخرى تلوح في الأفق بعناوين أخرى.

تسعة أشهر من الحراك الذي جاء نتيجة لتراكمات مختلفة كما أسلفت سابقا، واستمرارا لتضحيات متعاقبة لايزال العناد والتصلب هو من يصنع قناعات وقرارات كثير من الناس، سواء لدى من بيدهم السلطة والموالين لهمبالذهاب الى انتخابات مغلقة حتى ولو أن الشعب كاره لها ومقاطع لها، بل ومنهم من كان ينتقد مقولة توفيق لقتل 3 ملايين جزائري هاهو يعمل لها اليوم بمنطق آخر

أومن يزعمون المعارضة وهم يخدمون الدولة العميقة، وجهات دوليةتعمل ليل نهار لإدخال الجزائر في حمام من الدم للسيطرة على منابع النفط في الصحراءوتقسيم الجزائر الى دويلات واحتلال موقعها الاستراتيجي لعقود.

كنا نقول لهم منذ بداية الحراك والتسجيلات موثقة ومنشورة لابد من تأطير لهذا الحراك إذا أردنا خيرا للبلاد والشعب واستغلال هذه الفرصة التاريخية سلطة ومعارضة وجيشا وشعبا لاحداث تغيير حقيقي ونهضة منشودة .عن طريق استخدام الضغط والتوتر الايجابيفي الاتجاه الصحيحوذلك بعقد مؤتمر في الداخل والخارج بمشاركة المساهمين في الحراك على مستوى الولايات،واختيار شخصيات نزيهة وكفاءات وطنيةلم تتورط في الفساد ولم تشارك النظام في الحكم على الأقل منذانقلاب 1992وفتح حوار مجتمعي يفضي الى خطوط عريضة لمشروع مجتمع جديد يسع الجميع

ومع ذلك، كان بعض من يتحدثون اليوم عن تأطير الحراك يرفضون التأطير بحجج باهتة مضحكة وهزلية وهدفهم كان ولايزالأن تخلو لهم الساحةلاسيما وأن منهم من يسكن في وسائل الاعلام ويتخذها مشروعا له ويعمل لمنع أي رأي آخر من الظهور حتى يتسنى له احتكار الساحةليؤطر الحراك فيما بعد وفق أجنداته للوصول الى السلطة بالتي أو باللتية.

لقد راهن البعض على أشخاص لم يكن لهم أي إسهام في معارضة النظام وحاولوا تضليل الرأي العام بمناشير مجهولة المصدروروجوالكلام يجهلون حتى مصدر مصطلحاته تقاسمهم أياه قيادة الجيش حسب زعمهم ولن تسمح قيادة الجيش الباديسية النوفمبريةبعد أن كشفت المؤامرة لأي شخص كان ينتمي الى النظام السابق بتولي أي مسؤوليةوأنها ستعيد للجزائر مجدها وسؤددها وستقضي على تاريخ ماسينيسا الخائن والعميل حسبهموجاء تمثال ماسينيسا عشية أول نوفمبر بعدما فشل بعضهم في جمع التوقيعاتكالصاعقةناهيك عن أشياء أخرى ليس المجال لحصرها يكفي الاشارة للبيب ليفهم.

وهاهي الأيام تثبت أن دار لقمان لاتزال على حالهافرغم الجحافل البشرية التي غطت شوارع أغلب الولاياتورغم الرسائل القوية التي خرج بها حراك ولاية برج بوعرريج ، هذا الذي عملوا على تكسيرهحقدا وحسدا حتى يتحكموا في المبادرة بعدما تم سحبها من تحت أرجلهم

هاهي القائمة الرسمية تفرز 5 مرشحين كلهم كانوا من نفس النظام الذي أشرف عليه عبد العزيز بوتفليقة منذ قدومه سنة 1999. ومع ذلك لم يستحوا بل منهم من خرج يدعو للتصويت بورقة بيضاء لرفع نسبة المشاركةويتوعد المقاطعين والمشككين والعاملين على افشال موعد النظامبسوء الخاتمة.

إن الشعار الذي حمله قايد صالح في خطاباته بخصوص أن سياسة تعيين الرؤساء قد إنتهى ماهو الا كلام للاستهلاك.فقد صرح الشاذلي أياما قبل الانقلاب بأنه سيحترم الارادة الشعبية مهما كان المنتصر وحدث ماحدث وصرّح زروال قبله نفس التصريح واختار جهاز الدولة العميقة بوتفليقة سنة 1999 واستمر 20 سنة في الحكم الى غاية بداية الحراك وصرح العماري في 2004نفس التصريح واختار بن فليس قبل أن ينقلب عليه الجنرالاتوينحازوا الى بوتفليقة الذي كان يخطط لماهو قادم.

و ها هي الأسماء المعلنة تُكذّب ما يقول قايد صالح.فلو كان جادا في التغيير لما تم تعيين كريم يونس وشرفي على رأس لجنة الوساطة و الانتخابات ولما ظهرت هذه الأسماء القديمة.

إن أي تغيير في الجزائر مهما كان أصحابه لا يذهب الى جذور الأزمة الجزائرية الضاربة في أعماق التاريخ والتي ابتدأت قبل الثورة ولاتزال تلقي بظلالها الى اليوم ولا يعالجها من جذورها من خلال مشروع توافقي لن يحل الأزمة بقدر ما سيزيد من تعقيداتهابل سيكونكالشرارة على فوهة بركان ما إن يشتعل سيحرق الأرض حرقا.

قلنا مرارا وتكرارا أن الوقت لم يعد يسمح بالترقيع وسياسة الهروب الى الأمام فإما تنجو السفينة وإما سيغرق الجميع سلطة ومعارضة وشعبا.

نورالدين خبابه

November 20th 2019, 7:34 pm

في ظل صمت حكام المسلمين الخونة نساء مسلمي “الإيغور” في معسكرات الاعـقال أُجبرن على ممراسة الجنس مع م

الجزائر تايمز

وصلت حملة القمع والاضطهاد بحق مسلمي الإيغور في الصين إلى مرحلة مرعبة، وتم إجبار النساء المسلمات المتزوجات في الصين على ممراسة الجنس مع مسؤولين ذكور، يتم إرسالهم من قبل الحكومة لمراقبتهم أثناء مكوث أزواجهن في معسكرات الاعـقال.

وبحسب صحيفة ديلي ميل فإنه طُلب من نساء الإيغور من مقاطعة شينغيانغ في الصين دعوة المفتشين إلى منازلهم، بموجب برنامج مراقبة إلزامي، حيث يجب عليهن تقديم معلومات عن حياتهن وآرائهن السياسية للمفتشين الذين يطلقون على أنفسهم الأقارب، حسبما ورد.

وقالت الصحيفة إنه يتم تشجيع النساء المسلمات على تطوير مشاعرهن تجاه المفتـ.ـشين، كما ادعى أحد المسؤولين.

وقال مسؤول شيوعي لراديو آسيا الحرة: يأتي (الأقارب) لزيارتنا هنا كل شهرين ويقيمون معنا ليلا ونهارا، بحسب ما وصف.

وأضاف: هم يساعدون على جلب أفكار جديدة، ويغيرون من أيديولوجيتهم، ويتحدثون معهم عن الحياة، ويطلبون منهم تبادل المشاعر.

وأضاف المسؤول أن من بين 70 إلى 80 أسرة في البلدة التي أشرف عليها الأقارب كانوا يمكثون مدة تصل إلى ستة أيام في كل أسرة خلال البرنامج العقائدي الإلزامي للمنزل، وكان معظمهم من الذكور.

وقالت مايا وانج، وهي باحثة صينية في مجموعة الضغـط التي تتخذ نيويورك مقرا لها، إن الأسر المسلمة في شينغيانغ تأكل وتنام وتعيش تحت عين الدولة الساهرة.

وجاءت الأخبار في الوقت الذي قيل فيه إن بكين تشجع رجال الدولة على الزواج من نساء الإيغور؛ لتعليمهن ما تعتبره الحكومة أيديولوجية صحيحة.

وتهدف الحكومة المركزية إلى جذب رجال عزاب في الصين، للانتقال إلى المنطقة المسلمة، وأخذ الـ.ـزوجات المسلمات، وفقا لتقرير منفصل صادر عن إذاعة آسيا الحرة.

وقال التقرير إن أولئك الذين يتبعون السياسة سيحصلون على حوافز وسكن مجاني.

وحوالي 30 مليون رجل في الصين لا يستطيعون العثور على الزوجات؛ بسبب مشكلة عدم التوازن بين الجنسين في البلاد.

وأكد خبراء ونشطاء الأمم المتحدة أن مليون شخص على الأقل من أصل الإيغور وغيرهم من المسلمين محتجزون في مراكز الاعتقـ.ـال في شينغيانغ.

وتدّعي الصين أنها تقوم بمراكز تدريب مهني يمكنها أن تساعد في القضـ.ـاء على التـ.ـطرف، ومنح الناس مهارات جديدة.

وكشف المحتجزون السابقون أن المسلمين أجبروا على أكل لحم الخنزير، والتحدث بلغة الماندرين في معسـكرات الاعتـقال هذه، كما أظهرت الدراسات أن الصين أبقت الآلاف من أطفال الإيغور بعيدا عن آبائهم المسلمين، قبل تلقينهم التعليم في معسـكرات تمثل مدارس ودور أيتام.

November 20th 2019, 5:36 am

تبون: ”أنا البطل الهمام أنا أول من أشعل شرارة الحراك الشعبي”

الجزائر تايمز

قال المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، عبد المجيد تبون، أنا أول شرارة للحراك الشعبي.. وعملت مع بومدين والشاذلي وبوضياف.

وأفاد تبون في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية، حول ما إذا كان يعتقد أن بوتفليقة قد تعمد إحراق أغلب النخب السياسية بضمهم لحكوماته حتى يتم وصم الجميع بالفساد مثله، أذكر الجميع بأنني كنت أول شرارة للحراك، ثم إن الكفاءات الجزائرية وما أكثرها هي التي شاركت في مختلف مراحل بناء الدولة الجزائرية.

وتابع: أنا منذ تخرجي عملت في عهد الزعيم الراحل هواري بومدين، والرئيس المجاهد الشاذلي بن جديد رحمه الله إلى غاية استقالته، والمجاهد الكبير الراحل محمد بوضياف، ولم أعمل سوى سبعة أعوام مع الرئيس المستقيل بوتفليقة.

وعن سجن السعيد بوتفليقة وأحمد أويحيى، وغيرهما، قال تبون: لا يحق لي ولا لأي أحد التعليق على قرارات العدالة، إنني أحترم بدقة أحكام القضاء بشقيه المدني والعسكري..

وأضاف تبون، أما موضوع التشفي، فتربيتي وأخلاقي لا يسمحان بالعودة إلى الماضي، نحن أبناء اليوم ومستقبل البلاد هو الأهم بالنسبة لنا.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

November 20th 2019, 5:36 am

ميهوبي: ينصح بالإعتماد على الزراعة كبديل إقتصادي

الجزائر تايمز

أكد المترشح للرئاسيات المقبلة، عزالدين ميهوبي، أن الزراعة هي البديل الاول في الاقتصاد، والرهان الدائم.

وأضاف ميهوبي، اليوم الثلاثاء، خلال تنظيمه تجمع شعبي بولاية المدية ان المؤهلات التي تملكها الجزائر تجعلها قوة اقتصادية كبيرة.

ويأمل ميهوبي أن يكون برنامجه الانتخابي فاتحة لجزائر جديدة.

وواصل الوزير السابق نأمل ان يكون برنامجنا فاتحة لجزائر جديدة، في حال تم انتخابي رئيسا للجمهورية.

من جهته أكد المترشح للرئاسيات، أن الذهاب الى الانتخابات هو الحل لاستقرار الجزائر.

November 19th 2019, 6:17 pm

امير ديزاد يكشف عن من أعطو الأوامر لإطلاق الرصاص على الشعب في بجاية وفضيحة المخابرات

الجزائر تايمز

كشف امير ديزاد على ما يجري حاليا في مكاتب مغلقة بالجزائر العاصمة وأين أعطو الأوامر إلى منظماتهم لكي يردو على الشعب الذي خرج سلميا لكي يطالب بحقوقه وخاصة بالأموال التي أخرجها النظام الحالي التابع أصلا لنظام عبد العزيز بوتفليقة والتي تعد قيمة كل الأموال التي أخرجوها بحوالي 1000 مليار دولار. هذه القيمة موزعة في الكثير من حساباتهم البنكية المتوزعة ما بين سويسرا أمريكا فرنسا إسبانيا وإيطاليا

November 19th 2019, 6:17 pm

بن قرينة يصلي في التروطوار "قالو عليها ناس بكري صلاة الڨط" في أكبر مسرحية في تاريخ الجزائر

الجزائر تايمز

هذي هيا لي قالو عليها ناس بكري صلاة الڨط من أجل الكرسي يصلون في الأرصفه بالله عليكم أرأيتم أحقر من هذا يتلاعبون و يتحايلون مع خالقهم فهل تؤمنونهم على أملاك الدولة؟

November 19th 2019, 6:17 pm

ما تأثير الحراك الشعبي الجزائري عربياً

الجزائر تايمز

تمكنت الجزائر من تفادي امتداد حرائق الثورات العربية، لأن الشعب كان قد خزّن من المآسي ما جعله يرفض الدخول في أي مغامرة، وتمكنت الدولة/السلطة من جهتها من شراء السلم المدني ورشوة المجتمع كلياً برفع الرواتب ثلاث مرات وأكثر، وتبذير المال العام لحماية استمرارها، مما جعلها تواجه أزمة حقيقة هي خلقتها، حاولت حلها بطبع النقود كمن يطبع ورقاً عادياً دون تغطية حقيقية بالذهب والعملة الصعبة. المحصلة، السقوط في مخاطر التضخم. ساعدها أكثر انحراف الثورات العربية نحو أهداف تدميرية للكيانات العربية المستقرة نسبياً.

بدل أن تغير الثورات أو الانتفاضات الأنظمة، أصبحت الأنظمة الديكتاتورية العربية هي المستفيد الجديد ولا شيء تغير. حلت وجوه جديدة محل القديمة، وهي ذات المنبت الديكتاتوري، دون تغيير حقيقي. وغرقت دول عربية أخرى في حروب أهلية مدمرة ما تزال إلى اليوم هي المتحكم في الأحداث والوقائع. المحصلة النهائية لا شيء حقيقياً سوى تدمير البنى التحتية لهذه الدول، بغض النظر عن الأنظمة الديكتاتورية في مجملها والعسكرية. ووقعت فجأة البلاد العربية تحت الوصاية الدولية أو الاستعمارات الجديدة، بشكل يكاد يكون شرعياً، فتدخلت كمنقذ.

سوريا مزقت أوصالها بين تركيا وروسيا وحزب الله وأمريكا، وليبيا غرقت في حرب أهلية استهلكت كل طاقاتها، يتقاتل فيها طرفان لكل واحد منهما ولاءاته. الثورة المنسية في اليمن تحولت إلى مرتع للحروب والانقلابات. البلد الوحيد الذي خرج ببعض السلام من هذا الخراب العربي هي تونس.

المرحلة الثانية من هذه الثورات كانت أكثر فنية وسلمية، لم تختر اسم ثورة، ولكنها اختارت تسمية: حَرَاك للتمايز عما حصل سابقاً. فهو يستند إلى الحركة الشعبية الواسعة بغض النظر عما هو سياسي، وكان الرهان في الجزائر منذ لحظة الحراك الأولى في 22 فبراير هو إزالة نظام فاسد مافيوي، وإسقاط رئيس كان محبوباً في البداية قبل أن يصبح مكروهاً، لأنه تحول إلى مجرد واجهة للنهب المنظم. من هنا جاء الشعار الذي ابتدعه شاب بطال سفيان، حرم من العمل في المطار الجديد ويعمل في إحدى بيتزيريات العاصمة. كانت مراسلة سكاي نيوز تغطي حدث استقالة الرئيس، فيتدخل هو على المباشر دون أن يكون مدعواً للحديث ويصرخ: ماكانش منها. نحاوا بيون وعاودوا داروا بيون آخر. يتنحاوا ڤاع يتنحاوا ڤاع (غير صحيح. نزعوا بيدقاً وعوضوه بآخر. ليرحلوا كلهم. يعني ليرحلوا كلهم). يتنحاوا ڤاع أصبح هو شعار الحراك الأساسي الذي استلمه الحراك العراقي باللغة نفسها والطريقة نفسها، ثم انتهى إلى اللبناني: كلّن يعني كلّن.

المسيرات في الحراك الجزائري بلغت في لحظات ذروتها في 8 مارس 2019، عشرين مليوناً، أي نصف التعداد السكاني، حيث ارتقت سلمية الحراك إلى الأعلى، وحيث كان من الصعب تخيل وصول الشعب من خلال شبابه إلى تلك الدرجة من الوعي بعد سواد سنوات الإرهاب الأعمى. مظاهر غير مسبوقة، وشابات جميلات يملأن الشوارع بلا أي اعتداء، وتوزيع المياه على الناس، وإهداء الورود للنساء، وشعارات شديدة الذكاء وغير مسيسة بشكل فج وأيديولوجي، وموسيقى ورقص في الشوارع، أناشيد وطنية، فرق غنائية شبابية انضم إليها محترفون مثل الصافي بوتله، وغيره.. جعلوا من البريد المركزي مكاناً للفرح والتغيير، شعارهم الأساسي يتنحاوا قاع، وجيش شعب، خاوا خاوا (الجيش والشعب إخوة إخوة) وكان الشباب عندما ينتهون من المسيرات لا يدخلون إلى بيوتهم في الأحياء الكبيرة، لكنهم ينظفون الشوارع ويجمعون القمامة في أكياس خاصة، وهي نفس المظاهر التي رأيناها في الحراكين العراقي واللبناني، والسوداني قبل ذلك. وهذا يعطي حقيقة فكرة أننا كنا بصدد ممارسات نضالية جديدة. وعلى الرغم من محاولة السلطة ضرب الجزائريين بعضهم ببعض على أساس عرقي أو طائفي أو ديني، أو لغوي أو جهوي، فقد ظل شعار الدولة المدنية والمواطنة هو الغالب، وربما انعكس ذلك بشكل جلي على الحراكين العراقي واللبناني بشكل واضح؛ لأن البنية الطائفية مترسخة وواضحة اجتماعياً، وظلت السلمية هي شعار الحراك الجوهري على الرغم من الدم الذي سال في السودان والعراق، ومقتل الشاب الدرزي من عسكري.

لم يسجل الحراك الجزائري أي ضحية في اصطدام مع قوى الأمن، تسعة أشهر لم يسقط فيها شاب واحد. فقد كان الحراك خلاقاً على كل المستويات. لهذا، كانت تأثيراته كبيرة عربياً ودولياً، في إسبانيا وإيطاليا وفرنسا مع أصحاب السترات الصفراء الذين رأوا فيه نموذجاً حقيقياً للمطلبية بالضغط على النظام سلمياً. في كل اللحظات الصعبة، استطاع الحراك أن يجد بدائله؛ مثلاً في شهر رمضان امتلأت الشوارع بموائد رمضان الطويلة للذين يأتون من خارج العاصمة، بشكل غير مسبوق أبداً.

على الرغم من أن الحراك اليوم لم يعد كما كان، إذ انسحبت منه الأغاني والأناشيد وأهازيج الملاعب والشعارات الذكية التي عُوِّضت بشعارات قاسية ضد رئيس الأركان، أفقدته سلميته اللغوية، تقف وراءها تيارات متطرفة وعصابات النظام تريد الزج بالحراك نحو الاصطدام.. لا يزال الحراك في عز عنفوانه. العنف اللغوي انتقل أيضاً إلى خطاب السلطة من خلال التهديدات وسجن كثير من رموز الحراك، مما جعل الناس يشككون في مصداقية هذا الخطاب الذي يرى نفسه هو الوحيد الذي يخاف على مصير البلاد، والبقية يكادون يكونون خونة. وأصبحت الشعارات موحدة عبر الوطن، ومسيسة كلياً. ويقاوم الحراك ذلك كله بشعبية العميقة والصادقة ومده الكبير المصر على السلمية.

لقد أصبح الحراك الجزائري مدرسة حقيقية جزائرية، وعربية ودولية، ستدخل في تاريخ الانتفاضات التي أسقطت العروش بوسائلها الشعبية العظيمة. الكل منتبه لهذا الحراك، ومصغ لتحولاته العميقة، إلا النظام الذي أصيب فجأة بالعمى والطرش. وبدل فهمه جيداً، يفتح في كل مرة حرباً جديدة ترتد عليه. الحراك ليس عصابة الكوكايين ونهب المال العام، أو الباحثين عن عذرية جديدة تخفي جرائمهم في العشرية السوداء، أو كمشة الانفصاليين (MAK) الذين تحركهم قوى خارجية غير مخفية، ولكنه المد الشعبي الواسع الذي يريد تغييراً حقيقياً وليس رسلكة جديدة لنظام بائد عاث فساداً في البلاد. متى يدرك النظام هذا بدل السقوط في التخوين والعنف المادي واللغوي السهل؟

November 19th 2019, 6:17 pm

حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر باختصار

الجزائر تايمز

كنا أربعة استضافنا رفيق خامس في بيته ووضع أمامنا كل ما يمكن أن يشتهيه أحدنا من مشروبات، حلالا كانت أم غير ذلك، وكان جهاز التدفئة يحاول جاهدا تحجيم برد نوفمبر الذي جئنا به إلى منزل الرفيق.

أمسك بناصية الحوار ربّ المنزل ليستعرض ساخطا ومتهكما قيام بعض المترشحين لرئاسة الجمهورية بزيارة أضرحة بعض الأولياء في جنوب البلاد، وهو ما اتفقتُ فيه معه بدون حماس كبير، فقد رحت أفكر في موضوعية تلك الزيارات، وعمّا إذا كانت، كما علق البعض في مواقع التواصل الاجتماعي، عملية نفاق سياسي، أم رغبة مخلصة في الحصول على البركة، أم استجداء لعواطف المواطنين، فالنوايا تظل سرّا على غير من يعلم السر وأخفى.

كان رفيقنا الشاعر يتابع النقاش وهو يرتشف كأسا من الويسكي الذي حرَص، كأي أصولي متشدد، على ألا يخلطه بالماء أو الكوكا، احتراما لشخصية يوحنا السائر، كما كان يقول ضاحكا، وساخرا منا، نحن الذين اكتفينا بكؤووس الأتاي الأخضر الساخن.

وينطلق من المسجد المجاور صوت أذان المغرب، فأفاجأ بان شاعرنا يسارع بوضع الكأس على المائدة أمامه ويروح يمسح فمه ويتمتم بما لم أسمعه، ولا يمسك بالكأس إلى أن انتهى الأذان.

وبهرني هذا التصرف، ومن هنا رحت أقول لمضيفنا إن هذه صورة حقيقية لجزائري أعتقدُ أن الإيمان وقر في قلبه وإن لم يصدّقه العمل بعد، فيكفي أنه تصرف تلقائيا بما يدل على أنه كان يعرف أنه يرتكب منكرا، وهذا في حد ذاته صورة من المؤكد أنها ليست استثناء يُحفظ ولا يُقاس عليه، وهو من الأدلة على عمق إيمان الأغلبية الساحقة من مواطنينا، بمن فيهم من يشعلون الشموع أحيانا في كنيسة الأم الإفريقية، ومن ساهموا في إعطاء هِبات للراهبات هنا أو هناك، وهم مواطنون بعيدون كل البعد عن دعاة المسيحية المستوردة الذين يشترون متنصّرين جددا بوعود الفيزا وإيجاد عمل للأبناء في بلاد الجن والملائكة، وآخرين يوفرون للشباب ما يرفضه مجتمع مسلم لأبنائه وبناته.

وأتصور أن هذا يمكن أن يُفسر حرص المترشحين على زيارة قبور الأولياء والصالحين، فكل منهم يتوجه لشعب يريد دعمه وتأييده لانتزاع كرسي المرادية، وبرغم أنني قد لا أتحمس لذلك فإنني لا أستطيع أن أنسى أن جل المترشحين في الشمال يبدؤون حملاتهم بالمشاركة في قداس الكنيسة، وبدون التذكير بمترشحي الكيان الصهيوني الذين يرفضون القيام بأي نشاط يوم السبت.

وهكذا تنطلق الحملة الانتخابية في الجزائر ومعها مجموعة من الملاحظات التي يسجلها كل مراقب يقظ، وخصوصا إذا كان ممن يرفضون هذه الانتخابات أساسا، ويرون أن البحث عن نقاط الضعف عند الخصم هو طريق لإضعاف حجته والنيل من مشروعه.

والواقع أن قيادات الأحزاب الثلاثة والتوجهات الرافضة للانتخابات الرئاسية قد اختفت بشكل غريب وشبه كامل عن الساحة الإعلامية، وتزامن ذلك مع قيام أفراد بتخريب لوحات بعض المترشحين، بينما حاول آخرون إفشال بعض التجمعات الانتخابية، وهو ما دفع أنصار فكرة توزيع الأدوار إلى اتهام تلك التوجهات بأنها وراء هذه العمليات لتحقيق ما فشلت التظاهرات المفتعلة والهتافات المتهيجة في الوصول إليه، وانتزاع قيادة البلاد عبر هيئة انتقالية لقيطة، تستلهم ما عرفته بداية التسعينيات.

وأنا شخصيا أرفض هذا التحليل، فمن أعرفهم أو أعرف عنهم من الشخصيات المعارضة للانتخابات الرئاسية هو أنهم أعلى مستوًى وأكثر ذكاءً من اللجوء إلى هذه الأساليب الفاشية، وإن كان هذا لا يمنع من الظن، وبعضه فقط هو الإثم، بأن أنصارا محدودي الفكر والوعي اندفعوا في هذا الطريق بمبادرات شخصية ستكشفها التحقيقات الأمنية.

وأظل على أمل ألا يكون المعتدون في مجموعهم من جهة معينة، لأن في هذا خطرا كبيرا على الجميع.

لكن السؤال يظل مطروحا عن سبب اختفاء جلّ القيادات والتوجهات التي كانت متحمسة لتكوين هيئة انتقالية بعيدا عن الاستشارة الجماهيرية الواسعة، والتي كانت تدعو لإقامة مجلس تأسيسي ينطلق في واقع الأمر من أن كل ما حققته البلاد خلال نحو ستين سنة هو فراغ في فراغ، وأن الجميع فاسدون باستثناء من يرون أنفسهم نخبة النخب، ومنها توجهات تهدف في واقع الأمر إلى إعطاء شرعية مفتعلة لعمليات تمرد عرفتها البلاد إثر استرجاع الاستقلال، وانتزاع الاعتراف بأن من وقفوا ضد مسيرة الجزائر منذ 1962 كانوا مخطئين، وربما للوصول يوما إلى زرع الشعور بأن الخطأ الحقيقي بدأ في أول نوفمبر 1954.

ويجب أن نعترف أن معظم تلك القيادات تتميز بحجم كبير من الذكاء والخبرة في التعامل مع التطورات السياسية، وهي تتحرك بتنسيق كامل وعلى ضوء دراسة عميقة للمستجدات، ولعلها تستعين بخبراء ومختصين تابعوا كل حركات الربيع الدولية، بدءا من ربيع الكتلة الشرقية وانتهاء بالربيع العربي الذي عانى ويعاني من الثورة المضادة.

وعندما نراجع كل تلك التحركات، بدءا من حقن تظاهرات الحراك بهتافات تعكس توجهات معينة، وتجنيد عمائم ولحىً ومجاهدين قدامى لم يثبت أن معظم عناصرهم قرأت جيدا البيانات التي نسبت لهم، ووصولا إلى استثارة إضرابات فئوية هنا أو هناك، نصل إلى الاستنتاج بأن القيادات المعنية وصلت اليوم إلى اليقين بأنها فشلت في تحقيق أهدافها، وأصبح من الضروري أن تفكر في أسلوب جديد تتسرب به إلى مفاصل الوضعية الجديدة التي سوف تنشأ عن الانتخابات الرئاسية، التي يبدو اليوم أن حجم المقتنعين بضرورتها يتزايد يوما بعد يوم، برغم بعض التظاهرات المؤيدة البدائية التي رفضت السلطات العليا التعرض لها بالمنع، انطلاقا من عقدة الخوف باتهامها أنها تقمع الأنصار وتنبطح أمام فاشية الخصوم.

وسنلاحظ أن هناك من سوف يواصل، وخصوصا في مواقع التواصل الاجتماعي، التركيز على عناصر الضعف ونقاط القصور في الحملة الانتخابية، وهو أمر طبيعي في كل الظروف والوضعيات المماثلة، وأرى في هذا ظاهرة صحية قد تمكن المترشحين من مراجعة تصرفاتهم الجماهيرية والاستفادة من الأخطاء التي ترتكب خلال الحملات.

وإن غدا لناظره قريب.

دكتور محيي الدين عميمور

November 19th 2019, 6:17 pm

قايد صالح يخاطب شعب في المريخ ويسجل بإعجاب خروج شباب وشيوخ يدعون إلى التوجه لصناديق الإقتراع بقوة

الجزائر تايمز

أثار نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الجزائري ، الفريق أحمد قايد صالح، جدلا جديدا اليوم عندما قال في كلمة توجيهية ألقاها بالناحية العسكرية الرابعة ( جنوب شرق البلاد) اليوم ، إنه يسجل بإعجاب شديد بل وإعتزاز أشد الهبة الشعبية التي تعم كافة ربوع الوطن في أروع صور التلاحم والتضامن وإلتفاف الشعب بقوة حول جيشه و خروج جموع عن بكرة أبيها من شباب وطلبة وكهول وشيوخ بصوت واحد بشعارات وطنية معبرة تدعو إلى التوجه المكثف إلى صناديق صناديق الإقتراع.

وأضاف: لقد أدرك الشعب الجزائري بفضل وعيه وعبقريته من خلال هذه المسيرات الشعبية الوفية لوطنه والمؤيدة لجيشه وقيادته الوطنية المجاهدة خلفيات الأطراف الحاقدة التي أزعجتها اللحمة بين الشعب وجيشه.

وزاد بأن كلمة الفصل تكون دوما للأحرار والمخلصين الذين يحفظون عهد الشهداء الأبرار ويقفون سدا منيعا ضد مفتعلي الأزمة من العصابة ومن والاها، من فقدوا كل صلة مع الشعب الجزائري وفقدوا كل علاقة مع تاريخه ومبادئه الوطنية الأصيلة وجدوا الرد المناسب من لدن الشعب الجزائري عبر أرجاء الوطن.

ويشيد قائد الجيش الجزائري بالمسيرات، التي خرجت مؤخرا في بعض مناطق البلاد لمساندة قيادة الجيش وتنظيم الانتخابات الرئاسية، والتي يقول معارضو تنظيممها بحجة أنها تعيد إنتاج واستنساخ نفس النظام ، أنها مسيرات مرتبة من قبل السلطات المحلية، أنهم وثقوا أن من يخرج فيها وبأعداد قليلة لا يمكن مقارنتها بالمظاهرات المعارضة، من المحسوبين على أحزاب السلطة ونظام الرئيس المخلوع عبد العزيزبوتقليقة أوالعصابة كما يصفها قائد الجيش، وأنهم وثقوا بالصور، وأحيانا بالفيديوهات، على مواقع التواصل الاجتماعي ، أن من خرجوا في هذه المسيرات كانوا من أنصار الولاية الخامسة لبوتفليقة.

وكان معارضو تنظيم الانتخابات، الذين يخرجون في مظاهرات يرفعون فيها شعارات من أبرزها لا انتخابات مع العصاباتو دولة مدنية و ليس عسكرية، عبروا أيضا عن تأكدهم من أن هذه المسيرات الداعمة لقايدة الجيش وتنظيم الانتخابات، ليست عفوية إنما مرتبة ومدعومة من قبل السلطات، وأن ذلك يظهر مثلا في مرافقة قوات الأمن لها، والتي تلجأ لاعتقال من ينظم مسيرات مضادة لها، كما أن المسيرات الداعمة يتم تغطيتها وتضخيمها حتى في وسائل الإعلام العمومية والخاصة، بينما يتم التعتيم على مظاهرات الحراك الشعبي المستمر، والذي يدخل الأسبوع الـ40 على التوالي، رغم أن المتظاهرين يخرجون الجمعة والثلاثاء بأعداد كبيرة جدا لا يمكن مقارنتها، و لكن لا يظهر لها أي أثر في وسائل الإعلام العمومية والخاصة!.

وسرعان ما أثار تصريح قائد الجيش الكثير من الجدل والتعليقات حول أبعاد ودلالات ذلك.

وتأتي تصريحات قايد صالح مع اليوم الثالث للحملة الانتخابية للرئاسيات المقررة في 12 ديسمبر القادم، تجري الحملة ، التي بدأت باهتة وسط حالة من الشحن والرفض الشعبي، واعتقالات في صفوف المتظاهرين الرافضين لها، والذين يرون انها محاولة فقط لإعادة انتاج النظام و الدليل أن المرشحين الخمسة لها من المحسوبين على النظام!.

في المقابل قال قائد الجيش في كلمته إن مصلحة الوطن، تعني بالتأكيد أن يسهر الشعب الجزائري بكل نزاهة وحرية، وهو يقوم بواجبه الانتخابي، على إعمال العقل وتحكيم الضمير وترجيح المصلحة العليا للجزائر ومستقبل أبنائها، ويحرص بالتالي في اختياره، من بين المترشحين الخمسة، الرئيس المقبل للجزائر، على مراعاة من تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب الجزائري وقيادة الدولة الجزائرية والمرور بها إلى ما تستحقه من مكانة رفيعة بين الأمم، هذا علاوة على حيازته على القدرة الكافية والضرورية على تلبية المطالب الملحة والمشروعة للشعب الجزائري، في ظل وحدة الصف وتماسكه بين كافة أبناء الجزائر عبر جميع أنحاء البلاد، فالجزائر بحاجة إلى من يفتح أمام شعبها أبواب الأمل بغد أحسن ومستقبل أفضل، ومن يحسن النية ويصدق القصد، فسيعينه الله ويسدد خطاه

وجدد قايد صالح في كلمته التأكيد على أنه لا طموحات سياسية لقيادة الجيش.

وقال: نتعامل مع شعبنا الذي ننحدر من صلبه بالفعل والعمل وليس بالقول فقط ولا طموحات سياسية لدينا ولا أهداف غير التي تصب في مصلحة الجزائر وشعبها.

وتابع: نفتخر بأننا على دراية عميقة وشاملة بالتوجهات المبدئية للشعب التي كنا دوما وسنبقى نحافظ حيالها على مواقفنا الثابتة ونسعى دوما أن نكون مصدر امن شعبنا ومنبع حمايته.

وأضاف : لقد برهن هذا الشعب ولا يزال سيبرهن مستقبلا بأنه شعب وفي بطبيعته وبعفويته لمن يراهم حماة له ويراهم قريبين منه كل ما اشتدت المحن فطوبى لهذا الشعب الكريم الذي نراه اليوم يذود بقوة عن الجيش الوطني الشعبي فاللحمة بين الشعب والجيش لحمة كاملة الأركان.

November 19th 2019, 6:17 pm

ألة قمع القايد صالح بالأعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع لزالت تحصد رؤوس الأحرار

الجزائر تايمز

ألة قمع القايد صالح لزالت تحصد رؤوس الأحرار والشرفاء حيث أمر قاضي التحقيق لدى محكمة الشلف اليوم بإيداع خمسة أشخاص الحبس الاحتياطي ووضع أربعة آخرون تحت الرقابة القضائية فيما تم الإفراج عن شخصين أخرين وحسب مصادر خاصة فإن الجنح التي يتابع فيها المتهمون هي : إحباط معنويات الجيش والعمل على المساس بوحدة الوطن عرض ونشر منشورات غرضها الإضرار بالمصلحة الوطنية بالإضافة إلى التحريض على التجمهر غير المسلح.

فيما التمست النيابة العامة لمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة عقوبة سنتين حبس نافذا ودفع غرامة مالية قدرها 100 ألف دينار في حق 20 معتقلا خلال مسيرات الحراك الشعبي على أن يتم النطق بالحكم النهائي يوم 25 نوفمبر المقبل واستمع قاضي للمتهمين 11 منهم رهن الحبس المؤقت و 9 آخرون تحت الرقابة القضائية حيث أنكروا التهمة المنسوبة إليهم وهي المساس بالوحدة الوطنية مؤكدين أنهم لم يفهموا لحد الساعة أسباب إيداعهم الحبس المؤقت.

November 19th 2019, 3:13 pm

ككل ثلاثاء الطلبة يصرون على رفض الانتخابات ودعوات مستمرة للتغيير

الجزائر تايمز

ككل ثلاثاء خرج طلاب الجامعة في مسيرات شعبية بالجزائر العاصمة وعدة مدن أخرى للتعبير عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية في الظروف الحالية، وللمطالبة بتغيير جذري في رموز النظام.

وبالجزائر العاصمة، تظاهر الطلاب ضد إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر، وهي أول مسيرة أسبوعية منذ إنطلاق الحملة الانتخابية التي دخلت يومها الثالث.

وجاب الطلبة، شوارع العاصمة الكبرى، تحت تعزيزات أمنية مشددة، وهم يردّدون شعارات: طالبين طالبين الحرية و مكاش انتخابات مع العصابات .

وطالب المحتجون بالتغيير الجذري والشامل للنظام، وتوفير الظروف الملائمة لإجراء انتخابات شفافة، مؤكدين أن المرشحين الخمسة يشكلون امتدادًا لنظام بوتفليقة.

وعلى غرار العاصمة، شهدت مدن أخرى من البلاد مسيرات طلابية حاشدة، ففي ولاية تيزي وزو شارك مئات طلبة جامعة مولود معمري في المسيرة، حيث رفع المحتجون شعارات تدعو لإطلاق سراح معتقلي الحراك.

وبحسب الصور والفيديوهات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، خرج أيضًا طلاب جامعات بجاية والبويرة، وهران، تلمسان وعين تموشنت، للمطالبة برحيل بقايا نظام بوتفليقة.

November 19th 2019, 3:13 pm

قايد صالح يرمي الكرة للشعب لإختيار الأرنب الأنسب من بين الـ5

الجزائر تايمز

حثّ رئيسأركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، الشعب الجزائري على اختيار المترشح الأنسب لرئاسة البلاد، وذلك بمراعاة من تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب الجزائري وقيادة الدولة الجزائرية والمرور بها إلى ما تستحقه من مكانة رفيعة بين الأمم، وفق تعبيره.

وأوضح قايد صالح في خطاب جديد ألقاه من الناحية العسكرية الرابعة اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر مصلحة الوطن، تعني بالتأكيد أن يسهر الشعب الجزائري بكل نزاهة وحرية، وهو يقوم بواجبه الانتخابي، على إعمال العقل وتحكيم الضمير وترجيح المصلحة العليا للجزائر ومستقبل أبنائها.

وأضاف مخاطبًا الشعب الجزائري يحرصُ بالتالي في اختياره، من بين المترشحين الخمسة، الرئيس المقبل للجزائر، على مراعاة من تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب الجزائري وقيادة الدولة الجزائرية والمرور بها إلى ما تستحقه من مكانة رفيعة بين الأمم.

هذا علاوة على حيازته على القدرة الكافية والضرورية على تلبية المطالب الملحة والمشروعة للشعب الجزائري، في ظل وحدة الصف وتماسكه بين كافة أبناء الجزائر عبر جميع أنحاء البلاد، يقول قايد صالح. ليُضيف فالجزائر بحاجة إلى من يفتح أمام شعبها أبواب الأمل بغد أحسن ومستقبل أفضل، ومن يحسن النية ويصدق القصد، فسيعينه الله ويسدد خطاه.

في نفس الخطاب، دعا الفريق كافة شرائح الشعب الجزائري عبر جميع أنحاء البلاد، إلى وضع اليد في اليد، وإلى وضع الجزائر ومصلحتها العليا فوق كل اعتبار، والمساهمة في هذا الموعد الذي سيكون إن شاء الله تعالى عرسا وطنيا بامتياز، وسيكون بوابة خير وهناء تفتح واسعة على الجزائر وشعبها، تفسح المجال رحبًا أمام استكمال بناء الدولة الوطنية الجزائرية الحديثة.

كما جدّد رئيس أركان الجيش دور المؤسسة العسكرية منذ بداية الحراك في 22 فبراير، واصفا إياه بـالحيوي، حيث تمكن-يقول المتحدث- خلال هذه المرحلة الخاصة التي مرت بها بلادنا، من مرافقة الشعب الجزائري في مسيراته السلمية، مما سمح بحماية مؤسسات الدولة والحفاظ على هيبتها واستمراريتها، قوية بشعبها وآمنة بجيشها، فضلا عن تحقيق أغلب المطالب الشعبية.

وأبرز في السياق فالجيش الوطني الشعبي، باعتباره العمود الفقري للدولة، أدرك مبكرًا خطورة المؤامرة الدنيئة التي كانت تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها.

ووفق قايد صالح فإن المؤامرة كانت ترمي إلى تدمير أركان الدولة الوطنية، فتحمل(الجيش) مسؤوليته التاريخية واستطاع بحكمة وتبصر إنقاذ البلاد من هذا الخطر المحدق وتفويت الفرصة على أعداء الوطن، وسيظل بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بمقومات الأمة وبالوحدة الترابية والشعبية، كل ذلك سيتحقق بفضل تضافر الجهود بين الشعب وجيشه.

November 19th 2019, 3:13 pm

منظمة المجاهدين تقصف المجرم خالد نزار

الجزائر تايمز

رد الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، محند واعمر بن الحاج، على مقال صادر في جريدة إلكترونية يملكها نجل وزير الدفاع السابق، خالد نزار، يصف فيه منظمة المجاهدين وأمينها العام بالنيابة بـالجبن بعد مطالبتها وزير العدل بإطلاق سراح المجاهد بورقعة.

وقال محند أولحاج المنظمة حرة ولخضر بورقعة مجاهد، ومن واجب المنظمة أن تدافع عن الحق وليس المجاهد فقط ولهذا راسلنا وزير العدل وهو وزير جزائري وليس أجنبيا لأنه له سلطة للاتصال بالنيابة ليبحثوا عن حل لهذه القضية.

وخاطب خالد نزار بالقول هل أصبح المجاهد بورقعة اليوم صديقك ومن عائلتك بعد أن حاربته عام 1962 (عندما كان في قيادة للولاية الرابعة) بالسلاح الذي منحته روسيا للثورة الجزائرية خلال عودتك من تونس؟.

وعن وصفه بـ الجبان، قال أمين عام منظمة المجاهدين لتسأل عن مساري وخاصة في11 أوت 1956 عندما أصبت في معركة إفرحونن بـ 35 طلقة في جسمي ونجوت من الموت، اسأل الفرنسيين إن كنت جبانا في وقت كنت أنت في الجيش الفرنسي ولا أعرف إذا كنت تحارب هنا في الداخل أو الخارج .

مضيفا أنا لا أملك سوى شقة من ثلاثة غرف أما أنت مع الاستقلال دخلت في 1962 فوق سيارة من تونس إلى الجزائر، ونهبت أراضي شاسعة في منطقة بوشاوي بالعاصمة.

ووجه محند أولحاج تحذيرا لنزار بالقول سأكتفي بهذا القدر، ولو تهاجمنا مجددا سأكشف عن قضية أخرى خطيرة وأنا الآن أكتمها.

November 19th 2019, 9:33 am

من بورقلة قايد صالح يتمسخر على الفقاقير ”الشعب يخرج يميا الى الشارع يدعو بقوة للتوجه إلى صناديق الاق

الجزائر تايمز

قال الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش، أنهم سجلوا بإعجاب شديد الهبة الشعبية عبر كافة ربوع الوطن

وأضاف الفريق، اليوم الثلاثاء، في زيارة له الى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة أن مختلف الفئات خرجت في أروع صور إلتفاف الشعب حول جيشه.

وواصل قايد صالح، الشعب خرج إلى الشارع بهتافات وشعارات تدعو بقوة للتوجه إلى صناديق الاقتراع.

وأوضح نائب وزير الدفاع، أنه لا طموحات سياسية لديهم ولا أهداف أخرى غير وطنية.

November 19th 2019, 9:33 am

كرنفال الهملة الانتخابية: ميهوبي صوروني و انا ابكي و بن قرينة صوروني و انا خاشع في الصلاة

الجزائر تايمز

دخلت الحملة الانتخابية في الجزائر يومها الثاني في أجواء باهتة تعكس رفض الكثير من الجزائريين لإجرائها في الظروف الحالية، مع تسجيل مشاهد محاولات منع المرشحين من القيام بالحملة الانتخابية في بعض المناطق، الأمر الذي سيجعل الأيام القادمة أكثر صعوبة.

ولعل أكثر ما لفت الانتباه في اليوم الأول من الحملة الانتخابية هو اختيار المرشح عز الدين ميهوبي الشروع بزيارة زاوية بمدينة أدرار جنوب البلاد، وقد انتشرت على مواقع التواصل صور وفيديوهات لميهوبي وهو يمسك وجهه باكيا في الوقت الذي كان فيه شيخ الزاوية يكلمه، وهو ما فجر سيلاً من التعليقات الساخرة.

من جهته بدأ المترشح الآخر عبد العزيز بلعيد حملته من نفس المدينة، ومن ضريح ولي في زاوية!.

والغريب أيضا أن المترشحين التقيا في القاعة الشرفية بالمطار، في مشهد لم يسبق للجزائر ان عرفته في المواعيد الانتخابية السابقة، لان المترشحين عادة يحرصون على عدم القيام بحملة في المدينة نفسها في اليوم نفسه مع مترشح آخر،وانتشر فيديو لهما أثار الكثير من التعليقات.

أما المرشح علي بن فليس فقد اختار أن يبدأ من مدينة تلمسان المحسوبة على الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، على اعتبار أن أصول عائلته (هو المولود في مدينة وجدة المغربية) من هناك، وقد تظاهر بضع مئات أمام القاعة من أجل منع بن فليس من عقد مهرجان انتخابي، لكن قوات الأمن التي طوقت المكان منعت المتظاهرين من الدخول إلى القاعة، لكن وقعت بعض المناوشات بين المتظاهرين وبين أنصار علي بن فليس. وانتشر لبن فليس صور وفيديوهات تناولها المعلقون بالسخرية أيضا، حيث تم استقباله بأنشودة طلع البدر علينا، وصور له مع فتيات باللباس التقليدي المحلي الشدة المرصع بالذهب، مما أثار تساؤلات عن كلفة كل ذلك ومن دفعها.

من جهته اختار المترشح عبد القادر بن قرينة النزول إلى العاصمة، وفي محطة لم يعلن عنها مسبقًا توقف في ساحة البريد المركزي، التي تعتبر معقل الحراك الشعبي، لكن استقبال المواطنين له برفض وقيام بعضهم برشق موكبه بحبات بيض جعله يغادر المكان بسرعة، إذ لم يلبث هناك سوى أقل من عشرة دقائق، لكن المؤسف أنه بعض المغادرة تردد أن الصحافيين ومن بقي معهم من موكب المرشح تعرضوا إلى مضايقات واعتداءات من طرف بعض الرافضين للانتخابات. وسُجل كذلك رشق مقر بن قرينة وصورته بشكل خاص في العاصمة.

November 18th 2019, 6:42 pm

تجميد حسابات شركات رجال الأعمال تحيل نصف مليون جزائري على البطالة

الجزائر تايمز

انفتحت الجزائر على أزمة اجتماعية جديدة على خلفية حملة مكافحة الفساد التي تشنها السلطات عقب استقالة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

وعلى خلاف مسار العدالة الاجتماعية، نجم عن حملة مكافحة الفساد ارتفاع شديد في معدل البطالة حيث أصبح أكثر من 500 ألف عامل من قطاعات مختلفة عاطلين عن العمل.

وكشف أكبر تجمع لرجال الأعمال في الجزائر اليوم الاثنين عن فقدان نصف مليون عامل لوظائفهم بعد توقف نشاط عدة شركات طالتها تحقيقات فساد يجريها القضاء منذ أشهر.

وقال سامي عاقلي رئيس منتدى رؤساء المؤسسات الاقتصادية (مستقل) في حوار مع الإذاعة الجزائرية الحكومية "لدينا 500 ألف عامل أحيلوا على البطالة خلال الأشهر الماضية جراء الأزمة القائمة".

وتابع "قطاع أعمال البناء والري في البلاد يشهد زلزالا حقيقيا لأن أكثر من 70 بالمائة من الناشطين فيه هم بصدد إغلاق مؤسساتهم الخاصة"، مضيفا "بالمقابل لا نشهد أي حلول لهذه الأزمة من الحكومة الحالية بل نسجل عمليات تجميد في حسابات الشركات التي تعاني من صعوبات مالية".

وشدد على ضرورة وجود "مخطط عاجل لدعم المتعاملين الاقتصاديين الذين هم بصدد تسريح العمال".

ومنذ أشهر يجري القضاء الجزائري تحقيقات في قضايا فساد مسّت شركات تابعة لرجال أعمال مقربين من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة أفضت إلى حبس ملاكها بينهم علي حداد الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات الاقتصادية.

ويأتي إعلان عاقلي مع استمرار انتفاضة شعبية متواصلة منذ 22 فيفري الماضي أنهت نحو عقدين من حكم الرئيس بوتفليقة وأفضت إلى سجن الكثير من رموز نظامه في إطار حملة لمكافحة الفساد.

ومطلع سبتمبر الماضي، أعلنت الحكومة الجزائرية عن قرب رفع التجميد عن أرصدة بنكية لشركات رجال أعمال محسوبون على بوتفليقة سجنوا في قضايا فساد دون تحديد موعد محدد لذلك.

وخلال الأشهر الأخيرة تتكرر احتجاجات ووقفات لعمال وموظفين بشركات تابعة لرجال الأعمال المحبوسين، بسبب عدم تلقيهم رواتبهم منذ أشهر.

وتستعد الجزائر لتنظيم انتخابات رئاسة في 12 ديسمبر في اقتراع ترفضه المعارضة بدعوى أن الظروف غير مواتية، فيما تقول السلطات إن الانتخابات "حتمية" لتجاوز الأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد.

November 18th 2019, 6:42 pm

هل ما يزال ممكن انتشال الصحافة الجزائرية من الوحل؟

الجزائر تايمز

الصحافة الجزائرية واحدة من أبرز ضحايا ما بعد المخلوع بوتفليقة، أي عهد قايد صالح ـ ابن صالح. القمع الذي يعيشه قطاع الإعلام في الجزائر اليوم غير مسبوق. القمع نوعان: قليل منه مباشر ملموس كالذي تعرض لها صحافيون ومذيعون بالقناة الثالثة الإذاعية الناطقة بالفرنسية من خلال منع برامجهم ومعاقبتهم على مواقفهم السياسية. والنوع الثاني، الغالب، هو عبارة عن مشهد كامل من الرداءة والإحباط، في أحسن الأحوال سلبي تجاه الإبداع الصحافي والحرية الإعلامية، وفي أسوأ الأحوال يقمع كل محاولة للخروج عن رغبة الحاكم الذي في يده القوة والغلبة.النوع الثاني من القمع وُجد في المخلوع بوتفليقة وعهده البائد. كان المخلوع وزبائنه يتباهون بأن الجزائر خلت في عهدهم من سجناء الرأي، ولم تعتقل صحافيا واحداً. يتناسى هؤلاء أن صحافيا اسمه محمد تمالت توفي في السجن بسبب آرائه، وأن لا أحد تعرض للمساءلة في تلك الجريمة. ويتناسون أن في عهدهم جاعَ صحافيون وتشردوا، ونزلت الصحافة إلى حضيض خطير.وحتى على افتراض أن ادعاءهم ذاك فيه شيء من الصحة، لا يجب أن ننسى أن الصحافة في عهدهم الموبوء بالفساد والمظالم، سبّحت الصحافة بحمد المخلوع ليس عن قناعة إنما رعبا أو تزلفا، فلم يكن هناك أي داعٍ لملاحقة صحافي قضائيا أو سجنه. وقد أغرقها ذلك في فساد لا مثيل له. هذا ناهيك عن أنها لم تذق طعم الحرية، بل ساهمت في اغتيال أي بصيص أمل أو حرية. والمحصلة الأخيرة، والأخطر، أن العنوان البارز للصحافة في عهد المخلوع، إذا أردنا أن نمنحها عنوانا، أو تعريفا، هو الفساد. وسط ذلك الظلام الدامس بقي صحافيون قليلون يجتهدون، في الغالب بلا جدوى، من أجل واقع أقل بؤسا.ذلك السوء في حال الصحافة الجزائرية لا ينافسه إلا حالها اليوم. أما الأمل الذي نشأ مع انتفاضة 22 شباط (فبراير) فصمد أسابيع معدودة ثم انقلبت الأمور إلى واقع محزن جعل متظاهري الحراك، ومنذ بداية الصيف، يجدون في كل جمعة ما يمنحهم ذخيرة لانتقاد الصحافة ومهاجمتها.أكثر من الصحافيين، الصحافة هي التي تُغتال اليوم على مذبح النوفمبرية والباديسية. باسم هذا الشعار تداس القيَم الصحافية وتهان. ومع الصحافة حق الناس في إعلام نزيه، وفي الاستماع إلى آراء أخرى غير التسبيح بحمد قائد أركان الجيش ورئيسي الدولة والحكومة، وغير تمجيد انتخابات 12 كانون الأول (ديسمبر) كأنها استقلال جديد تنتظره الجزائر.واقع الحال اليوم أن الجزائر أمست بلا صحافة. فيها أجهزة دعائية ومؤسسات تبيع منتوجا رديئا هو عبارة عن كلام لا صلة له بالصحافة كمهنة وقيمة. وفيها صحف ومواقع إخبارية بلا حول ولا قوة، تصارع من أجل الاستمرار، وعاجزة عن المنافسة وعن تقديم منتوج جيد.

رغم هذا الواقع المأساوي، لم يفت الأوان بعد. رغم الرداءة وتسرب اللصوص والمهرّبين وناهبي المال العام إلى الجسم الصحافي، لا يزال من الممكن إنقاذ الصحافة الجزائرية وانتشالها من الوحل. ومن دون تعليق آمال كبيرة وطوباوية، الهدف العاجل والأسمى هو وقف تدحرجها إلى أسوأ مما هي الآن. الأهم أيضا أن ندرك أن الإنقاذ لا يتحقق بقرارات فوقية وهدايا تتبرع بها السلطات، كما جرت العادة. بل بجهد يومي وإصرار مفتوح لا يختلف عن جهد الذين يتظاهرون كل ثلاثاء وكل جمعة وإصرارهم.إذا كان هناك في الجزائر من يؤمن بأن مشاريع بناء الدولة والديمقراطية لا يمكن أن تتم دون الجيش أو ضده، ففي حال الصحافة يجب الابتعاد عن هذا التنظير، لأن عكسه هو المطلوب: الإنقاذ يتم من دون السلطة وضدها. الحريات لا تُهدى، والنظام الجزائري يحمل في جيناته كرها أعمى للحرية وخوفا مزمنا منها. لهذا يحاربها حيثما اشتم رائحتها. الحركة الاحتجاجية التي تشكلت قبل أيام عبر بيان سُميّ صرخة صحافيين جزائريين ضد القمع والتعسف، يمكن أن تشكل منطلقا. سيأتي من يجد لهذه المبادرة العيوب والمآخذ، لكن يكفي أن مئات الصحافيين اقتنعوا بأن القمع الذي تتعرض له مهنتهم لم يعد يطاق، واتفقوا على الجهر به بأعلى صوتهم. قبل زمن وجيز لم يكن ممكنا التوصل إلى اتفاق كهذا. لم يكن ممكنا جمع عشرة صحافيين جزائريين على رأي واحد حول تعريفة الكهرباء أو أسعار الخضر في سوق الجملة. البيان ـ الصرخة الذي جمع مئات صحافيين من كل الأطياف والأجيال والتوجهات، هو علامة على أن الوضع خطير، وخطورته هي التي جمعت هؤلاء على كلمة واحدة.المرحلة المقبلة يجب أن تكون انتقالا من اللائحة الإسمية الإلكترونية إلى عمل ميداني من قبيل مشاركة في الحراك بمربعات محددة وشعارات مدروسة. أو اختيار يوم بعينه يتظاهر فيه الصحافيون مثلما اختار طلاب الجامعات الثلاثاء.الواقع الإعلامي اليوم في الجزائر اليوم يشبه حالها قبيل بدء الحراك. الأسباب التي قادت إلى 22 شباط (فبراير)، يمكن بسهولة أن تقود إلى حراك إعلامي كل ظروفه ومسبباته جاهزة.الجزائر سبّاقة إلى الحريات الإعلامية بفضل تضحيات شباب 5 تشرين الأول (أكتوبر) 1988 ثم صحافييها، ومن المعيب أن تنزل إلى هذا الدرك المخزي بسبب سلطة فاشلة عقيمة وفئة من لصوص الكلمة والمتطفلين على الصحافة، والصحافيون يتفرجون.

توفيق رباحي

November 18th 2019, 6:42 pm

زيتوت الشعب يطارد عبد المجيد تبون واللصوص الأربعة

الجزائر تايمز

هرب عبد المجيد تبون من أدرار لأن شرفاء المدينة خرجو كي يطالبونه بالذهاب بعيدا عن مدبنتهم التي هي مفخرة لكل الشرفاء وكشف الأستاذ محمد العربي زيتوتي zitout أن كل المترشحين لم يتمكنو من إلقاء كلماتهم رغم أن النظام قام بنشر على الأقل 10 آلاف شرطي وعلى الأقل 5000 حراس بالذي المدني. رغم هذا النشر المكثف لم يتمكنو من نشر الأكاذبيب للشعب الجزائري الواعي الذي لا يريدهم. المواطنين قالو كلمتهم : نحن نريد دولة مدنية ولا دولة التلفون والرنجارس.هذا الأسبوع كل الصحافة العالمية تكلمت حول الجزائر وحول كل ما يجري فيها خاصة كلام عبد المجيد تبون الذي صرح أن الشعب يريد الإنتخاب ولكنه ربما يري أن هذا الشعب الذي يخرج بالملايين جاء من كوكب آخر أو صينيين أوهنود أو أمريكيين. هذا غير معقول ولا يتقبله العقل. كيف يقول أنه سمع أنين 10 أسخاص ولم يسمع أنين 30 مليون جزائري ؟علماء العالم منبهرين لما يتحدثو عما يجري في هذا البلد. قالو أن حكام هذا الوطن يحسبون شعبهم كالبهيم الذي ليس لديه عقل.

November 18th 2019, 6:42 pm

تبون: ”يعد برفع الظلم وادخال الفرح في قلوب الجزائريين”

الجزائر تايمز

قال المترشح لرئاسيات ديسمبر، عبد المجيد تبون، لا أحد لديه الحق في منع الجزائريين من التصويت، سنرفع الظلم والضعينة والحزن وادخل الفرح في قلوب الجزائريين، وسأعمل على لم شمل الجزائريين.

وحذر تبون اليوم الاثنين، في تجمع شعبي بولاية أدرار من مخاطر بقاء الدولة دون رئيس مدة 9 أشهر كاملة.

وأضاف تبون الدولة التي تبقى 9 أشهر من دون رئيس توجد في خطر، هناك مخاوف من الانزلاق نحو فترة انتقالية مثل التي حدثت في التسعينات.

وحذر تبون من التهديدات الخارجية التي تحدق بالجزائر، مشيرا بالقول قالوها منذ سنوات أنهم سيكملون مع سوريا ويحين دورنا.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

November 18th 2019, 6:42 pm

برنامج "فخامة" الرئيس شرّ البلية ما يُضحك

الجزائر تايمز

في أجواء الحملة الانتخابية، بدأت حملة الاتهامات بين المرشّحين الخمسة للاستحقاقات الرئاسية، عندما قال أحدهم إنّ مرشحًا آخر -لم يسمّه- يكون قد سرق برنامجه الانتخابي.

وجاء ذلك في معرض تقديمه للخطوط العريضة لهذا البرنامج الذي يتمثّل في محاولة استقطاب النساء وخاصّة فئة "العازبات" التي قدّرها بـ11 مليون امرأة، وهو رقم اشتهر منذ سنين عديدة عندما وضعه الداعية الشهير الشيخ شمس الدين بوروبي في كتابه "تأنيس العوانس"، ووصفه كثير من الباحثين بـ"المبالغ فيه" بالنظر إلى عدد سكان الجزائر الذي يقدّر بحوالي 42 مليون نسمة.

ولأن اسم المرشّح المتّهم بسرقة برنامج زميله بقي مجهولًا، فقد ذهبت التكهّنات إلى الجهات الأربعة، قبل أن يُستبعد أحدهم من لعبة الاحتمالات، لأنه أقسم قبل سنوات بأن "برنامج فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيُطبق مهما كانت الظروف".

وعلى ذكر برنامج الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، فقد كانت الجملة الأكثر تداولًا طيلة عشرين سنة من حكمه، حيث تردّدت عبر وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية ربّما مئات المرّات، دون أن يعرف أحد الصيغة المكتوبة لذلك البرنامج وحدوده.

فعند تدشين أيّة منشأة مهما كان شكلها، فالأمر يتمّ طبعًا "في إطار برنامج رئيس الجمهورية"، وعند تسليم سكنات اجتماعية ففي إطار البرنامج نفسه، بل وصل الأمر إلى حدّ التناقض، فعندما مرّرت الحكومة قانون المحروقات سنة 2005 فقد تمّ في إطار "برنامج فخامته" وصادق عليه البرلمان دون مناقشة، لكن الرئيس نفسه ألغاه في إطار البرنامج نفسه.

عبد العزيز بوتفليقة الذي جاء إلى حكم الجزائر سنة 1999، وكان في الثانية والستين من عمره، كان قد ردّ حينها على تخوّف أحد الصحافيين من أن يكون مشروع دكتاتور، مستعيرًا مقولة الجنرال شارل دوغول عندما أسّس الجمهورية الفرنسية الخامسة إنه "لن يكون دكتاتورًا وهو في هذا السنّ"، وكان الجميع يتوّقع أن يمتد حكمه إلى خمسة سنوات على أكثر تقدير، لكنحكمه استمرّ ليكون الأطول بين كل رؤساء الجزائر المتعاقبين منذ الاستقلال.

انتهت العهدة الرئاسية الأولى، فتقدّم بوتفليقة للثانية بحجّة أن برنامجه الانتخابي لم يكتمل، وهو في حاجة إلى خمسة سنوات إضافيةفكان له ما أراد، لكنه كان في النهاية أمام واقع دستوري صريح لا يمنح لأيّ رئيس جمهورية أكثر من عهدتين انتخابيتين.

وتقدّم بوتفليفة بمشروع تعديل الدستور سنة 2008، يُمكّنه من فتح عدد العهدات، وكانت الحجّة الكبرى لمحيطه هي أن "برنامج فخامة الرئيس لم يكتمل" فهو في حاجة إلى عهدة ثالثة يُسلّم بعدها المشعل للجيل الجديد.

وقبل أن تنتهي العهدة الثالثة أصيب الرئيس بجلدة دماغية منعته من الحركة، لكنها لم تمنع برنامجه الانتخابية "الهلامي" من التمدّد عبر الزمن، فتقدّم عبر وكلائه لطلب عهدة رابعة جاءته إلى حيث يقيم، فلم ينشّط أيّة حملة انتخابية، وأدى اليمين الدستورية بصعوبة بالغة.

ورغم تدهور صحّته الواضح، تقدّم بوتفليقة لطلب عهدة خامسة من أجل "إتمام برنامجه الانتخابي" لكن رياحًا جرت عكس ما اشتهته سفنه وسفن المنتفعين من عهداته الأربع، فاضطر لمغادرة المشهد السياسي دون أن يعرف الجزائريون سّر ذلك "البرنامج الهلامي" المتمدّد.

ولأن شرّ البلية ما يُضحك فقد تحوّل "برنامج فخامة الرئيس" إلى نكتة؛ حيث كان البعض يقول إنه سيذهب إلى تناول وجبة الفطور "في إطار برنامج فخامة الرئيس"، بل إن بعضهم كان يؤكّد أنه سيقوم بقضاء حاجته البيولوجية في إطار البرنامج نفسه.

الخير شوار

November 18th 2019, 6:42 pm

انقلاب جرار يخلف قتيلا و مصابا ببلدية عين الكيحل في عين تموشنت

الجزائر تايمز

لقي فلاح يبلغ من العمر نحو 33 سنة مصرعه، في حادث إنقلاب جرار فلاحي بأحد المزارع ببلدية عين الكيحل في عين تموشنت.وحسب مصادر من عين المكان، فإن الضحية كان بصدد عبور منطقة وعرة التضاريس، قبل أن ينقلب به الجرار الفلاحي أين لقي حتفه.فيما أصيب مرافق له بكسور، نقل على إثرها لإستعجالات أحمد مدغري بعاصمة الولاية.

November 18th 2019, 6:42 pm

بن فليس : يتعهد بإنهاء الظلم الممارس على الجنوب خلال السنوات الماضية

الجزائر تايمز

تعهد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، علي بن فليس بتمنراست، بإنهاء الظلم الذي عانت منه منطقة الجنوب خلال السنوات الماضية.وقال السيد بن فليس خلال تنشيطه لتجمع شعبي بوسط مدينة تمنراست، أتعهد بإنهاء الظلم الممارس على الجنوب في الجانب السياسي والاقتصادي، منتقدا التهميش الذي يعاني منه اطارات الجنوب في تقلد أعلى المسؤوليات.وأضاف ان أهل الجنوب يطالبون بالمساواة بين الجزائريين في الشمال والجنوب، ملتزما في هذا الشأن بانشاء قطب جامعي كبير بتمنراست يتماشى مع خصوصياتها، وكذا انشاء قطب اقتصادي بها من أصل 15 قطبا يتضمنها برنامجه الانتخابي، يخصص لتطوير صناعات الطاقة الشمسية.كما تعهد المترشح بتوفير حاجيات سكان الجنوب من المياه الشروب والصحة والتعليم، متعهدا باعطاء قطاع الصحة أهمية خاصة.وأشاد بن فليس ب الاستقرار الأمني الذي تعرفه منطقة الجنوب والمناطق الحدودية بفضل الجيش الوطني الشعبي، كما ثمن مرافقة الجيش والأسلاك الأمنية لما اسماها الثورة الشعبية.وتطرق بن فليس الى برنامجه الانتخابي، مؤكدا أنه يهدف في بعض محاوره الى اضفاء الشرعية على المجالس المحلية المنتخبة.وشدد السيد بن فليس على ضرورة تقوية الجبهة الداخلية من خلال انتخاب رئيس يتمتع بالشرعية وبصلاحيات محددة ومشتركة مع رئيس الحكومة في اطار نظام شبه رئاسي، مضيفا ان رئيس الحكومة سيلتزم أسبوعيا بالإجابة على انشغالات النواب الذين يمثلون مختلف مناطق الوطن.كما أبرز ذات المتحدث أهمية تطهير قطاع العدالة واعادة الاعتبار للضبطية القضائية ولمختلف الاعوان في المؤسسة القضائية، مع الغاء تجريم مهنة الصحافة.ووعد السيد بن فليس بفتح الحوار مع الشركاء الاجتماعيين لمناقشة ملفات القدرة الشرائية للمواطنين والرفع من الحد الأدنى للاجور، مع دراسة مسألة قيمة الدينار الجزائري بالمقارنة مع الوضع العام للاقتصاد الوطني.وفي كلمته، اشاد رئيس حزب طلائع الحريات بمنطقة الجنوب التي قال أنها كان لها الفضل في المساهمة في طرد الاستعمار الغاشم الذي اراد ان يفرق بين الشمال والجنوب، غير ان الجزائر هي موحدة اليوم بفضل ابناء الجنوب الأحرار.

November 18th 2019, 6:42 pm

خطر الانهيار يهدد 330 بناية في القصبة بالعاصمة

الجزائر تايمز

توجد 330 بناية مهددة بالانهيار في القصبة إذا لم تتدارك السلطات الولائية التأخير المسجل في حل ملف هذه المدينة العتيقة، و ذلك حسب ما أكده علي مبتوش، رئيس مؤسسة القصبة، أمس الأحد بالعاصمة.وأوضح مبتوش، خلال استعراض وجهة نظره أمام ممثلي الصحافة الوطنية بمقر مؤسسة القصبة، أنه وأعضاء الجمعية لا يتحملون مسؤولية الانهيارات المتواصلة بالقصبة، مؤكدا أن هناك 330 دار مهدد بالإنهيار في أي لحظة.واعتبر المتحدث أن مسلسل الانهيارات هو نتيجة للسياسات غير السليمة التي طبقت على المدينة القديمة، مطالبا بـ كشف الميزانيات التي خصصت لترميم القصبة من 1962 إلى يومنا هذا.وأشار إلى أن الوقت حان لإعادة فتح ملف القصبة في شفافية تساهم حسبه في الحد من الخسائر البشرية والمادية، متسائلا عن حقيقة الأشغال المنجزة فعليا خاصة ما تعلق بترميم 364 منزل و تخصيص 54 مهندس معماري مختص.وعلى خلفية انهيار عمار نهاية الأسبوع المنصرم بشارع بودرياس متسببة في أضرار لعمارتين مجاورتين، أكد السيد مبتوش أن هناك أسباب موضوعية لهذه الحوادث المأساوية، في إشارة منه إلى الأخطاء المقترفة في حق البنايات من قبل المقيمين فيها.ويضيف في نفس السياق أن السكان الحالين تخلو عن المواد الأصلية مثل التربة و الجير واستبدلوها بالأدهان العصرية والإسمنت وإحداث تعديلات داخل المنازل دون إذن السلطات المعنية، وتعويض الخشب بالأليمنيوم في النوافذ والأبواب ناهيك عن التوسعات داخل البناية واستحداث أسطح إضافية تثقل كاهل العمارة القديمة.وأوعز هذا الإهمال إلى عدم حرص السلطات المحلية على تطبيق القانون 98-04 الذي يمنع أي ساكن من تعديل البناية المصنفة تراثا عالميا لدى منظمة اليونسكو منذ 1992 إلا بإذن من الخبرة التقنية.كما اقترحت مؤسسة القصبة، على لسان أعضاءها الحاضرين في اللقاء، إعادة بناء العمارات المنهارة بنفس الأسلوب المعماري الذي كانت عليه لضمان سلامة العمارات المتكئة على بعضها البعض و عدم ترك الأوعية العقارية فارغة لتجنب تحويلها إلى مفرغات عشوائية ومواقف للسيارات، كما هو الحال اليوم.من جهته، أكد عثمان بوراس، عضو مكتب بمؤسسة القصبة، أن 80 % من الدور في القصبة هي ملكية خاصة أي تابعة لما يزيد من 4 آلاف مالك خاص، في مقابل 20 % حبوس، معتبرا ذلك أهم ما يعيق مسار تسيير هذه المدينة.

November 18th 2019, 6:42 pm

مع بداية الهملة الإنتخابية بن قرينة الكلب المفضل للقايد صالح من بين الكلاب الخمسة

الجزائر تايمز

في الجزائر للكلاب تاريخ طويل مع السياسة مند عهد بومدين وإلى يومنا هذا وخاصة في عهد الديكتاتور القايد صالح فهي تستعمل في حراسة الجنرالات المستبدين الخائفين من غضبة شعب يذكرنا هذا إلا بالظاهرة الانكلابية التي ينسب إلى الشافعي قوله فيها: حتى الكلاب إذا رأت رجل الغنى حنت إليه وحركت أذنابها وإذا رأت يوما فقيرا ماشيا عوت عليه وكشرت أنيابها لذلك إن فساد السياسة بالجزائر بفعل حفنة كلاب من منتفعين أذلاء يتجلى بصور واضحة في المرشحين للرئاسة وخاصة الكلب المفضل للقايد صالح عبد القادر بن قرينة

كلاب نظام الجنرالات هم منظومة متكاملة الأركان تقضى على الأخضر واليابس وتزرع الفتنة والاضطراب داخل المجتمع ويمارسون أشد الجرائم في حق الناس وينشرون شريعة التزوير والرشاوى التي تخرب الذمم وتفسد الأخلاق.. كلاب نظام الجنرالات معدومو الضمير والأخلاق ولا يعنيهم شيء سوى تحقيق مطالبهم ومآربهم الشخصية والسعي بكل السبل والطرق إلى الوصول إلى المنفعة ولا غيرها فالذي يبجل القايد صالح ويدافع عنه هو الذي يحمي الفساد وهم الذين تخرس ألسنتهم ولا ينطقون ولا يصرحون بالحق وتتملكهم الخشية والخوف من جبروت القايد صالح فعبد القادر بن قرينة وكلاب نظام الجنرالات هم جماعة من المنتفعين والمستفيدين من فساد الجنرالات بحيث يبذلون قصارى جهدهم من أجل المنفعة الشخصية وخير دليل حملة عبد القادر بن قرينة الانتخابية كلها مبنية على تقديس القايد صالح وتبجيله.

سميرة سنيني

November 18th 2019, 6:42 pm

محكمة بئر مراد رايس تدين طاهر ميسوم بعقوبة غرامة مالية بقيمة 50 الف دج وبتعويض قدره 200 الف دينار

الجزائر تايمز

أدانت محكمة بئرمراد رايس، اليوم الإثنين، النائب البرلماني طاهر ميسوم، بعقوبة غرامة مالية بقيمة 50 الف دج، بتهمة القذف، وألزمت المحكمة طاهر ميسوم بدفع تعويض للضحية قدره 200 الف دينار.

وكان سبيسيفيك قد أطلق اتهامات ضد رئيس حزب العدالة و التنمية جاب الله، قال 3أنه المستورد الوحيد لمادة الزجاج من الخارج.

للاشارة وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس، إلتمس الأسبوع الفارط، عقوبة 6 اشهر حبس نافذ وغرامة مالية بقيمة 50 الف دج في حق النائب البرلماني طاهر ميسوم.

November 18th 2019, 11:05 am

سنفونية جديدة للقايد رابعة اعدادي ابتداءا من يوم غد الثلاثاء

الجزائر تايمز

يقوم الفريــق أحمد ڤايــد صالح، نائب وزيـر الدفاع، رئيس أركان الجيش، في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، ابتداءا من يوم غد الثلاثاء.

وسيتفقد الفريق خلال هذه الزيارة، بعض الوحدات ويعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الرابعة.

November 18th 2019, 6:19 am

المحامون يقاطعون جلسات محاكمة معتقلي الحراك

الجزائر تايمز

أعلنت لجنة النقباء المكلفة بالتنسيق بين مجموعات المحامين المؤسسين للتكفل بالدفاع عن معتقلي الحراك الشعبي مقاطعة جميع الجلسات الخاصة بنشطاء الحراك المعتقلين.

القرار تم أتخاذه بعد اجتماع بمقر محكمة عبان رمضان حيث تم الاتفاق على مقاطعة كل جلسات المعتقلين حتى الاستجابة لمطالب المحامين المتعلقة أساسا باستقلالية العدالة و تمكين المحامين من أداء مهامهم في الدفاع عن موكليهم في ظروف جيدة وفقا للقوانين المنظمة لعملية التقاضي.

يذكر أن معتقلي الرأي الواحد و والعشرون الذين تم تأجيل قضيتهم الأسبوع الماضي سيتم محاكمتهم غدا بمحكمة سيدي أمحمد ،فهل سيتم تأجيل قضيتهم مرة أخرى لغياب هيئة الدفاع ؟

November 17th 2019, 7:14 pm

مواطنون يقذفون مقر بن ڨرينة بحبات البيض تعبيرا عن الحب و الإحترام

الجزائر تايمز

قام مواطنون هذا الصباح برشق مقر الحملة الانتخابية للمترشح عبد القادر بن قرينة بحبات البيض تعبيرا منهم عن رفضهم للانتخابات الرئاسية.

وفور مغادرة وزير السياحة السابق والمترشح للرئاسيات مقر حملته الانتخابية بالبريد المركزي قام محتجون برشق صورته المعلقة فوق مقر المداومة بحبات البيض رافضين الانتخابات الرئاسية المزمع اجراءها في ال12من ديسمبر المقبل.

وردد المواطنين شعارات باعوها يا علي.. مكانش انتخابات مع العصابات طالبين الحرية.

November 17th 2019, 7:14 pm

مرموري عضو حملة تبون يعد ببناء جمهورية الجزائر العضمى

الجزائر تايمز

ناب وز ير السياحة الاسبق، حسان مرموري و عضو حملة المترشح للإنتخابات الرئاسية عبد المجيد تبون عن المرشح، في تجمع الشباب، و قال إنه حان وقت بناء جمهورية جديدة وإعتماد إطار قانوني لتسليم المشعل للشباب.

وأكد مرموري في كلمة القاها بفندق دار ضياف بالعاصمة اليوم نيابة عن تبون الذي غاب في اليوم الأول للحملة الإنتخابية، بأن البلاد تعيش أزمة متعددة الأبعاد لعدة أسباب أهمها الإهمال وعدم الكفاءة.

وشدد وزير السياحة الأسبق بأنه حان الأوان لبناء جمهورية جديدة وإعطاء الثقة للشباب عن طريق فتح المجال السياسي والعمل على خلق جيل جديد من رجال الأعمال الشباب عبر دعم المؤسسات النائشة واعتماد إطار قانوني لأجل تسليم المشعل للشباب.اعتين

November 17th 2019, 7:14 pm

هيومن رايتس ووتش تندّد ب”قمع المحتجين” في الجزائر

الجزائر تايمز

ندّدت منظمة هيومن رايتس ووتش بـقمع المحتجين في الجزائر بهدف إضعاف الحراك الشعبي قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر، كما جاء في بيان نشرته الخميس.

وقالت المنظمة إن السلطات الجزائرية اعتقلت العشرات من نشطاء الحراك المؤيد للديمقراطية وما زال الكثيرون محتجزين بتهم غامضة، مثل +المساس بسلامة وحدة الوطن+ و+إضعاف الروح المعنوية للجيش+.

وبالنسبة للمنظمة غير الحكومية فإن هذه الموجة من الاعتقالات تبدو () محاولة لإضعاف المعارضة للحكام المؤقتين في الجزائر ولعزمهم إجراء انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر.

وتابعت تدّعي السلطات أن الانتخابات المزمعة تستهل حقبة جديدة من الديمقراطية في الجزائر، لكن لا شيء يبدو ديمقراطيا في هذه الحملة الواسعة النطاق ضد الأصوات الناقدة.

وترفض الحركة الاحتجاجية إجراء الانتخابات، كما تريدها قيادة الجيش ورئيس أركانه الفريق احمد قايد صالح، في ظل بقاء رموز الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

ومنذ يونيو تم توقيف عشرات المتظاهرين أغلبهم بسبب رفع الراية الأمازيغية، كما تعرض للتوقيف او المتابعة بعض رموز الحركة الاحتجاجية التي تشهدها البلاد منذ 22 فبراير.

والثلاثاء صدرت أحكام بالسجن ستة أشهر في محكمة بالجزائر العاصمة ضد 28 متظاهرا بتهمة المساس بسلامة وحدة الوطن بعد رفعهم الراية الأمازيغية، وفي اليوم التالي برأت محكمة أخرى خمسة متظاهرين من نفس التهمة.

November 17th 2019, 7:14 pm

براءة محمد جعدي المتابع في قضية تهريب “الكوكايين"

الجزائر تايمز

قضت محكمة خميس الخشنة، غرب ولاية بومرداس، ببراءة رجل الأعمال، محمد جعدي، المتابع في قضية تتعلق بحيازة المخدرات.

للإشارة محمد جعدي هو شقيق البرلماني، منير جعدي، تورط في قضية تهريب الكوكايين في حاوية تم ضبطها بالميناء الجاف بخميس الخشنة شهر فيفري الفارط، وأودعالحبس المؤقت بـالمؤسسة العقابية في تيجلابين.

November 17th 2019, 7:14 pm

مقاضاة حفتر أمام محكمة أمريكية بتهم “الإرهاب والقتل”

الجزائر تايمز

أقامت منظمة ليبية أمريكية معنية بحقوق الإنسان دعوى قضائية ضد اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يحمل الجنسية الأمريكية بتهم الإرهاب والقتل خلال قصفه العشوائي الأخير على طرابلس.وقال عبدالحكيم التونالي، عضو المنظمة الليبية الأمريكية لحقوق الإنسان، مساء الأحد، في مداخلة هاتفية مع فضائية فبراير الليبية الخاصة، إن المنظمة وثقت حالات لأسر ليبية تم قتل ذويهم من خلال القصف العشوائي واخترنا 3 حالات.

وأضاف التونالي، أحد رافعي الدعوى وعضو المنظمة: في 26 يونيو (حزيران) 2019، تم تقديم القضية لمحكمة أمريكية، وقبولها.وأكد أن حفتر مواطن أمريكي، والقانون الأمريكي يعطي الحق لأي شخص ملاحقة الأمريكيين إذا ألحق به أي ضرر.وأوضح أنه تم إعلام حفتر عبر وسائل الإعلام الليبية التي تعد، وفق القانون الأمريكي، أحد وسائل إلإعلان في ظل صعوبة الوصول إليه.

وفي وقت سابق اليوم، قال حساب بركان الغضب التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، إن القضية سجلت بمحكمة في ولاية فرجينيا، مشيرة لصدور مذكرة استدعاء له في 27 أغسطس الماضي.

وأكد الحساب أنه في حال لم يرد حفتر، الذي غادر منزله بولاية فرجينيا، فسيتم إصدار حكم افتراضي ضده.وأوضح الحساب أن الدعوى اتهمته بارتكاب أعمال إرهابية وانتهاك للقانون الدولي وقصف وقتل، مطالبة بإصدار حكم بشأن ذلك، وتعويضات مالية.ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من حفتر بشأن تلك التهم والمذكرة.وتشهد ليبيا منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).ومنذ 4 أبريل الماضي، تشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق، وكذلك محيطها، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة عليها وسط استنفار لقوات الوفاق، وسط تنديد دولي واسع، وفشل متكرر لحفتر، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.

November 17th 2019, 7:14 pm

إنتخابات الجزائر تتدحرج بين العهدة الخامسة والمترشحون الخمسة

الجزائر تايمز

وألم تستفد من هذا النظام بشكل ما، شقة سكنية أو علاجا مجانيا أو إضاءة لحيّك السكني أو تمدرسا للأبناء أو تخلصا من فضلاتك المنزلية؟

وقد يواصل البعض بتحدّ يتباين هدوءا وعنفا: ماذا فعلت أنت طوال السنوات الماضية لتسقط النظام الذي تندد به اليوم؟

ووصل الأمر إلى أن البعض رفع في مواجهة شعار يتنحاوْ قع (فليرحلوا جميعا) شعار نتربّاوْ قع (أي فلنتمتع جميعا بالتربية التي يتحمل بها كل مواطن مسؤولياته الاجتماعية).

أما التعليق الرئيسي الذي ردده البعض بوقار وطني يمكن أن يخدع الكثيرين فهو الاحتجاج بأن في الجزائر عشرات بل مئات يفوقون المترشحين الخمسة خبرة وذكاء وممارسة للواجبات الوطنية، فالجزائر، يقول صاحبنا الوقور، هي أكبر بكثير من هؤلاء الخمسة، وهو ما لا يمكن أن ينكره عاقل، لكن المواطن العادي يجيب بكل بساطة، ولماذا لم يتقدم أولئك الأخيار الأكفاء النزهاء للترشح، وكل شيئ كان يتم على الملأ وتتابعه جماهير يقِظة لا تخفى عليها خافية ؟

وإذا كان هناك من لزموا ديارهم، وأيا كان مبرر ذلك، شيخوخة أو خوفا أو تعففا، فالمرشحون الحاليون هم أناس شجعان تحملوا مسؤولية التقدم إلى جماهير أعطت كل واحد منهم حقه الدستوري في عدد المواطنين المفروض الحصول عليه لضمان الترشح، ومن كان يملك ضد أحدهم اتهاما واضحا فليتقدم به عبر أكثر من مائة صحيفة وعشرة قنوات تلفزة بجانب اللافتات التي تخصص بعضها في تخوين رئيس أركان المؤسسة العسكرية بدون أن تحاول عناصر الأمن انتزاعها من المتظاهرين المجندين ضد الانتخابات الرئاسية.

وهنا، فيما أرى، يصل المواطن الجزائري إلى اليقين بأن من حقه أن يتوجه إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر ليختار أقل المترشحين سوءا، لأنه سيكون وحده داخل المكان المخصص للاقتراع، وهو يعرف أن بإمكانه أن يكتفي بإلقاء ورقة بيضاء في الصندوق، ليخرج قائلا: عبرتُ عن رأيي رغم أنف الجميع، سلطة ومعارضة وفارغين شغل، ظنوا أن بإمكانهم أن يفرضوا عليّ رأيهم.

ولعل كثيرين سيخرجون لسانهم لبعض الأنظمة، في الخليج وغير الخليج، ممن كانوا ولا يزالون يحسون بالذعر من نجاح المسيرة الجزائرية.

ولعل أكثر من سيصدمون بالنتائج أصدقاءنا في الشمال، ومن له مثل هؤلاء الأصدقاء فليس في حاجة لأعداء.

آخر الكلام: نداء منظمة المجاهدين لرئيس الدولة بالإفراج الصحي عن لخضر بو رقعة مبادرة إنسانية ذكية تخرج بالمنظمة عن إرادة من حاولوا استثمار قيمتها التاريخية إيديولوجيا، وهو نداء جدير بأن يدعمه الجميع، وحزب جبهة التحرير الوطني في المقدمة.

دكتور محيي الدين عميمور

November 17th 2019, 7:14 pm

لماذا يقاطع الإعلام الدولي الحراك الشعبي في الجزائر؟

الجزائر تايمز

شد انتباهي تصريح السفير الأمريكي الأسبق في الجزائر دافيد بيرس، عندما قال بأنه لا يفهم سبب مقاطعة الإعلام الدولي للحراك الشعبي في الجزائر، رغم قوة تجنيده، سلميته واستمراريته، منذ أكثر من تسعة أشهر، في أكبر بلد في العالم العربي وافريقيا.

مقاطعة، لم يكن الجزائريون في حاجة إلى تغريدة السفير الأمريكي لاكتشافها، فهم يعاينوها بالعين المجردة، منذ انطلاق الحراك. فقد غاب الصحافي الأجنبي عن يوميات الحراك، الذي قاطعته عمليا وسائل الإعلام الأجنبية، فلم تعد تتكلم عنه إلا من باب رفع العتبوكخبر ثانوي، في آخر شريط الأخبار الدولية. حراك تكفّل بتغطية أحداثه بعض الصحافيين الجزائريين، كمراسلين محليين لدى ما تبقى من وسائل إعلام دولية وعربية، مازالت تهتم بالحراك الجزائري كخبر يأتي في الغالب كمادة إعلامية، بعد أحداث العراق ولبنان واليمن وسوريا وفلسطين، التي ابتليت بنوع من الابتذال الإعلامي، نتيجة استمرار هذه الازمة المستعصية التي تحول فيها قتل الأطفال وتشريد العائلات وهدم المنازل على رؤوس ساكنيها، من قبل الإسرائيليين إلى خبر لا يبيع، كما يقول رئيس التحرير الجزائري المهموم بالمبيعات. فقتل الفلسطينيين المستمر منذ عقود لم يعد يعني أحدا، بمن فيهم أصحاب القضية، الذين يٌراد لهم أن يستكينوا ويقبلوا بهذا الوضع كأمر واقع.

وهو ما حصل للحراك الجزائري تقريبا، ليس نتيجة سلميته، التي تكلم عنها السفير الأمريكي فقط، بل ربما بسبب أبعاده الدولية والإقليمية الغائبة حتى الآن، كما هو الوضع في العراق أو لبنان. زيادة على نمطية أشكاله التعبيرية السائدة، على شكل مسيرات أسبوعية. فالسلمية لا تبيع إعلاميا، خاصة إن استمرت وسادت كما هو حال الجزائر، بعد تسعة أشهر كاملة من هذه الهبة الشعبية، تماما كما ابتذال العنف في الحالة الفلسطينية. فكما العنف اليومي المبتذل لا يبيع، فالسلمية الدائمة لا تبيع ولا تغري أحدا بالكلام عنها.

الأمر بالطبع لا يفسر بالسلمية فقط التي حولت الحراك من حدث إلى لا حدث لدى الإعلام الدولي. أسباب أخرى متعلقة بمتغيرات أكثر ديمومة مرتبطة بما يميز النظام السياسي نفسه، وتسييره للشأن الإعلامي الذي سوي في الغالب الأعم، بالبروباغندا، كما كانت تمارسها الأنظمة الشمولية المندثرة، إعلام يتم التعامل معه كمصدر لشرعية لم يحصل عليها النظام السياسي الجزائري ونخبه، عن طريق الآليات المعروفة كالانتخابات، فعوّض ذلك بالبحث عنها في نشرة أخبار الثامنة للتلفزيون العمومي.

نظام سياسي كرّس لنفسه صورة النظام المغلق، المُنفر للأجنبي الذي لا يأتيه الا مكرها وللضرورة، كما يمكن التأكد منه بسهولة من هذه المفارقة الغريبة. بلد- قارة بإمكانيات سياحية طبيعية لا تتوفر عليها دول الجوار السياحية، التي تستقبل ملايين السياح. مقابل عدد سياح الجزائر في السنة، الذي يقل عن عدد سيارات الدرك والشرطة التي تحرسهم، عندما يتنقلون تحت الحراسة المشددة، كما جرت العادة. سواء تعلق الأمر بالسائح الخليجي في فيافي الصحراء، أو الغربي في قصبة العاصمة، تماما كما يحصل للصحافي الأجنبي أو الدبلوماسي المقيم، الذي يغامر بالخروج من مكتبه للتعرف على البلد وسكانه، ليس بسبب تدهور الوضع الأمني، كما كان مبررا في السابق، بل لاستمرار عقلية الغلق التي تبناها المسؤول الجزائري كسياسة دائمة، كانت في الأصل مؤقتة لارتباطها بحالة الاضطراب الأمني الذي عاشه البلد.

مسؤول سياسي وأمني ينسى أن هذا الأجنبي يملك خيارات أخرى قريبة من الجزائر، ترحب به وتستقبله، من دون تأشيرة وتساعده على الاستثمار والإقامة والتفرهيد كما يقول إخواننا التوانسة. في وقت تغلق فيه الجزائر أبوابها تطبيقا لسياسة تأشيرة استعملت كوسيلة مقصودة لغلق البلد عن العالم الخارجي، بحجج أقرب لمنطق الحرب الباردة والحائط الذي يحتفل العالم بذكرى سقوطه الثلاثين هذه الأيام. أزمة فيزا اعتقد جازما أنها لن تحل عن طريق السياسي، بل عن طريق المستثمرين الجدد في قطاع الفندقة السياحية الذين سيفرضون منطقهم الاقتصادي على هؤلاء السياسيين الفاقدين للجرأة والشرعية، الذين تبجحوا لسنوات، عن فتح الحدود وجلب السياح، من دون أن يعملوا شيئا ملموسا على أرض الواقع، خاصة بعد اكتشافهم انهم قد يستفيدون من هذا الغلق كأشخاص ومصالح، حتى إن خسر البلد وزاد مستوى انغلاقه.

وهو ما يؤكد أن سياسية الأبواب المغلقة التي نفّرت الصحافي والسائح ورجل الاعمال، ليست مرتبطة بأشخاص فقط، مهما كان موقعهم المهني والسياسي، فهي عقلية سياسية قبل كل شيء، وتعبير عن خوف من الآخر، مازال يعانيه المسؤول السياسي والأمني الجزائري، الذي أعاد إنتاج ثقافة السرية والخوف التي بنيت عليها المؤسسات المركزية للدولة الجزائرية، منذ مرحلة ما قبل الاستقلال، نتيجة ما ميز التاريخ السياسي للبلد، الذي يصر الكثير من مراكز القرار السياسي على عدم القطيعة معه في جوانبه السلبية، حتى لو افترض ذلك، خلق أحداث وأعداء، منهم الفعلي ومنهم الوهمي الذي يُخرج للوجود عند الحاجة.

غلق إعلامي ستحتار مراكز القرار في تسييره بمناسبة الإعلان عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، فهي لن تستطيع رفض حضور الصحافة الدولية ولو مؤقتا، لأسباب دبلوماسية بديهية، لكنها لن تقبل بحضور الكل، لأنها لا تريد حضور الصحافي الدولي الشاهد على هذه الانتخابات التي ستكون مستويات المشاركة فيها في أدنى درجاتها، إن تمت فعلا بهدوء، ومن دون احتكاكات، لا يمكن لأي أحد توقع حجمها الفعلي، أمام الإصرار الشعبي على رفضها، أمام حالة إنكار رسمي، تكفّل الإعلام الرسمي بالترويج لها بشكل بعيد عن المهنية، لم يعد يقبل بها حتى الصحافي المروض العامل في القطاع العام.

سيتم اللجوء كما جرت العادة إلى سياسة التسويف المعروفة عن الإدارة الجزائرية، التي لن ترفض رسميا حضور الاعلام الدولي، لكنها لن تقبل به بشكل واضح. ستمنح تأشيرات للبعض لأيام، في أحسن الأحوال، في آخر دقيقة، كما يمكن توقعه بمناسبة هذه الانتخابات، لأهمية الانتخابات الرئاسية كواجهة دولية للنظام، لايزال رئيسه في حاجة إلى شرعية الانتخابات دوليا، حتى لو كانت منقوصة للحصول عليها. محطة ستكون فرصة أخرى لاستفحال عورات السياسة الإعلامية التي يطبقها الإعلام العمومي والخاص المروض، الذي مازال يعيش بمنطق سبعينيات القرن الماضي. إعلام رسمي لن يطالع ما كتبه لا المواطن الجزائري، ولا المسؤول الذي يفضل الاطلاع بالعكس على ما كتبته يومية لوموند الفرنسية أو نيويورك تايمز الأمريكية، وهو على قناعة تامة أنه ليس أمام وسيلة إعلامية، بل أمام الإليزيه والبيت الأبيض، اعتمادا على تجربته كنظام يبحث دائما عمن يقف وراء أي مقالة أو جريدة ، لابتزازه أو رشوته.

ناصر جابي

November 17th 2019, 7:14 pm

أمام رفض شعبي انطلاق حملة الانتخابات في الجزائر

الجزائر تايمز

تنطلق اليوم حملة انتخابات الرئاسة في الجزائر في أجواء سريالية أمام رفض الشارع لها، فيما وقع المرشحون "ميثاق أخلاق الحملة". ويخشى المراقبون من أن يؤدي إصرار الجيش على هذه الانتخابات إلى تعميق الأزمة السياسية بدلا من حلها.

تنطلق اليوم (الأحد 17 نوفمبر 2019) حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر، بعد أن وقع السبت المرشحون الخمسة على "ميثاق أخلاقيات الحملة الانتخابية". وتستمر الحملة 25 يوما. ووقع على الميثاق كل من عبد العزيز بلعيد، رئيس جزب جبهة المستقبل، وعلي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، وعبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، والمرشح الحر عبد المجيد تبون، وعز الدين ميهوبي، الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي.

وينص ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية على مجموعة من الالتزامات من بينها احترام المسار الانتخابي والديمقراطي، والامتثال للنصوص القانونية التي تنظم الانتخابات. وهي المرة الأولى في تاريخ البلاد التي يوقع فيها مرشحون للانتخابات وثيقة مماثلة بهدف ضمان حسن سير الحملة الانتخابية. وتعهد موقعو الميثاق "الامتناع عن الادلاء بأي تصريحات تنطوي على تشهير وشتائم واهانات تجاه مرشح آخر أو طرف في العملية الانتخابية وبأي تصريحات أخرى مغلوطة".

ويسود الغموض في الجزائر حول إمكانية حضور مراقبين دوليين للانتخابات المثيرة للجدل.

إصرار يقابله إصرار!

وعلى المستوى الرسمي، يصر الجيش (أقوى مؤسسة في الدولة) على تنظيم هذه الانتخابات مهما كان الثمن. إصرار يواجه بالرفض من قبل مظاهرات أسبوعية حاشدة مستمرة منذ فبراير 2019. ويرفض المحتجون الانتخابات الرئاسية التي يقولون ان غايتها هي إعادة انتاج النظام السابق.

ويوم الجمعة الماضي نزل المحتجون مجددا للشارع بكثافة للتعبير عن رفضهم لهذا الاقتراع. ويبدو أن حركة الاحتجاج (الحراك) التي أدت إلى استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بعد 20 عاما من رئاسته البلاد، لا تنحسر.

وهتف محتجون، متوجهين الى الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش الوطني الجزائري والذي بات بحكم الأمر الواقع الرجل القوي في البلاد، "قايد صالح ارحل". وترفض قيادة الجيش منذ أشهر أي خيار آخر غير الانتخابات الرئاسية للخروج من الأزمة في حين يطلب قادة حركة الاحتجاج بإرساء مؤسسات انتقالية.

مراهنة الحراك على ضعف المشاركة

وبحسب مشاهد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فقد بدأت تغطية لوحات انتخابية بشعارات مناهضة للانتخابات، كما بدأت تنتشر دعوات لعرقلة حركة المرشحين.

ومنذ بدء الاحتجاجات الشعبية، استقال الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة بعد عقدين في السلطة، وأُلقي القبض على كثيرين من أفراد الحاشية المقربين منه بتهمة الفساد، ووُضع رئيس أجهزة الأمن، ذو النفوذ الكبير في عهده، خلف القضبان.

ويرفض الحراك، الذي لا توجد قيادة توجهه في مشهد ضبابي، الانتخابات، قائلا إنها لن تكون حرة أو نزيهة في ظل بنية الحكم القائم ويأمل أن يرغم ضعف الإقبال السلطات على القبول بإجراء تغييرات أكبر.

November 17th 2019, 7:14 pm

الولايات المتحدة تطالب حفتر بوقف الهجمات على طرابلس

الجزائر تايمز

طالبت الولايات المتحدة الجنرال خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، بوقف هجماته التي تستهدف السيطرة على طرابلس، متهمة روسيا باستغلال الصراع في ليبيا.

وأطلقت الولايات المتحدة دعوتها لوقف أعمال القوات التي يسميها حفتر "الجيش الوطني الليبي، وذلك في بيان صدر بعد اجتماع بين ممثلين لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، ومسؤولين أمريكيين.

وقال البيان: "تطالب الولايات المتحدة الجيش الوطني الليبي بوقف هجماته على طرابلس".

وأضاف أن وقف تلك الهجمات "سوف يمهد الطريق أمام المزيد من التعاون الأمريكي الليبي لوقف التدخل الأجنبي السافر في الشأن الداخلي الليبي، وتعزيز السلطة الشرعية في البلاد، والتعامل مع القضايا الهامة التي تقف وراء الصراع".

وتابع: "تؤكد الولايات المتحدة على دعمها السيادة ووحدة الأراضي الليبية في مواجهة محاولات روسيا استغلال الصراع ضد إرادة الشعب الليبي".

وقالت تقارير إن مرتزقة روس يقاتلون في صفوف قوات حفتر.

حكاية المرتزقة الروس الذين يقاتلون في سوريا وافريقيا وأوكرانيا

وأشار تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إلى أن هؤلاء المرتزقة يخضعون لقيادة أحد حلفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو ما نفته موسكو.

وشن حفتر هجوما على العاصمة الليبية طرابلس في إبريل الماضي، مما أسفر عن مقتل حوالي ألف شخص.

وأظهرت قوى الغرب إشارات متباينة تجاه هذا الهجوم، إذ أبدت فرنسا وإيطاليا ترحيبا بزيارات رجل ليبيا القوي، كما أثنى عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد مكالمة هاتفية دارت بينهما.

وأشاد ترامب، عقب تلك المكالمة، بدور الجنرال حفتر في "محاربة الإرهاب، وتأمين الموارد النفطية الليبية."

لكن الولايات المتحدة نأت بنفسها عن الموقف في ليبيا بعد ذلك وانضمت إلى الدعوات إلى وقف إطلاق النار.

ليبيا تغرق في الفوضى مع تواصل حرب بلا نهاية

ويحظى حفتر بدعم كبير من السعودية، ومصر، الإمارات، وهي الدول التي أعلنت تقديرها لمعارضته لجماعة الإخوان المسلمين التي تعتبر أكبر حركة إسلامية في العالم العربي.

في المقابل، تدعم تركيا وقطر حكومة الوفاق الوطني التي اعترفت بها الأمم المتحدة كسلطة شرعية في البلاد على أمل إنهاء سنوات من الفوضى.

وقالت الخارجية الأمريكية إن مسؤولين في إدارة ترامب اجتمعوا بوفد من حكومة الوفاق الليبية بينهم محمد طاهر سيالة، وزير خارجية حكومة الوفاق الذي شارك في اجتماع التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

November 17th 2019, 9:33 am

العربي زيتوت يتحدث عن الحراك الشعبي واحداث جديدة

الجزائر تايمز

November 17th 2019, 6:01 am

زوجة كريم طابو تأتي بأخبار زوجها في السجن و تروي يوميات أم لأطفال محرومة من سندها الأهم

الجزائر تايمز

November 17th 2019, 5:49 am

المترشحون الأرانب يدشنون حملة البؤس الانتخابية من صحراء

الجزائر تايمز

تنطلق اليوم الأحد 17 نوفمبر الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، حيث إختار أغلب المترشحين ولايات الجنوب كأول محطة لهم.

وبحسب أجندة اليوم الأول للمترشحين التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية، فإن المترشح عبد المجيد تبون، ينشط تجمعا شعبيا بولاية أدرار، وهي نفس الولاية التي سينشط فيها المترشح عبد العزيز بلعيد تجمعًا شعبيًا.

كما إختار المترشح عز الدين ميهوبي ولاية أدرار كأول محطة له لتدشين الحملة الإنتخابية، في حين يرتقب أن ينشط علي بن فليس تجمعين في اليوم الأول، الأول بولاية تلمسان غرب البلاد، والثاني بولاية تمنراست جنوبي البلاد.

بالمقابل، ينتظر أن يقوم المترشح عبد القادر بن قرينة بنشاط جواري في الجزائر العاصمة.

ووقع اليوم السبت المترشحون الخمسة على ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية، والذي تضمن المبادئ التوجيهية والممارسات الخاصة التي تشكل إطار السلوك الأخلاقي المنتظر من الفاعلين والأشخاص المشاركين في العملية الانتخابية، لاسيما خلال رئاسيات الـ 12 ديسمبر المقبل.

November 17th 2019, 5:49 am

القناة الفرنسية TV5 تواصل تغطية تطور الوضع السياسي بالجزائر

الجزائر تايمز

November 17th 2019, 5:31 am

أخبار المقروط... عبد المجيد تبون يُهاجم التدخل الفرنسي في الشأن الجزائري

الجزائر تايمز

هاجم المُرشح الرئاسي لانتخابات الجزائر ورئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون في الفترة الأخيرة فرنسا بشدة، وعبر عن غضبه من دور فرنسي مشبوه في منطقة إفريقيا.

ووجه تبون، سهامه لوزير خارجية فرنسا جان إيفا لودريان، ووصف دعم باريس لمرحلة انتقالية في الجزائر بـ التدخل الأجنبي.

وعبر رئيس الوزراء الأسبق في حوار مع يورو نيوز عن انزعاجه من دور فرنسي مشبوه في إفريقيا.

وقال إنه في حال فوزه بكرسي الرئاسة سيطالب فرنسا بالاعتذار عن الجرائم التي اقترفتها خلال الفترة الممتدة بين 1830 و1962.

وسبق وأن اتهم رئيس الوزراء الجزائري السابق عبد المجيد تبون, لدى نزوله ضيفا على قناة البلاد الخاصة باريس ووزير خارجيتها ووسائل إعلام فرنسية بـ التدخل في الشأن الجزائري.

وقال إن: التلفزيون العمومي في فرنسا, وخصَ بالذكر قناة فرانس 24 الناطقة بأربع لغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية، يعتبر أن الجزائر تقتصر في ساحتي موريس أودان والبريد المركزي.

وأضاف أن وزير خارجية فرنسا يُسلط الضوء على نفس المعطيات ويدعي أن الجزائريين يريدون مرحلة إنتقالية.

وحذر تبون، من المساس بالسيادة الوطنية، وقال إنه في حالة فوزه في الاستحقاق الرئاسي القادم سيغير طريقة تعامل بلاده مع فرنسا، وذكر: أنها ستقوم على الاحترام المُتبادل.

ورد مدير قناة فرانس 24 الناطقة بأربع لغات على تصريحات أبرز المرشح للانتخابات الرئاسية القادمة، مارك سيقلي، وقال إن: فرانس 24 تُراعي دائما في عملها الحياد والموضوعية، مُفندا تهجم القناة على أحد المُرشحين الخمسة للانتخابات الرئاسية الجزائرية المُزمع إجراؤها في 12 ديسمبر القادم.

November 16th 2019, 7:11 pm

فيلم”143 شارع الصحراء و” البرج” يتوجان بالجوائز الكبرى لمهرجان الجزائر الدولي للسينما

الجزائر تايمز

اقتنص الشريط الوثائقي الطويل143,شارع الصحراء لمخرجه الجزائري حسان فرحاني والفيلم الروائي الطويل البرج (الوردي)للنرويجي ماتس جرورد الجوائز الكبرى لمهرجان الجزائري الدولي للسينما(فيكا) المخصص للفيلم الملتزم في حفل ختام دورته العاشرة بالجزائر العاصمة وقدمت لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية التي يترأسها السينمائي سعد خياري جائزته الكبرى الى الفيلم الطويل143, شارع الصحؤاء الذي يتناول على مدار 100 دقيقة قصة مليكة التي تشتغل مسيرة أعمال تجارية في الصحراء الجزائرية , فيما ذهبت الجائزة الخاصة للجنة الى الفيلم الوثائقي الجانب الأخر للتاريخ للمخرجة الصربية ميلا تورايليتش بينما حصل على تقدير خاص فيلم على خطى ماماني عبدولاي لمخرجته النيجيرية أمينا عبدولاي ماماني وفي صنف الأفلام الروائية الطويلة , توج فيلم وردي بالجائزة الكبرى , الذي يوري قصة عائلة فلسطينية لاجئة بلبنان , وهو انتاج مشترك نرويجي فلسطيني, أما فيما يخص فئة الأفلام القصيرة , فمنحت لجنة التحكيم التي تترأسها الممثلة موني بوعلام الجائزة الكبرى لفيلم القبلة الى مكة لمخرجه السويسري جون ايريك ماك , كما سلمت اللجنة تقديريات تشجيعية للأعمال السينمائية الجزائرية فلفل أحمر لمخرجته سعدية قاسم و هذي هي لمخرجه يوسف محساس , بالاضافة الى تقدير خاص لفيلم قصة حكاية في جسدي لمخرجه ينيس خلوفي وتميز الحفل الختامي بتكريم المخرج السينمائي الكبير الجزائري موسى حداد الذي رحل عن عالمنا شهر ديسمبر الماضي , بعرض وثائقي يستعيد ذكى ومشوار مخرج العمل السينمائي الجزائري الشهير عطلة مفتش طاهر , بالاضافة الى عرض سجله الثري من الأفلام بحضور أفراد عائلته تجدر الاشارة الى ان فعالیات الطبعة العاشرة للمهرجان الدولي للسینما افتتحت یوم 7 من نوفمبر الجاري بقاعات دیوان ریاض الفتح , حیث أعد المنظمون باقة من العروض السینمائیة من مختلف دول العالم من بینها 18 فیلما بین وثائقي و مطول تتنافس في المسابقة الرسمیة و 8 افلام قصیرة اضافة الى 7 أفلام تعرض خارج المنافسة الرسمیة من بينها نفيلم محرقة الظهرة وفيلم أندري رافيرو والجزائر: عندما تولد المدينة من رحم الورش

November 16th 2019, 7:11 pm

حسني العبيدي يرهن استقرار الجزائر بتحسين علاقاتها مع دول الجوار

الجزائر تايمز

قال الخبير الجزائري، حسني العبيدي مدير مركز البحوث والدراسات حول العالم العربي والمتوسط في جنيف إن استقرار أي دولة في منطقة المغرب الكبير وضمنها الجزائر، التي تمر بمرحلة مخاض، يعتمد على تحسين علاقاتها مع دول المنطقة،" مشيرا إلى الدعوات التي طالبت بفتح الحدود مع المغرب وتفعيل التعاون الثنائي.

وأوضح العبيدي، في حوار خاص مع دوزيم على هامش مشاركته في منتدى ميداز بطنجة، أن الفرصة ستكون سانحة لتحسين العلاقات بين المغرب والجزائر في المرحلة المقبلة، خصوصا وأن المغرب العربي لا يمكن أن يقوم كقوة إقليمية بدون المغرب والجزائر.

وأشار نفس المتحدث إلى أن المغرب والجزائر لا يجب أن يركزا على القضايا الخلافية، "بل يجب أن يتركز الإهتمام على القضايا الجامعة والتي تتفق عليها الدولتين"، معتبرا أنه وجب اعتماد مقاربة جديدة من أجل الدفع بعملية التعاون الثنائي قدما.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

November 16th 2019, 7:11 pm

بعد تسعة أشهر من المسيرات المليونية.. هل حان وقت تمثيل "الحراك"..؟

الجزائر تايمز

بعد تسعة أشهر من المسيرات المليونية.. هل حان وقت تمثيل "الحراك"..؟

بعد تسعة أشهر من الحراك والمسيرات الملويونية عبر ولايات الوطن،وبعد محاججات كثيرة لأهل الحراك وانتقادهم في كل مناسبة ، بأنهم يفتقدون الى الرأس الذي ينوب عنهم ،أو القيادة التي تتحدث بإسمهم، أو تفاوض باسم "حراكهم" خلال محطات اساسية في خضم هذا الصراع المحتدم بين "الشعب" و"قيادة الأركان"..

إلا أن المسجل ساعتها أن الجواب على هذا الطرح كان مائعا أو مؤجلا في كل الأحوال بل الكثير من المراقبين وحتى المدافعين عن مشروع "القايد صالح"يعيبون وينتقدون بشدة هذا "الحراك" ويتهمونه بالقصور، والشعبوية، والجهل ،والكم الغثائي ، وأنهم يسعون لإدخال البلاد في الفتنة والفوضى ، وأن الأيادي الأجنبية تلعب بعقولهم وعواطفهم وتسوقهم عبر أجنداتها الى مآلات خطيرة ،وعواقب غير محمودة على البلاد والعباد...

وأن هذا الشذوذ في الرؤية حالة غير مسبوقة في كل الثورات التي وقعت في التاريخ، والتي كانت تقودها قيادات تمثلها ، وتتحدث بإسمها ،وترافقها نحو أهدافها المرسومة.. لكن الحراك بوجوهه البارزة كانوا يتفهمون هذه الفكرة ،وهم الذين يملكون رصيدا هائلا من الوعي والنضج والابداع،ولكنهم كانوا يؤجلون الحديث عن هذا الأمر، فهم يعرفون هذه "السلطة الفعلية" جيدا ،قرأوا عقلها وفلسفتها جيدا،تتبعوا كل ممارساتها منذ الاستقلال وإزاحتها لحكومة بن خدة واستيلائها على الحكم بالقوة ،وتجسيد مقولة "أولوية العسكرى على السياسي"..

وقفوا على ما فعلته من انقلابات حتى بين عصبها ،ولاحظوا أنها في كل استحقاق تمارس أو تجدد وصايتها على هذا الشعب ،تضع من يروقها ويحمى مصالحها وينفذ أجندتها،وهي لا تبالي بالشعب الذي يأتى في آخر اهتماماتها،وما زالت تمارس الدور الوظيفي لفرنسا - الحاكمة الحقيقية التي تتخفى وراء وكلائها -، تنفذ أجنداتها ،وتنقل لها ما طاب لها من خيرات الشعب الجزائري وثرواته ومقدراته، وهي في تصورها أن الجزائر مزرعة خاصة بها أو مملكة لا يمكن أن تتنازل عنها بأي حال من الأحوال بحكم أنها قادت الثورة التحريرية ،وهي الأجدر والأحق أن تتربع على العرش دون أن ينازعها أحد على ذلك،وهي تجهل أو تتجاهل أن الدنيا تغيرت ،وأن موازين القوة تبدلت ،وأن حكم العسكر صار من الماضي،وأن حكم المدنيات بات هو السائد في الراهن المنظور وأن الديمقراطية التي صارت عنوانا لكل أنظمة الدول تعني حكم الشعب، وهو الحكم القائم على التداول على السلطة والمؤسس على دعائم الحق والقانون والعدالة.. لكن هناك مراقبون آخرون يقولون أن المنسوب الذكائي لهذا الحراك عاليا جدا..

فيتساءلون أليس وراء هذه الهبة الضخمة الشعبية التسونامية وعبر ولايات البلاد كلها عقل استراتيجي جبار، كان يعمل في الخفاء وفي صمت ، وبدقة متناهية منذ وقت ليس بالقصير،واستغل اللحظة التاريخية الذهبية التي طفح فيها كيل الشعب، ووصل تذمره وشعوره بالاهانة الى حد لا يطاق ، خاصة بعد قرار الذهاب الى عهدة خامسة لـ"الكادر"، فسدد رميته ،وكسر بها "حاجز الخوف"،ولم يترك لهذه السلطة أن تلتقط أنفاسها ،أوأي لحظة تفكير لمواجهة هذا الطارىء الخطير الذي لم تحسب له حساب.. وظل يرتب لهذا المشهد بكل تجلياته وصوره،ليصل الى ما يطمح اليه وهو اعادة معادلة "أولوية السياسي على العسكري"وبالتالي طي صفحة "العسكراتية"التي طغت وجنت على البلاد والعباد لستة عقود تقريبا وإقامة الدولة المدنية المأمولة التي تبنى على الحق والعدل والقانون ..؟؟

لم ينزل هذا الحراك من السماء ،بل خرج من رحم الآلام ،والدموع، والحرمان،عاش يراكم المحن،ويسجل التجارب القاسية ،والخيبات الاليمة،عاش يراقب كل شيء،ويقرأ كل معطى،ويضع كل مفردة في موضعها.. "الحراك"قارىء جيد، -كما يقولون عنه-وله عقل ذكي ومبدع ،وقد استوعب درس التسعينات جيدا،ولاحظ كيف استدرجت سلطة الانقلاب "المنتصرين" في الانتخابات الى العنف ،ومارست عليهم حربا وحشية غير مسبوقة ، قادها جنرالات دمويون مدعومون من فرنسا ، مازالت ارتداداتها تطال شرائح واسعة من الشعب ..

ووصل الى قناعة راسخة أن نهج العنف خيار فاشل في ظل الكثير من المعطيات الوطنية والدولية،ولا بد من سلاح "السلمية"..هذه الأخيرة بكل مفرداتها ومشاهدها أكثر فتكا بالأنظمة الشمولية والسلطات الديكتاتورية ،فإعتمدها كمنهج في عملية التدافع والصراع لإحداث التغيير الجذري المنشود ،وانتقى لها أدوات ووسائل أكثر إيذاءا وإيلاما لـ"الطغمة الحاكمة"التي ترفض التنازل عن السلطة التي ظلت تتربع على عرشها لستة عقود تقريبا ..

فإختار أن يملك "موبايل"يصور به كل ما يراه مهما ونافعا ،ثم راح يدفع بفكرة الخروج بالملايين في كل الساحات بتنظيم محكم ، وفي مسيرات مليونية وبشعارات موحدة، ومطالب راديكالية واضحة ومصوبة في المقتل ،ثم يرسل بعدها كل مشاهد حراكه نحو العالم الذي يعيش في زمن السماوات المفتوحة والفضاء الأزرق..

مع امتلاك صبر استراتيجي مهما استغرق هذا الصراع من وقت وكلف من ثمن ،وإدارة تحسن استنزاف طاقات ومخزون السلطة المستبدة ، وتجيد محاصرتها وتوريطها في مأزق صعب ،لا تستطيع القفز منه إلا بالاستسلام أوالتفاوض.. الحراك الذي أعطى فرصا كثيرة لـ"السلطة الفعلية"وقدم لها سلما للنزول من شجرة التعالى والغطرسة من خلال تطبيق المادة 7و8 والوصول الى حالة توافقية تعود فيها المؤسسة العسكرية الى وظيفتها الدستورية ،وينشء الشعب دولته المدنية،وتفتح صفحة يتآخى فيها كل الجزائيين،ويعفو فيها الجميع عن بعضهم البعض ، ويتم فيها انقاد البلاد ،لتبدأ مسيرة البناء والتشييد والتطوير..

لكن تعنت "السلطة الفعلية"وركوب رأسها وهروبها الى الأمام لم يثن الحراك عن مواصلة مسيرته الثورية الواعدة ،فهو في أدبياته مقتنع أن النظام انتهى فعلا ..انتهى بيولوجيا ، بدليل أن وجوهه التى بلغت مرحلة الشيخوخة تتراوح بين السبعين والثمانين..انتهى اقتصاديا إذ أوشك على الإفلاس،وهو على المدى القريب يفرغ خزينة الاموال،وليس لديه حتى ما يشري به السلم الاجتماعي،وانتهى شعبيا بعد أن صار منبوذا ومكروها من أغلبية هذا الشعب الذي راح يدعوه الى الرحيل "سيستام ديقاج"بعد أن أفقره في بلده الغني ونهب كل خيراته وأمواله.."يا سراقين كليتو البلاد" ..

كل هذه العوامل هي تؤشر فعلا على انهياره الحتمي ، وانتهائه الى الأبد ، وتحوله الى أثر بعد عين.. في ظل هذا المشهد المتشابك الخيوط ،والمفعم بالتحدي والتدافع إعتمد "الحراك"استراتيجية إخفاء قيادته لمرحلة زمنية محسوبة جيدا ،اتقاء لنفسه من شرالسلطة المستطير، سواء كان اعتقالا ،أو خطفا ، أو إغتيالا، أوشراء للذمم بالإغراء بكل المكاسب والامتيازات المادية - وما تكسير "حركة العروش" وشراء زعيمهم أورمزهم "عبريكة" ببعيد - ،ويتم في هذه الفترة تقدير موازين القوة لكل الأطراف ،مع فرزحقيقي لقوى الثورة من قوى الثورة المضادة ،كما يتم فيها استنزاف النظام وتعريته أمام الرأي الداخلي والخارجي، واستنهاض حشود الشعب بتوعيته وإنضاجه في مدرسة "الحراك" ليعرف حقيقة المرحلة والمشهد بكل حيثياته ..

فهل حانت اللحظة التاريخية المناسبة التي يكشف فيها عن وجه قيادته التي تمثله في الاستحقاقات القريبة القادمة..؟ الكثير من قواعد الحراك ظلت تنتظرميلاد "قيادة"لهذا الحراك بشغف،وكانت تشعر بالضرورة القصوى لهذا التمثيل،خاصة وأن هذا المخاض قد اقترب من نهاية شهره التاسع،وهو مثل الجنين الذي يخرج من بطن أمه الى الحياة بعد نهاية هذا الشهر،فضلا على أن مشهد التدافع بين "الحراك" و"سلطة الأمر الواقع" وصل الى أوجه ،ودخل الإنعطافة الأخيرة والحاسمة ، ولم يعد مقبولا أن يبقى الحراك بدون هذه القيادة في ظل المربعات التي يتحدث عنها البعض ،ومن خلال النداءات والمطالبات الكثيرة من صفوف قواعده ، وفي ظل الكوكبة الكثيرة التي تتحدث كما لو أنها تمثل رأس الحراك،وإخراصا للأفواه التي ظلت تنعت هذا الحراك بالغثائية والشعبوية التي تفتقر لزعامة أو نخبة أو مجلس قيادي يمثله ويتحدث بإسمه ،فقد ساد مؤخرا نقاش واسع بين "الحراكيين"على مواقع التواصل الاجتماعي وفي المنتديات والساحات على أهمية وضرورة تشكيل هذه القيادة، والرهان عليها لتعزيز وحدة هذا الحراك، وضخ دماء جديدة في كل مسعى وتحرك يقوم به ،وخاصة مواجهة الحدث المصيري والأهم وإبطاله وهو يوم 12 ديسمبر يوم الانتخاب، وهو هاجس السلطة التي تريد بعده أن تخلف نفسها وتستمر في الاستئثار بكل شيء..

فهل سنشهد كل هذا الذي تحدثنا عنه في المنظور القريب ..؟

الأيام القادمة ستجيب عن هذا السؤال..

سامية-ب للجزائر تايمز

November 16th 2019, 7:11 pm

تبون يتعهد بإحياء جزائر الشهداء من جديد

الجزائر تايمز

قدم الراغب في كرسي المرادية، عبد المجيد تبون، ملخص برنامجه الانتخابي خلال لقاء مع مندوبي و منسقي حملته الانتخابية، و الذي استلهمه من ثورة 1954-حسبه.

و قال تبون لدينا التزامات اتجاه الثورة المجيدة، و التي لابد من أن تطبق على أرض الواقع، وفي جل القطاعات،

التي هي مريضة وتحتاج إلى فحوص دقيقة و علاج في مختلف القطاعات.

و ضرب تبون مثلا بالقطاع الصحي الذي يعاني من نقص في الأدوية و المستشفيات، في حين تهدر أمواله لاقتناء أجهزة غير ضرورية،

و قال تبون الصحة اليوم تهدر فيها أموالا طائلة لاقتناء أجهزة في حين أن المستشفيات بحاجة إلى وسائل أخرى أكثر ضرورة،

فكفانا استنزافا لثروات الشعب،و إذا هذا الأخير قرر فسنبني معه جزائر الشهداء الجديدة.

وفي الأخير تعهد المرشح بعدم الإساءة أي غريم، مرحبا بالتشكيلات السياسية، بجميع أطيافها الإسلامية و غيرها، خاصة و أن القاسم المشترك بينهم هو إنقاذ وطن.

November 16th 2019, 7:11 pm

بن فليس: الجزائر على شفا الانهيار أنا البطل الوحيد القادر على إنقادها

الجزائر تايمز

قال المرشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة في الجزائر، علي بن فليس، إن بلاده تعيش أزمة اقتصادية واجتماعية، مؤكدا أنه الوحيد القادر على إنقاذها وسيعمل من أجل انهاء الأزمة.

وأكد بن فليس في مقابلة مع روسيا اليوم أن هناك محاولات لاستنساخ النظام القديم في البلاد، مضيفا أنه لا يمكن العودة إلى الماضي.

وأشاد بن فليس بالجيش الجزائري الذي ساند الحراك الشعبي ولم يطلق رصاصة واحدة على المحتجين، مشددا على أنه لا مخرج للأزمة التي تعيشها الجزائري إلا بالذهاب إلى الانتخابات وتحقيق الديمقراطية.

وشدد بن فليس على ضرورة القضاء على الفساد والبيروقراطية من أجل الخروج من الأزمة، ويكون ذلك عبر الذهاب إلى الانتخابات التي يعتبر نفسه أحد أنصارها فيما اختار آخرون المقاطعة.

وفي حديثه عن العلاقات مع الجارة المغرب، أكد بن فليس أنه يجب فتح جميع الملفات مع المغرب ومناقشتها.

ومن المرتقب أن تعرف الجزائر انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر المقبل، في الوقت الذي تستمر الاحتجاجات الشعبية الأسبوعية الرافضة لتنظيمها.

November 16th 2019, 7:11 pm

حركة الجهاد الإسلامي ترعب إسرائيل بصاروخ جديد يحمل رأس حربي 175 كيلوغراماً من المتفجرات

الجزائر تايمز

كشفت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مساء الخميس، عن صاروخ جديد يبلغ مداه 120 كيلومتراً، بعد ساعات قليلة من سريان تهدئة مشروطة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة والاحتلال الإسرائيلي.

وزفت السرايا في بيانها بشرى؛ بإعلانها إدخال صاروخ جديد من طراز براق 120 لأول مرة إلى الخدمة العسكرية، مؤكدة في الوقت ذاته أنه صناعة فلسطينية خالصة.

ووعدت أنه سيتم الكشف عن تفاصيل هذا الصاروخ ومراحل تصنيعه وتربيضه وإطلاقه في معركة صيحة الفجر في مقطع مصور سينشره موقع الإعلام الحربي التابع لسرايا القدس.

وشددت على أن أيادي مقاتليها على الزناد ورهن إشارة قيادة الحركة، وتعمل وفق منظومة عسكرية متكاملة، مشيرة إلى أن اغتيال القائد بهاء أبو العطا لن يزيدها إلا قوة وصلابة.وكانت كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، قد استهدفت مدينة حيفا التي تبعد 140 كيلومتراً عن غزة، بصاروخ حمل اسم R160، ويبلغ مداه أكثر من 150 كيلومتراً، وبرأس حربي يزن 175 كيلوغراماً.

ويسود الهدوء الحذر أجواء قطاع غزة، بعد مرور أكثر من يومين داميَين؛ من جراء الهجمات التي شنّتها طائرات حربية إسرائيلية على أهداف بمناطق متفرقة من قطاع غزة.

وأشعل الاحتلال الإسرائيلي شرارة التصعيد باغتياله أبو العطا، أحد أبرز القادة العسكريين للجهاد الإسلامي، في غارة استهدف منزله، فجر الثلاثاء (12 نوفمبر).

جدير بالذكر أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين بوساطة مصرية وأممية.

November 16th 2019, 5:03 pm

حزب العمال يتبرأ من تصريحات المجموعة البرلمانية للحزب

الجزائر تايمز

تبرأ حزب العمال من بيان منسوب لكتلته البرلمانية في المجلس الشعبي الوطني يدعم خيار الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل.وجاء في منشور للحزب على صفحته في الفايسبوك لقد قررت الهيئات القيادية لحزب العمال، المكتب السياسي واللجنة المركزية، تحت رئاسة أمينته العامة لويزة حنون الاستقالة النهائية للكتلة البرلمانية للحزب من المجلس الشعبي الوطني.وأضاف لهذا لا يمكن لأي شخص احتفظ على مقعد البرلمان أن يتحدث باسم الحزب. كل أعمال ونشاطات هؤلاء الأشخاص لا تلزم حزب العمال بتاتا.وكانت وكالة الأنباء الجزائرية قد نقلت في برقية يوم الخميس أن المجموعة البرلمانية لحزب العمال بالمجلس الشعبي الوطني عبرت عن دعمها لخيار الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، مثمنة وقوف المؤسسة العسكرية إلى جانب الشعب.وأضافت البرقية أن المجموعة البرلمانية في بيان وقعه رئيسها منير ناصري أكدت أن خيار دعمها لخيار الانتخابات الرئاسية هو قرار جاء بعد نقاش عميق للوضع السياسي والاقتصادي الخطير الذي تمر به البلاد والمخاطر الخارجية التي تهددها، مشددة على أن نجاح الاستحقاق الرئاسي القادم هو الرهان الذي تفرضه هذه المرحلة الحساسة، وواجب على جميع الفاعلين من مؤسسات وأحزاب سياسية ونخب ومواطنين الإسهام في مسعى إنجاح هذه الانتخابات.

November 16th 2019, 10:02 am

الفساد و التلاعب بأحكام القضاء المغربي بالإرتشاء تحت المجهرل

الجزائر تايمز

تداول نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي؛ تسجيل فيديو، مدته 6 دقائق، يظهر فيه شخص يرجح أنه وسيط يتحدث إلى سيدة منقبة، داخل سيارة، وهما يتحدثان عن حكم قضائي ينتظر والدة السيدة، بتهم يبدو أنها تتعلق بتكوين عصابة وغيرها.وكان الشخص يحاول إقناع السيدة بأن وساطته، أثمرت عن تخفيض الحكم القضائي المتداول من 8 أشهر سجنا نافذا، إلى شهرين فقط، وبأنه تبقى لها 40 يوما فقط للخروج من السجن، باعتبار أنها قضت 20 يوما رهن الاعتقال.وأقر الشخص ذاته بحصوله على مبلغ مادي معين، نظير تدخله من أجل خفض الحكم القضائي المذكور، في الوقت الذي بدت فيه ابنة السجينة امتعاضها من الحكم المخفف.وافتتح الوكيل العام، (المدعي العام)، بالدار البيضاء؛ تحقيقًا قضائيًا في بعد بث التسجيل على شبكات التواصل الاجتماعي، أمس الخميس، 14 نوفمبر، التسجيل غير مؤرخ ويظهر وسيطاً مفترضاً يتفاوض مع امرأة حول تخفيف عقوبة سجن والدتها.وحدد المكتب الجنائي في الدار البيضاء بالفعل هوية المشتبه به، الذي يعتبر حاليًا هارباً.

وتحقق السلطات في التواطؤ المحتمل وظروف تسجيل الفيديو . وكان هذا الرجل قد اعتقل سابقا من قبل الشرطة بسبب سوابقه في الاحتيال.وفي هذا السياق، طالب نادي قضاة المغرب؛ بالتحقيق في مضمون التسجيل لمتداول والمتعلق بعملية وساطة افتراضية في منطوق حكم جنائي.وأكد نادي القضاة، على ضرورة التواصل مع الرأي العام بشأن معطياته وحيثيات التسجيل المذكور كيف ما كانت النتيجة، مشيرا إلى أنه إذا كان نصبا باسم القضاة فمن المهم أن يعرف الرأي العام هذا الأمر وإذا كان غير ذلك، فيجب ترتيب الآثار عن هذه الظواهر المسيئة للعدالة بشكل عام.وختم البلاغ مؤكداً نحن في النادي وكل القضاة نرى في تسجيل الفيديو المتداول ضربا لسمعة العدالة سواء كمؤسسات رسمية أو هيئات جمعوية أو افراد.

November 16th 2019, 9:42 am

تعين رئيس جديد لسوناطراك البقرة الحلوب لنظام العصابة

الجزائر تايمز

عين بن عبد الرحمن أيمن محافظا جديدا للبنك المركزي وشيخي كمال الدين رئيسا جديدا لشركة الطاقة الحكومية سوناطراك.

وتأتي التعيينات في اليوم نفسه الذي وافق فيه المجلس الشعبي الوطني (مجلس النواب) بالبرلمان على قانون جديد للطاقة يهدف إلى جذب المزيد من الاستثمار الأجنبي.

وأوردت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية نقلا عن بيان للرئاسة "عين السيد عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة، السيد شيخي كمال الدين، رئيسا مديرا عاما لمجمع سوناطراك خلفا للسيد حشيشي رشيد، الذي أنهيت مهامه بهذه الصفة"، دون أن تذكر أسباب الاقالة.

وكان حشيشي خلف في أبريل 2019 عبد المؤمن ولد قدور، الذي كان تولى المنصب منذ 2017 في هذه الشركة التي تملكها الدولة بنسبة 100 بالمئة وذات الأهمية المحورية في الاقتصاد الجزائري، الذي يحصل على 60 بالمئة من موارد ميزانيته و95 بالمئة من عائدات التصدير من المحروقات.

وأقيل ولد قدور وكان من المقربين من الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بعد أيام قليلة من استقالة بوتفليقة تحت ضغط حركة احتجاج غير مسبوقة وبعد 20 عاما في رئاسة البلاد.

ورئيس مجلس الإدارة الجديد، شيخي كمال الدين، حاصل على تكوين جيولوجي وكان تولى في 2018 منصب مدير شراكات سونطراك، بحسب تقديم له نشر على الإنترنت لمناسبة مؤتمر للمحروقات.

وتبنى البرلمان الجزائري، الخميس، مشروع قانون مثير للجدل يهدف إلى إضفاء مرونة وبساطة على النظام القانوني والضريبي لقطاع المحروقات لجذب مستثمرين أجانب.

ولقي النص معارضة قوية في الجزائر واتهم بـ"تبديد" الثروة الوطنية لحساب الشركات المتعددة الجنسيات في ظرف من الاحتجاج الشعبي المستمر منذ 9 أشهر.

والجزائر وهي ثالث منتج للنفط في أفريقيا واحد المنتجين العشر الأوائل للغاز في العالم، بحاجة ملحة لاكتشاف حقول جديدة لسد نقص إنتاج الحقول المنتجة حاليا وارتفاع الاستهلاك الوطني.

وكان مجمع سوناطراك، الذي يتولى أنشطة استكشاف وإنتاج وتكرير ونقل النفط والغاز، شهد في السنوات الأخيرة فضائح مالية وفساد كانت موضع تحقيق في الجزائر وخارجها.

November 15th 2019, 7:07 pm

إسلاميو موريتانيا يطرحون رؤاهم للرئيس ويبدأون في تسخين الساحة السياسية

الجزائر تايمز

يبدأ إسلاميو موريتانيا المنضوون في حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، اليوم السبت، تنفيذهم لبرنامج سياسي عبر مهرجان ضخم مقرر اليوم تحت عنوان إصلاح لا يحتمل التأجيل.ويهدف هذا المهرجان، على ما يبدو، إلى تسخين الساحة السياسية الموريتانية الراكدة منذ أن قام الرئيس الشيخ الغزواني، بعد أزمة ما بعد الانتخابات الرئاسية، بتهدئتها باستقبالات ومشاورات مع زعماء المعارضة.وبهذا المهرجان يتصدر حزب التجمع المشهد السياسي الموريتاني المعارض، مثبتاً بقدرته التعبوية وشعبيته الجاهزة أنه الحزب الوحيد القائم بمقره وقيادته وبرنامجه وتماسكه، وذلك بالرغم من أنه شهد انسحابات لعدد من رموزه خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة.ويأتي هذا الحراك يومين بعد مقابلة رئيس حزب التجمع الدكتور محمد محمود ولد سيدي للرئيس محمد ولد الشيخ الغزوان، وهي مقابلة كان البعض يعتقد أنها يجب أن تتم من قبل، لكون حزب التجمع يقود أكبر كتلة معارضة في البرلمان.وأكد الحزب، في بيان خصصه للحديث عن مقابلة رئيسه للرئيس، أن لقاءهما كان فرصة ثمّن خلالها رئيس الحزب اللقاءات التشاورية مع قوى المعارضة ومختلف الفاعلين السياسيين والجمعويين، مقدماً رؤية حزب التجمع ومنطلقاته، وتشخيصه للمرحلة وما يواجه البلد من تحديات اجتماعية واقتصادية وسياسية، وضرورة اتخاذ مقاربات إصلاحية سريعة تواجه اختلالات الوحدة الوطنية، وتحسن من الظروف الحياتية للمواطنين وتجذر الديمقراطية وتحمي البلد من الهزات الناجمة عن عدم الاستجابة لتطلعات الجماهير في التنمية والرفاه والمساواة.وخلال اللقاء، يضيف البيان، عبر الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني عن حرصه على التواصل مع كل الطيف السياسي الوطني، من أجل إيجاد مناخ سياسي طبيعي بين الشركاء الوطنيين، مقدماً وجهة نظره حول عدد من القضايا التي قدمها رئيس الحزب في تشخيصه لوضع البلد ومقترحات التعاطي معها.ويعاد للأذهان أن حزب التجمع وقف بقوة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة ضد ترشح الرئيس الغزواني، حيث شكل القوة السياسية الكبرى الداعمة لسيدي محمد بوبكر، أبرز من نافس الرئيس الغزواني في انتخابات يونيو الماضي، رغم أنه ظهر ثالثاً في النتائج التي لم يعترف بها المترشحون.ودخلت حركة الإخوان المسلمين، المؤسسة على فكر العالم المصري سيد قطب، إلى موريتانيا منتصف سبعينيات القرن الماضي على يد طلاب درسوا في مصر وفي العربية السعودية؛ والتزم تنظيم الإخوان في موريتانيا العمل السري منذ 1975 إلى 1991 حيث خرج نشطاؤه للعلن مع بدء دخول نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع في تعددية سياسية.وحاول الإخوان عام 1994، تأسيس حزب سياسي سموه تاريخئذ حزب الأمة، غير أن نظام العقيد ولد الطايع وقف دون ذلك، فاضطر الإخوان لممارسة العمل السياسي من داخل الأحزاب المعترف بها، ثم أسسوا عام 2001 مجموعة الإصلاحيين الوسطيين التي قدمت نفسها للرأي العام على أنها مجموعة معتدلة في فكرها، وسطية في رؤاها، بعيدة عن العنف مؤمنة بالديموقراطية، ولم يشفع كل ذلك لها.وجددت الجماعة مساعي الحصول على الاعتراف بحزبها بعد سقوط نظام ولد الطايع في انقلاب عام 2005، غير أن المجلس العسكري الذي حكم بعده رفض ذلك.وحصلت الجماعة عام 2007 في ظل حكم الرئيس الأسبق سيدي ولد الشيخ عبد الله، على الاعتراف السياسي بحزبها، حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية، الذي حقق قفزات نوعية في التمدد على الساحة الموريتانية.

November 15th 2019, 7:07 pm

كلّ شيء جائز عند العصابة لأجل البقاء في السّلطة

الجزائر تايمز

سكتت السّلطة سكوتًا لئيمًا على إخراج زعيم التّيّار السّلفي في الجزائر محمّد علي فركوس، خلال شهر آذار/مارس من عام 2018، لشطرٍ من الشّعب الجزائريّ من دائرة السّنّة والجماعة، المتصوّفة والأشاعرة والإخوان المسلمين، فقط لأنّه حرّم في الفتوى نفسِها الخروج على الحاكم، الذّي كان يومها عبد العزيز بوتفليقة، وحرّم الإضرابات التي، كانت تخنق وزيرة التّربية نوريّة بن غبريط.

ولم أكن أدعو إلى سجن الرّجل أو تجريده من منصبه في الجامعة الجزائريّة، فالإيمان بحقوق الإنسان لا يتجزّأ، بل بمناظرته علميًّا على الأقلّ، من طرف وزارة الشّؤون الدّينيّة والأوقاف. إذ ما معنى أن تُغلق الوزارة كنيسة بحجّة الحفاظ على وحدة الهوّيّة الدّينيّة للجزائريّين، وتسكت على تكفير رجلِ دينٍ جزائريٍّ ذي سطوة على النّفوس والعقول لشطر واسع من الجزائريّين؟

ولئن كانت تلك الخرجة "الفركوسيّة" منسجمةً مع المنهج السّلفي، خاصّة المدخليّ منه، ولكلّ منهج مداخله ومخارجه، فإن السّكوت عليها والرضا بها، من طرف المنظومة الحاكمة يومها، لم يكونا منسجمين مع منطق الدّولة والوحدة الوطنيّة والأمن القوميّ.

لقد تصرّف بوتفليقة ومن معه بصفتهم عصابة تستثمر في كلّ ما يصبّ في مصلحة استمرارها، ولم يهمّها أن يؤدّي ذلك إلى تهديد المصلحة الوطنيّة العامّة.

وها هو الموقف نفسه يتكرّر اليوم، من خلال سكوت السّلطة القائمة على دعوة نقابة الزّوايا الصّوفيّة التّي، كانت محلّ تكفير الشّيخ فركوس بالأمس، إلى عدم دفن رافضي الانتخابات في مقابر المسلمين، في إشارة صريحة من النّقابة إلى اعتبارهم "كفّارًا". وهي بهذا تؤكّد كونها امتدادًا صريحًا للمنطق البوتفليقيّ الذي، جاء الحراك ليضع له حدًّا. فهل يعقل أن تسكت سلطة تحترم نفسها وشعبها وتهتمّ بالوحدة الوطنيّة على هذا الموقف؟ وتقبل بمن يتبنّاه ضمن شبكة مسانديها؟

لست هنا بصدد مناقشة موقف السّلفيّة سابقًا، ولا موقف نقابة الزّوايا حاليًا، فهما في النّهاية محكومان بسياقات معيّنة، منها أنّهما لا يتحرّكان خارج ما تمليه المخابر الأصليّة عليهما، المخبر السّعودي على السّلفيّة، والمخبر الجزائريّ على الزّوايا الصّوفيّة، بل بمناقشة قبول السّلطة الحاكمة بموقفيهما اللّذين، يهدّدان الأمن القوميّ العامّ الذّي تدّعي حمايته، فقط لأنّها مستفيدة مرحليًّا منهما. وهي بهذا تفكّر بمنطق العصابة لا بمنطق الدّولة.

ما معنى أن يتمّ سجن أبناء الشّعب ورموزه، وفيهم من كان ضمن من حرّروا البلاد من قبضة الاحتلال، مثل المجاهد لخضر بورقعة، بتهمة المساس بمعنويات الجيش، ويتمّ السّكوت على من يمسّ، ليس فقط بمعنويات قطاع واسع من الشّعب بل بعقيدته، من خلال "تكفير" من يرفض المشاركة في انتخابات يرى أنّها فاسدة السّياق، عوضًا عن التّعامل مع موقفه على أنّه حقّ دستوريّ؟

من أنت حتّى تحتكر القيم المشتركة بين المواطنين من دينٍ ووطنيّة، فتلغي باسمهما كلّ من يحمل رؤيةً تختلف عن رؤيتك؟ وما دمت تؤمن بأنّ الجزائريّين الذّين، يرفضون خياراتك "خونة" بالمفهوم الوطنيّ و"كفّار" بالمفهوم الدّينيّ، أو هم بيادقُ في خدمة الخونة والكفّار، ماذا تنتظر حتّى تقوم بتصفيتهم؟ أليست عدم تصفية الخونة خيانة وطنيّة؟

أعلم أننا نعيش فترة يُؤطّرها صراع مصيريبين طرفين في المشهد الوطنيّ العامّ، إذ من صالح كلّ طرف أن يكسب كلَّ رافد يصبّ في بحيرته، لكنّ الطّرف النّظاميمطالب دستوريًّا وأخلاقيًّا، أكثر من الطّرف الحراكي، بتقديس مظاهر الوحدة الوطنيّة، برفض كلّ موقف يهدّدها مهما كان يخدمه ظرفيًّا، لأنّه هو من في السّلطة، أي أنّه هو حامل المشعل. فما باله بات يقبل كلّ موقف يزكّي خياراته حتّى وإن كان ضدّ المنطق والنّبل والرّوح الوطنيّة والرّجولة بالمفهوم الجزائريّ؟

عبد الرزاق بوكبة

November 15th 2019, 7:07 pm

إلزام المرشحين بكشف مصادر تمويل حملاتهم الإنتخابية

الجزائر تايمز

سيكون المترشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل ملزمين بكشف مصادر تمويل حملاتهم الانتخابية وذلك طبقا لأحكام القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات لضمان تنظيم عملية انتخابية نزيهة وشفافة.

وحسب المادة 190 من قانون الانتخابات, فإنه يتم تمويل الحملات الانتخابية بواسطة موارد صادرة عن مساهمة الأحزاب السياسية, مساعدة محتملة من الدولة تقدم على أساس الإنصاف ومداخيل المترشح.

وتحظر المادة 191 على كل مترشح لأي انتخابات وطنية أو محلية يتلقى بصفة مباشرة أو غير مباشرة هبات نقدية أو عينية أو أي مساهمة أخرى مهما كان شكلها من أي دولة أجنبية أو أي شخص طبيعي أو معنوي من جنسية أجنبية.

وحسب نفس القانون, فإنه لا يمكن أن تتجاوز نفقات حملة المترشح للانتخابات الرئاسية 100 مليون دج في الدور الأول أو 120 مليون دج في حال اجراء دور ثاني لهذه الانتخابات.

أما المادة 193 من قانون الانتخابات, فتنص على أن لكل المترشحين للانتخابات الرئاسية الحق في حدود النفقات الحقيقية في تعويض جزافي قدره عشرة في المائة (10%).

وجاء في المادة 196 من نفس القانون أنه ينبغي على كل مترشح لانتخاب رئيس الجمهورية أو قائمة المترشحين للانتخابات التشريعية أن يقوم بإعداد حساب حملة يتضمن مجموع الايرادات المتحصل عليها والنفقات الحقيقية وذلك حسب مصدرها وطبيعتها, ويسلم هذا الحساب المقدم من قبل محاسب خبير أو محافظ حسابات إلى المجلس الدستوري والسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

كما تشير تفس المادة إلى نشر حساب رئيس الجمهورية المنتخب في الجريدة الرسمية وتودع حسابات المترشحين لدى المجلس الدستوري, وفي حالة رفض حساب الحملة الانتخابية من طرف المجلس الدستوري, لا يمكن القيام بالتعويضات المنصوص عليها في المادتين 193 و 195 من قانون الانتخابات.

وبهذا الخصوص, كان عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات, كريم خلفان, قد ذكر بأن إحدى المهام الأساسية للسلطة تتمثل في السهر على أن يكون الاقتراع شفافا ونزيه, مشيرا إلى أن السلطة تلتزم بالتعمق في مسألة مصدر تمويل الحملة الانتخابية, وأن أموال المترشحين ستكون محل تدقيق من طرف محافظ الحسابات وأنه سيتم اطلاق تحقيقات في هذا الشأن.

و كان وزير الاتصال, الناطق الرسمي للحكومة, حسان رابحي, قد أكد بخصوص الشكوك حول تمويل الحملة الانتخابية بالمال الفاسد, على أنه بالنظر إلى الامكانات والاجراءات القانونية والادارية التي تم اقرارها في اطار المسعى الرامي الى تحصين هذا الموعد التاريخي وبتظافر جهود المواطنين ستنظم هذه الاستحقاقات في ظروف جيدة, مضيفا أن عهد الفساد قد ولى والعدالة اثبتت بأنها بالمرصاد لكل المفسدين.

ويميز الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل, إعداد ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية, و الذي سيتم التوقيع عليه غدا السبت عشية انطلاق الحملة الانتخابية من طرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات والمترشحين والأسرة الإعلامية, ويلزم هذا الميثاق أخلاقيا في بنده ال14 المترشحين بعدم اللجوء, خلال الحملة الانتخابية, إلى استعمال الوسائل والامتيازات التي يحظون بها بحكم موقعهم أو وظيفتهم.

وبحسب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات, فإن المترشحين الخمسة للاستحقاقات الرئاسية القادمة تسلموا نسخة عن الميثاق ولم يبدوا أي اعتراض عليها.

وبالنسبة للتوقيع عليه, فلن يكون إجباريا, لكن أهمية الميثاق من حيث ضبط مجريات الحملة الانتخابية ومن باب الحرص على أن تتم الحملة في ظروف جيدة, سيوقع المترشحون إلى جانب السلطة ووسائل الإعلام على هذه الوثيقة.

وستستعين السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بمحافظي حسابات لمراقبة تمويل حملة المترشحين الخمسة مهمتهم التدقيق في مصادر الأموال التي يتلقاها المترشح, وفي حالة الشك, يطالبون المترشح بالكشف عن مصادر تمويل الحملة في حال كانت النفقات مبالغا فيها

November 15th 2019, 7:07 pm

المترشح بلعيد المترشح الأرنب يكشف عن برنامجه الانتخابي

الجزائر تايمز

استعرض المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، عبد العزيز بلعيد، برنامجه الانتخابي الذي يرتكز اساسا على اصلاحات عميقة تتماشى وطموحات الشعب الجزائري.وتعهد المترشح بلعيد الذي اختار لحملته الانتخابية شعار الشعب يقرر، بأنه في حالة انتخابه رئاسيا للبلاد سوف يعمل على بناء مؤسسات قوية تعكس قوة ومكانة الدولة الجزائرية كما سيعمل أيضا على تقوية الانتماء الوطني بما يتماشى والبعد المغاربي والاقليمي والدولي.واعتبر السيد بلعيد أن من بين أولويات برنامجه مراجعة الدستور وكل القوانين المرتبطة بالإصلاحات الى جانب فتح حوار جامع يضم كل الاطياف السياسية في البلاد، بالإضافة الى بناء اقتصاد قوي يرتكز على أرضية سياسية متينة.وأبرز المترشح ان برنامجه يتضمن جوانب أخرى ابرزها الاستثمار في الانسان لتحقيق التنمية المنشودة.كما التزم المترشح بالقضاء على كل مظاهر الفساد وتجسيد الديمقراطية التشاركية مع تجسيد الرقابة الفعلية بمختلف الأدوات.وتضمن البرنامج أيضا اقتراحات للقضاء على ظاهرة البطالة، سيما في أوساط الشباب، وكذا اعادة النظر في أجور العمال مع تكريس حق المواطن في الرعاية الصحية والسكن والعمل على ترقية حقوق المرأة.كما يقترح المترشح للرئاسيات استحداث هيئة خاصة بالجالية الوطنية لتسهيل اندماج الجزائريين المقيمين بالخارج في مسار الاصلاح الاقتصادي من خلال الاستفادة من كفاءتهم وخبرتهم.وفي شق آخر، تعهد السيد بلعيد بضمان استقلالية العدالة واحداث تعديلات عميقة على قانون الإعلام وضمان الشفافية في توزيع الاشهار العمومي.وبالمناسبة، اكد السيد بلعيد أن الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من الازمة التي تمر بها البلاد، مضيفا أن الجزائر بحاجة الى مساهمة الجميع وأنه حان الوقت لأن يتولى جيل ما بعد الاستقلال مهمة بناء الوطن.وأضاف بهذا الخصوص أن الجزائر دولة محورية في المنطقة، مشيرا الى وجود أطراف داخلية وخارجية تريد الاصطياد في المياه العكرة، لكن الجزائيين الذين أعطوا درسا من خلال الحراك الشعبي السلمي، مدركون وواعون بكل التحديات.

November 15th 2019, 7:07 pm

سلطة العصابة تشن حملة ترهيب وتكميم أفواه تستهدف الصحافيين

الجزائر تايمز

يواجه إعلاميو الجزائر حملة ترهيب غير مسبوقة على وقع احتجاجات لا تهدأ تتنقل من مفصل إلى آخر فقد بدأت تنديدا بترشح عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة وانتهت باستقالته تحت ضغط الشارع، لكنها تواصلت رفضا للسلطة الانتقالية التي هي جزء من النظام وصولا إلى مسيرات حاشدة رفضا لانتخابات رئاسية يرى فيها المحتجون أنها استنساخ لنظام بوتفليقة.

ويغطي صحافيون جزائريون الجمعة "جماعيا" التظاهرة الأسبوعية ضد النظام، في بادرة رمزية للتنديد بـ"ترهيب وتهديدات" السلطات.

ووقع أكثر من 300 صحافي وإعلامي من القطاعين العام والخاص نصا قالوا فيه إنهم "يدقون ناقوس الخطر" وينددون بـ"المضايقة المنهجية لوسائل الإعلام، وفق متحدث باسم ائتلاف مهني لوسائل الإعلام.

وقال المتحدث خالد درارني "سنضع جميعا شريطا أبيض على الذراع لإبراز أننا صحافيون أحرار ومستقلون وسنغطي هذه التظاهرة رغم تعليمات السلطة".

وفي نص نشر الاثنين عبر صفحة الائتلاف على فيسبوك تحت عنوان "من أجل إنقاذ الصحافة الجزائرية"، ندد الائتلاف بـ"الضغوطات والاكراهات التي تمنع الصحافيين من أداء واجبهم المهني وتأمين خدمة عامة" إعلامية.

وقال هؤلاء الصحافيين وبينهم خمسون من العاملين في الإذاعة والتلفزيون "نطالب النظام بوقف فرض الرقابة على وسائل الإعلام العامة والخاصة والاعتداء على الحريات الإعلامية بهدف ضمان حق المواطن في إعلام موضوعي ومحايد".

كما استنكروا منع مديري وسائل الإعلام لبعض الصحافيين من "تغطية الأحداث المهمة" في الجزائر.

وقالوا إن الصحافة ليست جريمة وأن الجزائر تمر بمرحلة تاريخية يتعين على الصحافيين ووسائل الإعلام مواكبتها من خلال المزيد من المهنية التي تشكل الحرية أحد شروطها الأساسية. ونددوا بـ"المضايقة الممنهجة لوسائل الإعلام" العامة والخاصة.

وهناك حاليا ثلاثة صحافيين على الأقل رهن التوقيف منذ عدة أشهر بسبب كتابات على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما وضع آخرون قيد المراقبة القضائية.

وتعيش الجزائر على بعد ساعات من انطلاق الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة المقررة في 12 ديسمبر القادم، على وقع مظاهرات رافضة وأخرى داعمة لهذا الاقتراع الذي تنطلق بعد يومين حملته الدعائية.

وخرج الآلاف اليوم الجمعة في مظاهرات بعدة مدن جزائرية بمناسبة الجمعة 39 للحراك الشعبي الذي يدخل قريبا شهره التاسع وذلك استجابة لدعوات من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل إعلان رفض انتخابات 12 ديسمبر القادم.

ورفع المتظاهرون الذين تحدوا برودة الطقس وتساقط الأمطار، شعارات تكررت خلال جمعات الحراك الأخيرة مثل "لا انتخابات تحت إشراف العصابات" في إشارة إلى مسؤولين محسوبين على عهد الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة.

ورفعت شعارات أخرى مثل "البلاد بلادنا ونديرو راينا (ونفعل ما نريد)" و"عهد صناعة الرؤساء قد ولى" و"دولة مدنية ليس عسكرية" ورفعت لا فتات عليها أسماء المرشحين الخمسة لانتخابات الرئاسة مكتوب عليها "ارحلوا" في إشارة إلى رفضهم.

والسبت الماضي أعلن المجلس الدستوري بشكل نهائي قبول ملفات 5 مترشحين للرئاسة من بين 23 شخصية تقدمت بالترشح للمنصب.

والخمسة المقبول ترشحهم هم عبدالمجيد تبون رئيس الوزراء الأسبق وعلي بن فليس الذي تولى أيضا رئاسة الوزراء سابقا وهو الأمين العام لحزب طلائع الحريات وكذلك عبدالعزيز بلعيد نائب سابق عن حزب جبهة التحرير الوطني الذي يترأسه الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة (رئيس جبهة المستقبل) وعزالدين ميهوبي وزير الثقافة سابقا (أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي الذي كان يقوده أحمد أويحيى رئيس الوزراء السابق المسجون في قضايا فساد) وعبدالقادر بن قرينة وزير السياحة سابقا (رئيس حركة البناء الوطني).

وسبقت احتجاجات الجمعة الرافضة للانتخابات، مسيرات أخرى بعدة ولايات طيلة هذا الأسبوع تعلن دعمها لهذا الموعد الانتخابي.

وشهدت مدن مثل وهران (غرب) والجلفة (وسط) وعنابة (شرق) وغرداية (جنوب) ومحافظات أخرى مظاهرات للمئات من المواطنين مؤيدة للانتخابات الرئاسية.

ورفع المتظاهرون شعارات تدعو للمشاركة في هذا الموعد الانتخابي حفاظا على استقرار البلاد حسب أصحابها.

ووفق ما نقل التلفزيون الرسمي وقنوات محلية خاصة رفعت شعارات مثل "جيش شعب خاوة خاوة" في إشارة إلى دعم تمسك قيادة الجيش بهذه الانتخابات و"مساندون لانتخابات 12 ديسمبر" و"نعم للانتخابات واليد في اليد من أجل جزائر الغد" و"نعم للانتخابات لا للأيادي الخارجية".

وتشهد البلاد معارك على شبكات التواصل الاجتماعي بين مؤيدي هذه الانتخابات باعتبارها المخرج الوحيد للأزمة باختيار رئيس ينفذ مطالب الإصلاح ومعارضين ويطالبون بتأجيلها، بدعوى أن "الظروف غير مواتية لإجرائها في هذا التاريخ" وأنها طريقة فقط لتجديد النظام لنفسه.

ويتزامن هذا الوضع مع بداية العد التنازلي لانطلاق الحملة الدعائية للانتخابات والمقررة، الأحد، أين يشرع المرشحون الخمسة للسباق في مهرجانات عبر مختلف ولايات البلاد لشرح برامجهم.

وفي رده على سؤال حول إمكانية تأثير هذا الوضع على سير العملية الانتخابية قال محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات يوم الخميس للصحفيين بالعاصمة "كل جزائري حر في التعبير عن رأيه، لكن أيضا عليه واجب ينبثق مباشرة من حريته وهو أن يحترم حرية الجزائري الآخر الذي يختلف عنه".

وقبل أيام، حذر الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح من أن "حرية التظاهر"، يجب أن تكون باحترام إرادة الراغبين في المشاركة بالانتخابات وأن الدولة ستتصدى لمن يعرقلها.

November 15th 2019, 7:07 pm

للجمعة التاسعة والثلاثين الحراك الشعبي الحزائري في مواجهة واضحة ضد خطة عصابة قايد صالح

الجزائر تايمز

دخل الحراك الشعبي السلمي في الجزائر، اليوم الجمعة، أسبوعه التاسع والثلاثين قبل أقل من شهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، حيث تجمع العشرات من الجزائريين، بأعالي شارع ديدوش مراد بالجزائر العاصمة مرددين شعارات مساندة للحراك، قبل أن تبدأ مسيرة باتجاه البريد المركزي.

وتظاهر الثلاثاء الماضي، نحو 2000 طالب، في الجزائر العاصمة لتجديد رفضهم لإجراء الانتخابات الرئاسية وللمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ورحيل نظام العسكر.

وسار الطلاب من ساحة الشهداء نحو ساحة البريد المركزي بمشاركة عدد كبير من المواطنين، وتحت مراقبة عناصر الشرطة.

ورفض المحتجون الانتخابات المقررة يوم 12 ديسمبر/المقبل، مؤكدين أنها لن تكون نزيهة مع بقاء رموز الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة ومنهم الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، لكن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات وذلك من خلال قرارات قايد صالح الذي اضحى يعتبر الحاكم الفعلي بالجزائر منذ تنحية بوتفليقة.

وتعهد الجيش مراراً بضمان الشفافية في الانتخابات التي يتنافس فيها خمسة مرشحين، بينهم رئيسان سابقان للوزراء، إلا أن الشعب يرفض هذه الانتخابات في ظل استمار النظام البائد ورموزه وعلى رأسهم قايد صالح الذي يواصل تعنته ويتشبث باستمرار نظام العسكر الذي يجثم على رقاب الجزائريين منذ استقلال البلاد سنة 1962.

ومنذ يونيو تم توقيف عشرات المتظاهرين، كما تعرض للتوقيف أو المتابعة بعض رموز الحركة الاحتجاجية التي تشهدها البلاد منذ 22 فبراير المنصرم.

November 15th 2019, 10:49 am

تحسبا لأي طارئ عصابة البوليساريو تطوق مخيمات تندوف بوحدات من الجيش الشعبي الجزائري

الجزائر تايمز

لا يزال الاحتقان سيد الموقف بالمخيمات، و لا تزال تبعات قضية تسريب صور "علية الساعدي"، زوجة المدون "الفاظل ابريكة"، و كذلك الاعتداء الذي تعرض له "خطري ادوه"، رئيس المجلس الوطني الصحراوي، تلقي بضلالها على الوضع الامني هناك، حيث انتشرت مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي العديد من التسجيلات الصوتية، لملاسنات بين مختلف اطراف الازمة، خصوصا تسجيل صوتي لـ "خطري" ادوه يحكي ما تعرض له خلال احتجاج شباب "السواعد"، في حين انبرى احدهم بتسجيل خطير يسب فيه الجميع.

وتفيد الأخبار التي وافانا بها مراسلونا من داخل المخيمات، كون القيادة الصحراوية قامت باستقدام وحدات من الجيش الشعبي الجزائري و قامت بنشرها بالمناطق المحادية للمخيمات فيما يشبه عملية تطويق للمخيمات ذات الكثافة السكانية الكبيرة و أيضا القريبة من مركز الرابوني، حيث حاصرت مخيم العيون، فيما اكتفت في عسكرتها لباقي المخيمات كمخيم الداخلة و السمارة و أوسرد و الرابوني بلواء واحد لكل مخيم على حدا.

و لم تقف القيادة فقط عند عملية التطويق هذه، بل قامت بوضع نقاط تفتيش عسكرية على الطرق المؤدية من و إلى كل مخيم، مستعينة في ذلك بالمدرعات و العتاد الثقيل الذي يظهر جليا أمام العابرين للطرقات، و الذين يتعرضون للمضايقات من طرف عناصر الجيش بسبب التفتيش الدقيق و المستفز.

كما قامت وحدة من الجيش الصحراوي، في نفس اليوم (2019.11.09) باعتقال المدون و الناشط على مواقع التواصل الاجتماعية "بودّا مصطفى حلود"، المنتمي لقبيلة "السواعد" التي تقود الحراك داخل المخيمات، بعدما أقدم على نشر تدوينة على تطبيق "الواتساب" ينتقد فيها القيادة الصحراوية و الطريقة التي تدير بها القضية و التضييق الذي تمارسه القيادة على حرية التعبير داخل المخيمات، التي تطبق عليها بقبضة من حديد، حيث تفيد مصادرنا أنه اقتيد بشكل سري إلى مركز اعتقال تابع للجيش بـ "النخيلة" و الذي يبعد بحوالي 5 كلم شمال عن الرابوني، قبل ان يتم الافراج عنه في اليوم الموالي، عقب الافراج عن المدونين الثلاثة.

ينضاف إلى هذه التطورات الخطيرة حادث محاولة اغتيال "أحمد عليان"، الذي يعتبر من مناصري الجلاد "سيد أحمد البطل"، أحد القياديين المتهمين بتسريب صور "علية الساعدي"، إذ قام ملثمان بمهاجمته بأسلحة بيضاء، و بعد فراره حاولت سيارة رباعية الاجهاز عليه عبر صدمه، لكنه نجا من الموت بعدما تمكن من الاحتماء بمنزل بدائرة "حوزة".

ما يحدث داخل المخيمات من تطورات غير مسبوقة تنضاف التطورات التي تعرفها الفضيحة الجنسية اهزت السلك الدبلوماسي الصحراوي بالديار الفرنسية، بسبب العلاقة الماجنة بين ممثل الجبهة هناك " ابي بشرايا البشير" و الشابة "عزيزة احميدة"، رئيسة رابطة الشباب و الطلبة الصحراويين بفرنسا، يؤكد بالملموس أن الوضع خطير قبيل المؤتمر القادم و الذي نتمنى ان يكون نقطة انعطاف إيجابية في مسار القضية الصحراوية.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

November 14th 2019, 6:51 pm

جزائريون يحتجون أمام مبنى فيسبوك لتواطئها مع نظام العصابة

الجزائر تايمز

جزائريون يحتجون أمام مبنى فيسبوك ردا على الحملة الشرسة التي تقوم بها إدارة الفايسبوك بالتواطؤ مع أنظمة الفساد لغلق ألاف الحسابات التابعة للنشطاء رجال احرار يدافعون عن حرية الشعب الجزائري

November 14th 2019, 6:51 pm

امير ديزاد يفضح تواطؤ القضاة مع القايد صالح في اعتقال شباب الحراك في الجزائر

الجزائر تايمز

November 14th 2019, 6:51 pm

أيام صعبة في انتظار لفرامجية الخمسة المتنافسين على كرسي الرئاسة

الجزائر تايمز

تستعد الجزائر بداية من 17 نوفمبر الجاري لحملة انتخابية يخوضها الـ 5 متنافسين على كرسي الرئاسة في الجزائر كشفوا جميعهم عن برامجهم الانتخابية التي سيستعملونها كوسيلة لاستقطاب أصوات الناخبين.

وستتواصل الحملة الدعائية على مدار 3 أسابيع ومن المرتقب أن تنتهي الأحد 8ديسمبر القادم لتدخل بعدها البلاد فترة الصمت الانتخابي التي ستنطلق يوم الاثنين 9 ديسمبر لغاية الخميس 12 ديسمبر وهو تاريخ اختيار رئيس جديد للبلاد.

وتُوحي المُؤشرات الحالية أن الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية لن تكون سهلة وستكون مُهمة المرشحين الخمسة في تنظيم تجمعات شعبية لعرض برامجهم الانتخابية صعبة, بالنظر إلى اتساع رُقعة التوتر في الشارع عشية انطلاقها.

ووجد المُترشح للرئاسيات الجزائرية عبد القادر بن قرينة)وزير السياحة الأسبق(صُعوبة كبيرة في تنظيم التجمع الشعبي الذي أقامه أمس الثلاثاء في محافظة تندوف)الجنوب الغربي للجزائر(ونشر مدونون فيديو لاحتجاجات نُظمت على هامش التجمع.

واعتبر المترشح للانتخابات الرئاسية المقرر في 12 ديسمبر القادم عبد القادر بن قرينة أن الرافضين للانتخابات الرئاسية القادمة يُحاولون تمكين العصابة وهو مصطلح يُطلق على المُرتبطين بشقيق الرئيس الجزائري السابق سعيد بوتفليقة للاستمرار وتجديد الولاية الرئاسية الخامسة.

وشهد رئيس حزب طلائع الحُريات المعارض علة بن فليس الأسبوع الماضي نفس الحادثة حيث منعه سكان من التواجد في حيهم, حيث أظهر فيديو مُتداول على مواقع التواصل الاجتماعي بن فليس في وضع محرج ومتوتر يلتف به عدد من المتظاهرين ومنعوه من الدخول إلى المطعم بسبب قبوله المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وتأتي هذه الانتخابات في وضع غير مسبوق تشهده البلاد وبعد مُرور ثمانية أشهر كاملة من الإطاحة بالرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة, بعد تعاظم الرفض الجماهيري ضده.

ويشهد الشارع في الجزائر انقساما حادا بين الرافضين للانتخابات الرئاسية المقررة قبل نهاية العام الجاري وبين المؤيدين لها حيث نظموا الأسبوع الماضي مسيرات شعبية مؤيدة للانتخابات ولموقف المؤسسة العسكرية في العديد من المحافظات على غرار تلمسان والوادي وبسكرة ووهران.

November 14th 2019, 5:06 pm

رغم الرفض الشعبي نوام الأمة يمررون بالإجماع على قانون المحروقات

الجزائر تايمز

صادق نواب مجلس الشعب الجزائري، على مشروع قانون المحروقات المثير للجدل، والذي سيحال على مجلس الشورى من أجل مناقشته والتصويت عليه، قبل التوقيع عليه والتمكين لدخوله حيز التطبيق.وشهدت جلسة التصويت، التي جرت مقاطعة من نواب القانون أحزاب معارضة مثل حركة مجتمع السلم إخوان، التي قالت إنها اختارت مقاطعة المناقشة والمصادقة على مشاريع القوانين المعروضة على البرلمان بسبب اعتراضها على مضامينها الخطيرة، ومقاطعتها لحكومة نور الدين بدوي، المرفوضة دستورياً وسياسياً وشعبياً، وقاطعت أيضاً أحزاب معارضة أخرى التي قالت إنها ترفض الانخراط في هذا المسعى الذي وصفته بالخطير، والذي يرفضه الشارع الجزائري ويتوجس منه ومن تداعياته، خاصة وأن النص مرر بعجالة، ولم ينل حقه من النقاش، فضلاً عن تمريره من طرف حكومة مرفوضة شعبيا وليست لها شرعية، لكن السلطة لم تلتفت إلى الأصوات الرافضة، وقررت تمرير المشروع كما هو، ما زاد في حجم التخوفات والشكوك التي تحوم حول نوايا الحكومة من وراء تمرير القانون في هذا التوقيت بالذات، رغم الغليان الذي تعيشه البلاد على الجبهة السياسية والاجتماعية. ورداً على الجدل الحاصل بشأن استمرار البرلمان في سياسة تمرير كل مشاريع القوانين التي تأتي بها الحكومة، دافع رئيس المجلس، سليمان شنين، عن نوابه قائلاً إن توقيت مناقشة مشاريع القوانين المعروضة للتصويت على النواب لم يخضع لأي حسابات سياسية.

وأشار في كلمة ألقاها في افتتاح جلسة التصويت على 5 مشاريع قوانين في البرلمان اليوم، إلى أن لجان المجلس عملت بجد على مناقشة القوانين التي جاءت بها الحكومة، موضحاً أن حضور النواب لجلسات النقاش والمصادقة يؤكد بأنهم لم يخضعوا للمزايدات السياسية، وأثبتوا حبهم لوطنهم.وذكر سليمان شنين، المنتمي إلى التيار الإسلامي والذي تولى رئاسة مجلس الشعب بعد سقوط بوتفليقة، أن الجميع يريد بناء جزائر جديدة تعمل على خدمة المواطن، مشدداً على أن عهد الجماعات الضاغطة قد مضى، وأن الوقت حان لبناء دولة مؤسسات قوية.واعتبر وزير الطاقة، محمد عرقاب، أن مصادقة مجلس الشعب على مشروع قانون المحروقات مكسب للاقتصاد الوطني، لأن النص الجديد سيعمل على تعزيز دور الدولة في قطاع الطاقة.وأضاف أن الحكومة ستعمل على توفير كل الظروف الضرورية للنهوض بهذا القطاع الاستراتيجي، مشيراً إلى أن تمرير النص سيحقق هدفين، يتمثل الأول في تشجيع المستثمرين والمقصود هنا هي شركة سوناطراك (الجزائرية) وحتى الشركاء الأجانب، لا سيما وأن سوناطراك تعرف تحولاً من حيث خطتها الاستراتيجية لاكتساح السوق النفطية، ويتمثل الهدف الثاني في زيادة دخل الدولة، ويرفع من مناصب الشغل في القطاع التي سيستفيد منها الكثير من الجزائريين.وحاول الوزير تهدئة المتخوفين من تداعيات القانون الجديد، مؤكداً على أن النص الجديد لا يشكل أي مساس بالسيادة الوطنية، وأنه من الضروري العمل على استغلال مواردنا من المحروقات، بما يسمح بتحقيق التنمية ضمن شراكة متوازنة تضمن مصالح كل الأطراف دون المساس بالسيادة الوطنية على ثرواتنا، يقول وزير الطاقة.جدير بالذكر أن مظاهرات خرجت لرفض قانون المحروقات بمجرد الإعلان عن تمريره إلى البرلمان، كما أن رفضه والمطالبة بسحبه تحول إلى أحد المطالب التي يرفعها المتظاهرون في كل مرة ينزلون فيها إلى الشارع، سواء كان ذلك يوم الثلاثاء أو الجمعة، وملخص أسباب الرفض هو أن حكومة تصريف الأعمال لا يحق لها التصرف في موضوع بهذه الخطورة، قد يرهن مستقبل الأجيال المقبلة.

November 14th 2019, 5:06 pm

قايد صالح يهدد قوات الأمن

الجزائر تايمز

أعلن قائد الأركان الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، أنه أصدر أمرا للعسكريين بعدم استهداف المتظاهرين خلال الأزمة الراهنة، متوعدا بأنه لن يتسامح مع المخالفين.جاء ذلك في تسجيل مصور نشرته وزارة الدفاع، الخميس، تضمّن كلمة ألقاها قايد صالح، أمام قيادات عسكرية خلال اجتماع مغلق سابق لم يحدد تاريخه أو مكانه.وفي 22 فبراير الماضي، اندلعت انتفاضة شعبية ضد نظام حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، دفعت الأخير للاستقالة من منصبه مطلع شهر أبريل، بعد دعم الجيش لهذا المطلب.والمظاهرات التي تميزت بطابعها السلمي، متواصلة لحد الآن للمطالبة برحيل كل رموز نظام بوتفليقة، حيث لم يسجل أي صدام بين قوات الأمن والمتظاهرين أدى إلى سقوط ضحايا.وقال قايد صالح: أنا لا أعطي أمرا للجيش لكي يضرب الشعب (استهداف المتظاهرين)، لأني من صلب هذا الشعب، وكنت معه خلال الثورة التحريرية (1954-1962)، وخلال فترة الإرهاب (التسعينات)، ولدي علاقة دائمة مع الشعب.وأضاف: أعطيت أمرا للوحدات القتالية وقلت حذار أن تخطئوا مع الشعب (المتظاهرين)، لأني لن أسمح بذلك.وفي رد غير مباشر على انتقادات للمؤسسة العسكرية بشأن تدخلها في إدارة الأزمة الحالية، قال قائد أركان الجيش، في نفس التسجيل، إن الوطن ليس له ثمن.. هل نترك البلاد تسقط وتتدمر؟ هل قدمنا عهدا وكافحنا بلاش (بدون هدف)؟ويشهد الشارع الجزائري انقساما حادا، حيث يؤيد البعض بين إجراء انتخابات رئاسية مقررة في 12 ديسمبر المقبل، باعتبارها المخرج الوحيد للأزمة باختيار رئيس ينفذ مطالب الإصلاح، وهو موقف تدعمه قيادة الجيش.فيما يعارض آخرين ذلك ويطالبون بتأجيلها، بدعوى أن الظروف غير مواتية لإجرائها في هذا التاريخ وأنها طريقة فقط لتجديد النظام لنفسه.والسبت الماضي، أعلن المجلس الدستوري بشكل نهائي، قبول ملفات 5 مترشحين للرئاسة من بين أكثر من 20 شخصية تقدمت بالترشح للمنصب.

November 14th 2019, 5:06 pm

المجاهدون يراسلون زغماتي لإطلاق سراح المجاهد لخضر بورقعة

الجزائر تايمز

وجهت المنظمة الوطنية للمجاهدين رسالة لوزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، التمست فيه إطلاق سراحه وتمكينه من التواجد في أحضان أسرته وتلقي الرعاية الكافية التي تقتضيها وضعيته.

والتمست رسالة المنظمة التي وجهتها أمس لوزير العدل اخذ الاعتبارات الإنسانية والتاريخية التي ترتبط بعلاقة بورقعة مع ثورة التحرير، وخاطبت المنظمة الوطنية للمجاهدين وزير العدل: إزاء هذا التطور المأساوي وبقطع النظر عن المواقف الظرفية من الأحداث الجارية وما ترتب عنها من تداعيات فإن ثقة منظمة المجاهدين كبيرة في إقدام معاليكم على مبادرة تأخذ بالحسبان الاعتبارات التي تخص المجاهد لخضر بورقعة للاشارة فقد نقل الأسبوع الماضي إلى مستشفى مصطفى باشا وأجريت لهم عملية جراحية.

November 13th 2019, 7:18 pm

اعتقال عشرات الشباب من الرافضين لتنظيم مسرحية الانتخابات الرئاسية في الجزائر

الجزائر تايمز

أفادت تقارير إخبارية باعتقال عشرات الأشخاص بولاية عنابة شرقي الجزائر، إثر مشاركتهم، في تجمع رافض لتنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل.

ونقلا عن شهود عيان قولهم إنه جرى توقيف نحو 40 شخصا بينهم نساء، كانوا يرددون شعارات مناوئة لتنظيم الانتخابات الرئاسية، وتدعو المواطنين لمقاطعة هذا الاستحقاق.

وكشفت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أنه تم نقل الموقوفين إلى مركز الشرطة الرئيسي بولاية عنابة، قبل أن يتم توزيعهم على بقية المراكز الأمنية الثانوية بالمدينة.

وأشار ذات المصدر إلى إطلاق سراح أغلبية المعتقلين عدا ثمانية منهم رجح مثولهم أمام محكمة عنابة غدا الخميس.

وعرفت مدينة عنابة الأربعاء أيضا تنظيم تظاهرة داعمة لتنظيم الانتخابات الرئاسية شارك فيها عشرات الأشخاص، دعت إليها نقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين المقرب من السلطة.

November 13th 2019, 7:18 pm

منظمة صهيونية تدعم احمد قايد صالح للإستفادة من كعكة الجزائر

الجزائر تايمز

كشف نشطاء جزائريون في الخارج أن منظمات عالمية معروفة تتحكم في العالم كله تدعم الآن رئيس الاركان الجزائري الفريق احمد قايد صالح كي يوقع معهم إتفاقيات جديدة والحقيقة أن هذه الإتفاقيات تم توقيعها هذا الأسبوع مع إيطاليا وأيضا مع الولايات المتحدة الأمريكية.

العالم كله يعرف أن الجزائر لديها ثروات طبيعية غير محدودة كالذهب والبترول والغاز والألماس فلهذا يسرعون الآن بالضغط على احمد قايد صالح كي يبيع كل شيء وتسقط الجزائر رسميا بين أي الدول الكبري 100 في 100.

يجب عليكم مشاهدة الفيديو حتي النهاية كي تفهمو القضية جيدا ولا تنسو مشاركة الفيديو مع أصدقائكم كي تصل إليهم المعلومة والكل يملئ رأسه بمعلومات حول ما يجري الآن في هذه القارة التي بإمكانها أن تكفي لأكثر من 600 مليون نسمة.

November 13th 2019, 7:18 pm

لن تصبح موريتانيا محايدة حتى تُمَارِسَ سِيَادَتَهَا على أرَاضِيهَا وتَقْطَعَ علاقَتَهَا بالبوليساريو

الجزائر تايمز

مقدمة :

وزير موريتاني بين الكذب والجبن :

على من يَكْذِبُ وزير خارجية موريتانيا المدعو إسماعيل ولد الشيخ أحمد ؟ ففي خرجته الأخيرة في مؤتمر صحافي اِدَّعَى فيه أنه على مستوى نزاع الصحراء :" نفضل من الآن الحديث عن عدم الانحياز أي أننا نَشِطُونَ ومُهْتَمُّونَ، ولكننا لا نؤيد ولا ننحاز لأي طرف"!!!!! ....وزاد قائلا : " بدلاً من الحياد الذي يشير إلى موقف سلبي، نحن لسنا متفرجين، ونريد أن نرى هذا الصراع يُحَلُّفي أسرع وقت ممكن ، لقد حان الوقت لإيجاد حل عادل ودائم مقبول لدى جميع الأطراف لهذا الصراع الذي تسبب في معاناة هائلة للشعوب، وتسبببتجميد الاتحاد المغربي " ...( كذا الاتحاد المغربي ) ...... (انتهى كلام وزير خارجية موريتانيا المدعو إسماعيل ولد الشيخ حول قضية الصحراء )....

وحسب المجلة الالتكرونية الانفصالية للبوليساريو (المستقبل الصحراوي) فإن الجديد في كلام هذا الوزير الموريتاني أنه لم يذكر الصحراء الغربية إلا باستعماله لفظة (الصحراء) فقط ، وفعلا عندما استمعنا للفيديو الذي اعتمدته تلك المجلة الانفصالية لم نسمع منه سوى لفظة (الصحراء) لكن هل ذلك يعني شيئا بالنسبة لعمق العلاقة الراسخة والوطيدة والمفضوحة القائمة بين البوليساريو وموريتانيا لأسباب موضوعية وذاتية ؟

مسكين إسماعيل ولد الشيخ أحمد إنه يهلوس محتقرا ذكاء العالم ومعتبرا إياه جاهلا بالمستنقع الذي سقطت فيه موريتانيا والذي رماها فيه الحاكم العسكري الأول المدعو محمد ولد عبد العزيز ، ألا وهو مستنقع عصابة بومدين التي تحكم الجزائر ، المستنقع الذي لن تنجو منه موريتانيا أبدا ... فهذا الوزير يقول بعظمة لسانه إنه لاينحاز لأي طرف ، ثم ينسى نفسه ويقول : " بدلاً من الحياد الذي يشير إلى موقف سلبي، نحن لسنا متفرجين"، فهو يعترف إذن أن موريتانيا كان لها موقف الحياد السلبي الذي يعني في قاموس الدبلوماسية الدولية :الحياد الهدَّام ومن مؤشراته : التخاذل والتهاون المتعدد العيوب والسيء الأهداف ، وكذلك كان موقف حكام موريتانيا من قضية الصحراء ولا يزال ، ثم ينتقل هذا الوزير الموريتاني ليكذب الكذبة الكبرى بأن موريتانيا تعلن أنها ستنتقل من " موقف المتفرج " الذي كانت تمارسه من قبل إلى موقف (غير المتفرجالذي يريد أن يرى فيه هذا الصراع وهويُحَلُّ في أسرع وقت ممكن لأن الوقت قد حان لإيجاد حل عادل ودائم مقبول لدى جميع الأطراف ، هذا الصراع الذي تسبب في معاناة هائلة للشعوب، وتسبب بتجميد الاتحاد المغربي (كذا الاتحاد المغربي ويقصد الاتحاد المغاربي) ... إنه يتمنى (كذا) وحان الوقت (لكذا) فأين المبادرات يا سيادة الوزير غير المتفرج ؟ فكلامك فارغ وموجه لذوي العقول الفارغة و للاستهلاك التافه!!! فهل يمكن أن يتحدث وزير عن شيء لا يملكه وليس لديه أي سلطة لتنفيذ ما يتمناه له ، السؤال : هل عادت موريتانيا المرحوم المختار ولد داداه الذي تحدى عصابة بومدين ؟؟؟

نهمس في أذن هذا المُسْتَوْزَرِ في دويلة موريتانيا التي أصبحت منذ انقلاب المدعو مصطفى محمد ولد السالك على المرحوم المختار ولد داداه في 10 يوليو عام 1978 أصبحت ذيلا من ذيول عصابة بومدين وذهب القرار من يد حكامها إلى الأبد ...ألا يعلم هذا المدعو وزير خارجية موريتانيا ( العديمالسلطة ) أنه قد ظهر جزائريون اليوم ونحن في عز ثورة 22 فبراير 2019 الجزائرية وفي الجزائر نفسها رجال جزائريون لهم الشجاعة بأن يصرخوا في وجه العصابة الحاكمة في الجزائر اليوم والآن بأن " الصحراء مغربية " نذكر منهم رجلين جزائريين قالا كلمة حق اعترفا فيها بأن الصحراء مغربية وهما الجزائريان عمار سعيداني الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية والروائي الجزائري الذائع الصيت الأستاذ رشيد بوجدرة ، وغيرهما كثير وسيظهرون إنعاجلا أو أجلا هذا فضلا عن فئة عريضة من الشعب الجزائري التي تتبرم من البوليساريو الذين تستقبلونهم أنتم الموريتانيون بالأحضان ، وعليه يكون كلامك يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد لا طعم له أو إنك لا تدري في أي كوكب تعيش ، بل ولماذا لا تكون لديك شجاعة مرشح الرئاسة الجزائرية البئيس المدعو عز الدين ميهوبي، أحد المرشحين الخمسة للانتخابات الرئاسية الجزائرية، والذي سبق أن شَغل منصب وزير الثقافة وقال بصريح العبارة في حملته الانتخابية: قضية فلسطين وقضية الصحراء لاتقبل القسمة على اثنين أي نحن مع البوليساريو إلى يوم القيامة ، أما أن تحاول أن تدفع عن بلدك صفة لعبة الجبن السياسي التي يعرفها عنكم العالم كله وهي : أن موريتانيا تلعب على حبال الجبن والرعب والتدليس فلم يعد هذا خافيا على أحد ... ( حياد إيجابي ، حياد سلبي ، حياد عند درجة الصفر ) إنه التفكير البئيس الصادر عن مخلوق جبان عديم الشخصية ، وصفرٌ على اليسار لا قيمة له ، أما الحقيقة فهي بين سطور ما سيكشفه هذا المقال كما يلي :

أولا : حقائق لا يمكن تجاوزها في علاقة موريتانيا بالبوليساريو :

أ- حقائق موضوعية :

منذ 1976 أصبحت الأراضي الموريتانية مِلْكاً مُشَاعاً لمافيا عصابة بومدين وجنرالاته ولمرتزقة البوليساريو الذين أصبحوا يعيثون فسادا في كل أراضي موريتانيا خالدين فيها أبدا ، أولا بسبب شساعة هذه الأراضي الموريتانية مما يجعلها ثانياصعبة المراقبة على جيشٍموريتاني ضعيفٍ وهزيلٍ عددا وعتادا ، ومنعدمِ الخبرة والتجربة العسكرية الميدانية ، ويعلم سيادة الوزير الاتفاقيات العسكرية التي أبرمتها موريتانيا مع المغرب مع المرحوم ولد داداه يلتزم فيها الجيش المغربي بحماية موريتانيا من مافيا جنرالات الجزائر الجاثمين على صدر الشعب الجزائري هذا الجيش الذي ذبح من أبناء جلدته أكثر من ربع مليون بريء بدم بارد ، فكيف لا تخاف منهم ساكنة شنقيط بلد المليون شاعر ، لقد كان المرحوم ولد داداه يعرف حدود قوة بلده لذلك اضطر إلى توقيع اتفاقيات عسكرية استراتيجية مع المغرب للدفاع عن موريتانيا من لصوص مافيا جنرالات الجزائر ، ثم كيف تتناسى يا سيادة الوزير ثالثا التهديد الذي تلقاه المختار ولد داداه مباشرة من طرف بومدين في 10 نوفمبر 1975 في لقاء جمعهما في مدينة بشارأي قبل 4 أيام من توقيع موريتانيا والمغرب وإسبانيا على اتفاق تقسيم الصحراء بين الرباط ونواكشوط الذي وقع في مدريد في 14 نوفمبر 1975 حيث هدد بومدين المرحوم ولد داداه بصريح العبارة بأنه سيهجم على الأراضي الموريتانية في حالة حضور ولد داداه لتوقيع تلك الاتفاقية ؟ لكن ولد داداه كان شجاعا وتحدَّى تهديد المقبور بومدين ووقع الاتفاقية مما ترتب عليه أن تَـنْـفِـيـذُ عصابة بومدين تهديداتها لموريتانيا ليس بالهجوم على الأراضي الموريتانية فحسب بل ابتلاع عصابة بومدين موريتانيا كاملة شيئا فشيئا ، وتأتي اليوم يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد لتحدثنا عن حياد موريتانيا في نزاع الصحراء المغربية ، عن أي موريتانيا تتحداث يا وزير في دويلة كارطونية ابتلعتها عصابة بومدين منذ انقلاب ... فَاذْهَبْ أولا وقبل كل شيء وحَـرِّرْ وطنك من استعمار عصابة بومدين ثم تَحَدَّثْ عن الحياد الإيجابي أو السلبي أو درجة الصفر في الحياد أيها الجبان !!!!!إن عُـقْـدَتَكُمْ من المغرب حينما كان قبل 1969 يعتبر موريتانيا أراضٍ مغربية ، هذه العقدة دفعتكم للانتحار الجماعي والسقوط في حضن لصوص مافيا جنرالات الجزائر وسهلت على ما بقي من عصابة بومدين عملية اغتصاب كل الأراضي الموريتانية. غموض الوضع في الحزام العازل بين الساقية الحمراء ووادي الذهب من جهة والحدود الموريتانية من جهة أخرى جعل البوليساريو ( وهذه حقيقة لن تستطيع إنكارها يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد كمواطن موريتاني عادي ) لا يمكنك أن تنكر أن البوليساريو يصول ويجول في عمق أراضيكم وخاصة المحادية للشريط العازل بينكم وبين شرق الجدار الأمني المغربي ، يتحرك البوليساريو بحرية أمام مرأى ومسمع الموريتانيين جيشا وشعبا حتى أصبح البوليساريو لا يفرق بين أراضي هذا الحزام العازل -المُوَثَّقُ في الأمم المتحدة كشريط عازل بموجب اتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة بين البوليساريو والمغرب عام 1991 - قلنا حتى أصبح البوليساريو لا يفرق بين أراضي هذا الحزام العازل وكامل الأراضي الموريتانية وأصبحتْ في عُرْفِ البوليساريو أرضا واحدة يملكونها بفرض الأمر الواقع عليكم بقوة سلاحهم وسلاح الجيش الجزائري الذي يحمي ظهورهم ... وسنذكر فقط أبشع سلسلة الهجمات العسكرية الشرسة على الأراضي الموريتانية ، أي أبشع المعارك المُخْزِيَةِ التي مَرَّغَتْ كرامة الشعب والجيش الموريتاني في الوحل ، والتي كانت أولها غزوة نواكشوط التي عَرْبَدَ فيها البوليساريو في شوارع نواكشوط نهارا جهارا يوم 9 يونيو 1976 والتي اغتيل فيها مؤسس البوليساريو الوالي مصطفى السيد. ولتنفيذ مخطط عصابة بومدين والضغط أكثر عليكم بهدف انسحاب موريتانيا من محافظة وادي الذهب واعترافكم بجمهورية الوهم ، من أجل تحقيق هذه الأهداف شنت قوات البوليساريو بدعم مفضوح من كومندوهات جزائرية شنت هجوما شرساًعلى مدينة " الزويرات " الموريتانية في 01 مايو 1977 والتي تم فيها أسر المتعاونين الفرنسيين بمناجم الحديد الموريتانية . وهناك معارك أخرى كثيرة جدا ومُذِلَّة للجيش الموريتاني على يد ميليشيات البوليساريو مدوعمةبكوموندهات جزائرية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر معارك تنو شرت , وأدان , تيجكجة , تيشيت , باسكنو , ما يعتق , اجريف , ظبي بلال , اتميميشات , شوم , أنـال ,ونواكشوطللمرة الثانية . وأخيرا كانت الضربة القاضية لدويلة موريتانيا حينما شنت ميليشيات البوليساريو مدوعمة بكوموندهات جزائريةكوموندهات جزائرية هجوما شرساً على مدينة " تشلة " الموريتانية ودمرتها تدميرا يوم 12 يوليو 1979 وكانت تلك هي الضربة القاضية لدويلة موريتانيا ( و معلوم أن مدينة تشلة إذاك كانت لا تزال تحت نفوذ موريتانيا بموجب اتفاقية مدريد لتقسيم الصحراء الغربية بين المغرب وموريتانيا ) .... وكان من أهم نتائج هذه الهزائم المتتالية والمُذِلَّة للموريتانيين جيشا وشعبا : أولا ظهور علامات انهيار دويلة موريتانيا بكاملها حتى بعد إزالة المختار ولد داداه ، ثانيا التعجيل بتوقيع اتفاقية سرية بين موريتانيا والبوليساريو في منتصف عام 1979 ( طبعا هي اتفاقية سرية بين مافيا حكام الجزائر وموريتانيا المنهارة ) تنسحب بموجبها موريتانيا من محافظة وادي الذهب وتسلمها لمافيا جنرالات الجزائر وفي نفس الوقت تعترف موريتانيا بجمهورية الوهم على أن يتم تنفيذ الانسحاب من وادي الذهب بعد ستة أشهر من توقيع تلك الاتفاقية أي في مطلع عام 1980 ، لكن الملك الحسن الثاني تغدى بهم قبل أن يتعشوا به فدخل الجيش المغربي محافظة وادي الذهب في 14 غشت 1979 ولم يقف الجيش المغربي حتى وصلت طلائعه لمدينة نواذيبو الرئة الاقتصادية لدويلة موريتانيا ، وأُسْقِطَ في يد عصابة بومدين وهو ما زاد الجزائر والبوليساريو حقدا وحنقا على الموريتانيين واتهموهم بالخيانة وبأنهم هم الذين أو بعضهم هم الذين أخبروا ملك المغرب بالاتفاقية السرية قبل تنفيذها( وقيل المخابرات الفرنسية المتواجدة في موريتانيا هي التي أبلغت المغرب بتلك الاتفاقية ) ... و زادت عصابة بومدين في اتهامها للموريتانيين بأنهم تماطلوا في تسليمهم محافظة وادي الذهب وأعطوا الفرصة لجيش المغرب أن يدخل بسرعة لمحافظة وادي الذهب مما سيزيد من كراهية حكام الجزائر والبوليساريو للموريتانيين ليعملون - لاحقا - على غزو موريتانيا عسكريا وسياسيا وبشريا وإتمام عملية ابتلاع موريتانيا كاملة في عهد المدعو محمد ولد عبد العزيز الحكم في موريتانيا الذي أتم تسليم سيادة موريتانيا لعصابة بومدين الحاكمة في الجزائر . و يمكن تتبع تطورات الأمور بعد انقلاب مصطفى محمد ولد السالك على الرئيس الموريتاني المختار ولد داداه يوم 10 يوليو 1978 كما يلي : كان الاعتراف الموريتاني بالجمهورية الوهمية بطعم الإهانة والمذلة لأنه اعتراف بالسراب ، مقابل لاشيء من الجزائر لأن العصابة الحاكمة في الجزائر أحست أن موريتانيا قد خذلتها لذلك لم ينل الشعب الموريتاني من ذلك الاعتراف سوى مزيدا من الإهانة والإذلال.

10. بعد هذا الخذلان الموريتاني شَمَّرَتْ عصابة الشر البومديانية على سواعد الجد للسيطرة الجزائرية المطلقة على موريتانيا بنفسها داخليا وخارجيا ، فنجحت عصابة بومدين في ذلك حتى أصبحت موريتانيا كاملة ذيلا مذلولا لحكام الجزائر بل أصبح الموريتانيون شعبا وجيشا مصابين بالهلع والرعب حتى في زمن بوتفليقة الكسيح .

11. وبعد أن دقت الجزائر آلاف الأسافين للتفرقة بين موريتانيا والمغرب ونجحت في ذلك نجاحا باهرا واستمر الضغط حتى سحبت موريتانيا سفيرها من الرباط طيلة سنين وسنين ، ودفعت في اتجاه القطيعة بين موريتانيا و المغرب رغم استمرار المغرب في سياسة ضبط النفس والإبقاء على شعرة معاوية مع موريتانيا وخاصة فيما يتعلق بالإبقاء على مِنَحِ الدراسة المدفوعة للطلبة الموريتانيين الذين يدرسون في المغرب بالإضافة إلى استمرار تدفق الخضر والسلع المغربية عامة على الأسواق الموريتانية .

12. و في تعهور سافر تم إلحاق بئر لحلوالتي هي جزء من تراب الصحراء المغربية ، تم إلحاقها بالقيادة العسكرية بتندوف أمام أعين الأمم المتحدة في عصر بان كي مون وكرستوفر روس والمينورسو أجمعين بل ومباركتهم لهذا الخرق السافر لاتفاقية إطلاق النار بين البوليساريو والمغرب عام 1991 ..( فهل سيقف المغرب مكتوف الأيادي على هذا الخرق ؟)

13. وبعد استمرار البرودة بل والقطيعة المغلفة بالنفاق المفضوح رغم زيارة المدعوة خديجة امبارك فال المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني الأسبق ، رغم زيارتها للمغرب ما بين 6 -7 أبريل 2016 وتبادل عبارات المودة مع بعض المسؤولين المغاربة ...

14. رغم كل ذلك لم تغير موريتانيا موقفها من المغرب خوفا ورعبا من عربدة الجيش الجزائري ومرتزقة البوليساريو في أزقة نواكشوط وكل المدن الموريتانية وشوارعها ومداشيرها مرة أخرى ،واستباحة دماء الشعب الموريتاني كما فعلوا بهم يوم 9 يونيو 1976 في الهجوم الذي لا يزال منقوشا في ذاكرة كهول موريتانيا وشيوخها وسيبقى إلى الأبد ... لأن عسكر الجزائر قد ولغ في دماء الشعب الجزائري نفسه فكيف لا يشرب من دماء الموريتانيين بلا تردد؟

ب - حقائق ذاتية :

1) ألا تـشعر يا سيادة الوزير باحتقار حكام الجزائر لكل الموريتانيينمن أعلى سلطة في دويلة موريتانيا إلى آخر شويعر فيها ؟

2) أصبح الرعب مستحكما في نفوس وقلوب الجيش الموريتاني من إرهاب البوليساريو فما بالك بنفوس الشعب الموريتاني الذي لن ينسى ( الطريحة ) إن لم نقل مجموعة من ( الطرايح أو الطريحات ) التي تلقاها من مرتزقة البوليساريو المدعومين بكوموندوهات جزائرية في كثير من المعارك التي أَذَلَّـتْ موريتانيا جيشا وشعبا أشدَّ الإذلال الذي أصبح وصمة عار في جبين الدويلة الموريتانية .

3) هل تنكر أيها الوزير أن غالبية الموريتانيين - وأنت منهم طبعا - لا زَالَتْ تَعْصِرُ قُـلُوبَكُمْ الحَسْرَةُ القاتلةُ على خروجكم الـمُذِلِّ من تيرس الغربية وهي التي تشكل ثلث أراضي الصحراء الغربية قبل خروج الاستعمار الاسباني منها ، وهي الجزء الذي جاء من نصيب موريتانيا حسب اتفاقية مدريد الموقعة في 14 نوفمبر 1975 بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا ، لكنكم بعد المختار ولد داداه خرجتم منها مذلولين مقهورين خاسئين منفوخين بإيديولوجيا العميل مصطفى ولد السالك ، تلك الإيديولوجيا الجزائرية التي غزتكم والتي جوعت الشعب الجزائري نفسه طيلة 57 سنة ، فلا شبع بها قبلكم الشعب الجزائري ولا دفعت عنكم القهر والمذلة التي رافقت جوعكم ، ألا تحلمون بما يدخل حدودكم عن طريق التهريب بما ينتجه الشعب المغربي من خضر وفواكه لا علاقة لها بالإيديولوجيا ولا استحمار الشعوب التي جربتم ما دفع الشعب الجزائري ليخرج في ثورته يوم 22 فبراير 2019 إنه استحمار الشعب الجزائري وقهره وتجويعه رغم تدفق آلاف ملايير الدولارات على الجزائر لكنها تجد طريقها إلى حسابات بنكية لمافيا الجنرالات الماسكين بمصارين الشعب الجزائري وزادوا إمساكهم بمصارين الشعب الموريتاني ...هل تستطيع يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن ترفع رأسك أمام أسيادك الحاكمين على الشعب الجزائري ؟ لن تستطيع أبدا خصوصا وأن مؤشرات إعادة إنتاج عصابة جزائرية جديدة مستنسخة من العصابة القديمة ستعود لتزيد وطأة على الشعب الجزائري والموريتاني إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ....

ثانيا : من أجل كل ذلك نقول للمدعو إسماعيل ولد الشيخ أحمد وزير خارجية دويلة موريتانيا عليك :

أن تلتحق بحراك الشعب الجزائري لِـتُحَـرِّرَ وَطَنَكَ ( موريتانيا ) من استعمار العصابة الحاكمة في الجزائروالجاثمة على الشعب الجزائري والموريتاني معا ، فما دام الشعب الجزائري اليوم ونحن في نوفمبر 2019 وبفضل ثورته التي قام بها يوم 22 فبراير 2019 ، فما دام الشعب الجزائري نفسه يطالب بالاستقلال من استعمار بني جلدته من مافيا الجنرالات الحاكمة في الجزائر ، فلا يمكنك أن تتبرأ يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد من كونك واقعا تحت الاستعمار الجزائري ما دام الجزائريون أنفسهم يرددون ذلك في كل مظاهراتهم منذ 22 فبراير 2019 ؟، فَانْهَضْ أنتَ وانْتَفِضْ مع شعب المليون شاعر للمطالبة بالاستقلال من استعمار العصابة الحاكمة في الجزائر . عليك أن تمارس سيادتك على كل أراضيك أولا ، أي أن تستطيع استعادة سيادتك على الأراضي الموريتانية بجيشك الموريتاني وليس بفيالق المافيات الإرهابية المتعددة الجنسيات المنتشرة في أكثر من 800 ألف كلم مربع من أراضيك التي صادرها رئيسكم السابق محمد ولد عبد العزيز بقرارٍ يمنع به على المدنيين الدخول إلى أراضي شمال موريتانيا التي لها حدود مع الجزائر والمقدرة - كما سبق الذكر - بحوالي 800 ألف كلم مربع ، عليك أن تسترد أنت ورئيسك الجديد الغزواني سيادة الجيش الموريتاني على هذه المساحة الشاسعة وليس الاعتماد على أن تحميك مافيات متعددة الجنسيات تقودها مافيا جنرالات فرنسا الحاكمين على الجزائر ، عليك التخلص من حماية هذه المافيات والعصابات مقابل أجور تدفعها أنت ورئيسك لهذه المافيات من مال الشعب الموريتاني الذي لا حول له ولا قوة لأنكم سحقـتموه بين عصابة بومدين ومافيات عالمية جبارة ومتجبرة في منطقة الساحل والصحراء .. بعد كل ذلك عليك بطرد عصابة البوليساريو من أراضيك المشاعة وهذا عمل مستحيل على أمثالك ممن يخاف من كلاب وقطط البوليساريو ولا يستطيع لمسها فما بالك بطرد البوليساريو نفسه وهو الذي يتلاعب بتلابيب مصارينك أيها الموريتاني الذليل ..

ثالثا : عن أي حياد تتحدث يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد وأمامك جبال من العراقيل اللانهائية :

عن أي حياد تتحدث يا إسماعيل ولد الشيخ أحمد وأمامك صراط منعرج و منحرف وحاد الجوانب سيقصم ظهرك وظهر الذي تعتقد أنه سينقذك من العذاب الأليم قبل أن تفكر في السير عليه ، أنت تتحدث وتنثر الكلام على عواهنه ولم تحرر بلادك من قبضة القايد صالح ومافيا الجنرالات الحاكمة في الجزائر ، حينما تتحرر من العصابة الحاكمة في الجزائر التي رَضِيتَ أنت أن تدخل تحت ( صُبَّاطِها ) إذاك يمكنك أن تتحدث عن الحياد في قضية الصحراء المغربية ، فهل يمكنك أنت ورئيسك وشعبك أن تخرجوا في مظاهرات مثل الشعب الجزائري الذي خرج منذ 22 فبراير 2019 للمطالبة بالاستقلال من مافيا الجنرالات التي تحكمه وتحكمك ؟ علما من أن الشعب الجزائري قد خرج وتوكل على الله للانعتاق من جبروت العصابة التي حكمته 57 سنة ، أما أنت فلم تحرك ساكنا لأنك والشعب الموريتاني لا تزالون ترتعدون من رعب طاغوت جنرالات فرنسا الحاكمين في الجزائر ، ولا زلتم تتذكرون مجموعة الهزائم المذلة ( والطريحات أو الطرايح ) التي أعطتكم إياها عصابة بومدين وترسخت في أعماقم ، فأنتم ستتلاعب بكم عصابة بومدين طويلا طويلا كما يتلاعب القط بالفأر الميت ....

ولذلك كان عنوان هذا المقال هو : لن تصبح موريتانيا محايدة حتى تقطع علاقتها مع البوليساريو وتمارس سيادتها على أرضيها.... فطالما لم تمارس سيادتكَ على كل أراضيك ولم تقطع علاقتك مع البوليساريو فليس من حقك الحديث عن الحياد لا الإيجابي ولا السلبي لأن ذلك هو العبث بعينه وأظن أنك لا تفهم العربية أو لا تفهم في السياسة قيد أنملة ، فكيف يمكن للجزائر و لجنوب إفريقيا وكوبا وفنزويلا وغيرها من الشردمة القليلة المُغَـفَّـلَةِ المستمرة في ترديد أسطواناتها التي أكل عليها الدهر وبال في كل ما يتعلق بالبوليساريو ، كيف للدول التي ذكرتها أن تتحدث عن الحياد ؟ فكذلك موريتانيا ليس لها الحق في الحديث عن الحياد ، علما منا أنه في زَمَنٍ مَا كانت البوليساريوقاب قوسين أو أدنى أن تعلن وحدتها مع موريتانيا لولا أن رب العالمين كَـسَّـرَ شوكة عصابة بومدين ودمر طموحاتها للسيطرة على كل المنطقة المغاربية لأنها ابتلعت موريتانيا وانتهى أمرُها وبدأت تستعد للباقي بالترغيب والترهيب ، لكن الله ستر وحفظنا نحن الجزائريين من المزيد من الانحطاط نحو الدرك الأسفل من التخلف السياسي والاقتصادي والتنموي لو حققت العصابة الحاكمة أطماعها التي تخدم بها مصالحها العليا وحدها ومصالح الدول العظمى التي تسخرها لخدمتها الاستراتيجية ...

وأخيرا أهمس في أذن المدعو إسماعيل ولد الشيخ أحمد ما قال أحد الحكماء عن مشيئة رب العالمين : " تَشاءُ يَا عَبْدِي وأشاءُ، فإذا رَضِيتَ بِمَا أشاءُ أَعْطَـيـْـتُـكَ مَا تَشاءُ " .... وحكام موريتانيا لم يقنعوا قط بما شاء لهم ربُّ العالمين ، فسلط عليهم قومَ عصابة بومدين ليتلاعبوا بهم ، فلا هم حققوا ما وعدتهم به عصابة بومدين من أوهام ، ولا هم قنعوا بما شاء لهم رب العالمين من الرزق الذي شاءه الله لموريتانيا وشعب المليون شاعر ، فتاه ساسة موريتانيا وتاه معهم مليون شاعر في كل وادٍ يهيمون ...

سمير كرم خاص للجزائر تايمز

November 13th 2019, 7:18 pm

سعودي يطبق رؤية ابن سلمان على أرض الواقع ويسير عاريا على كورنيش جدة!

الجزائر تايمز

ضجة واسعة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، عقب تداول مقطعا مصورا صادما لرجل ظهر بلباس نصف عاري ويسير في كورنيش جدة. ورصد الفيديو الرجل وهو يسير في كورنيش جدة ويرتدي ملابس داخلية فقط دون الزي الكامل، مخالفًا القوانين واللوائح.

بينما رأى مغردون أن الشاب غير طبيعي ومريض نفسي، وطالبوا السلطات بالتدخل.

وتظهر في السعودية مؤخرا مشاهد غير مألوفة للسعوديين، بعد إلغاء ابن سلمان لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإطلاق يدتركي آل الشيخلإغراق البلاد بحفلات الرقص والغناء بزعم التحرر والانفتاح.

November 13th 2019, 7:18 pm

جزر القمر تعلن عن قرب افتتاحها لقنصلية عامة بمدينة العيون

الجزائر تايمز

أعلنت جزر القمر،عن قرب افتتاحها قنصلية عامة بمدينة العيون، وتم الإعلان عن ذلك من قبل مبعوث رئيس جزر القمر، بيانريفي تارميدي، عقب محادثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة.

ويأتي هذا الإعلان بعد افتتاح قنصلية شرفية لجمهورية كوت ديفوار بالجهات الجنوبية للمملكة، في يونيو الماضي بمدينة العيون، وذلك في إطار الجهود الرامية لتعزيز العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين.

November 13th 2019, 7:18 pm

تعنت عصابة نظام قايد رابعة اعدادي يدخل الجزائر في حرب استنزاف

الجزائر تايمز

قالت صحيفة لاكروا الفرنسية إنه في ظل العجز على فرض مفاوضات من أجل انتقال سياسي، فإن الجزائريين ينخرطون في مقاومة طويلة الأجل ضد الجيش الذي يقود زمام الأمور في البلاد.

فهل ستجري الانتخابات الرئاسية يوم 12 من ديسمبر المقبل، كما يريد الرجل القوي في البلاد الجنرال أحمد قايد صالح؟ تتساءل الصحيفة الفرنسية، موضحةً في الوقت نفسه أن هذا هو السؤال الذي يطرحه كل جزائري في كل يوم بعد نحو تسعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية.

فالمؤكد تقول لاكروا أن مرور الجيش بالقوة نحو الانتخابات في 12 من ديسمبر القادم، لم يطفئ الاحتجاجات، بل على العكس من ذلك، تنوعت هذه المظاهرات من حيث الشعارات وطرق التعبئة من أجل تضخيم المسيرات الطلابية التي تجري كل يوم ثلاثاء وتلك الأوسع التي تتم كل يوم جمعة.

ومضت لاكروا إلى القول إن النظام الجزائري، وبعد أن فشل مجدداً في تنظيم الانتخابات الرئاسية في 4 يوليو الماضي، اضطر هذه المرة للجوء إلى القمع المتصاعد من أجل تحقيق أهدافه، حيث ألقى القبض على قيادات في الحراك الشعبي، ككريم تبو، وفوضيل بومالا (مستقل)، وعبد الوهاب فرساوي (رئيس جمعية شباب)، وغيرهم.

كما أوقف مئات المحتجين بتهمة رفع العلم الأمازيغي الذي أعلن قائد الجيش الجنرال أحمد قايد صالح في نهاية يونيو الماضي أنه غير شرعي. كما أن محاولة وزير العدل بلقاسم زغماتي إجراء تغييرات غير مسبوقة في تاريخ القضاء بالبلاد، شملت أكثر من 3 آلاف قاض في ضربة واحدة أدت إلى إضراب وطني تاريخي استمر عشرة أيام في الهيئات القضائية في البلاد. قبل أن تعلن نقابة القضاة الأسبوع الماضي إنهاء الإضراب المفتوح واستئناف العمل القضائي، بعد التوصل إلى الاتفاق مع الوزارة حول العديد من النقاط.

November 13th 2019, 5:03 pm

فتوى "الرافضون لانتخابات الرئاسة يجب ألا يُدفنوا في مقابر المسلمين” تفوح منها اطنان من رائحة الكاشير

الجزائر تايمز

أعلن التنظيم المسمى النقابة الوطنية للزوايا الإشراف في الجزائر عن فتوى غريبة تقول إن الذين يرفضون الانتخابات الرئاسية يجب أن لا يدفنوا في مقابر المسلمين، وهي فتوى غريبة أثارت الكثير من الجدل والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تساؤلات حول من يقف وراء هذا التننظيم المشبوه، والذي يدعي أنه يمثل نقابة الزوايا.وجاء في تدوينة على صفحة هذا التنظيم على فيسبوك: من لم يقف مع الانتخابات فهو ضد الوطن عدو لدود لشعبه، لا خير فيه. ولا يستحق أن يدفن في مقابر المسلمين!

app-facebook النقابة الوطنية للزوايا الاشراف بالجزائر

من لم يقف مع الانتخابات فهو ضد الوطن عدو لدود لشعبه ،لا خير فيه.و لا يستحق أن يدفن في مقابر المسلمين.

بالرجوع إلى أرشيف هذه الصفحة سنجد العشرات بل المئات من المنشورات الغريبة والمثيرة للكثير من الأشياء، وإذا كان هناك قاسم مشترك فهو التطبيل لصاحب اللحظة، فإذا عدنا إلى الوراء سنجدها قد سارعت للتطبيل إلى مشروع الولاية الخامسة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، بل ذهبت أبعد بأن شبهته بالنبي يوسف عليه السلام!

فقد سبق لها أن نشرت على صفحتها هذا الكلام: إذا أحب الله عبدا ابتلاه، فكل له ابتلاء ففخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ابتلاه بحب الجزائر كما ابتلى سيدنا يوسف عليه السلام بحب زليخة.. ولما لا أوليست زليخة كانت كلما ذكر يوسف قدمت هدية لمن ذكره، كذلك فخامته حفظه الله ورعاه قدم التقدير والعرفان كهدية لكل من ذكر الجزائر بالخير وخدمها (..) والله فخامته ناصية خير على العالم وعلى الاقتصاد العالمي، وقدمه قدم سلام فأينما حل معه الخير والبركات.

كما أنها في الفترة الأخيرة نشرت الكثير من الأشياء المثيرة وصلت حد القول قبل بضعة أشهر إنه لا معنى للجنة الحوار التي كان يقودها كريم يونس رئيس مجلس الشعب السابق، وإنه لا معنى لإجراء انتخابات، وبأن الأنسب هو تنصيب عبد القادر بن صالح رئيس الدولة المؤقت رئيسا للجمهورية لأنه يمتلك مقومات قيادة البلد في هذه الفترة، وفي الحقيقة أن بن صالح نفسه ليست له هذه الثقة في قدراته.

November 13th 2019, 5:03 pm

الجيش يتدخل لفك العزلة على عدة قرى و يفتح الطرقات بولاية سيدي بلعباس

الجزائر تايمز

تدخلت مفارز للجيش الوطني الشعبي على مستوى المناطق التي شهدت اضطرابات جوية بولاية سيدي بلعباس بهدف فك العزلة وفتح الطرقات المغلقة ومساعدة المواطنين العالقين، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.وأوضح المصدر ذاته أنه تنفيذا لتعليمات السيد الفريق، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، المتعلقة بالتدخل السريع للوحدات المرابطة في المناطق التي شهدت اضطرابات جوية، وفي إطار مهامها الإنسانية، قامت مفارز من الجيش الوطني الشعبي بالقطاع العسكري سيدي بلعباس بالناحية العسكرية الثانية، بالتدخل على مستوى مناطق رجم دموش، سيدي شعيب، الضاية و واد السبع بالطريق الوطني رقم 13، ومفترق الطرق تلامكة و واد السبع باتجاه تيتين يحي وذلك بهدف فك العزلة عن هذه المناطق التي عرفت تساقطا كثيفا للثلوج، أين قام أفراد الجيش الوطني الشعبي بفتح الطرقات المغلقة ومساعدة المواطنين العالقين.وفي هذا الصدد، أكدت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي عن استعداد وحداتها الدائم للتدخل وفك العزلة وتقديم الدعم والعون والتضامن مع المواطنين في جميع المناطق المتضررة، من خلال تسخير الإمكانيات البشرية والمادية المناسبة.

November 13th 2019, 10:26 am

الجزائر تحتل المرتبة الثالثة عربيا في احتياطي الذهب

الجزائر تايمز

نشر مجلس الذهب العالمي أحدث تقرير عن احتياطات الذهب، كشف فيهترتيب دول العالم من حيث كمية المعدن النفيس التي تملكه، حسبما أوردته وكالة روسيا اليوم.

وقدم ذات المجلس، ترتيب الدول العربية من حيث حجم الاحتياطي التي تملكه من المعدن الأصفر، حيث تصدرت السعودية القائمة بأكثر من 320 طنا.

كما أتى لبنان في المرتبة الثانية بـ 286.8 طن، تلاه الجزائر بـ 173.6 طن وليبيا بـ 116.6 طن والعراق 96.3 طن على التوالي.

وبالمقارنة التي أجريت مع بيانات شهر نوفمبر من العام الحالي، تغير ترتيب مصر في القائمة حيث تقدمت إلى المرتبة السادسة عربيا ورفعت احتياطاتها من الذهب من 78.9 طن إلى 79 طنا.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم باحتياطيات الذهب، حيث تمتلك 8133 طنا منه، تليها ألمانيا بـ 3366 طنا، ثم إيطاليا 2451 طنا، وفرنسا 2436 طنا، ثم روسيا في المرتبة الخامسة بـ 2241 طنا.

November 13th 2019, 10:26 am

مسيرة مليونية بغرداية مؤيدة للرئاسيات والجيش الشعبي الوطني... راكم فاهمين

الجزائر تايمز

خرج صبيحة اليوم الاربعاء العشرات من مواطني غرداية وبمختلف الأطياف في مسيرة مؤيدة لإجراء الانتخابات الرئاسية ومثمنة لقرارات الجيش الشعبي الجزائري .

وقد شارك في المسيرة عشرة مواطنين ومثثلي فعاليات المجتمع المدني بالاضافة الى اعيان من عرب ومزاب مؤيدين للانتخابات الرئاسيات المزمع اجراؤها يوم الثاني عشر من ديسمبر المقبل , حيث انطلقت المسيرة من ساحة أول ماي وسط المدينة باتجاه مقر الولاية وقد رفع المشاركون في المسيرة العديد من الشعارات التي تؤيد مسار الجيش في هذا الظرف بالذات والوقوف معه .

وقد نظمت المسيرة بولاية غرداية التي قال سكانها كلمتهم بخصوص الظرف الحالي الذي تمر به البلاد والخروج من النفق المظلم الذي لايخدم بالبته مصلحة الوطن والشعب سوى التوجه للانتخابات الرئاسية لاختيار رئيس شرعي يقود البلاد الى بر الأمان . ح.سطايفي للجزائر تايمز

November 13th 2019, 10:26 am

الأفافاس تندد بالأحكام الصادرة في حق حاملي الراية الأمازيغية في الحراك الشعبي

الجزائر تايمز

ندد حزب جبهة القوى الاشتراكية بالأحكام الصادرة ضد حاملي الراية الأمازيغية وجاء في بيان الحزب يعاب على هؤلاء المعتقلين، الذين في أغلبيتهم شباب، أنهم حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات شعبية وسلمية، الأفافاس يندد ضد هذه الأحكام التي تترجم بصفة واضحة غياب أي نية لدى أصحاب السلطة في السير نحو التهدئة.ويضيف البيان أكثر من هذا هذه الأحكام التي لا تستند إلى أي قاعدة قانونية تشبه استفزاز المتظاهرين نحو ما لا يحمد عقباه.من جهة أخرى يقول الحزب في نفس الوثيقة يحيي الأفافاس التجند الكبير للمحامين والمواطنين لفائدة هؤلاء المعتقلين.

November 13th 2019, 9:19 am

خطير... زيتوت يكشف إتفاقيات سرية بين احمد قايد صالح وأمريكا

الجزائر تايمز

November 12th 2019, 7:13 pm

الطلبة يرفعون شعارات غاضبة للتنديد بالأحكام الصادرة ضد المعتقلين

الجزائر تايمز

تزامنت المسيرة الثامنة والثلاثين لطلبة الجامعات، مع الأحكام التي أصدرها القضاء بالسجن لمدة سنة، بينها ستة أشهر نافذة، على مجموعة من الناشطين الموقوفين في قضية رفع الراية الأمازيغية، وهو ما جعل الطلبة يرفعون شعارات غاضبة ضد القضاة الذين أضربوا قبل أيام للمطالبة باستقلالية سلطتهم وتحسين وضعيتهم الإجتماعية.

وككل ثلاثاء انطلقت مسيرة طلاب الجزائر من ساحة الشهداء بالعاصمة، لتجوب عدد من الشوراع الكبرى وصولًا إلى شارع ديدوش مراد وساحة موريس أودان، تحت تعزيزات أمنية مشددة.

وبالرغم من سوء الأحوال الجوية وتساقط المطر، شارك مئات الطلبة في المسيرة رافعين شعارات تطالب بالتغيير ورفض إشراف رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، على انتخابات الرئاسة، المقررة في 12 من ديسمبر القادم.

ويشهد الشارع الجزائري، انقسامًا حادًا بين مؤيدي الانتخابات باعتبارها المخرج الوحيد للأزمة باختيار رئيس جديد للبلاد، ومعارضين يطالبون بتأجيلها بدعوى أن الظروف غير مواتية لإجرائها في هذا التاريخ وأنها طريقة فقط لتجديد النظام لنفسه.

كما ردّد الطلبة شعارات كليتو لبلاد يالسراقين بالإضافة إلى سلمية سلمية مطالبنا شرعية، ودولة مدنية ماشي عسكرية لكن المتظاهرين عبروا عن غضبهم من الأحكام التي أصدرتها محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة والقاضية بسجن 21 معتقل في انتظار محاكمة 21 سجين في جلسة برمجت بتاريخ 18 نوفمبر الجاري، متهمين العدالة بتطبيق التعليمات ليس إلا.

معلوم أن الفريق أحمد قايد صالح، تحدث في أحد خطاباته يوم 19 جوان الماضي، عن إصدار أوامر صارمة لقوات الأمن للتصدي لأي شخص يرفع علمًا آخر غير علم الجزائر خلال المظاهرات، وقال للجزائر علم واحد استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية.

وبموجب هذه التعليمات تم توقيف عدة نشطاء من الحراك شاركوا في مسيرات الجمعة، وجرى إيداع كل شخص يحمل الراية الأمازيغية الحبس المؤقت، ووجهت لهم تهم المساس بالوحدة الوطنية.

November 12th 2019, 7:13 pm

طرد بن قرينة من تندوف في صراع الحق ضد الباطل... حيا الله الاحرار في كل مكان

الجزائر تايمز

يبدو ان سكان الصحراء واعون عكس ما يشاع عنهم حيا الله الاحرار في كل مكان خاصة تندوف و العاقبة للبقية

November 12th 2019, 7:13 pm

القمع والتضييقات يخرج الصحافيين الى الشارع

الجزائر تايمز

أطلق صحافيون جزائريون من القطاعين الخاص والعمومي، مبادرة جديدة للدفاع عن حرية الصحافة والتنديد بالرقابة المفروضة على الإعلام في الأشهر الأخيرة، وصلت إلى حد المساس بحق المواطنين في الحصول على المعلومة بكل موضوعية وحيادية.

ودق الموقعون على العريضة الموجه إلى الرأي العام، ناقوس الخطر لما آلت إليه أوضاع الصحافة الجزائرية، كما أدانوا بشدة "تصاعد الانتهاكات الخطيرة ضد رجال المهنة والتضييق الممنهج على الإعلام في القطاعين الخاص والعمومي"، والمتمثل في اعتقال صحافيين، يتواجد بعضهم رهن الحبس المؤقت فيما وُضع آخرون تحت الرقابة القضائية.

وندّد الصحافيون بما أسموه بـ"الأساليب القمعية التي يتعرض لها الصحفيات والصحفيون في مؤسسات الإعلام العمومي والخاص، كمنعهم من تغطية الأحداث الهامة الجارية في البلاد، وهو ما يعد انتهاكًا صريحًا لحرية التعبير في الجزائر".

وطالب أصحاب البيان السلطات "بالكف الفوري عن ممارسة الرقابة على الإعلام العمومي والخاص والتعرض للحريات الإعلامية، لضمان حق المواطن في الحصول على المعلومة بكل موضوعية وحيادية".

واعتبر البيان أن "الجزائر تعيش مخاضًا تاريخيًا يتعين على الصحافة والصحافيين مواكبته بمهنية أكبر، والتي تشكل الحرية إحدى شروطها الأساسية"، داعيا "كل المهنيين في وسائل الإعلام العمومية والخاصة للتضامن بينهم قصد الدفاع عن حريتهم وعن مهنتهم النبيلة التي تتعرض مرة أخرى إلى انتهاكات صارخة".

يشار إلى أن البيان وقعه قرابة 160 صحفيا وصحفية، بينما لا تزال القائمة مفتوحة للراغبين في التوقيع على النداء الذي حمل عنوان "صرخة الصحافيين ضد القمع والتعسف ومن أجل الحريات".

November 12th 2019, 7:13 pm

اعتقال جزائري متورط في ارتكاب سرقات بالكسر لغرف فندق بالدارالبيضاء

الجزائر تايمز

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن أنفا بالدار البيضاء، من توقيف شخص من جنسية جزائرية يبلغ من العمر 56 سنة، وذلك لتورطه في ارتكاب سرقات بالكسر من داخل مؤسسة فندقية مصنفة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيه بمدخل المؤسسة الفندقية الكائنة بمنطقة أنفا بالدار البيضاء، وذلك بعد أن أظهرت الأبحاث تورطه في وقت سابق في فتح غرف الفندق عن طريق استعمال مفك براغي، والاستيلاء من داخلها على مبالغ مالية ومنقولات شخصية.

وقد مكنت عمليات الجس الوقائي، حسب المصدر ذاته، من العثور بحوزة المشتبه فيه على معدات تستعمل في فتح وكسر مزلاج أبواب الغرف، التي تم حجزها لفائدة البحث، فيما تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الظروف والملابسات المحيطة بهذه الأفعال الإجرامية.

November 12th 2019, 7:13 pm

غاني مهدي يطالب بمحاكمة احمد قايد صالح

الجزائر تايمز

November 12th 2019, 7:13 pm

نبض الإعلام الجزائري.. إن لم تكن معي فأنت ضدّي

الجزائر تايمز

من نحن ومن هم؟ من هؤلاء ومن أولئك؟ من هي العصابة ومن يُحارب الفساد؟ كيف كانت الآلة السياسية تشتغل؟وكيف كانت تُدار شؤون الدولة زمن الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة؟ وأين كان الإعلام وسط كل ذلك؟ الإعلام مع من؟ هل هو مع الشارع والشعب؟ أم ضدّه؟

كلّ هذه الأسئلة طُرحت خلال نقاش حادّ بين زملاء المهنة، وسط اتهامات البعض بأن عديد المؤسّسات "رهنت القضية"، أو بالأحرى غضّت الطرف عن الحراك الشعبي، وأصبحت تغمض عينًا عن أشياء وتفتح الثانية على أشياء أخرى، تنقل صوتًا وتخفِتُ أصوات أخرى، تتعامل مع مطالب الشعب الاجتماعية والمهنية، وتُهمِل مطلب حناجر الآلاف في يومي الثلاثاء والجمعة، ليعود الشارع إلى الفاعلية السريعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. منبرٌ فتح الباب على مصراعيه، حيث تُكال الاتهامات ويرتفع منسوب التخوين، ويتّسع خِطاب الكراهية، وسط صعوبة كبرى يجدها الإعلامي في تناوله للمواضيع المطروحة بقيمة "الحيادية"، إذ ما يلبث أن يُشار إليه بالأصابع: إن لم تكن مع هؤلاء فأنت ضدّهم، حتى وإن أردت الحفاظ على إنسانيتك وسط صراعات لفظية وانحياز صارخ، تفضحه الكتابة في السوشيال ميديا.

كيف يُمكن للصحافي أن يفرّ بجلده من الاصطفاف والتحيّز لجهة ما؟ وكيف له أن ينامُ مرتاح الضمير وسط حقائق واضحة في بلدٍ التهمته قضايا الفساد، وعرّت حناجر الملايين "الخديعة" التي استُخدِم فيها الصحافي بديكور "الكلمات والصور والتقارير الصحفية"؟

سؤالٌ أجاب عنه عديد الأكاديميين في مجال الإعلام والاتصال، ففي النهاية، خَلَصَت أغلبُ تصريحاتهم إلىأنّ الإعلامي أو ناقل المعلومات ليس بإمكانه أن يفرِض على الآخر قبول رأيه، غير أنّه بإمكانه أن يُقدِّمَ مساحة من الحريّة في التّعبير عن رأيه، دون سبّ وتعدٍ على الحقوق واتهامات باطلة بطريقة كيدية، أو بالمختصر المفيد:" إعطاء نوع من الأمان لحرّية التعبير".

هل بإمكان الإعلامي أن يُمارس مهنته بحيادية، وسط هذه المشادّات العلنية والافتراضية علىمواقع التواصل الاجتماعي وخصوصًا فيسبوك، والتي تضاعفت منذ بدء الحراك الشعبي في الجزائر في الـ 22 فيفري الماضي، ويعثُرَ على منفذٍ للخروج الآمن من مخاطر تُصيب المهنة؛ أهمّها الاصطفاف وراء جهة أو وراء مرشّح للانتخابات الرئاسية، نحو تغليب منطق الرأي والرأي الآخر، وعدم الاستماع إلى صوته فقط، وتحييد الأصوات الأخرى، ففي الأخير هناك معطيات وجب في هذا الظرف التعامل معها بحذر، أو كمن يتحسّس وجود عرق في الساعد قبل وخز الحقنة.

بنظرة عميقة، يعتقد ممارسو المهنة أن الأهمّ حاليًا، ألا يتعصّب الصحفي لفكرة ما، أو يبيع قلمه لطرف من الأطراف، أو لأجل مصالح ضيّقة، فالسلامة العقلية تتطلّب في غالب الأحيان الابتعاد عن الفضاء المشحون، وأخذ مسافة تضمن الرّؤية الجيّدة، فالتجارب السابقة منذ إطلاق عهد التعددية، كشفت أن الانخراط في أحد الصفوف يُصيب بلوْثة قد تعطّل التفكير بوضوح ويجهض القيم الأخلاقية، التي يُهمِل معها صاحب القلم مسؤوليته الاجتماعية.

تساءلتُ مرّة ومرّات، كيف تنحّت عديد الأسماء المعروفة سياسيًا وإعلاميًا من الواجهة، وهي المحسوبة على النّخبة، وتوارت عن الأنظار لفترة من الزّمن؟ غير أن الردّ تزامن مع انحيازها للوطن في عيد الثورة التحريرية، إذ تخوّفت من التورُّطَ في نقدٍ أو في تقديم قراءة مغلوطة عن وضعٍ، قراءة يتمّ توظيفها سياسيًا بطريقة مقيتة، بسبب المحاذير والخطوط الحمراء التي تفرِضها بعض المؤسّسات الإعلامية، في المقابل اعترف بعضهم أنّه بإمكان الصحافي أن يختار كلماته بما يتماشى مع الوضع، ولكن بطريقة أكثر إنسانية قد تكلّفه "قطع خبزته" ودفع الثّمن غاليًا، لكنّها صورة من صور المقاومة في زمن صارت فيه مصداقية الإعلام على المحكّ وسط سرعة التكنولوجيا، وما أنتجته من قلقٌ كبير في عالمنا العربي جرّاء البحث عن نزاهة ناقل المعلومة، وُسِم هذا القلق بـ"الذّباب الالكتروني" وتنامي الأسماء الوهمية.

فتيحة زماموش

November 12th 2019, 7:13 pm

صواريخ الجهاد الإسلامي تستنفر إسرائيل منذ اغتيال بهاء أبو العطا

الجزائر تايمز

أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

ووفقا لوسائل إعلام إسرائيلية فإن ما لا يقل عن 150 قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع منذ اغتيال إسرائيل في ساعة مبكرة من صباح اليوم للقيادي في سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا وزوجته في قصف استهدف منزلا بقطاع غزة.

ويتجدد بين الفترة والأخرى إطلاق صافرات الإنذار في مدينة أسدود وعدد من المواقع جنوبي إسرائيل، بحسب محطات التلفزة الإسرائيلية. فيما أعلن الجيش الإسرائيلي إغلاق طرق تصل إلى مستوطنات قريبة من الغلاف مع غزة.

ورصدت وسائل إعلام مشاهد من الدمار الذي لحق بمدن وقرى إسرائيلية وقعت تحت صواريخ المقاومة في غزة.

في المقابل، تواصل قوات الجيش الإسرائيلي شن غاراتها على مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية عددا من الأهداف الجديدة في مناطق مختلفة من القطاع.

وآخر هذه الغارات أصابت هدفا في بلدة القرارة شرقي مدينة خانيونس، جنوبي القطاع، دون أن يعلن عن وقوع إصابات.

واستهدف قصف إسرائيلي أراضي زراعية في حيّ المنارة، بمدينة خانيونس، وآخر استهدف موقعا عسكريا يتبع لسرايا القدس في المدينة.

بدوره، قال الجيش الإسرائيلي مؤخرا، في بيان، إن الجيش بدأ بقصف أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

واتهم رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي أبو العطا بأنه كان المسؤول عن معظم العمليات التخريبية التي انطلقت من قطاع غزة في العام الماضي. كما اتهمه الجيش الإسرائيلي بمحاولة عرقلة محاولات التهدئة مع حماس.

November 12th 2019, 7:13 pm

الشجرة التي حجبت غابة الثقافة في الجزائر

الجزائر تايمز

بعد مشوار نضالي في الحركة النسوية في الجزائر، وبعد مسيرة سياسية في عهد التعدد الحزبي، كنائب عن حزب الثقافة والديمقراطية، وبعد تشبث بمقعد وزيرة الثقافة في العهد البوتفليقي من 2002 إلى 2013 ، تجد خليدة تومي نفسها في سجن الحراش، المصير نفسه، الذي لاقاه زملاؤها رؤساء الحكومات ووزراء معها، ومن كان على شاكلتهم.اتفقت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، بما فيها القنوات الرسمية ومختلف وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية على الخوض في سيرة وخبر استدعاء الوزيرة السابقة للثقافة، بعد أشهر من الأخبار والإشاعات بشأن استجوابها من طرف قاضي التحقيق في المحكمة العليا، حسب بروتوكول المكانة والوظيفة.

الوزيرة المثيرة للجدل بالرغم من محاولة إقناع بعض من النخبة، التي كانت تحوم حولها وتخضع لها بالطاعة، وأنها أسدت خدمات كثيرة للثقافة هي جزء من العصابة التي أخرت الجزائر وأفسدت فيها كل شيء. بعد تكذيبها لخبر إيقافها عدة مرات، كما جاء في العديد من الصحف العتيدة كـالوطن والخبر والشروق، وعلى المواقع الالكترونية الجزائرية، تي أس أ والجزائر باتريوتيك، تتصل وتوضح بأنها لم تغادر البلد، بعد إشاعة هروبها لفرنسا، وأنها تلازم والدتها المريضة.

الجزائرية المنتصبة، عنوان كتابها في سنوات الجمر، لم يكن، على ما يبدو، سوى سبيل للبروز والدعاية واللعب مع الكبار.

بسهولة انحنت وركعت لنظام اشتد وتفرعن بارتفاع أسعار النفط، وأكملت هي البقية في المهرجانات والملتقيات والبهرجة لتلميعه أمام الوافدين الدائمين على الجزائر.

لعبت على الشعبوية والانفعال وكأنها سلوكيات تلقائية من وزير وإن اخترقت البروتوكولات، لكنها في المقابل أسست لإمبراطورية من الولاءات وخلق مناصب وامتيازات، هكذا جاءت التهم كأنها حسب المقاس نهب المال العام، ومنح امتيازات غير مستحقة، حيث كانت خيمة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، الشجرة التي عرّت الغابة، كما قالت الشروق في عدد أمس. بل الشعرة التي قصمت ظهر الوزيرة منذ 2003 (سنة الجزائر في فرنسا) إلى 2015 (قسنطينة عاصمة الثقافة العربية) مرورا بفعاليات 2007 (الجزائر عاصمة للثقافة العربية) و2009(المهرجان الثقافي الافريقي الثاني) والفساد ينخر قطاع الثقافة، لكن اغلبوهم بالصوت على رأي المثل المصري، لم يكن أحد وقتها يجرؤ على انتقاد السياسة الثقافية والوزيرة كانت حينذاك لديها كل الصلاحيات من الرئاسة، وهي بدورها تمن بهذه الصلاحيات على مريديها في مؤسسات الدولة، التي أصبحت جنة خاصة يدخلها من سلموا صكوك الولاء وتقبيل الأيادي ولعق الأحذية.

التحقيقات مستمرة وتطول إلى ساعات متأخرة لأن أخطبوط الفساد طال مؤسسات الثقافة برمتها وحتى مؤسسات البحث، التي غيرت إشكالياتها العلمية ولعبت على الولاءات والمصالح الضيقة، وغاب النقاش العلمي فيها، وراهنت على الدسائس والخزعبلات. الكل في قفص الاتهام إلى أن يثبت العكس.

الكل يجمع على أن ما نهب في فترة الوزيرة السابقة ومن تلاها فاق كل تصور، وما زالت آثاره بادية على المشهد الثقافي، الذي ما زال يتخبط في شبكة حديدية صدئة ثقيلة لا يمكن الخروج منها إلا بإعادة النظر في المناصب والمسؤوليات وما بقي من سياسة البهرجة، التي ما زالت تسيّر بعض ماء وجه الثقافة وما بقي من حياء المحسوبين الجانين على الثقافة.

هل ستقول الوزيرة، التي لا تنقصها فصاحة ولا تأثير فيمن حولها، علي وعلى أعدائي. أم علي وعلى أصدقائي يا رب.

مريم بوزيد سبابو

November 12th 2019, 7:13 pm

خبر صادم امير ديزاد يكشف عن من قتل الجنود الثلاثة

الجزائر تايمز

هذا الفيديو سيبقي في التاريخ امير ديزاد يكشف كيف تمت العملية وماذا يقوم حاليا النظام الجزائري كي يمرر الإنتخابات ولكي يركع له الشعب الجزائري ويقبل شروط رئيس الاركان الجزائري. الكل يعرف أن مصير احمد قايد صالح متعلق بالإنتخابات الصادمة وأكدو له من فرنسا أنها هي الفرصة الأخيرة له كي يبقي في منصبه. فرنسا تريد أن يبقي هذا النظام في مكانه ويستمر تصدير البترول والغاز إلى فرنسا بالمجان. كذلك تصدير الحديد من ولاية تبسة إلى فرنسا بالمجان والكثير من المعادن ومن أهمها الذهب الذي ثمنه باهض جدا.إذا كنت من هؤلاء الناس الذين يحبون سماع الحقيقة وماذا يجري تحت الطاولة فانشرو فيديو امير ديزاد مع أصدقائكم في الفيسبوك لأن مستقبل الجزائر بين أيدي 42 مليون مواطن وليس بين أيدي بضعة أشخاص. عندما يكون الرئيس من الشعب فسيقوم بتوزيع ثروات البلاد على أكثر من 40 مليون مواطن والكل سيعيش برفاهية واطمئنان وخاصة ستقوم الدولة بإنشاء مصانع وكل شباب هذا الوطن سيبدأون العمل والزواج والعيش فيها بسلام.

November 12th 2019, 7:13 pm

فسحة الجمعة التي يقوم بها الشعب لم تعد تزعج قايد صالح

الجزائر تايمز

الإعلام العربي والدولي لم يعد يعطي اهتمام كبير للمظاهرات في الجزائر لأنه ببساطة مل منها وعرف أنها بدون فائدة ولن تغير شيء في الواقع ولا حتى أنها تستطيع زعزعة عقيدة عبودية الجنرالات وتقديسهم في الجزائر والتي تمتد مند عهد بومدين وصولا إلى القايد صالح فرغم أن المتظاهرون كثر وبالملايين إلا أنهم غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ.

المظاهرات مند تسعة أشهر من الذي تغير لاشيء فقط الجنرال القايد صالح استغلها ليصفي حسابه مع أل بوتفليقة وغيرت شيء أخر أن الشعب أصبح يقوم بفسحة جماعية يوم الجمعة والمضحك المبكي انه مزال أشخاص يعيشون في زمن العنتريات الفارغة ويتكلمون على أن المظاهرات في الجزائر شيء خارق للعادة رغم أن شعوب العالم كلها تتظاهر وتقابل بعنف شديد على عكس مظاهراتنا ولم نسمعهم يتكلمون .المشكلة في الجزائر أن القايد صالح لا يعتبر نفسه موظفا لدى الشعب بل يعتبر نفسه إلها لا يمكن معارضته في أي قرار ومن يعارضه يخونه أو يسجنه هذا واقع للك علينا أن نتخلص من الثقافة الباهتة التي رسخت في عقولنا أن الجنرال هو الملهم وهو المخلص وهو المسيطر لقد انتهت فكرة السيطرة المطلقة وأصبح مفهوم الأب والقائد و غيرها من مفاهيم لا توجد إلا في الدولة المتخلفة والتي يحكمها العسكر مثل السودان ومصر لذلك يجب علينا التخلص من هذه الثقافة الخادعة ويكفى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال سيد القوم خادمهم فقد خدعنا كثيرا بسيطرة الجنرالات على الإعلام ومراكز القوى مثل الشرطة والجيش وغيرها من وسائل القمع و الترهيب وكانت السيطرة الكبرى عبر أبواب التثقيف والتعليم فقد سيطرت علينا فكرة أن الزعيم ذو رأي صائب ولا يخطئ ولا يمرض ولا يفسد و..!!! كما حدث مع بومدين والذي قتل المجاهدين وهمش الشرفاء وبتر المثقفين والمعارضين لصالح محيطه الذي استولى على خيرات الجزائر بعد وفاته .

سميرة سنيني

November 12th 2019, 9:30 am

دافيد دي بيرس السفير الأمريكي السابق في الجزائر يستغرب تجاهل الإعلام الدولي للحراك الشعبي

الجزائر تايمز

استغرب دافيد دي. بيرس السفير الأمريكي السابق في الجزائر عدم اهتمام الإعلام الدولي بالحراك الشعبي في الجزائر، معتبرا أن هذا الحراك السلمي والمنضبط والذي يحمل إصرارا غير عادي يستحق معاملة أفضل من وسائل الإعلام الدولية.

وقال بريس في تغريدة على حسابه على تويتر، أرفقها بتغريدة تضمنت فيديو للإعلامي الجزائري خالد درارني للجمعة الـ 38 من الحراك: إن احتجاجات الجزائر شيء كبير، وأنها منضبطة ومستمرة وسلمية وهي في أسبوعها الـ 38، وأضاف أنه لا يفهم كيف لا تلقى هذه القصة عدم الاهتمام تقريبا من الإعلام الدولي، خاصة وأن الأمر يتعلق بـ أكبر بلد إفريقي، وثاني أكبر من حيث عدد السكان في العالم العربي، حجمه ثلث الجزء الشرقي من الولايات المتحدة، واعتبر أن الأمر جدير بالاهتمام.

وكانت العاصمة الجزائرية ومدن أخرى شهدت مظاهرات الجمعة الماضية (الـ38 على التوالي) منذ بداية الحراك، ورغم رداءة الطقس وتساقط الأمطار في العاصمة ومدن أخرى خرجت حشود من المتظاهرين في إصرارا واضح على مطالبهم بتغيير حقيقي لنظام الحكم، ورفض إعادة استنساخه وتدويره عبر ما يصفها المتظاهرون في شعارات بـالانتخابات مع العصابات، في إشارة للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، والتي قبلت فيها ملفات 5 مترشحين من المحسوبين على السلطة.

November 11th 2019, 6:55 pm

اللواء سعيد باي أمام القضاء مجددا!

الجزائر تايمز

يمثل اليوم الإثنين، اللواء سعيد باي، أمام المحكمة العسكرية بالبليدة، بتهمة الثراء الغير مشروع.

ويتواجد القائد السابق للناحية العسكرية الثانية، السعيد باي رهن الحبس المؤقت منذ 21 أفريل الفارط، لتورطه في قضية تبديد أسلحة وذخيرة حربية لفائدة أشخاص غير مؤهلين لحيازتها والإخفاء ومخالفة التعليمات العامة العسكرية، وهي الأفعال المنصوص والمعاقب عليها بالمادتين 295 و324 من قانون القضاء العسكري.

November 11th 2019, 6:55 pm

حرب الباسوس في المغرب بين “عاش الشعب” و”عاش الملك”

الجزائر تايمز

في أقل من أسبوعين، حظي الراب المغربي عاش الشعب بأكثر من اثني عشر مليون مشاهدة على يوتيوب. لكن ليس هذا فحسب ما يدفع إلى الظن بأن الراب المغربي سيكون علامة لا تنسى في مشهد الثورات العربية، ولقد استُفزت السلطات إلى حدّ اعتقال أحد مغنّي العمل الثلاثة، سيمو الكناوي، الذي سيقدم للمحاكمة بعد أيام، ولكن الشرطة نفت أن يكون الاعتقال جرى في ضوء الراب، بل بناء على فيديو سابق أساء للشرطة والأمن المغربي. ما يجعل الفيديو مهماً إلى هذا الحدّ أنه أقرب إلى بيان سياسي غاضب يصف أحوال المغاربة.

عاش الشعب هو عنوان العمل، ولازمته التي تتكرر على مدار الأغنية باسم الشعب، وعاش الشعب، وعاش اللي درويش، في بلد اعتاد أن يقول عاش الملك، ولذلك اعتُبر مجرد العنوان خرقاً كبيراً. كما يأتي وصف أمير المدمنين فوق ذلك تهكماً واضحاً من لقب أمير المؤمنين الذي يكنّى به ملك البلاد. (لافتٌ أن يظهر في هذا الوقت تسجيل صوتي لأبرز معتقلي حراك الريف ناصر الزفزافي يقول فيه إنهم عذبوه واغتصبوه وطلبوا منه أن ينادي بـ عاش الملك، بحسب تقرير لـ بي بي سي).الراب، الذي تردّد صداه لاحقاً في ملاعب الرياضة، يتحدث عن المواطن المغربي الذي أسهمت السلطات بـ تعميق جرحه، أنا اللي جبت الاستقلال وعمري بيه ما حسيت.. يتحدث بلسان المواطن المغربي اللي هدر (تحدث) باسم الشعب، وقال العيب في اللي حاكم/ ردّوه إسلامي متطرف. يتحدث مواطنُ الراب عن سخطه، غضبه، فقره، وهجرة أبنائه عبر البحار، وعن فساد الحاكم وإغراقه البلاد بالحشيش. ويتساءل كيفاش نحب هاد الوطن!.هناك أيضاً، إلى جانب الكلمات، ما يكسب الكليب مصداقية وتأثيراً كبيرين، فالمغنون ليسوا نجوماً جاءوا من خارج عالم الفقر والقهر، يغنون محاطين بالسيارات الفارهة والنساء الجميلات والمناظر الطبيعية الخلابة، إنهم ينشدون من قلب العتمة، من غرفة مظلمة كأنما تتوالد فيها الجدران، وجوههم عابسة، لا يشي مظهرهم بأي ترف. ليس من دون معنى أن أحدهم كان يغني بلا أسنان، من دون أي مجاز ولا تمثيل (يحضر هنا وصفٌ تسرّب من أقوال أحد رؤساء فرنسا، عندما نعتَ الفقراء الفرنسيين بأنهم أولئك الذين بلا أسنان!)، إنهم يروون مآسيهم هم بالذات، قرفهم، وسخطهم، لكنهم يقررون كسر حاجز الخوف، فعلى ما يبدو هم واعون تماماً لما اقترفت كلماتهم: اللي يخاف يروّح.

زميلا الكناوي الآخران، الملقبان بـ لزعر وولد الكرية، ظهرا في مقابلات وأخبار أخرى أقرب إلى فارّين، وصحيح أن بلاغاً لم يصدر بحقهما، لكن أحدهما قال إن السلطات لا تستطيع اعتقالهما لأنهما بعيدين عن أنظارها.هكذا يصبح كليب عاش الملك احتجاجاً مقلقاً للسلطات، ومن البديهي أن نرى هذا التسارع في أعداد المشاهدات، كما لو أن مجرد المشاهدة تصويت على ما ورد فيه، كما لو أنه منشور سري تتلقّفه الأيدي، تحتضنه وتحرسه العيون.

November 11th 2019, 6:55 pm

الخبير الدستوري فوزي أوصديق: متشائم من قائمة المرشحين للرئاسيات

الجزائر تايمز

يرى الخبير في القانون الدستوري والناشط، فوزي أوصديق، بأن قائمة المترشحين الخمسة للرئاسيات، تثير المخاوف بخصوص إعادة تلميح النظام السابق باعتبارها من بقايا النظام السابق، مؤكدا في تصريح لـلجزائر سكوب، بأن منهم من هو محل شبهة لدى الحراك الشعبي، وهوما يجعل الرئيس الجديد لا يمثل كافة فئات المجتمع الجزائري. أسفرت نتائج فحص ملفات المترشحين للرئاسيات ، عن إعلان خمس أسماء لخوض غمار استحقاقات 12 ديسمبر، ما تعليقك بخصوص القائمة؟ التشكيلة تضم رئيسي حكومة سابقين، اشتغلوا في عهد الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، لكن لعل خاتمتهم تشفع لهم، فالأول علي بن فليس غادر بسبب رفض قانون المحروقات، والثاني عبد المجيد تبون غادر بعد مشاكل مع العصابة. هناك مرشحين آخرين اشتغلوا كوزراء خلال العشرين سنة الأخيرة، و هم بن قرينة في السياحة وعز الدين ميهوبي في الثقافة، كما تقلّد هذا الأخير العديد من المناصب. أما بلعيد عبد السلام المرشح الخامس فهو معروف أنه مرشح من حاشية النظام. وعليه فهؤلاء الأسماء يثيرون الكثير من المخاوف بخصوص إعادة تلميع النظام السابق. كنا ننتظر الجديد لنتفاجأ بالوجوه المعروفة لدى الجزائريين، بل أن البعض منهم محل شك وشبهة من طرف الحراك الشعبي. مع هذا نتمنى من المترشحين الخمسة أن يكرسوا فعلا القطيعة مع النظام السابق، كما ننتظر ألاّ نكون أمام ديمقراطية واجهة، بل ديمقراطية قطيعة مع الممارسات ومع النظام السابق. ومن حيث التضاريس الجيوسياسية في الجزائر، فإن قائمة المترشحين للرئاسيات 12/12، تمثّل كل الأقطاب من الديمقراطيين إلى الوطنيين إلى الإسلاميين، غير أننا نتمنى ألاّ يأتي هؤلاء المرشحين لملا الأماكن، بقدر ما ننتظر منهم مبادرات مشروع دولة يليق بالقرن 21. هل تعتقد بأن الظروف الحالية التي تعيشها البلاد، مهيأة لإجراء انتخابات رئاسية تؤسس للقطيعة مع النظام السابق وللجمهورية الجديدة؟ لتكون الانتخابات نزيهة، يجب توفير الأجواء الايجابية بضخ جرعات طمأنة، و بعث سياسات توحي بالتهدئة. لكن أمام هذه السياسات المنتهجة، من اعتقالات و تضييق وعدم السماح لفئة معينة من الشعب بالتعبير عن رأيها، فنحن أمام ظروف مشكّكة قد تخدش العملية الانتخابية. الإشكالية أننا مازلنا نفكر بنفس أسلوب ما قبل 22 فيفري، ممارستنا يكتنفها بعض السلوكيات التي كانت قبل الحراك الشعبي، من خلال فرض سياسة الأمر الواقع، ومنطق أنا اختار للجميع، وهي سياسات أصبحت من الماضي. كان يفترض احتواء الحراك وليس استعداءه، كان مفترض ان يكون مطية لبناء جزائر جديدة ووسيلة للتحوّل الديمقراطي، والمحاربة الفعلية وليس المناسباتية للفساد لاسترضاء الجماهير. كنا ننتظر أن تكون انتخابات تفضي إلى رئيس قوي، يكون على الأقل محل إجماع وطني. فالرئيس المقبل لن يكون على الأقل ممثل لكل فئات المجتمع الجزائري. المتفق عليه اليوم هو أن الحل في الانتخابات الرئاسية للخروج من الازمة، لكن السؤال المطروح اليوم هو، أي انتخابات نريد؟ هل نريد انتخابات تجمع أم تفرق؟ هل نريد انتخابات تبني أم انتخابات هدّامة؟. فالاستقلالية المنشودة تكون بالممارسة وليس بالشعارات عاشت الساحة السياسية في البلاد إضرابا غير مسبوق في سلك القضاء .انته باتفاق مؤقت بينهم و بين الوصاية. ماهي قراءتك القانونية لهذا الاضراب؟ وهل يمنع القانون هذا النوع من الاحتجاجات على القضاة مثلما جاء به بيان الوزارة الوصية؟ حق الاضراب في التشريع الجزائري هو حق دستوري بموجب المادة 71 منه، وبالتالي فهو مكفول ومضمون دستوريا، غير أن الفقرة الثانية من نفس المادة تنص على شرط ألاّ يمس الاضراب بالسير الحيوي للمجتمع، وهنا يقصد ضمان الحد الأدنى من الخدمة. من جهة ثانية يجب أن ينظر إلى إضراب القضاة من زاوية القانونية وليس من زاوية السياسية، ولا يجب اخراج مطالب هده الفئة من جانبه المهني وابعاده عن التجاذبات السياسية. الإشكالية، أن البعض يريد أن يقرا هذا الاضراب بزاوية سياسية بمعزل عن الزاوية القانونية، وقد يكون محق إذا تعمقنا في هذه النظرة بحكم أن الجزائر مقبلة رسميا على انتخابات رئاسية، والقضاء جزء مهم في سير هذه العملية، وبالتالي قد يرى البعض أن هذا الباعث للإضراب ليس باعث قانوني بقدر ما هو سياسي لعرقلة المسار. وإن تجردنا بقراءة قانونية بحتة في نص المادة 174 من الدستور، نلاحظ أن المجلس الأعلى للقضاء، هو الذي يهتم بتعيين وتنقل وترقية القضاة، وهنا نريد أن ننوّه ان هذا المجلس الذي يفترض أن يكون بعيد عن الإضراب أصبح طرفا فيه بحكم البيان الصادر عنه الذي شكك في الحركة السنوية المعلن عنها يوم 24 أكتوبر الماضي. وزير العدل بلقاسم زغماتي، ادرج الحركة في إطار حملة مكافحة الفساد، وهو ما انتقدته نقابة القضاة ما تعليقك؟ المشرع الجزائري يتحدث عن الأخطاء التأديبية للقضاة، فان كانت هناك أخطاء أو كما يقال فساد فلابد من الاستئصال من الجذور، و ليس النقل أو العزل، لأنها محكومة بشروط و ضوابط، من حيث المدة والكفاءة والأداء والمهنية ..و بالتالي نجد أن هذه الاشكاليات كلها لابد أن تدرس في ميعادها من قبل المجلس الأعلى للقضاء، في آلياتها التشريعية المعتمدة، وليس أن تكون محلّ تصريحات إعلامية متبادلة ما بين مختلف الأطراف، لأن الأمر قد يسيس العملية مما قد يفقدها من مصداقيتها.

November 11th 2019, 6:55 pm

النيابة العامة لدى محكمة بئر مراد رايس تلتمس ستة أشهر حبس نافذة في حق “سبيسيفيك”!

الجزائر تايمز

التمس ممثل النيابة العامة لدى محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، تسليط عقوبة 06 أشهر حبسا نافذة في حق النائب البرلماني، طاهر ميسوم المعروف ب سيفسيك.

ويواجه سبيسيفيك الذي غاب عن جلسة اليوم، تهم القذف في حق عبد الله جاب الله بعد تصريح أدلى به لوسيلة إعلامية بأن الأخير المستورد الوحيد للزجاج على المستوى الوطني.

و طلب دفاع جاب الله بإدانة البرلماني السابق المثير للجدل بالتعويض فقط، في حين حددت المحكمة يوم 18 نوفمبر موعدا للنطق بالحكم.

November 11th 2019, 6:55 pm

علي بن فليس متخوف من استنساخ النظام لعهدة خامسة مكرّرة

الجزائر تايمز

قال رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس إذا كان المتظاهرون يخشون من استنساخ النظام القديم فهذا من حقهم فأنا أخشى ما أخشاه هو أن يجعل هذا النظام من الرئاسيات القادمة عهدة خامسة مكرّرة فلا يسمح لنضالي ونضال رفقائي أن يفسح لهم المجال وأن يعبد الطريق أمامهم فترشحي وبرنامجي يهدفان إلى التعجيل بزوال النظام الفاسد وسد الأبواب أمامه ودعا رئيس حزب طلائع الحريات الجزائريين إلى الاطلاع على برنامجه الانتخابي الذي اختار له شعار الجزائر بلادنا ورفعتها هدفنا بالقول على من يريد التأكد من موقفي ودوافع ترشحي أن يكلف نفسه عناء قراءة برنامجي فهو ابلغ مجيب على الأحكام المسبقة والطعن في النوايا والتشكيك في صدق الأفعال.

فيما صرح المترشح الأخر عبد المجيد تبون أن برنامجه الانتخابي يتماشى مع مطالب الحراك في بدايته وخلال ندوة صحفية عرض فيها برنامجه الانتخابي قال الوزير الأول الأسبق أنه بفضل الرجال و على رأسهم مؤسسة الجيش بدأ تطهير الفساد ولا يزال مستمر وعن برنامجه الانتخابي قال تبون سنرفع القدرة الشرائية للطبقة الشغيلة و الوسطى مضيفا و أنه من الناحية الاقتصادية الخلل واضح لأننا نعيش وضع مزري وقال أرفض كل من هو في التيار الأجنبي أو من يمس بالثوابت الوطنية كما أكد المترشح للرئاسيات أن أساس برنامجي الانتخابي أن كل القطاعات ستخضع للتشريح والعلاج.

November 11th 2019, 6:55 pm
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا