Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا

الحديث مع الدكتورة.. بقلم اسحق فضل الله

السودان اليوم

السودان اليوم:
دكتورة مي..
نسكت أسبوعين لأننا نريد أن يظل التجمع يبدع ويبدع..
فلو أننا كتبنا لعشرة أعوام ما كشفنا أعشار ما كشفه التجمع عن حقيقته في أسبوعين..
وفي حديثنا اليوم نركم أحاديث ما وراء الأبواب.. وفيها أهل التجمع يتساءلون

إن نحن لم نستجب لإنذار البرهان.. ترى ماذا يفعل.. وماذا عندنا من قوة لنفعل..
وبعض الأحاديث هو أن نرفع المتاريس وفي ساعتين وبعد رفض استمر شهراً يصبح استجابة لنهرة برهان ..
استجابة تطقطق لها الركب .. لأن شيئاً كثيراً كان يرقد تحتها..
( وقصة المتاريس هي أن التجمع.. بالمتاريس كان يقول إن السيد هو أنا .. وأن البرهان برفض المتاريس كان يقول السيد هو أنا
وكبكبة الاستجابة لصرخة برهان كانت هي من يحدد من هو السيد
والقوم خلف الأبواب قبلها وبعدها تشاجروا..
( قبل أسبوعين كان البرهان يعرض بهدوء اقتراح رفع الحصار في مقابل الاشتراك في الحكم)..
وقبلوا…
والشيوعي يصرخ..
وماذا عندنا إن نحن رفعنا الاعتصام…؟. لا شيء..
وزحام كثيف يا دكتورة يقع..
ونسكت نحن لأسبوعين.. لأننا نعرف أن ما وراء الأبواب.. سوف يخرج للناس ( براهو)
وأنه مثل الحمل الحرام..
سرية … ثم السرية تنفضح قليلاً ببطن يكبر.. ثم تنفضح كثيراً بصراخ الولادة . ثم بمولود يجري في الشارع بسيقانه..
المولود ذاته الذي يتجارى في الشارع الآن ويراه الناس..

وبعض ما يجري في الشارع الآن ويصرخ هو شيء فيه كل شيء.
فيه العمل الخارجي والمخابرات..
وفيه الذكاء اللذيذ والغباء الذي ينجب السخريات..
(٢)..
وقبل شهور خمسة.. بداية عمل التجمع.. عمل يخرج من المساجد..
وأمس بداية رد الناس.. عمل يخرج من المساجد ..
أكثر من خمسمائة وعشرين مسجداً يخرج أهلها بدعوة خفيفة.. بداية.. لما في البطون..
فمن السخريات.. أن الثورة كانت تستغل ( الشحن) للنفوس.. الشحن الذي صنعه اختفاء العملة ..
والجمعة الأخيرة الناس يستغلون الشحن الذي أطلقه ناس التجمع في نفوس الناس.. وجعلهم يكرهونه
فالتجمع ببراعة يطلق سيلاً بارعاً..
يطلق سيل الشتائم الهائلة في مواقع الشبكة .. يسيء للجيش ويفقد الجيش..
ويسيء لبعض جهاز الأمن ويفقد جهاز الأمن.. ويطلق الشباب خلف المتاريس يذلون المواطنين في الشارع .. ويفقد الشارع..
والتجمع ينسى أنه حين يطلق الشباب يقومون بتفتيشك في الشارع إنما يقدمون لك إذلالاً رائعاً

والتجمع يطلق إعلامه اشتراك حركات التمرد لحصار القيادة..
( والإعلام الأبله ينسى أنه لا شيء يستفز الجيش مثل أن تأتي بعدوه المقاتل ليحاصره وأنت ترقص معه..)
وإعلام التجمع يطلق الشيء الوحيد الذي لا يحتمله أحد ..
يعلن عداءه للدين .. وتسجيلات لا تنتهي لمن يجعلون أنفسهم قادة يعلنون هذا..
والتجمع إعلامه يتحدث ببذاءة عن حميدتي وعن قواته
السيل هذا جعل كثيرين خلف أبواب التجمع يصرخون في وجوه بعضهم ويقولون إنكم تدمرون الثورة
والمساجد تتدفق الجمعة الأخيرة لأن إعلام التجمع فرش لها البساط الأخضر
ونسكت/ دكتورة مي.. حتى نفسح الطريق لإعلام التجمع الذي ( بطلع ميتين التجمع)
ويكشف الوجه الحقيقي لكل شيء
وبالمناسبة نسكت لأن البعض ينصحنا بألا نشير بما تقوم به مخابرات دولة معينة .. بالخرطوم..
فالدولة تلك وحين ترى حقيقة ما يذهب إليه الأمر من فشل التجمع.. تتحول من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين..

( ونحن بالتالي لا نكتب.. حتى لا نشير إلى الحيوان الذي له ذيل طويل .. ويذبحونه في الضحية .. ويقول ( بااااااع) .. والذي هو الفيل ..)
(٣).
دكتورة
صباح اليوم هذا.. البرهان يستأنف الحوار..
ويستأنف كلمة خاطئة وهي تعني البناء على ما سبق.. بينما الأمر القادم هو.. أن الحوار يبدأ من الصفر..
وتشيرين دكتورة مي .. إلى أن مقالنا الذي يصدر صباح الانقلاب نفسه.. انقلاب ابنعوف.. كنا نختمه بسطر يقول إن
( شيء يقع هذا الصباح قبل صدور الصحيفة هذه من المطبعة.. يبدل كل شيء.. كل شيء..)
ولا شيء يبدل كل شيء في الدول إلا الانقلاب.. والمقال الذي تشيرين إليه.. نكتبه قبل عشر ساعات من الانقلاب.. وما نحدث به اليوم.. والأيام القادمة نعرفه قبل ساعات وقبل أيام..
ونوشك أن نحدث بما سوف يقع.. لكن أيام السكوت علمتنا أن السكوت أفضل..
وتعبنا من الكتابة ونلقاك غداً.. إن شاء الله..
فنحن.. قد سلمنا الصحيفة ما يكفي من المقالات

May 19th 2019, 5:55 pm

اخي البرهان ..اخي حميدتي .. هذا او الطوفان.. بقلم الطيب مصطفى

السودان اليوم

السودان اليوم:
> وهل يشغلنا هذه الأيام غير الفتنة الكبرى التي تصر قوى الحرية والتغيير ، بقصر نظرها وتجردها من الاخلاق ، على ان تغرق فيها بلادنا المازومة ثم اليس هو عين ما كنا نخشاه عندما حذرنا من سقوط النظام بدون بديل آمن يجنبنا المهالك التي انزلقت فيها بلاد اخرى كانت اكثر امنا منا وارغد عيشا؟
> اقول هذا بين يدي الشراهة البهيمية والروح الطغيانية والاقصائية التي تسعى قوى الحرية والتغيير رغم وهنها وهزالها ، الى فرضها على المشهد السياسي المازوم من خلال احتكارها السلطة بالكامل سواء تشريعية او تنفيذية وحتى سيادية.
> فقد تم الاتفاق في ليل حالك السواد بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على ان يحصل التحالف على67% من عضوية البرلمان المعين وحتى النسبة المتبقية من عضوية البرلمان والتي تقل عن الثلث لا يتم تعيينها الا بالتشاور مع قوى الحرية والتغيير !
> بالله عليكم ، ما اشبه هؤلاء المتعاركين على مغانم السلطة بالوحوش الجائعة المنقضة على فريسة مهملة ، إذ إنهم يرفضون منح القوى السياسية السودانية خارج منظومتهم اليسارية حتى الفتات المتبقي من عضوية البرلمان بالرغم من انه لا قيمة له ولا وزن فقد استأثروا بالحق في توزيع ذلك الفتات التافه على اتباعهم اما القوى الاخرى غير المرضي عنها فلتمت جوعا وكمدا!
> من نلوم ؟ انلوم هؤلاء الاقصائيين الظالمين الشرهين الانانيين الذين جردوا من ليس معهم من ابسط حقوق المواطنة رغم شعارات الحرية والسلام والعدالة التي ظلوا يتشدقون بها بينما استأثروا بكل شيء ام نلوم المجلس العسكري الذي تنصل من وعد وعهد وميثاق غليظ بذله امام القوى والاحزاب السياسية والحركات المسلحة انه سيقف على مسافة واحدة من الجميع؟!
> يا سبحان الله! والله الذي لا اله الا هو إني لا اكاد اصدق ما يحدث امامي من احداث هي المستحيل بعينه!
> تسلم المشير سوارالدهب السلطة عام 1985من الرئيس نميري ولم تمض عدة ايام حتى كون حكومة تكنوقراط لتصريف الاعمال خلال العام الواحد الذي حدده للفترة الانتقالية ولم يفكر احد في انشاء برلمان معين انما مارس المجلس العسكري السلطة التشريعية بدون هذا الهيل والهيلمان من الضجيج والزعيق الذي انشغلت به الساحة السياسية على امتداد اكثر من شهر تسيد الشيوعيون بواجهاتهم الصفرية خلاله المشهد السياسي وكأنهم اوتوا الحق الالهي لحكم السودان.
> ذات الشيء حدث بعيد ثورة اكتوبر 1964 ولم يكن هناك برلمان انما سلطة تشريعية خلال العام الانتقالي وكفى الله المؤمنين القتال فما الذي تغير هذه المرة؟!
> هل تذكرون ذلك الفيديو الفاضح للشيوعي المخضرم فاروق ابوعيسى والذي انتشر قبل نحو ستة اشهر وكتبت عنه عدة مرات بل وعرضته على السيد الصادق المهدي في اجتماع ثنائي بمنزله العامر؟
> في ذلك الفيديو قال ابوعيسى انهم اعدوا دستور الفترة الانتقالية والتي ستكون لمدة اربع سنوات وانهم لن يكرروا اخطاءهم السابقة بتقصير الفترة الانتقالية السابقة للانتخابات (حتى لا تعود الاحزاب لتمارس سطوتها علينا)!
> المهدي تبسم عندما سالته : من كان ابوعيسى يقصد بالاحزاب غيركم والحزب الاتحادي الديمقراطي؟! قبل ايام استمعت الى فيديو انتقد فيه امين عام حزب المؤتمر السوداني خالد سلك الحزب الشيوعي لرفضه تقصير الفترة الانتقالية واقامة انتخابات ديمقراطية طالما ان ذلك لا يحقق للشيوعيين ما يطلبون!
> وبالرغم من ذلك ينساق حزبا الامة والمؤتمر السوداني خلف اجندة ومطالب الحزب الشيوعي وواجهاته الصغيرة لتمديد الفترة الانتقالية الى اربع سنوات تساوي فترة انتخابية كاملة بالرغم من علمهما ان ذلك لم يحدث في السودان منذ الاستقلال كما لم يحدث في العالم اجمع .. استجاب المجلس العسكري ورفع الفترة الانتقالية من السنتين اللتين اعلنهما في بيانه الى ثلاث سنوات تحكم خلالها قوى الحرية والتغيير بدون انتخابات او تفويض شعبي باغلبية برلمانية ميكانيكية تتجاوز الثلثين تتيح لها ان تعدل الدستور وان تفعل بالبلاد بل بالمجلس العسكري او السيادي الافاعيل!
> اعجب ان يتجاهل المجلس العسكري رأي اكثر من مئة حزب وحركة مسلحة اتفقت رؤيتها مع رؤيته ان تكون الفترة الانتقالية سنتين بحد اقصى ويذعن لقوى الحرية والتغيير ويرفعها الى ثلاث سنوات!
> اعجب والله ان ينساق المهدي وعمر الدقير وحزباهما لاهواء الشيوعيين لا الى الحق والعدل ويلطخا سمعتهما وتاريخ حزبيهما بصنيع ستسجله اضابير التاريخ وذلك بفرض نفسيهما وحزبيهما – بدون تفويض انتخابي – على الشعب السوداني وحكمه بالحديد والنار لمدة ثلاث سنوات! يفعلان ذلك بدون ادنى حياء من الشعارات التي يرفعانها (حرية سلام وعدالة) ..اي حرية تلك التي تخولك بحكم الشعب قهرا وبدون استحقاق انتخابي واي عدالة تلك التي تمنح فيها نفسك حكم البلاد والعباد وتقصي بها الاخرين ظلما وعلوا رغم انف الشعب الذي ما ثار على نظام مستبد ليأتي بنظام اكثر استبدادا فلماذا بربكم انكرتم على النظام السابق استبداده وظلمه؟!
> إني لادعو المجلس العسكري الى اعادة النظر في هذا الاتفاق الظالم فالرجوع الى الحق فضيلة وخير من التمادي في الباطل سيما بعد أن بدت نذر غضب ورفض شعبي وسياسي عريض ينذر باخطار كبرى لا يعلم مآلاتها الا الله تعالى.
> يرتكب المجلس العسكري خطيئة كبرى اذا امضى هذا الاتفاق وسيتحمل النتائج الكارثية التي يمكن ان تنجم عن ذلك سيما مع تصاعد وتيرة الرفض ولا اظن ان من حقه ان يمرره بدون استفتاء شعبي.
> الخياران الاخران ان يمضي في انفاذ ما قام به المشير سوار الدهب بتكوين حكومة تكنوقراط مع قيام المجلس العسكري بالمهام التشريعية خلال فترة انتقالية لا تتجاوز العام وهناك خيار بان يصار الى اجراء انتخابات خلال ستة اشهر كحد اقصى (والحشاش يملأ شبكتو)

May 19th 2019, 5:55 pm

إعلان الحرية والتغيير نجح في امتحان (المتاريس).. بقلم محمد عبد الماجد

السودان اليوم

السودان اليوم:
(1)
> كنا في البدء نظن أن عظمة ثورة ديسمبر في تلك (المتاريس) ، المحميّة بالدروع البشرية ، والتي تمثل بدورها صمود الثورة وبسالتها ، فوجدنا أن عظمة ثورة ديسمبر في (الإرادة) التي اتجهت لإزالة (المتاريس) وفتح الطرق والجسور، وإكمال ذلك بتنظيف الشوارع ، وتقديمها في صورة بهية وجميلة.
> أعتقد أن قوى إعلان الحرية والتغيير اكتسب أرضية جديدة ، عندما أثبتت وأكدت قدرتها الكبيرة على التأثير على الشارع ، وفتح الطرق والجسور وإزالة المتاريس في دقائق معدودة من توجيهاتهم للشارع السوداني ، بعد بيان المجلس العسكري الذي علق فيه المفاوضات بين الجانبين.

> هذا الأمر أثبت أن (المتاريس) وتعطيل حركة المرور وإغلاق شارع النيل وبعض الجسور في ولاية الخرطوم لم يكن من أجل الفوضى.
> هو أمر لم يكن مجرد عبث…أو نتاج صدفة أو هو شيء من حماس الثورة وانفعالاتها.
> كل هذه الأشياء كانت من أجل (الحكومة الوطنية) – كل هذه الأمور كانت من أجل الوطن.
(2)
> عبدالحي يوسف ومحمد علي الجزولي – خرجوا في هذا التوقيت لكي يبحثوا لهم عن موضع قدم ، فكان رد الشارع السوداني بالاستجابة الكاملة لنداء قوى إعلان الحرية والتغيير بعودة الثوّار إلى موقعهم في ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.
> البعض كان يتخوف من عدم قدرة إعلان قوى الحرية والتغيير على الشارع ، بعد التفلتات التي بدأت تظهر في بعض المناطق ، والرصاص الذي أصبح يطلق من جهات مجهولة.

> كثيرون راهنوا أن قوى إعلان الحرية والتغيير لن تستطيع فض الاعتصام المضروبة خيامه منذ 6 أبريل ، بعد أن أصبح ميدان الاعتصام دولة لوحده ، له دستوره وثقافته ولغته الخاصة.
> لكن إزالة المتاريس بتلك السرعة ، والالتزام التام بتوجيهات قوى إعلان الحرية والتغيير ، أكد سيطرة هذا التيار على الشارع وقدرته بعد أن تتحقق المطالب بإذن الله على فض الاعتصام ، إذ نجح قوى إعلان الحرية والتغيير في أصعب الامتحانات التي وضع أمامها وهي (إزالة المتاريس).
> أعتقد أن المجلس العسكري ببيانه الأخير وتعليقه للمفاوضات لمدة 72 ساعة قصد أن يختبر (قوة) قوى إعلان الحرية والتغيير ومدى تأثيره على الشارع ، وقد تأكد للمجلس العسكري الآن أن قوى إعلان الحرية والتغيير هي المحرك الأساسي للشارع ، وهي المفاوض الأول للشعب السوداني والممثل له.
> لقد طالب محمد حمدان دقلو (حميدتي) في مؤتمر صحفي سابق للمجلس العسكري بتفويض من الشعب لقوى إعلان الحرية والتغيير ، واعتقد أن التفويض الآن اتضح أنه في يد قوى إعلان الحرية والتغيير ، فهم من يمثلون الشعب في مفاوضاتهم مع المجلس العسكري من أجل حكومة مدنية تحقق أهداف الثورة ومقاصدها النبيلة.
(3)
> فلول النظام السابق والتيارات الإسلامية التي تدعي بهتاناً نصرة الشريعة الإسلامية حاولت في الأيام الماضية أن تشتت تركيز المجلس العسكري وأن تؤكد له أن قوى إعلان الحرية والتغيير لا يعبر عن الشعب السوداني كله ، فدخلوا للساحة بذريعة نصر الشريعة الإسلامية وكأن قوى إعلان الحرية والتغيير يفاوض المجلس العسكري على فتح حانات الدعارة والخمر ، والسماح بلعب الميسر في مقاهي الخرطوم.
(4)
> توحيد الخطاب الثوري في المرحلة الحالية ،ودعم الجبهة التي تفاوض باسم الثورة، أمر في غاية الأهمية ، يجب الاتفاق على صوت واحد يمثل الحراك ويحقق مراده ..يجب إيقاف كل الأصوات التي تعبر عن نفسها أو عن لافتة حزبية محدودة.
> تصريحات الأحزاب بشكل منفرد وهي جزء من قوى إعلان الحرية والتغيير ، أمر يمنح أعداء الثورة منافذ مختلفة ليدخلوا منها ، ويعطي المجلس العسكري نفسه فرصة للتلكؤ والمماطلة.
> نتمنى أن تأتي مفاوضات المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير اليوم برداً وسلاماً على الشعب السوداني وأن يتم الاتفاق على كل البنود ، حتى تأتي الثورة أكلها وتحقق ما رسمت له.
> تذكروا أن المعتصمين قد طال اعتصامهم في تلك الهجيرة وهم صيام …تذكروا أنهم دفعوا ثمناً غالياً وقدموا الغالي والنفيس .. لم يبخلوا على وطنهم وثورتهم لا بالوقت ولا المال ولا الدم ولا الروح من أجل أن تتحقق مطالبهم ويستقر الوطن ويتقدم.

May 19th 2019, 5:41 pm

يا سلام على الحرية.. بقلم بابكر سلك

السودان اليوم

السودان اليوم:
> الحرية متعة
> روعة
> آدمية
> إنسانية
> مساحات التعبير فيها شاسعة واسعة كما الوطن
> الحرية مساحات تسع الجميع
> وفضاءات يحلق بها حتى الناس المابتخجل
> وليس أدل على ذلك
> من مسيرات الكيزان التي يعبرون فيها عن ندامتهم على الملك الذي ولى ولن يعود
> استمتعوا بالحرية وعبروا
> اجتمعوا
> هتفوا
> لاكجر
> لاضجر
> لابمبان
> لاقناصين
> لاملثمين
> لا قوالين
> ولا بتاعين رصد
> استمتعوا بحرية حرموا الناس منها تلتين سنة
> نادوا بها
> بعد أن منعوها الناس قرابة نصف قرن من الزمان
> ونادوها فأجابت واستجابت
> لأن شعار المرحلة
> حرية سلام وعدالة
> ومثل هيك شعار
> لايعرف الإقصاء ولا السرقة ولا الكذب ولابيوت الأشباح
> شعار فيه العدل متاح
> وسقطت
> للقهر
> سقطت
> للظلم
> سقطت للسرقات
> وسقطت للكذب
> من الأرشيف
> أنا يا جماعة حصل كضبت عليكم
> وتأتي الإجابة كذباً بالصوت العالي
> لا.. وبرغم كل ذلك
> الحرية تفرد مساحاتها للجميع
> فليستمتع بها من حرمها الناس
> لأن العدالة تتطلب ذلك
> فهي ليست حرية فقط
> ولكنها حرية وعدالة
> ولاتنسوا
> إن العدالة ترد الحق لصاحبه
> السرق مال بترول يستعد
> السرق أراضي دولة يستعد
> السرق صمغ الدولة العربي يستعد
> العمل قنوات بدون الإجراء السليم يستعد
> الأكل قروش الناس يستعد
> الهبر قرض أجنبي يستعد
> الاستغل الوظيفة يستعد
> اللعب بالبنوك وأموالها يستعد
> العذب الناس يستعد
> الكجر يستعد.. البودي أخبار الناس يستعد.. الجقر الأكل الكوبري يستعد
> فالحرية تقترن بالعدالة
> والكتل الناس يستعد
> والشريعهة خط أحمر
> لذا تطبق بحذافيرها
> ولنا في القصاص حياة
> هكذا علمتنا الشريعة
> ولو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها
> دي موش ياها الشريعة؟
> يبقى أركزوا وما تبحثوا في القوانين الوضعية عن القانون الأصلح للمتهم .. فالشريعة هي القانون الأصلح للمجتمع
> ما تكبروها وتنكروها حطب
> أيها الناس
> المكابرة ما حبابها
> اليوم تستأنف المباحثات
> نسأل الله أن ينير بصيرة الناس اليى ما فيه خير الوطن
> فالمواطن المحروم من العيش والكرامة تلتين سنة
> يحتاج لثمار البناء والتعمير
> لا للخلاف والاختلاف
> هي مدنية
> حقو ما نتأخر في إعلانها
> فدماء الشهداء تنتظر الإعلان
> وأرواح الشهداء ترفرف للاحتفاء بالمدنية
> مالو الحكم المدني
> ومالو أعياهو النضال بدني
> أيها الناس
> إن تنصروا الله ينصركم
> آها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> والينا
> الليلة بتجونا.. متفقين فرحينا
> ولا بتجيبوها.. ضقلها يكركب فينا
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال نحنا بعد ده بنعضي
والي لقاء
سلك

May 19th 2019, 5:41 pm

حتماً !!.. بقلم صلاح الدين عووضة

السودان اليوم

السودان اليوم:
> تخيل أنك تستمع لأخبارٍ عالمية..
> وفاتك سماع اسم دولة اتُهمت حكومتها بتزوير الانتخابات..
> فهل يخطر على بالك أن هذه الدولة غربية؟!..
> إنها حتماً شرقية، من التي يأبى فيها الزعماء أن (يتعتعوا) عن كراسي السلطة..
> سواء ملوكاً كانوا… أو أمراء… أو رؤساء..
> ونستثني دولاً غربية – كما النغمة النشاز- بأمريكا اللاتينية..
> لا فرق بينهم جميعاً سوى في المسميات… والتوصيفات… والوسائل المؤدية للكرسي..
> فالذين يقعدون منهم لا يقومون أبداً..
> لا يقومون إلا إلى القبر… أو المنفى… أو المحكمة… أو المشنقة..
> وكذلك إن سمعت بقمع وحشي لتظاهرة سلمية..
> فحتماً لن يكون لهذا الخبر صلة بأية دولة يجيئ الرئيس فيها بانتخابات نزيهة..
> وأيضاً إن سمعت بتعديل للدستور… في بند فترة الولاية..

> فإن فاتك سماع اسم الدولة فلا يذهبن تفكيرك تلقاء بلاد الغرب..
> فهي – حتماً – دولة في الشرق الأدنى… أو الأوسط… أو الأقصى…. أو أفريقيا..
> وقبل أشهر جلست أتابع أخبار العالم عبر فضائيةٍ إخبارية..
> وفاتني اسم الدولة التي اندلعت فيها تظاهرات احتجاج على تزوير متوقع للانتخابات..
> حتى قبل أن يحين أوانها توقع الشعب تزويرها..
> وشاهدت جانباً من القمع الوحشي… وجري (الوحوش)… رغم كونها سلمية..
> ولولا السحنات – شديدة البياض – لخلتها دولة من (بتوعنا)..

> لقلت إنها – حتماً – دولة أفريقية… أو عربية أفريقية… أو عربية آسيوية..
> سيما وأن الخبر ذكر تبرير السلطات لهذه الوحشية..
> قالت-السلطات- إن التظاهرة غير (مصدق) بها… ومن ثم فهي ليست (شرعية)..
> بأي دولة يُذكِّرك هذا الكلام؟…… خليها في سرك..
> فإذا بالدولة هي روسيا… حيث الرئيس يحكم منذ العام (2000)..
> و(لسه) يريد السيد بوتن أن يحكم… وقد فعل طبعاً..
> فعل بعد أن عدَّل الدستور… وزوَّر الانتخابات… وقمع التظاهرات..
> ولا ندري ما أهمية الانتخابات أصلاً إن كانت النتيجة محسومة..
> فبوتن – للعلم – حكم أكثر مما حكم برزنيف..
> وبرزنيف هذا هو أطول زعماء الاتحاد السوفييتي عمراً في السلطة… بعد ستالين..
> يعني لا فرق بين روسيا الشيوعية وروسيا الديمقراطية..
> أو هنالك فرق لصالح الأولى… وهو عدم تبديدها أموال الدولة في انتخابات (اللعب)..
> هل يُذكِّرك بوتن بأشباه له في محيطنا القريب؟..
> فهذا -إذن- هو سر الانجذاب… والإعجاب…والاقتراب، بينه وبينهم..
> فشبيه الشيء منجذب إليه… والطيور على أشكالها تقع..
> وكلهم يقولون مثله في تشابه عجيب: في بقائنا بقاء الدولة… وفي ذهابنا ذهابها..
> وأن التظاهرات مرفوضة إلا بتصريحٍ لا وجود له حتماً..
> وأن من يريد الحكم فلينازلنا في الانتخابات… والنتيجة معروفةٌ حتماً..
> ولكن رغم كل شيء ستنتصر هذه الشعوب..
> حتماً !!.

May 19th 2019, 5:41 pm

إيقاف تصدير الكهرباء من إثيوبيا.. التأثير والحلول

السودان اليوم

السودان اليوم:
خطوة جاءت مفاجأة للسودان في ظل الظروف التي يمر بها وعدم استقرار، والتخوف من ثورة مضادة، حيث قررت إثيوبيا إيقاف تصدير الكهرباء إلى السودان فترة شهرين لحين دخول الخريف، إلا أنها قررت أيضاً تقليل الكمية المرسلة إلى جيبوتي بنسبة 50٪. (السوداني) سعت لمعرفة تأثير القرار على البلاد وما هي الحلول.
في المؤتمر الصحفي لوزير المياه والري الإثيوبي سلشي بغلي أمس الأول، برر إيقاف التصدير بأن بلاده تعاني من نقص المياه في مختلف السدود، بسبب شح الأمطار في مختلف أنحاء البلاد، مما أدى إلى نقص إنتاج الطاقة الكهربائية. وبحسب الوزير فإن البلاد تعاني من نقص في إنتاج الكهرباء يقدر بـ(٤٧٦) ميغاواط، موضحاً أن العائد من تصدير الكهرباء إلى جيبوتي والسودان بـ(180) مليون دولار.
في وقت قال فيه وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليشي جيتاهون، إن نقص المياه في السدود أدى إلى عجز في الطاقة يتراوح بين 400 و1000 ميجاواط، معتبراً إيقاف التصدير للسودان من أجل سد الفجوة في الإمدادات.
مدير العلاقات العامة بوزارة المياه والري والكهرباء الإثيوبية بزونه تولشا كشف عن أن بلاده حصلت على أكثر 16 مليوناً و545 ألف دولار من خلال الأشهر الـ6 الماضية من تصدير الكهرباء إلى السودان.
مدى التأثير
وطبقا لمصادر (السوداني)، فإن المد الإثيوبي متوقف منذ الأول من مايو الجاري، مستبعداً أن يكون هناك تأثير كبير. وأوضح المصدر أن الربط الإثيوبي في السنوات السابقة كان (150) في كل دائرة ويعني 300 ميقاواط، مبرراً أن الفتره الأخيرة بدأت إثيوبيا في نقض الحصة، إلى أن وصلت إلى (90) ميقاواط بدائرة واحدة، وعدم استقرار كهرباء إثيويبا كان بسبب في (blackout). وكشف المصدر أن آخر أربعة شهور كانت تمد السودان بـ(40) ميقاواط.
وقطع المصدر بأن البلاد كانت تعتمد على الربط المصري حسب وعدهم بمد البلاد بـ(300) ميقاواط، لكنهم تراجعوا عن القرار بحجة أن محولاتهم “مُلوِّدة” وقالوا إنهم سيمدون البلاد بـ(50) ميقاواط، مؤكدة أن التأثير لن يكون كبيراً لأن البلاد تعتمد على توليد سد مروي والدمازين، كاشفاً عن توقف التوليد الحراري بشكل تام لذلك نسبة الوقود السيء وتوقف الماكينات وبعض الإسبيرات غير جيدة، كاشفاً أيضا عن توقف مكنة توليد بمروي بسعة (125) ميقاواط.
وأوضح أن الترشيد كان يعمل مسبقاً رغم إيقاف المد الصناعي الثقيل، لأن في حال كانت الحمولة أكبر من التوليد ستفقد الشبكة خاصة أن كان الاستهلاك أكبر، منوهاً إلى أنه لابد من استئناف عمل الصناعات الكبيرة لأنه تدخل عائد والقطاع السكني عائده ضعيفة، مطالباً بترتيبات في حال عودة القطاع الصناعي الثقيل حتى لا يتأثر القطاع السكني. وبرر المصدر أن التأثير لن يكون بإيقاف المد الإثيوبي بل المشاكل الكبرى داخل البلاد.

May 19th 2019, 5:25 pm

الليلة يوم.. بقلم عبد اللطيف البوني

السودان اليوم

السودان اليوم:
(1)
لَيس هُناك أسوأ من الفِترة التي تَعيشها بلادنا الآن، حَيث الفراغ الإداري والفراغ الدستوري وعدم اليقين في كل شئ, الكل يُريد إظهار عضلاته السِّياسيَّة مع انعدام آليات المُعايرة واشتداد الاستقطاب السِّياسي، الأمر الذي يفتح الباب لكثير من المَصَائب والتي كَانَ يظن البعض أنّها فزاعات ليس إلا, عليه يصبح البند الأول في الأجندة الوطنية في هذه اللحظة هو تَشكيل حكومة لملء هذا الفراغ، ومن المُؤكّد أنّ تشكيل الحكومة لن ينهي الاستقطاب ولن يُوحِّد الجميع، ولكنه يُنظِّم الخلاف ويضع الصِّراع في مَجاريه الواضحة.. فالحكومة حُكومة والمُعارضة مُعارضة ويستمر التدافُع بينهما كل من (حفرته)، ومن ثَمّ تتبلور الكُتلة الحيوية التي تنشأ بينهما ويعمل الطرفان (حُكومة ومُعارضة) على كسبها، فهذه الكتلة الحيوية وإن شئت قُــل الأغلبية الصّامتة هي الضامن الأول للاستقرار لأنّها لا تحكم، بل تحمل قلم التّصحيح الأحمر وتَرفعه في وجه الحكومة بالدرجة الأولى ثُمّ في وجه المُعارضة, وإن كُنّا نتمنّى لو كانت الفترة الانتقالية بدون مُعارضة ولكن قدّر الله وما شاء فعل.
(2)
اليوم الأحد يُفترض أن يلتئم المُتفاوضُون من المجلس العسكري الانتقالي وقُوى الحُرية والتّغيير لاستكمال التفاوُض الذي انقطع 72 ساعة بأمر من المجلس العسكري، ونتمنّى من القلب أن يكتمل هذا التفاوُض الذي قَطَعَ شَوطاً كَبيراً قبل توقُّفه، وأن يتّفق الطرفان على تكوين المَجلس السِّيادي، فهو المُتبقي من مُؤسّسات الحُكم الانتقالي، فإذا ما تَمّ ذلك سَوف تَسُـــــود البلاد حالةٌ من الارتياح، لأنّها سوف تخرج من المرحلة التمهيدية إلى الفترة الانتقالية الواضحة المعالم.
من المُؤكّد أنّ هناك فصائل لن تسعد بذلك، لأنّها كانت تتطلّع للشراكة في الفترة الانتقالية، فلتتحوّل هذه الفصائل إلى خانة المُعارضة، فقد كانت بعض هذه الفصائل جُزءاً من نظام غير ديمقراطي سَطَا على الحُكم بدبابةٍ، فالآن قُوى الحُرية والتّغيير تَستحوذ على الحُكم بلحظة انفعال ثورية فلتعطى الفُرصة لتُقدِّم ما عندها.. وفي النهاية العِبرَة دوماً في كيف يكون الحكم وليس من يحكم.
(3)
في تقديري، إنّه أمام قُوى الحُرية والتّغيير فُرصةٌ تاريخيةٌ لتقدِّم نُموذجاً بَاهراً لحُكم البلاد رغم سُوء الأوضاع المَوروثة، ويُمكنها محو آثار الإنقاذ بالسَّير في الاتّجاه المُعاكس لها، ويَبدأ هذا بوضع الرجل المُناسب في المكان المُناسب خَاصّةً فيما يتعلّق بالحكومة التّنفيذيّة (مجلس الوزراء)، الذي اتّفق على أن يكون من شخصياتٍ وطنيةٍ سياسيةٍ غير مُتحزِّبةٍ تمتاز بالكفاءة، يتزامن مع ذلك وضع برنامج إسعافي ينقذ اقتصاد البلاد المُنهار، ويتزامن مع ذلك السعي نحو السَّلام بخطواتٍ سريعةٍ، ويتزامن مع ذلك فتح ملفات الفساد واسترداد المال المنهوب، ويتزامن مع ذلك إقامة دولة القانون والعدالة ورَدّ المظالم وجبر الأضرار، فكل هذه أولويات يُمكن أن تسير جنباً إلى جنب وفي وقت واحد ولا تحتاج إلى توالٍ إذا أحسن تقسيم المهام.
أخشى ما أخشاه أن تقع القوى الحاكمة في الفترة الانتقالية في مُستنقع الانتقام والتشفي الذي يتأبطه البعض، أو تنجر إليه انجراراً بواسطة خُصُومها، وفي نفس الوقت نتمنّى على الذين سَيقفون في صف المُعارضة، أن يُعارضوا بوطنيةٍ وشَرَفٍ، فإن كانوا قَد فشلوا في حُكم البلاد، فأمامهم فُرصة لكي ينجحوا في المُعارضة ويُصَحِّحوا مسيرتهم بالمُراجعة للذات ليقدِّموا أنفسهم من جديد.. فالأيّـام دُوُلٌ بين الناس..!

May 19th 2019, 5:25 pm

من الثورة إلى الدولة..!!.. بقلم عبد الباقي الظافر

السودان اليوم

السودان اليوم:
لم يكن أحد يتوقع أن يخرج صوت من تونس الخضراء ينادي بالعودة لحكم العسكر.. في مستهل العام ٢٠١٣ بلغت روح الثورة الحلقوم.. اغتيالات في صفوف قادة الأحزاب السياسية.. ارتفاع الإضرابات عن العمل. تدهور مريع في الاقتصاد وزيادة في نسب العطالى.. في وسط هذا الظلام الدامس كان هناك ضوء في آخر النفق.. اجتمع الشيخان في باريس في أغسطس ٢٠١٣.. اللقاء الذي جمع قايد السبسي رئيس تونس ورئيس الحزب الحاكم فيها مع الشيخ راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة التونسية أعاد الأمور لنصابها.. قدم الطرفان تنازلات كبيرة.. انسحبت النهضة من الحكومة رغم قوة تمثيلها في البرلمان واعترف حزب نداء تونس العلماني بدور سياسي لحركة النهضة ذات الاتجاهات الإسلامية.. لم يعد مستبعدا الآن أن ينسق الشيخان في الانتخابات التونسية المقبلة وذلك بعد أن شق رئيس الوزراء يوسف الشاهد عصا الطاعة في حزب نداء تونس.
في السودان بدأت ترتفع أصوات الإقصاء والإقصاء المبادل.. قدم الأستاذ علي محمود حسنين مقترحا للعزل السياسي يستهدف محاسبة رموز الإنقاذ حتى في قبورهم.. وتمتد الملاحقات لتشمل المؤيدين والمؤيدات على مدى ثلاثين عاما.. لا يستثني حسنين إلا أصدقاءه في الحركات المسلحة والذين سالموا الإنقاذ وأخذوا مقاعدهم في القصور والبرلمانات ثم خرجوا عليها.. في المقابل خرج حلف جديد يستتر بواجهة السلفية السرورية.. هذا الحلف لحم سداته من أركان الحركة الإسلامية بمختلف عناوينها.. خرج الحلف إلى الساحة بعد الاتفاق بين المجلس العسكري وتحالف قوى الحرية والتغيير حيث تم تقاسم السلطة دون النظر إلى سعة الملعب السياسي.
رغم ارتفاع حدة الخصومة في الأجواء الثورية إلا أن الإمام الصادق المهدي صب قدح من الماء البارد على نار الخلاف.. ففي مقال للإمام انتشر مؤخرا قدم عدد من المقترحات للتعامل مع أهل مكة السودانية.. حيث قدم الإمام مقترح التوبة السياسية لرموز العهد السابق ليسمح لهم بممارسة العمل السياسي خلال الفترة الانتقالية دون المشاركة في هياكل الحكم. كذلك دون إسقاط مبدأ المحاسبة الفردية.. بل نادى الإمام بضم المعارضين الإسلاميين لصف الكتلة الثورية.. على ذات صراط الحكمة مضى إبراهيم الشيخ الرئيس السابق لحزب المؤتمر السوداني حيث كتب في إحدى مجموعات الواتساب “الثأر والانتقام لن يجلب سوى الندم”.. ووجه إبراهيم الشيخ نصيحة غالية لرموز الحركة الإسلامية خلال فترة الانتقال.
في تقديري، من المهم جدا أن تنتقل البلاد من حالة الثورة الاستثنائية لحالة الدولة الدستورية.. صحيح أن شمولية الإنقاذ مارست قدرا كبيرا من الظلم والإجحاف.. لهذا اندلعت الثورة.. فليس من المنطق أن نستبدل إجحاف الاستبداد بظلم الثورة.. من المهم أن تكون الخطوط الفاصلة وواضحة جدا.. لا محاكمة جماعية للأفكار.. ولا عزل سياسي إلا بعد إثبات جرم فردي بواسطة حكم قضائي نهائي وملزم.. أي انشقاق في الصف المدني أو تصادم بين الناس سيولد حكما عسكريا استبداديا يدفع ثمنه اليسار واليمين.
بصراحة.. كل التجارب العالمية في تجاوز مخاض الانتقال جاء في إطار من التسامح كما في جنوب إفريقيا وتونس.. في مصر حينما اختلف المدنيون وجنح فريق منهم لخطف السلطة وممارسة التمكين جاء جنرال من أقصى المدينة وأذاق الناس الظلم فيما العالم يتفرج بدواعي دعم الاستقرار ومحاربة الإرهاب.. والعاقل من اتعظ بغيره.

May 19th 2019, 5:25 pm

الدين والسياسة في السودان.. صراع ينتجه الحمقى…

السودان اليوم

السودان اليوم:
الدولة المدنية الحديثة ذات سيادة حكم القانون باتت تتربع على عرش مشروع السودان الجديد الذي يراهن عليه الشعب السوداني بعد أن خرج ثائرا طالبا للحرية والسلام والعدالة بثورة شهد بسلميتها المجتمع الدولي ولم تشفع لها لدى أجهزة قمع النظام البائد رغم استغاثة الثوار برجال الدين للوقوف إلى جانب الحق إلا أن أشهر رجال الدين رد عليهم قائلا (المساجد ليست للهتاف) في إشارة واضحة لفصل الدين عن السياسة.
قوى الإعلان
اتفاقية قوى إعلان الحرية والتغيير مع المجلس العسكري، جعلت بعض التيارات الإسلامية تتخذ موقفا معاديا لها معلنة بذلك أنها سوف تعد الحشود وستدافع بالأنفس عن دولة الشريعة والطائل أمدها لثلاثة عقود سابقات. البعض يرى تلك التيارات تعمل على توظيف الدين في السياسة استغلالا للوازع الديني لجماهير الشعب وحفاظا على مصالحها الشخصية، وبعض المنتمين لهذه التيارات يرون أن مشروع السودان الجديد يتجه نحو فصل الدين عن الدولة الأمر الذي سيشكل خطرا على الدين الإسلامي.
الحصة وطن
المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان عوض الله حسن أحمد قال لمصادر إعلامية، إن ما يقوم به عبد الحي يوسف ومحمد الجزولي لا يخدم الإسلام ولا المسلمين، مؤكدا في تسجيل صوتي (أنه سيؤلب علينا كل الدنيا)، واصفا المسيرة التي سيّرها محمد الجزولي بالهزيلة التي ستفضي إلى شر عظيم باعتبار أن الشعب السوداني كله ضد ما يقوم به هؤلاء الأشخاص.
ويرى مراقب الإخوان أن ما يريده السودانيون حقيقة الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية، لجهة أنهم (قتلوا وعذبوا)، مستبعدا في الوقت نفسه أن يتم التسويق مجددا للشريعة الإسلامية بهذه الطريقة، وأضاف: إلى أن يحدث ما يوحي به البعض باستئصال التيار الإسلامي، مرددا: نحن جميعا لا نتجاوز الخمسمائة شخص، مردفا: فليقوموا بإزالتنا جميعا ويبقى الإسلام ودعوا الوطن هو ما يبقى أساسا لكل شيء كما تقول المقولة (الحصة وطن)، ودين الله محفوظ و(ربنا لو شالنا بجيب غيرنا).
فشل أيدولوجي
القانونية د.زحل الأمين أوضحت في حديثها لـ(السوداني) أن توظيف الدين في السياسة وبناء الدولة المدنية الحديثة لا يبنى على الأيدولوجيات التي تنجم عن معتقد أو موروث وإنما يبنى بالقوانين الدولية التي تحترم حقوق الإنسان وتكفل كل القيم الإنسانية، مشيرة إلى أن تجربة البناء الأيدولوجي للدولة أثبتت فشلها الذريع والذي بدا جليا في التجربة الإنقاذية حيث كان التمكين لمفاصل الدولة وفق الخلفية الأيدولوجية في إقصاء تام وواضح للكفاءات وتنصل لقوانين الخدمة المدنية الأمر الذي نتج عنه دولة هشة البناء منهارة الخدمة المدنية.
سوء فهم
الصحفي عبد الماجد عبد الحميد يرى من خلال حديثه لـ(السوداني) أن هناك سوء فهم بين قوى إعلان الحرية والتغيير وبعض التيارات الإسلامية في المسائل المتعلقة بوضع الدين في الدولة المدنية، منوها إلى أنه ليس هناك تعارض بين وجهتي نظر الطرفين. ويذهب عبد الماجد إلى أنه يتوجب على قوى الإعلان قيادة حوار مباشر مع تلك التيارات في مواقعها لتفادي الخلاف، مشيرا إلى بعض الجهات التي تعمل على التعبئة بين الطرفين لأغراض أخرى.
مزايدات سياسية
المحلل السياسي ماهر الجوخ أكد في حديثه لـ(السوداني) أن المهدد الحقيقي للدين الإسلامي هو الجماعات التي تتخذ منه شعارات تلصقها بالسياسة معللين أخطاءهم بالدين الذي تم استغلاله من جانبهم في المزايدات السياسية، مشيرا إلى أن الحديث عن الدولة الدينية وتطبيقاتها في السودان لا يحتاج إلى جهة أو شخص أو مجموعة للبيان، وأضاف أن افتراض أن (الدين في خطر) افتراض مزايدة سياسية ليس إلا، لأن الخطر الحقيقي على الدين هو الممارسات الشائهة التي تمت خلال ثلاثة عقود، نافيا أن يكون الخطر من القادم.
ويرى الجوخ أن المجموعات التي ترفع الشعارات وتمارس العويل على الدين باعتبار أنه بات في خطر دائم هي جماعات تسلك المسار الخطأ، لافتا إلى أن المسار الصحيح يكون بتقديم نقد واضح وصريح وأمين لتجربة العقود الثلاثة المنصرمة آخذين في عين الاعتبار عجزهم وفشلهم في تقويم النظام الإرهابي السابق، وأضاف: الابتزاز السياسي الذي لجأت إليه هذه المجموعات أمر غير مقبول ولن يحقق لهم أي نوع من المكاسب بل يمكن أن يكون خصما عليهم ويفقدهم كثيراً.
ويرى أبو الجوخ أن الشعب السوداني أصبح ملما بهذه الأساليب التي سبقتهم إليها الحركة الإسلامية، مشددا على أن هذه الجماعات سوف تكون حاضرة كتيار في المشهد القادم للساحة السياسية ولكن لن يكونوا فاعلين ما لم يتحلوا بروح الشجاعة ويقدموا رؤى نفسية تبين موقفهم وسلوكهم طيلة الثلاثين عاما وصمتهم وتواطؤهم مع الإنقاذيين.
عبد الحي والاتفاقية
الداعية الإسلامي الشيخ عبد الحي يوسف كشف عن فجيعته بالاتفاقية التي تمت بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، واصفا إياها بالخائنة والظالمة مشددا بـ(لا وألف لا للاتفاقية)، داعيا من خلال خطبته بمسجده الجمعة الماضية شرفاء القوات المسلحة لحماية الدين وحفظ البلاد من الفتن، وأضاف أن قوى الحرية والتغيير حريصة على مد الفترة الانتقالية لتفكيك الجيش والقوات الأمنية وتمكين القوات المتمردة والحكم بالعلمانية وتبديل القوانين، كما دعا عبد الحي لمسيرة مساء الأمس قبالة القصر الجمهوري سبق أن دعا لها مرارا وقوبلت بالرفض من اللجنة الأمنية بالمجلس العسكري الانتقالي.
ميثاق المهتدين
كما أعلنت مجموعتان من أنصار السنة المحمدية والإخوان المسلمين عدم مشاركتها في خطوات عبد الحي يوسف. في المقابل تصدى كثيرون من رجالات الدين لسيناريو اختطاف الدين من قبل الانتهازيين وتوظيفه في سياق الصراع السياسي بحثا عن موطئ قدم في المشهد أو بحثا عن منصب في المعادلة السياسية أو لحماية مصالح مستترة، لتعلن هيئة شؤون الأنصار وسط حضور كبير من علماء الدين الإسلامي وقادة الطرق الصوفية والمفكرين وجميع الكيانات الدينية، انحيازها لخيارات الشعب في المطالبة بالحرية والكرامة واختيار النظام الذي يحكمه دون وصاية. وقال الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار الأمير عبد المحمود أبو إبراهيم، في كلمته في حفل إفطار أهل القبلة الأربعاء العاشر من رمضان الخامس عشر من مايو الجاري: “وجهنا الدعوة لكل ممثلي المدارس الإسلامية دون استثناء. فالمسلمون بجميع مدارسهم هم من أهل القبلة، ونقول في هذا المقام: إن واجب الوقت يفرض على كل الكيانات الدينية أن تعلن انحيازها لخيارات الشعب في المطالبة بالحرية والكرامة واختيار النظام الذي يحكمه دون وصاية”. منوها إلى أن الشريعة الإسلامية تفوقت على الملل والنحل الأخرى لاعترافها بالإنسان كإنسان وتكريمها للإنسان كإنسان، ومراعاتها لظروف المكان والزمان.. إن إهدار هذه المعاني إهدار لمقاصد الشريعة. وللإنسان عشرة مطالب أساسية تفتقر إلى إشباع متوازن هي: المطالب الروحية- الخلقية- العاطفية- المعرفية- المادية- الاجتماعية- البيئية- الجمالية- الرياضية- والترفيهية.
وأوضح أمين عام هيئة شؤون الأنصار أن الواقع الذي تعيشه أمتنا يتطلب منا سبع خطوات نخطوها معا لتصحيح صورة الإسلام ولاستعادة دور أمتنا في الشهود الحضاري وذلك بالاتفاق على مبادئ الدولة في الإسلام؛ فغياب هذا الاتفاق أدى إلى ربط الإسلام بالسلطة السياسية المستبدة، وربط العمل الإسلامي بأساليب العنف العشوائي مما جلب للإسلام ضررا كبيرا وأعطى أعداءه حجة قوية للنيل من ديباجته الوضاءة، فضلا عن بلورة منهج جديد للتفكير، كذلك قراءة التاريخ بمنهج تمييزي لأن السلوك البشري ينطلق من خلفيات ثقافية وعقدية واجتماعية، وهي تمثل ماضي وحاضر الإنسان، مشيرا إلى أنه وقعت في تاريخنا أحداث كثيرة أثرت على مسيرة الحياة وما يعنينا في هذا المجال هو الصراع التاريخي بين الفرق الإسلامية: هذا الصراع له أسبابه ودوافعه ومبرراته التاريخية، ولكنه ظل حاضراً في كل خلافاتنا المعاصرة أن “أهم جدليات الاختلافات الفكروية: جدلية الظاهر والباطن ـ والنقلي والعقلي ـ والتعصب. الجدليتان الأوليان أدتا لنشأة فرق ومدارس كثيرة وستتكاثر اجتهاداتها مع الحرية. ولكن الثالثة مصدر تفرق اختلط بصراع السلطة والسياسة. بالاضافة إلى الوعي بالواقع”.
وأكد أبّو أن الخطاب الديني الحالي عند كثير من الجماعات لا يمتلك أدوات التغيير؛ لأنه منفصل عن الواقع ولا يخاطب قضاياه بصورة إيجابية؛ فهو إما متمرد على الأوضاع يخاطبها بلغة الغلاة, وإما مدجن يبرر الواقع ويدعو للصبر عليه حتى يأتي الفرج, ولذلك انصرف كثير من الشباب عنه لارتياد مواقع يشبعون فيها حاجاتهم.
قاطعا بأن مراعاة الأولويات في الدعوة تضيق الشقة بين المسلمين وتخرج الخطاب الإسلامي من المأزق الذي أوقعه فيه الغلاة وصغار العقول، لأن المشترك بين المسلمين يتمثل في الكليات والمقاصد والمبادئ التي لا خلاف عليها, وتختلف الأولويات حسب الحال والبيئة لكل عصر ومصر وظرف.
وطالب بإزالة المظالم المفرخة للأزمات، لجهة أن الإسلام ربط بين التوحيد والعدل وشدد على مبدأ المساواة، وحث على رفع المظالم وإعطاء الحقوق لأصحابها, لقد وقعت مظالم كثيرة في عالمنا الإسلامي أدت إلى تفرق الكلمة وذهاب الريح، وهي تشكل عقبة كأداء أمام نهضة الأمة فالواجب إزالتها، لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.
واعتبر عبد المحمود أن الشعار الإسلامي الذي رفعه نظام “الإنقاذ” اتخذ نهجا أحاديا، وعن طريق التمكين خلق استقطابا حادا داخل الجسم الإسلامي السوداني، وأكثر حدة في الجسم السوداني بين المسلمين وغير المسلمين، واستقطابا إقليميا ودوليا، منوها إلى أن هذا النهج أخفق في تقديم أنموذج إسلامي عصري، مما أدى لانطلاق تيارات علمانية تستقطب الشباب وقوى حديثة، بدعوى أن المشروع الحضاري -أي الإسلامي- قد سقط، وأنه تسبب في تمزيق البلاد؛ والمطلوب بالتالي هو دفن تلك الشعارات، والفصل بين السياسة والدين وبين الدولة والدين، هذه الدعوة شدت إليها كثيرين يرفضون الخطاب الإسلامي.

May 19th 2019, 5:25 pm

(الخُبز أيضا).. بقلم الطاهر ساتي

السودان اليوم

السودان اليوم:
:: ومن أخبار الأمس، الإعلان الإثيوبي عن إيقاف تصدير الكهرباء للسودان (100 ميقاواط)، بسبب نقص في إنتاج الطاقة الكهربائية، لشح الأمطار.. وشكرا لإثيوبيا، رب ضارة نافعة.. أي مثل هذا الحدث يجب أن ينبه السادة بالمجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وهم قاب قوسين أو أدنى من تشكيل حكومتهم، بأن حُكم السودان وشعبه في المرحلة القادمة ليس (نُزهة)، بحيث يكون كل هذا السجال الصاخب في سبيلها.
:: نعم للحرية والسلام والعدالة كغايات ساميات تستدعي كل هذه التضحيات.. ولكن لا بد من (الخُبز أيضا)، أي الخدمات ورفاهية المواطن من أهداف الثورة أيضا.. والسادة يعلمون بأن كهرباء السودان ليست قومية كما اسمها، بل هناك ولايات ومحليات خارج الشبكة القومية.. ورغم الاستيراد الراهن من إثيوبيا، والمرتقب من مصر، فإن حجم العجز ينتظر جهد حكومة أو حكومات ما بعد الثورة.
:: ومن خزعبلات النظام المخلوع، وقعت وزارة الكهرباء ما سمَّته بخطة تهدف إلى وضع المعالم الرئيسية لمشروع بناء المحطة النووية العائمة، وزعمت أن السودان بهذه الخطة يسير في الطريق الصحيح لاستخدام الطاقة الذرية.. أو هكذا كان الخداع منذ عقود.. أي ما أن تحدث أزمة في الكهرباء، إلا ويأتون ببعض الأجانب أو يذهبون إليهم ثم يجتمعون ثم يعدون الناس بإنشاء محطة للطاقة النووية.
:: والمضحك في الخداع الأخير، أي ما قبل الثورة بأسابيع، هو أن محطة الطاقة النووية الموعود بها المواطن كانت (عائمة).. فالمحطات السابقات لم تكن عائمة، ربما غاطسة.. وفي الخاطر، في العام 2002، جاءت الهيئة القومية للكهرباء بشركة بريطانية لتضع خطة شاملة تنهي أزمة الكهرباء في البلاد.. وبعد خمس سنوات من الدراسة والتجوال في طول البلاد وعرضها، أي في العام 2007، أكملت الشركة دراستها وخطتها.
:: وهي الخطة العلمية التي تستوعب الطلب الكلي لكل القطاعات حتى العام (2030)، حيث متوقع بلوغ عدد سكان السودان خلاله (60 مليون نسمة).. وتقول دراسة الشركة البريطانية: ليحظى 80% من سكان السودان بالكهرباء، على الحكومة إنشاء محطات دال.. كجبار.. الرصيرص بعد التعلية.. توسعة سنار.. الشريك.. نهر عطبرة.. دقش بنهر النيل.. توليد بالفحم الحجري بالبحر الأحمر.. توليد غرب السودان.. توليد النيل الأبيض.. وتوليد منطقتي الخرطوم والجزيرة.
:: تلك هى خطة التوليد التي تستدعي (المراجعة).. وتقدر الخطة الطاقة الكلية بـ(23078 ميقاواط).. وعليه، ما يجب تذكير السادة بقوى الحرية والتغيير هو أن حكومة الجوع والفقر (لن تسقط) ما لم تبذل حكومة مابعد الثورة الجهد في كل مجالات الإنتاج، بما فيها الإنتاج الكهربائي.. وأحسنت إثيوبيا عملا بايقاف تصدير الكهرباء إلى بلادنا.. عسى ولعل يُذكرنا هذا الإيقاف مغزى حكمتنا الشعبية (الشراب من يدين الرجال عطش).

May 19th 2019, 5:25 pm

قلق وسط تجار الدولار بعد الوديعة السعودية

السودان اليوم

السودان اليوم :

ساد القلق وسط تجار الدولار بعد الاعلان عن ايداع مبلغ 250 مليون دولار من السعودية في خزانة بنك السودان المركزي. وقال متعاملون أن التجار توقفوا فوراً عن البيع والشراء بمجرد اعلان خبر الوديعة. وتوقع مراقبون انخفاض اسعار العملات الاجنبية حال استمرار تدفق الودائع من السعودية والإمارات علي البنك المركزي.

وإستقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه السوداني يوم الأحد مع إفتتاح تعاملات أسبوع أسواق المال والأعمال بالخرطوم للتعاملات النقدية وللتعامل بالشيكات والتحويلات الفورية وذلك مقارنة مع سعر يوم الخميس. وسجل الدولار يوم الأحد 19 مايو 2019 في السوق الموازي، الى 60.00 جنيهاً بينما أصبح الريال السعودي 16.55 جنيه، للتعاملات النقدية، وسجل الدولار 70.00 جنيهاً للتعاملات بالشيكات الفورية والتحويلات.

May 19th 2019, 4:25 pm

إقبال على شراء مستلزمات العيد باسواق الخرطوم

السودان اليوم

السودان اليوم :

شهدت أسواق ولاية الخرطوم إقبالاً ملحوظاً من المواطنين لشراء مستلزمات العيد، خاصة ملابس الأطفال.

وأكد أصحاب محلات لبيع الملبوسات بأسواق الخرطوم والخرطوم بحرى بحسب (smc) إن الأسواق شهدت توافداً من المواطنين لشراء الملبوسات خاصة وأن العيد على الأبواب، متوقعين أن يشهد الإسبوعين الأخيرين من شهر رمضان زيادة في القوة الشرائية والإقبال، مؤكدين أن أسعار الملبوسات تتفاوت بحسب الجودة والخامة.

وأشار مواطنين بحسب (smc) إلى إن أسعار الثياب النسائية وملابس الأطفال شهدت إرتفاعاً كبيراً خاصة الأحذية، فيما أكد البعض أن الأسعار عموماً غير ثابتة وتتفاوت بين سوق وآخر.

 

May 19th 2019, 4:25 pm

الغاء الشيك المصرفي في بيع العقارات والسيارات

السودان اليوم

السودان اليوم :

ألغت لجنة القواعد الخاصة بتنظيم وضبط أعمال التوثيقات برئاسة رئيس القضاء عباس علي بابكر، شرط تقديم الشيك المصرفي في حال بيع العقارات والسيارات. كما لم تشترط اللجنة في المعاملات الخاصة بالمركبات في حال كان المقابل أو جزءاً منه نقداً، أن يتم السداد بموجب شيك مصرفي بالقيمة الحقيقية، على أن يوضح الموثق ذلك في وثيقة التصرف.
وكانت لجنة القواعد أوضحت في منشور ممهور بتوقيع قاضي محكمة الاستئناف، مدير المكتب التنفيذي لرئيس القضاء، الأصم الطاهر سليمان تعديل قواعد تنظيم وضبط التوثيقات لسنة 2000م المعدلة في 2018م.

May 19th 2019, 4:25 pm

أسعارالعملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني ليوم الأحد الموافق19مايو2019م

السودان اليوم

السودان اليوم :

مؤشر أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي) مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الأحد 19 مايو 2019م .

مؤشر أسعار السوق (السوق الحرة، السوق السوداء ):
الدولار الأمريكي : 60.00جنيه
الريال السعودي : 16.00جنيه

اليورو : 66.60 جنيه
الدرهم الإماراتي : 16.43جنيه

الريال القطري : 16.46 جنيه
الجنيه الإسترليني : 76.20جنيه
الجنيه المصري : 3.50جنيه

May 19th 2019, 4:25 pm

رسمياً..الحكم السوداني وليد يعلن موعد اعتزاله

السودان اليوم

السودان اليوم :

أعلن الحكم السوداني وليد محمد أحمد اعتزاله التحكيم رسميًا، وذلك بعد إدارته للمباراة المرتقبة في أبطال أمم أفريقيا بالعاصمة المصرية القاهرة مطلع يونيو المقبل.

وقال الحكم وليد محمد أحمد في تصريحٍ مقتضبٍ لـ”باج نيوز” إنّه سيتجّه إلى التحليل والعمل كمحاضر في الاتحاد الأفريقي.

وتقرّر بأمر الاتحاد الأفريقي”كاف” أنّ يكون الحكم السوداني وليد محمد أحمد ضمن طاقم التحكيم الذي سيدير مواجهة الوداد المغربي والترجي التونسي في ذهاب أبطال أفريقيا المقرّر لها الرابع والعشرين من مايو الجاري بالمغرب.

May 19th 2019, 2:06 pm

كاتبة أمريكية تطلق تصريحا مسيئا للسعودية… وتحول كبير في النهاية!

السودان اليوم

السودان اليوم:

اقترحت الفنانة والكاتبة، فران ليبوفيتز، تسليم الرئيس دونالد ترامب إلى السعوديين كي “يتخلصوا منه على غرار تخلصهم من الصحفي جمال خاشقجي”، بحسب قولها.
وأعربت الكاتبة عن قناعتها بأن ترامب يستحق العزل عن الحكم وأكثر من ذلك، قائلة: “كلما أفكر فيما يستحقه ترامب، أعتقد أنه يجب علينا تسليمه إلى زملائه السعوديين.. نفس السعوديين الذي تخلصوا من ذلك الصحفي. ربما سيفعلون الأمر نفسه معه”.
وقبل نهاية البث الحي للبرنامج الذي أطلقت فيه ليبوفيتز تصريحها، حذر منتجو البرنامج من تصاعد موجة غضب على “تويتر”.
وعادت ليبوفيتز واعتذرت، موضحة “لم أفهم ما جاء على لساني، لأنني شربت 12 فنجانا من القهوة. لم تكن هناك نية لقول ذلك وأنا آسفة.. آسفة من احتمال سوء تفسير هذا الكلام من قبل أي شخص”.

May 19th 2019, 1:55 pm

والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق

السودان اليوم

السودان اليوم :

أكد والي ولاية شمال كردفان المكلف، اللواء محمد خضر حامد، أن الولاية تبذل قصارى جهدها لتحسين الإمداد المائي وتأمين الاحتياجات الضرورية من السلع والخدمات، داعياً إلى ضرورة إلزام الشركات بتوفير حصة الولاية من الدقيق.

واجتمعت آلية متابعة السلع والخدمات بولاية شمال كردفان، يوم الأحد، بقاعة مجلس الوزراء برئاسة الوالي، بمشاركة وفد قوى الحرية والتغيير بالولاية، واستمع الاجتماع إلى تقارير مفصلة من أعضاء اللجنة حول موقف الإمداد للسلع الضرورية، وتوفير الخدمات الأساسية للمواطن، بجانب توزيع الدقيق لمحليات الولاية، بالإضافة لتوفر الوقود.

وأشار المدير التنفيذي لمحلية شيكان، عبدالهادي عبدالله، إلى ترتيبات المحلية واستعداداتها لفصل الخريف بفتح المجاري وإزالة المخلفات في بعض المواقع، متطرقاً إلى الحلول التي وضعتها المحلية لحل مشكلة المياه، التي تعاني منها بعض أحياء مدينة الأبيض.

وأوضح عبدالهادي الخطة الخاصة ببداية توصيل المياه من منطقة بربر إلى العين، بجانب الالتزام ببرمجة توزيع المياه بالمدينة.

وأكد المدير العام للمالية التزام الوزارة بتنفيذ توجيهات الوالي بالاهتمام بمعاش الناس وتوفير الدقيق والوقود لمحليات الولاية، موضحاً المساعي الجارية لزيادة مخزون الولاية من الغاز.

وأشار وفد إعلان الحرية والتغيير إلى شكاوى المواطنين من نقص الإمداد المائي بالمدينة، مؤكدين ضرورة التنسيق لحلها.

May 19th 2019, 1:55 pm

الكهرباء: توقف الإمداد الكهربائي للصناعات الثقيلة

السودان اليوم

السودان اليوم :

أكد وكيل وزارة الموارد المائية والري والكهرباء م. محمد خير الجنيد، استقرار الإمداد الكهربائي وفقاً للخطة التي وضعت لشهر رمضان المعظم بالتركيز على المناطق السكنية وعدم تأثرها بقطوعات الكهرباء، فيما توقف الإمداد الكهربائي للصناعات الثقيلة.

وقال الجنيد بحسب وكالة السودان للأنباء، إن قرار إيقاف تصدير الكهرباء الإثيوبية للسودان بدأ في الأول من مايو الحالي، وإن الخطة تسير بصورة طبيعية كما مخطط لها في الإمداد المائي والحراري بمحطات بحري الحرارية وقري (1 و2 و4)، متوقعاً دخول محطة قري 3 للشبكة بعد رمضان مباشرة.

وعن الإمداد الكهربائي للقطاع الصناعي، أكد توقف الإمداد للصناعات الثقيلة، فيما يتم الإمداد الكهربائي للصناعات الخفيفة يوماً بعد يوم.

May 19th 2019, 1:55 pm

وصول كميات كبيرة من القمح والوقود للبلاد

السودان اليوم

السودان اليوم :

كشف مدير هيئة الموانئ البحرية عمر أحمد محمد علي عن تفريغ باخرتي قمح بحمولة 66 ألف طن وأخرى بحمولة 45 ألف طن للتفريغ. وقال إن العمل بالميناء يسير بصورة جيدة.
وأكد في تصريح لـ(سونا) اليوم (الأحد) أن موقف المواد البترولية مطمئن،وأوضح أن هناك باخرة بحمولة 45 ألف طن جازولين شارفت على انتهاء التفريغ ، كما ستدخل باخرة أخرى اليوم للتفريغ بحمولة 21 ألف طن غاز.
وأضاف بأن العمل بالميناء الجنوبي للحاويات يسير بصورة جيدة ويصل مستوى المناولة في اليوم ما بين 800-850 حاوية.
وأشار الى أن إجراءات الدفعة الأولى التي تم استيعابها المتضمنة 1200 من العمال و720 من الموظفين فيما يتعلق باستيعاب العمالة المؤقتة قد شارفت على النهاية وسيتم استيعاب العمالة المتبقية على دفعات.

May 19th 2019, 1:55 pm

السعودية تودع (250) مليون دولار لدى بنك السودان المركزي

السودان اليوم

السودان اليوم :

أودعت وزارة المالية السعودية، الأحد، مبلغ 937.5 مليون ريال سعودي، (250 مليون دولار أميركي)، لحساب بنك السودان المركزي.

وقال وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان إن:”هذه الوديعة تأتي امتداداً لدعم السعودية للسودان”، لافتا إلى أن هذا الدعم “سيعزز الوضعين المالي والاقتصادي في السودان، وخصوصا سعر صرف الجنيه السوداني”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وكان صندوق أبوظبي للتنمية قد وقع نهاية الشهر الماضي اتفاقية مع بنك السودان المركزي، يتم بموجبها إيداع 250 مليون دولار، وذلك بهدف دعم السياسة المالية للبنك وتحقيق الاستقرار المالي والنقدي في السودان.

وتأتي الوديعة كجزء من حزمة مساعدات مشتركة أقرتها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية للسودان والبالغ قيمتها 3 مليارات دولار أمريكي لدعم الاقتصاد وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب السوداني.

May 19th 2019, 1:55 pm

تظاهرات حاشدة لطلبة الجزائر تدعو لرحيل بقايا نظام بوتفليقة

السودان اليوم

السودان اليوم:

شارك آلاف الطلبة الجزائريين، اليوم الأحد، في مظاهرة للمطالبة برحيل ما يسمونهم رموز وبقايا نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة
ووصل المئات من الطلبة، إلى مبنى مجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان) بعد تمكنهم من كسر الحواجز الأمنية للشرطة.
وتجمع نحو ألف طالب أمام مبنى مجلس الأمة، مرددين شعارات مناهضة لاستمرار رموز نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، في الحكم.
وأطلق الطلبة صافرات استهجان، أمام مبنى مجلس الأمة، الذي كان يترأسه عبد القادر بن صالح، قبل تعيين رئيسا مؤقتا للبلاد بعد استقالة بوتفليقة، في 2 نيسان/ أبريل الماضي.
كما ردد المتظاهرون شعارات “ماكانش انتخابات يا العصابات” ومعناها “لا انتخابات أيها العصابات”، في إشارة لرئاسيات 4 تموز/ يوليو المقبل.
وأقام عناصر الشرطة حاجز أمنيا أمام المدخل الرئيسي لمجلس الأمة، دون أن تتدخل لتفريق الطلبة المعتصمين.
وانطلقت التظاهرات بمناسبة يوم الطالب من أمام عدد من جامعات العاصمة مرددين شعارات داعمة للحراك الشعبي، ومطالبين باستقالة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدين بدوي ومجددين رفضهم إجراء الانتخابات في الرابع من تموز/ يوليو القادم.

May 19th 2019, 10:55 am

عميد بالمخابرات القطرية يُلجم عادل الجبير بعد تطاوله على قطر

السودان اليوم

السودان اليوم:

ألجم العميد المتقاعد في المخابرات القطرية، شاهين السليطي، وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، بعدما تطاوله على قطر وإتهامها بدعم الارهاب والتحريض على العنف في دول الخليج.
وزعم الجبير في مؤتمر صحفي إن قطر اساءت لدول مجلس التعاون الخليجي منذ العام 1995، مضيفاً :” لن نسمح ان تقوم قطر بعمليات تخريبية في بلادنا، وكذلك دعم الاهارب واستخدام العنف والتطرف في منصاتها الاعلامية “.
وزاد الجبير في هذيانه قائلاً :” لا نريد قطر منبر لجميع الاموال وإيصالها للنصرة و(الحشد الشعب)ي والمنظمات الارهابية !!، زاعماً أن قطر دعمت الارهاب في الخليج على مدار “20” عاماً ما قال.وهنا رد السليطي على الجبير واصفاً اياه بـ”المرتبك” قائلاً له :” يجب ان تعرف بان قطر في هذه العشرين سنة ساعدت المملكة في الكشف عن كثير من الخلايا المتطرفة الارهابية وإسأل الامير محمد بن نايف- ولي العهد السابق- قبل ان يعتلي السلطة #ابرهه_المرخاني “!
وأضاف السليطي :” قطر ساعدت البحرين في احباط عمل ارهابي باعتراف السلطات البحرينية قبل ان يسيطر عليها #شيطان_العرب (كل تبن بس).
مقالات ممكن أن تعجبك

May 19th 2019, 10:55 am

“العهد الجديد” يكشف تفاصيل اختراق موقع الداخلية السعودية

السودان اليوم

السودان اليوم:

كشف حساب “العهد الجديد”، تفاصيل مثيرة عن مجموعة من الهاكرز السعودية، التي استطاعت اختراق وزارة الداخلية.
وفي التفاصيل التي نشرها “العهد الجديد”، ورصدتها “وطن”، قال الحساب “الشهير”، إن مجموعة من الهاكرز، تحدوا بعضهم البعض، على اختراق موقع وزارة الداخلية، مشيراً إلى أن المجموعة موزعة على مختلف مناطق المملكة، ويجمعهم قروب واحد، لافتاً إلى أنهم كانوا من سابق يهكرون المواقع الإباحية وما شابهها.وأضاف :” هذه المجموعة تحدوا أحدهم، وهو شاب موهوب، تحدوه أن يخترق وزارة الداخلية، وفعلا تمّ الأمر، واخترق الموقع”.
وأوضح “العهد الجديد” أن النظام السعودي استمر بالبحث عن الهاكرز الذي اخترق موقع وزارة الداخلية، وبعد فترة، وجدوا ثغرة أمنية على أحدهم، واستطاعوا تحديد موقعه، فذهبت قوة كبيرة إلى المنطقة (في الجنوب)، ترافقهم هليكوبتر، طوّقت المكان، وحين اقتحموا المنزل، وجدوه شاب مصري (والده مدرس وأمه ممرضة)، عمره حول 15 سنة.ويقول الحساب الشهير إنه جرى اعتقال الشاب الهاكرز وتم التحقيق معه من قبل ضابط متخصص في أمن المعلومات، وكانت النتيجة على لسان الضابط: (أن هذا لديه إمكانية عالية، بل هو عالم من العلماء).

May 19th 2019, 10:55 am

انفجار ضخم يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر

السودان اليوم

السودان اليوم:

أصيب 15 شخصا على الأقل بانفجار عبوة بدائية الصنع استهدف، اليوم الأحد، حافلة سياحية قرب الأهرامات في محافظة الجيزة المصرية.
وذكرت مصادر أمنية مصرية لـ “RT” أن عبوة بدائية الصنع كانت بجوار السور أثناء مرور الحافلة في منطقة الرماية.
وأوضحت المصادر أن الحادث وقع نتيجة انفجار جسم غريب، أدى إلى تهشم زجاج حافلة يستقلها 25 مواطنا من جنوب إفريقيا، وسيارة خاصة يستقلها 4 أشخاص، ما أدى إلى سقوط نحو 15 جريحا بخدوش. وأضافت المصادر أن عربات الإسعاف وقوات الأمن انتقلت إلى الموقع لمتابعة الحادث والوقوف على ملابساته.
ولم تصدر السلطات المصرية حتى الآن أي تعليق رسمي على الانفجار.

May 19th 2019, 10:07 am

دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل دونالد ترامب

السودان اليوم

السودان اليوم:

اعتبر النائب الجمهوري، جاستن أماش، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انخرط في سلوك قد يستوجب “عزله”، ليصبح بذلك أول سياسي من حزبه يدعو لعزل سيد البيت الأبيض.
واتهم النائب عن ولاية ميشيغان وزير العدل، وليام بار، بتضليل العامة “عمدا” بشأن مضمون تقرير المدعي الخاص، روبرت مولر، المتعلق بـتدخل روسيا المزعوم الداعم لفوز ترامب في انتخابات 2016 الرئاسية.
وفي سلسلة من التغريدات، قال أماش إنه “لم يقرأ تقرير مولر سوى عدد قليل من أعضاء الكونغرس”، مشيرا إلى أن التقرير حدد “عدة أمثلة لسلوكيات تطابق جميع عناصر عرقلة سير العدالة”.
وأضاف أنه “بلا شك، كان من الممكن توجيه اتهامات مبنية على هذه الأدلة لأي شخص غير الرئيس الأمريكي”.وتابع: “بخلاف ما أظهره بار، فإن تقرير مولر يكشف أن الرئيس ترامب انخرط في أفعال محددة وبنمط من السلوك يستوفي الحد الأدنى للسلوكيات التي تستوجب العزل”.
وتجاوزت تصريحات النائب الجمهوري أماش حتى تلك التي أدلت بها معظم الشخصيات الديمقراطية البارزة في الكونغرس.
بدورها، حضت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب نظيرها الجمهوري على دعم مشروع قرار تقدمت به يدعو إلى عزل ترامب.
وقالت موجهة كلامها إلى أماش: “لدي مشروع قرار يدعو إلى تحقيق يؤدي لعزل الرئيس ويمكنك أن تدعمه معي”. وكان ترامب أعلن أن تقرير مولر برأه بالكامل.

May 19th 2019, 10:07 am

قطر تساعد الإمارات بإجراء “غير مسبوق”…لأول مرة منذ أزمة المقاطعة

السودان اليوم

السودان اليوم:

أفادت وكالة “رويترز”، بأن خط الأنابيب الرئيسي الذي يستخدم لنقل الغاز من قطر إلى الإمارات شهد عطلا لعدة أيام في الشهر الماضي، وسدت الدوحة هذا النقص بإمدادات إضافية من الغاز المسال.
ونقلت “رويترز”، اليوم الأحد، عن مصدر مطلع قوله إن “خط الأنابيب “دولفين” الذي يضخ ملياري قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميا من حقل الشمال القطري إلى عملاء في الإمارات، تعرض لعطب كبير في الأراضي القطرية منتصف أبريل الماضي، ما أدى إلى إغلاق جميع منشآته لعدة أيام”.
وسبب هذا الأمر انخفاضا ملموسا في إمدادات الغاز إلى الإمارات، لكن شركة الطاقة الوطنية العملاقة “قطر للبترول” مدت “يد العون” لشركة “دولفين للطاقة المحدودة”، مالكة المشروع، عن طريق شحن المواد اللازمة لأعمال الترميم، كما عوضت الشركة أيضا النقص في إمدادات الغاز الطبيعي عن طريق شحن الغاز المسال إلى الإمارات.
وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها بدأت في 5 يونيو/ حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية” بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.
وأعلنت قطر، أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، حينئذ أنها لن تغلق خط الأنابيب الرئيسي الذي يربطها بالإمارات، في إجراء كان سيؤدي إلى عطل كبير في شبكة الغاز الإماراتية.

May 19th 2019, 9:53 am

خطيبة خاشقجي تلتقي “المرأة القوية”… ماذا دار بينهما

السودان اليوم

السودان اليوم:

نشرت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول، صورا لها صحبة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي.
وأرفقت خديجة خاشقجي الصور التي نشرتها، اليوم الأحد، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتعليق قالت فيه: “عندما تقترب القلوب تتحدث لغة يصعب ترجمتها، التقيت بهذه المرأة القوية عضوة الكونغرس @SpeakerPelosi، وتشاركنا حزننا الواحد، وهو فقدان الحبيب، وصاحب القلم الحر”.
وأضافت: “دعتني إلى مكتبها خلال زيارتي وتعرفت عليها عن قرب. أنا فخورة بمعرفتها وبوقوفها الكامل مع قضيتي وقضية كل أصحاب الحرية”.

May 19th 2019, 9:53 am

المجتمع المدني يدعو الجيش الجزائري لحوار صريح وإيجاد حل سياسي توافقي

السودان اليوم

السودان اليوم:

عقد المجتمع المدني في الجزائر، لقاء تشاوريا، جمع ممثلي النقابات والمنظمات والجمعيات الوطنية والمهنية، للإسهام في إيجاد حل للأزمة السياسية للبلاد، وذلك بحسب ما أفاد موقع قناة “النهار” الجزائرية.
وذكرت القناة أنه، حسب بيان المجتمع المدني، اليوم الأحد، فقد خلص اللقاء إلى تثمين مبادرة اللقاء، للمساهمة في إيجاد مخرج للأزمة السياسية للبلاد.
وتم الاتفاق على الانخراط الكلي في الحراك الشعبي السلمي، مع السعي المتواصل لتقويته، وضمان استمراريته وحماية سلميته. كما تم التوافق على حتمية الانتقال الديمقراطي السلمي، لجزائر حرة ديمقراطية اجتماعية بمؤسسات شرعية.
وعبر المجتمعون عن رفضهم المطلق لقرار إجراء وتنظيم رئاسيات يوليو/ تموز 2019، وضرورة رحيل رموز النظام الحالي تلبية للمطالب الشعبية.
كما دعا البيان مؤسسة الجيش لفتح حوار صريح مع ممثلي المجتمع المدني، والطبقة السياسية، لإيجاد حل سياسي توافقي، يستجيب للطموحات الشعبية. والانفتاح وتوسيع دائرة التشاور مع الجمعيات والمنظمات الوطنية المعنية، للوصول لأرضية توافقية، لمبادرة جامعة تسمح بتجسيد مطالب الحراك.
كما شدد على المتابعة عن كثب للوضع الاقتصادي والمالي للبلاد والعمل على حمايته من الاستنزاف خاصة في هذه المرحلة الانتقالية.

May 19th 2019, 9:36 am

حسني مبارك يكشف تفاصيل حول إرسال قوات مصرية إلى السعودية والإمارات

السودان اليوم

السودان اليوم:

كشفت صحيفة “الأنباء” الكويتية، مقتطفات جديدة من حوارها مع الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، قبل نشره كاملا غدا الاثنين.
وقال مبارك في حواره مع الإعلامية فجر السعيد: “الكويت وشعبها لهم معزة خاصة عندي، وعلاقات الأخوة ممتدة مع كثيرين من أهلها، وأنا على تواصل مع الشيخ صباح، والكويت اليوم لها دور فعال ومتوازن في العالم العربي والخليج”.
وأضاف مبارك: “أبلغت بغزو الكويت فجر 2 أغسطس/آب، وكانت صدمة، وكان عندي وقتها رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعاد إلى أبوظبي بطائرة الرئاسة المصرية خوفا من ضرب الرئيس العراقي صدام حسين لطائرته”.
وتابع: قلت للشيخ جابر إن صدام أبلغني أنه لا ينوي الاعتداء عسكريا.. لكن لابد أن تتخذ الكويت احتياطاتها.. وأنا على استعداد أرسل أي مساعدات دفاعية تطلبها”.
كما صرح حسني مبارك أنه بعد موافقة مجلس الشعب، أرسل قوات مصرية للسعودية ضمن قوات التحالف لتحرير الكويت، كما أرسل لواء صاعقة للشيخ زايد لحماية آبار البترول بناءا على طلبه.
ولم يسبق لمبارك أن أجرى حوارا صحفيا مصورا منذ الإطاحة به من الحكم وما أعقب من سنوات في السجون والمحاكم، فيما سبق للإعلامية الكويتية أن نشرت حوارا مكتوبا مع حسني مبارك في العام 2015 قالت إنها أجرته عبر الهاتف.
وقالت صحيفة “الأنباء الكويتية” إنها ستنشر الحوار كاملا يوم الاثنين المقبل، مشيرة إلى أنه يتضمن الكثير من أسرار وخفايا الغزو العراقي للكويت وعواقب صفقة القرن ومعلومات عن حرب أكتوبر واستعادة سيناء وتأثير الدور الأمريكي والروسي في الشرق الأوسط.

May 19th 2019, 9:36 am

والي غرب دارفور يدين عمليات النهب والاعتداء على مقر اليوناميد

السودان اليوم

السودان اليوم:

أدان والي غرب دارفور المكلف اللواء الركن عبد الخالق بدوي محمود، عمليات الاعتداء والنهب الذي تعرض له مقر البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي (اليوناميد) بالولاية قبيل تسليمه إلى السلطات السودانية بساعات تنفيذا لاستراتيجية الخروج التدريجي لليوناميد من دارفور.
وأوضح الوالي في مؤتمر صحفي، أن الممارسات التي وقعت في مقر البعثة من نهب وسرقة وتخريب وتدمير لا تشبه أخلاق السودانيين.
وأبان الوالي أن هناك عدة عوامل تسببت في الحادث من بينها العراقيل التي وضعتها إدارة البعثة والمماطلة في إكمال عملية التسليم والتسلم وسلوكيات بعض العاملين فيها.
وقال الوالي المكلف، إن السلطات الأمنية ضبطت مجموعات كبيرة من المعدات التي بُيعت من إدارة البعثة للشركات والأفراد، بحجة أنها منتهية الصلاحية للاستخدام، ولكنها فوجئت بهذه المعدات وهي تباع في الأسواق وقد تحفظت السلطات على تلك المواد والمعدات لحين الانتهاء من التحقيق فيها.
ودعا الوالي كل من أخذ أو نال أو وجد أي قطعة من معدات وآليات البعثة تسليمها إلى السلطات خلال أربع وعشرين ساعة فقط، وأن كل الذين شاركوا في هذا التدمير والتخريب ولم يقوموا بإعادة تلك المعدات بعد انقضاء المدة الممنوحة ستتم محاكمتهم أمام القضاء.
وأعلن الوالي عن تشكيل فرق أمنية مشتركة للشروع فوراً في عمليات التفتيش لاستعادة تلك المعدات والآليات.

السوداني

May 19th 2019, 8:36 am

قوى التغيير تتمسك برئاسة مدنية وتمثيل محدود للعسكر

السودان اليوم

السودان اليوم:

أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان قبيل استئناف المفاوضات اليوم الأحد مع المجلس العسكري الانتقالي تمسكها بتمثيل محدود للعسكريين ورئاسية مدنية للمجلس السيادي، وهو أحد هياكل الحكم المتفق عليها مبدئيا للمرحلة الانتقالية.

ففي بيان نشر في وقت مبكر من صباح اليوم أكدت قوى الحرية والتغيير أن جلسات التفاوض مع المجلس العسكري في إطار تسلم مقاليد الحكم في البلاد من سلطة مدنية انتقالية ستستأنف في التاسعة من مساء اليوم.

وقال هذا التجمع -الذي يضم قوى سياسية ومنظمات مدنية وقادة الاحتجاجات المستمرة منذ أواخر العام الماضي- إن الجلسة الجديدة ستناقش القضايا العالقة في ما يتعلق بنسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته.

وكان الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي شمس الدين كباشي أعلن قبل ذلك أن جولة اليوم ستبحث القضايا المعلقة، وأبرزها نسب التمثيل في المجلس السيادي.

وقبل إعلان المجلس العسكري تعليق المفاوضات لمدة 72 ساعة كان ممثلوه قد توصلوا إلى اتفاق أولي مع قوى الحرية والتغيير على تشكيل مجلس سيادي يضم عسكريين ومدنيين، وحكومة انتقالية، ومجلس تشريعي على أن تستغرق المدة الانتقالية ثلاث سنوات.

وحينها، قالت القوى التي تفاوض بالنيابة عن المحتجين إن الاتفاق شمل بالإضافة إلى المجلس السيادي مجلس وزراء تنفيذيا بصلاحيات كاملة، ومجلسا تشريعيا تكون قوى الحرية والتغيير ممثلة فيه بنسبة 67%، في حين تعود النسبة المتبقية لأحزاب وقوى أخرى.

ومع الإعلان عن استئناف المفاوضات، عبر المجلس العسكري عن تفاؤله بالتوصل إلى اتفاق نهائي، وذلك بعد تحقق مطلبه للعودة إلى طاولة الحوار، والمتمثل في إزالة الحواجز والمتاريس التي أغلق بها المحتجون عدة شوارع وجسور خارج نطاق الاعتصام القائم منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم.

اعتراضات

وأثار الاتفاق -الذي تم الإعلان عنه قبل أيام- اعتراضات من قوى وتيارات مجتمعية سودانية اعتبرته إقصائيا، لأنه كان فقط بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.

ومن بين المعترضين على الاتفاق تيار نصرة الشريعة ودولة القانون الذي نظم أنصاره السبت لليوم الثاني وقفة وإفطارا جماعيا وسط الخرطوم قرب حديقة القصر الرئاسي.

وطالب المشاركون في الوقفة بإيقاف الاتفاق، ودعوا إلى مشاركة كل الشعب السوداني في ترتيبات الفترة الانتقالية، ورددوا هتافات مؤيدة للثورة ورافضة للإقصاء وما سموها بالوصاية الخارجية على البلاد.

كما رفض تجمع الوفاق السوداني ما قال إنه تحكم جهة واحدة واستئثارها بالسلطات التشريعية والتنفيذية في الحكومة الانتقالية، وقال رئيس تجمع الوفاق مصطفى المَنّا إن وجود هذه السلطات في يد قوى واحدة ينافي مبدأ الديمقراطية.

في الأثناء، سمح المعتصمون أمام مقر قيادة الأركان أمس السبت للقطارات بالمرور عبر خط السكك الحديدية أمام موقع الاعتصام بعد توقف الخط الذي يربط شمال البلاد وشرقها بوسطها وغربها منذ بدء الاعتصام في السادس من أبريل .

وقال تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير بحسب الجزيرة نت إنه سيستمر في فتح خط السكك الحديدية الذي أغلقه الثوار بسبب مروره في منطقة الاعتصام.

وفي بيان نشره بصفحته الرسمية على موقع فيسبوك في وقت مبكر من صباح اليوم، حث تجمع المهنيين السودانيين -وهو أحد مكونات قوى الحرية والتغيير- المحتجين على الابتعاد عن مسار السكة في موقع الاعتصام.

وكان المحتجون أزالوا حواجز أغلقوا بها شوارع رئيسية وجسورا في الخرطوم، وذلك في خطوة تستهدف نزع فتيل التوتر بعد إطلاق النار الذي وقع في محيط الاعتصام وأسفر عن قتلى وجرحى، والذي تلاه إعلان المجلس العسكري عن تعليق المفاوضات لمدة 72 ساعة.

May 19th 2019, 8:23 am

تفريغ بواخر قمح ووقود بالميناء الجنوبي

السودان اليوم

السودان اليوم:

أكد مدير هيئة الموانئ البحرية عمر أحمد محمد علي، أن العمل بالميناء يسير بصورة جيدة، كاشفاً عن تفريغ باخرتي قمح بحمولة 66 ألف طن، وأخرى بحمولة 45 ألف طن، فيما يجري تفريغ بواخر وقود.

وشدد على أن موقف المواد البترولية مطمئن، موضحاً أن هناك باخرة بحمولة 45 ألف طن جازولين شارفت على إنتهاء التفريغ، كما ستدخل باخرة أخرى “الأحد” للتفريغ بحمولة 21 ألف طن غاز.

وأضاف أن العمل بالميناء الجنوبي للحاويات يسير بصورة جيدة ويصل مستوى المناولة في اليوم ما بين 800- 850 حاوية.

وفيما يتعلق باستيعاب العمالة المؤقتة في الهيكل الثابت قال مدير الهيئة، إن إجراءات الدفعة الأولى التي تم استيعابها المتضمنة 1200 من العمال و720 من الموظفين، قد شارفت على النهاية وسيتم استيعاب العمالة المتبقية على دفعات.

شبكة الشروق

May 19th 2019, 8:23 am

إقالة مدير الدواء الدائري بالخرطوم

السودان اليوم

السودان اليوم:

أقيل مدير الدواء الدائري بالخرطوم حسن بشير من منصبة بعد اتفاق بين المدير العام لوزارة الصحة والعاملين بالصندوق .

وباشر العاملون بالصندوق العمل بحسب صحيفة الإنتباهة ، بينما جاءت أسباب أقالة المدير في الخرطوم لعدم استجابته لمطالب العاملين المتمثلة في زيادة استحقاقاتهم المالية ، إلى جانب إيقاف الترقيات لفترة طويلة .

May 19th 2019, 8:23 am

الدعم السريع تضبط أعدادا مقدرة من العربات غير المقننة بغرب دارفور

السودان اليوم

السودان اليوم:

تمكنت قوات الدعم السريع من ضبط أعداد كبيرة من العربات غير المقننة بعدد من محليات ولاية غرب دارفور، والتي امتدحت حكومتها الدور الذي تلعبه قوات الدعم السريع في مكافحة التهريب بكل أشكاله وضبط الظواهر السالبة.

وأكد والي غرب دارفور المكلف اللواء الركن عبدالخالق بدوي محمود، لدى تفقده الأعداد الكبيرة للعربات غير المقننة التي تم ضبطها داخل الحدود، أن الجهد الذي تقوم به قوات الدعم السريع مع القوات النظامية الأخرى يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار، ويعمل على مكافحة تهريب السلع الاستراتيجية المدعومة خاصة الدقيق والسكر والوقود.

ووجه والي غرب دارفور بتسليم العربات غير المقننة لإدارة مكافحة التهريب لإكمال الإجراءات القانونية والجمركية لتقنين هذه المركبات، معلناً عن استمرار عمليات المكافحة وضبط الحدود والمراقبة للقبض على كل من تسول له نفسه المساس بقوت المواطن.

ومن جهته، أكد قائد ثاني الدعم السريع قطاع غرب دارفور موسى حامد دوداي، المضي في عمليات مكافحة التهريب ومحاربة كل أشكال الجريمة المنظمة على الشريط الحدودي، مشيراً إلى أن العربات غير المقننة تم ضبطها بعدد من محليات الولاية، خاصة التي تقع على الشريط الحدودي مع دولة تشاد.

الشروق

May 19th 2019, 7:53 am

أسعارالعملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني من البنك المركزي اليوم الأحد

السودان اليوم

السودان اليوم :

مؤشر أسعار العملات اليومية مقابل الجنيه السوداني صباح اليوم الاحد في البنك المركزي

19/05/2019

العملة شراء بيع متوسط
الدولار 45.0000 45.2250 45.1125
الين الياباني 0.4025 0.4045 0.4035
الجنيه الاسترليني 58.2072 58.4982 58.3527
الفرنك السويسري 44.0800 44.3004 44.1902
الدولار الكندي 33.4597 33.6270 33.5433
كرونة السويدية 4.8010 4.8250 4.8130
الكرونة النرويجية 5.2458 5.2720 5.2589
الكرون الدنماركي 6.7577 6.7915 6.7746
الدينار الكويتي 147.0108 147.7459 147.3783
الريال السعودي 12.0006 12.0606 12.0306
الدرهم الاماراتي 12.2526 12.3139 12.2832
12.3609 12.4227 12.3918
الدينار البحريني 119.3001 119.8966 119.5984
ريال عماني 116.9135 117.4981 117.2058
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 61.1816 61.5060 61.3438
الدولار الحسابي (مصر) 3.2500 3.2898 3.2699
اليورو 50.4581 50.7103 50.5842
XAR 1836.7930 1846.2242 1841.5086

May 19th 2019, 7:23 am

توجيهات بضبط ورقابة انسياب الوقود والدقيق بسنار

السودان اليوم

السودان اليوم:

وجّه والي سنار المُكَلّف أحمد صالح عبود بضبط وحسم ورقابة انسياب المَواد البترولية والدّقيق، ووضع آلية للرّقابة من خلال المُتابعة المُستمرة لهذه المَواد لتصل الى المستهلكين وإحكام عمليّات التوزيع.
وألزم الوالي، لجنة إدارة الأزمة في الولاية بضرورة مُراقبة الوضع ورفع التقارير أولاً بأول لمُعالجة أيِّ مُشكلة فى حينها ضماناً لاستمرار انسياب المواد البترولية والتّموينيّة لمحطات الاستهلاك على مُستوى الولاية.

السوداني

May 19th 2019, 7:23 am

ركود في أسواق مواد البناء بالخرطوم..تعرّف على الأسعار

السودان اليوم

السودان اليوم :

شهدت اسعار مواد البناء باسواق الخرطوم استقرارا تاما مع هدوء يصاحبه ضعف في حركة البيع والشراء.

 وقال  وكيل أحد مصانع الحديد بالسجانة  إن اسواق مواد البناء خاصة الاسمنت شهدت استقرارا في الاسعار طوال الفترة التي سبقت السادس من أبريل الماضي حيث سجل طن الاسمنت اليوم الأحد لكل الشركات 8,800 جنيه كما شهدت الأسواق في بعض الاحيان شللا تاما وركودا لحركة البيع رغم ثبات الدولار مقابل العملة المحلية.

واضاف أن طن الحديد شهد انخفاضا طفيفا بين شركة وأخرى مع اختلاف بسيط في السعر بين البيع بالشيك والكاش حيث بلغ طن الحديد الأسعد (4,5 لينيه ) (56) ألف جنيها للشراء بالشيك و(51,500-52,000) جنيها للكاش فيما بلغ طن الحديد التركي (فرونايت) و الاوميقا (52) ألف جنيها للشيك وما بين (46,500-47,000) جنيها بالكاش والابنوب (46,500 -47,000) جنيها للبيع بالشيك و(50,500 -51,000 ) للكاش مقارنة باسعار الطن في الأسبوع الماضي (57) للكاش و(53) ألف جنيها للدفع نقدا معللا ذلك بانخفاض القوى الشرائية إلى نسبة 20% بدلا عن 60-70% قبل السادس من أبريل .

وعبر  الوكيل عن استيائه للركود الحاد في الأسواق رغم توفر العملة حيث أصبح العرض أكثر من الطلب مما يحفز العملية التجارية وتنشط السوق وتنخفض الاسعار، معبرا عن تفاؤله بتحسن سوق مواد البناء خلال المرحلة المقبلة من خلال تحسن الاقتصاد الوطني ورفع قيمة الجنيه وخفض الدولار الجمركي وفتح الاستيراد.

May 19th 2019, 7:23 am

ناشطون يطلقون حملة لمقاطعة اللحوم

السودان اليوم

السودان اليوم :

أطلق ناشطون فى مواقع التواصل الاجتماعي حمله (خليها تعفن ) لمقاطعة اللحوم بجميع أنواعها اعتباراً من اليوم الأحد.

ووجه الناشطون رساله للتجار ومنتجي اللحوم بالقول إن الشعب الذي أسقط نظام الجوع و الظلم شعب قادر على تلقينكم درساً لن تنسوه.

ودعت الحملة المواطنين لإنفاذ بالمقاطعة.

واعتبر الناشطون أن المقاطعة لكل أنواع اللحوم يدعم الثورة كما أنه أيضاً تفادي للظلم والجشع ومحاربة الأنانيه والدولة العميقة.

May 19th 2019, 7:23 am

المُعتمرون بميناء سواكن يشكون من عدم وجود أيّ حجوزات في تذاكر البواخر

السودان اليوم

السودان اليوم:

شكا عددٌ من المُعتمرين بميناء سواكن من عدم وجود أيِّ حُجُوزات في تذاكر البواخر.
وأكّد المُعتمر أحمد عبد الله في حديثه لـ(السوداني) أنّ هناك مُشكلات أصبحت تتكرّر سنوياً في موسم رمضان بسبب استغلال السّماسرة، وتابع: إنّهم يقيمون في الشوارع منذ عدة أيام بسبب مُماطلة أصحاب الوكالات في تسليمهم الجوازات والتذاكر، وقال إنّهم يعدونهم بتسكينهم في الفنادق إلى حين الحصول على تذاكر، إلا أنهم لا يوفون بوعدهم.
وأشار عمر أحمد، أحد المُعتمرين إلى مُغادرة البعض منهم مساء أمس الأول الجمعة بعد انتظار دام لأكثر من أسبوع بينهم كبار في السن من النساء والرجال والمرضى، داعياً لمُراعاة الظروف التي يُعانيها المُعتمرون بسبب الجشع والسمسرة.
وقال المعتمر علي صديق، إنهم وصلوا إلى ميناء ميناء سواكن بعد مُعاناة وسفرٍ طويلٍ بسبب عدم إخطارهم من قبل أصحاب الوكالة بحلول موعد السفر إلى جدة قبل وقتٍ كافٍ، وتابع: ورغم كل ذلك وصلنا لنتفاجأ بعدم وُجُود التّذاكر وكُرُوت الصُّعود، فَضْلاً عن عدم إيجار أيِّ فندق أو استراحة مِمّا اضطرنا للمبيت في الشّوارع بعد أن تأجّل سفرنا بسبب عدم وُجُود التذاكر وكُرُوت الصُّعود للبواخر وعدم اهتمام أصحاب الوكالات بالمُعتمرين.
وقال أحد أصحاب الوكالات لـ(السوداني )، إنّ مُشكلة التذاكر تعود إلى نقص البواخر، داعياً الجهات المسؤولة كافة لوضع الحُلول لمُعالجة أزمة البواخر، خَاصّةً أنّها أصبحت تتكرّر سنوياً، مُشيراً إلى أنهم لا يجدون أيِّ حجوزات حالياً في الفنادق للمُعتمرين بسبب تكدُّسهم في انتظار الحصول على حجوزات التذاكر.

السوداني

May 19th 2019, 7:06 am

أزمة المركز والهامش المكتومة تتجدد ملامحها في السودان.. بقلم محمد أبوالفضل

السودان اليوم

السودان اليوم:

انصبت غالبية الحوارات والمفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على آليات إدارة الحكم خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة، من دون التطرق إلى المشكلات المتراكمة التي يعاني منها جميع أهالي السودان، وكأن ما يعني فريقي التفاوض مناقشة الأزمة بطريقة مركزية، ما أدى إلى تململ بعض قيادات ما يعرف بـ”الأقاليم المهمشة” على الخطوات التي تم التوافق حولها.

بدأت ملامح الغضب المكتوم تظهر على السطح، الجمعة، عندما اعتبر تحالف حركات شرق السودان التفاهمات التي توصل إليها الطرفان مؤخرا “تأصيلا لمركزية قابضة، ولا تمثل الشرق ولا قضيته ولا إنسانه، وتقصي الهامش وتقوي الدعوة للحرب”، في إشارة دالة على جملة من الهواجس التي تصل بالسودان إلى نفق مسدود، وتصبح معه الخلافات حول طريقة اقتسام السلطة لا تمثل وزنا كبيرا مقارنة بما يستجد من مفاجآت.

نكأ بيان حركات الشرق جروحا كثيرة، وحاول المعتصمون والمجلس العسكري تسكينها عبر تنحيتها وعدم التطرق إلى تفاصيلها، خوفا من إثارة بعض النعرات التي تزيد الأزمة تفاقما، فقد قذف البيان بحجر كبير في عملية التفاوض المتعثرة، ويريد كل طرف ممارسة ضغوط قاسية على الآخر لتلبية مسودة مطالبه كاملة.

تزامن إعلان تحالف الشرق مع تسريبات نشرت السبت بشأن فشل محاولة انقلاب عسكري من تدبير ضباط جرت إحالتهم للتقاعد مؤخرا، في إشارة تفرض تضييق الهوة سريعا بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، وإزالة العقبات التي تعتري التوصل لصيغة نهائية للتفاهم، وتحاشي الدخول في معارك تسجيل النقاط وأيهما يستجيب أكثر لمطالب الآخر.

بصرف النظر عن صحة التسريبات، فهي تحمل في طياتها مؤشرات على طبيعة المشكلات التي يمر بها السودان، والتي يمكن أن تتطور وتصل إلى قضايا استراتيجية تمثل خطا أحمر في تاريخ البلاد، وإذا تورط فيها حاليا سيكون من الصعوبة أن يخرج منها سالما في المستقبل.

درجت الدولة السودانية على تكريس المركزية الشديدة، وأصبحت قضية التهميش واحدة من المعضلات التي أدت نتيجتها إلى سلخ جنوب السودان منذ ثمانية أعوام، وتهديد أقاليم أخرى في الشرق والغرب والجنوب، وتصاعدت ملامح الانفلات إبان فترة حكم الرئيس السابق عمر حسن البشير، بسبب تبني ممارسات غير منصفة في جوهرها، قادت إلى خلق مسافات متباعدة، بعضها مفتعل، بين المركز والأطراف، حيث طغت الميول الإسلامية على النظام وجعلته لا يتردد في التضحية بأي من الأقاليم التاريخية للبلاد طالما أنه يحافظ على استمرار حكمه، ولو على جزء يسير من أرض السودان الكبير.

يبدو أن النظام الجديد، الذي لم تتشكّل معالمه النهائية حتى الآن، يعيد عن غير قصد واحدة من مآسي السودان المرتبطة بالانخراط في هموم العاصمة وسكانها، بصورة أثارت هواجس قطاعات تقطن في أقاليم أخرى تشعر بالغبن وعدم التوزيع العادل للسلطة والثروة، فغالبية قيادات إعلان الحرية والتغيير التي تتصدر المشهد السياسي تنتمي للخرطوم والمناطق الشمالية القريبة منها.

كما أن تفكير أعضاء المجلس العسكري ينصب تماما على جلب الأمن والاستقرار للعاصمة بشكل أساسي، وإدارة المرحلة الانتقالية من دون وجود عناصر النظام السابق والتخلص من امتداداته في الجيش والأحزاب والحياة السياسية برمتها، ناهيك عما يتردد عن ضرورة قطع أذنابه في الدولة العميقة، ولم يتم التطرق بوضوح لأي من المشكلات التي يعاني منها ما يعرف بـ”الهامش”، كما فرض انفتاح الأزمة على تفاصيل صغيرة تنحية بعض القضايا الحيوية.

ملامح الغضب المكتوم بدأت تظهر على السطح
ارتاح الطرفان المتفاوضان للهدوء الذي يخيم على الأقاليم القلقة، والتي شهدت صراعات ضارية مع نظام الرئيس السابق عمر حسن البشير وقواته الأمنية، ولم يطرحا باستفاضة رؤية مناسبة للتعامل معها، واعتبرا إعلان وقف العدائيات العسكرية من قبل الحركات المسلحة مبكرا رضاء على أداء المعتصمين والمجلس العسكري، بينما هو تأييد لخطوة التخلص من نظام البشير الذي أرهق الأقاليم المختلفة وأدخل سكانها في متاهات وعرة من الحروب المسلحة، على أمل إعادة النظر في مسلمات شائكة.

لم يدرك المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير أن التفاهمات بينهما ستنسف اتفاقيات وُقعت مع بعض الأقاليم، وربما تفتح الباب لشكوك تؤدي إلى تفجير أزمات جديدة، ربما تتحول إلى ثغرة تقلل من حسن النوايا الظاهر حاليا حول ضرورة تجاوز التحديات السياسية المرصوصة على أجندة المعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع في الخرطوم.

أخفقت الحركات المسلحة في إقليم دارفور وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في التوصل إلى اتفاقيات سلام تصمد وتواجه العمليات العسكرية المتواصلة على مدار العقود الثلاثة الماضية، بينما نجحت اتفاقيات وقّعت بين الحكومة والشرق في تخطي محاولات تخريبها، ما جعل تحالف الشرق يطلق صيحته الغاضبة مؤخرا من المسار الذي تمضي فيه المفاوضات بين المعتصمين والمجلس العسكري، ويحذر من مخاطر تجاهل قضايا الأطراف وتبعاتها، ولوّح بأهمية التعامل معها بجدية والحفاظ على مكتسباتها.

يقود التركيز على القضايا السياسية التي تهم المركز ومواطني الخرطوم إلى زيادة فرص ترسيخ الأمر الواقع الذي أدخل السودان في معارك لا قبل له بها، وتسبب في انتشار الحركات المسلحة في المناطق المهمشة التي احتكمت إلى السلاح لإجبار نظام البشير على الحد من تجبره مع مواطني الأقاليم البعيدة.

بالطبع لعبة حمل السلاح عمرها طويل ولم تظهر مع قدوم البشير، لكن احتدمت مكوناتها خلال فترة حكمه، وتحولت إلى مبرر للضغط على سكان الهامش، ودخلت على خطوطها جهات متعددة، وتحولت إلى منغص في خاصرة نظام حكم البشير تحديدا، ووسيلة في يده لتفسير التقاعس عن القيام بإصلاحات هيكلية وعدم وأد التوترات.

فرضت النتوءات التي خرجت من رحم تداعيات عزل البشير منح أولوية لترتيب أوراق نظام الحكم والتوصل إلى إدارة ناجعة للمرحلة المقبلة، بما يخفف الضغوط السياسية على المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، غير أن الحقيقة تؤكد أن الضغوط سوف تظل مستمرة ما لم يتمكن الجانبان من زرع مفهوم السودان كدولة تستمد استقرارها من إعلاء قيمة المواطنة، والتي هي أساس الأمن والاستقرار في البلاد.

انتبهت بعض القوى الإقليمية المعنية بأمر السودان إلى ورقة الحركات المسلحة وفتحت قنوات تواصل مع بعضها لضمان تسكين الجبهات العسكرية، وإقناعها بأهمية التمسك بالتهدئة في هذا التوقيت حرصا على وحدة السودان، وتفويت الفرصة على من يفكرون في حض الجماعات المسلحة على توظيف التعقيدات الحالية والبحث عن مصالحهم بعيدا عن سلطة المركز.

يستطيع المجلس العسكري وقوى المعارضة السياسية احتواء الخلافات والتخلص من روافد النظام السابق، لكنهما سيواجهان بموقف عصيب إذا تمترست الحركات المسلحة وراء أي أصوات جهوية أو إقليمية، في وقت تحاول قوى الثورة المضادة تخريب المحاولات الرامية لتأسيس نظام قوي يتلافى عيوب الأنظمة السابقة.

وليتم تخطي أزمة المركز والهامش على المجلس العسكري والمعتصمين التعامل مع قيادات الحركات المسلحة كجزء من كيان السودان، والتفاهم معها على القواسم المشتركة من أجل استيعاب المخاطر التي تمر بها البلاد، لأن عزل هذه الورقة عن الحوارات الجارية يفتح جيوبا لأزمات قد يصبح معها التخلص من أذناب البشير والحركة الإسلامية والتفاهم حول إدارة الحكم الفترة المقبلة مسألة هينة.
محمد أبوالفضل

May 19th 2019, 7:06 am

ساطع الحاج: سندخلون التفاوض برؤية موحدة

السودان اليوم

السودان اليوم:

تستأنف الأحد المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقيادة الاحتجاجات بشأن نقل السلطة إلى المدنيين، بعد إعلان المجلس انتهاء الفترة التي حددها سابقا والمتعلقة بتعليق المحادثات مع قوى إعلان الحرية والتغيير التي أكدت من جهتها قبول دعوة الجيش والمشاركة في مسار تفاوض جديد.

وقال ساطع الحاج، عضو لجنة التفاوض من جانب قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية المعارضة، السبت، إن قوى التغيير ستشارك الأحد في المفاوضات مع المجلس العسكري السوداني وذلك بعد أن تسلموا دعوة رسمية من المجلس باستئنافها.

وأضاف الحاج بأنهم سيدخلون التفاوض برؤية موحدة بشأن نقطتي الخلاف القائمتين والمتصلتين بنسب المشاركة في المجلس السيادي ورئاسة المجلس.

وكان المجلس العسكري الانتقالي في السودان أعلن في وقت سابق السبت استئناف المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير الأحد بالقصر الرئاسي للاتفاق النهائي حول انتقال السلطة للمدنيين، بعد تعليقها لثلاثة أيام من جانب أحادي.

ويذكر أن رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح برهان أعلن الخميس تعليق التفاوض مع قوى الحرية والتغيير لثلاثة أيام تنتهي السبت، ووضع شروطا لاستئنافها، من بينها إزالة الحواجز عن الطرقات الرئيسية وفتح مسار السكك الحديدية.

وكانت مفاوضات بين العسكريين وقادة الاحتجاج أحرزت تقدّما مهما منذ الاثنين، لكنّ أعمال عنف وقعت في اليوم نفسه في محيط موقع الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش أودت بخمسة متظاهرين وضابط جيش.

لجنة التفاوض من جانب قوى إعلان الحرية والتغيير تدخل مسار التفاوض برؤية موحدة بشأن نقطتي الخلاف القائمتين

والاثنين تم الاتفاق على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع لحكم البلاد خلال هذه الفترة. إلا أن المجلس العسكري علّق الأربعاء المباحثات لمدة 72 ساعة، معتبرا أن الأمن تدهور في العاصمة حيث أقام المتظاهرون متاريس في شوارع عدة، ودعا الى إزالتها.

وبحسب لجنة الأطباء المركزية التابعة لحركة الاحتجاج، وقع الأربعاء إطلاق نار مجددا في محيط موقع الاعتصام ما أدى إلى إصابة ثمانية أشخاص بجروح.

ودعا رئيس المجلس العسكري الفريق عبدالفتاح برهان المتظاهرين إلى “إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام”، وفتح خط السكك الحديدية بين الخرطوم وبقية الولايات ووقف “التحرّش بالقوات المسلّحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها”.

وحمّل المتظاهرون قوّات الدعم السريع شبه العسكرية مسؤوليّة ما حدث، لكنّ الفريق برهان قال “كانت هناك عناصر مسلحة بين المتظاهرين أطلقت النيران على قوات الأمن”.

وكان المتظاهرون أقاموا المتاريس والعوائق للضغط على العسكريين للقبول بتسليم السلطة إلى المدنيين. وأقدموا على تفكيك جزء كبير منها السبت، على أن تستأنف المفاوضات.

وقبل إعلان المجلس العسكري عن استئناف المفاوضات بشأن تسليم السلطة مع قادة الاحتجاجات، أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير إطلاق حملة ترويجية للعصيان المدني في عموم السودان ابتداء من الخميس القادم.

وأوضحت القوى، في بيان، أن الخميس سيكون دعائيا للدعوة للعصيان المدني والإضراب العام.

ودعت المعتصمين في الخرطوم والمدن الأخرى إلى القيام بالتوعية والدعاية وسط المواطنين من خلال المخاطبات والمنشورات للإضراب والعصيان المدني (دون تحديد موعد له).

وكانت قوى التغيير تسعى من خلال خيار الإضراب للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين مع تعثر المفاوضات بين الجانبين.

واعتبرت قوى إعلان الحرية والتغيير أن إعلان رئيس المجلس العسكري الانتقالي تعليق التفاوض في وقت سابق من الأسبوع الماضي خطوة تسمح بالعودة لمربع “التسويف” في تسليم السلطة.

وبدأ معتصمون أمام مقر الجيش بالخرطوم، مساء الأربعاء، في إزالة حواجز من شوارع رئيسية مؤدية إلى محيط الاعتصام؛ استجابة لدعوة “الحرية والتغيير”.

العرب

May 19th 2019, 7:06 am

الغرامة لشابين قاما بهذا الفعل داخل المحكمة ….

السودان اليوم

السودان اليوم:
غرمت محكمة جنايات الخرطوم شمال أمام القاضي عبد اللطيف حاج نور شابين مبلغ (200) جنيه لكل منهما وفي حالة عدم الدفع السجن شهر وذلك من القانون الجنائي، وتشير تفاصيل البلاغ المدون بأن المتهمين حضروا لانعقاد جلسة متهمين بأحداث الشغب وكان المتهمون داخل قاعة المحاكمة وشاهدهما حاجب المحكمة الشاكي وقد التقطوا صوراً للمتهمين وهما داخل قفص الاتهام وبعد خروجهم من الجلسة قام الشرطي بتفتيش هاتفهما وضبط الصور داخل الهاتف وتم تدوين بلاغ في مواجهتما وقدما للمحاكمة.

May 19th 2019, 6:54 am

انديه المتمردة تتراجع.. بقلم معتصم محمود

السودان اليوم

السودان اليوم:
@ بعد تصريحات شداد الناريه في التلفزيون استأنفت اندية الممتاز تمارينها .
@ بعض الانديه لم تتوقف تمارينها قط وهي الاشطر .
@ اهلي شندي الذي يتميز باشطر مدير كره هو الاكثر جاهزيه الان .
@ الشنداوي وفقاً لعبد المهيمن لن يرضى هذا الموسم باقل من لقب الممتاز .
@ استغل الشنداوي تخبط ادارة حامل اللقب واعد فريقه بافضل ما يمكن .
@ محنة الهلال وصلت مرحلة ان يمثله مسئول النجيله !!
@ الخرطوم الوطني (مقر التمرد) تراجع عن التمرد وشرع في اداء مباراة مع المنتخب الاولمبي لكن شداد حرمهم من تلك المباراة .
@ شداد معه الف حق فمن غير المعقول ان تعلن عن ايقاف نشاطك وبعدها تُجري مباريات وديه !!
احزنني موقف المورده وانضمامها للتمرد .
@ المورده لم تكن مؤهله لدخول منظومة الممتاز لكن شداد ضغط على مجلس الاداره حتى مكن المورده من دخول المنظومه .
@ المورده تحالفت مع الانديه التي كتبت المذكرات ضد دخول المورده منظومة الممتاز .
@ المورده ستندم على عضها اليد التي امتدت اليها .
@ لولا شداد لكان مصير المورده مصير بري والتحرير .
@ الزمن دا (البقع ما بقوم)
اداري خبير بنادي كبير سخر من قرارات المنفلتين والتمردين وقال لصاحب هذه الزاويه (لم يجتمع مجلس اي نادي بالممتاز ليقرر الانسحاب من المنافسات ، دا كلو شغل شله حركها اداري بالاتحاد السابق)
@ الاداري سخر من الدعوه لعموميه الاتحاد وقال (نحن ما قادرين ندعو عمومية انديتنا كيف ندعو عموميه الاتحاد العام) مضيفاً (غالب مجالس الانديه جاءت بالتعيين ولا صوت لها)
احر التهاني لحبيب الرياضيين جمال الكيماوي لتفوق نجله في شهادة الاساس ، التهاني موصوله للحبيب عم بابكر لتفوق نجله وعقبال الجامعه لكل الناجحين .
اسئله مشروعه .
@ من اي منطلق يسعى جمال حسن سعيد الغاء الدوري هل من منطلق ان الامل اقرب الانديه للهبوط ام من منطلق انتماؤه للمؤتمر الوطني الساعي لايقاف حركة المجتمع ؟؟
@ متى تتحرك اندية الدويم لتنظيف اتحادها المحلي من فلول النظام السابق ؟
@ كيف يترأس اتحاد الدويم مسئول اعادة تنظيم حزب المؤتمر بالدويم !!
رابطة الاعلام الرياضي تمضي بخطي حثيثه بقيادة الشباب ومباركة الشيوخ .
@ اللجنه التمهيديه لاستعادة نقابة الصحفيين تمضي هي الاخري من نجاح لنجاح اعتماداً على الشيوخ (النقابه الشرعيه) والشباب (الشبكه)
دبوس .
@ اداري مغمور لم نسمع به من قبل زعم ان شداد دمر الكره السودانيه !!
@ المسكين لا يدر ان منظومة الممتاز الذي يلعب فيها فكره شداديه .
@ المسكين لا يدري ان شداد الافريقي الوحيد المعتمد ك (خبير) من الفيفا والاولمبيه الدوليه .
@ الاساءه لشداد باتت الطريق لكل طالب شهره .
@ من هو محي الدين كلي وكيف بات سكرتيراً لاهلي مروي وهو بهذا التواضع الاداري !!
حتى كفاح (مدرب) بات يرد على شداد !!
@ رد كفاح المتناقض اكد انه لم يفهم حديث شداد .
@ على (كفاح) البعد عن شداد حتى لا يضع نفسه في مرمى النيران .
شوية سياسه .
@ مسيرة الكيزان الهزيلة امس اكدت حجمهم الحقيقي .
@ اطرف مافي المسيره الهزيله سبها الشيوعيين ثم ترديد شعاراتهم (سلميه .. سلميه)
@ قلدوا من وصفوهم بالشيوعيين حتى في اضاءه الهواتف !!
@ كان على الكيزان طلب دعم بشري من الثوار حتي لا يظهروا بمثل ذاك المظهر البائس الهزيل .

May 19th 2019, 6:54 am

القبض على عشرة متهمين بالسطو على منزل رجل اعمال مشهور بالطائف

السودان اليوم

السودان اليوم:
تمكنت دائرة المباحث بشرطة ولاية الخرطوم ممثلة في مباحث فرعية الخرطوم من القبض على تشكيل إجرامي تمكن من سرقة (4) مليار جنيه من منزل رجال أعمال مشهور بمنطقة الطائف بالخرطوم والقبض على (10) متهمين في أقل من (72) ساعة . وأوضح رئيس فرعية الخرطوم العقيد مصطفى مكاوي لـ (إعلام شرطة الخرطوم) أنه فور تلقي البلاغ من الشاكي تم تشكيل (3) أتيام في عدد من المحاور للتقصي وجمع المعلومات حيث انحصر الاتهام في إحدى المتهمين الأجانب الذي تم مراقبته وتحديد موقعه بمنطقة الحلفاية ببحري وتم مداهمة المنزل حيث قام المتهمون بأظهار شيء من المقاومة والقبض على (10) من المتهمين بينهم (2) من المتهمين الأساسيين الأجانب وأشار العقيد مكاوي الى انه ومن خلال التحري الدقيق اعتراف المتهمين بارتكابهما لجريمة السرقة من المنزل بكسر الغرفة والحصول على النقود من داخل الخزنة مؤكداً استرداد كافة المبلغ المسروق والحيلولة دون التصرف فيه وتم فتح بلاغات جنائية في مواجهتهم تحت المواد (174/181) من القانون الجنائي.

May 19th 2019, 6:54 am

الحزبُ الشيوعي حصاد الهشيم.. بقلم الصادق الرزيقي

السودان اليوم

السودان اليوم:
طِوال التاريخ الحديث، كل معارِك الحزب الشيوعي السوداني خاسرة، ينتفِش مُنتفِخاً، ينتعش مُهتاجاً، تجتاحُه حالته الهتافية كالهرِّ يحكِي صولة الأسد، يطفو على السطح بزبَده الأجوف، لكن في ساعة الحقيقة يتوارى وينهزِم ويتراجَع إلى جُحره، فهو يستأنِس بالظلام وتحت الأرض في نشاطه السياسي، وأكثر ما يضرّه هو الوقوف في دائرة الضوء، وتحت مساقِط الأنوار الكاشِفة، فكل تجارب الحزب في العمل السياسي مجموعة من المغامَرات والمقامَرات غير المحسوبة، والمعارِك السياسية التي يُثخن جسده بجراحها كل مرة، ولا تحسبنّ أن هذا الحزب في حالات صعوده المفاجئ يمكنه أن يصمُد، فسريعاً كما قال لينين يسقط عمودياً إلى القاع، ودونك ماضيه وتاريخه، ولا يُغرنَّهم انخداع البعض وانسياقه لهم في ظروف ومراحل مُحدّدة فسرعان ما ينكشف الحزب الهَرِم فيقر بعجزه وخيباته، كالشمبانزي المُسن يحك جلدَه من فرط الهزيمة والخسران، وهي لحظة وساعة آتية الآن لا ريب فيها ..
بمقدور الحزب الشيوعي أن يُؤثّر في بعض القطاعات تأثيراً سريعاً مثل أي غازٍ سامٍ أو دخانٍ ملوّث أو مُخدّر عارِض، لكن تأثيره لا يبقى ويزول، وتذهب معه رائحة الحزب، وتطوى صفحته، ولعلّ هذه النتيجة الحتمية للسقوط من بعد الصعود السريع، هي ما تجعل الحزب مُشتطّاً في مواقفه، فاجِراً في خصومته، تُحفّزه روح الانتقام والتشفّي والحقد الأسود، ويسنّ نِصاله وسكاكينه عند السوانِح القليلة التي تلُوح له، ويظن أنه سيمتلك السلطة ليفتِك بمُخالِفيه، ليحز الرقاب ويبقر البطون ويشرب من دم أعدائه… لكنها في الأصل عندما تنظر إلى دفاتر نضالاته وإنجازاته، هنيهات قليلة في مسار التاريخ الحديث تنتهي بكارثة، فمن ذا يغشّه هذا الانتفاش الراهِن كريش الطاؤوس، أن تحسب الشحمَ في من شحمه وَرَمُ، كما قال شاعرنا الكبير المتنبّي..
في تاريخه المُلطّخ بالدماء وأرجله الغائرة في المخازي، بدأ الحزب عميلاً للمخابرات البريطانية نهاية الأربعينيات وبداية السنوات الخمسين من القرن الماضي، رغم تسربُله برِداء الجبهة المُعادِية للاستعمار، ثم أشاح عن وجهه عداءه للإسلام وقيم السودانيين فتمّ حله منتصف الستينيات، نفّذ انقلاباً مع مايو، واستخدم جعفر نميري في تنفيذ مُخطّطات ذبح الأنصار في الجزيرة أبا وود نوباوي، وحلّ الإدارة الأهلية، وأهان القبائل بتَسْفيه زعاماتِها، وطبَّق أقسى سياسات التطهير والتشريد في الخدمة المدنية وأساتذة الجامعات، وسنَّ أبشع القوانين المُقيّدة للحريات والمدمّرة للإنتاج، وأطلق سياسة التأميم والمُصادَرات، وعندما لم يكتفِ الشيوعيون بذلك، انقلبوا على جعفر نميري نفسه، وكان انقلابهم الأكثر دموية في تاريخ المنطقة، عندما نفّذوا التصفيات الجسدية لضباط وضباط صف القوات المسلحة، ولا تزال مجزرة بيت الضيافة حاضِرة في الذاكرة، فخاب انقلابهم ضد مايو، فضُرِب الحزبُ ضربةً قاصمةً، واختبأ قادته وأُعِدم بعضُهم وانزوى تحت الأرض سنين عددا، حتى أخرجته الانتفاضة الشعبية في أبريل 1985، فوجده الشعب متآمراً وحليفاً لحركة قرنق المتمرّدة، ولا تزال قياداته وكوادره تطعن السودانَ وشعبَه في الظهر، وعندما نشأت حركات التمرّد في دارفور صعد الشيوعيون على رأسها، فَهُم حلفاء كل متمرّد ومطية كل أجنبي، وترى اليوم الشيوعيين موزَّعين في كل العالم في المنظمات والدوائر الغربية المشبوهة يُناصرون هيئات ومنظّمات مجتمع مدني غربية صهيونية، وأجهزة مُخابرات يأتمِرون بأمرها ضد بلدهم، مثلهم مثل كوادر اليسار الأخرى التي تتلقى الأموال الحرام من الخارجية الأمريكية عبر منظمات معروفة ومفضوحة، ولا يستحون عندما يتحدّثون هُنا عن الوطنية وحُرية الإعلام والصحافة، وتلك ملفات وقصص أخرى ..
ربّما تكون هذه المرّة هي الأشد نشوة في سَكْرة الحزب العجوز، ظنّ أنه قاد الجماهير نحو الثورة ونجاحها، وأنه ألَّب وحرَّض الجماهير ضد النظام السابق، حتى خَرَّ مُضرَّجاً في دمِه، وظنّ حزبنا الطاعن في السن أنه مثل صيّادي الوحوش في قَصص الألعاب والأدغال في أفريقيا سيضع رِجله اليُمنى على جَسَد فريسته ثم يُطلق زعيقه المُرعِب تردّد صداه الآجام، أو سيكون كفرسان العصور الوسطى يأتي متبختراً في الساحات يجر خلفه أسراه يتزيّن بأكاليل الانتصار الزائف.. ففي هذه اللحظات انخدع الحزبُ مثل كل مرة، نسي أن هذه التربة السياسية ليست تربته، ولا ينبُت فيها زرعه، ارتكب نفس أخطائه السابقة، فهو يبرع في حشد الحلفاء الحانقين والمُغفّلين النافعين، ويجتذب نحوه أوشاب السياسة من قِصار النظر والبصر والبصيرة والهائمين المُسرفين في أحلامهم، منقادون للشعارات البرّاقات اللامِعات كالسراب العريض، لكن مع مرور الوقت تتعرّى الكِذبة الشيوعية وحدها، وينقشِع الحجاب، ويُسفر ويُناط اللثام عن الفكر الضال الضلّيل والفِكرة السياسية الصدئة التي اهترأت في العالِم كله، ولَم يبق منها إلا بضع خِرَقٍ بالية مُوزّعة في الأصقاع.. ولَم تعُد موضة الأحزاب الشيوعية تُغري أحداً في العالَمِين ..
في هذيانه الأخير، لم يُدرك الحزب في خطاياه الكُثر، أنه في حثيث سعيه الحالي لإقصاء الدين وإبعاده من الحياة، وإعلان كوادره رفضهم للإسلام وسعيهم نحو دولة لا دينية وعلمانية محضة وصارِخة، وحّد الحزبُ خصومَه من التيارات الإسلامية ونبّهها لخطورة ما يتم التخطيطُ له، ووحّد الحزب كذلك الوجدان الوطني الذي يمثّل الإسلام جوهره ولبه وقلبه، وهذه المرة لن يكون ما سيحدث شبيهاً بما حلّ بالحزب في العام 1965م، عندما طُرِد شرّ طردة من البرلمان وتم حلّه، ولن تصيبه لعنةٌ كلَعنة 19 يوليو 1971م، فمن يعرِف أقدار الله ربما تكون أقسى، فما مِن جريرة وجُرمٍ وذنب أفدح وأجَل من الإعلان ثم الوقوف ضد عقيدة أمة ودين الحق العزيز الجبّار .

May 19th 2019, 6:54 am

اتفاق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.. رؤية بمنظار سياسي!!

السودان اليوم

السودان اليوم:
آراءٌ عَديدةٌ وتباينٌ في وجهات النظر حول الاتفاقية المبدئية التي توصّل إليها المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتّغيير منتصف الأسبوع الماضي، ويَرَى بعض قادة القُوى السِّياسيَّة مِمّن استطلعتهم (الصيحة) حَول الاتفاق أنّ المجلس العسكري يكون قد وضع يده بهذا (الاتفاق) على السُّلطة، وبينما يرى البعض الآخر بأنّ قوى الحرية والتغيير لها النفس الكبير الطاغي على قرارات المجلس العسكري في الآونة الأخيرة التي سَبَقَت الاتفاق مِمّا كان له كبير الأثر في تطوُّرات الأحداث وتصاعدها .
زيادة الفوضى
بدايةً، توجّهت (الصيحة) بسؤالها للخبير الأمني الفريق جلال تاور عن رأيه فيما تم من اتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، ليبادل تاور سؤالاً بسؤال، حين تساءل عن أيِّ اتفاق؟ قبل أن يردف موضحاً بقوله: أعتقد أن ما جاء من اتفاق يُعتبر ملمحاً لاتفاق وليس اتفاقاً نهائياً، لأنّ هنالك رأياً للشعب السوداني، ويضيف تاور: نحن الآن ننتظر إعلان الاتفاق النهائي، موضحا بأنّ أيِّ اتفاق يُعد خطوة إلى الأمام، وأن عدم الاتفاق أحدث فوضى كبيرة، لذلك لا بد من وضع الحروف على النقاط في أقرب وقت ممكن، وأن الاتفاق الذي حدث يعتبر 80%، منوهاً إلى أن الشارع السوداني ما زال ينتظر نتيجة الاتفاق النهائية ، وبعدها سندخل على تكوين الحكومة الانتقالية القادمة، وحذّر تاور من مَغَبّة تأخُّر إعلان الاتفاق، مُضيفاً أنّ ذلك سيؤدي الى ما لا يُحمد عقباه، أقلاه زيادة زيادة التصعيد وسط الشباب، مؤكدا أنّ الثُّوّار أنفسهم أرهقهم كثيراً الوضع، ، الأمر الذي دعا إلى ارتفاع الأصوات المُنادية بضرورة التوقيع على اتفاق ينهي هذه الحالة، وإلا فإن القادم سيكون أصعب بكثير مما هو عليه الآن .
اتفاق ثنائي
بينما قال القيادي بالمؤتمر الشعبي د. بشير آدم رحمة إن الاتفاق الذي تم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير لم يُسلّم إليهم بصورة رسمية، وأضاف رحمة في حديثه لـ(الصيحة) بأن هنالك لجنة من المؤتمر الشعبي كُوِّنت حول ذلك الاتفاق لدراسة الاتفاق من كل جوانبه، وتمّت تسمية رئيسها حتى يكون للشعبي رأيٌّ قاطعٌ في الاتفاقية، وكشف رحمة عن الموقف المبدئي لحزبه لأيِّ اتفاق ثنائي لا يكون الشعبي طرفاً فيه، مُضيفاً بأن ما يشغلهم في المؤتمر الشعبي الآن ويهمنا هو إيقاف الحرب في السودان، منوهاً إلى أنّ قوى الحرية والتغيير ليس حزباً واحداً، بل هو مجموعة من الأحزاب وليست كل القوى الموجودة هي صاحبة رأي أو رؤى، وأضاف أن المؤتمر الشعبي له رؤية حول الفترة الانتقالية وتم تسليمها مكتوبة إلى المجلس العسكري الانتقالي، وأنّ الشعبي طالب بعقد اجتماع للقوى السياسية مع المجلس العسكري للتشاوُر والتحاوُر بغية الخُرُوج برؤيةٍ تفاوضيةٍ للفترة الانتقالية من حيث الهياكل ومجلس سيادة ومجلس وزراء انتقالي، وأن يكون هنالك تَوَافُقٌ لحَمَلة السِّلاح وقُوى الحُرية والتّغيير.
أشخاص متربصة
ما بين خشيته من انتكاسة الثورة وتحذيره من ضياع الثورة، تحدث لـ(الصيحة) عضو الهيئة العليا للحزب الاتحادي، رئيس المكتب السياسي علي نايل، واصفاً الثُّورة التي أحدثها الشباب بالعظيمة التي لم يشهدها السُّودان في تاريخه السِّياسي، وزاد بقوله: (هذه الثورة أخرجتنا من كابوس ظل مُلازمنا ويدوس فينا 30 عاماً)، وحول الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، تساءل نايل بقوله: لماذا تتم المُشاركة من (300) شخص في المجلس التشريعي؟ قبل أن يُؤكّد ضخامة العدد، وقال إنه ينبغي ألا يتجاوز عددهم من 50 إلى 60 يمثلون السودان، وإن المجلس وقوى الحرية إذا أصرا على (300) عضو تشريعي، فحينها لا بد ان يكون هناك اتفاق بأن يكونوا بلا مُخَصّصات، وأكد نايل رضاءهم في الاتحادي بما جاء في الاتفاق الأخير وليس لديهم أي رأي أو زيادة أو نقصان، وأردف بقوله: (الحمد لله وصلوا إلى ذلك الاتفاق، لأن أيّ خلاف سوف يوصلنا إلى طريق مسدود)، مشيراً إلى تفاؤلهم باجتياز السودان للمرحلة الحرجة الحالية وعبوره إلى مرحلة الاستقرار، مُطالباً قوى التغيير بالمُوافقة على ما جاء به المجلس العسكري لتفويت الفُرصة كما قال نايل، على المُتربِّصين ممّن يريدون استمرار الخلاف بين الطرفين حتى ترجع البلاد إلى المربع الأول.
مسألة حاضرة
بدوره، يرى الناطق الرسمي لحركة العدل والمُساواة والمُوقعة على وثيقة السلام أحمد عبد المجيد، أن أجمالي ما ورد من نصوص ما اتفق عليه في الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية يؤكد أن الاتفاق لم يكتمل، قبل أن يضيف في حديثه لـ(الصيحة) أنّ هنالك نقاطاً لم يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، مُشيراً إلى أنّ النقاط الثلاث التي ذُكرت في الاتفاق وقيل إنه تم الاتفاق حول (نسب المُشاركة في المجالس الثلاثة) تجد رفضاً واسعاً من القوى السياسية الأخرى باعتبار أن قوى التغيير استحوذت على 67% من مقاعد التشريعي، بجانب مُناصفتها للمجلس العسكري وتشكيلها للحكومة، وأنّ ذلك لا يستقيم مع معطيات الواقع السياسي الذي يتطلب العدالة بين كل القوى السياسية، خَاصّةً وأنّ الجميع شارك في صناعة الثورة التي ليست حكراً على أحد أو مكوناً سياسياً محدداً، ونوه عبد المجيد إلى أن حركتهم مطلبية، وأنهم جاءوا إلى الخرطوم عبر اتفاق مكتوبٍ ومشهودٍ، الأمر الذي يتطلّب من المجلس العسكري عدم إغفال حركتهم في أيِّ اتفاق قادم، مؤكداً انحيازهم لقضايا الوطن وليس للغرض الشخصي، مُطالباً القوى السياسية التّحلِّي بالروح الوطنية، وأن ينظر المجلس العسكري في قضايا بعض المَناطق التي تأثّرت بالحرب خلال العُقُود الثلاثة الماضية.

May 19th 2019, 6:54 am

حميدتي يتعهد بملاحقة الفاسدين في الداخل والخارج

السودان اليوم

السودان اليوم:

كشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي، محمد حمدان دلقو «حميدتي» عن توقيف الجناة في أحداث 8 رمضان وتسجيلهم اعترافا قضائياً، وسيتم عرضهم في مؤتمر صحفي بوسائل الاعلام، وقال حميدتي خلال مخاطبته الإفطار السنوي لسلطان الفور امس السبت في حضور قيادات من الإدارات الأهلية: إن رموز النظام المخلوع في السجن وتعهد بملاحقة الفاسدين منهم في الداخل والخارج وان السجون لا تكفي لهم. واعلن اعتزام المجلس العسكري تشكيل حكومة كفاءات من شخصيات مستقلة، وقطع بعدم السماح بتصفية حسابات قديمة منذ خمسين عاماً وأكد أن الشرطة ستتولى حفظ الأمن خلال المرحلة القادمة واعتبر أن الدعم السريع جزء من الثورة واتهم دولا لم يسمها بقيادة حملة ضد قواته، وقال حميدتي: نريد انتخابات نزيهة يختار فيها، َ السودانيين من يريدون، واضاف لن نسمح لاموال الخارج بشراء السياسيين لتمرير الأجندة غير الوطنية.
وأضاف «يحكم فلان ولا علان دا ما بهمنا .. دايرين زول عادل» وتابع قائلا : «في اللجنة الامنية لمن تجيب لي سيرة الناس الحايتعينو دا شويعي ودا انجليزي .. بقول دا ما بهمني .. بتهمني الاخلاق» واعتبر أن الشباب الثوار نجحوا في هزيمة نظام الإنقاذ التي سدت بصيرتها، وأضاف: ولولاهم الجماعة ديل كان حكمونا 30 س

May 19th 2019, 6:54 am

أطول شارب في الإسلام..!.. بقلم منى ابو زيد

السودان اليوم

السودان اليوم:
“أقرب موارد العدل القياس على النفس”.. جمال الدين الأفغاني..!
في باكستان – قبل سنواتٍ – كان هُنالك مُواطنٌ باكستانيٌّ مُسلمٌ اشتهر بطول شاربه، وكان يعبر شارع بيتهم في أمان الله، عندما لمحه مُسلّحون من جماعة “عسكر إسلامي” الدينية المُتشدِّدة، فقاموا باعتقاله وأجبروه على المثول أمام رجل دين يثقون في “تشدُّده”، فأفتى فضيلة الشيخ بأنّ شارب الرجل “لا يتلاءم مع الشريعة الإسلامية”. وهكذا قام “عساكر الإسلام” بتنفيذ حُكم الشرع في ذلك المُواطن، وبكلِّ سُرورٍ أقاموا على شاربه الحد..!
لا بُدّ أنّك الآن تبتسم..! أعرفها تلك الابتسامة التي نُطلقها باطمئنان في وجه غرائب الآخرين ونحن نُواجه اختلافنا عنهم بقدرٍ وافرٍ من الظن الحَسن، ولكن هل تعتقد فعلاً أنّ شاربك – أقصد بلادك! – بمَأمنٍ مِن هَجمات أيِّ جماعات عسكر إسلامي مُشابهة لمُجرّد أنك لا تعيش في شمال غرب باكستان؟! لا أقصد أن أفسد عليك مزاجك بأفكارٍ مُتشائمةٍ، ولكنّني أدعوك إلى قراءةٍ ثانيةٍ في الخطاب الإعلامي لدُعاة “التديُّن الشّكلاني” الذين طَالَ صياحهم واستطال نُفُوذهم المُركَّب بين إمامة المنابر وزعامة المَنَصّات السِّياسيَّة..!
يبدو لي أنّ الخطاب الديني والسِّياسي في السُّودان يتنازعه اليوم تياران: تيار “المُحافظين”، وهؤلاء لا ولم تزحزحهم التحولات والمآلات حرفاً واحداً عن قناعاتهم، ولا يأبهون بتجديد خطابهم، فوسيلة إقناعهم عدة أيديولوجية قديمة لا تُريد سلاماً بقدر ما تنشط في إنتاج الأزمات وتصديرها إلى الشارع العام، مُغلَّفة بمحاذير دينية ومزاعم سياسيّة لا تمثل إلا تياراً مُتشدِّداً واحداً يشبه في منهاجه سلاح “العساكر إيّاهم” في مُواجهة “شوارب” عامة المسلمين..!
وتيار “المُجدِّدين” الذي يتعامل تعاملاً نقدياً مع مُتغيِّرات الأوضاع السِّياسيَّة والإقليميَّة ويتصدى لدعوات الرجعيِّين “دعاة الأدلجة في الدين والسياسة” بمبضع التحليل والتفكيك ومن ثَمّ الدحض والتعرية – ليس حباً في المشاجرات الإعلامية بل من أجل إعادة البناء والتركيب – وهؤلاء أنفسهم ليسوا على قلب رجلٍ واحدٍ، ففيهم من ينتقد أشباه “عسكر إسلامي”، وفيهم من يرفض طبيعة “السّلاح”، وفيهم من يُنادي بصمود “الشوارب”..!
التاريخ المُعاصر ملئٌ بالكوارث السِّياسيَّة التي صُودرت فيها الحُريات وانتهكت العدالة باسم الدين، وضجيج الأدلجة في الخطاب الإعلامي للرجعيين الجدد ما زال يعلو ويعلو، حتى يجد المرء نفسه محشوراً في خانة الإنشاء الأدبي و”الكلام الكبار” لتوصيف الكوارث وتشخيص الأدواء، من “هواجس الهوية” إلى “منطق الصِّدام”، ومن “عقيدة الاصطفاء” إلى “تهويمات النخبوية العربية والسيادة الإسلاموية”..!
الشخصيات السِّياسيَّة، الدينية، التي تعيش وفقاً لقناعات وأفكار تحجب عنها رُؤية المنطق والحجة في خطاب الآخرين هي أخطر آفات أدلجة الدين في أيِّ مُجتمعٍ، حيث يدلل غياب الخط العقلاني وشُيُوع الوعيد في أطروحاتها على الخراب العاجل الذي تدعو إليه..!
ببساطة، نحن أيضاً مُسلمون، وأهل الاعتدال في إسلامنا لهم عبارة مُؤثِّرة تقول “لا يؤمن بربوبية القوة إلا شبح الضعف”. وتبقى عظمة النفس الإنسانية في قدرتها على الاعتدال لا التّجَاوُز، فهل – يا تُرى – من مُذَّكِر..؟!

May 19th 2019, 6:54 am

هيثم ثائراً.. بقلم يوسف عبد المنان

السودان اليوم

السودان اليوم:
دخل هيثم مصطفى كرار ساحة الملعب السياسي قبل سقوط النظام السابق، بتغريدات مناوئة للبشير، وهو جالس على الدكة الفنية لفريق الأمل عطبرة، وبعد استقالته من تدريب الفريق الشهير بفهود الشمال ولج ساحة التظاهرات والاحتجاجات، وقاد الشباب سلمياً قبل وبعد سقوط النظام، وكانت الاحتجاجات في حاجة لأمثال هيثم مصطفى من النجوم الجماهيرية المتفق عليهم وسط الشباب للتعبير عن شمولية الثورة لكل القطاعات.
لا ينتمي هيثم مصطفى لحزب سياسي شأن أغلبية شباب الحراك الشعبي، ولم يبصم على بطاقة حزب إلا بطاقة الوطن، ومثله الآلاف والملايين من الشباب الذين ثاروا ضد النظام السابق، وهم يتطلعون لوطن لا يحكمه شخص واحد لعشر سنوات دع رجلاً حكم ثلاثين عاماً، وتتوق أنفسهم لوطن حر ديمقراطي لا قهر فيه لرأي ولا غمط لحق في التعبير، ولا تمييز بين خريج وخريج بسبب ولاء سياسي وانتماء جغرافي.
وهيثم مصطفى نجم بارز في سماء الكرة السودانية مثله ونجوم الفن وكرة القدم والسينما والتنس في أروبا والغرب الذين تسعى إليهم الأحزاب وتستثمر في نجوميتهم، في مواسم الانتخابات والحملات الدعائية، وبعض نجوم كرة القدم ولجوا ساحات السياسة وخاض النجم الليبيري الشهير جورج ويا غمار الانتخابات في بلاده ليبيريا بعد أن مزقت أكبادها الانقلابات العسكرية والدكتاتورية العمياء، ونشرت الجهل والفقر، ونال ويا ثقة الشعب الليبيري كسياسي بعد أن نالها كلاعب سكب العرق من أجل ألوان علم بلاده.
وخاض اللاعب الروماني الأشهر جورج هاجي تجربة فاشلة في بلاده، فهل يقفز هيثم مصطفى كرار من مركب الرياضة الغارق في الفشل ويخوض مع الساسة تجربة ترشيح شاب توفرت له كل أسباب النجاح رياضياً وحقق ما لم يحققه أحد من أبناء جيله، ويسعى لتقديم نفسه للشعب ليقوده للنصر المرتجى بعد أن أورثه الساسة الفشل المزري طوال تاريخنا منذ رحيل المستعمر؟
وهل يلتف الشباب الثائر في الطرقات حول هيثم مصطفى ويتخذونه منقذاً لهم من كهول الأحزاب الذين فقدوا القدرة على العطاء ولا يثق الشعب في قدرتهم على تقديم ما هو جديد ومفيد ؟
هيثم مصطفي مثل ابي احمد الرئيس الذي يحكم إثيوبيا الان بكفاءة وحنكة وتواضع مع شعبه ووضع إثيوبيا على جادة الصواب وهي الدولة الأولى التي نجح فيها المشروع البريطاني للتغيير في القارة الأفريقية قبل نجاح المشروع في السودان.
وخوض هيثم مصطفى للانتخابات القادمة من شأنه خلط الأوراق وبعثرت مخططات جميع الأحزاب من الصادق المهدي إلى الخطيب وعلي محمود حسنين، والشباب الثائر في الطرقات لم يخرجوا من أجل أن يعود الإمام الصادق رئيساً وهو كان رئيساً للحكومة عام ١٩٦٦.
ولم يخرج الشباب من أجل أن يحكمهم على محمود حسنين الذي خاض انتخابات عام ١٩٨٥ في دائرة دنقلا، ولكنهم خرجوا من أجل التغيير والتجديد، وما هيثم مصطفى إلا واحد من الشباب القادرين على تحقيق حلمهم في رؤية سودان جديد تسوده قيم التسامح لا الأحقاد والضغائين فهل يفعلها كابتن المنتخب الوطني السابق وأفضل لاعب أنجبته السنوات العشرون الأخيرة؟

May 19th 2019, 6:54 am

مجموعة مجهولة تحاول اقتحام مقر جهاز الأمن والمخابرات الوطني بشندي

السودان اليوم

السودان اليوم:
اقتحمت مجموعة مجهولة، أمس الأول، مبنى جهاز الأمن والمخابرات الوطني بمدينة شندي مما أدى إلى إطلاق الرصاص وعبوات الغاز المسيل للدموع من داخل الجهاز، واتهم القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير بمدينة شندي قاسم صالح، بقايا النظام البائد بمحاولة جر الحراك الثوري للعنف، ونسف مكتسبات الثورة التي حققها الشعب السوداني بنضالاته، والتي قدم خلالها خيرة أبنائه وبناته دماءهم الغالية من أجل هذا الوطن.
وأكد صالح رفضه أي ممارسات تقود الثورة إلى العنف وطالب الجماهير بالتحلي بروح السلمية التي قادت إلى نجاح الثورة السودانية. وشدد على أن أي فعل يقود الحراك إلى العنف منبعه بقايا وفلول النظام البائد، لذلك يجب رفضه ومقابلته بالسلمية والتحلي بروح الثورة السودانية.
الجريدة

May 19th 2019, 6:54 am

الشهيد محمد عيسى.. أسمر (بمباني) اللون!!.. بقلم محمد عبد الماجد

السودان اليوم

السودان اليوم:
لسه شايل ضحكة خشمك وحايم…
وما هماك اغدار العهد الظالم …
تهبش ..تقفز ..تحرس …صائم …
تترس ..وتخدم ..وتزجر.. سالم …
لائم العسكر …واقف قائم …
عمرك دابو …فرهد حالم ….
شافع …ولكن وهجك دائم …
تضحك للرصاص الراجم ..
تفتح صدرك ..عالي وجاسم ..
فت مشيت …لكنك قادم …
في غنواتنا ..في ضحكاتنا… وفي نسمات الفجر الحاسم..
· …………
· محمد عيسي شاب بنشاطه وعقله ، لم يتخلص بعد من احلام الطفولة …(طفل) في عمره…سنه (16) سنة ، اثار الطفولة تزيد (غباشته) براءة .. بحسبة الايام او الساعات فهو مازال في العتبة الاولى ، يمكن ان نقول ان تلت عمره او تلت صباه قضاهو في الميادين ..ما بين الاحتجاجات والاعتصامات.
· يجيب في الموية ..ويقفل في الشوارع.
· 5 شهور من عمره … راحت في (التروس) والمطاردات.
· مطارد من (التاتشرات)…وملاحق من (قانون الطواريء) …وهو لسه حايم بالردا.
· لسه بقضّي بميقات من في عمره سحابة يومه بين لعب (البلي)…وايجار (العجلات).
· محمد عيسي ..ترسها ورحل.
· ترسها وفات..
· ما انهار الترس ..لكنه سلم روحه لباريها.
· آمن الموقف تماما …وزاد الترس ..ورحل من هذه الدنيا …رحل وعمره (16) سنة ..دون ان يتذوق فرحة الدخول للجامعة …والتخرج منها.
· لا عرس..
· ولا خطب…
· ولا وضعوا ليه (الحنة) في ايدو.
· ما شالوه اصحابه في كتفوهم ..يوم عرسه..
· وما شرب عصير (ليمون) مع شريكة الحياة.
· لسه – الحاجات دي كلها ما كان بعرف فيها شيء.
· طموحاته الشخصية …ما كان عاوز يبقى (دكتور).
· يشيل (السماعة) ويمر في عنبر الباطنية.
· طموحاته الشخصية ..ما عاوز يسافر برة البلد ..عشان يرجع ..ويعرس ..ويعمل ليه بيت ..وعربية.
· الزول دا قاعد في البلد دي.
· قاعد وتارسها.
· كل طموحاته …حكومة الجوع تسقط بس.
· حكومة الذل تسقط بس..
· طموحاته ..بقت اكبر من سنه ..طموحاته بقت (حكومة مدنية).
· هو في تلك السن ..هو بذلك الوعي …والحضور (المدني).
· مات عشان طموحاته (حكومة مدنية).
· قتلوه ..عشان عاوز بس حكومة مدنية.
· ثلاث طلقات اخترقت جسده في مجزرة الاثنين 8 رمضان .ليفارق الحياة يوم الاربعاء 15 مايو ..طلقات غشيمة خرجت من بندقية (طرشه) ..بندقية ما بتفرق بين العميل والوطني …بين الخائن والمناضل … ثلاث طلقات طلعت من زول خالي من الرحمة والانسانية ..زول لا عندو ام ولا عندو اب …ولا اخو صغيّر يخاف عليه.. زول لا بعرف اذان المغرب ولا بمشي مع الناس المقابر … زول لا بشيل صينية الغداء ..ولا بيسمع (هنا ام درمان).. ثلاث طلقات لم تفرق بين الطفل والكبير …لم تعرف انها تخترق جسد شافع عمره (16) سنة ..ترك اترابه في (البلي استيشن) ومتابعة مباريات الدوري الانجليزي ودوري ابطال اوروبا ، وجاء يحرس ليه (ترس).
· طفل جابتو وطنيته ..وشالتو هاشميته ليكون في الصفوف الامامية.
· جاء يهتف (حرية …سلام ..وعدالة …والثورة خيار الشعب)…لم يطلب (مال)..ولا (وظيفة) ..ولا (عجلة دبل) يتسابق بها مع اترابه في الحلة …ويتنافس ويتباهى بصحبة (منفاخها).
· عجلة فيها سرج ورا.
· وفيها منفاخ.
· محمد عيسي (البمبان) قلب لونه …حتى اصبحت (سمرته) اكثر نضارا – او لعلها اكثر (حراقا).
· للنضال مثل تلك (الدكنه).
· لونه بقى (ازرق) من البمبان …لتزيد سودانيته (فحامة) بل (فخامة) …فنحن بهذا اللون نفتخر …ونخرج للنضال بطهارة كاملة.
· بمباني اللون.
· او لونه بمباني.
· محمد عيسي …جاء من الذين قيل فيهم ( ارض الخير افريقيا مكاني..زمن النور والعزة زماني ..فيها جدودي… جباهم عالية…. جباهم عالية..جباهم عالية..مواكب ما بتتراجع تاني..اقيف قدامها و اقول للدنيا انا سوداني).
· الجباه العالية …تحكيها صمود ذلك الفتى الشهيد.
· الشافع دا كان بملامحه تلك بقيف قدام عشان يقول للدنيا انا سوداني.
· تتخيلوا ….هرب العباس شقيق الرئيس المخلوع لتركيا.
· واخفي الكثير من قيادات العهد البائد انفسهم ..وتقدم محمد عيسي ..ووقف امام (المتاريس) عشان يحرس الوطن.
· العباس هرب …ومحمد عيسي صاحب الـ 16 عاما …الزول الما شاف أي حاجة في الدنيا دي اتقدم …وقابل الرصاص بصدر مفتوح …والعباس بعد كل ذلك الفساد ..هرب ..وخرج من البلاد.
· محمد عيسي جاء بتلك الجبهة ..والضحكة (الامل) يجابه الرصاص الحي والبمبان وكتائب الظل ومليشيات نظامه بضحكة (صخرية) كان يحوم بها في ميدان الاعتصام.
· ضحكة اتحدت الرصاص.
· ترسوها بالحجارة عشان يحموا غيرهم …وفتحوا صدورهم للرصاص.
· ضحكة محمد عيسي لا تعرف الانكسار …ولا الحياد.
· ضحكة مثل اعلان الانتصار ..مثل فجر الخلاص الذي كنا ننتظره ..ونتوضأ بحرجل النضال الوطني ومحريب الكفاح الدائم …لنصلي حضورا مع الحكومة المدنية.
· ضحكة …كان بشوفها كل زول …من حضر منكم ..ومن لم يحضر.
· يسمعها كل الناس …الحاضر والغائب…
· ضحكة يطعم بها الثوّار ..يؤانسهم بها..ويظللهم في هجير هذا الصيف …والناس صيام في القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.
· ضحكة كانت تجوب الميدان لتتفقد الزائرين …ولتحرس (المتاريس) …ولتصد عبوات البمبان التى كانت تتطلق مع اذان المغرب في رمضان.
· ضحكته كانت (ترس) الدفاع الاول للصمود.
· للثورة.
· وللوطن.
· مدفع رمضان امام القيادة في يوم الاثنين 8 رمضان ..اطلق رصاص حي ..وبمبان ..وذخيرة تقيلة.
· وقتها كان الناس في بيوتهم ..يتسابقون نحو (جرادل) العصائر الباردة …كانوا يذهبون ذلك الظمأ بالماء البارد المثلج …وهم حول ما لذ وطاب من فواكه وحلويات ولحوم.
· في ذلك الوقت كان (الرصاص) بدل (التمر)…و(البمبان) ..بدل (الموية الباردة) يقدم للمعتصمين امام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة لتستقبل صدور الثوّار كل تلك (النيران)…بدلا من تستقبل افواهم التمر …والموية الباردة.
· محمد عيسي ذو الـ 16 عاما …كان واحد منهم يستقبل (الرصاص) بتلك الابتسامة المرسومة على وجهه.
· الابتسامة الواقفة.
· الابتسامة (الترس).
· الابتسامة التى كان يبحث بها عن تأمين المعتصمين وهم يدخلون لميدان الاعتصام (ارفع ايدك فوق ..التفتيش بالذوق).
· كان يفعل ذلك في (ذوق)…حتى ضحكته يقدمها في ذلك الذوق …الذي عرف به الادب السوداني.
· لكنه في النهاية للاسف الشديد مات هكذا ..بدون ذوق ..وبدون انسانية ..وبدون رحمة.
· على الاقل ..كنتم تتعاملون معه بالطريقة اللطيفة التى كان يتعامل بها معكم (ارفع ايدك فوق …التفتيش بالذوق).
· مليشيات النظام السابق ..كتائب الظل ..ومن يأتي على هواهم من القوات النظامية لا يعرفون ذلك الذوق.
· الموت بهذه الطريقة ..لطفل يرفع شعار (سلمية ..سلمية ضد الحرامية) امر يغلب فيه الوجع ويصل الى اقصى مدى له.
· كان ينادي بسلمية الثورة …حتى على (الحرامية) الذين ثار عليهم وخرج من اجل محسابتهم ..فلماذا تصوبون عليه اسلحتكم بتلك الصورة البشعة.
· لماذا يدفع صبي عمره 16 عاما …اخطاء النظام .
· لماذا يدفع ثمن دموية المليشيات؟.
· ما هو ذنبه…عشان يموت هو …ويظل كل من اجرم في حق هذه البلد وافسد فيها حيّا.
· محمد عيسي ..يدفع الثمن.
· محمد عيسي ..وامثاله ..يدفعون مطامع الكبار.
· يدفع ثمن تخبطاتكم…وصراعتكم.
· من فيكم اكثر وطنية منه؟.
· من فيكم قدم للوطن …ما قدمه محمد عيسي.
· لقد قدم الشهداء حياتهم لهذا الوطن الذي تتصارعون من اجل (المناصب) فيه.
· محمد عيسي وامثاله صراعه م كان من اجل الوطن …من اجل الحرية والاستقرار والامن والطمأنينة.
· لم يكن صراعهم من اجل المناصب والكراسي …والغنائم الخاصة.
· لهؤلاء ولامثالهم يبقى الوطن.
· محمد عيسي …ومحمد عبدالعظيم …وكل شهداء مجزرة (المتاريس)…مجزرة 8 رمضان ..بفضلكم دام الوطن.
· بفضلكم عاد الوطن.
· بفضلكم …يحيا الوطن.
· ….
ترسك ما حجر …ترسك عزيمة وضحكة …
فجيت الخلق ..واقف براك في الشبكة….
ما اتهزيت يمين …في الحارة ما زول جكة…
ما اتغبيتوا لينا …ما بتعرفوها السكه …
للرصاص تقيف …طلعت ليها الشكه …
بتموت بي ثبات ..تتضحك تقول في مكة …
لميلشيا النظام ..احزاب …صغار الفكه ..
قدمت الدروس …ثبّت انت الربكه..
عمرك ما كبير ..حاشاك من البركة …
حققتوا المراد ..جبتوها من غير شكه..
عزيتو الوطن ..فوق للمصاعب ركه..
والتاتشر تقيف ..سديتو ليها السكه…
· ………
· ملحوظة : نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة جميعا.
هوامش
· سوف نكتب متى ما تيسر لنا ذلك …وما توفر لنا من معلومات ومواقف عن شهداء الثورة.
· وسنكتب في هذه الحكايات …عن اشخاص ظلمهم النظام البائد …مثل البروفيسور وليم ابراهيم ..استاذ جامعة الخرطوم ، والذي كان يعتبر احد علماء الهندسة المك**ية في السودان وفي العالم كله.
· سنعود ان نشاءالله لنكتب عن البروف وليم.
· ابقوا معنا.
· هناك شهداء كثر …قدموا الكثير …واختيارنا لبعض منهم للكتابة عنهم ليس تفضيلا لهم على الاخرين.
· وانما نكتب بما يتيسر لنا ..ويتوفر من معلومات.
· لذلك قد تكون هناك نماذج ..افضل من تلك النماذج التى كتبنا عنها.
· ومن دون شك ..سوف تغيب عنا الكثير من المواقف …فما قدم في هذه الثورة ..لا يمكن حصره في مثل هذه المساحة.
· هذا يبقى جهد المقل.
· والمغفرة …والرحمة لكل الشهداء.
· شهداء سبتمبر 2013 …ايضا قدموا الكثير ..وهم كانوا الانطلاقة الحقيقة للثورة.
· منهم بدأت الثورة.
· الثورة الآن تصل لمراحل حاسمة ومهمة.
· والثورة قريبة من تحقيق اهدافها بعد الاتفاق بين المجلس العسكري …وقوى الحرية والتغيير.
· وان شاءالله وطن مستقر وآمن.
· وطن حدادي ..مدادي.
· فقط نقول يجب ان لا ننسى فضل الشهداء.
· وليحيا الوطن.
· وابقوا على سفر.
· ………
· عاجل : بكرة حكاية جديدة ان شاءالله.

May 19th 2019, 6:54 am

تُجّار..شكاوى من انعدام السيولة واستقرار اسعار السلع

السودان اليوم

السودان اليوم :

شكا عددٌ من التُّجّار من ضعف حركتي البيع والشراء بسبب انعدام السيولة والأحداث السياسية الراهنة مما انعكس على إغلاق الشوارع وتراجُع الحركة التجارية.
وقال رئيس شُعبة تُجّار القطاعي بسوق أم درمان أحمد النو لـ(السوداني) أمس، إن هنالك استقراراً في الأسعار ووفرة في البضائع، لافتاً لاستمرار أثر شُح السُّيولة على الحركة وعدم تمكينها للمُواطنين من تَوفير مُستلزمات العيد، وقال إنّ الأسواق بصفةٍ عامّةٍ تُعاني من الركود، وناشد النو، المجلس العسكري الانتقالي بالإسراع في حل مشكلة السيولة.
وأكد تاجر السلع إبراهيم أحمد لـ(السوداني) أمس، استقرار أسعار السلع الاستهلاكية، مُبيِّناً أنّ استقرار أسعار السُّكّر المُستورد عبوة (50) كيلو في (1,550) جنيهاً، أمّا عبوة (10) كيلو فاستقر في نحو (310) جنيهات و(5) كيلو (180) جنيهاً، كما استقرت أسعار الألبان المُجَفّفة عبوة (2) وربع كيلو في (580) جنيهاً، أما عبوة (200) جرام (80) جنيهاً، فيما استقر سعر الزيوت البيضاء عبوة (4,5) لتر بسعر (420) جنيهاً، وأن هنالك استقراراً في عبوة (9) أرطال من زيت نعمة بسعر (410) جنيهات سعر السوق، أمّا سعر الشركة (392) جنيهاً بدلاً من (412) جنيهاً، وأشار الى أن تفاقُم الأحداث مرة أخرى أوقفت حركة السوق، ولا تزال هنالك محلات تجارية مُغلقة بسبب الأوضاع.
وأوضح تاجر سلع فضّل حجب اسمه أن السلع الضرورية الاستهلاكية كَافّة مُتوفِّرة بالأسواق، ولكن أزمة السُّيولة انعكست على رُكُود السُّوق، وقال: “السوق واقف” مِمّا انعكس على استقرار أسعار السِّلع الاستهلاكية كَافّة، مُبيِّناً أنّ سعر دقيق سيقا الباكت استقر في (400) جنيه، وسعر كيلو العدس (60) جنيهاً، أما الأرز (61) جنيهاً للكيلو، ولفت الى أن بداية الشهر كانت حركة البيع جيدة وحالياً عاد الركود مرة أخرى للأسواق واستقرار الأسعار، وتوقع انتعاش حركة البيع بعد توفُّر السيولة لشراء مُستلزمات العيد ما بعد منتصف الشهر، فيما استقر سعر شاي الغزالتين لعبوة (450) جراماً في (170) جنيهاً، أما سعر البُن (70) جنيهاً للرطل.

May 19th 2019, 5:18 am

مدير بنك الثروة الحيوانية: مصرفيون وراء شائعات فساد البنك

السودان اليوم

السودان اليوم :

سخر مدير عام بنك الثروة الحيوانية عوض بابكر محمود، من الأصوات التي تتحدث عن فساد مالي ببنك الثروة، واصفاً إياهم بأصحاب الأجندة الخفية. واتهم بابكر مصرفيين – لم يسمهم – بأنهم خلف الشائعات طمعا في الكرسي، وهم ضد النجاحات التي حققها البنك منذ العام 2015م، وقال: “مستنداتنا متاحة لكل الذين يتحدثون عن تجاوزات في البنك بتمويل قيادي بمليار جنيه”. وأكد بابكر في تصريحات صحفية، أن البنك لم يمول أي عميل نافذ أو عادي بهذا المبلغ الكبير، لافتا إلى عدم حصول أي قيادي بالمؤتمر الوطني على تمويل بـ”مليم واحد”، مشيرا إلى أن المراجع العام قام بمراجعة الموقف المالي ووجد الوضع سليما.
من جانبه نفى مدير الاستثمار بالبنك محمد زين علي، وجود أي تمويل مواشٍ بهذا المبلغ الذي يتجاوز الصلاحيات والضوابط والقوانين المصرفية التي يضعها البنك المركزي، وأضاف: “لا يستطيع المدير العام ورئيس مجلس الإدارة تجاوز الضوابط”، مؤكداً تقيد البنك بالإجراءات المتعلقة بالتمويل، وقال إنهم مستعدون للتحقيق، وأشار إلى أن المراجع العام هو الذي يكشف الفساد والتجاوزات، مشيرا إلى أنه راجع المركز المالي عن العام 2018، وأكد سلامة الموقف المالي.

May 19th 2019, 5:18 am

توجيهات بضبط ورقابة انسياب الوقود والدقيق بولاية سنار

السودان اليوم

السودان اليوم :

وجّه والي سنار المُكَلّف أحمد صالح عبود بضبط وحسم ورقابة انسياب المَواد البترولية والدّقيق، ووضع آلية للرّقابة من خلال المُتابعة المُستمرة لهذه المَواد لتصل الى المستهلكين وإحكام عمليّات التوزيع.
وألزم الوالي، لجنة إدارة الأزمة في الولاية بضرورة مُراقبة الوضع ورفع التقارير أولاً بأول لمُعالجة أيِّ مُشكلة فى حينها ضماناً لاستمرار انسياب المواد البترولية والتّموينيّة لمحطات الاستهلاك على مُستوى الولاية.

May 19th 2019, 5:18 am

مُزارعون: انشغال الحكومة عن الزراعة يُهدِّد الموسم

السودان اليوم

السودان اليوم :

نَاشَدَ مزارعون بالمشاريع المروية، المجلس العسكري الإسراع في توفير الوقود الزراعي، مشيرين إلى أنه من المُفترض أن تُوزّع حِصَص الوقود إلى الولايات منذ شهر مايو الحالي, لافتين لِعَدَم البَدء والتّحضير للموسم وعدم استلام المُزارعين لحصصهم من الوقود.
وأشار الأمين عبد الرحمن المزارع بمشروع الرهد الزراعي إلى أنّ الزراعة مواقيت, وقال لـ (السوداني) لا بُدّ أن تجرى العمليات الفلاحية وفقاً لتلك المواقيت لإكمال تأسيس زراعة المحاصيل والاستعداد والتحضير المُبكِّر لإنجاح الموسم الزراعي, لافتاً إلى تباطؤ الجهات المُختصة في توفير مُدخلات الزراعة على رأسها الجازولين، بجانب عدم تكوين جسمٍ لوضع الخُطط لإنجاح المُوسم, مشيراً لعدم قيام الدولة حتى الآن بما هو مطلوبٌ منها، مُؤكِّداً أنّ تأخير توفير الجازولين قد يضر بالمُوسم الزراعي.
وأكّد علي عبد الله المزارع بمشروع الجزيرة والمناقل، دور البنك الزراعي الكبير, وقال إنّ البنك يقوم بعمليات التّمويل للمُزارع الذي توفرت لديه شروط التمويل, مُعرباً عن أمله في أن يقدم البنك الزراعي المزيد من التّجويد في الأداء، مُبيِّناً قيام أفرع البنك الزراعي كَافّة بواجبها تجاه المُزارعين.
وأشار محمد إبراهيم المُزارع بمشروع الرهد الزراعي إلى عدم وضوح الرؤية للمُوسم الزِّراعي, مُؤكِّداً خُرُوج عددٍ من الشركات للتعاقد مع المزارعين, وقال لـ (السوداني)، إنّ الجازولين هو أول وأهم مدخل، لكنه لم يتوفّر حتى الآن إلا عبر السوق الأسود، بجانب عدم التحضير للموسم, وأضاف: لا بُدّ من الإسراع في توفير الجازولين خلال شهر مايو الحالي حتى لا يخرج المزارع من هذا الموسم.
وقال محمد عبد الرحيم المزارع بمشروع الجزيرة والمناقل، إنّ هنالك غياباً للأجسام التي تمثل المُزارعين، وبالتالي لا يُوجد من يسمع صوت المُزارع ويُطالب بحقوقه في ظل انشغال الدولة بقضايا سياسية, لافتاً الى أن انشغال الدولة عن الزراعة يؤدي إلى فشل الموسم, وقال إن الزراعة مواقيت وأيِّ تأخيرٍ يضر بزراعة المحاصيل.

May 19th 2019, 5:18 am

جو بايدن: يصف دونالد ترامب بـ “رئيس إثارة الانقسامات”

السودان اليوم

السودان اليوم:

فيلادلفيا: وجّه نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن خلال أكبر تجمّع لحملته للانتخابات الرئاسية 2020، انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واصفا إياه بأنه “رئيس إثارة الانقسامات”.
وفي خطاب ألقاه في فيلادلفيا، دعا بايدن إلى الإنصاف والمساواة في البلاد، مطالبا الناخبين برفض الحقد والخبث والمناكفات الحزبية التي أثارت غضب الأمريكيين وأحبطت عزيمتهم.
وقال أمام حشد قدّرته الجهة المنظّمة بنحو ستة آلاف شخص إن “هذه الأمة تحتاج إلى الوحدة”.
وأضاف: “رئيسنا هو رئيس إثارة الانقسامات”.
وتابع بايدن: “إن كان الشعب الأمريكي يريد رئيسا يزيد من انقساماتنا، ويقود بقبضة محكمة وبيد غير ممدودة وبقلب متحجر يشيطن خصومه وينشر الحقد فإنه لا يحتاج إلي. لديه الرئيس دونالد ترامب”.
ويُعتبر بادين البالغ 76 عاما أبرز مرشّحي الحزب الديموقراطي للانتخابات الرئاسية 2020.
لكن لا شيء محسوما بالنسبة إلى الرجل الثاني في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما، والذي يخوض السباق الرئاسي للمرة الثالثة في غضون ثلاثة عقود.
ويستعد السناتور السابق البارز في الحزب الديموقراطي لما يُتوقع أن تكون معركة شرسة ضد ترامب.
ويشارك بايدن منذ شهر تقريبا في مناسبات صغيرة في قاعات نقابية أو مطاعم بيتزا متواضعة في الولايات التي تصوّت مبكرا مثل آيوا، لكنّه يأمل أن يعطي زخما لحملته من خلال خطابه في فيلادلفيا، أكبر مدن ولاية بنسلفانيا التي يكتسي الفوز فيها أهمية بالغة بعد أن انتزعها ترامب من الديموقراطيين في عام 2016.
واتّخذ بايدن من فيلادلفيا مقرا لحملته، ما يعطي دلالة إضافية على أهميتها لديه.
وُلد بايدن وترعرع في بنسلفانيا، ويُشكّل تجمّع السبت عودةً إلى جذوره المتواضعة. ويسعى بايدن إلى تعزيز موقعه كمقرّب من ناخبي الطبقة العاملة وكمرشّح يُعدّ الأوفر حظا لهزيمة ترامب.
واعتبر مراقبون أنّ تأخّره في دخول السباق الانتخابي يؤشّر إلى عدم جهوزيّته لخوض حملة تتطلّب زخما كبيرا، لكن يبدو أن استراتيجية الهدوء والثبات تؤتي ثمارها.
وتشير الاستطلاعات إلى تقدّم بايدن على باقي المرشحين الديموقراطيين الـ22.ويشير آخر تجميع للبيانات والاستطلاعات لموقع “ريل كلير بوليتيكس” إلى أنه يحظى بدعم نسبته 3,1 في المئة، مقارنة بنسبة دعم تبلغ 16,4 في المئة لأقرب منافس وهو السناتور الليبرالي بيرني ساندرز.
ولا يحظى أي مرشح آخر بنسبة دعم بأرقام عشرية.
وبعد انتخابات 2016 التي أثارت انقسامات عميقة، قد يكون الناخبون الديموقراطيون يبحثون عن نقيض لترامب، الملياردير المندفع الذي كان يفتقد إلى الخبرة السياسية عند ترشحه.
وقالت لارا بروان، مديرة كلية الدراسات العليا في الإدارة السياسية التابعة لجامعة جورج واشنطن، “ما يهمهم الآن هو خيار آمن وشخصية معروفة يعتقدون أنه قد يكون بإمكانها هزيمة الرئيس ترامب في ملعبه”.
لكن في وقت بدأ بلفت أنظار الناخبين، سيكون على بايدن الذي عرض حتى الآن خطوطا عريضة، تحديد مواقفه حيال جميع المسائل، انطلاقا من الرعاية الصحية والأجور وصولا إلى الهجرة.
وقبل نحو تسعة أشهر من الإدلاء بأولى الأصوات، يُعدّ بايدن الديموقراطي الوحيد، لربما عدا ساندرز، الذي يحظى بشهرة قد تقترب من تلك التي يتمتع بها ترامب.
تحدّي إقناع الشباب
وأقرّ بايدن بأن ليس على الديموقراطيين أن يعتمدوا سياسة “العين بالعين” مع الجمهوريين في كل المسائل، مؤكدا أن التسوية “ليست كلمة بذيئة”، لكنّه هاجم ترامب بسبب “احتضانه دكتاتوريين وطغاة مثل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين و(الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ أون”.
وقال إن “ترامب ورث الوضع الاقتصادي عن إدارة أوباما/بايدن، كما ورث كل شيء آخر في حياته”. وغيّرت هيمنة بايدن مشهد السباق الرئاسي، ودفعت مرشّحين ديموقراطيين آخرين على غرار ساندرز وكمالا هاريس وإليزابيث وارن إلى محاولة اللحاق به وَكَيل الانتقادات للمرشح المتصدر.
ويُتوقع أن يُكثّف وارن وساندرز اللذان يؤكّدان ضرورة تقليص عدم المساواة من الناحية الاقتصادية في البلاد، انتقاداتهما لبايدن معتبرين أنه يجسّد النهج التقليدي في إدارة البلاد.
وبينما يحافظ مرشحون على غرار عضو الكونغرس السابق بيتو أوروك على جداول أعمال مثقلة ويحملون رسائلهم إلى مباني البلديات ومناسبات التعارف، اختار بايدن مواقع أكثر رسمية.
وقالت براون: “علينا أن نرى ماذا سيحصل عندما يجيب على أسئلة لم يتمّ التدقيق فيها مسبقا”.
وتعرّض بايدن لانتقادات مجموعات ليبرالية على خلفية تقارير بأنه ينوي الكشف عن سياسة “وسطية” في ما يتعلّق بالتغيّر المناخي.
لكنّ بادين قال في خطابه إن “الخطة الأولى والأهم في برنامجه المناخي هي: التغلّب على ترامب”، مرددا ذلك ثلاث مرات. وقد منحه قربه من أوباما دعما كبيرا من الناخبين الأمريكيين من أصول إفريقية، الذين يعدّون فئة غاية في الأهمية في الانتخابات.
وفي الوقت ذاته، يقدّم نفسه على غرار ترامب، كمدافع عن الأمريكيين من الطبقة العاملة وكشخص قادر على كسب تأييد الناخبين البيض من أصحاب الياقات الزرقاء الذين اختاروا الرئيس الجمهوري في 2016.
وأكد ترامب مرارا أنه لا يعتبر بايدن منافسا قويا. وقد لقّبه الرئيس الأمريكي بـ”جو النعسان”، وقرر تنظيم حملة انتخابية الإثنين في شمال بنسلفانيا على بعد نحو 80 كيلومترا من سكرانتون، مسقط رأس بايدن.

May 19th 2019, 4:16 am

تيريزا ماي تطرح على أعضاء البرلمان عرضا “جديدا وجريئا” بشأن “بريكست”

السودان اليوم

السودان اليوم:

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها ستطرح “عرضًا جديدًا وجريئا” على أعضاء البرلمان خلال الأسابيع المقبلة، وذلك خلال محاولتها مرة أخرى للفوز بأغلبية في البرلمان لصالح اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).
وأعربت رئيسة الوزراء المحافظة في مقال لها بصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية في عددها الصادر الأحد، عن تفاؤلها بأن أعضاء البرلمان سيدعمون اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي في المرة الرابعة التي تطلب فيها التصويت.
وكتبت ماي: “ما زلت أعتقد أن هناك أغلبية في البرلمان يمكن كسبها من أجل الخروج من الاتحاد الأوروبي باتفاق”.
وذكرت ماي أن مشروع القانون يمثل عرضًا جديدًا وجريئا لجميع النواب بمجلس العموم، مع حزمة محسنة من الإجراءات التي أعتقد أنها يمكن أن تحظى بدعم جديد”، ووعدت بأن الصفقة ستحترم القرار الذي اتخذه الشعب البريطاني في استفتاء 2016 بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وفشلت ماي حتى الآن في حل المأزق البرلماني حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مما أجبرها على تمديد الموعد المقرر لخروج بريطانيا لمدة سبعة أشهر حتى 31 تشرين أول/ أكتوبر المقبل. ويعني هذا التأخير أيضا أن بريطانيا ستشارك في انتخابات البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل.
وحثت ماي في مقالها الناخبين على اختيار حزبها خلال انتخابات الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن حزب العمال وأحزاب المعارضة الأخرى “لا تستطيع تحقيق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو أنها رفضت حتى الآن القيام

May 19th 2019, 4:16 am

الجيش الإيراني يوجه تحذيرا شديد اللهجة للولايات المتحدة

السودان اليوم

السودان اليوم:

وسط تصعيد التوتر مع الولايات المتحدة، حذر القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، “العدو” من أنه سيتلقى ردا سيجعله نادما لو ارتكب أي خطأ في الاستراتيجية أو الحسابات.
وقال موسوي، خلال اجتماع عقد أمس الجمعة في مقر “ذو الفقار” الاستراتيجي، قدم خلاله قادة القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي تقارير عن أوضاع وجهوزية الجيش في مختلف مناطق البلاد: “جميع وحدات الجيش اليوم تتمتع بجهوزية معنوية وقتالية كاملة، ولو ارتكب العدو أي خطأ في الاستراتيجية أو الحسابات، فإنه سيتلقى ردا يجعله نادما على فعلته”.
وأضاف موسوي، مخاطبا كبار قادة الجيش، أن حفظ وتعزيز اليقظة والجهوزية لدى القوات المسلحة ضرورة لا بد منها وهي “رادعة بوجه تهديدات الأعداء”.
وتابع قائد الجيش الإيراني: “لقد توصلت القوات المسلحة، وفي ظل الإيمان الراسخ وخبرات الأعوام الأخيرة والتدريبات الحديثة، إلى قدرات مهمة وملحوظة وليكن الشعب الإيراني الأبي والغيور واثقا بأن أبطال الجيش بتواجدهم في الساحة، سيدافعون عن الأمن والمصالح الوطنية للجمهورية الإسلامية الإيرانية حتى آخر قطرة دم”.

روسيا اليوم

May 19th 2019, 4:04 am

شرطة الاحتلال الإسرائيلي تخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة

السودان اليوم

السودان اليوم:

اقتحمت قوات الشرطة الإسرائيلية، مساء يوم السبت، المسجد الأقصى المبارك وأخلته من المعتكفين.
وأوضح شهود عيان لوكالة “معا” أن الضباط اقتحموا الأقصى بعد انتهاء صلاة التراويح والوتر، وطالبوا المصلين في المساجد والساحات بمغادرة الأقصى.
وأضاف شهود العيان أنه لدى اعتراض المصلين على الطلب، اقتحمت القوات الإسرائيلية المسجد الأقصى وأخلته من المعتكفين (من النسوة وكبار السن والشبان والأطفال)، مهددة باستخدام القوة والاعتقال والإبعاد عن المسجد.
وأشاروا إلى أن المعتكفين توجهوا إلى مسجد المئذنة الحمراء في منطقة باب الساهرة للمبيت، بعد إخراجهم بالقوة من الأقصى.
جدير بالذكر أن الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى الأسبوع الماضي عدة مرات وأخلته من المعتكفين.

May 19th 2019, 3:45 am

اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين بريف حماة

السودان اليوم

السودان اليوم:

أعلنت مصادر حكومية ومعارضة سورية، أن اشتباكات عنيفة دارت بين وحدات الجيش السوري والمسلحين في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.
وأوردت وكالة “سانا” السورية الرسمية، مساء يوم السبت، أن وحدات من الجيش “تتصدى لهجوم مجموعات إرهابية من جبهة النصرة باتجاه المناطق المحررة والنقاط العسكرية في محور أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتكبدها خسائر بالأفراد والعتاد”.وذكرت الوكالة أيضا أن “إرهابيي جبهة النصرة” استهدفوا قريتي الكركات والحويز بريف حماة الشمالي الغربي بالقذائف الصاروخية، وذلك في ما وصفته “سانا” بتجديد خرقهم لاتفاق منطقة خفض التصعيد هناك.

May 19th 2019, 3:45 am

السعودية تخرج عن صمتها و تعلق لأول مرة على تهديد ابن سلمان للـ”بغدادي”

السودان اليوم

السودان اليوم:

علقت السلطات السعودية، مساء أمس السبت، على تصريحات الناشط الفلسطيني إياد البغدادي، الذي قال إن أجهزة الأمن النرويجية حذرته من تهديد السلطات السعودية له.
ونفى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، هذه الأنباء. وقال للصحفيين: “والله أنا ما عمري سمعت عن واحد اسمه إياد البغدادي.. البغدادي الوحيد اللي سمعت عنه هو أبو بكر البغدادي اللي بيدعي أنه زعيم تنظيم داعش في سوريا والعراق”، وذلك وفقا لوكالة “رويترز”.
وأضاف: “قد يكون ادعاؤه (إياد) هدفه يبغي يحصل على إقامة دائمة في بلد ما، لكن بالنسبة لنا ما عندنا أي معلومة عنه”.
واشتهر إياد البغدادي خلال الانتفاضات العربية في 2011، وانتقد في كتاباته ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهو يعيش في عاصمة النرويج أوسلو منذ 2015. وقال إنه في 25 أبريل/ نيسان الماضي نقلته أجهزة الأمن النرويجية إلى مكان آمن وأبلغته باحتمال وجود خطر سعودي عليه.

May 19th 2019, 3:35 am

قطر تهاجم السعودية بقوه وتدعوها لإثبات “ادعاءاتها”

السودان اليوم

السودان اليوم:

وجه الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام الشيخ، عبد الرحمن بن حمد آل ثاني، رسالة إلى السلطات السعودية ردا على تصريحات المملكة فيما يتعلق بالحج والعمرة بالنسبة للقطريين.
وقال عبد الرحمن، في تغريدة له عبر “تويتر”: “تدعي السعودية أن دولة قطر تمنع المعتمرين من بيت الله الحرام. أتمنى إثبات ذلك بفتح المعابر للمعتمرين من قطر، مواطنين ومقيمين، وكلي أمل ألا يتعرضوا للطرد من الفنادق كما فعلوا في بواكير الأزمة التي افتعلوها”.
وأضاف: “أذكرهم بأن قريش كانت، زمن الجاهلية تتنافس على السقاية والرفادة!”.

May 19th 2019, 3:35 am

أردوغان: سنحصل على “إف-35” عاجلا أم آجلا وسنشارك في إنتاج “إس-500”

السودان اليوم

السودان اليوم:

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن شراء تركيا منظومة “إس-400” الدفاعية من روسيا اتفاق لا رجعة فيه، مضيفا أن بلاده ستشترك أيضا مع موسكو في إنتاج منظومة الدفاع إس-500″، وفقا لوكالة رويترز.
وكان مسؤولون أمريكيون وصفوا شراء تركيا منظومة الدفاع الصاروخي “إس-400” بأنه “إشكالية كبيرة”، قائلين إنه “سيهدد أمن مقاتلات “إف-35″ الأمريكية التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن”.
لكن أردوغان قال في لقاء مع طلاب جامعيين في إسطنبول، إن تركيا أجرت تقييما فنيا وخلصت إلى أن مثل هذه المشكلة لا وجود لها.
وقال الرئيس التركي، “إنهم (الأمريكيون) يمررون الكرة في منتصف الملعب الآن، ويعبرون عن بعض الرفض. لكن آجلا أو عاجلا سنتسلم (طائرات) إف-35. امتناع (الولايات المتحدة) عن تسليمها ليس خيارا”، وفقا لوكالة الأناضول.

May 19th 2019, 3:35 am

نوال الزغبي تعترف لأول مرة : شوهت وجهي.!

السودان اليوم

السودان اليوم :

قطعت المطربة اللبنانية، نوال الزغبي، الشك باليقين، بشأن تغير ملامح وجهها بشكل مبالغ فيه خلال السنوات الماضية.

واعترفت الزغبي للمرة الأولى، في حلقة اليوم السبت من برنامج “مجموعة إنسان”، المذاع على فضائية “إم بي سي” السعودية، طوال شهر رمضان، أنها شوهت وجهها “بفعل أشخاص بلا ضمير”.
وقالت إنها أخذت بنصيحة صديقة لها، بتكبير حجم شفاهها، بعدما أكدت لها أن ستعود إلى طبيعتها خلال 6 أشهر، ولكن ما حدث هو أن الحقن تضمن دواء بالخطأ، سبّب لها عدوى، جعلت وجهها منتفخا.

وأشارت نوال الزغبي إلى أن وجهها حاليا في حالة تحسن، بعد تلقيها للعلاج من طبيب تجميل آخر، وأن ملامحها ستعود إلى طبيعتها مع مرور الوقت.

May 18th 2019, 4:57 pm

الهيئة الاستشارية للهلال تحسم موقفها من إستقالة الكاردينال من رئاسة النادي

السودان اليوم

السودان اليوم :

تمسكت الهيئة الاستشارية لنادي الهلال السوداني، برئاسة أشرف الكاردينال لمجلس إدارة نادي الأزر، رافضة مجددا الاستقالة التي تقدم بها في أبريل/ نيسان الماضي، بسبب خروج فريق كرة القدم من الدور ربع النهائي من بطولة كأس الكونفيدرالية الإفريقية على يد النجم الساحلي التونسي.

وعقدت الهيئة الاستشارية لنادي الهلال، والتي تتكون من رؤوساء وقيادات سابقين بمجالس إدارات نادي الهلال المتعاقبة، اجتماعا انتهى فجر الخميس، بمنزل رئيس الهيئة أحمد حسب الرسول بضواحي الخرطوم.

وحضر الاجتماع عدد كبير من الأعضاء الفريق وممثلي مجلس الإدارة صلاح عبدالرحيم ومحمد عبداللطيف هارون.

ورفض الاجتماع استقالة أشرف الكاردينال، وأصرت الهيئة على استمرار رئاسته ومواصلة العمل من مقر إقامته في لندن أو أي مكان بالعالم، كما وافق الاجتماع على قرار مجلس إدارة النادي بالاستمرار في أداء مهامه بدعم كامل من الهيئة الاستشارية حتى نهاية الدورة.

كما قررت الهيئة الاستشارية لنادي الهلال، وضع ميزانية لتوفير لمتطلبات المرحلة الحالية.

وتم تكوين لجنة مالية مشتركة بين الهيئة والمجلس تضم رئيس مجلس الهلال السابق، الفريق الركن عبدالرحمن سر الختم، ومختار مكي نائب رئيس الهيئة ودكتور أحمد دولة، و دكتور مجدي المرضي، و دكتور حسن علي عيسى، وصلاح عبدالرحيم و الفريق الصديق و عوض كدكول مقررا.

وستعقد اللجنة المالية المشتركة، اجتماعها الأول مساء يوم الاثنين المقبل بمنزل نائب رئيس الهيئة مختار لوضع خطة العمل لتوفير الاحتياجات المطلوبة عبر الدعم المباشر والمشاريع الاستثمارية الصغيرة و المتوسطة والطويلة.

May 18th 2019, 4:38 pm

إنتعاش حركة البيع لأجهزة التكييف والتبريد بأسواق الخرطوم

السودان اليوم

السودان اليوم :

تشهد أجهزة التكييف والتبريد هذه الأيام  نشاطا ملحوظا فى حركتي البيع والشراء بأسواق العاصمة السودانية الخرطوم، وارجع عدد من أصحاب المحلات التجارية انتعاش بيع الأجهزة إلى ارتفاع درجات الحراره وظروف الشهر الكريم.

وقال أحد أصحاب محلات بيع الأجهزة مصطفى شرف لـ (باج نيوز ) إن حركة الإقبال عادة ما تكون كبيرة مع دخول رمضان، مؤكدا أن ارتفاع الأسعار خلال الموسم الحالي لم يمنع المواطنين من الشراء.

وعزا أسباب الارتفاع إلى تذبذب أسعار الدولار بالسوق الموازي فضلا عن ارتفاع تكاليف الترحيل بسبب الأزمات المتلاحقة في الوقود.

من جهته قال البائع أحمد طه لـ (باج نيوز) إن حركة الإقبال جيدة حالياً على الرغم من ارتفاع الأسعار للأجهزة حيث يبلغ سعر المكيف نسمه ٦الف ٢٠٣٠٠جنيه فيما يباع المكييف ماركة سكاى ٦٠٠٠ متحرك بواقع  17700 جنيه ومكييف سكاى ٦٠٠٠ متحرك بدون ريموت بواقع 15700 جنيه، والمكيف سكاى ٤ ألف متحرك 13700جنيه، بينما يبلغ سعر المكيف اسبيلت كولدير ١٨ وحده ب  42الف جنيه.

ولفت الى أن سعر الثلاجة “ال جي” ١٠ قدم 28500 جنيه و١٢ قدم 42500 جنيه، بينما يبلغ سعر الثلاجة ١٤ قدم 52500 جنيه و ١٦ قدم 64500 جنيه، فيما يبلغ سعر ثلاجة ١٤ قدم توشيبا 40500 جنيه و ١٢ قدم  34500 جنيه.

May 18th 2019, 4:27 pm

والي الولاية الشمالية يتفقد مطاحن الفردوس للغلال

السودان اليوم

السودان اليوم :

تفقد والي الولاية الشمالية المكلف اللواء ركن محمد محمد الحسن الساعوري اليوم يرافقه عدد من أعضاء لجنة أمن الولاية وآلية متابعة انسياب الدقيق والمواد البترولية بالولاية تفقد مطاحن الفردوس للغلال المحدودة بدنقلا وقف خلالها الوالي المكلف والوفد المرافق له على حجم العمل الجاري بالمطاحن والمشاكل التي تواجهها.

وأشاد الوالي في تصريح لـ(سونا) بجهود العاملين بالمطاحن، مؤكدا دعم الولاية واهتمامها بتذليل كافة العقبات التي تواجه المطاحن حتى تساهم في معالجة قضية شح سلعة الدقيق.

وقال الساعوري إنه سيبذل جهودا كبيرة خلال الفترة المقبلة بالتعاون والتنسيق مع المجلس العسكري الانتقالي والمخزون الاستراتيجي لتوفير القمح المدعوم لمطاحن الفردوس للغلال بدنقلا حتى تغطى حاجة الولاية من سلعة الدقيق والتي تقدر بأربعة آلاف جوال في اليوم فيما تقدر الطاقة الانتاجية للمطاحن ب250طنا في اليوم مبديا موافقته على منح ادارة المطاحن، مشروعا زراعيا لانتاج القمح بهدف تغذية المطاحن بالقمح.

من جانبه أكد مدير شركة الفردوس للغلال المحدودة بدنقلا الأستاذ عبد الاله محمد أحمد ان زيارة والي الولاية الشمالية المكلف للمطاحن أعطت دفعة قوية لمسيرة العمل بها مضيفا ان إدارة الشركة أعدت خططا وبرامج للنهوض بالمطاحن منها زيادة الطاقة الانتاجية من 250طنا في اليوم الي 1000طن بجانب إدخال الصناعات التحويلية الصغيرة مثل الاعلاف وصناعة الشعيرية والمكرونة .

يذكر ان والي الشمالية المكلف كان قد طاف من خلال الزيارة علي أقسام ووحدات المطاحن كما عقد اجتماعا بادارة شركة الفردوس لمطاحن الغلال بدنقلا .

May 18th 2019, 4:27 pm

كتلة الممتاز تضع المريخ في ورطة

السودان اليوم

السودان اليوم :

قالت مصادر لـ”باج نيوز” إنّ بعضًا من أعضاء مجلس المريخ يعتزمون الدفع باستقالة حال مخالفة النادي لقرارات كتلة أندية الممتاز فيما يتعلّق بعدم المشاركة في أية بطولة ينظمّها اتحاد كرة القدم السوداني.

وأوضح المصدر لـ”باج نيوز” أنّ مشاركة المريخ في الدوري الممتاز أدّى إلى انقسامٍ في المجلس.

وسابقًا، أعلن الأمين العام لنادي المريخ محمد جعفر قريش أنهم مع قرارات كتلة الممتاز، وأنّه تمّ منح عضو المجلس عمر محمد عبد الله تفويضًا واضحًا من أجل التفاوض ضمن أندية الممتاز.

May 18th 2019, 4:27 pm

91 مليون دولار من والد وزير الخزانة الأمريكي لشراء “أرنب”.!

السودان اليوم

السودان اليوم :

أعلنت دار مزادات كريستيز أن تمثال “الأرنب” للفنان الأمريكي جيف كونز بيع في مزاد مقابل 91.1 مليون دولار في نيويورك، مسجلا رقما قياسيا لعمل فنان لا يزال على قيد الحياة، ولم يكشف عن هوية مشتري التمثال.

متجاوزة التوقعات.. بيع لوحة لنيلسون مانديلا بـ112 ألف دولار في مزاد

والتمثال المصنوع من الصلب المصقول الذي لا يصدأ يجسد أرنبا ضخما بلا ملامح وجه ويمسك جزرة، وهو الثاني ضمن مجموعة من 3 أعمال صنعها كونز عام 1986، ويبلغ طوله 104 سنتيمترات، ويعد من أشهر الأعمال الفنية في القرن العشرين.

وقد بيع التمثال بسعر يزيد على 20 مليون دولار عن الثمن المقدر قبل المزاد.

وقالت كريستيز إن هذا أعلى سعر يجلبه عمل من صنع فنان على قيد الحياة، متخطيا الرقم القياسي الذي بيعت به لوحة الرسام البريطاني ديفيد هوكني (بورتريه فنان: مسبح مع شخصيتين) في نوفمبر/ تشرين الثاني وهو 90.3 مليون دولار.

وكان صاحب العرض الفائز في مزاد بيع تمثال الأرنب، هو تاجر التحف بوب مينوشن، والد وزير الخزانة الأمريكي ستيف مينوشن، الذي كان متواجدا في غرفة المبيعات وقال إنه قام بعملية الشراء نيابة عن عميل.

May 18th 2019, 4:27 pm

في ظل التوترات …الحرس الثوري الإيراني يتخذ إجراء جديدا في جهاز الاستخبارات

السودان اليوم

السودان اليوم:

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، عن تغييرات جديدة في جهاز الاستخبارات التابع له.
وحسب وكالة “فارس” الإيرانية، فقد “تم تعيين، حسين طائب، رئيسا جديدا لجهاز استخبارات الحرس الثوري، واللواء حسن محققا نائبا له”.
وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من إصدار المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قرارين عين بموجبهما الأميرال، علي فدوي، نائبا للقائد العام لقوات الحرس الثوري، والعميد محمد رضا نقدي مساعدا تنسيقيا لقائد الحرس الثوري.
يأتي ذلك في ظل التوتر والتصعيد المستمرين بين إيران والولايات المتحدة، في وقت أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن بلاده في حرب استخباراتية كاملة مع الولايات المتحدة الأمريكية وجبهة أعداء النظام الإسلامي.

May 18th 2019, 3:57 pm

لهذا السبب يستدرج النظام السعودي القطريين للمملكة بحجة أداء العمرة

السودان اليوم

السودان اليوم:

هاجم الكاتب القطري المعروف فهد العمادي، النظام السعودي والملك سلمان بن عبدالعزيز، مشيراً إلى أن استقبال المملكة لبعض القطرين الراغبين في أداء مناسك العمرة، بمثابة استدراج من النظام السعودي لهم ليخدع العالم بأنه لا يسيس الدين.
وقال “العمادي” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) مهاجما الملك السعودي:” خادم ترامب سلمان يحاول ان يستدرج أهل قطر لبلاده بحجة العمرة ويريد أن يبين للعالم أنه لا يسيس الدين “.
وتابع:” لكن على من تلعبها ذيل الكلب عوي طال الزمن ولا قصر “وأشار الكاتب القطري في تغريدة أخرى إلى الصراع السعودي ـ الإيراني، وقال:”السعودية لديها مشكلة مع ايران فلماذا لا تذهب لمحاربتها لوحدها ، الا تقول عن نفسها انها عظمى وتمتلك القوة ؟ ام وقت الجد تدفن رأسها في الرمال كالنعام وتهرب كالدجاجة ؟!”

May 18th 2019, 3:57 pm

الصين تطالب الولايات المتحدة لضبط النفس أثناء التعامل مع إيران

السودان اليوم

السودان اليوم:

دعت الصين، اليوم السبت، الولايات المتحدة للتعامل بحرص مع إيران وتجنب التصعيد مع ازدياد التوترات بين الجانبين جراء العقوبات الأمريكية على طهران وإعلان الأخيرة تقليص التزاماتها تجاه الحد من قدراتها النووية، كما دعتها للحوار حول الخلافات التجارية بين البلدين.
وقال بيان للخارجية الصينية إن وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، هاتف نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، وناقش معه التوترات مع طهران، معربا عن رجائه أن ” تظهر كافة الأطراف ضبط النفس وأن تتصرف بحرص لتجنب تصعيد التوترات”.

سبوتنيك

May 18th 2019, 3:57 pm

ناصر الدويلة يحذر من “كارثة” ستلحق بالسعودية والإمارات في هذه الحالة !

السودان اليوم

السودان اليوم:

حذر السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، مما وصفه بـ”الكارثة العظيمة” التي ستلحق بالسعودية والإمارات في دول الخليج إذا اندلعت حرب بين أمريكا وإيران، مستنكرا توجه الإعلام السعودي والإماراتي لتأجيج فتيل هذه الحرب.
وأشار “الدويلة” في تغريدات له على تويتر رصدتها (وطن) إلى أن هناك ظاهرة غير مسبوقة وهي أن الإعلام في السعودية والإمارات مندفع لإشعال فتيل الحرب.وتابع موضحا:”هذا جنون لأن الحرب ستندلع على حدود الدولتين وستصل نيرانها للمناطق الحيوية فيها وقد تستعر الحرب في تلك الدولتين أكثر من غيرها بكثير وهذا مكلف جدا بل هو كارثة عظيمة لا مبرر لها فهذه حرب غيرنا”
وقال عضو مجلس الأمة السابق إن المغامرات التي خاضتها السعودية والإمارات تجعلنا نخشى عليها من الفشل بل لا نستطيع أن نخمن أين ستكون مغامرتهم القادمة.وأضاف:”فهناك الكثير من اللامعقول تسود أعمال الدولتين والله وحده يعلم كيف ستكون الأمور لو اندلعت حرب مفتوحة مع إيران فدولنا مكشوفة لصواريخ ايران ومؤامرات إسرائيل وكوشنر”
كما لفت “الدويلة” إلى استهدافه شخصيا من قبل جيوش الذباب الإلكترونية التابعة للسعودية والإمارات بسبب تغريداته:”ركزت غرفة العمليات الإلكترونية في بعض دول الخليج هجومها على حسابي وعلى شخصي وهذا عادي فتلك الغرف أنشئت لهذه الغايات”
وتابع:”لكنها هذه المرة كان تركيزها كبير وبتدخل من حسابات أخرى ربما تكون إسرائيلية مما يؤكد تخوفي ان اسرائيل تدفع دولنا للحرب حتى تدمرها وتمزقها فهل من مدكر؟”

May 18th 2019, 3:57 pm

روحاني يؤكد عدم جاهزية إيران للتفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية

السودان اليوم

السودان اليوم:

جددت إيران، اليوم السبت، عدم جاهزيتها للتفاوض مع الولايات المتحدة بعد التوترات الأخيرة على خلفية فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران بسبب البرنامج النووي للأخيرة.
ونقل التلفزيون الإيراني عن الرئيس حسن روحاني قوله خلال لقاء مع مجموعة من المثقفين، “نحن أهل التفاوض والمنطق، لكن ادعاء الطرف الآخر بأنه يريد دفعنا إلى طاولة المفاوضات واهية، نحن لسنا جاهزين لمثل هذه المفاوضات حتى لو وقفت كل قوى العالم أمامنا”.
وأضاف روحاني، “لن نستسلم أمام أي نوع من الغطرسة والترهيب، ولا خوف لدينا من الحوار والتفاوض”.

سبوتنيك

May 18th 2019, 3:27 pm

السلطات الكويتية تتحرك بعد “جريمة جنسية مروعة” هزت الرأي العام

السودان اليوم

السودان اليوم:

كشفت وزيرة الدولة الكويتية للشؤون الاقتصادية مريم العقيل، اليوم السبت، أن “تحقيقا يجري في حادثة وفاة جديدة لخادمة فلبينية لمعرفة التفاصيل”، مؤكدة أنه سوف يتم معاقبة المعتدين، حال ثبت وجود شبه جنائية.
ونقلت صحيفة “القبس” الكويتية، عن الوزيرة قولها، “التحقيقات مستمرة لمعرفة تفاصيل حادث الوفاة، ومعاقبة أي معتد إن ثبت وجود اعتداء”.
وأشارت العقيل إلى أنه “بين الحين والآخر قد تحدث بعض الحوادث التي يروح ضحيتها أي عامل وافد، لكنها حالات فردية لا تعتبر مقياسا أو تقييما لمدى حرص دولة الكويت على رعاية وحماية العمالة الوافدة بها”.
وأكدت حرص الكويت على حماية حقوق العمالة الوافدة لديها بشكل عام، والعمالة المنزلية بشكل خاص؛ منوهة بأن الكويت لا تسمح بأي انتهاك لحقوق أي عامل وافد في البلاد.
وتعليقا على تصريحات وزير العمل الفلبيني، التي أعلن فيها “إمكانية فرض بلاده حظرا على إرسال العمالة الفلبينية إلى الكويت في أعقاب وفاة خادمة فلبينية في الكويت”، قالت العقيل، إن “الكويت بلد مؤسسات وأن القضاء الكويتي النزيه هو الملاذ الآمن للمواطنين والمقيمين، وكلنا ثقة بأن القضاء الكويتي سيعيد الحقوق لأصحابها”.
ولفتت الوزيرة الكويتية، إلى أن “دولة الكويت تحتضن مئات الآلاف من العمالة الوافدة، لكونها من أكثر الدول جذباً للعمالة، وذلك نظرا لما تتمتع به العمالة من حرية وعمل آمن وحماية لحقوقها”.
وكانت وزارة الخارجية الفلبينية، أعلنت أن الفلبين تقوم بالتنسيق مع السلطات الكويتية للتحقيق في وفاة خادمة فلبينية، وذلك بعد أن لوحت وزارة العمل الفلبينية بأنها ستصدر قرارا بفرض حظر على إرسال العمالة إلى الكويت، عقب وفاة خادمة فلبينية تعرضت لاعتداء جنسي.
وأوردت الوكالة الرسمية الفلبينية، أن “سفارة الفلبين في الكويت تقوم بالتنسيق الوثيق مع السلطات المحلية، لجمع الأدلة والتحقيق في قضية الخادمة المقتولة”.
وكانت حادثة مقتل خادمة فلبينية على يد مخدوميها الوافدين من لبنان وسوريا، في 2018، تسببت في توتر العلاقات بين الكويت والفلبين. وعقب الكشف عن المشتبه بهما في قتل العاملة الفلبينية جوانا ديمافيليس (29 عاما)، وحشر جثتها داخل مجمد بشقة سكنية كانت تعمل فيها، بعد أكثر من عام على اختفائها، أعلنت السلطات الفلبينية عن إجراءات لتسهيل عودة أكثر من 1000 عامل فلبيني إلى الكويت، كان معظمهم يعمل في مجال الخدمة المنزلية.
وتشير التقديرات الحكومية في الفلبين إلى أن قرابة ربع مليون فلبيني يقيمون ويعملون في الكويت، في غضون ذلك، تعهدت السلطات الكويتية ببذل ما في وسعها لتحقيق العدالة في القضية.

May 18th 2019, 3:27 pm

خطيبة جمال خاشقجي تتعاطف لأول مرة مع السعودية

السودان اليوم

السودان اليوم:

تحدثت خديجة جنكيز، خطيبة الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، عن الهجوم الذي استهدف محطتين نفطيتين تابعتين لشركة أرامكو في المملكة العربية السعودية.
وقالت جنكيز، في تغريدة لها على صفحتها عبر “تويتر” من العاصمة الأمريكية، واشنطن: “ترددت كثيرا قبل كتابة هذه التغريدة، ولكن إنسانيتي وتربيتي غلبة حزني وغضبي.. أدين وبشدة العمل الإرهابي البشع الذي راح ضحيته الأبرياء التي تعرضت له مصفاة البترول السعودية، وعزائي لأسر الضحايا نسأل الله لهم الرحمة”.

May 18th 2019, 3:27 pm

تقرير يكشف خططا أمريكية لتدمير روسيا داخليا وخارجيا

السودان اليوم

السودان اليوم:

نشر مركز الاستطلاع والتحليل ” Rand Corporation” تقريرا بعنوان “إرهاق روسيا: منافسة من وجهة نظر مربحة” حول كيفية تدمير روسيا داخليا وخارجيا.
ووفقا للتقرير فإن العوامل الخارجية تتضمن إثارة التوترات في جمهوريات سوفيتية سابقة، ودعم الإرهابيين في سوريا، وجر روسيا إلى سباق التسلح. بينما كان من ضمن العوامل الداخلية، تقسيم البلاد، وإحداث ثورة ودعم قوى المعارضة السياسية ووسائل الإعلام، وفق موقع “فيستي رو”.
وبعد كل عامل، مخطط بياني يقيم المخاطر واحتمال تحقيق الهدف.
وعلق مضيف برنامج “المساء مع فلاديمير سولوفيوف” وهو يحمل نفس الاسم، قائلا إن جميع الإجراءات تقريبًا لن تحقق النتيجة المرجوة للأمريكيين.
وأكد المحلل السياسي ديمتري دروبنيتسكي أن المحللين الأمريكيين يدركون ويتحدثون مباشرة عن صعوبة جر روسيا إلى سباق التسلح.
في الوقت نفسه، دعا السياسي إلى اتخاذ موقف جاد من محاولات الولايات المتحدة تدمير الاقتصاد الروسي.
وخلص دروبنيتسكي إلى أن “الإجراءات الوحيدة المعترف بها على أنها فعالة في التقرير هي إجراءات ضد نقاط الضعف الاقتصادية. ولا يسع إلا أن يتم الموافقة عليها. أما خلاف ذلك، فلن تستطيع الولايات المتحدة أن تؤثر على روسيا بسهولة”.
ويشار أيضا إلى أن التقرير احتوى أهم الأهداف الأمريكية، حيث كان من بينها جعل روسيا تتنافس في مناطق تتمتع فيها الولايات المتحدة بميزة تنافسية وإجبار النظام على فقدان مكانته المحلية والدولية.

May 18th 2019, 3:27 pm

طبيبة تتهم انصار الشريعة بالاعتداء عليها خلال مظاهرات الامس..

السودان اليوم

السودان اليوم:
تعرضت الطبيبة مختبر أسماء محمد دهب عبد الكريم، لاعتداء أفضى لكسر في يدها اليسرى وإصابات متفرقة في جسدها ومحاولة لخنقها بـ(طرحتها) لدى مصادفتها موكب (أنصار الشريعة والقانون) جوار مسجد الشهيد أمس.
وقالت الطبيبة حسب صحيفة السوداني، إنها قامت باتخاذ الإجراءات القانونية بالقسم الشمالي بالخرطوم وتدوين بلاغ بالرقم (5837) واستخراج أورنيك (8) كاشفة عن أن ما يقارب الـ(30) شخصاً أحاطوا بسيارتها وقاموا بتهشيم الزجاج الأمامي والخلفي والاعتداء عليها لفظياً بعبارات نابئة، واتهموها بالتصوير وانتزعوا هاتفها ولم يعيدوه إليها فضلاً عن تفتيش أوراقها الخاصة والثبوتية، وقام أحدهم بإخراجها من السيارة وإلقائها على الأرض، وفيما قامت السلطات باستخراج الأورنيك الطبي بتاريخ أمس الأول بدلاً عن أمس، ورفضوا توجيه الاتهام للتيار وقاموا بتدوينه بالإرشاد.

May 18th 2019, 11:54 am

تقديم سبعة من رموز النظام السابق للمحاكمة نهاية الاسبوع…

السودان اليوم

السودان اليوم:
علمت مصادر لصيقة، أن ملفات فساد عديدة تم الإنتهاء منها نهاية الأسبوع الماضي، تشمل رموزاً من عهد النظام السابق ورجال أعمال منسوبين للوطني، سيتم الدفع بها إلى المحكمة خلال الأيام القادمة .
وأبلغ مصدر مطلع صحيفة الصيحة، أن الملف الأول الذي تم إعداده يشمل (7) من رموز النظام متهمين بقضايا من بينها فساد وقضايا أخرى، ولم يستبعد المصدر إضافة أشخاص أخرين في الفترة القادمة .

May 18th 2019, 11:35 am

ضبط شاحنة كبير محملة بالخمور المستوردة بكافوري

السودان اليوم

السودان اليوم:
تمكنت مباحث قسم بحري شرق وقوة الطوف الليلي من ضبط شاحنة (كونتينر) محملة بكميات كبيرة من الخمور المستوردة بحي السفارات بكافوري ، والقاء القبض على (5) متهمين بينهم فتاه .
وأوضح رئيس قسم بحري شرق العقيد شرطة محمود عيسى بادي أنه في الساعات الأولى من صباح أمس تمكن تيم المباحث والارتكاز بالموقع من توقيف شاحنة بشارع كسلا واستجواب السائق الذي أظهر تضارباً في الأقوال ، الأمر الذي أدى إلى الاشتباه به ومن ثم تم السماح للشاحنة بالمرور ومراقبتها حتى وقوفها أمام أحد المنازل والشروع في تفريغ الشاحنة .
وأشار العقيد محمود إلى الاستعانة بقوات من شرطة محلية بحري تحت إشراف مدير شرطة المحلية اللواء معتصم عثمان الحسن ومتابعة مدير فرع الجنايات العميد شرطة إبراهيم عبد المطلب والاستعانة بالطوف المشترك للمنطقة ، ومداهمة المنزل وضبط (606) كراتين خمور بأنوع وأحجام مختلفة تقدر قيمتها بأكثر من (3) مليارات ومخدرات (حشيش) وعدد محدود من الذخائر ، ، إضافة إلى ضبط زي لأحد القوات النظامية ، والقبض على (5) متهمين .
وبحسب صحيفة الانتباهة تم فتح بلاغات جنائية في مواجهتهم تحت المواد (78|79|152) من القانون الجنائي والمادة (26) أسلحة وذخائر والمادة ( 15| أ) مؤثرات عقلية .

May 18th 2019, 11:35 am

زعماء السودان.. نهايات بـ(سيناريوهات) مختلفة..

السودان اليوم

السودان اليوم:
النهاية، هي دائماً الخطوة الأخيرة من كل شيء، وقد تكون بالطبع اللحظة الأخيرة لانتهاء حقبة وبداية أخرى، قد تختلف النهايات في الكيفية والملابسات التي تدفع لأن تكون واقعاً حتمياً، ولكنها قطعاً تشكل ملامح فترة قادمة تمثل تغييراً لنمط طالما ملّه الناس.
مفهوم لكل بداية نهاية، ينطبق على رؤساء الأنظمة الحاكمة، مهما تطاولت سنين تربعها على عرش الحكم وإمساكها بتلابيب السلطة القابضة، هناك نهايات لحكام تعاقبوا على السودان شكلت سفراً جميلاً وذكريات خالدة في التجرد والصدق ونكرات الذات والابتعاد عن الأنا والتمسك بكرسي الحكم، تقابلها نهايات كانت عظة وعبرة بعد أن ملّهم الشعب وركلهم إلى مزبلة التاريخ بلا رجعة ولا رحمة، بعد أن أذاقوا شعبهم صنوفاً من التعذيب والدمار، الأمر الذي دفعهم لأن يسطروا مجداً خالداً في قيام ثورات شعبية وضعت حداً لنهاية الحكام الطغاة والجبارين وركلتهم لمزبلة التاريخ يجرون ورايهم أذيال الخيبة غير مأسوف عليهم.
وضع ملتهب
المعلوم أن السودان تسوده منذ استقلاله في عام 1956م حالة من انعدام الاستقرار السياسي، حيث شهدت البلاد ثلاثة انقلابات عسكرية كرست وجود الأنظمة الاستبدادية لأكثر من خمسين عاماً. ولم تستمر الفترات الديمقراطية في تاريخ السودان الحديث سوى 15 عاماً. وتعتبر الحروب الأهلية المتواصلة منذ الاستقلال من الملامح الأخرى لانعدام الاستقرار في السوان، إذ لم تحظ هذه الدولة سوى بفترةٍ بسيطة من السلام. وكانت الازمة السياسية قد انعكست على الواقع الاقتصادى غير المستقر منذ الاستقلال وحتى الآن بسبب عدم التوصل لحلول وسط.
ولم تقدّم النخبة التي استولت على السُلطة لفترة طويلة من الزمن شيئاً لمعالجة الأزمة في البلاد باستثناء اللجوء إلى الانقلاب العسكري كعلاجٍ للخلافات السياسية، أو الحلول العسكرية كعلاجٍ للمناطق المهمشة مثل الجنوب الذي انتهى بالفصل ودارفور التي لا تزال تعاني من الاضطرابات وعدم الاستقرار الأمني.
وبطريقةٍ مماثلة، لم يكن هناك حل للظلم الاقتصادي المتفاقم والتنمية غير المتوازنة. وفي مواجهة المعارضة المنظمة التي سعت لاستعادة وتعزيز الديمقراطية والسلام والمساواة وحقوق المواطنين، فقد لجأت النخب الحاكمة إلى القمع ورفع شعارات الإسلام السياسي كحلٍّ وحيد للمشاكل التي تواجه البلاد، وذلك بصورةٍ مناقضة لطبيعة الديمقراطية، الأمر الذي تسبب فى تجدد اندلاع الحروب بالجنوب، والتي انتهت بفصله، ومنذ الاستقلال، تمضي البلاد في دورات متكررة، تتبادل فيها السلطة، حكومات مدنية، وأنظمة عسكرية، لكنها تتفق، جميعها، على الإخفاق في تحقيق التنمية.
العبرة بالخواتيم
نال السودان استقلاله مطلع يناير 1956م، وكان صانع الاستقلال هو الزعيم إسماعيل الأزهري الذي رفع علم السودان فوق سارية القصر، هو أول زعيم سوداني تولى مقاليد الحكم تخلى في المرة الأولى طواعية للسيد عبد الله خليل بعد عام تقريباً، عندما شعر بتحركات لحزب الأمة لفترة انتقالية، ومكث عبد الله خليل عاماً واحداً، قبل أن يطيح به نظام عبود الذي استمر سبع سنوات..
وتشير أضابير تتابع الأحداث في السودان أن السيد سر الختم الخليفة خريج جامعة اكسفورد الذي عمل في معاهد التعليم لتولي مقاليد الحكم خلال فترة انتقالية بعد ثورة أكتوبر، لم تتجاوز العام، ليأتي الزعيم الأزهرى مرة أخرى لواجهة الزعامة السودانية محمولًا على أجنحة الديمقراطية رئيساً لمجلس السيادة، إلى أن أطاحت به ثورة الرئيس جعفر نميري، فيما عرف بثورة الخامس والعشرين من مايو تسعة وستين، وأبقى الرئيس السابق جعفر محمد نميري الزعيم الأزهري محبوساً بين أسوار سجنه إلى أن توفي، وكان يعاني من مشكلات في الشرايين حسب سرد محدثي، ورفضت السلطات المايوية حينها إقامة جنازة رسمية لزعيم الاستقلال، واكتفت بخبر باهت محتواه (توفي الأستاذ إسماعيل الأزهري المعلم بوزارة التربية).
يقول شهود لـ (الصيحة): غير أن محبي الزعيم ورفقاء دربه في الحزب الاتحادي الديمقراطي تجمعوا بأعداد مهولة لتشييع الزعيم لمثواه الأخير.
وشكلت نهاية الزعيمين عبد الله خليل، وسر الختم الخليفة أحداثاً طبيعية فيما كان انتقالهم إلى الدار الآخرة بذات الهدوء الذي ولجوا به الساحة السياسية.
وذات السيناريو حدث للرئيس إبراهيم عبود الذي ثار الشعب ضده في ملحمة شعبية ضخمة سطرها التاريخ لكنه سلم السلطة لقادة الثورة دون اللجوء للعنف ولقي ربه وهو بين أحضان أسرته.
وتلقى الرئيس جعفر نميري الذي جاء للحكم على ظهر دبابة أطاحت بحكومة ديمقراطية أول الضربات من زملائه حين قاد هاشم العطا يعاونه بابكر النور وفاروق حمد الله انقلاباً (رغم أنهم كانوا لحظة التنفيذ خارج السودان)، استمر ثلاثة أيام فقط، ليعود الرئيس جعفر نميري مرة أخرى للقصر الرئاسي وكان عقابه لرفاق دربه الطرد والتجريد من الرتبة العسكرية ثم الإعدام وذلك في العام 1971م. غير أن النميري لم يهنأ لتتجدد ذات محاولة الانقلاب على يد الضابط محمد نور سعد حيث استمر انقلابه على الرئيس نميري لساعات قليلة كانت نتيجتها إعدامه رمياً بالرصاص.

6 أبريل يوم الخلاص
أطاحت الثورة الشعبية العارمة بنظام الرئيس جعفر نميري، ووصلت قمتها في السادس من أبريل عام 1985 نتيجة ضغوط كبيرة عاشها الشعب السوداني، وكان حينها الرئيس نميرى في زيارة للولايات المتحدة واتجه مباشرة نحو القاهرة التي مهدت له مكاناً للإقامة امتد حتى 2010 ليعود للخرطوم وقد محت ذاكرة السنين للشعب السوداني كثيرا من الغضب الذي كان يمكن أن يقطعه أرباً لو عاد بعد الثورة مباشرة، وكان على العكس لما يحدث للرؤساء المخلوعين فقد استقبل استقبالاً كبيراً، وظل محل حفاوة وكرم مقيماً في منزله إلى أن توفاه الله بمستشفى السلاح الطبي.
شامة في تاريخ العرب
يظل المشير عبد الرحمن سوار الذهب، هو أيقونة الزعماء الذين تعاقبوا على تاريخ السودان بل والعالم العربي، فقد أعلن عندما ثار الشعب على الرئيس نميري وحينها كان وزيراً للدفاع انحيازه التام للثورة، وتعهد بتسليمها بعد فترة انتقالية لم تتجاوز العام للشعب السوداني وكان وفياً لما وعد.
و(سيظل هذا الضابط الشريف شامة في تاريخ العرب المعاصر)، وتكررت التجربة، صناديق الاقتراع لتعيد الصادق المهدي مرة أخرى للحكم رئيساً للوزراء. وظل سوار الذهب يحظى باحترام الداخل والعالمين العربي والإسلامي إلى أن انتقل للدار الآخرة بالأراضي المقدسة ودفن في البقيع تنفيذاً لتوصية أودعها السلطات السعودية.
الإطاحة بالديمقراطية الثالثة
تولى أحمد الميرغني رئاسة مجلس السيادة في انتفاضة أبريل 85 فيما تولى رئاسة مجلس الوزراء الصادق المهدى بعدما ظن الكثيرون أن المهدى قد اكتسب خبرة كافية لتجاوز أخطاء الماضي، لكن النتيجة لم تكن في صالحه، ولعله من الإنصاف أن يقال إن المشاكل التي تراكمت على السودان، من 1964 إلى 1986 لم تترك لمن يحكم من الأدوات والوسائل ما يمكنه من مواجهتها، وهكذا انتهت تجربة الصادق المهدي الثانية إلى سباق الانقلابات الذي نجح فيه الإسلاميون بتقديم العقيد عمر البشير واجهة لحكمهم يوم 30 (يونيو) 1989.
ظل رأس الدولة لانتفاضة 86 أحمد الميرغني مقيماً بالقاهرة، إلى أن انتقل للدارالآخره لينقل جثمانه ليوارى الثرى بالسودان.
تمكين 30 عاماً
استولت الإنقاذ على مقاليد الحكم في 30 يونيو 89 برئاسة العميد عمر البشير، وبتدبير من زعيم الحركة الإسلامية الدكتور الترابي الذي (ذهب للسجن حبيساً)، وظلت لثلاثين عاماً، وتمسك بيد من حديد على كل مفاصل الدولة خلافاً لمحاولة انقلابية جرت في بداية التسعينات أعدمت الإنقاذ مدبريها في رمضان والبالغ عددهم تسعة وعشرون ضابطاً.
وما بين حكومة وفاق وحوار وطني تقلبت الإنقاذ تحت سيطرة الحركة الإسلامية فيما عرف بالاسلام السياسي تتبادل المواقع فيما بين كوادرها مع بعض الانفتاح على بعض أحزاب الحوار في اعقاب انفصال الجنوب لتصحو في التاسع عشر من ديسمبر العام الماضي على موجة احتجاجات شعبية بدأت شرارتها من إحدى المناطق النائية بالدمازين ولاية النيل الأزرق، لينتقل شررها لعطبرة عاصمة الحديد والنار، ثم تنداح إلى باقي مدن السودان، وتصل ذروتها في الحادي عشر من أبريل حين أجبر الثوار المعتصمون على بوابة القيادة، نائب الرئيس المخلوع عمر البشير على الانحياز للشعب قبل أن يقيله الثوار بعد أقل من أربع وعشرين ساعة، ويقبل بالفريق عبد الفتاح البرهان رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي لحين نقل السلطة للمدنيين.
وبالسيناريو الذي انتهت إليه الإنقاذ بعد ثلاثة عقود نقل الرئيس البشير حبيساً في سجن كوبر، ينتظر مصيره في محاكمات لجرائم اقترفها نظامه البائد قد تمتد سنيناً.

May 18th 2019, 11:24 am

عيد ميلاد غير سعيد!!.. بقلم عبد الباقي الظافر

السودان اليوم

السودان اليوم:
يوم يشبه كل الأيام في حياة رجل الأعمال الكهل الزين محمد الأمين.. استيقظ الزين وشعر بضيق غرفة النوم التي تضمه وزوجته ثريا العطا.. حدق مليا في ملامح الزوجة النائمة.. لم يشعر أبدا أن ابنة خاله قبيحة غير هذا الصباح.. سأل نفسه: كيف تعايش أكثر من ربع قرن مع هذا القبح؟.. جذب نفسا عميقا وأدرك أن سر المسافة التي تزداد بينه وزوجته تكمن في الزمن.. كان هو دائما قادرًا على التكيف مع الزمن.. من موظف صغير في شركة الكهرباء إلى تاجر في سوق السجانة ثم أخيرا رجل أعمال مميز في السوق العربي.. تخلص من الجلباب المتسخ الذي جاء به من القرية.. أرتدي القميص المحشو في البنطال.. ثم أخيرا تعلم الإنجليزية وربطة العنق وإدمان السفر إلى دبي والصين الشعبية.. لكن ثريا هي ذات الريفية الطيبة.. كل مافعله الزمن أن ألقى أثقاله على وجهها وصدرها ثم سائر جسدها.. ثم بعد أن أنجبت البنين والبنات شعرت أن موقع الزين من الأعراب مجرد مضاف إليهم.
فتح الزين الباب الصغير المفضي إلى بلكونة صغيرة.. مضى إلى حيث الهواء الطبيعي كأنه يهرب من الذكريات.. أشعل سيجارة بنسون ثم نقل بصره في الهاتف الجوال.. في صفحة الفيسبوك وجد وردة جميلة فاقع لونها.. إنها السكرتيرة نهلة تهنئه بعيد ميلاده.. لو لا هذه الشقية ما علم بهذه المناسبة.. ضغط على صورة بروفايل نهلة.. مثل فرسة جامحة.. تحمل عينها غموضا لم يستطع فك شفرته.. كلما اقترب منها تبتعد وكلما ابتعد منها تدنو إليه.. هذا النوع يريد زواجا على سنة الله ورسوله فيما الزين يريد مجرد مباراة خاطفة.. بشكل متعجل قارب بين كيان زوجته المتمدد على السرير وتلك الحسناء.. سأل نفسه: ماذا لو تزوجها في السر؟
قبل أن يتخذ القرار جاء صوت ثريا مخلوطا ببعض النوم “الزين مالك صحيت بدري”.. لم تنتظر إجابته فاستخدمت الهاتف لتأمر الشغالة الحبشية أن تعد كوب من الشاي وآخر من القهوة لزوجها.. عادت ثريا للنوم.. ارتدى الزين ملابسه على عجل.. حاول أن يختار ألوانا شبابية تزيل مع سكرتيرته فارق العمر والذي يزيد على بضع وعشرين عام.. تجرع القهوة مثل السم ثم صب قليلا من الشاي على الكوب ليقنع زوجته أنه أدى الواجب.. مضى إلى الشارع الفسيح وكله تركيز في هذه الشابة.. في هذه اللحظة رن هاتفه.. ابتسم إنها نهلة.. بدلال طفولي وأنوثة متمردة جاء الصوت المبحوح “صباح الخير يا زين” قبل أن يرد داهمته “كل سنة وانت طيب ربنا يخليك لينا”.. ثم اعتذرت بلطف “أتمنى ألا أكون أزعجتك أو اتصلت في موعد غير مناسب”.
استغرب الزين حينما تذكر أن ثريا هي من توسطت لهذه الشابة لتعمل معه.. تردد كثيرا كان يعتقد أن أسرار المهنة يجب أن تكون بعيدا عن البيت.. وافق بعد أن عرف أن لا علاقة مباشرة بين زوجته ونهلة.. منذ أن عملت معه كانت دائما تسبقه إلى المكتب.. تصنع له بنفسها قهوة لا تجد حرجا أن تشعل بعض البخور.. تنتظره حتى ينصرف.. حاول أن يقتحم خصوصياتها لكنه لم يتمكن.. كل ما عرفه عنها أنها سبق أن تزوجت ثم فشل الزواج بعد أن رزقها الله بصبي أصر والده أن يكون في حضانته.. لكنه يزور أمه في نهاية الأسبوع.
وصل إلى المكتب وجد رائحة معطر تفوح لتختلط مع بخور هندي.. علبة حلوى شيكولاته تقبع على المكتب.. بذات الابتسامة الهادئة استقبلته.. هنأته مرة أخرى بالعيد.. جلست بجانبه من وراء الطاولة.. أراد أن يتحدث عن العمل.. أشارت إليه بالصمت يحمل بعض الدلال.. أخبرته أن هذا يوم خاص علينا أن نحتفل به جميعا.. رد “ثلاثين سنة من العمل.. لم أتذكر يوما هذه المناسبة”..عاجلته “عازماك عشاء”.. تلعثم قليلا قبل أن يجيب.. واصلت: “أعرف أنك رجل معروف ومشهور سنحتفل معا في شقتي”.. ابتسم بمكر.. أخيرا واتته السانحة.. صوَّب النظر إلى صدرها قبل أن تردعه بغمزة عين وعبارة “ما تكون شرير”.
قبل أن يعود إلى منزله توقف في السوق لشراء هدية من الذهب.. لا شيء يسحر النساء مثل المعدن البراق.. زار الحلاق في فندق الحياة.. ارتدى قميصا أبيض وبنطال جينز أزرق.. اقتنص سانحة خروج زوجته وابنتيه مع (السواق) لوضع كل أنواع العطور على ملابسه الداخلية.. وقف كثيرا عند (المرايا).. عند التاسعة مساء انطلق إلى الموعد.. طرق على الباب.. تأخرت.. شعر بالخوف.. لحظات الانتظار تمر ببطء.. استخدم هذه المرة الجرس فرن في أذنه قبل أن يرن بالداخل.
فتحت نهلة الباب.. كانت ترتدي عباءة خليجية وتطلق خصلات من شعرها.. ضوء خافت في بهو الشقة وشموع متناثرة وصوت موسيقى يكاد لا يبين.. لأول مرة يقبض على كفها بهذه الشهوانية.. سحبت يدها ثم أجلسته على كرسي فاخر مغطى بنوع من القطيفة الفخمة.. طلبت منه أن يسمح لها بدخول غرفة النوم.. حسب أنها تتهيأ له.. اكتملت رجولته.. لم يستطع الصبر.. رمى بالقميص الأبيض ثم تلاه البنطال الأزرق.. فكر أن يداهمها في الغرفة ثم عدل عن رأيه المتطرف مفضلا الانتظار.. حدث نفسه إن لم تتعجل وتقدم هذا التنازل لطلب منها الزواج.
فجأة سمع أصواتا كأنه يألفها.. من داخل الغرفة خرجت زوجته ثريا وابنتيه ران وروان.. كن يدندن “سنة حلوة يا جميل” ومن ورائهن سكرتيرته نهلة.. ضاقت به الدنيا ارتبك كثيرا.. جرى نحو الباب نصف عارٍ.. وقعت زوجته من فرط الصدمة.. كانت الابنتان في حالة عدم تصديق.. وحدها نهلة التي احتفظت ببرودها ووقارها.. أخذت ما تبقى من ملابس لتلحق بالرجل الهارب.

May 18th 2019, 11:24 am

السودان اليوم: تزامناً مع هجومين مباغتين لقوى الثورة المضادة على الثوار في القيادة العامة، برزت العد

السودان اليوم

السودان اليوم:
تزامناً مع هجومين مباغتين لقوى الثورة المضادة على الثوار في القيادة العامة، برزت العديد من الأصوات النشاز والاحتجاجات الموصوفة بالمريبة التي ترفض ما وصفته بالاتفاق بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الذي يفضي إلى انتقال سلس إلى سلطة مدنية تشكلها وتسودها قوى الإعلان.. سر الاحتجاج يرتبط في حرص المحتجين من أحزاب الكرتون وتيارات الإسلام السياسي على المشاركة مجدداً ضمن قوى الثورة في السودان الجديد، وهو الأمر الذي ترفضه قوى الإعلان لجهة أنها تطرح دولة مدنية بسلطة مدنية تديرها الكفاءات.. فلماذا مدنية وكفاءات؟
الموقف الآن
رئيس المجلس العسكري الانتقالي ما أن أعلن تعليقه التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير بسبب التصعيد الثوري الذي مارسه الثوار وتمدد متاريسهم حد إغلاق وسط الخرطوم، إلا وتداول الثوار موقف المجلس العسكري وكأنه مماطلة لتسليم السلطة، ما دفعهم لتنفيذ توجيهات القيادة الميدانية فوراً بإزالة المتاريس الإضافية والعودة إلى متاريس محيط الاعتصام المعلنة في 6 إبريل.
حكومة مدنية
يظن البعض أن قوى التغيير تصر على المطالبة بحكومة مدنية لأن العالم ممثلاً في القوى الدولية والإقليمية ما عاد يقبل بالحكم العسكري! بيد أن الناشط القانوني والمحلل السياسي أنور سليمان يرى في حديثه لـ(السوداني) أمس، أن ذلك ليس السبب الجوهري فقط، لجهة أن الإجابة التي تعترض السؤال (لماذا يرفض العالم الحكومات العسكرية؟)..
ويذهب أنور إلى أن المطالبة بحكم مدني سببه أن الحكومة المدنية مجبرة على العمل وفق قانون عام ينطبق عليها ومحكوميها على قدم المساواة، منوهاً إلى أن الحكومة المدنية لا تملك سلطة إجبار الشعب على القبول بها وبقراراتها بالعنف والقوة إنما تعتمد الرضا والقبول والحجج والإقناع. وأضاف: في حال تضرر مواطن من أفعال الحكومة أو قراراتها يجد عدة خيارات للشكوى منها بينها الطريق القضائي و الإداري وطريق الصحافة والإعلام و الطريق السياسي أيضاً.
أنور يرى أن القرارات داخل المنظومة المدنية تتخذ بالتصويت وبالأغلبية العادية أو الإجماع بعد مناقشات وتصويت بين أكثر من خيار واقتراح وبعد تفهم لجميع الأبعاد والمشكلات والآثار والارتدادات، وليس عن طريق التعليمات من أعلى لأسفل كما في النظم العسكرية حيث يعقب المناقشات إنفاذ الخطط والقرارات! منوهاً إلى أن الأنظمة العسكرية لا تتقيد بقانون ولا بمنطق حساب تكاليف الربح والخسارة إنما بقانون الحرب ومنطق النصر والهزيمة فقط ومن الصعب بل والمستحيل محاسبتها و مساءلتها أو إجبارها بوسائل قضائية أو سياسية على فعل أو عدم فعل شيء أو القيام بأي معالجات أو تعويض!
قناعة أنور بالحكومة المدنية بدت كبيرة، ويصفها بأنها ليست جيدة للمواطنين المدنيين فقط بل والعسكريين أيضاً. فالعسكري هو مواطن في المقام الأول وله حقوق دستورية وتنطبق عليه حقوق الإنسان ومن حقه أيضاً أن يتظلم ضد الدولة أمام قضائها العادي وآلياتها المختلفة إن انتهكت حقوقه، قاطعاً بأن الحكومة المدنية هي إحدى ضمانات سيادة مبدأ حكم القانون ومبدأ احترام الالتزامات الدولية خصوصاً عهود حقوق الإنسان الدولية..
وأشار سليمان إلى أن قيام حكومة انتقالية عسكرية لسنة أو لسنتين كما يقترح المجلس الانتقالي العسكري الحالي يعني أن يستمر الوضع الذي حكم لثلاثين عاماً وثار ضده السودانيون جميعاً لمدة إضافية! فسلطة البشير جاءت كحكم عسكري واستمرت كذلك رغم محاولات إلباسها ثوب المدنية ومحاولات محاكاة إقامة تعددية حزبية! وإشراك العديد من المدنيين في الحكومة، إذ بقي الطابع العام هو العسكري الذي تتنزل فيه “التعليمات” والأوامر داخل الحكومة وبرلمانها وحزبها و قضائها أيضاً كما في جيشها من أعلي لأسفل، واستمرار هذا الوضع لأيام ما عاد مقبولاً ناهيك عن أن يستمر لسنوات!!
حكومة كفاءات
المحاصصات تفتح الباب لاستيعاب كم هائل من الراغبين في البروز للمشهد السياسي وتصدره كما حدث في نظام المخلوع البشير، بيد أن طرح قوى إعلان الحرية والتغيير بتشكيل حكومة كفاءات يغلق الباب أمام أي مشاريع محاصصات أو تقسيم على أساس غير التخصص، فلماذا المطالبة بحكومة كفاءات؟ ويرى أنور أن السبب لا يكمن في انعدام الكفاءات لدى الأحزاب، إنما الكفاءات المقصود بها الأشخاص الذين لا انتماء حزبي لهم ‘مستقلون سياسياً’، منوهاً إلى أنها حكومة يتم اللجوء لها دائماً في الأوقات الحرجة والاستثنائية من عمر الأمم والبلدان؛ وأضاف: لتجنب أي خلافات سياسية حزبية يعهد لكفاءات مستقلة غير حزبية شأن الحكم لفترة مؤقتة معلومة تقوم فيه حكومة الكفاءات بتصريف أعمال الدولة دون أدنى شبهة تحيز حزبي أو سياسي، بل بأحسن ما لدى جهاز الدولة من مهارات الإدارة، مشيراً إلى أنه أحياناً يتم اللجوء لحكومة الكفاءات لتصريف الأعمال حتى في ظل البرلمانات المنتخبة ديمقراطياً والكتل البرلمانية الحزبية صاحبة الحق في الحكم شرعاً و ذلك أيضاً بغرض التوافق للعبور بالأوطان والأمم في لحظات الحرج والظرف التاريخي الحساس والدقيق.
وأعتبر سليمان أن الضرورة التي تفرض اللجوء لصيغة حكومة الكفاءات تنطلق من أن للسودان حياة برلمانية سياسية معطلة لثلاثين عاماً، وكل ما جرى من اقتراع وانتخابات كان صورياً ومتحكم به وزائف، والأحزاب ظلت مضيق عليها، مع حالات عنف أهلي وحرب، وجهاز دولة تم شله وإضعافه وإلغاء شخصية مؤسساته واستقلالها. وأضاف: كل هذا يجعل إجراء انتخابات مبكرة في أمد قريب ليس صعباً فقط بل وأمراً يجب تجنبه لأنه قد يقود إلى تفجير الأوضاع بما لا يحمد عقباه، و يجعل خيار حكومة كفاءات مدنية لفترة انتقالية بأمد معقول هو الخيار الأنسب والأمثل حتى تتم إعادة ترميم وبناء مؤسسات الحكم وتبني الأحزاب نفسها ويتم عقد معاهدات سلام و صلح وطني أهلي اجتماعي يفضي لضمان الوحدة الوطنية.
بعد التعليق.. ما المطلوب؟
سيناريوهات عديدة يطرحها الكثيرون ويتصورون إمكانية حدوثها، أولها أن تكون المهلة المعلنة من قبل المجلس العسكري الانتقالي حقيقية والهدف منها امتصاص حالة الاحتقان التي تسببت فيها الجهات التي تريد نسف التوافق والاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الإعلان، ويذهبون إلى أن خطوة التأجيل لـ72 ساعة بذلك نجحت في التقليل من حدة الشد العصبي لدى مفاوضي الطرفين، وسعت إلى (فلترة) المناخ السياسي قبيل الجولة الأخيرة.
فيما تذهب تحليلات أخرى إلى أن خطوة المجلس العسكري وتذرعه بالمتاريس لتأجيل الجلسة الأخيرة بهدف التنصل من كل ما تم الاتفاق عليه في الاجتماعات السابقة خصوصاً سلطات وصلاحيات المجالس الثلاثة، ونسبة قوى إعلان الحرية والتغيير في المجلس التشريعي، فضلاً عن تكوين مجلس الوزراء بالكامل من قوى إعلان الحرية والتغيير وبواسطتها. بيد أن الفرضية الأخيرة تصطدم بتركيز المجتمع الدولي والإقليمي على ما يحدث في السودان وبيانات حثه على سرعة التواصل والاتفاق بين الأطراف.
ويذهب المحلل السياسي والصحفي ماهر أبو الجوخ في حديثه لـ(السوداني) أمس إلى أن ثمة مطلوبات من قوى الإعلان عموماً وتجمع المهنيين على وجه الخصوص، أهمها اتخاذ قرار واضح بإعادة الانتشار في موقع الاعتصام بحيث يعاد انتشار المعتصمين والمعتصمات في المناطق السابقة قبل أزمة إغلاق جسر النيل الأزرق يوم الأحد 12 مايو 2019م وان توجه في ذات الوقت بعدم التمدد العشوائي لنطاق الاعتصام إلا بموجب توجيهات صادرة عن قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيبن وأن يشمل هذا الإجراء فتحاً للجسور والطرق الرئيسية والجانبية التي تمددت فيها مساحة الاعتصام خاصة في العاصمة ومناطقها السكنية بعد أحداث يوم الأحد 12 مايو 2019م. وأضاف: في ذات الوقت يجب على اللجنة المشتركة التي تم الإعلان عنها بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري عقب اجتماعات 14 مايو 2019م تحديد مهام مشتركة تتعلق بتأمين محيط الاجتماع وداخله ووضع حد لأنشطة مرصودة ومعروفة من لجان الميدان لعناصر أمنية وشبه عسكرية تابعة للنظام البائد وحزبه الحاكم.
هذا المسار قابل للتطور حسب العملية السياسية ليبلغ ذروته ومنتهاه بإكمال تأسيس هياكل الحكم الانتقالي وعلى رأسها تكوين حكومة مدنية ديمقراطية بالسلطات الواسعة التي ستباشر فيها كل مهام الحكم وتتولى تحقيق مطالب الثوار خاصة المتصلة بتصفية ومحاكمة رموز النظام السابق ومرتكبي الانتهاكات والشروع في تأسيس واقع ديمقراطي حر.
انقلاب خفي.. ماذا حدث؟
المأزق الحالي الذي تعيشه البلاد بدأ بقوات ترتدي زياً رسمياً قامت بإغلاق كوبري النيل الأزرق من اتجاه بحري، مانعة العديد من الثوار والمواطنين الذين فضلوا الإفطار في القيادة العامة حيث مقر الاعتصام من الوصول إليها، ليرد الثوار في اليوم التالي بإغلاق شارع النيل تماماً، الأمر الذي تسبب في اختناق مروري عانت منه العاصمة يوم ذاك.
رد الفعل جاء متزامناً مع توقيت الإفطار، حيث أقبلت قوة عسكرية ترتدي زي الدعم السريع وتمتطي سياراته، لفتح المتاريس قسراً، ليحدث شد وجذب مع الثوار الذين يحرسون المتراس، ليأتي رد الفعل مباغتاً بإطلاق النيران على الثوار.. ليدور السؤال من يقف وراء ارتكاب المجزرة؟ سؤال تعددت إجاباته واتهاماته وسط توصية بتكوين لجنة لتقصي الحقائق، إلا أن سيل الاتهامات لم يقف عند كتائب الظل وقوات الدعم السريع فقط بل تعدى الجانب المحلي ليطال الجانب الدولي بالإشارة إلى ضلوع دول في المجزرة طبقاً لتصريحات نائب رئيس المجلس العسكري.
تحليلات عديدة واتهامات كثيرة لم تشفع لتفسير المشهد وتوضيح أبعاده كلها، بيد أن أبو الجوخ يذهب إلى أن الدولة العميقة قادت انقلاباً من منسوبيها داخل الجيش والدعم السريع بالتزامن مع منسوبيهم المندسين في ميدان الاعتصام، مشيراً إلى أن توقيت التحرك جاء متزامناً مع بداية الاتفاق بين المجلس وقوى الحرية والتغيير، مدللاً على ذلك بالتضارب الواضح في التعليمات المستديمة للقوات وبين التوجيهات الميدانية الطارئة الأمر الذي خلق مشهدين قوات تضرب وذات القوات تحمي، عازياً ذلك إلى تحرك الضباط المنسوبين للنظام البائد والمحسوبين على الإسلاميين في محاولة للانقلاب على قوى الثورة، من خلال خطة تستهدف جر المعتصمين إلى أطراف الاعتصام حيث المتاريس البعيدة لإفراغ قلب الاعتصام ومن الهجوم على بعض المتاريس وحال النجاح في اختراق أحدها يتم احتلال محيط القيادة لمنع الثوار من التمركز والاعتصام مجدداً، ويتم ذلك بالتزامن مع تسلم الوحدات العسكرية في محيط القيادة العامة، بدليل سحب سلاح جنودها يوم ذاك. منوهاً إلى أن خطوة المجلس في إقالة كيان الإسلاميين في الجيش والشرطة فضلاً عن خطوات التقدم السياسي بين المجلس وقوى الحرية والتغيير ساهمت في تحرك مليشيات الإسلاميين خصوصاً الموجودة داخل الدعم السريع بعمليات الاستفزاز والتحرش فضلاً عن الاعتداء الذي مارسته بزي ومركبات الدعم السريع، وهو ما يفسر ازدواجية موقف القوات، قاطعاً بأن ما هزم الانقلاب هو ثبات وبسالة الشهداء في المتاريس.

May 18th 2019, 11:24 am

الثورة والمتاريس.. من يحمي من؟!…

السودان اليوم

السودان اليوم:
استغرق الأمر أقل من 24 ساعة لتنجح قوى الحرية والتغيير في إزالة كافة المتاريس خارج خارطة السادس من إبريل، بل سعى المعتصمون لتنظيف الشوارع وطلائها لتعود أفضل مما كانت.. وكشف ذلك عن نجاح قوى الحرية والتغيير في اجتياز اختبار الإرادة وولاء الشارع الذي سعى المجلس العسكري لوضعها فيه خاصة بعد تشكيك البعض في تضعضع قدرة هذا التحالف في السيطرة وقيادة الاعتصام بعد هذه الشهور إلا أن ظهور قيادات الحرية والتغيير منذ ليلة الخميس وهي تتنقل بين المتاريس خارج خارطة السادس من إبريل ونجاحهم في إقناع الثوار في إزالتها بمبدأ أن “المتاريس لحماية الثورة وليس العكس” مما أعاد الكرة سريعاً لملعب المجلس العسكري، وهو ما دعا الصحفي محمد الفكي للتعليق بطريقته الساخرة على ما حدث بقوله:”الحرية والتغيير كلمت ناسها يرفعو المتاريس استجابوا، هل يستطيع المجلس العسكري أن يوقف ضرب الرصاص؟..إذا كانت الإجابةبـ(نعم) معناها ديل ناسو، وإذا كانت بـ(لا) معناها الناس بتفاوض في النمرة الخطأ”.

تعليق مؤسف
أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان الخميس أن تعليق المجلس العسكري التفاوض بشأن المرحلة الانتقالية “مؤسف” مؤكدة أن الاعتصام سيستمر.
وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان صحفي إن الاجتماع المقرر له الأربعاء وتم تأجيله من قبل المجلس العسكري كان لوضع آخر النقاط على بنود وثيقة الاتفاق وهو ما سيعني إيقاف التصعيد وانتفاء أسباب قفل الطرق والشوارع وتطبيع حياة السودانيين كافة.
وأضاف البيان أن كل مبررات إيقاف المفاوضات من طرف واحد منتفية وهو ما يخل بمبدأ الشراكة وينسف دعاوى التوافق بما يسمح بالعودة لمربع التسويف في تسليم السلطة لافتاً إلى أن المتاريس بنيت لحماية المعتصمين منذ السادس من إبريل وقد تم تحديد مساحة الاعتصام وخطوط السكة الحديد مفتوحة منذ 26 إبريل وبتوافق بين لجان الميدان وهيئة السكك الحديدية.
ورفضت قوى الحرية والتغيير التشكيك في سلمية الاحتجاجات مطالبة بإجراء تحقيق عاجل حول المجزرة الدموية التي وقعت مساء الإثنين 13 مايو 2019 والتي أدت لمقتل مدنيين وعسكريين.
القيادي بقوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني يقول إن بيان المجلس العسكري محشو بعدم الدقة حيث تحدث البيان عن تصعيد من قبل قوي إعلان الحرية والتغيير بعد بدء المفاوضات، والحقيقة أن قوى إعلان الحرية والتغيير أصدرت جدولها التصعيدي قبل بدء التفاوض بأيام، وبعد بدء التفاوض وتقدمه تم التصعيد ضد الثوار وكان نتاجه ارتقاء العديد من الشهداء والجرحى نسأل الله لهم الشفاء.
مدني يواصل حديثه ويشير إلى أنهم واصلوا التفاوض لأن القصاص الحقيقي للشهداء يكمن في تحقيق المطالب التي خرجوا من أجلها .
الخبير الاستراتيجي د. أمين إسماعيل مجذوب يرى أن التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير شهد استخدام كل طرف لكروت الضغط الخاصة به، فعلى سبيل المثال صعدت قوى الحرية من خطابها الإعلامي ووسعت خارطة الاعتصام بشكل أفقدها السيطرة على حركة المتاريس مما قاد لتدخل عناصر عملت على إغلاق شوارع حيوية واستفزاز القوات النظامية لإفقاد الاعتصام سلميته.

اختراق حقيقي
شهد الثلاثاء اختراقاً حقيقياً في التفاوض، حيث تم اجتياز أكثر من ٨٠% من الاتفاق، وفي الساعة الأولى من صباح الأربعاء تم إعلان ذلك الاتفاق في تصريح إعلامي مشترك وتبشير الجماهير بإكمال الاتفاق خلال ٢٤ ساعة.
وقال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي ياسر العطا إنهم توصلوا إلى اتفاق حول 90 في المائة من القضايا منها كامل صلاحيات مجالس السيادة والوزراء والتشريعي والاتفاق على فترة انتقالية لمدة 3 سنوات ومجلس تشريعي من 300 عضو بنسبة 67 في المائة لقوى الحرية والتغيير و33 في المائة للقوى الأخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى إعلان الحرية والتغيير.
وأضاف العطا: “نعاهد شعبنا العظيم على أن يكتمل الاتفاق ويحقق طموحات شعبنا الأبي، وستحتفل جماهيرنا خلال 24 ساعة بتحقيق غايات الثورة المجيدة”.
من جانبه أكد متحدث قوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني التوصل إلى اتفاق حول هياكل الحكم الثلاثة مشيراً إلى أن المرحلة الانتقالية ستكون لمدة 3 سنوات وستخصص الستة أشهر الأولى منها لتوقيع اتفاقيات سلام في البلاد.
وكشف متحدث قوى التغيير عن تشكيل لجنة مشتركة مع المجلس العسكري لمواجهة أي محاولات تستهدف المعتصمين وكذلك لجنة تحقيق في واقعة إطلاق الرصاص على المعتصمين الإثنين الماضي وهو ما أسفر عن مقتل 5 مدنيين على الأقل وضابط برتبة رائد من الجيش السوداني فضلاً عن سقوط جرحى من المدنيين والعسكريين وذلك خلال محاولة قوة عسكرية فتح طرق مغلقة تعوق الحركة في الخرطوم.
وأكد مدني أن أي “قطرة دماء سودانية يجب الاحتفاظ بها للبناء لا أن تسيل في ساحات الاعتصام التي يجب أن تظل سلمية ومعبرة عن روح الكفاح من أجل الديمقراطية”.

تعليق التفاوض
بعد عدة ساعات اتصل المجلس بقوى إعلان الحرية والتغيير معلناً أنه سيعلق التفاوض طالما أن الشوارع مغلقة والمتاريس موجودة.
وقد قوبل ذلك بالاستهجان من قبل قوى إعلان الحرية والتغيير، معتبرة أن الجدية في تحقيق اتفاق لن يوقفها إغلاق شوارع أو متاريس لا سيما أن التصعيد يعود في أغلبه كرد فعل على الاعتداء على المعتصمين، كما أن السعي لإنجاز الاتفاق كان سيقود إلى إنهاء التوتر في الميدان.
مدني يعلق على ذلك بقوله:”يتضح لنا بجلاء أنه لا توجد علاقة بين تعليق التفاوض والتصعيد الذي لم يحدث فيه تطور في الساعات القليلة بين إعلان الاتفاق وإيقاف التفاوض، بل اللافت أن قوى إعلان الحرية والتغيير كانت قد بدأت فعلياً في فتح العديد من المسارات المغلقة.
أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان تعليق التفاوض مع قوى الحرية والتغيير لمدة 72 ساعة.
وقال رئيس المجلس العسكري الانتقالي في خطاب متلفز إن التصعيد من قبل أحد فصائل قوى الحرية والتغيير أفقد الحراك سلميته لافتاً إلى أنهم قرروا تعليق التفاوض لحين تهيئة الظروف المناسبة لمواصلة الحوار.
وطالب البرهان بإزالة المتاريس خارج مكان الاعتصام وفتح الطرق أمام حركة المركبات والقطارات إلى جانب إيقاف التصعيد الإعلامي والاستفزار ضد المجلس العسكري والقوات النظامية وقياداتها.
وأضاف البرهان أنه وبالرغم من الإيجابية التي سادت أجواء التفاوض مع قوى الحرية والتقارب إلا أن الأجواء شهدت تصعيداً ضد المجلس العسكري فضلاً عن تسلل متسلحين للاعتصام استهدفوا الجيش والمدنيين.
ودعا البرهان المواطنين لحماية مكتسبات الثورة حتى تصل إلى مرادها وتطلعاتها مشدداً على أن التصعيد أدى إلى انتفاء سلمية الثورة ، مؤكداً أن القوات ستواصل حماية الثورة وأمن الوطن والمواطنين.
وقبل بيان المجلس العسكري طالبت قوى إعلان الحرية والتغيير المعتصمين بالعودة إلى منطقة الاعتصام الأولى بتاريخ 6 إبريل، وذلك بهدف أساسي هو حماية المعتصمين من مرمى القناصة والحفاظ على تماسك الاعتصام في منطقته.
قوى الحرية رأت أن البيان كان يتوقع منه التركيز على الاعتداء على المعتصمين مما أدى لاستشهاد عدد منهم وإصابة أكثر من ٢٠٠ شخص إلى جانب الاعتذار للشعب السوداني عن فشله في توفير الحماية لأبنائه، وفضح الجهات التي ارتكبت حوادث الاعتداء يومي الإثنين والأربعاء ، بدلاً من تعليق التفاوض واتهام قوى الحرية والتغيير بالتصعيد.
أمين إسماعيل مجذوب يلفت إلى أن التداعيات الأمنية انعكست سلباً على التقدم السياسي في التفاوض مما أدى إلى تعليقه لافتاً إلى أن المجلس العسكري يقوم بالتحقيق عن إطلاق النار الإثنين والأربعاء سواء عبر طرف ثالث أو عبر انفلات من قوات نظامية وأن هناك لجنة مشتركة مع قوى الحرية لمتابعة مجريات التحقيق. ويشير الخبير الاستراتيجي إلى أن خطاب البرهان أغفل الإشارة لهذه النقطة المهمة.
بيان البرهان تضمن إشارات لموقف الحزب الشيوعي الذي أعلن رفضه ترؤس شخصية عسكرية للمجلس السيادي، دون الإشارة له بالاسم باعتباره دليلاً على تصعيد قوى إعلان الحرية والتغيير كواحد من أسانيده لقرار تعليق التفاوض.
إلا أن قوى الحرية قالت إن حديث المجلس العسكري معها حول إيقاف التفاوض كان قبل المؤتمر الصحفي للحزب الشيوعي.
أستاذ العلوم السياسية د. مهدي دهب يقول إن بيان البرهان يشي بوجود خلافات داخل المجلس العسكري، يراد التغطية عليها وترضية العناصر المتشددة بهذا البيان، ولا يستبعد دهب أيضاً أن يكون البيان يسعى لمغازلة أطراف داخلية وخارجية تضغط عليه لإظهار مواقف متشددة تجاه قوی الحرية والتغيير بعد أن شعرت بأنها لن تكون جزءاً من ضمن الفترة الانتقالية.
دهب يلفت إلى أن بيان البرهان أغفل الإشارة إلى ضحايا المتاريس وركز على انتفاء سلمية الثورة ممكن أن يكون ذلك تمهيداً لإجراءات عنيفة، مضيفاً:” الاعتداء وقع ضد المعتصمين، والأجدى البحث عن المعتدين وتحمل مسؤولية حمايتهم”.
أمين إسماعيل مجذوب يلفت إلى وجود عناصر 4 حركات مسلحة لم توقع أو تدخل في حوار بعد مع الحكومة في مكان الاعتصام ما يشكل تهديداً أمنياً، لا سيما بعد احتفال عناصر لحركة العدل والمساواة بذكرى “معركة الذراع الطويل” أمام القيادة العامة مما شكل استفزازاً لعناصر الجيش والقوات النظامية الأخرى.

سيناريوهات ومواقف
هناك سيناريوهان متوقعان بعد قرار المجلس العسكري تعليق التفاوض، الأول يقوم على مواصلة التفاوض بعد تحقيق الاشتراطات التي تحدث عنها بيان البرهان، أما السيناريو الثاني فـمتعلق بوجود انقسام داخل المجلس العسكري ومحاولة التراجع عما تم التوصل إليه، أو حتى المناورة لتعزيز مكاسبه في الجولة الأخيرة من التفاوض المتصلة بتكوين المجلس السيادي الهدف الأساسي للمجلس العسكري منذ البداية.
أمين إسماعيل مجذوب يرى أن الأجواء بعد فتح الشوارع الرئيسية باتت مناسبة لإتمام التفاوض وإعلان الحكومة والاحتفال بعبور مرحلة تاريخية مهمة في السودان.
غير أن أستاذ العلوم السياسية د. مهدي دهب يرى أنه لا خيار أمام المجلس العسكري سوى العودة للتفاوض خاصة في ظل مراقبة المجتمع الإقليمي والدولي، ويلفت دهب إلى أن المجتمع الدولي يدفع لسرعة التوصل لاتفاق سلس في ظل تخوف من عود النظام السابق.
وقال الاتحاد الأوروبي إن المفاوضات بين العسكريين والمدنيين يجب أن تستمر لحل القضايا المتعلقة ببناء الثقة ومعالجة المطالب المشروعة للشعب السوداني، مضيفاً في بيان: “يتعين أن يتحلى المفاوضون من كلا الطرفين بالإحساس بالمسؤولية والبحث عن الحلول الوسط من أجل التوصل إلى صفقة شاملة تسمح بانتقال سريع ومنظم للسلطة نحو حكم مدني”.
في كل الأحوال يمكن القول إن الحوار والتفاوض يمثل أفضل مخرج للازمة الحالية سواء للمجلس العسكري أو قوى الحرية أو حتى الأطراف الإقليمية والدولية، في هذه الأثناء ثمة ضغوط شعبية ودولية على المجلس العسكري لتسليم السلطة ولا سبيل له في حال رغبته في الحصول عليها إلا بمشاركتها مع قوى الحرية والتغيير، أما في حال محاولة التشبث بالسلطة والاستقواء بقوى مدنية أخرى غير الحرية والتغيير فإنه حينها سيعيد ما حدث للرئيس المخلوع مع العلم أنه سيكون متراجعاً عنه درجة تتصل بعدم الاعتراف بشرعيته.
قد يراهن المجلس العسكري على عامل الزمن أو محاولة إحداث انشقاق في تحالف قوى الحرية ومشاركة الحكم مع فصيل إلا أن ذلك لم يكن ناجعاً ولن تصمد الحكومة وقتها لأكثر من أسبوع أمام التظاهرات التي إن تركت لتمددت وإن قمعت لتكرر سيناريو المخلوع ثانية.
أخيراً في حال مشاركة المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير –السيناريو الأرجح- فستكون هناك حالة من عدم الثقة بين الطرفين خاصة قدرة العسكر على الانقلاب عند أي منعطف أو مطب سياسي، أو تربص المدنيين بالعسكر لطردهم خاصة في ظل دعم دولي، وبين هذا وذاك يبقى تأثير فلول النظام السابق حاضراً وترقبهم لأقرب فرصة للانقضاض على الثورة والقضاء على المجلس العسكري وقوى الحرية بضربة واحدة.

May 18th 2019, 11:24 am

المُعاقون..رحلة البحث عن طرف صناعي!!..

السودان اليوم

السودان اليوم:
مرتضى سالم أبو كندي تعرض للإعاقة بعد سقوطه من أعلى شجرة تسبَّبت في بتر ساقه اليمنى و كان عمره وقتذاك سبعة أعوام، ومنذ تلك اللحظة ظل يعاني من إعاقة حركية أقعدته عن مواصله مشواره الدراسي. فمنذ العام “2014”م حضر مرتضى خصيصاً من ولاية غرب كردفان محلية غبيش قرية أم صديرة إلى الخرطوم واستقر بمنزل شقيقه بدار السلام أمبدة باحثاً عن طرف صناعي فقد طرق الأبواب لكن دون جدوى رغم امتلاكه لأوراق مستوفية لكل الشروط.
كُلّهم في الهَمِّ شرق
يقول مرتضى أبو كندي لـ(السوداني): لم استسلم للإعاقة بل عملت على تنمية موهبة حباني بها الله تعالى منذ الصغر وهي ترديد الأغاني الشعبية والوطنية، وقد أصبحت من فناني الشباب بالمنطقة بعد أن وجدت التشجيع من أسرة المدرسة.
وطيلة هذه المدة ظل مرتضى يتوكأ على عصا ربط عليها حبلاً يضع عليه قدمه ليتمكن من التحرك وقد ظهر في احتفالات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة وأطرب الحضور الذي كان من ضمنه معتمد أمدرمان (السابق) حيث أمر مجلس الأشخاص ذوي الإعاقة بولاية الخرطوم بتركيب طرف صناعي عاجل لمرتضى لكن حتى كتابة هذه السطور ظل مرتضى يتوكأ على عصاه ويعاني وكثيراً ما يفقد توازنه الأمر الذي جعله يتوقف عن مواصلة مشواره الفني.
تبقى الإشارة المهمة جداً هي أن مرتضى ليس وحده الذي يعاني من تلكؤ الإجراءات بل هنالك كثيرون يعيشون أوضاعاً أسوأ منه.
تاريخ قديم ولكن ….
أبو الطيب كذلك لديه هو الآخر تجربة إذ إن الإعاقة أقعدته إثر حادث سير عن الحركة تماماً وأدت إلى بتر ساقيه. ظل يحضر إلى الخرطوم بين كل فترة وأخرى بغرض تركيب طرف صناعي حتى يمكنه ممارسة أعماله وحتى هذه اللحظة لم يتمكن من ذلك، الأمر الذي يجعل الاستفهام مفتوحاً للهيئة العامة للأطراف الصناعية التي يرجع تأسيسها إلى العام “1946”لأجل تأهيل معاقي الحرب الكونية الثانية والتي كانت تتبع للحملة الميكانيكية لقوة دفاع السودان ومن بعدها آلت لمصلحة النقل الميكانيكي وفي العام “1974”م تم تشييد مقرها الحالى بالمنطقة الصناعية وأتبعت لوزارة الصحة والرعاية الاجتماعية وهي ما تعرف بالهيئة العامة للأجهزة التعويضية للمعاقين.
تكلفة بالغة
يشير فضل الله داؤود ويلكي، الأمين العام للجمعية السودانية لتأهيل ورعاية المعاقين بوجود صعوبة حقيقية وبالغة في الحصول على الطرف الصناعي والذي تتراوح رسومه ما بين “15إلى 20” ألف جنيه وهي رسوم يعجز المعاق عن دفعها، ووصف ويلكي الإجراءات للحصول عليه بالمعقدة إلى جانب أن الأطراف الصناعية غير خاضعة للمواصفات والمقاييس الجيدة خاصة أن هنالك شكاوى عديدة من مرضى السكري والتي عادة ما تتسبب لهم قروحاً جلدية خاصة أن هنالك أطرافاً ذات مقاس كبير وثقيل على الشخص نفسه خاصة كبار السن الذين يتعرضون للسقوط لعدم قدرتهم على الحركة. ويلفت عماد إدريس عضو المجلس التنفيذي لاتحاد المعاقين حركياً إلى أن هنالك مشكلة حقيقية تواجه المعاقين حركياً والتي تحتاج إلى تضافر الجهود من قبل المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والتي استعصى عملها في الآونة الأخيرة بعد طرد الرئيس المخلوع البشير لحوالي “7”منظمات أجنبية في العام “2014”م التي كانت تركيب الأطراف الصتاعية مجاناً.
جودة ضعيفة
وأقر إدريس بوجود بعض المعوقات التى تواجه صناعة الأطراف الصناعية المتمثلة فى عدم وجود كوادر متخصصة الأمر الذي يقلل من جودتها والتي قد تتسبب في إعاقات بسبب الانزلاقات المتكررة كاشفاً عن وجود أكثر من “3”آلاف شخص ينتظرون تركيب أطراف، وذات تكلفة عالية وأغلب فئات المعاقين من ذوي الدخل المحدود وبعضهم بلا عمل. فيما أوضح شريف الأمين العام لاتحاد المعاقين بولاية شمال دارفور الفاشر أن الولاية تفتقر لمقر للأطراف الصناعية .ووفقاً لاتفاقية اللجنة الدولية للصليب الأحمر تجوب ورشة متحركة كل ولايات دارفور والتي يصادف مرورها من ثلاثة إلى أربعة أشهر كاشفاً عن حصر “600”حالة وهنالك أعداد لم يتم حصرها بعد في المحليات المختلفة وكذلك بين النازحين بالإضافة إلى المشردين حيث لم تحصر بعد نسبة للاضطرابات ويشير شريف إلى تجربته بالحضور إلى الخرطوم بغرض تركيب جهاز شلل استمر لستة أشهر وبرسوم باهظة وقال رغم إه عمل تجاري ولكنه ولا تنطبق عليه المعايير الدولية ولا يُعمل بالجودة المطلوبة حيث إنه وجد صعوبة بالغة في بالطرف الذي قام بتركيبه وكاد أن يسبب له إعاقة أخرى. ووصف ذلك بالعشوائي وقال إن الهيئة لم تسلمه إيصالاً مالياً مقابل هذا التركيب الأمر الذي يعتبره مخالفا، وقال إن هنالك أشخاصاً قاموا بتركيب أطراف خارج البلاد ولم تتعرض للتلف.
وتقول بخيته قاسم صاحبة تجربة فى تركيب جهاز شلل قبل عدة أشهر إن الجهاز تعرض للكسر مما استدعاها لربطه بسلك تسبب في إصابتها بأورام في القدم وإحمرار بعد أن فشلت فى استبداله بآخر نسبة لارتفاع التكلفة.
طلبات بالجُملة وتنفيذ بطيء!!
وفي ذات الصعيد أوضح عجة برام حامد برام الأمين العام للأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي بولاية شرق دارفور محلية الضعين عن معاناة حقيقية تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة حركياً لانعدام مقر خاص للأطراف بالولاية، ويلفت إلى أنه منذ العام 2016م وحتى اللحظة وصل عدد الطلبات لتركيب الأطراف حوالي “212” كحصر مبدئي تم تنفيذ “57”منها فقط وبين المتقدمين نساء أصيبن بإعاقات مختلفة ناتجة عن الحروب والحوادث وأمراض السكري مبيناً أنه تم تركيب سبعة أطراف فى العام “2017”م و29″طرفاً للعام “2018”م ولشخصين لهذا العام وأضاف أنه بصدد تقديم كشوفات جديدة خلال الشهرين القادمين إلى منظمة الصليب الأحمر. ولفت برام إلى رفع ميزانية تصور إلى وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي حول حاجتهم الملحة لتشييد مقر.
خلل إداري
وفي ذات السياق ألمح الدكتور راشد التيجاني سليمان لعدم وجود مشكلة في تركيب الأطراف وأن هنالك تأخر في رفع ميزانية الإيرادات الجديدة إلى صندوق المعاقين وقد بدأت إجراءاتها وسوف يتم استلامها خلال هذا الأسبوع مشيراً إلى أن المجلس ليس له علم بالإحصائية المستهدفة بل من اختصاص الهيئة العامة للأطراف الصناعية وأن دوره ينحصر فقط فى تحويلهم إلى الهيئة العامة للأطراف الصناعية أو ديوان الزكاة وعزا تأخر تركيبها لأسباب فنية مختصة بإخضاع الشخص إلى دراسة طبية متكاملة مؤكداً على وجود عربة تجوب الولايات وأن آخر طواف لها كان بولاية الجزيرة.
توجُّس غير مُبرَّر!!
حملنا أوراقنا إلى الهيئة العامة للأطراف الصناعية بالخرطوم شارع الغابة للإجابة على مشاكل الأطراف الصناعية وحول الاتهام بتعيين أشخاص ليس لهم اختصاص وعدم مطابقة الأطراف للمواصفات والمقاييس فبعد تحديد مواعيد عبر الهاتف مع الأمين العام للهيئة اللواء صلاح والذي تقابلت معه بحضور مدير مكتبه وعرفته بشخصي والغرض من إجراء التحقيق فأسرع إلى مكتبه وأرسل إليَّ إحدى الموظفات للتحقيق معي عن هويتي وبعدها حضر رجلان أيضاً آخرهما كان مدير مكتبه فتأكد لي وجود أمر مُريب داخل هذا المكان حتى أن مدير مكتبه طلب بطاقتي للتأكد من هويتي وقام بتصويرها ومن ثم سلمني مُطبَّقاً يحوي معلومات بسيطة لا تجيب على الأسئلة التي يطرحها المُعاقون ولا تشفي غليل الصحافة التي تبحث عن أدقَّ التفاصيل.

May 18th 2019, 11:24 am

صحافة الجمهور..!.. بقلم منى ابو زيد

السودان اليوم

السودان اليوم:
قوة الصحفي لا تَكمن في تَوجيه الأسئلة، بل بحقه في المُطالبة بالإجابات”.. كوليت خوري..!
أول وأولى أسباب عدم اكتمال ثورة سبتمبر “2013م” – في تَقديري – هو وجود فَجوة ما بين واقع الشَّارع السُّوداني والواقع الافتراضي عَلَى مَنَصّات التّواصُل الاجتماعي. لكن المُلاحظ اليوم أنّ دور ذات الوسائل – فيما يختص بإضرام الثورة والحشد لتأجيجها وحراسة مُنجزاتها – قد تَطوّر جِدّاً بعد اندلاع هذه الثورة، وعلى نحوٍ غير مَسبوق. فأصبح كل مُواطن مشاركاً فيها على نحوٍ ما، إن لم يكن بحُضُوره الشّخصي فبحُضُورٍ افتراضي عبر مَشاهد حيّة، على الهواء مُباشرةً..!
سقف الحُريات الصّحفية – في عهد النظام السَّابق – شهد ارتفاعاً باتّجاه مَا يختص بالدولة، وانخفاضاً فيما يخص الأفراد والأشخاص، فأصبحت المُحَرّمات كلها حول صفات الأشخاص وليس الصفات الاعتبارية للدولة، كَما ينبغي لهامش الحرية ولسقف المُساءلة أن يكون. بَينما الخَوض في الأوحال لفحصها وليس الاكتفاء بتصويرها من الشرفات هو جوهر العمل الصحفي..!
كان هنريك أبسن – الكاتب المسرحي العظيم – يقول عن الفرق بين مَقالات أميل زولا ونُصُوصه هو أن “زولا يغوص في المَجَاري ليستحم فيها، بينما أنا أُغوص فيها لتنظيفها”. هكذا اختزل الرجل باتقان الفرق بين دور الصحفي الذي يكتب عن الواقع بصدقٍ وقبحٍ أحياناً، والأديب الذي يُحوِّله إلى فُنُونٍ جميلةٍ..!
وكلّما لاحَ ضَوء الصّحافة الحُرّة، ذُكرتْ مقالات زولا الذي عرض مُستقبله المهَني للخَطر عندما كتب مقالته الشهيرة “إني اتّهم”، والتي كانت رسالة إلى رئيس الجمهورية، نشرتها أهم الصحف الباريسية في صفحتها الأولى، على الرغم من كونها تتّهم أعلى قيادات الجيش الفرنسي بمُعاداة السامية وتكبيل العَدَالة، ذلك أنّها حَكَمَت على ضابط يهودي بالسجن المُؤبّد ظُلماً بعد أن تَمّ اتّهامه زُوراً بالتّجسُّس، وقد كَانَ هذا قَبل أن تُغيِّر مَقالة “زولا” مَجرى المُحاكمة جذرياً وإلى الأبد..!
فانقسم الشعب الفرنسي بأكمله بين مُؤيِّد ومُعارضٍ، وتمّ اتهام “زولا” بالتشهير، وقُدِّم لمحاكمة جنائية، وحُكم عليه بالسجن، ففرّ من البلاد وعاد إليها بعد سقوط الحكومة التي أدانته.. وكان من آثار مقالته تلك أن عرضت الحكومة الجديدة على الضابط اليهودي المظلوم عفواً مقابل اعترافه بالذنب، أو أن تُعاد مُحاكمته، فَقبلَ العفو رغم براءته خوفاً من الإدانة ظُلماً من جديد. لكن الصحافة الحُرّة أكملت رسالتها وتمّت تبرئة الرجل بعد سنواتٍ من إطلاق سَراحه، وبقيت مَقالاته في إرشيف الصحافة العالمية شاهداً على الدّور المفقود للسُّلطة الرابعة..!
وكُل هذا جميلٌ، لولا أنّ كتاباً جديداً قد صَدَرَ في فرنسا، قبل فترةٍ، يتناول التّحوُّلات الكُبرى التي طرأت على الصحافة. الكتاب يقول لأصحاب هذه المهنة، أنتم مُهدّدون بالجلوس في بيوتكم لأنّ الصحف لم تُعد مصدراً آمناً لأكل العيش..!
فالصحافة – بحسب مُؤلف الكتاب ورئيس التحرير السابق – لم تعد وسيلة إعلام جماهيرية، بعد أن أصبح الجَمهور نفسه هو الوسيلة الإعلامية. فالمُواطن اليوم هو مَصدر المَعلومة، وهو وسيلة إيصالها، وهو المُتلقي أيضاً. إن لم يكن على صفحات الجرائد ففي عالم الإنترنت، الذي أصبح لا يصنع الثورات فقط، بل يجتهد في حراستها أيضاً..!

May 18th 2019, 11:24 am

مجزرة شارع النيل.. اتهامات دولية ومحلية….

السودان اليوم

السودان اليوم:
تصعيد وصف بغير المبرر جعل المجلس العسكري يرجئ التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير لـ(72) حول المتبقى من قضايا عالقة للوصول إلى اتفاق نهائي يأذن بانتقال سلس إلى سلطة مدنية كاملة الدسم.. الخطوة جاءت في أعقاب ما يوصف بالمجزرتين اللتين ارتكبتهما قوات عسكرية في حق المعتصمين بإطلاق الرصاص يومي 8 و10 رمضان، الأمر الذي أدى إلى سقوط شهداء فضلاً عن المئات من المصابين. لتدور التحليلات وتتناسل الروايات في تحديد مطلق الرصاص، خصوصاً وأن الجهة المتهمة بحسب الثوار هي الدعم السريع الذي سارع إلى نفي التهمة جملةً وتفصيلاً.. فمن يطلق الرصاص؟.

ضربة البداية
ثوار في ريعان الشباب تسلحوا بالوعي وبالسلمية، خرجوا يطلبون الحرية والسلام والعدالة وإسقاط النظام، فلم يحصلوا إلا على سقوط نظام المخلوع البشير، لتظل بقية المطالب مسجونة، ليتزامن موعد الجولة التفاوضية الأولى بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير مع تصرف وصف بالمريب حينما قامت قوات ترتدي زياً رسمياً بإغلاق كوبري النيل الأزرق من اتجاه بحري، مانعة العديد من الثوار والمواطنين الذين فضلوا الإفطار في القيادة العامة حيث مقر الاعتصام من الوصول إليها، ليرد الثوار في اليوم التالي بإغلاق شارع النيل تماماً، الأمر الذي تسبب في اختناق مروري عانت منه العاصمة يوم ذاك.
رد الفعل جاء متزامناً مع توقيت الإفطار، فاقبلت قوة عسكرية ترتدي زي الدعم السريع وتمتطي سياراته، لفتح المتاريس قسراً، ليحدث شد وجذب مع الثوار الذين يحرسون المتاريس، ليأتي رد الفعل مباغتاً بإطلاق النيران على الثوار.. ليدور السؤال من يقف وراء ارتكاب المجزرة؟ سؤال تعددت إجابته واتهاماته وسط توصية بتكوين لجنة لتقصي الحقائق، إلا أن سيل الاتهامات لم يقف عند كتائب الظل وقوات الدعم السريع فقط بل تعدى الجانب المحلي ليطال الجانب الدولي بالإشارة الى ضلوع دول في المجزرة طبقاً لتصريحات نائب رئيس المجلس العسكري..

مشهد المجزرة
في يوم الإثنين 13 مايو 2019م راح ضحية المجزرة ستة على الأقل(خمسة من المعتصمين وضابط جيش برتبة رائد) أمام القيادة العامة فضلا عن إصابة 200 ثائر بإصابات، منها 10 إصابات خطيرة نتيجة لإطلاق الرصاص الحي من قبل قوات بزي الدعم السريع على حراس المتاريس في محيط الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش بعد محاولة تلك القوات إزالة المتاريس ورفض حراسها للإزالة .
في 15 مايو وفي هجوم مماثل وطبقا لبيان لجنة أطباء السودان المركزية فإن إصابات الرصاص بلغت 7 ، بينما 7 إصابات الأخرى حدثت من جراء الضرب بالعصي أو بكعب البنادق أو الهراوات.

قائمة الاتهامات
للوهلة الأولى وعقب التصريحات الإيجابية بعد جلسة التفاوض الأولى في 13 مايو، بدا وكأن الهجوم يستهدف هز الثقة التي تنامت ما بين وفدي قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري عقب الاتفاق على الصلاحيات والسلطات في المجالس الثلاث.. وذهبت التحليلات إلى أن المتهم الأول والأخير هو ميليشيات الظل خصوصاً وأن قنوات فضائية نسبت لمصدر بالاستخبارات قوله إن من هاجم المعتصمين هم مجموعة تتبع لـ علي عثمان محمد طه، وأنه تم الحصول على قائمة بـ180 شخصاً.. فيما أصر عدد كبير من الثوار من حراس المتاريس ومن المصابين على أن من هاجمهم هم قوات الدعم السريع. بيد أن المفاجأة تجلت فيما كشفه د.أمين جعفر وتناقلته وسائط التواصل الاجتماعي..

أدلة وبراهين
د.أمين جعفر قطع بأن ما يحدث أمر مدبر ومخطط له، معززاً اتهاماته بأدلة من الميدان، وابتدرها بأنه في يوم 12 مايو تم إغلاق كوبري الحديد من قبل قوات الدعم السريع من ناحية بحري ومنع الناس من المضي مشياً على الأقدام و تكتل الثوار المعتصمون و بإصرارهم تم فتح الكوبري، ونسبت إلى أسباب واهية أن هنالك مندسين يحاولون الدخول بالكوبري (دليل١) ليمر اليوم على خير.
وكشف د.أمين عن أنباء وصلته عن اعتقالات حدثت لضباط وأوامر تحرك للضباط الشرفاء الذين شاركوا في بداية الاعتصام إلى الفاشر وولايات أخرى خارج الخرطوم على ان تنفذ فوراً (دليل٢).
وأشار أمين إلى أنه في يوم13 مايو حدث نفس الشيء بنفس التفاصيل وفي نفس المكان مع اختلاف قوة وحدة الخطاب مع المعتصمين وبعدها قام (ضابط جيش) (دليل٣) بإصدار أوامر بإطلاق رصاص كثيف على الأرض لفض المعتصمين أصيب على إثره شخصان وتم بعدها إغلاق المدخل تماماً، وأضاف: أكملنا شعائر الإفطار و بدأنا نسمع في صوت الرصاص من عدة جهات وأولها كوبري الحديد ثم البحرية ثم شارع الجامعة ثم شارع الجمهورية، وسط هدوء تام لأفراد الجيش والدعم السريع بجانبنا و هم يواصلون احتساء الشاي والقهوة ولكن هذه المرة أمام بواباتهم فقط وليس معنا كما يحدث كل يوم(كأنهم يعلمون!!) (دليل٤).
وأوضح د.أمين أنه على ضوء ذلك بدأوا في الركض لينتهي بهم المطاف في شارع النيل، وأضاف: لنفاجأ بالمعتصمين يحملون الجرحى و المصابين و أفراد من الجيش ينظرون، بعضهم نظرة من لا يعلم والآخرون كانوا يعلمون تماماً. كاشفاً عن أنه بدأ يصرخ فيهم أن قوموا بواجبكم فردوا أنه تم سحب سلاحهم كاملاً يوم 12 مايو وصباح يوم13 مايو، وأن لديهم تعليمات بعدم الاشتباك (دليل٥).
ونقل د.أمين جعفر ما دار بينه وبين أحد الضباط على خلفية صدمته من حديث الجندي، وقال: هرعت لمكان الضباط الآمرين لأحثهم على الخروج فإذا برائد يعطيني درساً عن الحريات ويخبرني أنهم وقفوا معناً سابقاً فماذا وجدوا غير الاستفزاز وعدم الاحترام، وأنهم لن يقفوا معنا اليوم، مورداً عبارات الضابط: (موش قلتوا بتقدروا عليهم براكم أها الليلة أقدروا عليهم، نحن ما متحركين من هنا وقت هادية تنبذونا ووقت الرصاص تجوا تحتموا بينا) فصعقني حديثه و ذكرته بالقسم فأجاب قسمي هو طاعة القائد الأعلى (دليل٦). منوهاً إلى ازدياد حدة الصراع لتتدخل دوشكات الدعم السريع (دليل٧) و بدأت تطلق رصاصها في المعتصمين على مرأى ومسمع من الجيش و بقايا الدعم السريع داخل أرض الاعتصام لم يحركوا ساكناً إلا بعضهم من الشرفاء أصبح يصرخ هستيرياً أعيدوا أسلحتنا هؤلاء إخواننا يجب أن نحميهم ومن أغمى عليه من الغضب وليس بيديهم حيلة وأكدوا أن هذا من فعل قياداتهم (دليل٨) و تحرك قليل منهم ليحموا المعتصمين وتم قتلهم وإصابتهم بوحشية من المهاجمين.
ووجه د.أمين أسئلة وصفها بالمنطقية ابتدرها لماذا تم سحب السلاح من الجيش ؟
كيف دخل منسوبو كتائب الظل وكل المداخل محاطة بالدعم السريع والجيش تماماً ؟
أين كتائب الظل وأين أسلحتهم و لماذا لم يقبض عليهم حتى الآن في أكثر من شهر رغم اعترافاتهم الواضحة ؟ أين أعضاء المؤتمر الوطني ؟ أين أبو عشرة و خالد البدوي ؟
عموماً قوى الحرية والتغيير حملت المجلس العسكري كامل المسؤولية عن المجزرة وطالبت بتحقيق تجريه لجنة تقصي حقائق مستقلة أما المجلس العسكري فقد اتهم خلايا نائمة بتنفيذ المجزرة من مليشيات النظام البائد وقد عرفت بتبعيتها لرمز النظام السابق علي عثمان محمد طه منذ بداية انتفاضة مدن السودان بتصريحه إن المظاهرات محدودة التأثير؛ لأنها لم تشهد إضراباً سياسياً، أو شللاً تاماً للحياة العامة، وقال للمتظاهرين: “ما عندكم قوة تقلعوا بيها النظام ده لأنه محمي بكتائب ظل ومليشيات تقف خلف مؤسسات الدولة، ومستعدة للموت في سبيل بقاء هذا النظام” .

اتهامات دولية
المفارقة في مشهد الاتهامات لم تكن في تسمية الدعم السريع أو كتائب الظل أو المجلس العسكري نفسه، وأنما فيما أورده قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) باتهامه جهات راغبة في جر البلاد إلى الفتنة تقف وراءها دول بتنفيذ (مجزرة الثامن من رمضان) في الخرطوم، موجهاً قواته بتجنب أي احتكاك بالمواطنين، نافياً أي اتجاه لفض الاعتصام بالقوة لدى المجلس العسكري، مشدداً على أنهم لو أرادوا ذلك لأعلنوا عنه صراحة.
واستنكر حميدتي الاتهامات الموجهة لقواته إلا أنه أوصاهم بالصبر حتى تعبر البلاد إلى بر الأمان وعدم رش أي مواطن ولو بماء ، مشيراً إلى التقدم الذي أحرز في التفاوض.
وتذهب التحليلات إلى أن الجهات الدولية التي لا ترغب في استقرار السودان ونجاح توقيع الاتفاق بين قوى إعلان الحرية والتغيير هي الجهات المتضررة من الاتفاق نفسه.

الظل والمسلحة
نائب هيئة الأركان الأسبق الفريق عثمان بلية أكد في حديثه لـ(السوداني) أن العناصر التي تسببت في مجزرة الثامن من رمضان محلية الانتماء، مستبعداً أن تكون هنالك أيادٍ خارجية وراء المجزرة، مرجحاً الكفة الداخلية الرافضة للثورة والمتضررة من نجاحها ككتائب الظل والحركات المسلحة التي تعتاش من استمرار وبقاء الوضع على ما هو عليه.
المحلل السياسي د. الحاج حمد يذهب في حديثه لـ(السوداني) إلى أن الاجتماع بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير خلص إلى تكوين لجنة لتقصي الحقائق حول المجزرة وتقديم الجناة للعدالة، مستنكراً أن يعاد ذات سيناريو بإطلاق النار على الثوار العزل في اليوم التالي للمجزرة، قاطعاً أنه من غير المعقول أن يتم إطلاق الاتهامات للجهة التي تقف خلف ذلك بدون جمع المعلومات وتقصي الحقائق وتقديم الأدلة للعدالة والقبض على المنفذين.
ويرى د.الحاج أن الاتهامات المتبادلة تصرف غير مسؤول واستهتار بين طرفي المعادلة الأمر الذي سيؤثر على سيادة حكم القانون وإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب التي كانت سائدة بالنظام البائد، مشيراً إلى أن الاستهتار صاحب لجنة تقصي الحقائق التي لم تباشر مهامها بخطوات واضحة حتى الآن وكذلك الأمر بالنسبة لتعليق المفاوضات.
الدبلوماسي الطريفي كرمنو يذهب في حديثه لـ(السوداني) إلى استبعاد أن تكون هنالك جهات خارجية ضالعة أو تقف وراء المجزرة باعتبار أن هذه الدول ليست لديها المصلحة الكبيرة التي تدفعها لفعل كهذا، منوهاً إلى أنه قد يكون لحميدتي مبرراته في اتهام دول بذلك، وأضاف: المجزرة تقف وراءها جهات داخلية كانت منتفعة من النظام البائد ولا تريد أن تقوم قائمة للحكومة المدنية الانتقالية، مشيراً إلى كتائب الظل والمؤتمر الوطني والأمن الطلابي ، وأضاف : من غير الوارد أن يكون لحميدتي دور في هذه المجزرة لأن الرجل من الداعمين للحراك الثوري في الوقت الذي كان فيه من المقربين جداً للرئيس المخلوع البشير، منوهاً إلى أنه عندما اختلف حميدتي مع رمز النظام البائد أحمد هارون قال الأول إن هارون مكانه السجن وليس والياً لولاية وعندها جمعهما المخلوع وأقام بينهما مصالحة وقال إن الرجلين من رجاله ولن يفرط فيهما ومع ذلك دعم حميدتي الحراك.

May 18th 2019, 11:24 am

استحواذ أم إقصاء؟.. بقلم عبد اللطيف البوني

السودان اليوم

السودان اليوم:
(1)
أن يعلق المجلس العسكري الانتقالي المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير لمدة 72 ساعة نتيجة لقراءة يراها المجلس قد لغمت أجواء التفاوض ليس أمرا خطيرا، فمن قبل علقت قوى التغيير والحرية ذات المفاوضات، فأي مفاوضات في الدنيا تكون عرضة للتقدم والتراجع وللتأجيل وللتسريع، فالرفع والتأجيل للعملية التفاوضية أمر عادي، ولكن تبقى المسألة فيما بعد التأجيل، أي ساعة استئناف التفاوض؛ فإذا سارت المفاوضات على حسب ما هو مخطط لها، أي استؤنفت من مكان توقفها فيكون التأجيل قد أزاح العقبة التي أوقفت التفاوض، أما إذا حدث تراجع عما اتُّفق عليه يكون التأجيل قد أضر بالتفاوض. هناك كثيرٌ من الاجتهادات والتحليلات التي سعت لسبر غور تأجيل التفاوض من قبل المجلس العسكري لمدة 72 ساعة، وأنا هنا لا أود الخوض في هذه الاجتهادات، وترجيح بعضها، بل أود القول: دعونا ننتظر استئناف التفاوض فإذا انطلقت المفاوضات إلى الأمام وكُمِّلت بقية الأجندة يكون رفع التفاوض للأسباب التي عددها الفريق أول البرهان. أما إذا حدث أيُّ تراجع عما اتفق عليه قبل التعليق يصبح التعليق لا علاقة له بالأسباب المُعلنة، إنما لتدخلات من خارج غرفة التفاوض.
(2)
هناك اتفاق عام على أن البلاد طالت بها الفترة التمهيدية التي تسبق الفترة الانتقالية، وهي فترة حساسة (اليوم فيها بسنة) وأن الخروج من هذه المرحلة يجب أن يُقَدَّم على ما سواه، وعادة ما تكون هذه الفترة فترة انتظار وترقُّب، ولكن للأسف تطاولها كاد أن يجعل منها فترة حكم تتم خلالها تصفية الحسابات وبدون قانون. حتى الفترة الانتقالية كنا ومازلنا نتمنى أن تكون فترة تهدئة ويأخذ الجميع فيها أنفاسهم ليدخلوا المرحلة القادمة بلياقة عالية، لكي تكون فترة ديمقراطية مستدامة. عليه لكل الذي تقدم، دعونا نبتهل إلى الله أن يلتئم طرفا التفاوض في الموعد المحدد، وأن تمضي المفاوضات إلى الأمام وتدخل البلاد الفترة الانتقالية في بحر هذا الأسبوع، وبعد ذلك كل قرد يطلع شجرته، ويتحرك دولاب العمل، فبلادنا حالها يغني عن السؤال ويكفيها ما فاتها من فرص العيش الكريم.
(3)
ما تم الاتفاق عليه فيما يتعلق بمجلس الوزراء والجهاز والتشريعي، أعطى قوى الحرية والتغيير الحكم كاملا في المرحلة الانتقالية القادمة، وقد اعتبر البعض أن ذلك انفراد بالسلطة وإقصاء للآخرين، ولكن دعونا نقبل وصف الدكتور وليد مادبو بأنه استحواذ، فكلمة استحواذ تُعطي المستحوذ فرصة أن يبذل ما استحوذ عليه للجميع، فيخرج بذلك من خانة الإقصاء، فكل الذي نتمناه على قوى الحرية والتغيير أن تتجرَّد من ذاتها وتشكل حكومة كفاءات وطنية غير مُتحزِّبة بالمرَّة وتكون برلمانا من شخصيات سودانية، تستصحب في اختيارها الكفاءة ومكونات البلاد الاجتماعية والسياسية والجهوية والعرقية. خلاصة قولنا هنا أنه أمام قوى الحرية والتغيير فرصة تاريخية للخروج بالبلاد من وهدتها الحالية، وفي مقدورها الآن أن تُوجِّه قدراتها إلى بناء فترة انتقالية مُثمرة تقود البلاد إلى حياة مستقرّة ومزدهرة، ولكي تفعل ذلك نتمنى أن تسير بسير أبطئها أو معتدلها وليس بسير أسرعها، بعبارة أخرى تتجنب السير بسير مُتطرِّفها، فبلادنا في حالة هشاشة ورخو، فإذا سقطت سوف تتفرتق (حتة حتة). اللهم احفظ السودان وأهل السودان.

May 18th 2019, 11:05 am

الطريقُ إلى أين..؟.. بقلم الصادق الرزيقي

السودان اليوم

السودان اليوم:
ينتهي اليوم أمد تعليق التفاوُض الذي قرّره المجلس العسكري الانتقالي، عندما رأى تقاعُس الشريك المُحتَمل “تحالُف الحرية والتغيير”، والتصعيد غير المُبرّر الذي جرى الأسبوع الماضي، حتى بعد الإعلان عن الاتفاق المُبرَم بين الجانبين.
وتبدو خَشية التحالُف السياسي الهش من ضياع فُرصة الوصول إلى السلطة، وتحت ضغط المجلس العسكري، خَشية كبيرة، ولذا سارَعت قيادات ورموز هذا التكوين الحزبي المُتعطّش للحُكم إلى دعوة المُعتصمين لإزالة المتاريس من بعض الطرق والالتزام بحدود منطقة الاعتصام بغية إنقاذ ما يُمكن إنقاذه من الاتفاق بأي ثمن كان.. وتم التخفيفُ نوعاً ما من حِدّة الخطاب السياسي الناضِح بالاستفزاز والكراهية والحط من شأن القوات المسلحة والدعم السريع وبقية القوات النظامية..
مع كل ما فعله التحالُف، هل سيُلبّي ذلك مَطالِب المجلس العسكري؟ وهل ستُستأنَف عملية التفاوُض بينهما؟ أم هناك تطوّرات جديدة ربما تقود إلى واقعٍ آخر لا يُمكِن تجاوُزه ويضطر طرفا الاتفاق إلى إحداث تغييرات جوهرية في ما تمَّ الاتفاق عليه..؟
سيكون من الصعب حقاً الاستمرار في الاتفاق وإقراره كما هو وتوقيعه بشكل نهائي، نتيجة للاعتراضات الواسِعة عليه، وأخطأ المجلس العسكري كثيراً عندما ظنّ أن قِوى الحرية والتغيير هي المُمثّل الوحيد لثورة الشباب، وجُل هؤلاء الشباب بلا انتماء حزبي أو توجُّه سياسي، ولا يُمكن الادعاء بأن هناك من يحتكر الحِراك الثوري أو يزعم بأن رَقَبة الشعب بين يديه، وهو وحده من يُمثّل الجماهير الثائرة.
لقد اتّضح أن الحرية والتغيير لا تُمثّل إلا نسبة ضئيلة من الشعب لا يُمكن أن تُعطى الجمل بما حمَل كما يقول المثل، فخطوة المجلس لابد أن يتم تصحيحها لتحقيق مزيد من التوافُق السياسي بين مكوّنات العمل الحزبي السوداني حتى تكون الفترة الانتقالية بنّاءة في تدابيرها وفاعِلة في تأثيرها، وتُؤسّس لاستدامة التبادُل السلمي للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع.
يكون لزاماً مراجعة الاتفاق من كل جوانبه، أولاً ليشمل كل الأطراف في الساحة السياسية، وثانياً تعديل ما تمّ الإعلان عنه مثل تكوين المجلس التشريعي الانتقالي ونِسَب التمثيل فيه وصلاحيات هذا المجلس في التشريع، ولأنه مجلس تشريعي انتقالي مُعيّن، وليس منتخباً، من المهم جداً حصر دوره في الرقابة على أداء الحكومة الانتقالية وترتيبات العملية الانتخابية بسن قانون الانتخابات والأحزاب فقط، أما عملية التمثيل والمشاركة في المجلس، فالقسمة ضيزى، فنسبة الـ67% ظالمة للقوى السياسية الأخرى، ولا نعرف كيف تم تقديرها هكذا، فهناك جهات كثيرة ساهمَت في تغيير النظام السابق، ولعبت أدواراً مُهمة للغاية ليست جزءاً من الحرية والتغيير، فكيف يتم تمثيلها؟ هل هي في النسبة الضئيلة الـ33%، أم لها نصيب في نسبة الـ67%؟ فموضوع النسب والأنصبة في عضوية المجلس لن تُحقّق الرضا بين كل الأطراف، وقد ينتج عنها خلاف وتوتّرات سياسية تشل الفترة الانتقالية.
في حال لم يُحسَم موضوع المجلس السيادي، الذي هو محل خلاف، سيضطر الطرفان بكل تأكيد إلى الرجوع خطوة إلى الوراء مرة أخرى لمراجعة ما تم، وهنا نعتقد أن التطوّرات الجارية خلال الأيام الماضية وبروز تيارات شعبية رافِضة للاتفاق وغير راضية البتّة عن سيطرة الشيوعيين وقوى اليسار على تحالُف الحرية والتغيير، وسعيهم لسرقة ثورة الشباب، ستجعل المجلس العسكري يُعيد تقييمه للأوضاع السياسية كما هي في الشارع وعلى الأرض، كما أن سلوك الحرية والتغيير غير الموثوق فيه سيزيد من حالة الزهد فيه كشريك في الفترة الانتقالية التي لم تقبل مدتها المُحددة بثلاث سنوات.
ولأن لكل شيء ما بعده، فظهور تيّارات سياسية وطنية وإسلامية وخروج مسيرات ضخمة من المساجد، حدث له انعكاسات قوية الآن في الرأي العام، وفي تشكيل قوة الدفع الذاتية لمناهضي الاتفاق ورفض هيمنة التيار اللاديني والشيوعيين في البلاد، وهو حالة شبيهة بما تم في الانتفاضة الشعبية عام 1985م، حيث ظهر الشيوعيون وقوى اليسار وكأنهم هم صُنّاع الثورة والانتفاضة، وملأوا الدنيا ضجيجاً وصراخاً وعويلاً، لكنهم سرعان ما انحسَروا وتراجَعوا، وصدق فيهم قول السيد الصادق المهدي بأن الشيوعيين (هم سلعلع الثورات يظهرون بكثافة أولاً وسرعان ما يختفون ولا يصمدون..).

May 18th 2019, 11:05 am

درس المتاريس!.. بقلم الطاهر ساتي

السودان اليوم

السودان اليوم:
:: السادة بقوى الحرية والتغيير، كما الذين سبقوهم في الحكم المخلوع، لا يستبينون النصح إلا ضحى الندم.. قبل تعليق المفاوضات بأسبوع، تعليقا على بيان حاد صادر عن قوى الحرية والتغيير، نصحت بالنص: ليست من الحكمة السياسية أن تتخذ قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري (عدوا)، أو كما تشتهي فلول النظام المخلوع.. وتحويل المجلس العسكري إلى عدو يعني تقوية (الثورة المضادة).
:: نعم، قدم المجلس العسكري قدم الكثير من التنازلات.. وافق بأن تكون قوى الحرية والتغيير الممثل الوحيد للشعب وثورته، ثم وافق بأن يحتكر لها كامل الجهاز التنفيذي (مجلس الوزراء)، وكذلك الأغلبية في الجهاز التشريعي (63%)، والتمثيل في المجلس السيادي، ثم وافق على إبعاد ثلاثة من عضويته بقبول استقالاتهم.. ورغم كل هذه التنازلات، لم يفز المجلس العسكري بثقة قوى الحرية والتغيير.
:: ثم كان التصعيد الذي تسبب في انتشار المتاريس خارج مساحة الاعتصام.. وهنا نفد صبر المجلس العسكري، ثم كان قرار تعليق المفاوضات (72 ساعة)، على أن تتم خلالها إزالة المتاريس وفتح الطرق ومسار القطارات ثم ضبط الخطاب.. وقد تمت إزالة المتاريس وضبط الخطاب.. ليبقى السؤال: هل قوى الحرية والتغيير كانت بحاجة إلى غضب المجلس العسكري لتنتقل من (مرحلة الثورية) إلى مرحلة المسؤولية؟
:: وعليه، فلتتعلم قوى الحرية والتغيير من (درس المتاريس)، بحيث تتخذ المجلس العسكري شريكاً.. فالمجلس العسكري يمثل المؤسسات التي شاركت في صناعة الثورة والتغيير، وكذلك تمثل المؤسسات التي تقع عليها مسؤولية حماية الديمقراطية.. أي يمثل القوات المسلحة التي وفرت الحماية للثوار، وقوات الدعم السريع التي رفضت ضرب الثوار، ويمثل الشرطة وجهاز الأمن في المرحلة الانتقالية.. ومن الغباء تحويل شركاء الثورة والتغيير وحماة الديمقراطية إلى (أعداء).
:: وعلى سبيل مثال للمصير المشترك – ما بين المجلس وقوى الحرية – فالمسيرة التي خرجت يوم أمس من بعض المساجد بعد صلاة الجمعة، والتي رفضت اتفاقية المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، فإن هذه المسيرة هي بداية انطلاقة (الثورة المضادة).. ومثل هذه الثورة المضادة، والقادمات أيضا، لن تستهدف فقط قوى الحرية والتغيير، بل تستهدف المجلس العسكري أيضا.. وقالها أحد الشيوخ بوضوح: (المجلس العسكري لا يستمع إلا للحشد، فسنحشد).
:: وليس في أمر شيوخ هذا الزمن عجب، فمن كان يفتي قبل أشهر بحرمة الخروج على الحاكم خرج بالأمس على الحاكم (المجلس العسكري)، وسوف يخرج كل يوم، حتى يصنع مناخ الفوضى.. وبالمناسبة، الجماعات المسلحة – إسلامية كانت كما داعش أو غير إسلامية كما نمور تاميل – لا تنمو وتنشط إلا في (مناخ الفوضى).. أي، ليس مهماً اسم الجماعة وفكرها، وكذلك ليس مهماً أن يكون المجتمع وسطياً أو غير ذلك، فالمهم هو (المناخ العام).
:: ولم تخترق داعش المجتمعات إلا بعد أن توفر مناخ الاختراق.. فالمجتمع العصي على الاختراق ليس هو المجتمع الوسطي كما يظن البعض، بل هو المجتمع المستقر سياسياً واقتصادياً وأمنياً.. وعليه، فإن الفترة الانتقالية محفوفة بمخاطر الثورة المضادة والأجندة الخارجية والأفكار المتطرفة وجماعتها المسلحة.. وتحسبا لهذه المخاطر، فعلى قوى الحرية والتغيير أن تضع يدها على يد المجلس العسكري حتى تتجاوز البلاد منعطف الفترة الانتقالية.

May 18th 2019, 11:05 am

رسائل رسائل.. بقلم يوسف عبد المنان

السودان اليوم

السودان اليوم:
* إلى حاتم السر: أخيراً وصل الحزب الاتحادي الديمقراطي، وقال كلمته عن ما يجري في الساحة السياسية.. وحتى لا يغيب حزب الوسط من الساحة ويفقد الختمية وجودهم وبريقهم ويصبحون من الماضي ليت الاتحادي عاد للساحة فاعلاً وناشطاً في الساحات العامة وفتح دوره.. وخاطب قواعده استعداداً لانتخابات أقرب من حبل الوريد..
* إلى الأستاذ مزمل أبوالقاسم: قوات الدعم السريع لم تهبط على الخرطوم من كوكب آخر.. ووجودها في القيادة العامة ووزارة الدفاع لأنها جزء من الجيش القومي بالقانون.. وهي ليست شريكاً هامشياً في التغيير الذي أطاح بالرئيس السابق.. ولولا انحياز قوات الدعم السريع وقائدها الفريق حميدتي لنبض الشارع لما سقط النظام السابق حتى اليوم.. فلماذا التحريض ومحاولة زرع الفتنة. أما الفريق هاشم عبد المطلب رئيس أركان القوات المسلحة فهو كفاءة نادرة وصادق في أقواله وشجاع في أفعاله..
* إلى صالح محمود القيادي في الحزب الشيوعي: لماذا يرفض الشيوعي رئاسة المجلس السيادي من قبل (العسكر) هل للحزب (عقدة) قديمة من (العسكر) بسبب ما حدث في يوليو 1971م؟؟ أم هي مواقف مبدئية؟؟ أم مقدمة ليصبح الحزب الشيوعي معارضاً لحكومة قادمة أغلب وزرائها من صلب الحزب وأعضائه غير التنظيميين؟؟ ولماذا رفض الحزب مقترح حزب الأمة بتعيين وزراء الحكومة من الشباب دون سن الخمسين عاماً؟؟
* إلى وكلاء النيابات في بلادي: جاء في صحف الخميس الماضي “أعلن أعضاء النيابة العامة الدخول في إضراب عن العمل لمدة (3) أيام من أجل تحقيق جملة مطالب أبرزها حصر أسماء ورموز النظام المخلوع والمقبوض عليهم وتسليمهم للنيابة وتكوين لجان تحقيق في أحداث الإثنين وشددت النيابة على ضرورة تفكيك المليشيات التي تحمل السلاح وتصفية أصولها وممتلكاتها وتجريدهم من السلاح” الى آخر الخبر.. هل أصبحت النيابة بهذا الموقف السياسي جزءاً من قوى الحرية والتغيير؟؟ وكيف يطمئن أي متهم بعدالة النيابة وحيادها وهي تجهر بمواقفها السياسية وتحدد من معها ومن ضدها؟؟
* إلى الدكتور علي السيد المحامي: على نار هادئة يطبخ قانون العزل السياسي من قبل بعض مكونات قوى الحرية والتغيير.. ومثل هذا القانون الذي نشرت مسودته في بعض الوسائط يمثل خطراً على التحول الديمقراطي وهو حبل لن يلتف حول عنق الإسلاميين لوحدهم، ولكنه ينال من أحزاب الوسط وخاصة الاتحادي الديمقراطي فلماذا السكوت مهنياً على هذا القانون المعيب؟؟
* إلى الأستاذ عبد الباسط سبدرات: في سنوات الديمقراطية يزدهر سوق المحاماة.. وسوق الصحافة والنشر.. فهل حقاً ستتولى المرافعة عن الرئيس السابق عمر البشير وقد افتقدت الساحة صديقك الراحل عبد العزيز شدو؟؟

May 18th 2019, 10:54 am

بين فسطاطين.. بقلم مزمل ابو القاسم

السودان اليوم

السودان اليوم:
* ما حدث في شوارع العاصمة خلال اليومين الماضيين مُبهِر.
* اختفت المتاريس، ما خلا المرتبط منها بمنطقة الاعتصام، واستجاب الشباب للدعوات الرامية إلى تطبيع الحياة، بوقف المواكب، وفتح الشوارع، بل زادوا على ذلك تنظيف الطرقات، وإعادة الإنترلوك للأرصفة وطلائها بالألوان.
* أجزم أن ما فعله أولئك الشباب الميامين في بضع ساعات عجزت عن إنجازه كل شركات النظافة التي تعاقدت معها حكومة ولاية الخرطوم بالمليارات لعدة سنوات خلت.
* في اليوم نفسه أثبت محمد ناجي الأصم وخالد يوسف أن الكلمة الرصينة أقوى مفعولاً من الرصاص، وأن اللسان الزرِب أوفر إقناعاً من الدوشكا والكلاش، بدليل أنهما أقنعا شباب المتاريس بالتخلي عنها، ففعلوا ذلك وهم يبكون، حزناً على رفاقهم الذين نزفوا دماءهم، وبذلوا أرواحهم فداءً لتروسهم وثورتهم.
* المهم.. عادت السكينة إلى العاصمة، وخفت صوت الرصاص، وانسابت حركة المرور كالمعتاد، واختفت كل مظاهر التصعيد، وأكد الشباب أن ما قيل عن (انتفاء سلمية الثورة) محض فِرية، لا مكان له على أرض الواقع، وأنهم حريصون على تنفيذ كل ما يعبر بوطنهم الحبيب إلى آفاق الاستقرار والوئام والسلام المستدام.
* استجابوا من فورهم، لا عن ضعف فيهم، لا والله، فقد أكدت الأيام أن هؤلاء الفوارس لا يهابون الموت، ولا أدلَّ على ذلك من أرتال الشهداء التي فدوا بها وطنهم وثورتهم، من لدُن مهند وماكور ومعاوية وطارق وصالح وأحمد الخير ود. بابكر وعبد العظيم، وانتهاءً بدودو وصحبه، ممن سقطوا وهم يذودون عن متاريسهم، بجرأةٍ تدير الرؤوس.
* من يطلبون الموت فداءً لوطنهم يستحقون حياةً تليق بجسارتهم.
* لا مجال لنفي سلمية الثورة، لا وأيمُ الله، فقد شهد العالم كله بتحضرها، وتابع حرصها على عدم رد الأذى بالعنف، حتى عندما تم دهس الثوار بالتاتشرات، ورميهم بالرصاص في الطرقات، واقتحام منازلهم، وترويع أسرهم، واستخدام السياط لإذلالهم.
* ظلت سلميتهم أقوى من الرصاص، وبقي إصرارهم على بناء وطنهم، ونقله من خانة التخلف والفساد والدكتاتورية إلى آفاق التطور والحرية والديمقراطية والحكم الرشيد يزداد قوةً ورسوخاً كل صباح.
* المهم في الأمر أن قوى الحرية والتغيير أوفت بكل المطلوبات التي وردت في بيان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وفعلت ذلك في وقتٍ قياسيٍ، كي تؤكد جديتها في بناء شراكة وطنية ناجحة، تعبر بالسودان إلى بر الأمان.
* الكرة في ملعب المجلس العسكري، كي يفي بتعهداته، وينجز وعوده، ويستأنف تفاهماته مع شركائه، لإكمال ما تبقى من تفاصيل الاتفاق.
* إذا كانت الأيام الثلاثة الماضية مفصلية في تاريخ الثورة، فإن الساعات المقبلة مصيرية بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، لأن السودان سيقف فيها بين فسطاطين، وسيضع قدميه على أخطر مفترق للطرق.
* طريق يؤدي إلى الهدوء والنماء والاستقرار والبناء.
* وآخر يقود إلى الخراب والدمار ومفارقة الاستقرار.
* لا جدال على أن المشاهد التي وثقتها الكاميرات، ونقلتها الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين أكدت للمجلس العسكري هوية القوى التي تسيطر على الشارع، وتحتكر ثقة شباب الثورة، برغم سعي بعض الإسلاميين إلى الضغط على المجلس بالاصطفاف خلف بعض المتشنجين لإرغام المجلس العسكري على نقض اتفاقه مع قوى الحرية والتغيير.
* المجلس أمام خيارين لا ثالث لهما، أولهما استئناف التفاوض مع القوى الثورية لإكمال اتفاقه معها، والثاني النكوص عن التفاهمات التي تمت والاستدارة للاصطفاف مع تيارٍ لا يحظى بأي سند دولي، وسيثير التحالف معه حفيظة داعمين إقليميين لا يطيقون سماع سيرة الإسلام السياسي.
* على المجلس نتوقع منه أن يتحرك من خانة الجمود، كي يكمل مطلوبات الدخول في الفترة الانتقالية، بتكوين السلطة التنفيذية والمجلس التشريعي واستكمال نواقص الاتفاق حول مجلس السيادة بمشاركة قوى الثورة، كي تحتفل جماهير شعبنا في الشوارع والميادين، ويستعيد السودان فرحته الغائبة منذ سنين.. فهل يفعل؟

May 18th 2019, 10:54 am

” سقوط وفجور صحيفة “عكاظ” السعودية في تطاولها على أمير قطر

السودان اليوم

السودان اليوم:

استمراراً في سقوطها وفجورها في الخصومة، تطاولت صحيفة “عكاظ” السعودية، على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وادّعت أنّه يمنع القطريين من أداء مناسك العمرة والحج .
ووصفت الصحيفة التي تُدار من الديوان الملكي السعودي، الشيخ تميم بـ”أبرهة الدوحة”، وزعمت أنه “يصد القطريين” عن “الحرمين”.واختلقت الصحيفة السعودية أرقاماً من نسج خيال محرريها، عن معتمرين قطريين وصلوا السعودية للعمرة العام الماضي.
وتزامن نشر هذا التقرير مع تأكيد القطريين على أنهم لن يذهبوا للسعودية، وذلك رداً منهم على “ترحيب” وزارة الحج والعمرة السعودية للمواطنين القطريين الراغبين في أداء مناسك العمرة.
وأكد القطريون أن تلك الدعوة تعتبر فخّاً للقطريين، وأن السعودية ليست آمنة حالياً بوجود الملك سلمان وولي عهده.
ودشّن ناشطون قطريون على موقع تويتر هاشتاغ #الحج_والعمرة_فخ_للقطريين، حيث رأوا أن السلطات السعودية تحاول استدراج القطريين للسفر الى السعودية بغرض اداء المناسك.
وحذّر مغرّدون من قيام السلطات السعودية باختطاف مواطنين قطريين حال ذهابهم للسعودية لأداء المناسك، ومحاولة ابتزاز دولة قطر ومساومتها من خلال مواطنيها.
وشدد المغردون القطريون على أنهم لا يثقون بالنظام السعودي الحالي، بعد حصار بلدهم في 5 يونيو/ حزيران 2017، ومحاولة فرض الإملاءات عليها.

May 18th 2019, 10:24 am

معلومات استخباراتية دقيقة تنقذ تونس من “كوارث” إرهابية خطيرة

السودان اليوم

السودان اليوم:

أحبطت قوات الأمن التونسية عملية إرهابية، جرى التخطيط لتنفيذها خلال الشهر الجاري، قرب عدد من الدوريات الأمنية والعسكرية.
وذكرت وزارة الداخلية التونسية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن العملية الأمنية جاءت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة مفادها تخطيط عناصر ما يُسمى “كتيبة عقبة بن نافع” لاستهداف الوحدات الأمنية والعسكرية بالقصرين.
وضبطت قوات الأمن داخل مخزن للمتفجرات بجبل سمامة 11 لغما أرضيا معدا لاستهداف العربات والأشخاص و6 بطاريات وجهاز تحكم للتفجير عن بعد وكمية هامة من مادة الأمونتير وأكثر من 30 كلغ من المتفجرات و33 صاعقا وسلاح ناري من نوع “ماغنوم” وجهاز لاسلكي.
وأشار البيان إلى أن الأبحاث ما زالت متواصلة للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.
وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد، قال في تصريحات لإذاعة محلية، الخميس، إن تونس ما زالت تعيش على وقع التهديدات الإرهابية.
وأضاف الشاهد في تصريح لإذاعة “شمس.إف.إم” أن قوات الأمن أحبطت الكثير من العمليات الإرهابية قبل شهر رمضان، قائلا “تفادينا الكثير من الكوارث ومهمتنا الشعب التونسي ونحن نعمل من أجله”.
ويتحصن مسلحون في العادة بمناطق جبلية قرب الكاف ومناطق أخرى مجاورة غربي البلاد على مقربة من الحدود الجزائرية، في جندوبة والقصرين وفي سيدي بوزيد وقفصة.
وينفذ مسلحون من حين لآخر بعمليات سطو ومداهمة لمناطق سكنية قرب الجبال بحثا عن المؤونة كما تورطوا في عمليات قتل لمدنيين بدعوى تخابرهم مع الأمن ضدهم.
وفي تونس تجري ملاحقة العائدين ممن قاتلوا في صفوف الجماعات المتشددة أو ارتكبوا جرائم إرهابية عبر قانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال الذي صدر في العام 2015.
وتقدر الحكومة التونسية عدد المقاتلين في مناطق النزاع في الخارج بنحو ثلاثة آلاف عنصر أغلبهم في سورية وعدد أقل في العراق وليبيا.

May 18th 2019, 10:05 am

السعودية والإمارات تقدمان إغراءات مالية ضخمة لـ”السيسي” لإرسال قوات إلى الخليج

السودان اليوم

السودان اليوم:

كشف مصدر دبلوماسي مصري آخر أن هناك مفاوضات جارية بشأن دفع القاهرة بقوات عسكرية للأراضي السعودية والإماراتية، في إطار الرسائل التحذيرية المتبادلة بين البلدين وإيران، تحت مسمى المهام التدريبية.
وأوضح المصدر أن هناك ممانعة مصرية لهذا المطلب في الوقت الراهن، إلا أن عروضاً من الدولتين بتقديم مساعدات اقتصادية وبترولية واستثمارات مباشرة، ربما تحسم الأمر.
وأضاف أن “السعودية عرضت مدَّ فترة الإمدادات البترولية المجانية المقدّمة من شركة أرامكو التي تقدر قيمتها بنحو 750 مليون دولار شهرياً، بخلاف استثمارات مباشرة، وعدم استرداد الودائع الدولارية السعودية في البنك المركزي المصري التي اقترب موعد استحقاقها، والتي تقدر هي والودائع الإماراتية بنحو 15 مليار دولار من إجمالي الاحتياطي النقدي المصري”.
والأربعاء الماضي، وصل ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد الى مصر والتقى برئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي.
كما كشفت مصادر مصرية قريبة الصلة بمؤسسة الرئاسة، أن المشاورات المصرية السعودية الإماراتية حول تطورات الأوضاع في منطقة الخليج، في أعقاب استهداف 4 سفن في المياه الإماراتية قبالة سواحل الفجيرة، واستهداف منشأة نفطية سعودية، تشهد تبايُناً في وجهات النظر لا يرقى إلى درجة الخلاف، بين مصر من جهة، والسعودية والإمارات من جهة أخرى؛ بسبب طلب الرياض من القاهرة إعلان موقف عملي داعم، واتخاذ إجراءات عقابية ضد طهران، لتقوية الموقف الخليجي في مواجهة طهران، وهو ما ترى فيه مصر نهجاً لا يتسق مع مواقفها السياسية في المنطقة، والتي ترفض الدخول في مواقف عدائية صريحة مع إيران.
وقال مصدر دبلوماسي لـ”العربي الجديد”، إن القاهرة لا تتناسى ولا يمكن أن تتجاهل أن هناك علاقات دبلوماسية مع إيران، حتى وإن كانت في مستوى منخفض، بينما بعض الأطراف في الخليج يريدون دخول مصر معركة متساوية في المواقف، في وقت ترى فيه القاهرة أن لها مواقف مختلفة، وأن المعركة بالنسبة لها مع طهران ليست صفرية كما هو الحال بين طهران والرياض.

May 18th 2019, 10:05 am

تسقط ثالث!!.. بقلم حسن وراق

السودان اليوم

السودان اليوم:
@ استمعت لحوار بين صبيين خرجا من المسجد يوم أمس عقب صلاة الجمعة يتقدمان موكب نصرة الشريعة (التيار المناوئ لقوى الحرية و التغيير) فى طليعة الموكب بعض الشيوخ الملتحين و يلبسون قفاطين و فرجيات ، عاطلى الموهبة و الابداع حتى فى صياغة هتافات تليق بموكبهم مما أضطرهم الى استعارة هتاف قوى الحرية و التغيير ( حرية سلام و عدالة و الثورة خيار الشعب) الذى أصبح (لوقو ) خاص بالثوار و الثورة . صار الشيوخ يرددون (حرية ، سلام و عدالة و الشريعة خيار الشعب) بينما الصبيان يرددان الشعار كما هو ،(والثورة خيار الشعب) قام أحد الشيوخ بزجرهما حتى يرددا (الشريعة خيار الشعب) إستغرب احد الصبيان بأن الثورة خيار الشعب تردد فى كل مكان رد عليه صاحبه ، نمشى القيادة نصبها هناك و خليك منهم ديل باين عليهم من أهل الكهف.
@ اليوم السبت تنتهى مهلة ال 72 ساعة التى فرضها مجلس البرهان لقوى الحرية و التغيير لازالة كل المتاريس خارج نطاق مكان الاعتصام حول القيادة العامة ، إزالة هذه المتاريس ليست بالمبرر المقنع لتأجيل المباحثات مع قوى الحرية و التغيير بعد أن قطع الجانبان ، المجلس العسكرى و قوى الحرية و التغيير ، شوطا بعيدا فى الاتفاق و لم يتبق غير القليل الذى لا يكاد يشكل عقبة بعد أن تم التوصل الى اتفاق حول القضايا الرئيسة . يبدو أن هذا الاتفاق لم يجد القبول من الجهات التى تؤثر على سير المفاوضات و تحتاج لفترة زمنية قدرت ب 72 ساعة لإخراج مسرحية (جديدة) للتراجع عن ما تم التوصل اليه من اتفاق وذلك عبر إدخال (ممثلين) جدد فى المسرحية التى تطلب اخراجها 72 ساعة تلك المهلة التى فرضها مجلس البرهان العسكرى .
@ مجلس البرهان الانتقالى لا يحمل رؤية مسبقة بقيادة المرحلة الراهنة و لأنهم إمتداد لجنرالات النظام الذى تمت الاطاحة برأسه بينما ابقوا على الجسد الذى ينتظر أن يلحق به رأس (قديم لنج) لأن المخلوع لا يرغب فى العودة حتى و لو عاد نظامه لجهة أن عودته اشبه بالمستحيل و قرار فرضه الثوار كان يمثل رغبة النافذين فى الحكومة و فى الحزب بعد أن شعروا أن المخلوع كان السبب الرئيسي فى كل ازمات البلاد و على صعيده الشخصى كانت المحكمة الجنائية تطارده فى كل خطوة فى صحوته و فى أحلامه لدرجة أنها أصبحت حالة مرضية جعلته يدمن على علاجات مهدئة أضرت كثيرا بحالته الصحية لدرجة أن كثير من القرارات تتخذ فى غيبوبته من قبل اكثر المقربين منه الامر الذى جعل من المتعذر الإطاحة به حتى تمت بواسطة الثوار بينما عنصر المفاجأة شل تفكير المجلس العسكرى و من يسترشدون برأيه الامر الذى جعلهم يعتمدون على اضاعة الزمن و العمل بردود الافعال .
@ قوى الثورة المضادة التى استشعرت ضعف المجلس العسكرى و تردده أصبحت فى قناعة تامة بأن مجلس البرهان يجب أن يذهب لأنه لا يشبه المرحلة و لا يوجد بينهم قيادة كاريزمية مقنعة جذبت اليها الشارع الذى أيقن أيضا بأن مجلس البرهان يجب أن يسقط لأنه متنازع و لا يملك زمام أمره و الضغوط تنهال عليه داخليا من قبل عدة مراكز ضغط و ابرزها فلول النظام المباد الذين ما يزالون يمتلكون ناصية الحكم و باسراره و الضغوط الاخرى تنهال عليهم من فلول الانتهازيين و الفاسدين الذين تربوا فى كنف الانقاذ و على رأسهم من يظنوا أن الخطاب الدينى المعارض سوف يعجل بعودتهم للحكم رغم أن حجمهم الطبيعى الذى كان مثار سخرية الجميع يوم جمعة الامس و قد صدق اولئك الصبية بأنهم بقايا أهل الكهف يرددون شعارات عفا عليها الزمن و لا تعبر عن جيل الثورة وان الشعب السودانى بثورته العظمى هذه قطع الطريق امام الانتهازيين الاسلامويين وأطاح بالنظام الاسلاموى الذى لا يمكن إعادة انتاجه بعد فشله خلال 30 عاما مضت .
@ لو أن قوى الثورة المضادة بكل مكوناتها الداخلية و الخارجية أعطيت الفرصة لاختيار مجلس عسكرى إنتقالى لن يكن من بين اعضاء المجلس الراهن أحد لجهة أن قدرات هذا المجلس ضعيفة للغاية و ظل فى ما يبدوا يعتمد على (البخرات) التى تأتيه من الخارج و تتعارض مع (بخرات) الداخل .الحقيقة التى يدركها الجميع ماعدا مجلس البرهان أن ما حدث من ثورة أذهلت العالم لا يمكن هزيمتها أو إجهاضها بكل عوامل التردد و اضاعة الوقت و الارتهان للمحاور الاجنبية و الاستشارات (المهببة) التى يقدمها الفريق طه الحسين الذى خان رئيسه لأجل أسياده الجدد و قديما قيل (الببارى الجداد بوديهو الكوشة) اما قوى الحوار كل همها ان تكون لها مقاعد فى الحكومة القادمة و (البجرب المجرب حاقت به الندامة ) . مهلة ال 72 ساعة التى انتهت اليوم الجميع يترقب ما بعدها من قرارات تقود إلى استقرار الاوضاع بالاتفاق مع ممثلى قوى الثورة من اجل سودان المستقبل الذى مهره الشهداء بدمائهم الغالية و على مجلس البرهان أن يوقن بأن شباب الثورة لن يخونوا شهدائهم و المساومة على المطالب التى اتفقوا حولها و على استعداد لتقديم المزيد من الدماء و الارواح و الشعار المرفوع تسقط ثالث.

May 18th 2019, 9:54 am

فى السجن مظاليم إلا البشير!!.. بقلم طه مدثر

السودان اليوم

السودان اليوم:
(1)
فى عهد الانقاذ الوطنى تحول التلفزيون. بقدرة قادر الى تلفزيون الجيش وتلفزيون عربات المجروس. عندما كان للمجروس (شنة ورنة وقوة)ثم تم رفده بقوات الدفاع الشعبى.ثم تحول الى القناة الطاهرة.واليوم وبعد قيام ثورة ابريل2019تحول الى تلفزيون المجلس العسكرى الانتقالى او تلفزيون التاتشرات.وايضا تم رفده بقوات الدعم السريع.(غايتو)يراودنى احساس.غريب يقول لى (مسافة السكة.وربما تعود ساحات الفداء وسائحون ومسابفة الفداء الكبرى.)فى شكل اخر وحديث!!..
(2)
ولاية القضارف ولايه خصها الله بشمس عمودية.شديدة الحرارة (من دغش الرحمن وحتى المفيب) وظللنا سنينا عددا.نناشد ولاة الامر.للاستفادة من هذه الهبة الربانية.ومن هذه الطاقة الشمسية.والغير مكلفة وهى ايضا صديقة للبيئة.ولكن كنا نصرخ فى وادى الصمت. واليوم نلقى بكرة الاقتراح فى معلب سعادة اللواء ركن محى الدين احمد الهادى والى الولاية المكلف.بان يهتم بالطاقة الشمسية.والعمل على الاستفادة منها فى تشغيل طلمبات المياه. فهى طاقة لا مقطوعة ولا ممنوعة.وعليكم الاستفادة من مال الشعب الذى ضبط بحوزة المؤتمرجية وتوجييه لمثل هذه المشاريع.
(3)
سمعت احد ولاة الولايات من الجنرلات المكلفين يقول (ما اى زول دخل السجن.كعب)ونقول له (ان زولنا الذى دخل السجن هو أسوأ من الكعب ) وسمعنا من قال بان فى السجن مظاليم. ونقول للاخ او الاخت القائل او القائلة(أن زولنا الذى فى سجن كوبر أظلم الظالمين.بل هو أكبر ظالم مر على تاريخ السودان.القديم والحديث.ولا نكون مبالغين.إذا قلنا ان أظلم من الدفتردار وباشابزوقه.)والذين يطالبون بارسال عمر البشير الى المحكمة الجنائية.فاننا نعتبر ان المحكمة الجنائية للبشير رحمة و رحلة ترفيهية.وسياحة ترويحية.وفى المحكمة الجنائية سيجد الترطيبة والراحة.وهذا ما لا نراضه له!!.لذلك نطالب بمحاكمته هنا فى السودان.عن جرائمه الموثقة (بصوته وصورته) وأن فضل وبقى شئ من جرائم لم يحاكم عليه البشير هنا . يمكن ان ترسلوه الى المحكمة الجنائية.
(4)
من كرامة وعزة وسليمة هذه الثورة الشابة.وهى الاعلى مقاماَ والاجل شائناَ.والاعظم رفعة فى تاريخنا المعاصر,ان هذه الثورة السلمية.حتى الآن لم تقص اوتعزل (كيزان)الاعلام المقرؤ. من الساحة الاعلامية.والدليل ان الخال الرئيس سابقا(المهندس الطيب مصطفى)وخال السجين الرئاسى حاليا عمر البشير.لا زال المدعو الطيب مصطفى يكيل الاتهامات لهولاء الشباب ويتهمهم بتعاطى المخدرات(والتى هى لا شك فضلة خير أبن أختك.والذى فى عهده اصبح السودان مستهلك ومعبر ومصدر للمخدرات.فكانت تأتيه حاويات المخدرات عبر البر والبحر. وبكل اشكالها والوانها.وكنا نسمع بالقاء على القبض على سبع حاويات.يقودها اجانب وبينهم مواطن سودانى.ثم ماذا جرى بعد ذلك لتلك الحاويات.يقولون انهم ابادوها.والمتهمين وين؟ (لا نعرف) ولا يزال الطيب.يبث سمومه ويرسل أنفاسه الحيرانة.والمعادية للنفس الثورى.والذى هو أقوى من انفاسه الحرى.التى تحت حنين النوق الى ايام الضلال وايام الفساد وايام اكل اموال الناس بالباطل وايام التمكين وتقديم اهل الولاء والبراء وابعاد اهل الكفاءة.وايها الطيب.طوال مقابلتك لأابن أختك.ألم يفتح الله عليك بنصيحة توجهها له.وتحثه ان كنت غير قادر على ان تأمره (باعتبار ان الخال والد)بترك المنكرات والمعاصى.وان يتقى الله فى الشعب الذى تولى ذمام أمره.ولكن هذا الطيب عنوان وجهه يقول لا فيه خير.ومن لم يكن فيه خير لاهله.فلا خير فيه للاخرين.فالبعض مازال يريد منافسة ابليس فى الخبث والمكر والدهاء.ولا يحيق الخبث والمكر والدهاء الى باهله.الرحمة والمفغرة للشهداء الثورة.وعاجل الشفاء للمصابين.والنصر المبين للثورة. والحزى والعار.للذين رفضوا ان يختشوا على ظولهم وعرضهم وإنتفاخهم.وعلى داعهم ماضياَ وحاضرا لنظام هلك.بفعل تكبره وتجبره وفساده.وايها الطيب (إذا أردت ان تحيا بعد موتك فاكتب شيئاَ يستحق القراءة )وياعزيزى القارئ رجاءا وفضلا.لا تدعم أعداء الثورة بشراء صحفهم وسخفهم. وناتنة مواضيعهم.وعلى الطيب ان يشكر الثوار لانهم حتى الآن لم يأمروه بان يحمل بقجته ويرحل. برغم ان اخرين من شيعته (شالوا بقجهم)المحلمة بمال الشعب.وهرب..

May 18th 2019, 9:54 am

مع التقدير للأستاذ ساطع ..!!.. بقلم عثمان ميرغني

السودان اليوم

السودان اليوم:
الأستاذ ساطع الحاج من القيادات السياسية المثابرة على النضال لسنوات طويلة.. ودفع الثمن عمراً ثميناً وراء جدران السجون.. أمس قرأت له في الزميلة صحيفة (الإنتباهة) خبراً عن تعليق المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري لمدة 72 ساعة (تنتهي اليوم).. أثار دهشتي سطر واحد في الخبر.
ورد في ثنايا الخبر:
((وطالب ساطع بلجنة مشتركة فورية للتحقيق في مجزرة الثامن من رمضان.))
لجنة مشتركة!!! طبعا يقصد بكلمة (مشتركة) الطرفين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي!! يصبح السؤال: في ماذا إذاً التفاوض؟؟ فحسب علمي يفترض أن المفاوضات الجارية حالياً ستفضي في النهاية لتكوين ثلاثة مستويات حكم: سيادي، وتنفيذي، وتشريعي رقابي.. وتنتهي صلاحية (المجلس العسكري الانتقالي).. وربما اللجنة المفاوضة من قبل قوى الحرية والتغيير.. فكيف تنشأ لجنة مشتركة مع جسم عمره الافتراضي انتهى ويحل محله مجلس السيادة.. ومعلوم طبعاً أن مجلس السيادة في أفضل الحالات سيكون بأغلبية مدنية، هي ممثلة لقوى الحرية والتغيير، فكيف تكون لجنة (مشتركة)!!
ولا يبدو تصريح الأستاذ ساطع من بنات أفكاره .. فقد سمعت ابننا الدكتور محمد ناجي الأصم (هذا الشاب رجل دولة بامتياز) فجر الخميس الماضي يلقي بياناً باسم قوى الحرية والتغيير ذكر فيه نفس المطلب.. (تكوين لجنة تحقيق مشتركة)!!
لنفترض أن المجلس العسكري وافق على هذا الطلب وأعلن عن تكوين (لجنة تحقيق مشتركة) كم من الأيام، أو الأسابيع أو ربما الشهور تحتاجها اللجنة لتقصي وقائع ما حدث في ليل الثامن من رمضان؟ فهل سيظل المجلس العسكري حياً يرزق إلى حين انتهاء اللجنة من أعمالها ورفع تقريرها إليه؟ ألا يعني ذلك عملياً أن تسليم الإدارة المدنية للحكم يصبح مؤجلاً بحكم الأمر الواقع لأسابيع وربما شهور أخرى؟

من أول يوم بعد الإطاحة بالنظام البائد ظللت أكرر وأطلب من قوى التغيير أن (لا) تتقدم بطلبات إلى المجلس العسكري.. لأنه علاوة على تكريس الوضع القائم فالطلبات تمنح وتعزز شرعية استمرار المجلس العسكري الانتقالي.. بل وتمدد شرعيته علاوة على التنفيذية إلى سلطات تشريعية وأحياناً قضائية.. وفعلاً صار المجلس العسكري يعين ويقيل موظفين في أدنى الخدمة المدنية بنفس الروح التي يقيل بها رئيس القضاء ويعين آخر.. سلطات واسعة بدرجة مخيفة.. أهديت إليه بحكم (ما يطلبه المستمعون)!!
على كل حال، يفترض أن مدة تعليق المفاوضات انتهت اليوم، فأدعو الله أن تكون الجلسة القادمة هي آخر الجولات.. حتى تنتقل السلطة إلى الإدارة المدنية كاملة.. ويبدأ مشوار الألف ميل لتحقيق أحلام الشباب الذين ضحوا بأرواحهم من أجل بناء دولة حديثة.
انتهت (الحصة وطن) ودخلنا مرحلة (الحصة بناء وطن حديث)..!!

May 18th 2019, 9:54 am

تحالف ضد التغيير.. بقلم اسماء محمد جمعة

السودان اليوم

السودان اليوم:
يدرك الجميع أن الحركة الإسلامية بعدما سطت على السلطة في عام 1989 بليلٍ و(تلبت) من فوق حائط الشرعية والقوانين والأخلاق والدين، ما كان لها لتحكم بالشرف والنزاهة والعدل والحق، فاستخدمت كل الطرق اللا شرعية لتبقى في السلطة، باعت واشترت واستعبدت كل أصحاب العاهات العقلية والنفسية بأموال الدولة والحق العام فحكمت السودان بقبضة من نار، ولا أظن أننا نحتاج لنذكركم بالجراحات والأحزان والمآسي التي ما زالت تتاور كل سوداني حتى هذه اللحظة.
حزب الحركة الإسلامية المسمى المؤتمر الوطني استطاع بحماية الحركة أن ينشيء دولة العصابات والمحاصصات والقبائل والأسر والعائلات والجماعات المتطرفة والحركات المسلحة وظل يحركهم جميعاً بريمود السلطة والمال فدعمته ومضت خلفه طائعة تهب لنصرته كل ما ألمت به المخاطر، وساندته في مشاريعه الوطنية الكاذبة حتى انهار السودان، كان آخرها الحوار الوطني وبعدما انفض سامره تجمعت معاً في مجموعة اختارت لها اسم تحالف 2020 تبركاً بزمن انتخاب البشير ضامن وجودها في الساحة السياسية.
ولمن لا يعرف هذا التحالف فإنه يتكون من مجموعات كانت جزءاً من المؤتمر الوطني وأحزاب الحوار التي يطلق عليها أحزاب الفكة ومجموعة من الحركات المسلحة الصغيرة جدا المتشظية من حركتي العدل والمساواة وحركة تحرير السودان الأصل التي وقعت اتفاق مصالح فردية مع نظام البشير البائد، إضافة إلى مجموعات الإسلام السياسي.
هذا التحالف خرج الآن دون خجل من نفسه يعارض اتفاق المجلس مع قوى الحرية والتغيير، وهدفه هو جر الناس إلى انتخابات مبكرة لتكون في التاريخ 2020 ميعاد ترشح بشيرهم الذي سيضمن بقاء مرتع الفساد مفتوحاً لهم، كما أنهم لم يختاروا لتحالفهم اسماً جديداً، وهذا فيه رسالة للآخرين بأنهم ما زالوا على عهد العصابة القديمة.
لا يجب أن يسمح لهؤلاء بعدما خاضوا في وحل الفساد أن يشاركوا مرة أخرى في إدارة الدولة فهم ليسوا أهل للثقة ومن خان شعبه مرة لن يتردد في أن يفعل ألف مرة، ولا يجب أن تخاف منهم قوى الحرية والتغيير ولا يجب أن يجاملهم المجلس العسكري فيوقف عجلة التغيير من أجلهم، إنه تحالف لوقف التغيير عجز أن يقوم به ويقف في وجه من نجحوا.
أجمل ما في الأمر أنهم جميعاً لا يمثلون ثقلاً يذكر مقارنة بالجموع المحبة للتغيير التي تهتف بالحرية والسلام والعدالة وتسعى لإرساء نظام راشد يزيل بيئة الفساد فتزول معها كل الكائنات التي الفاسدة.

May 18th 2019, 9:54 am

لجان الحرية والتغيير الشعبية.. بقلم أبوبكر عابدين

السودان اليوم

السودان اليوم:
مسألة التخلص من الدولة العميقة أصبح هاجسا مؤرقا ويحتاج إلى آليات متنوعة للتخلص منها وبناء مؤسسات الدولة المدنية الديمقراطية دون عقبات أو معوقات للخروج من المأزق الحالي.
* قامت الثورة من أجل التغيير وإزالة الظلم والفساد والاستبداد ولكنها وحتى الآن لم تسطع أن تؤمن خطواتها على كافة الأصعدة المدنية والعسكرية وحتى السياسية.
*مسألة التأمين العسكري كان تستوجب حل المليشيات الحزبية العسكرية بكافة مسمياتها والتي تعتبر واجهات النظام البائد وكتائبه التي أعلن عنها علي عثمان محمد طه صراحة بل وهدد بها وبالتالي تصبح هي الخطر الداهم على الثوار وثورتهم وبالتالي كان الواجب هو السيطرة عليها كاملة والقبض على قياداتها المدنية والعسكرية والأمنية في مختلف الجبهات والسيطرة على مخازن اسلحتها داخل الأحياء السكنية ودواوين الدولة وغيرها من المخابئ ومحاكمتهم فورا استنادا على الشرعية الثورية حتى يكفي الشعب والثورة شرور هم.
* التأمين العسكري والأمني كان يستوجب إحالة كل القيادات العسكرية والأمنية ذات الصلة بهم والتحفظ عليهم ومحاكمة كل من يثبت تورطه في الاعتقال و القتل والضرب والتعذيب .
*على الصعيد المدني أو الخدمة المدنية كان ينبغي إحالة كل قيادات الخدمة المدنية الذين تولوا تلك المناصب عبر الولاء الحزبي واستبدالهم بالكفاءات من نفس المؤسسات ثم ينصرف ذلك نزولا للدرجات الأدنى دون ظلم أو تجني على أحد وان تكون مسطرة العدالة هي المعيار.
* التأمين الشعبي للثورة ونقصد به حل اللجان الشعبية وحتى مجالس الآباء في المدارس وجمعيات القرآن الكريم وروابط الناشئين الرياضية وكل المؤسسات الواجهية للتنظيم المباد واستبدالهم بلجان الحرية والتغيير داخل الأحياء السكنية والأسواق وغيرها لتقوم بالدور الشعبي لحماية الثورة وتأمينها من القاعدة وكشف مخازن الأسلحة وبيوت الأمن المنحل المنتشرة داخل الأحياء السكنية ورفع كل تلك المعلومات للسلطات لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
* تجربة لجان الحرية والتغيير داخل الأحياء السكنية مبادرة قام بها شباب حي الحتانة بأم درمان من غير المسمى ولكنهم حلوا لجنتهم الشعبية العميلة للنظام والمتامرة وضغطوا على أعضائها وارغموهم على كشف تامرهم القبيح في إغلاق (بلوفة) المياه عمدا وتسبيب العطش للمواطنين واعترفوا بجرمهم وأعيد فتح المياه وتمت نظافة الحي وعادت الطمأنينة إليهم.
* في حي سكني آخر تمت عملية طرد أعضاء المجلس التربوي أو مايسمى مجلس الآباء وتسيطر عليه عصابات النظام البائد ولجانه الشعبية ويمارس عمليات ابتزاز المواطنين بدفع اتاوات مالية ضخمة دون ضوابط مالية تحفظ الحقوق وهي عملية منتشرة من لصوص الإنقاذ في المؤسسات التعليمية المختلفة ولذا وجب ومنذ الآن حل تلك اللجان وطرد مدراء ووكلاء المدارس الفاسدين وهم معروفون داخل الأحياء السكنية والمؤسسات التعليمية ولابد من طردهم مبكرا حتى تتعافى المؤسسات التعليمية من شرورهم وهم بالطبع شبكة لصوص مترابطة ولابد من حل خيوطها وضربها واستبدالهم بعناصر وطنية مخلصة تتميز بالنزاهة وطهارة اليد وحتى نكفي المواطن ذلك الحمل الثقيل.
* المدارس الخاصة والأهلية وكليهما يعاني الأمرين من فساد المكاتب المسؤلة عنهم لتورط عناصر النظام السابق في إصدار التراخيص للمحاسيب وبعضهم لاعلاقة له بالمهنة ودخلها من أجل الكسب المادي دون قيم تربوية أو وازع أخلاقي وبذلك انتشرت مدارس داخل الأحياء دون أن تستوفي الشروط اللازمة لمؤسسة تعليمية تربوية والتعليم الخاص جاء لضرب التعليم الأهلي وكانت النتيجة وبالا على الجميع.
* التعليم الخاص فتح باب المدارس التابعة للتنظيمات السياسية والعقائدية تحت مسميات مختلفة ودعم داخلي وخارجي مدمر للمجتمع السوداني من خلال التأثير المبكر على الأطفال وهي كثيرة ومنتشرة داخل الأحياء ولذا سيصبح دور لجان الحرية والتغيير كبيرا في كشفها للسلطات العليا من أجل معالجة ذلك الأمر والتخلص منه.
*أننا ندعوا كل الشرفاء داخل الأحياء السكنية في الإسراع بحل اللجان الشعبية وتكوين لجانهم فورا .

May 18th 2019, 9:54 am
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا