Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا

المفصل في أديان العرب قبل الإسلام: الجزء الأول

حسوب

لا شك أن موسوعة المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام للدكتور جواد علي هي أكبر ما كُتب باللغة العربية في هذا المجال مستفيدة بكل ما كُتب وقتَ تأليفها ومضيفة على ما سبقها نتيجة لثقافة كاتبها العربي -أغلب المؤلفين في ذلك العصر كانوا أجانبًا خاصة الألمان، ولأن محور اهتمامي الأساسي هو تاريخ الأديان فقد قرأت المجلد السادس الخاص بأديان العرب قبل الإسلام كاملًا ورأيت أن ألخصه قدر استطاعتي -كما لخصنا كتابًا آخر في التاريخ السياسي للعرب قبل الإسلام- فربما يستفيد أحدهم بنقل هذه المادة العلمية على شبكة الإنترنت، وربما حاولت الإستعانة بكتب أخرى باللغة العربية ذكرت شذرات عن دين العرب قبل الإسلام.

أديان العرب

يؤكد الكاتب في هذا الفصل على أن الإحساس الديني والروحي طبيعة في كل البشر، فكل المجتمعات البشرية التي عرفناها قد عرفت الدين وتطورت أديانها بمرور الزمن،فيبدأ بالتعريفات المختلفة -الاصطلاحية- للدين عند العلماء فمنهم من من عرفهم بالإيمان بقوى تؤثر في الطبيعة -هكذا ركن واحد فقط هو الإيمان-، ومنهم من عرفه بركني الإيمان والطقوس لاستمالة القوى التي تؤثر على الكون، وتعريف ثالث يعتمد على الإيمان بوجود علاقة بين الإلهيات والبشر، وشخصيا أنا آخذ بالتعريف الذي وضعه فراس السواح وهو أن الدين له ركنان أساسيان هما الأسطورة -الإعتقاد أو الإيمان- والطقوس -العبادات المختلفة-

أما في التأصيل اللغوي لكلمة "دين" العربية فلها مرادفات عدة في اللغات الأخرى كالفارسية والإرمية والعبرانية، وقد تكون من الجذر العربي "دين" الذي يفيد معنى أن تدين لشخص ما بشيء ما، ويترتب عليها معاني كالعدل والقضاء، وهكذا جاءت في القرآن الكريم "مالك يوم الدين" أي يوم الحساب، وهي في تعريف علماء اللغة العرب تأتي بمعنى العادة والشأن ومعنى الدين الذي نعرفه، وجاءت كلمة دين في النصوص الثمودية(1) في نص يقول كاتبه أنه "على دين ود أموت" -سأكتب المرادف العربي للنصوص- وفي نص آخر يقول رجل توددًا للإله ودّ "ا ل ه د ي ن ي ق . ي د"

وهنالك عوامل عديدة تؤثر في أديان الشعوب منها العوامل النفسية للشعوب نفسها، فستجد إله شعب ما ممثلا لهذا الشعب وثقافته ونفسيته وأخلاقه -تحضرني آلهة الأوليمب- والعوامل الجغرافية والمناخية فستجد في المجتمعات الزراعية آلهة متعلقة بالزراعة والخصب والنماء لن تجدها في المجتمعات المعتمدة على الصيد وجمع الثمار -غالبا-، واقتصاد المجتمع يؤثر أيضا على الدين فالمجتمعات الزراعية تختلف أديانها عن مجتمعات الصيد وجمع الثمار -كما ذكرنا- والسياسة كذلك تختلف فمجتمع ملكي لا تتساوى آلهته مع مجتمع قبلي، والصراعات السياسية تؤثر على أديان القوم -أشهر مثال هو مصر في الفترات الأولى من تاريخها وتقلب السلطة بين الشمال والجنوب-، كما أنه كان من مظاهر التأثير السياسي أنه إذا هزمت قبيلة ما قبيلة أخرى أخذت آلهتها أسيرة عندها وكانت هكذا تخضع القبيلة المهزومة خضوعا تاما، ومن أمثلة ذلك أيضا ما كان يحاول الإسكندر فعله عندما دخل مصر وربط نفسه بآلهة مصر إخضاعا للشعب المصري، ويؤكد المؤلف على أن العرب تأثروا بمن حولهم ويرفض نظرية العزلة العربية، فيقال أن الإنسان يصور إلهه على صورته -رغم أنه يبدو أن العكس ما يقال في النصوص الدينية المختلفة-

ويوضح الكاتب أن مصادره في البحث هي ما ورد من نصوص عربية بلهجات مختلفة، وما ورد من نصوص جيران العرب، وما ذكر في القرآن الكريم عن أديان العرب وفي تفسيرات المفسرين، وما تناقلته الأجيال من شعر الجاهليين، وما ورد في كتب السير والمغازي وكتب التاريخ مثل "تأريخ مكة" التي تحدثت عن الأقوام المهزومة وآلهتهم، وما كتبه بعض المؤلفين مثل ابن الكلبي في كتابه "الأصنام" مع عدم التسليم بكل ما كُتب لتحيز الكتاب الطبيعي أو لما نحب أن نسميه في مصر "هبد" من المفسرين أو من نقلوا عنهم لعدم توفر المعلومات لديهم، فإن وجدت فهي تذكر أديان العرب في الفترة القريبة من الإسلام وتهمل البعيدة -التي أهملتها الذاكرة غالبا- مثل "المقه" إله سبأ الأكبر و"عثتر".

ويمكننا أيضًا أن نستدل من أعلام الجاهليين على أديان القوم، فلقد ذكر فيها أسماء عدة آلهة، وإن كان تطور الأسماء واللغة ترك أثره فيها، فالأعلام المركبة للعرب تتكون من أسماء الآلهة وكلمات تلي أو تسبق اسم الإله مثل: عبد، عطية، امريء، أوس، عائذ، جار، عوذ، وهب، أمت -أمة -. وهي كلها كلمات معناها مفهوم لنا فالعطية هدية وامريء أي رجل وجار مثل "جار القمر" وعوذ وعائذ من العون والمساعدة، وبعضها مجهول لأغلبنا مثل أوس، ومن أمثلة هذه الأسماء المركبة: عبد ذي الشرى وعبد سعد، وعبد قيس، وامرئ القيس -وقيس هنا اسم أحد الآلهة. وهذه الأعلام مذكورة في المؤلفات الإسلامية، لحسن الحظ، وهناك كلمات أخرى تبدأ بها الأعلام المركبة ولكنها نادرة مثل: أوس، أحمس، تيم، سكن، سعد، سلم، شرحبيل، عمرو، زيد مثل زيد اللات.

ومن التعقيد اللغوي الذي ذكرناه أن هذه البدايات للأعلام المركبة المتعلقة بالآلهة أصبحت نهايات في أعلام مركبة أخرى لا تذكر فيها الآلهة مثل عبد عمرو وعبد سعد، أو يُهمل الجزء الثاني من الاسم المركب ويبقى اللفظ الأول -غالبا يُهمل اسم الإله- مثل أوس وزيد ووهب وتيم وسعد وعبد، أو يحدث العكس ويبقى اسم الاله دون ما يسبقه، ويصير اسم قبيلة أو شخص، مثل مناف وشمس، وقيس، وهبل، وجد، وإساف ونائلة -راجع الأساطير المتعلقة بكون إساف ونائلة شخصين- وكون أسماء الآلهة أسماءً لقبائل يدل على مدى ارتباط القبيلة بإلهها حاميها ومحاربها وأبيها الأكبر. وأحيانا يبقى اللفظ الأول -مثل عبد- ويليه لفظ غير اسم الإله، مثل اسم مكان أو شخص أو جماد -هذا قد يفسر الحالة الأولى في هذه الفقرة- مثل عبد المطلب وعبد الدار وعبد الحارث، وفيها يقول العلماء أن هذه الأسماء أسماء آلهة قديمة نساها الناس وتسمى بها الاشخاص أو أنها لأشخاص اكتسبوا قدسية معينة لأفعالهم البطولية مثل ما نقول اليوم: عبد الرسول وعبد محمد، أو انها نسبة لطوطم ما.

ومن المفارقات أيضًا أن طريقة التركيب العربية للأعلام المركبة تختلف عما ذُكر في المؤلفات السريانية واليونانية، فشرحبيل العربية تُذكر في المؤلفات الأخرى معكوسة أي "إيل شرح" وهكذا "إيل كرب" و "ايل سمع"، أو أن تُذكر الأعلام المركبة تركيبا غير إضافي مثل "يدع ايل" -الفعل يليه الإيله- أو "يسمع ايل" أو "يشرح ايل" وايل أو "إل" هو أشهر إله عند الساميين، وماتت الأسماء المركبة الوثنية بمجيء الإسلام، واستبدلت أسماء الآلهة القديمة ب"الله"، وكلمة إله تقابل "إيلوه" العبرانية التي منها إيلوهيم إله اليهود، وهي صيغة جمع للتعظيم، وتقابلها الله العربية وهي تعظيم بالتعريف ويقال أصلها "إل"، ونجد ذكرها في النصوص الصفوية(2) تسبقها هاء العريف "ف.ه.ل.ه" أي فيا الله، ونجد كذلك نداء آخر فيا اللات، وهذا نتركه لحديث آخر عن ثنائية الله واللات، وتقابل كلمة الله كلمات أخرى في العربية مثل رب -تقابلها كلمات بعل وادون في اللغات السامية الأخرى- وتعني مالك أو سيد "فليعبدوا رب هذا البيت" ويقابل الرب الربة -أو بيت الربة- وهي كعبة بنجران كان يعظمها الناس، وبعل تعطي نفس معنى رب وهو اسم أحد الآلهة القديمة المسئول عن الخصب والنماء ومن تمثلاته "بعل سمين" وتعني "رب السماء"

ويقول بعض الباحثين أن العرب لم يكن لهم أساطير دينية وهذا خطأ -وإن لم يصل إلينا الكثير لأنهم لم يتركوا لنا مؤلفات أصلا- فقد كانت لهم اساطير عن نشأة آلهة مثل النجوم القلاص، والعبور والغميصاء وسهيل حول أنها كانت مجموعة نجوم انحدر أحدها فكان السُهيل اليماني، وتبعته العَبور فعبرت المجرة، وأقامت الغميصاء فبكت لفقد سهيل حتى غمصت، وأساطير عن أن الزُّهرة -كوكب- كانت امرأة حسناء ومسخت نجما، وهذه الأساطير استخرجناها مما كتبه المؤلفون المسلمون، ويمكننا استنباط القليل عن معتقدات العرب من اسماء آلهتهم مثل: ود وسمع، وذت حمم، وذات صنم، وذات بعدن، وذو قبضم، لها معاني خاصة تفيدنا في معرفة معتقداتهم -ذت حمم مثلا كان لقبا للشمس-

وأله الناس ظواهر طبيعية لتوهمهم أن بها قوى كامنة -راجع الفقرة الخاصة في نهاية المقال، فالشمس والقمر أوضح الأجرام السماوية، وتختلف أهميتهما دينيا وفقا لطبيعة المجتمع، فالمجتمع الزراعي وضع الشمس فوق القمر لارتباط الزراعة بها، بينما وضع المجتمع البدوي القمر فوق الشمس لأن به يهتد الناس وهو مصدر النور الهداية ليلا في نظر البدوي البسيط -كما كانت تقول النكتة ما فائدة طلوع الشمس والدنيا مضيئة-، ونجد ذلك في القرآن "هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا" "وجعل القمر فيهن نورا..."، كما أنه اعتمد عليه البدو في حساب الشهور والسنين، كما قدس البشر جمادات أخرى أصغر مثل الحجارة والأشجار -راجع الفقرة الخاصة-

فقرة خاصة: اقتباس

من موسوعة تاريخ الأديان لفراس السواح (الشرق القديم) ص382:

وصف عبادات العرب قبل الإسلام التي تدور حول حجر منصوب يرمز للإله المعبود في كتب مثل -الأصنام- يأتي في إنسجام مع ما نعرفه عن أصول عبادات الشعوب السامية الغربية عموما، وعن نفورهم من تصوير آلهتهم بهيئة مشخصة، على الرغم من أن هذه المسألة لم تكن عندهم موضع تأمل لاهوتي، ولم تجر صياغتها في إيدلوجيا دينية. فالأصل في رؤية الشعوب السامية الغربية لآلهتها هو التنزيه لا التشبيه، والذات الإلهية في فكرهم الديني التلقائي عبارة عن قدرة مجردة غير قابلة للتوهم في شخصية محددة الملامح، وكيان مؤطر في الزمان والمكان. فالألوهة حاضرة أبدا في هذا الوجود، ولكن حضورها يشتد كثافة في نقاط معينة يوضع فيها رمز مرئي للإله، يشير إليه ولا يرسمه، يوحي بحضوره ولا يصوره، ويكون بمثابة مفصل يتصل عنده المقدس الخفي بالدنيوية الظاهر. هذا الرمز، أو الشارة القدسية، مستمد من البيئة الطبيعية، ومن أكثر هيئاتها إيحاء بالثبات والدوام، إنه النصب الحجري الذي لم يخضع لأي تشكيل، ولم يمسه أزميل نحات.

ونود أن نعضض ما تؤكده الفقرة الخاصة بكلام الدكتور جواد علي عن أن اسماء الآلهة الموجودة في النصوص مثل: ود وسمع وحكم وحلم وعلم ورحم ورحمن، ما هي إلا صفات للإله وليست أسماء لآلهة متعددة، فرحيم وحكيم وعليم وسميع كلها من صفات الله المعروفة، ويؤكد في فقرة أخرى على وجود شكل من أشكال التوحيد عند القبائل السامية البدائية، وأنه لا ينفي الاعتقاد بتعدد الآلهة، وأعتقد أنه قصد بذلك التفريد حيث هنالك فرق بين التفريد والتوحيد، فالتفريد الاعتقاد بوجود عدة آلهة ولكن إلها واحدا فقط منها هو المستحق العبادة، بينما التوحيد هو نفي لكل الآلهة الأخرى.

خاتمة

ينهي دكتور جواد علي هذا الفصل من كتابه بالتأكيد على نصائح عامة في دراسة أديان الجاهليين مثل ضرورة جمع ألفاظ الجاهليين ذات المعاني الدينية، ومراعاة اللهجات العربية والألفاظ في كل لهجة، ودراسة ظروف كل مجموعة من العرب لفهم المؤثرات الخارجية التي أثرت على دين كل منها، والاستفادة مما أقره الإسلام من شعائر سابقة في فهم دين الجاهليين، والنظر بعين النقد لا التسليم لكل ما كُتب عن الجاهليين في مؤلفاتنا الإسلامية، وضرورة تبويب تلك المؤلفات خاصة الصعب منها بإعادة هيكلتها لتلائم الدرس المعاصر، وينتهي بنظرة متفائلة في المستقبل بالنسبة لهذا المجال الشائك وإمكانية اكتشاف جديد لم يشهده هو -وقد حدث.

هذا كان ملخصا للفصل الأول من كتاب المفصل في تاريخ العرب المجلد السادس الخاص بالدين، أضفت ملاحظات شخصية وحاولت إعادة ترتيب فقرات واختصار أخرى -ويبدو أني لم أفلح فهو مفصل في النهاية- وأتمنى أن تكون هذه المحاولة قد نالت إعجابكم، فإذا حدث فقد أكمل جزءًا كبيرًا من الكتاب وأفكر في منهجية للتعامل مع محتواه الضخم، فأمامي حتى الآن منهجيتين أحدهما اتخذها فراس السواح وهي تقسيم العرب والحديث عن كل مجموعة ودينها باختصار، والثاني اتخذها الدكتور جواد علي وهي الحديث عن العرب ككتلة واحدة، وأود أن أسمع -او بالأحرى أقرأ- أية اقتراحات عن الموضوع، وآرائكم حول الفقرة الخاصة فلدي عدة أفكار تتعلق بها -حتى الآن لدي فقرتين خاصتين جاهزتين وليستا من كتاب فراس السواح- وأعتذر عن أي أخطاء إملائية أو نحوية او أسلوبية.

___________________________________________________________

(1) الثمودية هي نقوش كتبت بخط محرف من خط المسند معبرة عن عدة لهجات عربية شمالية ، وسميت كذلك نسبة لقبيلة ثمود بمدائن صالح حاليا، ونوجد تلك النقوش في جنوب اليمن وشمال شبه الجزيرة العربية حيث كانت هنالك عدة هجرات من الجنوب للشمال أشهرها الهجرة بعد تحطم سد مأرب -هذه المعلومات غير دقيقة مني لأني وجدت تعارضا بين النبذة على الانترنت وما كتبه فراس السواح-، ومن معبوداتهم المشهورة اللات والله -ثنائي إلهي مشهور عند العرب- ومناة، وبعض الآلهة العربية الجنوبية مثل عثتر وود ونكرج وسميع ونسر وذو غبت -لقب لله-

(2)الصفويون هم قبيلة عربية استوطنت منذ القرن الرابع قبل الميلاد منطقة الصفاة جنوب شرق دمشق، ونصوصها بالأبجدية اليمنية وفرع من فروع خط المسند رغم أن لغتها عربية شمالية قريبة من لهجة قريش، عبدوا آلهة عدة منها اللات -أهمهم- والله -الثنائي المشهور- في نصوص مثل "لسني بن سني بن محنن. عثر على مضارب عمه. بحث طويلا عن الكلأ فيا الله امنح السلامة لمن يسافر وساعده"، والله عند الصفويين يبدو مختلفا عن اللات، فاللات كانت لها أماكن عبادة خاصة وبيوت وكهنة على عكس الله، وعبدوا آلهة أخرى مثل رضا -الزهرة- وشمس -الشمس التي نعرفها- وشيع القوم -إله مشهور يحمي القوافل- وإثاع ثم لاحقا دخل عندهم بعل شميم الكنعاني تحت مسمى بعل سمين وذو الشرى -إله نبطي-.

August 4th 2020, 3:24 pm

افكار

حسوب

مشاركتي بالكتابة هنا يمثل لي شئ عظيما لم اتخيل يوما ان اتحلي بالشجاعة لفعل ذلك سعيدة جدا بهذه التجربة .

August 4th 2020, 11:38 am

أعطِ ما تُحب أن تُمنح

حسوب

في كل مره تفعل فيها خير هل سألت نفسك يوما ماذا استفادت ؟ أم مجرد واجب عليك فعله مثل البقية أو مثلما ينصحنا الاخرون به ! هل تعمقت في معنى العمل الخيري وفوائده على شخصيتك ؟ يجب عليِ إخبارك يا عزيزي القارئ بأن خط سيرنا في الحياة ليس بالمعنى الحرفي بأنك لن تلتق بالاشخاص الذي تراهم ثانية , أو الفعل الذي قمت به لن تسترده ثانية . فنحن البشر وأيضًا حياتنا تشبه الدائره , فما تعطيه لغيرك في يده سيمرره للأخر ثم للأخر حتى اخر الدائرة وسيعود لك يوما ما . فأعطِ ما تُحب أن تُمنح . ودليل على ذلك .

حدث ذلك منذ عقود مضت في اسكتلندا.

" النجدة! النجدة! هلا ساعدني أحد " انطلقت تلك الصيحات من مستنقع قريب، سمعها فلاح اسكتلندي فقير و انطلق نحو منطقة المستنقع الخطيرة لمد يد العون، و هناك وجد فتى يغوص في طين أسود كثيف، كان أوان إنقاذ الطفل يفوت، و لكن تم إنقاذه بمساعدة الفلاح الفقير. و في اليوم التالي سمع الفلاح صوت طرق على بابه و عندما فتح بابه، وجد أمامه سيدا ثريا و ربما يكون من الأسرة المالكة، وصل إلى المكان بمركبة فخمة جدا، و تساءل الفلاح المسكين في حيرة عن السبب الذي يجعل شخصا له مثل هذه المكانة المرموقة الواضحة يأتي إليه، و كان الرد على تساؤله سريعا. لقد أنقذت ابني بالأمس، و أنا هنا لأعطيك مكافأة، هكذا كان رد السيد الأنيق. إلا أن الفلاح لم يقبل المال الذي عرضه عليه صاحب المكانة السامية. نظر السيد الغني، الراغب بشدة في إعطاء هدية تعبر عن امتنانه، في أنحاء المسكن المتواضع و وجد فيه فتى صغيرا. حينها قال: " حيث إنك ساعدت ولدي، فإنني سأساعد ابنك بالمثل. إذا سمحت لي باصطحاب ابنك معي، فسأحرص على أن يتلقى أرقى تعليم ممكن في البلاد ". ابتسم الفلاح الفقير و قبل هذا العرض. حافظ النبيل الثري على وعده الكريم، و تخرج ابن الفلاح الاسكتلندي بعد ذلك من كلية طب مستشفى سانت ماري في لندن. و بسبب المنحة التعليمية التي تلقاها من النبيل الثري؛ قدم ابن الفلاح الفقير بدوره هدية للعالم بأسره فقد اكتشف البنسلين. كان اسمه ( سير الكساندر فليمنج ) و مرة ثانية، تعرضت حياة ابن النبيل الثري للخطر، لقد كان راقدا يحتضر بسبب الالتهاب الرئوي بعد أن كبر و نضج. و المفارقة أن ابن الفلاح الفقير هو من أنقذه هذه المرة عندما وصف له البنسلين. لقد تكفل الثري النبيل، " اللورد راندولف " بتعليم سير " الكساندر فليمنج " ، و كان هذا التعليم هو السبب في إنقاذ ابنه، " وينستون تشرشل ".

القصة مقتبسة من كتاب " مميز بالاصفر "

August 4th 2020, 5:49 am

لماذا نسمح للأفكار السلبية بقيادة حياتنا ؟!!

حسوب

جميعنا على علم ان كل ما في الكون من اشياء ملموسة و غير ملموسة ، جسدية او نفسية ، مرئيّة او غير مرئيّة ، و ان كانت فكرة !! ، لها جانبين (جانب إيجابي ) و ( جانب سلبي) ... ولكن ، بالرغم من تواجد الجانب الإيجابي ( جانب الإشراق و الأمل و الحيوية) ،ترانا دوما نميل للجانب السلبي (الجانب السوداوي الذي يفجر رأسك صداعاً) ...نقدم دوماً ما يفتك بجسدنا و تفكيرنا و يسرق طاقة أروحنا على ما يزيد حبنا للحياة حباً و يمنحنا الصبر و الأمل !!! .

نحن كبشر نميل بطبيعتنا لما هو جميل ، مشرق ، ما يشعرنا بالأرواح البريئة التي نحملها ..لكن ، طبيعة الحياة العصرية و كثرة الأخبار السيئة المرّة التي نتذوقها كل يوم هي التي حملتنا على تغيير طبيعتنا و تغيير اهتماماتنا ، أصبحنا نادراً ما نعرف أنفسنا ، ما تحب و ما تكره ، أصبحنا بعاد عن ارواحنا و عن قلوبنا و مشاعرنا بحجة ان القلب هو صاحب القرارات الغبية التي تدمر الحياة ( فكرة سلبية متداولة يا صديقي ) ، نميل دوماً للصديق المستعد لسماع همومنا ،الصديق الذي يشاركنا مشاكلنا و همومنا ،بدلاً من ان نختار الصديق الذي يعطينا الدفعة الإيجابية للتقدم في حياتنا ، الصديق الذي لا يملك وقت لسماع همومك التافهة منها و الجدية ، لانه و بأختصار مؤمن بوجود الجانب الإيجابي الذي يمكن ان تجده حولك دائما لكنك تمنع عيناك عن رؤيته ، لانه يعلم ان الحياة قصيرة و جميلة و ليس لديه الوقت ليفكر بالمأسي و الاحزان ، الحياة قصيرة يا صديقي ، فلا تدع الأفكار السلبية و الوساوس تمنعك من عيشها ( بحدود الدين و الالتزام الاخلاقي) .. انفض عنك الأفكار السلبية و الطاقة السلبية ، فلكل مشكلة حل ، و لكل شيء وقت حتى مشاكلك و أحزانك ، لها وقت و ستنتهي ، وكذلك انت ، لديك وقت محدد ، بأنتهاء هذا الوقت ستنتهي ...لذا أَعْط فرصة لنفسك للعيش بسعادة في الدنيا و التنعم بنعيم الآخرة باستغلال وقتك المحدد لك بامور جميلة و مفيدة لك الان و ما بعد مماتك ، و دعك من التفكير السلبي الذي يأخذ من وقتك ما يأخذ و من صحتك ما يأخذ ، و يجعل منك عجوز كهلاً شكلاً و تفكيراً و انت في ريعان شبابك.

الحياة رائعة ان عشتها بطريقة صحيحة ، ألتزم بدينك و افعل ما يهوى قلبك و ارضى عقلك و أبني افكارك كما يحلو لك ، ثقف نفسك ، حافظ على صحتك ، انتقي الأصدقاء الإيجابيين و ابعد عنك كل شخص سلبي ، فكر بمستقبلك بطريقة زاهية و مشرقة ( انا اؤمن بأن كل ما هو يتراقص في خيالك اليوم سيُصبِح غدا في واقعك ) ستحقق ذاتك و أحلامك و ستصل أهدافك ... انت ستحصل على العمل الذي تحلم به ، و أنتِ ستبدين تحصيل دراسي عالي كما تحلمين ، و كل منكم سيحصل على مراده ، فقط آمن بالله و بنفسك و ابعد عنك تلك الأفكار السلبية التي لا فائدة منها سوى النكد و المرض و التعب ... الحياة الرائعة و العالم لا يزال رائع و لا يزال بعض البشر أناس جيدين ... و انت ايضاً شخص رائع و إيجابي و ستحقق مرادك و سيذكرك البشر كمثال رائع يوماً ما .

August 3rd 2020, 8:48 pm

أفكار من كتاب "مت فارغا "..كتاب لمٌحبِّين القيمة و الإلهام

حسوب

فكرة الكتاب

كتاب “مت فارغا” عن تطوير الذات، فكرته الأساسية قائمة على إفراغ ومشاركة جُعبتك بكل ما فيها من إبداع قبل أن توافيك المنية. ودلّـــل الكاتب تود هنري على فكرته هذه مستشهداً بكثير من القصص الحقيقية واللطائف الذكية والشواهد من واقعنا.

الفكرة وراء “Die Empty” كتاب “مت فارغا” هي أنه بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى نهاية حياتك ، يجب أن تضع كل شيء هناك…قبل أن تقْدُمُ على الموت، يجب أن تكون قد استفرغت كل ما من عندك من علم ومعرفة وتجارب مع الآخرين..

يجب أن تكون خالي الوِفاض في نهاية حياتك..الكل يموت..الكل يغادر الحياة..الحسرة الكبيرة هي أن الكثير منا يأخذ كل أو أغلب ما تعلمه معه إلى قبره…يعيش حياة تعلم فيها الكثير من التجارب والدروس..لكن قمة الأسى أنه يأخذ كل ذلك معه..

“مت فارغا” هو شعور بالفراغ و أنت على مقرُبة من الموت.. في نهاية القصة..يكون شعورك بالفراغ،شعورك أنت شاركت كل ماعندك و لم تُبقِ منه شيئاً لنفسك.. شعور كله قيمة و إلهام.. فكر في الأمر!!.

يشارك معنا هنري أن الحياة التي تحافظ فيها على الشغف والفضول، وتقدم مساهمة فريدة و قيمة ، …حينئذِ تستطيع أن تموت فارغاً.

يقدم هنري اقتراحات حول كيفية تحقيق ذلك ، وعلى الرغم من أن أيّاً منها ليس من السهل حدوثه (لا يوجد شيء جدير بالاهتمام) ، إلا أنه من السهل فهمه أيضاً.

إن كونك مسلحًا بهذه المعرفة يقربك خطوة واحدة نحو إطلاق العنان لأفضل أعمالك كل يوم ، ويهدف هنري إلى مساعدتك على التأكد من أنه يمكنك القيام بذلك باستمرار.

August 3rd 2020, 8:48 pm

نقاش الصور المعبرة

حسوب

وجدت هذه الصور صدفة في أحد المواقع، تمعنتها قليلا وجدت أنها تعبر عن الحياة التي نعيشها في الوقت الحالي، وإذا قمنا بتفاديها أو عكسها سيتغير الكثير في هذا العالم.

وهذا حال الجميع من يوم بدأت أزمة كورونا.

إذا لم يكن تفكير معظمنا بهذا الشكل، لتغيرت الكثير من الأمور للأحسن.

وهنا يتضح المعنى الحقيقي لمقولة القناعة كنز لا يفنى.

عندما نصل لمرحلة الاتكال على أشخاص آخرين في الانسانية، فنحن في وضع صعب جدا.

ذكرتني هذه الصور بالعلاقات الإنسانية التي تجعلنا نتشارك كل شيء بدلا من عزل أنفسنا.

قد نرغب في حياة غيرنا وقد يرغبون هم في حياتنا، فالمظاهر ليس بالضرورة أن تكون الحقيقة، لا توجد حياة مثالية ولا أشخاص مثاليون.

"الصور مأخودة من أحمد داود"

برأيك متى سنصل إلى معرفة جميع المعاني الانسانية المخفية خلف هذه الصور؟ ونحن كأفراد من المجتمع كيف نساهم في تعزيز وتقوية اللحمة الاجتماعية(*)؟

إذا لديكم مثل هذه الصور المعبرة شاركوها ودعونا نناقش الظاهرة التي تعبر عنها.

(*) اللحمة الاجتماعية حسب مدونة المشرع:

تعنى التعاضد والتكافل الإجتماعي بين أفراد المجتمع وجماعاته بغية التعايش السلمي والإستفادة من البعض في كافة جوانب الحياة.

August 3rd 2020, 4:15 pm

أنشأت مدونة تقدم معلومات سياحية وإخبارية عن الدول الأوروبية | مدونة نسمات أوروبية

حسوب

قبل إنشائي المدونة كنت أتساءل عن جدوى إنشاء مدونة أشارك فيها بعض المعلومات والتجارب عن أوروبا. وهل هناك جدوى من إنشاء مدونة من الإساس ونحن في عام 2020م. الوقت الذي يقضي الناس أغلب أوقاتهم في وسائل التواصل الإجتماعي؟

وبعد بحث ليس بالقصير في تجارب المدونين خرجت بهذه الإجابات.

المدونات لم تمت بعد.

لم يهجر المستخدمون المدونات ومواقع الإنترنت بعد، بل أن حاجتهم لها تغيرت. فهم يستخدمون وسائل التواصل الإجتماعي إما للترفيه أو لمعرفة آراء الآخرين، بينما لا يستغنون عن مواقع الإنترنت في البحث عن معلومة معينة أو إجابة عن تساؤل أو حل لمشكلة تواجههم. لذا فمن المجدي إنشاء موقع يقدم حلول لمشاكل معينة يواجهونها، بينما لا تلقى أغلب المواقع الترفيهية أو مواقع الرأي زيارات كبيرة لاستخدام أغلب الناس وسائل التواصل الإجتماعي للحصول على هذا النوع من المحتوى.

أنت لا تملك محتواك الذي تنشره على منصات وسائل التواصل الإجتماعي.

تنص سياسة الإستخدام في مواقع التواصل الإجتماعي بأن ما ينشر في الموقع ملك الموقع. لذا أنت تحت رحمة سياسات مواقع وسائل التواصل الإجتماعي المتغيرة بإستمرار. لكنك تملك كل ما ينشر في موقعك أو مدونتك الخاصة ولك الحق القانوني في التصرف فيه كما تشاء.

مواقع التواصل الإجتماعي كالوجبات السريعة .. لذيذة.. لكنها قليلة القيمة الغذائية.

المحتوى في هذه المواقع ذو عمر قصير ومتناثر لا ينظمه عقد ناظم. بينما توفر المدونة أو الموقع موضوع شامل ومتكامل ودائم يمكن الرجوع إليه في أي وقت.

وختاماّ.. هذه مدونتي البسيطة والوليدة والتي مازالت تحتاج إلى كثير من التطوير والتحسين. ولا أستغني عن آرائكم ومقترحاتكم.

مدونة نسمات أوروبية

August 3rd 2020, 3:31 pm

لمن يريد أن يحفظ نسخه من مشروع برمجي

حسوب

قبل سنوات قمت برفع مشروع rails على Google drive لأسباب معينه.

راجعته وجدت حجمه نصف جيجا تقريبا ٦٤٠MB

نظام تشغيل تقريبا^^

المصيبه أن حجم ملفات المشروع الاساسيه لاتتجاوز 10ميغا.

620ميغا حجم ملف واحد فقط وهو log أو سجل الأخطاء والتنبيهات لعمليه التطوير ولافائده منه ولايؤثر على المشروع والباقي ملفات مؤقته TMP .

الخلاصه عند رفعك مشروع برمجي يعتمد على إطار معين اذهب لملف gitignore

هناك ستجد اسماء الملفات الكبيرة التي يجب تجاهلها ولاتؤثر على بنيه المشروع خلال نقله. ويستخدمه نظام ال git تلقائيا فإذا كان مشروعك سيرفع على GitHub أو مثيلاته فسيتجاهلها تلقائيا.

اعلم معلومه بديهيه ولكن عند بعض المبتدئين قد تساوي ساعات من التحميل والرفع.

ويفضل دائما أن تستخدم git والمجلد الصادر منه هو الخلاصة والذي تخزنه أينما تريد.

August 3rd 2020, 2:29 pm

روايات

حسوب

يعتقد الكثيرون ان قراءه الروايات شيء ربما تافه ومضيعه للوقت ولن تستفيد منها شيئا بل يجب علينا دائما ان نمسك مجلدا علميا او تاريخيا من الف صفه لنقراه ونفهمه, وان شاهدك احد تمسك روايه تحمل على غلافها صورة ورده او قلب فسيعتبرك شخصا تافها وبدون ثقافه او وعي ولايفقه شيئا , حسنا ربما هم محقون فعندما امسك رواية ما انا متاكده اني لن اجد داخلها طريقه تشريح ضفدع او صنع قنبله او ربما معركه تاريخيه حاميه ولن اضطر معها لقراءة الصفحه الواحده عشر مرات كي افهم السطر الاول منها كما يحدث غالبا مع الكتب الاخرى , لكن في مقابل كل ذلك ساجد ما هو اروع وارقى من معادله كميائيه او ارقاما خرساء ,ساجد القيم ,تلك الورود التي اختفت من عالمنا , الصدق ,السعادة ,الحب,الاهتمام ,المساعدة , التسامح ,العفو, الامانه والصدق كل هاته الاحاسيس والقيم الرائعه ذات الطعم الوردي لن تجدها ابدا باي مكان سوى بين اغلفه رواية ما, فقد اختفت من عالمنا للاسف.

قد يسال البعض وماذا استفيد من قيم اختفت من عالمنا الا يجب ان اواكب العصر ؟ الايجب ان اتثقف وانجح واملا عقلي الصغير ذاك بالاف الكلمات العجيبه والغريبه ؟

بلى الامر كذلك كلنا يسعى للنجاح والتميز وان يكون مثقفا لكن ان ملاات عقلك وتركت قلبك فارغا فستصبح انت والحاسوب سواء لا مشاعر ولا قيم ,ليس كل من تراه وتعرفه سيفهم ان الارض كرويه الشكل او بيضاويه هو حقا لايهتم ذلك ,مايهمه انه على قيد الحياة ويعيش بمكان ما لايهمه اين ولاكيف ؟.

علاوة على ذلك القيم الجميله والاحاسيس هي من تجعل منك انسانا مميزا وليس فقط كلماتك العجيبه , وكمثال سيبدوا من المخجل ان يخبرك صديق ان تلك الوردة الحمراء التي تنمو قرب الحائط جميله وتشعره بالدفئ ولايريد ان يقطفها , وعندما ينتظر تعليقك لن تجد ماتخبره سوى ان تلك الوردة لاتعيش سوى بالمناطق الباردة اي انها لاتحب الدفئ وستموت عاجلا ام اجلا؟ اليس مخجلا ان صديقك يتكلم عن احساس لا تعلم انت كنهه بل وتعمل انت على تدمير ذاك الاحساس

ربما قد تغير فكرك قليلا الان , وفي المرة المقبله حين تمسك كتابا علميا تذكر ان تحضر معك قصه صغيرة او رواية فكلنا يحب التحليه بعد وجبه دسمه .....

وللقصه بقيه

August 2nd 2020, 8:47 am

هل من حالة مثالية في أنظمتنا التعليمية؟

حسوب

أتجنب في هذا الموضوع ذكر الأسماء لأن العبرة في القصة و الموضوع. كتبت في تعليق سابق [1] أنني الوحيد من بين أخوتي الذي أكمل دراسته الجامعية. لا أعلم عن حالهم و أسبابهم، أجد من يرى أن حياتك الدراسية هي من ضمن خصوصياته التي يريدها أن تبقى سراً. الاستثناء هنا هي حالة أخي الذي يصغرني بفارق 6 سنوات. أخي هذا لم يكمل تعليمه الثانوي، و بالتالي ليست لديه شهادة ثانوية عامة. لا أحتاج لأذكر فائدة الشهادة فالكل يعرفها. برأيي أن السبب الرئيس وراء الحال السيء الذي وصل له أخي هذا بسبب سوء تأسيسه التعليمي في الابتدائية، و برأيي أنه لم يتلقى تعليماً جيداً في الابتدائية، و هذا ما جعله ضعيف المستوى إلى أن اضطر لترك الدراسة دون الحصول على شهادة.

لدينا في البحرين في الحلقة الأولى من المدارس الابتدائية ما يسمى نظام فصل، و الحلقة الأولى تعني صفوف الأول و الثاني و الثالث، بينما الحلقة الثانية تعني صفوف الرابع و الخامس و السادس. في نظام الفصل يوجد مدرس واحد يدرس مواد اللغة العربية و التربية الإسلامية و المواد الاجتماعية و الرياضيات و العلوم، و هذا المدرس يدرس خلال الحلقة الأولى. بمعنى آخر، مدرس واحد يدرس الطالب خمس مواد على مدى ثلاث سنوات، و هذا المدرس ينتقل مع الطالب من الصف إلى الصف الأعلى، و هذا يعني أنه يلتقي بطلاب جدد كل ثلاث سنوات . العملية كأنها دورة. في الحلقة الثانية كل مادة لها مدرس، لا يوجد مدرس يدرس أكثر من مادة، و لا يوجد من ينتقل، بل يتغير كل مدرس كل سنة لكن قد تجد من يدرس مادة خلال تلك السنوات الثلاث.

قبل شهر و نصف كنت أمشي في الصالة و رأتني أمي حينها، أخبرتني لما خرجت (منطقة أخرى غير التي نسكن بها) مع أبي ذلك اليوم أنهما رأيا الأستاذ فلان (الذي درسني خلال الحلقة الأولى)، كان ردي (بالعامية لكن أنقله بالفصحى): و ما شأني أنا أنكما رأيتموه؟ فكان ردها: من علمني حرفاً كنت له عبداً. كان ردي ساخراً: من علمني حروفاً كنت له خروفاً. ردت بكلام لا معنى له و لكن تجنبت الرد عليها. هذا المدرس نفسه درس أخي الأصغر مني بست سنوات. كما ذكرت، في نظام الفصل دورة، يلتقي المدرس بطلاب مختلفين كل ثلاث سنوات، و هذا المدرس التقى بأخ و أخيه بسبب تلك الدورة، لكن شتان بين الاثنين.

أتذكر أن والِدَي أرادا أن يكون أخي الأصغر أن يدرسه الأستاذ فلان، لأنه مدرس ممتاز، و لأن محمد (أنا) درس عنده و صار من المتميزين، و كان لهما هذا، الأستاذ فلان يدرس ابنهم. للعلم فقط، حصلت على تقدير ممتاز من الأول الابتدائي حتى الثاني إعدادي (متوسط)، لكن في الثالث الإعدادي و المرحلة الثانوية حصلت على تقدير جيد جداً. لا أعتبر تقدير جيد جداً سيئاً بالمناسبة. [2] امتيازي في تلك المرحلة كان سبباً في علاقة و معرفة بين والِديَ و الأستاذ فلان.

كان أخي على عكسي في تلك المرحلة، كان سيئاً من ناحية التحصيل الدراسي، و استمر على نفس الحال. هل كان أخي السبب في ذلك؟ برأيي أنا، لا. لم يكن أخي سبباً في حاله السيء، بل في الأستاذ فلان. لم يبذل جهداً لرفع مستوى أخي هذا، و أتمنى لو بذل جهداً على الأقل للعلاقة بينه و بين والِدَي. من حسن حظي أنني كنت أعرف القليل من القراءة و الكتابة و العد قبل دخول المدرسة حتى، و كان لدي بعض المعرفة في اللغة الإنگليزية، و قد ساعدني ذلك أخوتي الأكبر ثم اعتمدت على نفسي تماماً في الاطلاع على مصادر متعددة، لكن أخي الأصغر هذا لم يكن يعرف ما كنت أعرفه، و لم يتعلم من المدرسة و لم يجد من يساعده. أتعجب إن كانت أمي في ذلك اليوم قد أخبرت أخي أنها و أبي قد رأت الأستاذ فلان، و لا أظنها فعلت ذلك.

التفاصيل التي أود ذكرها كثيرة، و الموضوع حينها سيطول و يصير مملاً، لكن أستفسر عن وجود حالة مثالية في أنظمة التعليم العربية الحكومية، لا أريد معرفة وضع المدارس الخاصة أو الأهلية. أقرأ عن التعليم في فنلندا و أجد المقاطع في يوتيوب تتحدث عن الإنجاز الفنلندي في التعليم و كيف أنه مبني على تكافؤ الفرص و أنه يعمل على رفع مستوى الطلاب الذين لديهم صعوبات في التعلم. أنا لا يهمني إن كان هذا صحيحاً أم خاطئاً، و لكن عندما أتحدث عن الدول العربية، أود معرفة إنجاز في التعليم الحكومي العربي من رفع مستوى الطلاب الأقل حظاً و تحقيق أفضل تعليم للجميع.


[1]

[2] في جامعة البحرين، يشترط على المتقدم لأحد برامج الدكتوراه الفلسفية PhD أن لا يقل معدله التراكمي في برنامج الماجستير Msc عن 3.00 من 4. هذا المعدل يعني أن الطالب قد حصل على معدل تقدير B في كل المقررات، و يحصل الطالب على تقدير B إن اجتاز المقرر بنسبة 80%.

August 2nd 2020, 6:30 am

إنتَشِل نفسك من الرمال المُتَحرِكة

حسوب

الشغف هو ما يُبقينا على قيد الحياة , فمن مِنا لا يمتلك هدف , حلم يسعى بكل جهده لمحاولة تحقيقه.

الشغف هو طموحك , حبك لشخص , لمكان , لأغنية معينة , لكتاب .

الشغف هو ما يجعل شرارات الحب تلمع بعينيك , ليس حب الأشخاص فقط .

عندما تتحدث مع صديقٍ ما وتقوم بترشيح كتاب أو رواية أعجبتك بشدة , أو اغنية عبرت على مالا تستطع التفوه به , دون أن تدري تلمع عينيك بشدة لأنك أحببتهم .

مَن مِنا لم يعانِ يمًا من الإحباط , الخمول , فقدان الشغف في القيام بالاشياء التي طالما كان مولعا بها ويهيم بها حُبًا .

تنتابنا حالة من الجمود واللامبالاه وتشعر بتكرر أيامك أو بالمعنى الأصح تشعر بأنك تعيش يوم واحد لمده شهر وقد يمتد إلى أكثر من شهر!!

فقدان الشعف هو أسوأ ما يشعر به الإنسان .

نجده فجأةً تحول من شخص مُفعم بالحيوية إلى شخص أخر شاحب , منطفئ , لا مُبالي بأي شئ حتى اهتماماته .

تتأكد من فقدانك للشغف في حالة إنطفائك , في حالة عزوفك عن كل ما كنت تستمتع به سابقًا .

أن تشعر بأنك تحيا فقط لأن الله أعطاك فرصة لتحيا يومًا أخر, لا طاقة لك بالحديث أو الدخول في نقاش , لا طاقة لك بالقراءة والتي تعشقها وتعتبرها جزء لا يتجزأ مِنك ومِن عقلك , لا طاقة لك بالخروج , تنعزل وتتقوقع اكثر على نفسك , حتى ضوء النهار لا تحبه .

تُدمن العزلة والهدوء وتمتنع عن الحديث والاجتماعات , تجد في الضجيج إختناق , وتجد في العزلة راحتك المنشودة .

عليك إنتشال نفسك وروحك من الانغماس في هذا المستنقع أكثر فأكثر , ففقدان الشغف يُشبه الغرق في الرمال المتحركة , إذا لم يتم علاجه أو الخروج منه بأقل الخسائر تُسحب بداخله بلا رجعة !

وإليك عزيزي القارئ بعض النصائح معظمعها تجارب شخصية قد أنقذتني من الغرق بالفعل !! وهي :

  1. عدم إهمال فروضك والمحافظة على وَرد قرآني يومي .
  2. أخرج وحدك ليلا أو في الصباح الباكر , بحيث يكون الوقت الهادئ ولتستطع أن تحقق الهدوء النفسي لذاتك .
  3. إذا كان لديك موهبة إعمل بقدر إستطاعتك لكي تتطورها , سواء بالعديد من الفيديوهات من الانترنت أو الالتحاق بالدورات التدريبية .
  4. ضع في أهدافك أن تتعلم شئ جديد , أو تقرأ في مجال لم تقرأ فيه من قبل .
  5. قم بالتخلص من العلاقات المؤذية والتي تسبب لك ضغط نفسي كبير " لأنها غالبا هي سبب قلة الشغف من الاساس لأنها أرهقتك بما يكفي "
  6. قم بتكوين العديد من الصداقات مع اشخاص آخرين .
  7. إستمتع بالقليل وكُن راضيًا عن كل شئ تمتلكه , فبالرضا تتحول النار إلى جنة .
  8. قم بتغيير نظام يومك حيث " لا يقتلك الروتين "

لطالما كُلما شَعرت بالوحدة والألم , عالجتُ نفسي بكتاب وكوب من النسكافيه , حتى أنغمس في حياة أخرى لم أعرف عن أبطالها سوى ما رواه كاتبها وبالفعل في كل مرة أفعل ذلك أهرب من كل ما يؤرقني , وأجد رُوحي تُحلق بلا قيود أو ألم , بل تُحلق لإكتشاف خبرات أخرى وتكتشف حياة أخرى .

August 2nd 2020, 6:30 am

هل يمكن ان تنجح منصة سالفة؟

حسوب

السلام عليكم وتحية طيبه للجميع،

احببت ان اتنقاش مع هذا المجتمع واستفيد من جميع الملاحظات والاقتراحات التي باتأكيد ستعود بالنفع على منصة سالفة.

قمنا بالعمل على منصة اجتماعية جديدة واطلقنا عليها منصة سالفة من اجل انشاء مجتمعات تتشارك نفس الشغف والاهتمام وتشابة لحد ما منصة ريديت، قمنا بالعديد من الاضافات مثل وضع اشارة الهاشتاق تفعيل الثرد وفي القريب سنقوم باإطلاق التطبيق، اسعى للاستفادة من ملاحظاتكم ونقاشاتكم التي ستعود بالنفع على المجتمع العربي.

sallfa.com

شكراً.

July 31st 2020, 10:21 am

ما رأيك بموقعي (web tool ) لعمل الرسومات البيانية ؟

حسوب

تعودت من فترة كبيرة انا أشارككم كل جديد بخصوص موقعي livegap charts . وقد قمت منذ يومين بتغيير ال home page. و اريد ان اعرف ارائكم و تعليقاتكم

 يقوم الموقع بتحويل المعلومات الرقمية الي رسومات بيانية جميلة . كما يدعم الارقام العربية و بيه بعض الخطوط العربية.

الموقع :

https://livegap.com/charts/...

July 30th 2020, 5:08 am

تجربة مواجهة الخوف

حسوب

الخوف من فعل الأشياء قد يضيع علينا الكثير من الفرص سواء في التعلم أو الاستمتاع أو حتى التوظيف.

كنت ناشطة وأحد الأعضاء في الإتحاد الطلابي في سنتي الثانية من الجامعة، وكانت لدينا الكثير من الفعاليات التي نقوم بها داخل وخارج الجامعة، أجدها بسيطة جدا واعتدت على القيام بها، دائما ما تكون أول تجربة تحمل بعض التوتر والخوف لكن فيما بعد يتلاشى ويصبح كل شيء ناتج عن خبرة.

في أحد الأيام تم الاتصال بجميع الأعضاء في الاتحاد الطلابي لتنظيم أحد الملتقيات الكبيرة، وإذا قمنا بالمقارنته بما كنا نقوم به فهو صعب للغاية، فقد اعتدنا على تنظيم الملتقيات في نفس الجامعة فقط وليس بالاشتراك مع جميع الجامعات في نفس المدينة و المعاهد والمدارس العليا. وافقنا على الأمر فهي فرصة جيدة للتوسع والتعرف على معارف وأشخاص أكثر.

وبعد أيام من موافقتنا تم وضع دور كل منا في ذاك الملتقي، و صدمت بالدور الذي اختاروه لى فقد كان التنشيط وتم اختيارى لأنني كنت أقوم بذلك في الملتقيات البسيطة وكذلك أعرف بعض الأساتذة هم من قاموا بترشيحي لهذا الدور.

دور كهذا في أكبر المدرجات في المدينة ومع دكاترة وأساتذة من كل الجهات، لم يكن لدي مجال للخطأ وإذا قمت بذلك سيفسد كل شيء ويبقي الخطأ يلاحقني في كل مكان، كذلك سيتم بث أجزاء منه في النشرة الاخبارية.

وافقت فأنا أحب المجازفة وتدربت كثيرا على الإلقاء في المدرجات لدينا في الجامعة، في المنزل أمام عائلتي أو أمام المرآة.. وكانت من أصعب التجارب مررت بها حتى الآن، وأكثر ما قلقت بشأنه هو التوتر والخوف الذي أشعر بهما، ماذا إذا بقيا حتى وقت الملتقي؟ ماذا سأفعل؟ وكيف سأتصرف لا أعرف.

لكي لا أطيل التجربة أكثر سأصل مباشرة ليوم الملتقي، تجهزت جيدا مع كل التفاصيل ودخلت للمدرج بصحبة الكثير من الأشخاص، وقد كان ممتلىء بالطلاب والأساتذة الواقف أكثر من الجالس، أي لا توجد أي مساحة فارغة أنظر إليها وأتحدث. ومع وصول دقيقة الافتتاحية مع رئيس أحد الجامعات قمت بتقديمه جيدا وبدأ هو في الحديث ما ان انتهى وبدأ التصفيق شعرت ببعض الحماس وترجمته داخليا كأنه تشجيع بالنسبة لى، وأكملت بثقة.

والحمد لله كانت نتيجة الملتقي جيدة ويمكن القول أنها دون أخطاء تذكر، فقد حاولت التخلص من كل التوتر وتحليت بالشجاعة والجرأة لذلك.

هل واجهتك مواقف تجعلك تتحلى بالشجاعة وتواجه الخوف؟ وهل تغلبت على خوفك حينها؟

July 29th 2020, 11:13 am

هل تقنية التعرف على الوجه تنتهك حقوق الإنسان

حسوب

تقنية التعرف على الوجه تنتهك حقوق الإنسان أو تحافظ على حياته

لفت انتباهي في الفترة الأخيرة إعلان توقف شركة IBM عن مشاريعها الخاصة بتقنيات التعرف على الوجه، وكذلك أعلنت شركة أمازون بتعليق استخدام الجهات الحكومية لبرنامج التعرف على الوجه برنامج Amazon Flex وتعتبر هذه الخطوات جيدة وسيئة في نفس الوقت.

من رأيي أن اعتماد مثل هذه التقنيات في الجهات الحكومية قد يحدد للمواطنين أماكن تواجدهم وهذا يتعارض مع حرية الإنسان وهذا هو الجزء السيء.

أما في الجزء الجيد هي القدرة على اكتشاف ومنع وقوع الجرائم من خلال ربط البيانات وتحديد تفاصيل المتواجدين في أماكن محددة.

في النهاية أرى أن معظم التقنيات تعتبر سلاح ذو حدين يمكن أن يكون مفيد جدًا وممكن أن يصبح كارثي والمسؤول عن تحديد الفائدة أو الضرر هو استخدامنا لهذه التقنيات.

July 29th 2020, 7:57 am

الساعات الإضافية!

حسوب

عند بداية السنة الدراسية نبدأ بالتعرف على الأساتذة، ومن ثم ييدأ الأساتذة "الإستغلاليون" يقولون :

"كما تعلمون فالساعات المخصصة من طرف الوزارة ليست كافية والمقرر طويل ويجب علينا أن نقوم بالساعات الإضافية خارج الساعات القانونية فأنا لايهمني المال فقط لتحصلون أنتم على دعم أكثر" فيعرفوننا عن المكان الذي سنتلقى فيه الدروس خارج المدرسة، وطبعا لا ينسون ثمن الواجب الشهري، فتبدأ الدراسة على بركة الله وتبدأ الدروس ثم نكتشف أن الأستاذ لايقوم بشرح الدروس جيدآ، فقط يكتفي بكتابة الدرس على الصبورة ثم يقرأه لنا فنقوم بكتابته على دفاترنا ثم نعود للمنزل، أما بالنسبة للتلاميذ للمشتركين في حصص الدعم فلا، يقوم الأستاذ بالشرح لهم بطرق خيالية لايهمه كتابة الدرس المهم أن يفهم التلاميذ بعد ذلك يقومون بتمارين مكثفة، وعند إقتراب الإمتحان يكون التلاميذ الغير مشتركين في حصص الدعم جاهزون لتلقي صدمات قوية أما الآخرون يكونون قد إطلعوا على ورقة الإمتحان وحفظو جميع الأجوبة والأستاذ يكون مستعد ليكتب لهم في الورقة 20/20

وحتى التلاميذ الذين يقومون بمجهودات فردية ويذهبون للمنزل ويحاولون فهم الدروس والبحث عليها في الإنترنيت فالأستاذ سيكون لهم بالمرصاد وسيستغرق ساعات في تصحيح ورقتهم للبحث عن أخطاء بسيطة لينتقم منهم

لا يهم فأنت مجرد حشرة إفهم أولا تفهم لايهمه، المهم هو المال الذي يجنيه من الساعات الإضافية، على الرغم من أنه يتلقى دخل معقول من طرف الوزارة مقابل الدروس الذي يكتبها لنا على الصبورة وعلى المجهودات الخيالية ليأتي من منزله إلى القسم

فهل هذا هو المعلم الذي كاد أن يكون رسولآ

"أنا من المغرب ولا أعرف إن كانت هذه الظاهرة منتشرة في دول أخرى، و مرحبا بتعليقاتكم"

July 29th 2020, 7:43 am

هل تجد قول بيل غيتس "أنا دائماً أختار الشخص الكسول لفعل المهمة الصعبة لأنه سوف يجد طريقة سهلة لفعلها

حسوب

استغربت حقاً حين وجدت قول بيل جيتس هذا، فـ لم أكن لأفكر أن الكسل ممكن أن يُخرج أفضل ما فينا، لكن عبر التاريخ كان هناك أشخاص تبنوا وحققوا هذه المفارقة بين الإنجاز والكسل بشكل لفتني حين إطَّلعتُ على الأمر.

كان تبني هذه النظرة عام 1947 من قِبَل كلانس بليشر Clarence Bleicher وهو المدير التنفيذي للسيارات حين أعطى نصيحته هذه بينما هو في جلسة للكونغرس الأمريكي حيث قال

"عندما يكون هناك عملاً صعباً في المصنع ولا أجد طريقة سهلة للقيام به، أُسلمه لرجل كسول، وأعلم أنني سأجد طريقة لحله خلال عشرة أيام، ثم نتبنى طريقته تلك في العمل"

ليرد عليه أحد الحاضرين "كيف تقول أنك ستضع رجلٌ كسول في وظيفة للعثور على طريقة سهلة للقيام بها! لماذا تختار رجل كسول بدلاً من عامل مجتهد؟"

ليرد عليه بليشر ضاحكاً "تلك كانت تجربتي!"

ولو فكرنا قليلاً لوجدنا أن معظم الأشخاص الذين يقومون بتأدية مهامهم بطريقة نمطية دون أي محاولة لتفصيلها وتحليلها ومن ثم اِكتشاف خطوات أسهل لعملها، يؤدي هذا بهم إلى خلق حركات غير ضرورية، ومهما كانت الطاقة والحركة المبذولتين في العمل لن تعني بالضرورة الكفاءة الدائمة في النتائج.

وحسب علم النفس فإن الشخص الكسول يميل لبذل جهد ذهني دون شعوره بضرورة مقابلة جهده هذا بجهد بدني، أو شعوره بحاجته لبذل الجهدين (الذهني والبدني) في نفس الوقت.

بالتالي قد يكون الشخص الكسول لديه طاقة مؤثرة في مجالات التفكير والابتكار والابداع، فالدماغ وإن كان يمثل 2% من إجمالي وزن الجسم إلا أنه يستخدم 30% من طاقة الجسد.

لذا يرى البعض أن المهام الصعبة لا تتطلب خبرة واسعة وكفاءة كبيرة ولا تقتصر فقط على أن يقوم بها الأشخاص الذين يجتهدون ويتعبون فقط، بل يمكن لشخص كسول من خلال إتباع تفكير غير نمطي (بصفته كسولاً) جعل خطوات تنفيذ هذه المهام بسيطة وسهلة وفعالة.

لو كنت صاحب شركة ولديك مهام صعبة هل ستنظر لهذا المبدأ بجدية في توظيف الأفراد أم أنك لن تراه واقعاً؟

July 28th 2020, 3:11 pm

كرميلا؛ دوّن باللغة العربية على منصة نشر عربية

حسوب

مرحبًا،

بدأت منذ فترة في التدوّين على منصة كرميلا، وهي منصة تدوّين باللغة العربية تُراعي كل جوانب سهولة الاستخدام لأي مدوّن، لن تحتاج إلى استضافة وحجز نطاق وتصميم وثيم للمدوّنة. كل ما عليك هو (فتح حساب والبداية بالكتابة فقط).

هذه السهولة مقارنة مع كل منصات التدوّين الأخرى جعلتني متفائل ومتحمس لهذا الموقع.

لماذا تراهن على سهولة الاستخدام؟

جربت أغلب مواقع التدوّين المجاني والمدفوع، مثل موقع Yahoo 360 في العام 2005 أو الفترة التي كانت (الإنترنت هي ياهو!). واستمرت التجارب والإنتقال من بلوقر، تمبلر، ووردبريس .. وفي كل مرة كانت العيوب أكثر من الميزات. حتى وصلنا إلى مدوّنات Medium بالرغم من جمالها وسهولة استخدامها وقوة المحتوى الموجود عليها. إلا أن الكتابة عليها باللغة العربية معاناة ليس لها مثيل. لأنها لا تدعم الكتابة من اليمين لليسار.

الرهان على مُنتج عربي. رهان يستحق. لذا بدأت في التدوين على كرميلا.

افتح صناديق السعادة

أعتبر أن تحرير التدوّينة في مدونات كرميلا، هو نوع من فتح (صندوق السعادة). ليس هناك أجمل من أن تكون كل أدواتك قريبة منك وكل ما عليك هو السحب والإفلات. ثم انتظار تأثير هذا السحر. :)

المشكلة التي تواجهني مع أغلب مواقع التدوّين هي (صندوق تحرير النص) التي تحتوي على أدوات الكتابة وتكبير النص وإضافة الصور وغيرها من الإضافات. غالبًا تكون فقيرة أو بسيطة ومختصرة لحد حرمانك من أدوات مهمة.

لكن ما وجدته في كرميلا أدهشني فعلًا؛ حيث قامت بتوفير أزرار و إضافات تساعدني على الكتابة. لديك إضافة رابط تغريدة من تويتر سيتم عرضها بشكل جميل داخل النص. (هذه مفيدة في حال كنت تقدم تغطية لهاشتاق معين أو ترصد تفاعل معين). يمكنك بكل سهولة أن تكتب تدوّينة إخبارية تغطي كل جوانب هذا الهاشتاق. هذا كمثال فقط.

علاوة على ذلك كله هناك الرسوم البيانية، إضافة عداد، والخريطة وغيرها من الإضافات التي يمكنها أن تدعم قصتك وتجعلها تفاعليه أكثر.

ثم هناك الخطوط العربية الجميلة التي يمكنك الانتقال فيما بينها بحسب نوعية الكتابة سواءً كان تدوّينة، أم قصة أخبارية، أم مراجعة لمنتج وغيرها من أشكال الكتابة.

راقب زوار مدونتك

هل تستخدم مدوّنات ووردبريس وتعرف الطريقة المملة والعقيمة في إضافة إحصائيات قوقل للمدوّنة ثم الحصول على لوحة تحكم مليئة بالأرقام الغامضة والمبهمة (هل تعلّم أن هناك دورات لكي تفهم وتعمل على إحصائيات قوقل). :D

كل هذا (الملل) انتهى مع لوحة تحكم كرميلا، التي يمكنها أن تعطيك نبذة سريعة ومفصلة عن زوار مدونتك وتجيب على الأسئلة المهمة التي يبحث عنها المدوّن. (كم عدد زوار مدونتي، من أين جاءوا، من أي دول ...) هذه الإجابات التي يبحث عنها أي مدوّن.

كرميلا مستقبل التدوّين

التطبيقات سوف تموت وسنعود إلى صحفات الويب ونعتمد عليها بشكل كبير، تطوير التطبيقات ليس المستقبل. (هذا رأي شخصي). لذلك أعتقد أن الآيباد برو كمثال عندما قام بتطوير متصفح سفاري وجعل منه شيء مماثل ومقارب لمتصفح سفاري في الماك. هو يخبرك بأن جهاز الآيباد برو هو مستقبل آبل. (سيتم تصميم الماك القادم بناءّ على الايباد برو).

من هذه القاعدة يمكنك أن تفهم بأن كرميلا قادمة من المستقبل. لن تضطر إلى استخدام التطبيق ولن تكون في حاجة له ٠ (وأعتقد بأن ليس لديهم نية لإطلاق تطبيق). اليوم لدينا شاشات هواتف كبيرة جدًا، وهناك من يستخدم الأجهزة اللوحية بشكل دائم. (أنا أعتمد على الآيباد كمثال). لذلك كرميلا جاءت لتراعي كل هذه الجوانب. بمعنى (دوّن ببساطة وكأنك تتعامل مع جهاز لمس لتنزيل الأفكار من رأسك إلى لوحة الكتابة مباشرة). يتم ذلك من خلال صندوق الأدوات الذي تم تصميمه بنمط يساعدك ليس على الكتابة فحسب بل على التفكير في طريقة (تقديم فكرتك للجمهور).

استكمل الدهشة

ما كتبته هنا بشكل سريع هو أفكار تدور حول سهولة الاستخدام بالنسبة لي، أنت أمامك الكثير لتكتشفة حول كرميلا. والتي تم تصميمها حتى تلبي كل رغبات الكاتب وليس المدوّن فقط. حتى لو كنت تريد تصميم سيرتك الذاتية يمكنك ذلك باستخدام كرميلا!

الدهشة تبدأ من هنا :)

July 28th 2020, 3:47 am

ماهو الفرق بين الشخصية النرجسية والشخص الواثق من نفسه؟

حسوب

اضطراب الشخصية النرجسية هو ان يكون لدى الشخص ثقة زائدة بنفسه او ثقة غير عادية ، والصفة النرجسية تعتبر من الاضطرابات النفسية التي تؤثر على تعامل الشخص وعلى الاشخاص الذين يتعامل معهم.

تتميز الشخصية النرجسية بأن لديها غرور شديد جداً، وتتميز بالإنتباه الكثير والحب المفرط لإمورها الشخصية بشكل زائد عن المعتاد و عدم الاهتمام بشعور الاخرين عندما يكون هناك اي نوع من انواع التعامل و انها لاتهتم ولا تكترث بمشاعر من هم حولها.

الشخص الواثق بنفسه بشكل عام هو الشخص الذي يعتز بشيء يستحق الاعتزاز به والافتخار بفعله وهذا يعتبر من البديهيات و من ضمن الانظمة الطبيعية بين الناس والمتعارف عليها.

بينما الشخصية النرجسية تكون لها صفاتها الخاصة وغالباً ما تتفاوت وتختلف هذه الصفات من شخص لآخر لكن جميعها تشير للشخصية النرجسية، و صفات الشخصية النرجسية هي:

1 - الغرور الشديد والحساسية المفرطة:

2 - عدم الاكتراث بشعور الاخرين:

3 تسخير الاخرين للعمل لديه:

4 - يحاول ان يكون هو المركز لكل شي:

التأثير الشديد لعلاقة الاخرين به هو الذي يسبب اصابة الشخص باضطراب الشخصية النرجسية لفترة مستمرة غالبا تكون من سن المراهقة الى حد عمر متقدم فيما بعد.

هل يوجد في حياتك شخص نرجسي ؟

المصدر والمقالة الكاملة على:

July 27th 2020, 11:43 am

لماذا دوما الفتاة مدانة مسبقًا؟

حسوب

هذا السؤال المطروح سألته لي أختي، التي لا تتعدى ال ١٥ عامًا. بعد تعرض إحدى زميلاتها للخطف أثناء خروجها في وضح النهار، وما كان إلا أن بدأ الجميع في تأليف قصص وروايات مجملها يُدين الفتاة.

استغربت كون أختي بهذا العمر، ولديها هذا الانطباع، ولكن عندما تبادلنا أطراف الحديث، وجدت أنها محقة في بعض الأمور فمثلا:

بقضايا التحرش والأمور المتعلقة بالأخلاق، نجد دائما أصابع الاتهام دائما موجهة للفتاة دون الاهتمام بالتفاصيل.

حتى في قضايا الاختفاء مجهولة المعالم، دائما الاتهام موجه للفتاة وأنها بالنهاية اختفت لأنها تريد ذلك، أو أنها على علاقة بأحدهم.

ما رأيكم بالأمر؟ ماذا إن وجهت لك هذا السؤال أختك الصغيرة أو ابنتك، كيف ستكون إجابتك؟

July 27th 2020, 9:11 am

كيف اتعامل مع اهلي

حسوب

انا شاب عمري 25 سنة

في كلية الطب لكنني لا استطيع دراسته رغم وصولي للسنة الاخيرة(ارجو ممن يريد الاجابة تصديقي او لا تجيب ان بدا لك كلامي متناقضا)

اشعر ان لاهلي الدور الاساسي في ما انا عليه الان من اكتئاب واضاعة اوقات وتضييع مسؤوليات..

انا في حلقة مفرغة لا هو انا استطيع ان ادرس ولا هو انا استطيع المضي في اتجاه اخر

(اعرف ستنصحني ان اضغط نفسي الان لحين التخرج وبعدها نتكلم )

لكنني اريد نصيحة في حدود يومي

هل ارحم اهلي من شكوايي واكتم مشاعري تجاههم

انا افكر بالانتحار

ولا اجد متنفسا

وبنفس الوقت اشعر بالطفولية عندما اشكو لاهلي

ربما هم فعلا اخطأوا بحقي عند اجباري على دراسة الطب لكن الوقت مضى واصبحت المشكلة مشكلتي وليست مشكلتهم

وحتى مشاعري تجاههم هي مشكلتي وليست مشكلتهم

ربما كان خطأ فادحا لكنهم في النهاية والداي...

امي تتمنى الذهاب إلى الحج..طلبت مني اخذها بعد التخرج..في قلبي اقول لماذا احقق امنية شخص لم يكترث لاحلامي وامنياتي..

تقريبا كل فحص وكل مقابلة اعزم ان لا ادخل السعادة الى قلبها..لكنني خجلت الرفض قلت لها بعد نقاش طويل حسنا ساحاول..

لكن صارحتها انني في داخلي افكار متضاربة حيال مساعدتي لها..

هل هذه بقايا طفولية؟

هل انا ارمي فشلي على غيري؟

انا متعب جدا ارجوكم انصحوني

July 27th 2020, 7:54 am

لخبراء البرمجة؛ أنهيت مرحلة الكونسول في لغة C منذ أكثر من شهر.

حسوب

السلام عليكم .

أرجو من أصحاب الخبرة إفادتي،

مع بداية العام الجديد بدأت في تعلم لغات البرمجة وبما أنني لم أكن أفهم اي شيء في عالم الحواسيب والبرمجة أردت تعلمها من الأساس وتوجهت مباشرة لأول دورة وجدتها على اليوتيوب (لغة C) ،

يعني بدأت التعلم بدون تحديد هدفي من دراسة البرمجة،

أظن أنني قَد فهمت الكثير من الأساسيات الخاصة بهاته اللغة (دوال، متغيرات، pointers، ملفات) بما فيها الخوارزميات فقد حللت الكثير من التمارين،

خاصة وأني متفرغ لها كليا بما ان نشاطي متوقف بفعل الفيروس.

السؤال هو أني أشعر بالتوهان بعد هذه المرحله، لم أفهم شيء في نظام المكتبات (SDL2 مثلا).

هل اكمل التعلم في لغة السي حتى بعد أن رأيت ان أتوجه لتطوير الويب افضل لي فهو يستهويني اكثر من التطبيقات.

ام هل اقفز مباشرة إلى لغة ++C بما انها لغة حديثة وأكثر انفتاحا على متطلبات السوق.

أرجو منكم أن تتصححو لي مفاهيمي ان كانت خاطئة، فكل ما أعرفه فهو تعلم ذاتي من الكتب واليوتوب لمدة سبعة اشهر فقط.

أرجو النصيحة ..

July 26th 2020, 3:36 pm

لخبراء الترجمة؛ أنهيت مرحلة الكونسول في لغة C منذ أكثر من شهر.

حسوب

السلام عليكم .

أرجو من أصحاب الخبرة إفادتي،

مع بداية العام الجديد بدأت في تعلم لغات البرمجة وبما أنني لم أكن أفهم اي شيء في عالم الحواسيب والبرمجة أردت تعلمها من الأساس وتوجهت مباشرة لأول دورة وجدتها على اليوتيوب (لغة C) ،

يعني بدأت التعلم بدون تحديد هدفي من دراسة البرمجة،

أظن أنني قَد فهمت الكثير من الأساسيات الخاصة بهاته اللغة (دوال، متغيرات، pointers، ملفات) بما فيها الخوارزميات فقد حللت الكثير من التمارين،

خاصة وأني متفرغ لها كليا بما ان نشاطي متوقف بفعل الفيروس.

السؤال هو أني أشعر بالتوهان بعد هذه المرحله، لم أفهم شيء في نظام المكتبات (SDL2 مثلا).

هل اكمل التعلم في لغة السي حتى بعد أن رأيت ان أتوجه لتطوير الويب افضل لي فهو يستهويني اكثر من التطبيقات.

ام هل اقفز مباشرة إلى لغة ++C بما انها لغة حديثة وأكثر انفتاحا على متطلبات السوق.

أرجو منكم أن تتصححو لي مفاهيمي ان كانت خاطئة، فكل ما أعرفه فهو تعلم ذاتي من الكتب واليوتوب لمدة سبعة اشهر فقط.

أرجو النصيحة ..

July 26th 2020, 2:33 pm

هل تتبع قاعدة( ٨٠/٢٠) أو مبدأ باريتو في تنظيم مهامك ؟

حسوب

كثيرًا ما نجد أنفسنا مشغولين طوال النهار في تنفيذ بعض المهام ، لكننا لا ننجز إلا القليل منها مقارنة بالوقت الذي نقضيه على تلك المهام

وفي نفس الوقت نجد هناك من يقضي بعض الوقت وبمجهود أقل في تنفيذ بعض مهامه و لكنه ينجز الكثير ، ما السر في ذلك؟ .

البارحة كنت أقرأ في كتاب "ألتهم هذا الضفدع (ابدأ بالأهم ولو كان صعبا) ،لبرايان تريسي ، والذي يقدم لنا على "طبق من ذهب" 21 طريقة ناجحة للإنجاز مهام عمل وبوقت قصير وكيفية القضاء على التسويف .

لكن ما لفت انتباهي من تلك الطرق، ألا وهي "الطريقة الثالثة طبق قاعدة 20/80 في كل شيء"

"(Apply the 80/20 Rule to everything) أو ما يُعرف بمبدأ باريتو لعالم الاقتصاد الإيطالي فيلفريدو باريتو.

هل سمعت من قبل بهذا المبدأ ؟ حسنًا لمن لم يسمع به ، يقول مبدأ باريتو أن 80% من النتائج سببها 20% من الأسباب فقط ، حيث لاحظ باريتو أن 80% من الثروة في إيطاليا، مملوكة فقط ل 20% من السكان ..

سأُعطيكم مثالًا تطبيقي من حياتنا ، فمثلًا لو أخذنا أي يوم من أيامنا ، وقمنا بتقسيمه وسألنا أنفسنا ، ما هو الوقت الفعال الذي قد حققنا فيه أفضل النتائج ؟ قد لا يزيد عزيزي عن20% من يومنا و80 ستكون إنتاجيته ضعيفة ، إذًا هنا 20 % من الوقت هو السبب في 80 % من الإنتاج .

مبدأ باريتو قدم تطبيقات عديدة في كافة المجالات ، فمثلا في مجال المبيعات ، سيكون هناك 80% من الارباح تأتي من 20% فقط من الزبائن. أما في الإدارة: 20% من الموظفين يقومون بـ 80% من العمل في الشركة وهناك أمثلة آخري في مجالات مختلفة - حسب ويكبيديا

ما استفدته من ذلك القانون وحسب ما كتبه بريان تريسي في كتابه ألتهم هذا الضفدع :

آخيرًا : دعونا أن نتذكر قول الشاعر الألماني "غوته" : من الخطأ أن تكون الأمور الأكثر أهمية تحت رحمة الأمور الأقل أهمية.

July 26th 2020, 2:33 pm

الانقطاع المعرفي عند العرب

حسوب

بداية أنا لا أؤمن بأي تقدم قائم على العلوم الطبيعية فقط، ولا أؤمن بإمكاتية إحداث تقدم في أي أمة بناء على تقدم أبنائها في العلوم الطبيعية، فالعلوم الطبيعية تحتاج لعوامل كثيرة لتزدهر، فهنالك مراحل ما قبل تأسيسية تتضمن وصفا وشرحا لمنهجية العلوم الطبيعية وهدفها ومجالاتها، كما أنها تحتاج لظروف سياسية وثقافية وفكرية ودينية في الأمة كي تزدهر، وهذه الظروف تشرحها وتؤثر فيها العلوم الإنسانية ونظرياتها، وبالتالي لا تقدم لأمة ما لم تنهض في كل المجالات معا، فمثلًا لا يمكننا أن نهتم بتعليم الطب والأحياء في دولة ما اقتصادها فقير لا يسمح بتعليم جيد ولا نظام صحي جيد ونظامها السياسي يقمع الأطباء وحقوقهم ويستغل الدين في جذب الجماهير في أمور مثل التطور، فيضع الدين في صدام مباشر مع العلم، ويستطيع جذب أغلبية الشعب ذي الثقافة الضحلة، ونقول أننا سنهتم بالعلوم الطبيعة ونبقي ما سواها كما هو عليه، فنتاج ذلك -في أقل التقديرات- هو حالة من الاغتراب والنفاق المجتمعي حيث نعيش في مجتمعات تؤمن بما لا تطبقه ولن تطبقه.

ويرجع ذلك النفاق إلى توقف خط سير الحضارة العربية بشكل عام منذ قرون عديدة، مع بدء عصر الشروحات والتأكيد على أن المتقدمين لم يتركوا لمن يأتي بعدهم شيئًا ليفكروا فيه، بينما كان أقرباؤنا من البشر في الغرب يفكرون ويجددون تراثهم مستعينين بكل ما تصل أيديهم إليه، لم يكن لديهم هذا الكبرياء الذي نملكه، ولا يعني التجديد إعادة إحياء الموتى كما يتوهم البعض، فعندما نسمع عن تجديد التراث وتجديد الدين وتجديد الخطاب الديني نجد أن الناس يرون ذلك التجديد عودة لحالة ما كانت عليها الأمة في الماضي، ولكن التجديد ليس طقسا لتحضير الأرواح، التجديد يعني إعادة النظر في التراث الذي تركه لنا الأجداد فربما قد فوتنا شيئًا أو اثنين ومن ثم نعمل عقلنا فيما نجده فقد نرى رأيا أفضل من رأينا الحالي في التراث وقد نرى التراث ببساطة لا فائدة منه بل هو على خطأ وننتقده ونأتي بالجديد، وسبب الانقطاع المعرفي عند العرب هو خوفنا من التخلي عن القديم.

لا أقول بالقطيعة مع التراث، ولكن أقول أن تجديد التراث يمكن أن يتم فعلا بالاستفادة مما وضع سواء بنقده نقدا بناء واستبدال الفاسد منه بنظريات من قبل ثثافتنا وحضارتنا، ولا ضير أن نستفيد من آخر ما توصل إليه البشر في كل المجالات، وهكذا كانت النهضة الأوروبية فلم يجدد الأوروبيون تراثهم بإحياء سقراط وأرسطو بل بمحاكمة سقراط وأرسطو، وكانوا في تلك المحاكمة مسترشدين بما أنتجه العرب في ذلك الوقت، وكانت نتيجة المحاكمة هي إدانة أرسطو -ليس أرسطو نفسه بل أرسطو الذي كان حيا بينهم بأقواله التي تنسب له- ولفظه وبدء البحث والتفكير عما هو أفضل وأنسب للواقع الجديد.

ومن إشكاليات الانقطاع أيضا هي إشكالية المعلم والتلميذ، وربما أجدها أساسية لتكمل ما قلته، فبعد انتقاد مفكرينا للتراث وتجديده والاستفادة من كل ما أنتجه الغرب خلال فترة سبوتنا في القرنين الماضيين، وأحب أن أسميهما الفجر العربي، فوجئنا بإشكالية أخطر وهي أن كل مفكر يأتي بعد هؤلاء يعيد اختراع العجلة، كل مفكر جديد يذهب مجددا للغرب ليلم قدر استطاعته بما أنتجه الغرب ثم يحاول إن استطاع ان يعود أيضا للتراث، ولأن أعمارنا لا تتعدى المئة غالبا فيموت وقد وصل لما وصل إليه من سبقوه، فالمشكلة هنا هي غياب علاقة التلميذ والمعلم التي نجدها عند فلاسفة الغرب، ففلاسفة الغرب تلاميذ لبعضهم البعض، يمكنني أن أكتب لك شجرة تلمذة لأي فيلسوف غربي تفكر فيه، وقد يعود هذا الغياب إلى افتقارنا للقدوة في ثقافة مهزومة، وقد نجد ذلك في أوروبا قبل عصور النهضة والتنوير، كان المفكر يأتي هكذا فلتة وقد لا يعقب تلاميذًا ولا يسبقه معلم واضح، واستمر الأمر مدة حتى بدأ الغرب يلتفت لمفكريه ويعطيهم حقهم ومكانتهم التي يستحقونها ويبدأ بالاهتمام بما ألفوه أكثر من اهتمامه بما ألفه العرب واليونان، فتبدأ الآلة بالعمل ويستمر الابداع جيلا بعد جيل، فنحن لسنا في حاجة إلا لعدد قليل من الأساتذة الأوائل، أولئك العباقرو الذين أنفقوا حياتهم من أجل شعوبهم فاكتسبوا قدرة على التعبير عن تلك المجتمعات تجعلهم في مرتبة قريبة من الأنبياء، فغياب أنبياء يعبرون عنا وايماننا بأنبياء عبروا عن قوم غيرنا هو سبب تخلفنا الأساسي، ولا اقصد النبوة بالمعنى المعروف، بل أقصدها مجازا للتعبير عن العبقرية الفكرية الاجتماعية، فنحن أولا نترك مفكرينا ونقلل من قدرهم ونمسك بأناس ماتوا منذ عدة قرون لا يكاد يجمعنا بهم شيء، لا واقعهم هو واقعنا ولا فكرهم هو فكرنا ولا أحلامهم هي أحلامنا، وينتج عن هذه النظرة المحتقرة لمفكرينا انقطاع معرفي عمن وصلوا المعرفة عند العرب، فمفكري القرنين التاسع عشر والعشرين العرب حاولوا وصل ما انقطع من معارف العرب وتراثهم وثقافتهم، وكانت النتيجة هي أنهم ماتوا ولم نعم نتذكرهم إلا في المناسبات ولم يخلفوا تلامذة لهم فانقطعوا هم عنا وذهبت جهودهم سدى، وأعقبهم مفكرون آخرون أعادوا اختراع العجلة وماتوا ولم يخلفوا ذرية ترث ما قد أنتجوه وتكمله وتنتقده وتهذبه وتجدده، وما زلنا في هذه الحلقة المفرغة يأتي مفكر ويموت ولا يعقبه تلميذ، وفي نظري هذا يعود للكبرياء العربي الذي يأبى أن يكون تلميذا عند عربي آخر عاش في نفس عصره، وسنستمر حتى اليوم الذي يقدر لنا فيه أن نحيا.

أعتذر عن أي أخطاء إملائية أو نحوية أو أسلوبية، فلم أراجع ما كتبته فقد كانت بضعة كلمات حضرتني وسجلتها قبل أن أنساها.

July 26th 2020, 3:58 am

ما هي التطبيقات التي تنقصك في جهازك ؟

حسوب

إذا فتحنا أي جهاز خليوي من أجهزتنا سنجد عشرات التطبيقات ، هذا إن لم نقل أن العدد قد يتجاوز المئة أو يزيد . تطبيقات خاصة بالنظام و أخرى بالتسوق فضلا عن الألعاب .. و غيرها الكثير ..

في إحصائية نقلتها قناة CNBC العربية نقلا عن موقع Statista في تاريخ 11/06/2020 وصل عدد التطبيقات في جوجل بلاي إلى ما يقارب 2.56 مليون تطبيقا ، و 1.84 مليون في متجر آبل .. فضلا عن متجر ويندوز و أمازون الذين يحويان ما مجموعه 1.16 مليون تطبيق

الناظر إلى هذه الإحصائيات قد يظن أنه لا يوجد شيء في العالم إلا و له تطبيق ، و هذا طبيعي جدا ، فأي فكرة تخطر ببال أحدنا تراها في تطبيق سواء حاليا أو بعد فترة قصيرة .. هذا إن لم يكن أنت من قمت ببرمجتها أو تعاقدت مع مبرمج ليقوم بالأمر .

لكن في الحقيقة مازالت هناك عدة أمور في المخيلة لا تجد لها تطبيقات و تتمنى أن تكون موجودة .. كلنا تمنى مثل هذا و فكر بهذا ، أليس كذلك ؟

من جهتي أحلم بتطبيق ينظم لي يومي و عملي كاملا ، استيقظ و افتح التطبيق و أسجل المهمات اليومية عليه و من ثم احسب وقتا لكل هذه المهمات و يقوم صديقي التطبيق الجميل بالتواصل معي إما صوتيا أو كتابيا ليخبرني أين وصلنا و ماذا علي أن أفعل و كم استغرقت من وقت في هذه المهمة و هل تأخرت بها ؟ و ما هو مقدار التأخر الحاصل ؟ وصلت فكرت ؟

يا أيها المبرمجون و أصحاب المشاريع .. هل تسمعونني ؟ إليكم هذه الفكرة مجانا :)

أما فكرتي الثانية فهي تبدو في السنوات القادمة مستحيلة و من الممكن أن تكون مستحيلة إلى الأبد ، فهي فكرة جنونية بصراحة .. و لكن ساخبركم بها :

تخيلوا لو كان بإمكاننا أن نفتح تطبيق البنك الخاص بنا و نطلب منه سحب الأموال نقدا :) ... كاااش .. و تخرج الاموال من مكان معين من اللابتوب مثلا أو الموبايل أو ماكينة أخرى منزلية :)

لماذا يجب أن نذهب إلى الATM كل يوم ؟

دعكم من هذه الفكرة الغبية .. لكن تذكروا أن أجدادنا كان يظنون أن التواصل مع أحد بعيد و رؤيته بالصوت و الصورة هو محض جنون ...

المهم ما رأيكم بالفكرة الأولى ..؟ و ما هي التطبيقات التي تريدونها ولا تجدونها في المتاجر ؟

July 26th 2020, 3:58 am

لماذا المشاعر السلبية قد تكون مهمة في حياتنا ؟

حسوب

لماذا نحتاج المشاعر السلبية في حياتك ؟

إذا كنت موجوداً في هذه الصفحة وتقرأ هذا الموضوع، بالتأكيد أثار انتباهك وتُفكر في اكتشاف لماذا تحتاج المشاعر السلبية في حياتك؟

كثيرا منا يعتقد أن المشاعر السلبية شيء مزعج للغاية، ما لـــــها قيمة أو منفعة. الشيء الذي يجعلنا نطرح السؤال: هل تضم المشاعر السلبية في طيّاتها منافع وفوائد؟ وإذا كان كذلك،ماهي هذه المزايا ثم كيف نستفيد منها ؟.

تجد في هذا المقال عزيزي القارئ جواباً على هذا الأمــــر، ويزُفُّ لك خمس مزايا للمشاعر السلبية.

هل تحمست أكثر للموضوع؟ رائع! تابع القراءة لتتعرف المزيد حول أربعة مزايا للمشاعر السلبية التي من شأنها أن تُغيِّر نظرتك لها .

1.أن تجعلك واقعي في تصرفاتك

2.أن تُحَسِّن نوعية حياتك

3.أن تدرك قيمة اللحظة السعيدة

4.ان تقبلك للمشاعر السلبية سبيل للصحة النفسية

1.أن تجعلك واقعي في تصرفاتك

لابدأن نُدرِك تماماًأن الحياة تعتريها اللحظات السعيدة وغير السعيدة،تعبر بنا الحياة بمواقف وأحداث تجعنا سعداء وفي لحظات أخرى نكون غير ذلك.

نتعرض لأحداث و تجارب قاسية تُؤَثِّر بشكل كبير على سعادتنا.فالحياة كعُملة معدنية ،تتضمن وجهين أو قطبين اثنين:

فاللحظة السعيدة تسعدك،أما اللحظة الحزينة وتقويك تعلمك و تُفْهِمُك معنى وقيمة اللحظة السعيدة.ثم إنه لا يمكن أن نتخيل الحياة بدون مشاكل أو تحديات.

صحيح أن المشاعر الايجابية مفيدة للصحة النفسية والعقلية.والتي تندرج ضمن نظرية الرفاه أو الحياة الطيبة لمؤسسها مارتن ساليكمان،

وهو من رواد علم لنفس الايجابي من جامعة بنسلفينيا، هذه النظرية التي لطالما تعرضت للنقد واعتُبرت أنها غير واقعية.

وفي المقابل ،لايمكن أبدا إنكار الحياة التي تعتريها النكبات والاخفاقات والازمات أيضا، وما تُخلِّفه من مشاعر سلبية.

فكلا المشاعر تُعطي تجربة حقيقة ومتكاملة للانسان؛ حتى ينضج وينمو ويتعلم.وهذا ما سنتطرق إليه في النقطة الموالية.

2.أن تُحَسِّن نوعية حياتك

عندما تعترضنا مشاعر سلبية أو مشاعر غير مرغوب بها، فهي حِينئذٍ إشارة قوية أنه ثمة خطبٌ في حياتك لابد تهتم بشأنه،أو تُعيد النظر فيه من جديد.

فتلك المشاعر تُعتبر تنبيهاً طبيعياً لِأن تخطو خطوات حقيقية خطب ما، أو أن تتعامل معه بِجدية أكثر.

بدل التجاهل و اللامبالاة ؛وتكون بداية التحسن والتطور في حياتك على افتراض أنك تسعى إلى ذلك بالتأكيد (طبعا قراءتك لهذا المقـــال دليل قوي على أنك تهتم بتحسين و تجويد نوعية حياتك.

3.أن تدرك قيمة اللحظة السعيدة

نحن بني البشر نتغافل و نكاد لا نُعطي القيمة الحقيقة للحظات الجملية التي كثيرا ما تُخالجنا و تراودنا في حياتنا، وغالباً لا نشعر بالامتنـــان لذلك.

بين الاحزان توجد السعادة....فشعورك مثلا بالحزن أو أي شعور آخر من المشاعر السلبية في وقت ما من يومك، مع إدراكِك وعيكَ بما تشعر به قد يجعلك أن تفكر و تتذكر اللحظات والتجارب السعيدة التي مررت بها سابقا وتُدرِك قيمتها وتحاول أن تستمتع بها أيضا.

4.ان تقبلك للمشاعر السلبية سبيل للصحة النفسية

مهما كانت المشاعر التي نشعر بها فهي شيء مهم جدا ومفيد ،ويمكن أن تكون كذلك سبيل لحياة طبية.فلا يجب أن نكتُم مشاعرنا وأن نُضمِرها أياً كانت، فكــتم المشاعر يُسبِّبُ فعليا أشياء غيرمرغوب بها.

قد تسال الآن عزيزي القارئ و تقول: كيف للمشاعر التي لطالما نسميها مشاعر سلبية سبيل للحياة السعيدة ؟؟؟ .

نعم، باعتبار أن أثمن لحظة، هي لحظة و وعينا وفهم نوعية تلك المشاعر التي تراودنا.

بعد ذلك، تليها مرحلة تقبل تلك المشاعر وعدم التفكير آنياً في خَلاصِها أو كيفية تلاشيها،

ثم طرح الأسئلة العميقة التي من شأنها أن تجعلك أكثر فهما و مُدرِكاَ وساعيا وراء الأسباب التي أوصلتك إلى تلك الحالة من المشاعر السلبية.

لمزيد من التوضيح أصوغ لك هذا المثال:عندما تشعر بالملل و الضجر في يومك، فًحًلِيُّ بك في الوهلة الأولى أن تفهم وتعِيَ ما يُخالِجك من مشاعر و تتقبلها(يمكن لك تطبيق نفس الاستراتيجية مع باقي المشاعر، فقط حَدِّدْ نوع المشاعر التي تُراوِدك، هل هي قلق،غضب،حزن،اشمئزاز أوغيرها من المشاعر غير المرغوب بها).

ثم تصوغ فرضيات لأسئلة قد تطرحها على شاكلة:ما السبب التي جعلني أشعر بالملل ؟ وأكيد ،عندما تُدرك الأسباب التي جعلتك تشعر بهذه النوعية من المشاعر، تأتيك الخطوة الموالية، وهي سبيل الخلاص من ذلك.

نقصد بالخلاص: الطرق التي يمكن أن تساعدني حتى أتجاوز هذه النوعية من المشاعر.

الخاتمة

على الرغم من أن المشاعر السلبية تجربة صعبة وغير مرغوب بها، ولا نُـنكِر ذلك أبداً؛ لكن في المقابل، هي حقا مفيدة.وإليـــك سببين اثنين:

1-المشاعر السلبية هي عكس المشاعر الايجابية،بدون هذه المشاعر المتعبة والسلبية.لا يمكن أبدا تذوق طعم المشاعر الطيبة من السعادة و الثقة والامل.

2- المشاعر السلبية تحمل معها رسائل قوية؛ حتى ننتبه لها و نتطور ونصبح أفضل.

تذكر جيداَ عزيزي القارئ أن:

ليست المشاعر السلبية هي التي تؤثر على حياتنا الصحية و النفسية و العقلية؛ لكن ردود أفعالنا نحوها وطريقة مُدَارَاتنا لها هي التي تؤثر على ذلك.

المصادر والمراجع

[1] مقال “المشاعر السلبية” من موقع [www.betterhealth.vic.gov.a ، تمت مراجعته يوم 05/5 /2020

[2] مقال “ماهي المشاعر الايجابية والسلبية وهل نحتاج كلايهما “، من موقع positivepsychology.com تمت مراجعته يوم 05/5 /2020

[3] مقال “المشاعر السلبية مفتاح الصحة النفسية” ، من موقع www.scientificamerican.com تمت مراجعته يوم 05/5 /2020

[4] فؤاد بوشهري “كتم المشاعر السلبية ” ، مقطع من على اليوتوب تمت مراجعته يوم 5/5 /2020

[5]مقال “ كيف نتعامل المشاعر السلبية والتوتر “، من موقع

، تمت مراجعته يوم 7/05/2020

July 26th 2020, 3:58 am

يقدمون محتوى فارغ، لكن مشهورون! هل أصبحت الشهرة مرض هذا العصر؟

حسوب

رحم الله جيلا عمل فاستحق أن تكون له بصمة،يشتهر بها في أجيال من بعده.أما الآن في عصرنا الحاضر مع تغير الكثير من المفاهيم: فإننا نجد أنه قد انقلب مفهوم الشهرة من المعرفة والبصمة الخالصة،الفوائد والإنجازات إلى لمسات متعددة، تجمع بين ألوان مختلفة من هوامش الحياة وشؤونها، دون أن تحمل في ثناياها فائدة يستنسخها من يشاهدها أو يلتمس منها نفعا.

والمشكلة الحقيقية أن بعض أهل الشهرة رغم سطحية ما اشتهروا به: أصبحوا هم القدوة للكثيرين من الجيل الناشئ.

ففي معظم مواقع التواصل الإجتماعي(فيسبوك، سناب شات،انستغرام،تويتر،تيك توك...)تتفاوت أسماء العارضات والعارضين و صناع المحتوى في تسابق على أرقام المتابعين المقدرة بمئات الآلاف،وربما الملايين، لأنهم يقدمون صورتهم في أزياء ومستحضرات ومنتجات لا تضيف قيمة تتناسب مع شهرة صاحبها،فهذا يحرك شفتيه على أنغام أغنية فيحصد مئات ملايين المشاهدات بلا أي سبب منطقي لهذا، وتلك تعتمد صورة الجسد لحصد المتابعين،وذاك يسوق لغته المرضية، وآخر يصور محتوى ساخرا عن أسرته وعن يومياته، وإلى آخر تلك القائمة الطويلةوالتي قد تكون غالبها ترفيهي لكن لنسأل بطريقة علمية،ماذا حصل المجتمع من ذلك؟!.

وهكذا أصبحت الشهرة للكثير من المراهقين خصلة سهلة المنال،فهي لا تحتاج لعلم ولا تميز،خلق،ولا حتى ثقافة؛لكونها فارغة المحتوى حتى أصبحت ظاهرة مرضية، ووباء اجتماعيا سريع الإنتشار، يتنافسون عليه ويتباهون بكثرة المتابعين لا بمحتوى ما قدموا.وباتت وسائل التواصل الإجتماعي من أهم أدوات الشهرة؛ لتوثيق كل لحظة وكل حدث،وبشكل مباشر.مع امكانية التفاعل مع المتابعين، ومعرفة ردود أفعالهم تجاه كل حدث.

حقا إن الشهرة في زمننا هذا تعارضت مع المنطق والواقعية وأصبحت شهرة عكسية مضرة في أكثر جوانبها، وغطت على الشهرة التي من المفترض أن تنفع الناس في دينهم ودنياهم،وأصبح المشاهير مشاهير بلا شيءومحتوى فارغ إن لم يضر فلن ينفع.

July 25th 2020, 1:37 pm

لماذا الجميع يصفك بانك دون الفائدة عندما ينزل مستواك الدراسي او تتغير شخصيتك تماما

حسوب

السلام عليكم انا اعاني من اكتئاب شديد جدا وادى الى مشاكل كبيرة

في الحقيقة عندما كنت طفلة كنت اتحدث العربية بطلاقة فكنت متوفقة في الروضة وكنت طفلة اجتماعية ومحبوبة من الكل

لكن الامر تغير شيئا فشيئا بعد دخول المرسة اصبح الجيع يصفني انني بدون فائدة او غير اجتماعية وايضا كنت اتعرض للتنمر كثيرا لم استطع فهم رفضي من قبل المجتمع و ايضا المشاكل العائلية الكثيرة فكانوا الاهل يسلطون غضبهم لي لم اشعر بانني بينهم من كثرة المشاكل والنزاعات صحيح ان مستواي كان ممتازا لكن بدات تدريجيا من الدخول في تجمعات او حتى التكلم مع الاصدقاء وبمرور السنين ضعف مستواي حتى في المرحلة الثانوية صحيح انني تخرجت من الثانوية ولكن بمعدل متوسط وقررت اعادته للحصول معدل اعلى ودخول تخصص الذي احلم به لكن المشكلة ليست هنا عندما نجحت اقر الجميع بانني فشلت او اني لم اعد كما كنت ولم يفهموا ان كل ذلك بسبب الاكتئاب او الحزن الشديد والذي قد ضيع مني فرصا كثيرة

اريد ان تكون هذه السنة نتائجها افضل من السابق ولكن لاحظت انني اتدمر نفسيا في كل مرة

حاولت كثيرا التحدث مع اهلي بالموضوع ولكن اهملوا الموضوع كليا

براكم ماهو العامل الاساسي للخروج من هذا المشكل

وهل يممكني النجاح او التقدم بلرغم من ان خطواتي مشوشة ولااعرف ما العمل

July 25th 2020, 9:22 am

صفحة ام تطبيق ام موقع انا محتار

حسوب

صفحة ام تطبيق ام موقع انا محتار ابيع وجبات غذائية بسعر منافس و قليل اقوم بنشرها على ماركة بليس فيسوبك لدي طلابات حول 4 الى5 يوميا لااملك موقع ولاصفحة مع العلم احصل على طلبت لكن لوجه مشكلة في شحن و العمل مع الموزعين لسبب التوقيت و إختلاف الامكن لأنني لااملك صفحة وبعد المناطق فكيف اقوم بعمل احترفي. في رأيكم هل اقوم ب انشاء صفحة ام موقع او تطبيق وافضل وسائل لتنضيم توقيت و الطلبات وكسب زبائن وزيادة الطلبات

July 25th 2020, 9:22 am

كيف تكون سعيدا خلال يومك ؟ 12 نصيحة ستُساعدك على البهجة والنمو.

حسوب

جرب أهم النصائح لمساعدتك على أن تكون سعيدا وأكثر تحكمًا وقادرا على التعامل بشكل أفضل مع تقلبات الحياة.

الرغبة في السعادة هي عاطفة إنسانية . إلى حد ما ، تريد أن تتعلم كيف تكون سعيدا مع نفسك بشكل أو شكل ما. ومع ذلك ، لا يعرف الجميع كيفية تحقيق هذه الحالة.

للأسف، لم يساعد المجتمع من حولنا في الشعور و تجربة السعادة لعدة اعتبارات، من بينها أنه تم تكييفنا لربط السعادة بالممتلكات المادية.

نصائح كي تكون سعيدا خلال يومك

1.”خليك”يقظ و واعِ

2.تحكم في مستويات التوتر لديك

3.أسعد نفسك بنفسك ولا تلعق سعادتك على أحد

4.عزز ثقتك بنفسك

5.تمتع بأسلوب حياة صحي

6.الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم

7.تحدث وشارك

8.تعلّم” فن الصمود”

  1. مارس الامتنان باستمرار

10.لا تأخذ الحياة على محمل الجد دائماً

11.اتخاذ إجراءات بشأن أفكارك الملهمة

12.عد إلى إنجازاتك السابقة

فكرة أخيرة

لا يمكنك دائمًا التحكم في العالم الخارجي. ومع ذلك ، يمكنك دائمًا التحكم في عالمك الداخلي. إيجاد طرق بسيطة لتكون سعيدًا مع نفسك كل يوم هو التزام. ومع ذلك ، فإن الأمر يستحق الجهد لأنك تستحق أن تعيش حياة سعيدة.

أرجوا أن تكون قد استمتعت بقراءة المقال، وأن يكون حفزك لتهتم بكل ما يسعدك في حياتك.

دامت لك السعادة.

July 25th 2020, 9:22 am

جرعة أمل ... شعر سامح درغام

حسوب

جرعة أمل ... شعر سامح درغام

...

...

...

.......................................................

..1.. { إحلم و إحلم و كمان إحلم }

.......................................................

...

...

إحلم و إحلم و كمان إحلم

أصل الحلم مهوش بفلوس

..

و بعد ما تحلم إصحي و فوق

و إسعي لحلمك يالا و دوس

..

فكر خطط لحياتك و اتحرك

اتعلم و اقرا دروس

..

اتعب على حالك

اصبر عافر

بكفاحك مع علمك ...

و مشيئة ربك فى الأول

و باذن الله عمرك ما تلوص

..

بارادة و عزيمة حديد

و بنية إنك مش عالة

و إنك بني آدم حاله

حاله خاصة جداًَ و فريد

من عمار الأرض

و شخص جديد

..

ناضج بارادة حديد

لا ف يوم يعجز

و لا عن هدفه يحيد

..

تتحقق فى حياتك أهدافك

و تشوف بكره بشكل جديد

:)

..

و بدل م تعيش فى حياتك تابع مرؤوس

باذن الله و يقيناً .. هتكون سيد و رئيس

..

على نفسك فالأول ما أنتا

خليفة ربك فى الأرض

و أكيد هتكون من عُمار الأرض

ان شاء الله تكون من عمار الأرض

:)

...

...

...

...

...

...

.....................................................................

..2.. { ...لو كان لحلمك .. يوم .. أساس ... }

.....................................................................

...

...

لو كان لحلمك يوم أساس .. على الأرض

إوعااااااك .. إوعااااااك .. ف يوم تخسره

اتعب و نمي فى الأساس ...

و اياك فى يوم .. يوم تكسره

آمن بنفسك و بحماس ...

و ايمانك أوعى تضيعه

اسعي و إتعب فى الحياة ...

و مجدك أنت تكبره

متضيعش وقتك مع محبطين

دا وقتك اغلي ما تملكه

ليسرقوا منك حياتك

و حلمك أنتا يضيعوا

إثبت و ثبت فى الأساس ...

دى يومين و يطلع البنا

و كل تعبك و الشقا ...

ف لحظة انتا تعوضه

...

...

...

...

.......................................................

..3.. { ... اسمع مني كلمة ليك ... }

.......................................................

...

...

اسمع مني دى كلمة ليك

حلمك يا بني بيناديك

قوم و امسك فيه و بايديك

متسيبهوش منك يضيع

...

مهما كان ضغط و عليك

مهما كات صعبة ف عنيك

سكتك و لا الحياة

حلمك متسيبهوش يضيع

...

ده حلمك هو دنيتك

نور ينور سكتك

هو دارك جنتك

حلمك متسيبهوش يضيع

...

حلمك ده طفل رضيع

مزعج لكنه وديع

أجمل حاجه ف دنيتك

متسيبهوش منك يضيع

...

احمد ربك على الاحلام

و انك مش عارف تنام

لأن حلمك الهمام

دايماً يطلعك ف المنام

يصحيك و يرخم عليك

...

شايف حلمك ده صديق

ماشي سابقك على الطريق

مهما كات صعوبات و ضيق

ماشي و حلمي ثابت علي

بسعي و ادعي يا صديق

اني ف يوم أحققه

...

حلمي عمره من زمان

ساكن فى خيالي بأمان

شايفني بسعي و بجتهد

عارف إني باذن ربي

هيجي يوم و حققه

هيجي يوم و حققه

هيجي .. يوم

هيجي يوم

و حققه

...

...

...

...

...

...

...

شعر سامح درغام عقل

...

...

...

...

جرعة_أمل

احلم_واحلم_وكمان_احلم

لوكان_لحلمك_يوم_أساس

اسمع_مني_كلمة_ليك

شعر_سامح_درغام

 

July 25th 2020, 9:22 am

أهم 8 نصائح تساعدك على تعلم لغة أجنبية جديدة

حسوب

نظراً للتطور الذي يحصل في عالمنا وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والارتباط بين جميع أنحاء العالم، أصبح تعلم اللغات الأجنبية والتحدث بها بطلاقة ضرورة من ضروريات هذا العصر

وقد تختلف الأسباب التي تدفع الشخص لتعلم لغة أحنبية جديدة سواء للعمل أو الدراسة أو غيرها، كما قد تختلف الأهداف و الإمكانيات والوسائل المستخدمة من شخص لآخر أثناء التعلم، ولكن تبقى الغاية المشتركة والأساسية بين جميع الأشخاص الراغبين بتعلم لغة أجنبية وهي التعلم بأسرع وقت وأفضل نتيجة.

سنتعرف في هذا المقال على أهم 8 نصائح تساعدك على تعلم لغة أجنبية جديدة بسهولة وسرعة، والتي يعتمدها الأشخاص الناطقون بعدة لغات تبعاً لخبرتهم في هذا المجال.

July 25th 2020, 3:32 am

هل تتخذ قراراتك بحيادية و موضوعية أم تميل للمعلومات التي تؤيد معتقداتك الفكرية؟

حسوب

لماذا غالبا ما يميل الأشخاص للمعلومات التي تؤيد معتقداتهم؟

أحيانا عند اتخاذ قرار ما، أو عند القدوم على نقاش مع شخص يعرض وجهة نظر مختلفة نبحث سريعا عن معلومات وبيانات تؤكد صحة أرائنا ومعتقداتنا، ولا يقتصر الأمر على القرارات الشخصية فقط، بل عند الإقدام على بناء مشروع، أو الاستثمار في مجال ما، أو حتى اختيار مهارة لتعلمها.

وهذا ما يُسمى في مجال علم النفس المعرفي بتحيز التأكيد، وهو مصطلح يصف كيف يفضل الناس بشكل طبيعي المعلومات التي تؤكد معتقداتهم الموجودة سابقًا.

ويؤثر التحيز في التأكيد على التصورات، واتخاذ القرار في جميع جوانب الحياة على الفرد، وإتخاذ أبسط القرارات وصولا لرجال الأعمال والمستثمرين؛ إذ يؤدي التحيز في التأكيد إلى إتخاذ المستثمرين قرارات سيئة، سواء كان ذلك في اختيارهم للاستثمارات أو توقيت الشراء والبيع.

ما السبب لوقعونا تحت أثر هذا النوع من التحيز؟

يمكن للعديد من العوامل التي لا يعرفها الأشخاص أن تؤثر على معالجة المعلومات. يلاحظ الفلاسفة أن البشر يجدون صعوبة في معالجة المعلومات بطريقة عقلانية وغير متحيزة بمجرد أن يطوروا رأيًا حول قضية ما. غالبا يكون البشر أكثر قدرة على معالجة المعلومات بشكل عقلاني، وإعطاء وزن متساوٍ لوجهات نظر متعددة، إذا كانوا بعيدًا عاطفيًا عن المشكلة.

أيضا عندما نتخذ القرار بالفعل نبدأ نتوجه تلقائيا للمعلومات ونطوق لسماع وجهات النظر التي تؤيد قرارنا، حتى أثناء خوضنا في نقاش مع شخص يطرح فكرة معارضة، نبدأ أن نبحث عن ما يؤكد صحة وجهة النظر الخاصة بنا، بدلا من البحث عن احتمالية خطأها.

لذا السؤال الذي يطرح نفسه،

ما هي المخاطر التي قد تنتج من وراء هذا التحيز عند إتخاذنا أي قرار؟

هذا النمط التحيزي من أشهر الأنماط التحيزية في علم النفس وأكثرها انتشارا بين جميع الأفراد، وحتى تؤثر على بيئة العمل خاصةً.

لذا لا شك أن في حياة كل شخص ما قرار أو رأي اتخذه تحت هذا التأثير، في رأيك كيف يتخلص الفرد من هذا التحيز؟ وإن كان لديك تجربة مع هذا النوع من التحيز توضح أثره على اتخاذك للقرار شاركنا بها فضلا.

July 24th 2020, 5:01 pm

هل سأصبح كاتبا إذا وضعت مقالاتي بين جلدتين و اسميتها كتابا ؟

حسوب

لطالما أعجبتنا حبكة الروايات ، و تسلسل الأفكار في الكتب ، الربط العجيب بين أول الكتاب و آخره ، تماسك الكتاب و الانتقال من نقطة إلى نقطة . كل هذه المعايير كانت عوامل تثبت لنا قوة الكتاب و نقارن من خلالها بين الكتاب القوي و الكتاب الضعيف ، و بين الكاتب المتميز و الكاتب المبتدئ .

أنا لا أقول أن المعايير المذكورة هي وحدها من تعطينا تقييم الكتاب ، لكن هدفي من هذه المقدمة هو طرح فكرة النوع الجديد من الكتب الذي بدأ ينتشر .

قرأت عدة كتب مؤخرا ، هي عبارة عن مقالات ، كل مقال بصفحتين أو ثلاثة ، ينتهي المقال و يبدأ غيره ، و إن قررت أن تبدأ القراءة من صفحة رقم 75 مثلا فلا مشكلة ، فليس هناك أي ترابط ، و لن تضيع على نفسك أي شيء .

هذا النوع من الكتب بدأ يغزوا كل أصناف الكتب و لأعطيكم أمثلة :

من الكتب الدينية هناك كتاب اسمه مع النبي ، يتبع هذا الأسلوب

من كتب التسلية هناك كتاب اسمه حديث الصباح

من الكتب الرياضية و التحفيزية هناك كتاب اسمه أكبر مما يعتقدون

من كتب التنمية البشرية هناك كتاب اسمه لماذا من حولك أغبياء

هذه الكتب و غيرها الكثير كلها تتبع أسلوب المقالات ، هي مقالات مجمعة لدى الكاتب ، سواء كتبها من قبل في الجرائد أو في صفحته أم لم يكتبها ، المهم أنه وضعها في هذا الكتاب و زاد عدد الصفحات . بالمناسبة أنا لا أمزح ، فعلا هناك مقالات في هذه الكتب كانت أصلا منشورات فيسبوك نشرها الكاتب منذ زمن .

لأكون صريحا معكم ، كقارئ افتقر النهم و افتقر الوله في القراءة فأنا تعجبني مثل هذه الكتب ، سهلة بسيطة ليست بحاجة إلى تركيز كبير و استمرارية . سيتبادر بذهنكم سؤال مهم ... لماذا انتقد هذه الكتب إن كنت معجبا بها ..؟

أنا لا انتقدها لكن يؤسفني أن يتم إدراجها ضمن مسمى ( كتاب ) فهي أسهل من أن تكون كتابا مترابطا متناسقا له مقدمة و تسلسل و خاتمة .

يعني بكل بساطة إن راجعت بعضا من منشوراتي على الفيسبوك و تويتر ، و من ثم بعض من مساهماتي هنا ، و بعض من مقالاتي في بقية المواقع ، ألا يمكنني أن أضعها ضمن كتاب و أصبح كاتبا :) ؟

ما رأيكم بهذا النوع من الكتب ؟ و هل يمكن اعتبارها كتب أصلا ؟ و هل لديكم كتب مفضلة من هذا النوع ؟ ما هي ؟

July 24th 2020, 12:29 pm

تسفيه العلم!

حسوب

اشاهد ضاهرة قد تكون عالمية و هي رفض العلم و تسفيه

هذا امر مثير و يبعث على الدهشة فبعد كل انجازات العلم و العلماء و تحقيقهم لمعجزات(قياسا للازمنة السابقة), فالطيران مثلا لم يكن الا خيال يراود الناس من خلال ركوب طائر كبير او امتطاء البساط السحري اصبح امر تافه كل البشر تقريبا يمكنهم تجربته

التقدم الرهيب بمجال الاتصالات, فان قلت لاحدهم قبل 4 قرون انك تتحدث مع شخص يبعد عنك الاف الكيلومترات سيتهم اما بالجنون او بالسحر, ,هذه الامور و غيرها ليست الا تطبيقات عملية و لم يكن لترى النور لولا المنهج العلمي

و لكن مع كل هذا التطور هناك من يشكك بالعلم و ابرز مثال على ذلك انتشار فكرة ان الارض مسطحة و ان كل ما يقال عن الكون من نظريات و صور ورحلات ليس سوى خزعبلات

مع ان بداية المنهج العلمي الحديث كان مع الفلك, فعظماء كجاليلو و نيوتن طوروا نظريات و طرق رياضية لحساب حركة الاجرام السماوية و بالتالي احدثوا نقلة نوعية في العلوم كافة لنصل للتطور العلمي اليوم, ثم ياتي احدهم ليقول الارض مسطحة!

و امر كهذا ليس تافه كما يظن البعض بل سيؤدي الى ردة حضارية لو استمر بنفس الوتيرة

العامل المشترك في التيار الرافض للعلم سواء بالشرق او الغرب هو الدين(او تفسير الدين) بالرغم من ان المؤسسات الدينية الرسمية لا تتبى ذلك الخطاب و لكن التيار الشعبي المتدين يتبنى ذلك

مثال على ان الارض مسطحة, غالبية المؤيدين(بالنسبة للناطقين بالعربية) لهذه الفكرة اجدهم يستشهدون بالقران

كذك بالنسبة للغربيين الغالبية من الطبقة المحافظة المتدينية, و لن تجد ملحد يؤمن بتسطح الارض الا ما ندر

هذا التيار الشعبوي المتدين المعارض للعلم لم يكن موجود بنفس قوته قبل 50 او 40 سنة

من كان يروج لتلك الخزعبلات سابقا كان من الاميين او الذي لم ينهوا تعليمهم و لكن ان تجد شخص انهى تعليمه و يتكلم عن تلك الخزعبلات فهذا ناقوس خطر حقا!

الامر قد يمكن تفسيره من منظور علم النفس و الاجتماع, فالتطور البيلوجي لدماغ الانسان هو ذاته تقريبا قبل 200 الف سنة ولكن التطور التقني و العلمي سار بسرعة رهيبة خصوصا اخر 400 سنة, و من جهة اخرى العلم غير طريقة تفكير الشعوب لدرجة كبيرة, و بالتالي الموروث الشعبي القديم(المرتبط بالاساطير) يحاول ان يستعيد وضعه قبل ان ينقرض.

July 24th 2020, 8:24 am

قصتي مع الخوارزميات والبرمجة!

حسوب

في بداية السنة الأولى من التعليم الثانوي كنا في لقاء مع مادة دراسية جديدة، إنها "المعلوميات"

لم تكن لدي نظرة واضحة عن هذه المادة كنت فقط أعرف أن لها علاقة بالحاسب الآلي،

وفي أول حصة وجدت أستاذ شاب وسيم، وعرفنا على المنهج العام والمواد التي سندرسها خلال السنة الدراسية، بعد مرور الفصل الأول درسنا بعض المفاهيم البسيطة عن الحاسب الآلي ومكوناته،

وبحلول الفصل الثاني بدأنا في دراسة الخوازميات، وهنا تبدأ القصة،

تعرفنا عن مفهوم الخورزميات وكنا نقوم بكتابة هذه الخوزميات على الدفاتر وكان أمرآ لطيفا 😅 الدروس كانت نظرية ولم أكن أعرف فائدتها فقط أحفظ من أجل الإمتحان

بعد الإنتهاء منها بدأنا ندرس لغة برمجية تسمى باسكال كانت لغة بسيطة ولكن هنا فعلآ بدأت أفهم دروس الخوارزميات التي كنا ندرسها ، بعدها بدأت أستغرب لماذا درسنا الخوارزميات كان بإمكاننا الدخول مباشرة للغة برمجية ، وعندما كنت أسئل المدرس كان يقول لي إنها ضرورية قبل بدأ اي مشروع علي أن أقوم بكتابة خوازمية لكن لم أجد للأمر داعي فبإمكاني أن أبدأ في البرمجة مباشرة وأكتب الكود وأنا أخطط في نفس الوقت ،

بعد إنتهاء السنة الدراسية بدأت بتعلم لغة البايثون ومازلت معها حتى الآن إنها حقا رائعة.

ما رأيكم في الخورزميات هل هي ضرورية بالنسبة لكم ؟

July 23rd 2020, 10:44 am

ثقافة" الوحم " عند المرأة الحامل حقيقة أم وهم؟

حسوب

مرحبا .

أولا يسعدني أن أتقدم إ ليكم جميعا بأحر التهاني وأطيب الأماني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك

أعاده الله عليكم وعلى ذويكم بالخير واليمن والبركة.

كل عام وأنتم بألف خير.

  للمرأة نصيب مهم من أحكام الثقافة الشعبية ومعتقداتها،إن لم نقل لها النصيب الأكبر. ومن ذلك ما يشاع من كون المرأة الحامل،تتأثر بما تراه أثناء حملها، أو ما يسمى بفترة " الوحم" وأن ذلك ينعكس على مولودها.

يعرف " الوحم" بأنه رغبة شديدة( شراهة) في تناول الحامل بعض أنواع الطعام، ويختلف " الوحام"في شدته بين امرأة وأخرى،فبعض النساء يعانين من " الوحام"الشديد أو المتوسط او الخفيف.

فمثلا إذا" توحمت"على نوع من الفواكه أو الأكل أو اللباس أو غير ذلك،ولم تحصل على ما اشتهت، فإن المولود يمكن أن يحمل علامات تدل على ذلك.كأن يحمل جسده بقعا في لون الفراولة أو ثوب أسود أو شكل حلية مثلا...

ومن ذلك أيضا،تأثرها بشكل الوجوه التي تقابلها من ناحية اللون أو الشكل....

فيأتي الطفل مختلفا عن " طبيعة " والديه، جميلا أو قبيحا، أشقرا أو أسمرا، قصيرا أو طويلا....

ورغم أن العلم لم يؤكد هذه الأمور بشكل واضح،وربطها دائما بجينات الأبوين وربما الأسلاف،إ لا أن " الوحم" وما يتعلق به من أمور غريبة، ثابت في المخيال الشعبي وحاضر في ثقافاتنا المتنوعة.

ومن الإشارات التي أثارتني _ حول الموضوع_ ما أورده ابن حزم الأندلسي في باب " الكلام في ماهية الحب"( كتاب طوق الحمامة).حيث يورد الموضوع في اطار التأثير العجيب للصور على النفوس وقدرتها على الربط بين أجزاء النفوس البعيدة...

يقول: " وإن للصور لتوصيلا عجيبا بين أجزاء النفوس النائية."

وقرأت في السفر الأول من التوراة أن النبي يعقوب عليه السلام أيام رعيه غنما لابن خاله، مهرا لابنته شارطه على المشاركة في إنسالها، فكل بهيم ليعقوب وكل أغر للأبان ، فكان يعقوب عليه السلام يعمد إلى قضبان الشجر يسلخ نصفا ويترك نصفا بحاله، ثم يلقي الجميع في الماء الذي ترده الغنم، ويتعمد إرسال الطروقة في ذلك الوقت فلا تلذ إلا نصفين، نصفا بهيما ونصفا غرا.وذكر عند بعض القافة( من يعرف نسب الإنسان بفراسته) أنه أتى بابن أسود لأبيضين،فنظر إلى أعلامه فرآه لهما غير شك.فرغب أن يوقف على الموضع الذي اجتمعا عليه. فادخل البيت الذي كان فيه مضجعهما، فرأى فيما يوازي نظر المرأة صورة أسود في الحائط، فقال لأبيه:من قبل هذه الصورة" أتيت في ابنك".

" وأذكرلدي صديقة لم تسلم من " الوحم"خلال حملها الأول بابنتها كانت تحب رائحة " القطران" الذي خصصت له قارورة زجاجية تشتمه كل حين، حتى إنها كانت تضعه بالقرب من سريرها ليلا ما جعل زوجها يغضب من قوة الرائحة ويترك الغرفة.ومن بين المواقف المحرجة التي تعرضت لها أنه أثناء شمها المستمر للقارورة علق شيء من " القطران"على أنفها الشيء الذي لم تلاحظه، لتخرج بعدها لقضاء بعض الأغراص خارج المنزل والتي جعلت كل من يلاقيها يبتسم أو يضحك دون أن تعلم سبب الضحك، إلى ان عادت إلى المنزل واكتشفت ما حصل."

فقد فسر البعض على أن " الوحام" على أنه طريقة الجسم للاشارة إلى أنه يحتاج المزيد من المغذيات، في حين أن البعض الآخر فسر ذلك بأن الهرمونات ترتفع خلال فترة الحمل وهذا ما يقوي الإحساس بالذوق والرائحة لدى المرأة الحامل.وهناك عدة تفسيرات وضعها الباحثون لضاهرة " الوحم"( اشتهاء أنواع مختلفة من الطعام)، وهي:

ما رأيكم؟

July 23rd 2020, 10:31 am

هل ستنجح العلاقات الغرامية بين الإنسان والروبوت ؟ - Be Right Back - Black Mirror !

حسوب

بعد دخول الذكاء الإصطناعي في كافة مجالات الحياة، وحلوله محل الإنسان في مجالات مختلفة عملية، وبعد أن سيطرت التكنولوجيا على الحياة والعقل البشري وأصبحت هي المتحكمة فيه، سوف يُجبر الإنسان على إنشاء علاقات عاطفية مع الروبوت، تلك هي بداية الموسم الثاني من مسلسل المرآة السوداء - Black Mirror Season2

حلقة سأعود بعد قليل - Be Right Back

مسلسل المرآة السوداء الموسم الثاني Black Mirror: Season 2

8.1 على IMDb

إنتاج عام 2013

فكرة الحلقة

في مرحلة متقدمة من سيطرة التكنولوجيا علينا، لن يستطيع الإنسان الإستغناء عنها ولا عن الذكاء الإصطناعي، وسوف يرى فيها طوق نجاه من كافة السلبيات المُسيطرة على حياته، ويصل الأمر لإنشاء علاقات غرامية مع الروبوت، دون إدراك أي من النتائج السلبية التي سوف تنتج عن هذه الأفعال .

الحبكة وعنصر التشويق

حياة طبيعية تجمع بين زوجين شابين،يظهر الزوج كمدمن للتكنولوجيا ويقضي معظم ساعاته على مواقع التواصل الإجتماعي، ويتوفى فجأة في حادث، مما يدفع زوجته إلى اللجوء لهاتفه وحساباته على مواقع التواصل كي تستحضر وجوده من خلال الصور والرسائل الصوتية الخاصة به، وتنغمس أكثر في التكنولوجيا عندما تسمع عن تقنية جديدة تُبقيها على تواصل مع زوجها المتوفي، إلى أن يتطور الأمر لشراء روبوت يُشبه زوجها .. ظنًا منها أنه سوف تكون في حالة جيدة بإستحضاره معها؛ لتتفاجئ بأن النتيجة ليست كما تتوقع !

تم طرح الفكرة في الحلقة بشكل موضوعي، وكان هُناك عنصر مفاجآة في تصاعد الأحداث !، فالإنتقال من حياة طبيعية بين زوج وزوجته، لعلاقة بين امرآة وألة لم يكن متوقع على الإطلاق، وتكمن مُتعة الحلقة في عدم التوقع والذهول الذي سوف يُسيطر على المُشاهد .

افكار استوقفتني:

لا أعلم لماذا تذكرتُ فيلم Her، الذي تحدث أيضًا عن علاقة غرامية تجمع بين رجل وجهاز تكنولوجي يعمل بالذكاء الإصطناعي، فالفكرة كانت واحدة تقريبًا بإختلاف الأحداث !

وتلك هي الفكرة التي يدور حولها التعارف على التواصل تقريبًا، أنت في النهاية تتحدث مع شخص خلف شاشة !

لا تعرفُه ولم تراه من قبل، وإلى أن يحدث ذلك هو مجرد صورة وحروف وصوت وليس روح تعرفها، وأعتقد بعد الوصول إلى هذه التقنية لن نستطع التفرقة بين الحسابات الحقيقية لأشخاص على مواقع التواصل، وحسابات الآليين !

ولكن السؤال الذي يُراودني هل من الممكن أن تجمع علاقات غرامية بين البشر والآلة؟ وهل ستنجح هذه العلاقات الغرامية فيما بعد ؟

July 23rd 2020, 5:45 am

انشئ اكاديميتك الآن في اقل من دقيقة - تحديثات منصة مساق لشهر يوليو 2020

حسوب

في هذا الشهر من مساق عملنا على العديد من التحديثات الكبيرة على المنصة كان اهمها:

إتاحة خيار إنشاء الأكاديميّات دون الحاجة للتواصل معنا.

إتاحة نسخة تجريبية مجانيّة 100% لمدة ثلاثين يوماً من مساق دون الحاجة لمشاركة أي تفاصيل دفع.

استيراد وتصدير بيانات الطلاب بسهولة.

تخصيص رسائل البريد الإلكتروني المرسلة للمشتركين في أكاديمياتك.

ربط أكاديميتك مع بوابة الدفع الخاصة بك أو مع خدمات الطرف الثالث بسهولة.

ايضاً قمنا باعادة تصميم لوحة تحكم الاكاديمية بشكل كامل، اصبحت اسهل وابسط للستخدام.

يمكنك الان بشكل مباشر انشاء اكاديميتك والتجريب:

مساق لهذا الشهر:

https://mailchi.mp/c10e4e31...

سجلّ التحديثات:

July 23rd 2020, 4:15 am

وضع المشروع المنتهى على مستقل فى معرض اعمالى دون اذن العميل

حسوب

هذه أول مشاركة لى فى IO ولا أدرى ان كان السؤال مكانه مناسب هنا ام لا..

عموما سؤالى كما هو واضح من العنوان، انا مبرمج مستقل على منصة حسوب، هل بعد انتهاء تنفيذ مشروع ما لعميل يحق لى وضع العمل ضمن معرض اعمالى دون الإستئذان منه؟

اعلم ان القارئ قد يتسائل لماذا احتاج لذلك اذا كان المشروع يظهر بالأساس فى البروفايل فى قسم المشروعات المكتملة، وردى على هذا ان المشروع فى البروفايل قد لا تتضح تفاصيله بشكل كامل - غالبا - لذلك اريد وضع كل مشروع منتهى لدى فى معرض اعمالى.

ان كان هذا ليس من حقى، فما الطريقة المناسبة لذلك؟ استئذان العميل مثلا او ما شابه؟

July 22nd 2020, 6:55 pm

فن صناعة الروتين في مهنة التدوّين

حسوب

مرحبًا،

أعمل كمدوّن مستقل، و أريد أن أنقل لك تجربتي في التدوّين أو لنقل بشكل محدد تجربتي في (الروتين اليومي) للكتابة. لأنه أحد أهم الأسباب التي تجعلني استمر في عملي. وتمنعني من العيش كمتشرد. :)

بدايةّ وضمن قاعدة إسلامية عظيمة جدًا (بورك لأمتي في بكورها) هكذا أعمل في بدايات الصباح الباكر. ستجد اليوم كثير من (المبدعين العرب) مُتعلقين بقواعد باللغة الإنجليزية تحث المبدعين على استغلال وقت الصباح الباكر في العمل وإنجاز المهام. لكنهم لو عادوا لثقافتهم الإسلامية لوجدوا قواعد في العمل عظيمة جدًا. وكتبت قبل أكثر من ألف سنة. :)

لا علينا، لنعد إلى (البكور)، إن النوم المبكر هو أفضل طريقة لإنجاز المهام صباحًا. بالمناسبة هل قرأت كتاب (Why We Sleep) بالله عليك قم بقراءة الكتاب أو ألق نظرة على مراجعات الكتاب في يوتيوب.

دومًا أردد لجميع الأصدقاء:"أنا استخدم النوم لمنحي مزيد من الطاقة في العمل). إن استغراقك في النوم لمدة ثمان ساعات يوميًا سوف يمنح جسمك طاقة عظيمة للعمل. وذهن متيقظ وقادر على اتخاذ قرارات صحيحة.

قبل أن تنام في الليل؛ فرش أسنانك طبعًا :)، لكن قبلها اكتب قائمة بخمس مهام عليك إنجازها في اليوم التالي. صدقني المهام المكتوبة على ورقة بيضاء تسر الناظرين. هي من أهم المحفزات على العمل وإنجاز المهام. لكن بقاء المهام في رأسك لن يحقق منها أي شيء. أكتبها ثم أقتلها بالتنفيذ.

غالبًا يبدأ يومي بالقراءة، قراءة الأخبار في مجالات أحبها على تطبيق Feedly، لكن إياك أن تبدأ صباحك برسائل الإيميل أو الشبكات الاجتماعية. هذه من أهم الأدوات التي تعكر مزاجك. تلقي عليك مهام مضافة إلى جدول أعمالك.

بالله عليك ما هو المُثير في بداية صباحك مع تويتر وكمية الترند التي ليس لها علاقة في حياتك مثل (تمساح يخطب فتاة أو البنات أذكى من الشباب) وغيرها من المواضيع السياسية والاجتماعية التي لا تؤثر في مسار حياك. بل تعطيك طاقة سلبية صباحية. أنت في غنى عنها.

غالبًا أشارك الروابط دون دخول تويتر. وهذا تكتيك يساعدني على الحفاظ على طاقة التفاؤل والعمل والحياة حتى الساعة 11 صباحًا بعدها أدخل إما للرد على (المنشن) أو لإلقاء نظرة سريعة على التغريدات. دون الدخول في نقاش أو حوار على تويتر.

تستمر فترة القراءة غالبًا في عدة مواقع بعد فيدلي لديّ ميديم وبعض المواقع الأخرى لمدة ساعة على الأقل. ثم هناك فترة الكتابة وتبدأ غالبًا من الساعة التاسعة صباحًا حتى الحادية عشر صباحًا باستخدام (تقنية البومودورو)، أنا لست جهاز آلي أنا لست روبوت. مثلي مثلك. أتعب. واتشتت. ويتعكر مزاجي. لذلك استخدم هذه التقنية مع استراحات صغيرة. وهكذا.

في الثانية عشر تمامًا وقت مستقطع لصلاة الظهر والغداء. وبعدها غالبًا هناك اجتماع مع عميل أو ضيف لأحد المقالات وهكذا. أجدول اجتماعاتي غالبًا في الساعة الواحدة ظهرًا.

ثم بعد ذلك أعود للكتابة بنفس الطريقة لكن على المقالات السابقة ( تعديل إضافة روابط إضافة SEO) وهكذا ...حتى الساعة الثالثة عصرًا.

من الساعة الرابعة حتى الخامسة عصرًا غالبًا استخدم لينكدإن وتويتر في مشاركة روابط أو البحث عن أفكار جديدة للمقالات أو وضع أفكار أو للتخطيط. هي فترة (حرة).

الساعة السادسة أكون قد كتبت مهام اليوم التالي. وأغلقت جهازي ونزلت من غرفة نومي ومكتبي العظيم وتوجهت للعائلة بحثًا عن مهام البيت. (هات خبز، وطماط، وخيار) :)

يومكم سعيد

July 22nd 2020, 11:06 am

هل الموهبة تغني صاحبها عن العمل الجاد؟ فكرة من كتاب "الموهبة وحدها لا تكفي أبداً"

حسوب

قد نتوقف لوهلة عن تصديق ما يقال لنا حول ما يجب أن نكون، وكيف يجب أن نتجه نحو هذا الطريق لأن فيه فهماً أفضل لذواتنا، وأن ذلك المسار هو الأمثل لتحقيق النجاح في حياتنا!

لكن لا يمكن أن نُوقِف أنفسنا عن مطالبتها الدائمة بأن نكون اِستثنائيين، سواء كان ذلك بشكل فردي أو من خلال إنسجامنا مع منظومة تجعلنا قادرين على الظهور بكيان ثابت ناجح غير مرتبك في سبيل تحقيق هذه الاستثنائية.

يتحدث ماكسويل بعد خبرةٍ طويلة في التنمية الذاتية للنفس البشرية في كتابه "الموهبة وحدها لا تكفي أبداً" Talent is Never Enough حول الموهبة فـ مهما بلغت قوتها وعظمتها في دعم حياتك إلا أنها ليست كافية لتحقيق ذلك الهدف وإظهار أنفسنا بالشكل الاستثنائي الذي نريده دون العمل على العديد من المهارات الأخرى والتي يشملها الكاتب في ثلاثة عشر مهارة يتعرض لكل واحدة منها بشكل مفصل خلال الكتاب كالثقة والشغف والتركيز وكيف يمكن تطويعهم في دعم موهبتك نحو الطريق المقصود.

الكتاب غنيّ جداً حيث يترك لك ماكسويل قدراً وافياً من القصص الحقيقية والتجارب لأشخاص عدّة نجحوا بالعمل الجاد دون موهبة وقد وصل بهم الأمر لأن يكونوا اِستثانئيين ويصنعوا الفارق في تاريخ البشرية، كما أنه هناك جانب تطبيقي في الفصل الأخير قادر على جعلك تفكر وتنقل هذه المسؤولية لنفسك لأي مدى يجب أن تعمل وتجتهد لمحو شعور العادية الذي من الممكن أن يستوطن النفس من وقتٍ إلى آخر.

أكملتُ قراءة هذا الكتاب وفكرة تَأخذني وأخرى تُعيديني حول قناعات كانت شبه ثابتة في أن الموهوبون لهم الحصة الأكبر والأسرع في هذا العالم من النجاح والثراء والتحكم بمقاييس حياتهم وتوجيهها حسبها يرودون لتحقيق النتائج المبهرة.

ثم تغيرت هذه القناعات وجعلتني أؤمن بضرورة تحرك الجميع للعمل وأننا في مرحلة ما نستطيع أن نفعل الكثير فقط بالعمل الجاد والتركيز ووضع أهداف محددة وواضحة لحياتنا، فكل إنسان قادر على التعبير هو بالفعل يمتلك موهبة.

لكن لا يمكننا إنكار وجود أمثلة واقعية ضمن العالم نجحت بفضل الموهبة بدرجة أولى وبشكلٍ سريع في عدة مجالات.

لذا بقي السؤال الأهم والذي بقي برفقتي طوال قراءتي للكتاب وهو أحقاً الموهبة تغني صاحبها عن العمل الجاد والدؤوب؟ أم أن العمل الجاد هو من يصنع الموهبة والتي يمكن أن تخرج من خلال التجارب والخبرات؟

July 22nd 2020, 10:52 am

هل انا ذكي

حسوب

حسنا ..انا حاولت التحدث بالامر مع والداي و اصدقائي لكن جميعهم يكررون نفس الجملة" انتي فاشلة في الرياضيات و معدلك الدراسي متوسط لا اعتقد انك ذكية ". لقد حاولت لاكثر من مرة ان اشرح لهم ان الرياضيات و التحصيل الدراسي لا علاقة له بالذكاء لكن لا احد يستمع لي بالرغم من هذا انا اجيد القيام بالعديد من الاشياء كالرسم و الغناء و الكتابة و تحدث اربع لغات

لكن الجميع ينتقدني من اجل اشياء بسيطة و لم اعد اعلم كيف اشرح لهم ذالك

ارجو منكم تقديم بعض النصح لي لان الامر اصبح يؤثر بي كثيرا

July 22nd 2020, 7:20 am

كيف تتخذ قرار ناجح يُلزمك بالتنفيذ؟

حسوب

يحكي شاب أن عمه كان يدير مزرعة كبيرة، بها العديد من المزارعين المستأجرين، في أحد الأيام فُتح الباب ودخلت فتاة صغيرة ابنة مستأجر نظر العم إلى الطفلة وصاح بها مالذي تريدينه؟ أجابت أمي تريد 50 سنتاً فأجاب العم "لن أعطيها.. هيا أخرجي" ردت الطفلة "حاضر سيدي" وجلست في زاوية

إنشغل العم ولم ينتبه أن الفتاة لم تغادر وصاح بها "إن لم تخرجي حالاً سأضربك" ردت الطفلة "حاضر سيدي" ولم تحرك ساكناً!

حمل العم عصاه وتوجه للطفلة، حينها توقع الشاب أن يشهد جريمة قتل، تقدمت الطفلة نظرت في عيون العم وصرخت في وجهه "سوف تحصل أمي على ال50 سنتاً" توقف العم ونظر إليها لدقيقة، ثم وضع عصاه ببطء على الأرض أدخل يده في جيبه أخرج نصف دولار وأعطاه الطفلة!

الإصرار والثقة بأحقية الإنسان في الحصول على مايريد تُشكل قوة تخضع لها كل التحديات والمصاعب.

 يولد بعض الناس بشخصية قوية وشجاعة تجده يعرف مايريد، وفوراً يضع خطة للحصول عليه ويقرر التنفيذ هذا القرار غير قابل للنقاش ولا التراجع. مثل قرار الطفلة بالحصول على النصف دولار.

المدهش إن إتخاذ القرار والإصرار على تنفيذه -وفق خطة واضحة- يولّد طاقة قوية ومسيطرة لدى الإنسان هو نفسه يخضع لها قبل الأخرين، ويصبح أداة لتحقيق هذي الخطة، وإذا لم توجه هذي الطاقة إلى الوجهة الصحيحة سوف تسلك مسارات مدمرة مثل من يقرر أن يستولي على حق الغير ويخطط لذلك ويبدأ التنفيذ مدفوعاً بالطاقة التي يولدها القرار ، هنا لايجدي النصح نفعاً ويأتي دور القوة الأقوى وهي القانون.

نلاحظ أن الطاقة التي تتبع إتخاذ القرار تتدفق بوفرة بمرحلة الطفولة وتبدأ بالإنحصار تدريجياً إلى أن تجف بمرحلة الشباب، الجميع يحارب هذي الطاقة الأسرة المدرسة المجتمع والقانون، الأم تخوف طفلها لترويضه والمدرسة تقدم مناهج تروض الأفكار وتسن أنظمة تقييد الأطفال بحجة تهذيب السلوك، المجتمع يحاصر أبنائه بعادات وأعراف بالية الكثير منها بلا فائدة، والنتيجة شخصيات (عادية) لاتملك حرية إختيار التخصص الجامعي؟!

 قصة الطفلة جعلتني اتأمل بالحديث النبوي(المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف) أعتقد أن القوة المعنية هي قوة الشخصية؛ لإنها لبنة حياة الإنسان إذا كانت ضعيفة سيكون الإنسان متردد وفرار غير كرار بمواجهة مشاكل الحياة، لن يضيف شيء للمجتمع وربما يكون أداة هدم إذا أستغله إنسان قوي وشرير لتنفيذ مخططاته.

July 22nd 2020, 5:48 am

لماذا فشلت السينما في مناقشة قضايا التحرُّش من وجهة نظر الجمهور ؟

حسوب

قضايا التحرُّش هي واحدة من القضايا التي تشغل المُجتمعات منذ سنوات وبالأخص المجتمعات العربية، وبناء على ذلك منحت السينما لها الكثير وقدمت العديد من الأفلام التي تُناقش هذه القضيّة، ولكنها لم تُحقق النجاح الذي كان مُتوقع لها، ولم تُحدث أثرًا في المجتمع على إعتبار أن السينما هي أحد الوسائل المؤثرة في المجتمع .

 في عام 2010 قدمت السينما المصرية فيلمًا بعنوان 678

وناقشت فيه قضية التحرش وانتشاره بين جميع الطبقات والفئات المُجتمعية بغض النظر عن كونها طبقة فقيرة أم غنية، متحررة أم مُتذمته .

ورغم نجاح الفيلم الا أنه لاقى إنتقادات كثيرة، أهمها إتهام السينما بالفساد وأنه لا يتناسب مع ثقافاتنا العربية، في حين أنه لم ينقل إلا صورة واقعية لما كان يحدث .

وفي عام 2012 قدمت فتاة جامعية في الأدرن فيلمًا قصير تابع للسينما المستقلة بعنوان هذه خصوصيتي وقدمت فيه ظاهرة التحرش التي انتشرت في الجامعة الأردنية هذه الفترة، وهو من الأفلام التي أحدثت ضجة في المجتمع الأردني وخاصة داخل الحرم الجامعي، ولكن لم تسلم الفتاة من إيقاع اللوم عليها بأنها تُساعد على نشر هذه الظاهرة بتسليط الضوء عليها .

ومن أقوى الأفلام التي ناقشت هذه القضية كان فيلم pink 2016

وهو فيلم هندي يحكي عن 3 فتيات يتعرضن للتحرش والإعتداءات في ملهى ليلي، ولكن يقرر مُحامي الدفاع عنهم لقناعته بأنهم على حق طالما قالوا لا ورفضوا الإستسلام لهذا الشخص، بغض النظر عن أساليب حياتهم .

هُناك جانب من المجتمع الهندي لم يتقبل الفيلم، وكذلك عندما وصل إلى المُجتمع العربي لم يلقى إهتمام إلا من فئة قليلة .

الغريب أن رافضين هذه الأفلام هم فئة من النساء والرجال معًا، وليسوا فئة ذكورية فقط، ولم يُبرزوا أي مبررٍ واضح لهذا الهجوم سوى أن السينما هي السبب في إنتشار هذه الأفعال وأن السينما هي المُحرك الرئيسي للفساد إن لم تكُن هي السبب فيه .

في حين أنني أرى أن السينما لم تفعل شيئًا سوى مناقشة الواقع الذي نعيشُه كما هو، فإن كان به ما يُزعجنا فهو من أفعالنا أو أفعال المُحيطين بنا .

هل أنتم مع مناقشة السينما للتحرش بنقله بنفس الصورة الواقعية التي يحدُث بها أم أنكم من مؤيدي فشل هذه الطريقة ؟

July 21st 2020, 1:11 pm

اذا قاموا باختيارك لوضع اسم للوحة ماذا سيكون؟ وهل تذكرك بشيء ما؟

حسوب

لوحة Cafe Terrace on the Place du Forum للفنان الهولنديVincent van Gogh، رسمها عام 1888.

بالنسبة لى: الأصالة، وتذكرني برواية توابل المدينة.

July 21st 2020, 6:39 am

تجربتي في دراسة القانون بعد إنهاء السنة الأولى.

حسوب

على الرغم من أننا سمعنا عن دراسة القانون في الجامعة ، سواء من خلال العائلة أو الأصدقاء ، فمن الصعب معرفة ما ينطوي عليه هذا التخصص, وأليك أهم الحقائق التي تعلمتها عند إنهائي للسنة الدراسية الأولى.

اتذكر جيداً بعض اللحظات المرعبة في الفصل الأول من العام الدراسي الأول, حيث كنت أخاف من بعض المساقات خوفاً كبيراً , ولكن أيقنت أنها مهمة للغاية, خرجت من الفصل الأول وأنا أفهمها جيداً وأكتشفت أن هذا الشيء ساعدني جداً في الفصل الثاني وفي الفصل الصيفي.

يصبح عبء الدراسة أسهل إذا كنت منظمًا بشكل جيد وتركز على الدراسة بكفاءة. التخطيط المسبق المبكر وتحديد أولويات الدراسة سوف يساعدك على تجنب الأخطاء. عند القراءة ، يجب على المرء التركيز على الهدف النهائي: تعلم القانون من أجل تطبيقه بشكل صحيح في حياته المستقبلية. وتعلمت شيء مهم للغاية: ، وهو أن الكلية فقط تجعل منك شخص ملم ببعض الأمور القانونية ولا يمكنها صقل شخصيتك دون أن تكون معتمد على نفسك, وأنه يجب عليك أن تتعلم بشكل ذاتي, والتعلم الذاتي مهم جداً جداً جداً .

-الجامعة وكلية القانون ليست فقط للتعلم ! : نعم هذا صحيح, لا تجعل حياتك الجامعية تقتصر على التعليم, يجب أن تخلق لنفسك دائرة إجتماعية مهمة, وأن تنشء لنفسك شخصية أخرى ومختلفة, وأن تُثبت نفسك في كل المجالات, وأن تعرف أن طالب القانون يجب أن يتميز بالنشاط والجهد والأخلاق, وأجعل تركيزك مهم على الكلمة الأخيرة.

-الصور النمطية الاجتماعية لطلاب القانون : أخيرًا ، هناك سلسلة من العبارات التي يجب أن تعتاد على سماعها. وأنصحك أن تكون قادر على الرد بطريقة قوية وجميلة.

*"ئي ! ، أنت تدرس القانون؟ ربما يمكنك مساعدتي في يوم من الأيام إذا وقعت في مشكلة."

*"حسنا ، أرى أنك دخلت القانون لتصبح نصاب وحرامي من أجل المال وأكل حقوق العباد."

*"كيف يمكنك أن تدافع عن شخص تعرف أنه مذنب؟ أنت محامي بلا قلب ودم بارد."

أسامة_عيد

Osama Eid

July 21st 2020, 5:20 am

الإستثمار في بناء موقع الكتروني؟

حسوب

أنا شاب 22 عام أريد أن يكون لي عملي الخاص أحاول تجهيز استثمار جيد من اجل انشاء موقع الكتروني وبعد بحث فكرت في الإعلام الرقمي اعتقد انه قطاع مزدهر ويجذب العديد من المستخدمين فكرت في بناء موقع يتناول الاخبار ونشر المقالات ولكن ربما سيكون الآمر مُكلف قررت ان ما سيناسبني هو موقع لمشاهدة وتحميل الافلام ربما سأضيف له وثائقيات جيدة وبرامج تعليمية وكتب ومقالات مترجمة لااريد ان يكون موقع ترفيهي فقط هل 2000 - 3000 دولار ميزانية جيدة لتصميم موقع كهذا؟ بجانب هل يغطي هذا المبلغ مصاريف التشغيل لفترة كافية حتى يبدأ الموقع بكسب المال؟ وما الارباح التي يمكن اتوقعها في المستقبل هل سيكون الامر جيد في النهاية؟ بالطبع سأقوم بعمل دراسة جدوى شاملة ولكن اريد فقط الاستماع لـ آراء الناس هنا

July 21st 2020, 4:36 am

انقراض الكاميرات .. هل هو ممكن ؟

حسوب

أصبحت أقرأ الكثير من التعليقات و المحادثات بين الناس عن الكاميرات و قلة استخدامها ، و بدأ البعض فعلا يغفل أهمية الكاميرات سواء لأخذ الصور أو تصوير مقاطع الفيديو . فهل وجهة نظرهم صحيحة ؟

الأجيال الجديدة من أجهزة الموبايل تعنى بالكاميرات بشكل كبير جدا ، منذ عدة سنوات كنا سعداء بالأجهزة التي تحمل كاميرات اثنين ميجا بكسل ، و أذكر عندما اقتنيت أحد أجهزة سوني ب16 ميجا بكسل قد حدثت لي طفرة في عالم التصوير .

الآن سامسونج مثلا وصلت ل 108 ميجا بكسل ، هل تتخيلون هذا الرقم ؟ و بالطبع فهذه ليست الكاميرا الوحيدة في الجهاز ، بل هي واحدة من ثلاث كاميرات خلفية ( عن نوت 20 + أتحدث ) ، و غيرها من الأجهزة التي تحمل أربع أو خمس كاميرات .

أما بالنسبة للفيديو فقد وصلنا على ما أظن لدقة 8K . هذا عدا عن ميزات التصوير و التلاعب بالعدسة و فتحتها و التقريب و التمويه و التسريع و التبطيء .

من ناحية أخرى ، نجد أن العديد من اليوتيوبرز أو مشاريعهم و اموالهم كلها مبنية على تصوير كاميرات الموبايلات و لم يعودوا بحاجة لكاميرات احترافية .

هل أزيدكم من الشعر بيت ، منذ عدة سنوات قمنا ضمن إحدى الفرق التطوعية بتصوير تمثيلية صغيرة بكاميرات الهاتف فقط دون الحاجة إلى الكانون و النيكون و مثيلاتهم .

كل هذا يدفعنا إلى سؤال مهم جدا ، هل ستنقرض الكاميرات ؟ أليست كاميرات الهواتف قادرة على أن تكون بديلا فوق العادة للكاميرات الاحترافية ؟ إن لم يكن في هذا العام أو بعده ، ربما بعد عامين أو ثلاثة .

من وجهة نظري المتواضعة الكاميرات في قادم الأيام لن تكون مطلبا للعوام كما كانت منذ عدة سنوات و إلى الآن ، بل ستقتصر على الاختصاصيين الذين يهتمون بتفاصيل دقيقة جدا و لا يجدونها في الجوالات ، ربما فقط في تصوير الأفلام و المسلسلات

ما رأيكم ؟

July 21st 2020, 4:36 am

كيف تحدد خدمة استضافة المواقع المناسبة لموقعك؟

حسوب

تقدم شركات أخرى خدمة الاستضافة المجانية مقابل وضع الإعلانات على صفحات موقعك أو كخدمة جانبية لاستعمالك منتجاتهم، خلاصة القول هنا أن تلك الشركات تحصل على قيمة الخدمة المقدمة إليك لكن بشكل غير مباشر. من وجهة النظر هذه يصعب القول بمجانية هذه الخدمات فقط لأنك لا تدفع أموالًا.

July 20th 2020, 2:15 pm

هل تعلمت صناعة وتحرير الفيديو؟

حسوب

مرحبًا،

كل يوم يثبت الفيديو بأنه من أهم الأدوات ليس في صناعة المحتوى فقط، بل في كل مناحي الحياة. فهو مستقبل التسويق. وفي قطاع الإعلام الرهان عليه في الأخبار. أيضا في التسوق قامت قوقل بالإعلان عن تطبيق Shoploop للتسوق من خلال الفيديو لاكتشاف المنتجات وتقييمها وشرائها في مكان واحد.

الآن دعونا نتسائل عن قوة مهارة صناعة الفيديو في المستقبل. كل المؤشرات تقول أن (مهارة تحرير الفيديو) هي من أهم المهارات طلبًا ليس في مجال التسويق الإلكتروني فقط. بل حتى في قطاع صناعة الأخبار. وباتت هناك تخصصات دقيقة في الأخبار خاصة بالفيديو. مثل (التحقق من الفيديوهات والأخبار الكاذبة). لأنها مهارة تتطلب إلمام ومعرفة بكل تقنيات صناعة وتحرير الفيديو.

إن تعلّم هذه المهارة يمكن أن يحقق لك مصدر دخل جيّد، قياسًا بمستقبل الفيديو وتقنية اتصال الجيل الخامس التي سوف تزيد من سرعات الانترنت. مما يجعل الاعتمادية بشكل أكبر على الفيديو في كل مناحي الحياة.

يمكن أن توفر لك اكاديمية حسوب مجموعة من المقالات في مجال تحرير الفيديو. عليك فقط أن تدرك أن تحدد مسارك من الآن وتعطي نفسك لك الوقت للصبر على التعلّم.

أنا الآن استشرف المستقبل. وأعتقد أن هذه المهارة سيكون عليها طلب عالي جدًا. (أكثر من الحالي). لذلك أوجه الخطاب لك عزيزي من يبحث عن عمل، أو يريد تطوير مهارة لها مستقبل رائع. تعلّم الفيديو الآن.

حسنًا، هناك مجال واسع من المقالات التي تتحدث عن مواقع وتطبيقات تقوم بتحرير الفيديو دون معرفة سابقة بتحرير الفيديو أو حتى بدون استخدام أي برنامج. لا تحبطك هذه التطبيقات والأدوات. هي أدوات مُساعدة للعمل لبعض (الغير متخصصين). لكنها لن تغني الطلب على محررين الفيديو. تعلّم ولا تلقي بال لمثل هذه التطبيقات.

إعلان قوقل

July 20th 2020, 9:58 am

مسبار "الأمل"، أول مسبار عربي وأول مسبار غير غربي، ينطلق مع أول عد تنازلي باللغة العربية في تاريخ اس

حسوب

July 20th 2020, 8:26 am

جلسة مليئة بالأُنس عن تقنيات وصعوبات دبلجة شارات الكرتون مع رشا رزق، سونيا بيطار، و طارق العربي طرقا

حسوب

July 19th 2020, 5:13 pm

الطريقة الأفضل للاستفادة من مبلغ صغير أمتلكه

حسوب

مرحباً بكم

لدي مبلغ صغير أود الاستفادة منه وأحتاج نصيحتكم في الطريقة الأفضل

المبلغ لا يتعدى 100 دولار وأنا امتلك مهارة التصميم

فما الطريقة التي يمكنني بها استثمار هذا المبلغ؟

هل انشئ حملة اعلانية مثلاً اجلب بها العملاء أم ان هناك طريقة أخرى تنصحني بها؟

July 19th 2020, 2:57 pm

هل اشتري( raspberry ip 4) أم (لابتوب مستعمل) لتثبيت عليه نظام لينكس ؟

حسوب

السلام عليكم اخواني وأخواتي

اريد نصيحتكم في شراء احد هاذين الخيارين

لكي ادخل في عالم اللنكس و الانظمة الاخرى

وهل اذا اشتريت raspberryسوف يكون ضعيف في عمليات المعالجة حقاً اكثر من الكمبيوتر ؟

مع اني شاهدت مقاطع اعلانية لاخر اصدار من raspberry تبين قوتة

من ناحية استطاعته عرض في شاشتين بدقة 4k

وشكرا لكم..

July 19th 2020, 10:54 am

لنفترض أننا سنقوم بإصلاح وسائل التواصل الاحتماعي

حسوب

لنفترض .. من العنوان واضح أن العملية هي عملية افتراض فقط

بصراحة ، انا شخص أرى مشاكل جمة في وسائل التواصل ، أرى مشاكل مجتمعية كبيرة جدا ، سبق أن تكلمت بها في عدة مساهمات آخرها كان ( متى يحق لنا النقد ) و قبلها ( هل علمتنا وسائل التواصل قلة الأدب ) .

يبدو نتيجة لوقتي الكبير الذي أقضيه في وسائل التواصل ، و خاصة الفيسبوك ، و نتيجة اهتمامي بالكثير من مواضيع النقاش الدينية و السياسية و الاجتماعية و الرياضية و العلمية ، نتيجة لهذا كله تسلل شعور بالإحباط لفكري بأنه مجتمعنا مليء بالمشاكل و الخلافات و انعدام الثقافة و الاحترام بيننا ، فضلا عن العنصرية و الطبقية و التكبر ، و غيرها .

ما أقصده أن المجتمع سيء جدا و واجهته حاليا هي وسائل التواصل الاجتماعي .

و بعد هذه المقدمة ، لو عدنا للافتراض أننا سنقوم بإصلاح هذه الواجهة ، فما هي الخطوات التي يمكننا فعلها ؟ كيف نقوم بإيجاد العلاجات في ظل هذا الانحدار الذي تعاني منه مجتمعاتنا ؟

تأخذني الأحلام إلى مكان بعيد ، مكان يمكنني من خلاله إنشاء مجموعات و صفحات و جمعيات تعنى بهذا الأمر ، بصراحة أنا أنشر هذه المساهمة لأن هذا المكان هو أحد أفضل الأماكن التي تمكننا من الحوار الهادف و الذي من الممكن ان نصل به إلى عدة امور إيجابية . فما رأيكم ؟ هل هذه الفرضية قابلة للتطبيق ؟ و لو كانت قابلة فما هي وسائلها و ما مقترحاتكم ؟

July 19th 2020, 5:52 am

هكذا نبدو عندما نجد عميل لا يهمه (قيمة العرض) ، فقط ما يهمه (الجودة)

حسوب

July 18th 2020, 6:47 pm

هل تمتلك قائمة مهام يومية ؟

حسوب

هل تخطط ليومك ؟

ماذا تفعل وقت فراغك ؟

هل تمتلك افكار لتحقيق اقصى استفاده من وقت الفراغ ؟

July 18th 2020, 6:47 pm

كيف التعلم بسرعة مع فهم كافة المعلومات؟

حسوب

في المجال الذي ارغب في دخول لميدانه ، وجدت كورسات تعليمية عن الموضوع ، لكن مما أثار انتباهي هو ساعات الدرس

كما يعلم الجميع، العديد من الناس يرغبون بالتعلم في وقت قياسي و هذا من الصعب حدوثه للعديد من الاسباب منها الوقت و سرعة الفهم

فانا عندما أتعلم شيء من فيديو في يوتوب ، في كثير من الأحيان احتاج الى مراجعة الفيديو لكي احاول فهمه فهم دقيق ، فقد يتحول الفيديو من 15 دقيقة إلى ساعة بكثرة التكرار

و ها انا وجدت دروس تعليمية مدتها اكثر من 40 ساعة ، و بالطريقة التي استعملها قد اظل في الموضوع شهورا حتى انتهيه، و سيبقى الطريق طويلا بالنسبة لي ان زالت على هذا المنوال ناهيك اني عندما اخد الملاحظات احتاج لكتابة ما يقوله المعلم كلمة كلمة مما يزيد مدة بقاء في درس 15 دقيقة إلى أكثر من ساعة ، و ذاك يجعلني اشاهد فقط 2 فيديو في اليوم

اريد مساعدتكم بخصوص هذا الموضوع ، فانا اريد ان ارفع من وتيرة التعلم الخاصة بي لبلوغ اهداف وضعتها ، لذلك اسأل منكم من يتعلم بالكورسات او فيديوهات التعليمية في اليوتوب ، كيف تتعلم بسرعة مع الحرص على اخد كافة معلومات ، فاستمراري على هذه الوتيرة سيجعل مدة دخول لهذا الميدان طويلة و بعيدة جدا

July 18th 2020, 6:47 pm

لماذا لا يدرك الرجال ما يدور في عقل المرأة؟

حسوب

الكثير من العلاقات العاطفية والزوجية تكون جحيمًا بسبب عدم قدرة الطرفين على فهم احتياجات الآخر ولا كيف يعمل عقله وقلبه، فمعظم المشاكل لا تكون كبرًا ولا استكبارًا وإنما فقط هو سوء تفاهم بين ماهية العقليتين، من حسن الحظ أن جيلنا تتوفر له المواد النفسية والعلمية والدورات والتدريبات التي من شأنها أن تساهم في رفع الوعي عن العلاقات واحتيجات كل طرف من الآخر.

علماء النفس قد سموا عدة اختلافات بين عقلية الجنسين وكان هناك عدة تسميات هي الأكثر تواجدًا أو الأكثر انتشارًا بين الشريكين

1- اعطاء حلول بدلًا من المشاركة العاطفية: عقل الرجل المتزن والسوي نفسيًا مصمم على ايجاد الحلول حينما تواجهه مشكلة، فيهرع بإعطاء زوجته أو شريكته حلولًا لمشكلته في الوقت الذي تريد هي فيه فقط استماعًا ومشاركة عاطفية حتى لو لم تجد حلًا ساعتها.

2-التعبير عن المشاعر: المرأة تعتبر المشاعر جزءًا لا يتجزأ من يومها ولذلك ترغب في حضور المشاعر في يومها بطريقة مستمرة، أما الرجل فيضع المشاعر في خانة معينة يعبر عنها فقط بأوقات معينة! حيث يعتبر الرجل المشاعر شيئَا يتساوى مع الطعام والشراب على سبيل المثال، فالبتأكيد لا يمكنه أن يأكل طوال اليوم

جزء كبير مما فاقم هذه المعضلة في مجتمعاتنا الشرقية هو محاولة ضحض مشاعر الرجل ومحاولة تصويرها له على أن الغول الذي سيأكله إذا انجرف فيه، ربما لأننا في مجتمعتنا العربية نتعلم الباب الذي يأتيك منه الريح سده واسترح بدلًا من تعلم السيطرة على الريح والباب فيما معناه إدارة الذات.

3- طريقة الحب مختلفة: الرجل عندما يقيم الحب يكون تقييمه هل هذه المرأة تفهمني؟ تحترمني؟ تقدر رجولتي؟ فالرجل ينظر للموقف ككل، على الوجه الآخر تنظر المرأة للتفاصيل، هل اعجبته قصة شعري؟ وهل امتدحها؟ هل اخبرني أنني الأجمل في نظره؟ هل اتصل بي تليفونيًا وهو في عز انشغالاته؟، المعضلة في ميل للرجل للإنجاز المادي والمرأة للعاطفي!

4- نظرية الصندوق الفارغ: المرأة دائمًا عقلها على وضعية التشغيل، ولا تستطيع تفهم أنه لدى الرجل وقت يقوم فيه بإطفاء عقله والجلوس في صندوقه الفارغ، لأنها لا تستطيع هي فعل ذلك ولا تستطيع تخيله مقارنة بعقلها.

5- التركيز والعملية بدلًا من التشعب: الرجل يستطيع أن يفكر في موضوع واحد يوليه وقته ويقتله بحثَا وذلك لأن عقله يولي لكل موضوع غرفة، ولا تداخل بين الغرف، أم المرأة فلكل موضوع منفذ على المواضيع الأخرى ولا ينفصل عنها، ولذلك تتصف المرأة بقدرتها على آداء عدة أعمال في وقت واحد وعقلها يتصف بخاصية الـ Multi tasking

6- الاستبصار أو الحدث المستقبلي: قد لا يفهم رجل ما لماذا اوصته امرأته أن يقوم بالقيادة في طريق عودته من الطريق الفلاني دون الآخر حينما قال لها أن سيارته تعطلت في منطقة ما، لكن المرأة دون وعي منها تربط أن سيارته المعطلة تحتاج إلى عدة ساعات للعمل مرة أخرى ومن ثم في طريق عودته سيكون الطريق الفلاني مزدحمًا فتنصحه بالطريق الآخر، كل هذا بمجرد أن اخبرها أن سيارته تعطلت!

7- الحساسية العاطفية: تميل المرأة للشعور بالجرح بسرعة جدًا في الوقت الذي لو تعرض الرجل لنفس الموقف يميل للتحمل وذلك لأن المرة تهيأ من طفولتها على استقبال المشاعر بينما يتم بث التحمل في عقل الرجل خاصة في المنطقة العربية!

في غالبية الأمر لا يتم محاولة تقليل الفجوة بين الجنسين وإنما يتم محاولة التقليل من الطرفين من كلا الطرفين أيضَا، وجزء كبير من حل هذه المشكلات فقط بالتمرن على ردود الأفعال الصريحة لدى الطرفين! وجزء كبير من الممكن أن يتم حله بأن يستسقي الطرفين جزءًا من صفات الآخر بقدر متزن.

كانت هذه هي اشهر الاختلافات التي تكون سببًا في تأجيج الصراعات بين الجنسين، هل لديك أنت اختلافات لم يتم إدراجها؟ وما هي أكثر النقاط التي كانت محل تعجبك؟

July 18th 2020, 6:47 pm

حساب انستقرام لقراءة قصص الأطفال...نصائحكم؟

حسوب

قبل أسبوعين تقريباً سألت عن أفكار لمشروع قراءة قصص للأطفال والأخوة الاعضاء قدمو أفكار جميلة، واعتمدت فكرة إنشاء قناة لليوتيوب + حساب إنستقرام بعد دراسة إكتشفت إن معظم الأمهات يمتلكو حساب إنستقرام وهم العملاء المستهدفين

السؤال: أيش الأدوات اللي أحتاجها لتصوير جلسات القراءة؟ ستاند جوال مع إضاءته يكفي؟ ديكور عبارة عن رفوف للقصص وارضيه فوم بالوان مرحة؟

والأهم من هذا تصميم الشعار والإعلان لنشر الحساب

ميزانية المشروع المتوفرة ألف ريال هل تكفي؟

July 18th 2020, 1:11 pm

ما افضل الكتب التي تتكلم عن التخطيط؟

حسوب

في هذه الازمة، كثر الفراغ، وسبب مشاكل كثيرة، وكل ما اردت - انا او غيري - ان ابدأ بتعلم شيء جديد، او ان اعمل في شيء معين، يقابلني الترفيه ويشغلني عن التعلم او العمل، ويسبب لي في آخر اليوم احباط ويجعلني اشعر بالذنب، والحل الأمثل هو تعلم التخطيط، من اجل ان التخطيط يساعد في الانتاج في العمل، والتعلم.

اريد ان تخبرني - بواقع تجربتك - عن افضل الكتب التي تتكلم عن التخطيط، باللغة العربية او الانجليزية، بالنسبة للغة الانجليزية اتمنى ان يكون ذو لهجة سهلة ومفهومة للمتوسطين في اللغة الانجليزية.

حتى وان لم تكن قرأت الكتاب بالكامل، انصحني بما تعرف.

من الافضل ان تحتوي على امثلة تطبيقية، والاهم ان تحتوي على تخطيط يومي واسبوعي وشهري وسنوي.

شكراً لكم.

July 18th 2020, 12:29 pm

لماذا يرتبط مفهوم "اشهارات المنتوجات=كذب و نصب" ؟

حسوب

كمستهلك عادي صعب شراء احد المنتوجات من الحملات التسويقية التي تعرضة في القنوات التلفزية، حيث اقول او نقول'ان المنتوج في ذاك الاشهار منخفض الجودة لهذا يلجا الى عرضه في التلفاز'. ما سبب تفكيرنا هكذا؟

ربما السبب هو الشركات التي تقدم منتوجات ذو جودة بسيطة و سمعة بين الجمهور منخفضة نجدها تحتل التلفاز. انا لا اعرف المبيعات ذاك المنتوج كل ما اعرف انه يستهدف الجمهور جديد بعد فترة ينظم الى الجمهور قديم، تبقى مدة قليلة يختفي ذاك المنتوج في المحلات التجارية.

امور كانت تحدث معي، كنت اذهب مع ابي الي سوبرماركت و نرى منتوج جديد نشتريه و يكون جيد اسمع ابي يقول لي : من الافضل ان نشتري منه بكثرة قبل ان يعرض في الاشهارات و يصبح ذو جودة سَيِّئة.

صراحة لما الشركات عند الشهرة لا تعد تهتم بالجودة و همها هم المبيعات.

و مع الاسف اصحاب الشركات الصغيرة و المبتداة تتاثر في التسويق المباشرة رغم تقديم محتوى جيد لان المستهلك متشبع بتلك الافكار ان 'من يقوم بالاشهارات سوى المنتوجات ذو جودة منخفضة'.

الحل الذي اظن لديه اثر في نفوس الجمهور هو التسويق الغير المباشر مثل: الحملات التوعوية و التحفيزية او برامج مسابقات كمستر شاف و غيرها.

ارى انها تلعب درو كبير، و ان لم تكن مبيعات قوية على الاقل تضمن نفسها في المستقبل و يردد اسمها بين المستهلكين حتى و ان كانت ذو جودة بسيطة.

هناك مقولة تردد عند المستهلك ' لماذا لامبورغيني او فيراري لا يعرضوا اشهارات على التلفاز؟، بالطبع لانهم يقدموا جودة عالية'.

حسنا ساترك الجواب لكم.

ثانيا الاشهارات على الانترنيت في السوشيل ميديا و قوقل و غيرها، ايضا تحظى بمثل ما يحدث مع الحملات التلفازية، و السبب المحتوى السيء الذي يعرض عند بعض المواقع مثلا: عند مشاهدة لفلم في موقع اجد الاشهارات مقززة كتكبير شيء او زراعة الشعر و غيرها التي تصادفنا يوميا.

تعزز في ذاكرتنا ان كل الاشهارات في المواقع سَيِّئة رغم محتوى المنشور.

انا ذكرت بعض من معانات المستهلك العادي و المستهدف .

اتمنى ان يقدم شخص حل سيكولوجي لهذه المشكلة لتساعد الشركات الصغيرة التي تعرض منتجاتها بالتسويق المباشر مع محتوى الجيد.

اسفة على الاخطاء .و شكرا لكم.

July 18th 2020, 10:09 am

إضافة مسار Ionic 4 و React.js إلى دورة تطوير تطبيقات الجوال

حسوب

أضفنا مسارًا جديدًا إلى دورة تطوير تطوير تطبيقات الجوال باستخدام تقنيات الويب في أكاديمية حسوب، يشرح المسار كيفية تطوير إنشاء تطبيق لتسهيل التواصل بين المدرسة وطلابها عبر Ionic 4 ومكتبة React.js.

هذا المسار متاح لجميع طلاب أكاديمية حسوب المتشركين بدورة تطوير تطبيقات الجوال باستخدام تقنيات الويب مباشرةً، ونعمل أيضًا على إضافة مسارات جديدة لجميع دورات الأكاديمية وإبقاؤها محدثةً، والتي يمكنك الاطلاع عليها من الصفحة الرئيسية للأكاديمية:

https://academy.hsoub.com

July 18th 2020, 10:09 am

برأيك هل يمكن أن تكون الأفلام الوثائقية بديلاً للمناهج الدراسية التقليدية؟

حسوب

قضيت الأشهر الماضية في تغيير نمط مشاهدتي للأفلام، فقد شجعتني صديقتي على مشاهدة الأفلام الوثائقية بشكل دوري، ولم أحتج للتطرق لأي نوع آخر من الأفلام، أشهر متواصلة من مشاهدة الأفلام الوثائقية العربية والأجنبية.

دُهشت من كمية المعلومات الجديدة التي تعرفت عليها وأكاد أقول أن هذه الطريقة فاقت إلى حدٍ ما تعلقي بأساليب وطرق تحصيل المعرفة وزيادة الثقافة التي أحافظ عليها مثل قراءة الكتب وسماع ندوات ومحاضرات في مجالات شتّى.

يتحدث آلفين توفلر الكاتب والمفكر الأمريكي في كتابه إعادة التفكير في المستقبل حول رؤيته للإنسان الأُميّ فيقول "الأُمِّيون في القرن الواحد والعشرين لن يكونوا الذين لا يقرؤون ويكتبون، لكن الذين لا يستطيعون التعلم وعدم التعلم والتعلم مرة أخرى".

وهذا حقيقي فنحن أمام طرق تعلم جديدة قد تجعل من شخص عبقري واسع الإدراك متسع الثقافة والمعرفة دون حتى دخوله المدارس وهذا بسبب أننا أمام عالم مفتوح المصادر عالم ييستطيع أن يثقفك لأبعد حد.

فتعرف كل شيء عن كوكب الأرض ومعالم الحياة فيه بالتفصيل من خلال سلسة Planet Earth والتي يمكنك أن تقضي في مشاهدتها عدّة ساعات فقط!

تعلم كيف صَنعت الفطريات الحياة على كوكبنا منذ فجر التاريخ في The Kingdom: How Fungi Made Our World وحقيقة أن هذه المملكة هي التي ساعدت الجنس البشري على البقاء.

لا تحتاج إلى موسوعات إقتصادية واجتماعية لتفهم مبادئ "فرويد" وكيف استغلتها الشركات والمؤسسات في تجزئة المجتمعات والشعوب والسيطرة على قيمها ومفاهيمها في دعم الماديّة، كل هذا موجود في CENTURY OF THE SELF.

فعلياً لم يكذب آلفين حين قال ما قاله، فالمعرفة المكتسبة في رأيي والقائمة على الرغبة الشخصية في التعلم تدوم وتبقى أكثر من تلك التلقينية التي تُمحى ما إن نصبح غير مطالبين بها لاحقاً.

في النهاية أدركت أنني لم أكتسب فقط المعلومات والثقافة من مشاهدتي للأفلام الوثائقية بل العديد من المهارات الأخرى التي ظهرت مع الوقت

أولها تجديد شعور الدهشة بالعلم ولأن العلم "لا ينتهي أبداً" مهما كانت ثقافتنا ضخمة إلا أننا لا نعلم تفاصيل كثيرة مثيرة للإهتمام ومدهشة يمكنها التأثير على حياتنا.

منحتني مشاهدة هذه الأفلام أفاق جديدة للتحدث عنها وفتحت لي نافذة للنقاش بأساليب بسيطة كانت تنبثق من الصور المرئية في عقلي لتتحول لنقاش مثير مع من حولي.

تنشيط العقل ما لاحظته في الأفلام الوثائقية أنها تعطينا معلومات قابلة للتفكير فهي لا تقدم فقط حقائق ثابتة بل تُخضِع المعلومات للتجارب والفرضيات فتنشط عقلك الراكد في أنماط تفكير تقليدية.

لذا أود سؤالكم هل ساعدتكم الأفلام الوثائقية على إكتساب معلومات أو مهارات تعلم جديدة؟ وهل ترى أنه يمكن أن تكون الأفلام التعليمية بديلاً للمناهج التقليدية في المراحل التعليمية المختلفة؟

July 17th 2020, 4:00 pm

الفصحي نعمه أم نقمه

حسوب

اختلف اراء الناس في هذه الايام عن الفصحي فكل منهم يتحدث بلهجه عربيه لا يفهمها الاخر خلاف الدول الغرببه يتحدثون جميعا بلهجه واحده فهل من القسط(العدل) التحدث بالفصحي ام بالعاميه وما رايك في العاميه؟!

July 17th 2020, 2:00 pm

ترجمه الروايات الحرفية !

حسوب

لاحظت بالفترة الاخيرة ترجمه بعض الروايات الاجنبيه تكون ترجمه حرفيه واشوف ان هالشيئ مزعج لي صحيح جهود جبارة ويشكرون عليه بس مدري وش السبب انهم مايوصلون لنا المعنى بدون ماتكون ترجمه حرفيه , يعني مقارنة بالافلام ولو ان المقارنه غير عادلة بس غالبا ماتكون ترجمه حرفية مدري وش السبب لهالشي

July 17th 2020, 2:00 pm

لا تنتحر عملاً

حسوب

كنا في اجتماع وتفاخر زميلي أنه يعمل 18 ساعة يومياً حتى يوم العيد حاول أن يأخد أجازة ولكنه لم يستطع فهب يلبي نداء العمل.

عندي وجهة نظر في الموضوع بحكم أني أعمل ساعات العمل اليومية ثم اغلق هاتف العمل وافتحه اليوم التالي :) وهذا شيء يزعج حتى رؤسائي ويقارنوا بيني وبين من يعمل يوم العيد :)

وعندي هنا 3أسئلة : سأجيب عليها من وجهة نظري :

-السؤال 1: ما الفارق بين الموظف وصاحب العمل

لو كنت صاحب عمل خاصة Startup فعلاعليك ان تعمل 25 ساعة يوميا، ويطلقوا علي هذه الفئة Fireman لأنه بيكون كرجل المطافي الذي يطفي النار هنا أو هناك

أما لو كنت موظف فأنت (أجير)حتى لو صرت رئيس وزراء الشركة أنت تبني في غير ارضك فلا داعي إطلاقاً أن تنتحر عملاً

السؤال 2: هل ساعات العمل الطويلة تدل على الجودة أو الإنجاز أو الولاء؟

لو اعطيت سائقين اجرة سيارتين بنهاية اليوم هل سترتبهم وفق الأفضلية حسب عدد كيلومترات التي مشتها السيارة؟

بالعكس عدد كم الزائدة استنزفت الإطارات والبنزين والمحرك

العبرة بالمنتج وليس بالزمن،بالعكس قد يدل طول الزمن على نقص الإحترافية

السؤال 3: ما فائدة أن تكسب العمل وتخسر نفسك؟

لنتخيل صاحب العمل اعجب بعملك 18 ساعة واعطاك حوافز فهل الأمر عادل؟

أرى دائما ان الحياة خلقت التوزان:العبادة والعمل والهوايات والأسرة والحبيبة والقراءة والتأمل والنوم والرياضة

نفس الفكرة التي ذكرها Brian Dyson ووصفها بالكرات الخمسة

الخلاصة:أشفق على المنتحرين عملاً وأتمنى أن ينتبهوا لذلك قبل الندم

تنمية_مهنية

July 17th 2020, 4:25 am

من هو عبد الله الحظرد و كتابه العزيف؟

حسوب

عبد الله الحظرد او ما يعرف بالعربي المجنون، تاريخ مولده غير معروف او تم اخفاءه كما يدعي البعض، كان في فترة بين منتصف القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، حيث عاصر خلفاء بني امية. اما مكانه فهو صنعاء عاصمة اليمن، كان يعيشها وحيدًا مع والدته، بعد أن مات والده عقب مولده بعشر سنوات.

ادمن قراءة الشعر و كتابته، وأصبح معروفًا به ومشهورًا بكونه شاعر اليمن الأول في ذلك الوقت، و لكن بمرور الثلاثين من عمره تمكنه الجنون.بدأ يفكر بأشياء غاية في الجنون بعد إصابته بالخرف والجنون، ومنها قدرته على التنبؤ بالمستقبل وأحداثه من خلال معرفة أحداث الماضي. خافه العديد من الناس وعاش وحيدًا لفترة طويلة من الزمن.

قصة الشاعر اليمني عبد الله الحظرد، حظيت باهتمام واسعة الى يومنها هذا، بسبب تحول اهتمام الحظرد للسحر و سلك طريقه، لذلك غاب عن الأعين مدة عشر سنوات زعم خلالها أنه يُكلم الكائنات التي تتكلم ويستمع منهم إلى ما حدث في العصور السالفة، ثم جمع كل ذلك في كتاب كان من المفترض أنه تاريخي، لكن كثرة التعاويذ والطلاسم الموجودة فيه تسببت في منع الفاتيكان ل

اكمل من هنا

http://www.blogg-pixells.ml...

July 17th 2020, 3:25 am

لماذا كل هذا الحقد والكراهية تجاه PHP ؟

حسوب

لغة البرمجة PHP من بين الأكثر انتشارا على مستوى العالم، وفي ميدان الويب بالتحديد هي اللغة الأولى إلى جانب جافا سكريبت بطبيعة الحال. وبقدر هذا الإنتشار والحضور الطاغي تحضى هذه اللغة بانتقادات كبيرة تصل في بعض الأحيان إلى التنمر واتهامها بأنها لغة متخلفة لا مستقبل لها!

ولكن هل هذه الإتهامات لها ما يبررها ؟ أم أنها حالة طبيعية تجاه أي تقنية أو منتج تصدر المشهد لسنوات طويلة ؟

سأجيب على هذه الأسئلة وغيرها في هذه التدوينة التي سأحاول الوقوف فيها على الحياد بين طرفي النزاع 😅

التدوينة كاملة:

July 16th 2020, 2:03 pm

منصة حكواتي للمبدعين العرب

حسوب

أمضى فريقنا ما يقارب الشهرين في العمل على منصة حكواتي، بهذف أن نبني منصة تمكن مستعملينا من تأليف و نشر قصصهم و رواياتهم. لكن سريعا ما أدركنا أن هذا التحدي ليس بالسهل، و أضحى تجاوزنا لمواعيد التسليم أمرا روتينيا، ليس بسبب تهاون أو تقصير، و لكن لأننا نحاول صقل المنصة و إيصالها لمستوى يليق بمستخدمينا. ما زلنا نعتقد أن المنصة غير جاهزة كليا، لكن قررنا أن نشاركها معكم للحصول على نقد بناء قد يساعدنا على تطوير المنصة كي تليق بكتابنا و قارئينا.

حتى هذه اللحظة، كانت معظم مجهوداتنا موجهة نحو تحسين تجربة الكاتب على منصتنا. ندعوا حكواتيينا أن يقوموا بتجربة شعور الكتابة و السرد، و نرحب بحفاوة بجميع ملاحظاتكم و أفكاركم عن سبل تطوير التجربة كي تتماشى مع الكاتب العربي. أنتم أساس المنصة، معا سنسرد هذه الحكاية ❤️

ملاحظة : الحساب الملحق أسفله تجريبي للإطلاع على المنصة، نشجع كتابنا بإنشاء حساباتهم الخاصة

المنصة :

ايميل : hsoub@hakawaty.app

كلمة السر : 123456789

ندعوكم إلى مشاركة المنصة مع أصدقائكم الكتاب و نأمل أن تنال اعجابكم ورضاكم، لانخراط برنامج beta للمنصة المرجو ملء الإستمارة التالية :

July 16th 2020, 11:33 am

هل يوجد أسوأ من الفقر المادي؟

حسوب

جعلتني أزمة السيولة التي تمر بها الجزائر حاليا أطرح الكثير من التساؤلات في حال تطورت هذه الأزمة مستقبلا وما قد يحدث إذا لم تتم معالجتها "مع أنه احتمال ضعيف جدا عن واقع البلد الحالي".

ولأن الفقراء هم أول المتضررين من معظم الأزمات الاقتصادية التي تمر بها أي دولة "كونهم لا يملكون مدخرات كإحتياط لمواجهة الظروف الاستثنائية، فالراتب الذي يتقاضونه اليوم يشترون به أكل غدا"، فكرت فيما قد يحدث لهم إذا تعرضت الدولة لأزمات كهذه أو لأزمات افلاس.

في إحدى المحاضرات قام أحد زملائي بطرح سؤال "هل يمكن للدولة أن تفلس؟"على أحد الدكاتره، وكان الجواب: لا وجود لإفلاس كامل للدولة.

فالدولة ليست مؤسسة أو شركة تغلق أبوابها أو تعطى المفاتيح لمستثمرين غيرها.

فعندما تشهر الدولة افلاسها "عدم قدرتها على دفع الديون.. مثل ما حدث مع الأرجنتين، روسيا .. والكثير من الدول غيرهم" ماهو إلا اجراء تقوم به الدولة المتضررة لطلب المساعدة والتخلص من الديون التي عليها.

لكن بوصول الدولة لهذه المرحلة هذا يعنى أن معدلات الفقر قد زادت وربما تصل الى أقصى درجاتها، لكن في هذه الحالة ماذا يحدث للفقراء؟ وهل سيموتون جُوعًا؟

سيكون الجواب على نفس منحى جواب الدكتور..

"لا يموت الفقراء جُوعًا، فإذا نظرنا للظاهرة طبيا نجد أنه يمكن للإنسان البقاء دون أكل مدة 8 أسابيع وربما أكثر أو أقل "حسب جسم الشخص".

وإذا أسقطنا الأمر على أرض الواقع لا نجد الكثير من الأشخاص يموتون جُوعًا إلا في حالات قليلة لظروف معينة "بغض النظر عن الدول الفقيرة جدا".

من هنا استنتجت العلاقة الوطيدة بين السؤالين:

عندما تفلس الدولة -> تلجأ للمساعدة والتدين فتحل الأزمة. (دراسة الكل)

عندما يشتد الفقر -> يساعد الأشخاص بعضهم فتحل المشكلة. (دراسة الجزء)

إضافة للأسئلة السابقة برأيك هل يوجد أسوأ من الفقر المادي؟

(بسببه النقص المادي اضطرت الدولة للحصول على ديون، فتراكمت هذه الأخيرة لتصل لدرجة افلاسها فخلقت أزمات أخرى مصاحبة لها "على المستوى الكلي".. إضافة لكون الفقير يعاني دائما بوجود الأزمة أم لا" على المستوى الجزئي") .

July 16th 2020, 6:13 am

متى يحق لنا النقد ؟

حسوب

كل موضوع في الحياة قابل للنقد ، و كل مجال قابل لإعطاء الرأي فيه ، أليس كذلك ؟

سابقا كنت بحاجة لأن تكون صحفيا ، كاتبا ، أو مذيعا حتى تتمكن من نقد مادة معينة و موضوع معين . أما الآن فيمكنك الكتابة و النشر و التعليق في جميع وسائل التواصل و في عشرات المواقع ، و تستطيع إبداء رأيك مهما كان من وراء شاشة جهازك .

و لكن .. هل هذه حالة صحية ؟ هل هذا أمر جيد ؟

و بالطبع ، فكمية النقاد في أوطاننا العربية كثيرة جدا ، و كما أسلفنا ، سابقا لكي تنتقد فعليك أن تكون مختصا ، أما الآن فالانتقاد مسموح (مجازا ) لمن هب و دب .

كل هذه المقدمة كانت من أجل سؤال واحد و مهم ، أو سؤالين بالأصح .

أما الأول : فهل يحق لنا النقد ؟

هل يحق لي أن أقوم بانتقاد كتاب معين ؟ هل يحق لي أن انتقد رأي عالم في موضوع معين ؟ هل يحق لي أن انتقد رأي مدرب رياضي في خطة فريقه ؟ هل يمكنني أن أنتقد أي أحد مختص ؟

أما الثاني : متى يحق لنا النقد ؟ هل هناك وقت معين لأصبح ناقدا ؟

مثلا : عندما أقرأ مئة كتاب ، هل يحق لي نقد الكتب ؟ و عندما أحضر عدة برامج تدريبية هل يحق لي انتقاد المدربين ؟

مشكلة هذا الموضوع أن إطلاقه أمر أصبح مقززا في السوشال ميديا ، فلا يوجد أحد إلا و يتعرض للانتقاد من قبل هؤلاء المنتقدين ، و إنهاء موضوع النقد قد يجعل التافه يتكلم في أمر العامة بحجة علمه .

فتقييد هذا الموضوع هو أفضل الحلول بالطبع ، و لكن كيف نستطيع تقييده ؟

July 15th 2020, 4:56 pm

هل يوجد أسوء من الفقر المادي؟

حسوب

جعلتني أزمة السيولة التي تمر بها الجزائر حاليا أطرح الكثير من التساؤلات في حال تطورت هذه الأزمة مستقبلا وما قد يحدث إذا لم تتم معالجتها "مع أنه احتمال ضعيف جدا عن واقع البلد الحالي".

ولأن الفقراء هم أول المتضررين من معظم الأزمات الاقتصادية التي تمر بها أي دولة "كونهم لا يملكون مدخرات كإحتياط لمواجهة الظروف الاستثنائية، فالراتب الذي يتقاضونه اليوم يشترون به أكل غدا"، فكرت فيما قد يحدث لهم إذا تعرضت الدولة لأزمات كهذه أو لأزمات افلاس.

في إحدى المحاضرات قام أحد زملائي بطرح سؤال "هل يمكن للدولة أن تفلس؟"على أحد الدكاتره، وكان الجواب: لا وجود لإفلاس كامل للدولة.

فالدولة ليست مؤسسة أو شركة تغلق أبوابها أو تعطى المفاتيح لمستثمرين غيرها.

فعندما تشهر الدولة افلاسها "عدم قدرتها على دفع الديون.. مثل ما حدث مع الأرجنتين، روسيا .. والكثير من الدول غيرهم" ماهو إلا اجراء تقوم به الدولة المتضررة لطلب المساعدة والتخلص من الديون التي عليها.

لكن بوصول الدولة لهذه المرحلة هذا يعنى أن معدلات الفقر قد زادت وربما تصل الى أقصى درجاتها، لكن في هذه الحالة ماذا يحدث للفقراء؟ وهل سيموتون جُوعًا؟

سيكون الجواب على نفس منحى جواب الدكتور..

"لا يموت الفقراء جُوعًا، فإذا نظرنا للظاهرة طبيا نجد أنه يمكن للإنسان البقاء دون أكل مدة 8 أسابيع وربما أكثر أو أقل "حسب جسم الشخص".

وإذا أسقطنا الأمر على أرض الواقع لا نجد الكثير من الأشخاص يموتون جُوعًا إلا في حالات قليلة لظروف معينة "بغض النظر عن الدول الفقيرة جدا".

من هنا استنتجت العلاقة الوطيدة بين السؤالين:

عندما تفلس الدولة -> تلجأ للمساعدة والتدين فتحل الأزمة. (دراسة الكل)

عندما يشتد الفقر -> يساعد الأشخاص بعضهم فتحل المشكلة. (دراسة الجزء)

إضافة للأسئلة السابقة برأيك هل يوجد أسوء من الفقر المادي؟

(بسببه النقص المادي اضطرت الدولة للحصول على ديون، فتراكمت هذه الأخيرة لتصل لدرجة افلاسها فخلقت أزمات أخرى مصاحبة لها "على المستوى الكلي".. إضافة لكون الفقير يعاني دائما بوجود الأزمة أم لا" على المستوى الجزئي") .

July 15th 2020, 3:10 pm

لماذا تبيع شركتك الناشئة؟

حسوب

مرحبًا،

أحاول فهم (متلازمة بناء الشركات العربية ثم تقديمها للمستثمر الأجنبي)، أنا أتحدث عن القصص المتلاحقة بدايةً من ياهو مكتوب ونهايةً بأمازون سوق كوم.

بدايةً أتفهم تماماً نظريات الاستثمار ونجاح المستثمرين في بيع حصصهم في الشركات من أجل الحصول على صفقات أكبر و أفضل. لذلك من الرائع أن يتم التعريف عنك بـ (الرجل الذي باع شركتة إلى أمازون أو ياهو) .. حسنًا دعونا نأخذ وجهة نظر مغايره تمامًا.

دع عنك القومية العربية ونظريات الوحدة العربية وكل (هذا العلاك المصديّ) نحن هنا في مجتمع تقني. وأعتقد أن ترابط وقوة واعتمادية المجتمع التقني العربي على بعضهم البعض. أثبتت دومًا نجاحها. ولسنا في حالة إلى رفع شعارات الوحدة. :)

لأن المشاريع التقنية العربية من المحيط إلى الخليج لديها انفتاح و وصول لكل العرب. أقول ذلك حتى أوضح لك بأني هنا لا أرفع شعارات بقدر ما أبحث عن (هويتنا العربية).

نعم يا سادة، هويتنا العربية من خلال خلق شركة عربية تقنية كبرى رائدة في المنطقة، تقدم خدماتها من المحيط للخليج. مستفيدةً من معدل النمو العالي للمستخدمين في المنطقة العربية، واللغة الواحدة، والهوية الواحدة.

لنأخذ فقط الصين والهند كأمثلة على بلاد خلقت شركات كبرى

أنا هنا جائع جدًا إلى (نقاش حول علامات استفهام كبيرة)

لماذا عمر شركاتنا صغير؟

لدينا نماذج عربية حاولت لكنها فشلت في الاستمرارية بعضها لأسباب لا نعلمها مثل (صخر)، وإن كنا نستبشر خيرًا بعودتها. وعلى ذكر صخر. ماذا لو استمرت هذه الشركة في النمو تلك الفترة مع مايكروسوفت وآبل، لربما كنا نتحدث اليوم عن ثلاثة أساطير عالمية في مجال التقنية أحدهم شركة عربية!!

ربما نحن لا نعطي للصبر قيمة، ولدينا حالة جنونية من تسريع كل شيء. تنتهي غالبًا بطمس مشاريع أو كيانات كان من المفترض أن تكون عظيمة.

المستثمر الأجنبي لن يرحمك

غالبًا نفرح كعرب إذا سمعنا أن إحدى الشركات العالمية التي نعتمد على خدماتها قامت بدعم اللغة العربية. (وغالبًا نحتفل بذلك)، رغم أن الانتصار الحقيقي هو في بناء نموذج عربي كامل ومستقل.

لنأخذ صوت مضاد يتردد بشكل دائم. (في حال قمت ببناء شركة تقدم نفس نموذج عمل شركة كبرى خارج الوطن العربي)، ستقوم هذه الشركة باستخدامك كمنوذج للتجربة. بمعنى سوف تنتظر تكبر وتقوم بتسويق الفكرة والحصول على العملاء ونشر ثقافة هذه الخدمة فالمنطقة. ثم تأتي وتسحقك وتقدم نفس خدماتك بميزات لا تستطيع أن تقديمها. لذلك على المستوى البعيد أنت (تؤسس شركة حتى تفشل).

وحتى أكون صادق، هذه وجهة نظر في شيء من الصحة، (لكنها لم تُختبر) بشكل دقيق. بمعنى ربما لدينا حالة أو حالتين. لكن هل يمكننا استخدامهم كمقياس حقيقي. طبعًا لا.

فالسعودية قامت شركة (حراج) بإخراج شركات عالمية حاولت تقديم نفس الفكرة فالسعودية. لكنها فشلت لأسباب كثيرة. منها قوة سمعة حراج، وفهمه للبيئة المحلية. واستثماره في الثقافة. علاوة على ذلك أنه (راهن على المستخدمين ونجح في الرهان).

علينا أن نكون مدركين لشيء واحد، اليوم عندما تؤسس عمل تجاري على الإنترنت المنافسين لك سيكونون من كل العالم. وإن أختراق الأسواق العالمية له تحدياته. وهناك شركات كبرى فشلت في أسواق عالمية. (خروج سامسونج أكبر شركة لصناعة الهواتف من الصين)، فعليًا لم تستطع الشركة الصمود وتلاشت نسبتها من حوالي 60% حتى وصلت إلى 4% ثم خرجت.

في حالة قطاع الهواتف أنت تتحدث عن الميزات التنافسية لرخص اليد العاملة في الصين، وتوفر القطع والمصانع والعتاد، غالبًا لن تحتاج للشحن والتخزين بشكل هائل. كل شيء يدار من مكان واحد. لكنه مثال على الصبر والتعلّم.

أنا لا زلت مؤمن أن المستثمر الأجنبي يمكن إحراجه وإخراجه (بل وتركيعه) عندما يريد دخول سوقنا .. ويتم التركيع على يد شركة عربية تملك هذا القطاع. وهذا سوف يشجع كل شركة عربية على النمو وامتلاك حصة من السوق.

هل نبني شركات أم نعمل على (تسمين خراف).

هناك نوع من الاستثمارات ينشط قبل فترة الحج فالسعودية وهو (تسمين الخراف)، بحيث يقوم المستثمرين بشراء مجموعة كبيرة جدًا من الخراف ثم تسمينها لفترة ثلاثة أشهر، أو (تسريع تسمينها). ثم بيعها بسعر أعلى قُبيل وأثناء موسم الحج. وهو قطاع ضخم تقدر قيمتة بمليار ريال فالسنة.

صدقني هذا هو ما يحصل في شركاتنا الناشئة العربية، (نحن نقوم بتسمين شركاتنا) ثم تقديمها للمستثمر الأجنبي حتى يضحي بها ويضحي بمحتوانا وثقافتنا.

والمضحك والمخجل أننا نقوم بنسخ نفس نموذجه و طريقة علمه حتى نوفر عليه الإنتقال بسرعة وسلاسة، وتسريع عملية الهضم. كمثال (الصفحة الرئيسية في مكتوب كانت نسخة من الصفحة الرئيسية لياهو).

أنت لا تفهم الاستثمارات

أعلم أن هناك من سوف يهاجمني ويقول أنت لا تفهم الاستثمارات وحركة الأموال، ويضرب أمثلة على الاستثمارات الصينية في أمريكا، أو استثمارات أمريكا في الهند، أو الاستحواذات التي تقودها الصين على أهم الشركات في ألمانيا. أو حتى استحواذات صناديق الاستثمار الخليجية على الأصول والشركات في أوروبا و أمريكا.

حسنًا دعنا نفرق بين نوعين من الاستثمار. الاستثمار المشروط الذي يمنح حصص معينة للمستثمر الأجنبي ويولد وظائف في الاقتصاد ويمنح قوة للشركة وبالتأكيد يمنح المستثمر ما يريد من أرباح.

وهناك الاستثمار الغير مشروط أو الذي لا يراعي أي جوانب، إنما يقدم الشركات كقربان للمستثمر الأجنبي حتى يرضى علينا ويقدم خدماته بلغتنا.

الاستثمار الأول هو ما نبحث عنه، إن كان لابد من النمو بهذه الطريقة. علينا أن نخلق قيمة للاقتصاد العربي والشركات العربية.

تخلت شركة ياهو عن القسم العربي وقامت بإغلاق مكاتبها في الأردن ومصر، قامت أوبر بعد الاستحواذ على كريم بتسريح نحو 40 في المائة من الموظفين في مكاتب أوبر في مصر. وبلغ العدد الإجمالي للموظفين كان يتراوح بين 650 و700. ننتظر ماذا سوف تقدم لنا أمازون.

صحيح أن التسريحات جاءت بسبب كورونا، لكنها كانت مدمرة وشكلت نسبة التضيحة الأكبر في منطقتنا.

July 15th 2020, 1:23 pm

عندما تنعدم الخصوصية والأمان على تاريخك وحياتك بالكامل - The Black Mirror! - The Entire History of Y

حسوب

قد يكون شيء إيجابي أن تُوثق كل لحظة في حياتك وتستطيع العودة لها في أي لحظة؛ ولكن ماذا لو إستطاع شخص أخر الإطلاع على تلك التفاصيل !

 The Entire History Of You - التاريخ الكامل لك

مسلسل المرآة السوداء الجزء الأول Black Mirror: Season 1

8.6 على IMDb

إنتاج عام 2011

فكرة الحلقة :

بعد زمن من إدمان التكنولوجيا سوف يعشقُها الأشخاص إلى درجة تجعلهم يلتصقون بها ويجعلوها جزء منهم بالمعنى الحرفي، لتكن في النهاية هي الجزء الذي يقضي على حياتهم .

الحبكة وعنصر التشويق:

في زمن من المُستقبل القريب تُصبح التكنولوجيا هي محور الحياة الأول، تدخل في كل التفاصيل حتى يُصبح

الأشخاص يزرعون شريحة ذاكرة اصطناعية لا حدود لها خلف الأذن وعدسة تصوير في العين مثل الكاميرا لتسجيل كل حياتهم، ليستطيعوا الرجوع إلى أي يوم أو حدث ومشاهدته في أي وقت .

من خلال هذه التقنية يكتشف زوج علاقة زوجته سابقًا برجل أخر عن طريق مشاهدة الأحداث الموجودة

على شريحتها، وتتابع الأحداث التي تبرز لنا نتيجة ما تفعله التكنولوجيا من فضح أمور الأشخاص أمام بعضهم البعض وتأثير ذلك على حياتهم بشكل سلبي، حيث أنه يُصاب بهوس وشك في زوجته ويقضي حياته معها في التجسس على شريحتها .

في 49 دقيقة سوف تعيش حالة من الصدمة لما يُمكن أن يحدث في المستقبل، وتظل تتسائل طوال الوقت هل من الممكن أن تُصبح حياتي كُلّها عُرضة للخطر بقطعة إلكترونية ؟

في بداية الحلقة كنتُ أقول أنه أمر إختياري يُمكن للشخص عدم استخدامُه من الأساس، ولكن بالنظر إلى ما يحدث الأن وإقبال الجميع على المواقع والتطبيقات الإلكترونية، لمجرد أنها موضة عصرية، تأكدت أننا إذا وصلنا إلى هذا التطوّر ستنساق الغالبية إن لم يكن الجميع حولَه .

أفكار استوقفتني:

كُلما تقدّمت التكنولوجيا ساعدت الإنسان وفي الوقت نفسه أودت به إلى الهلاك !

فالفكرة للوهلة الأولى تبدو رائعة، ما أجمل أن يُسجل كُل شيءٍ في حياتي وأستطيع العودة لأي لحظة مرت علي من .

ولكنّه شيء مُرعب أن تُصبح حياتك رهن شريحة إلكترونية تفقد نفسك بمجرد فقدها، لو تسرّب مقطع فيديو أو صورة شخصية تُصبح حياة الإنسان مُعرضة للخطر؛ فماذا لو تسرّبت الحياة كاملة بالماضي والحاضر والمُستقبل .

رغم أن الشك ليس هو المحور الرئيسي للحلقة، إلا أنه برَز بشكل رائع بعواقبه، وكيف يُمكن أن تتحول كل المشاعر إلى جحيم بمجرد دخول الشك بين الطرفين !

السؤال الذي راودني طوال وقت المشاهدة وأريد أن أسمع جواب كل شخص عنه .

بعد كل ماحدث من كوارث تكنولوجية سواء كانت بسبب الهاتف أو مواقع التواصل؛ هل ستُقبل على إستخدام هذه التقنية إذا ظهرت في زمن قريب ؟ وإن كان جوابك نعم أم لا فلماذا ؟

July 15th 2020, 12:40 pm

تعلم من قصة خمسات الصبر والواقعية والنجاح

حسوب

كنت في خضم البحث عن أمر مغاير لما سأكتبه الآن ولكن تعثرت بمقالين لرؤوف شبايك من ٢٠١٠ و٢٠١٢ يتحدث قيهما عن مشروعه الجديد خمسات! فأخذت بقرائتهما فأعجبت جدا بما كتب بل وأحببت أن أنقل القصة إليكم وبهذا تكونون قد عرفتم قصة الموقع أيضا.

كتب رؤوف شبايك ـ مؤسس موقع خمسات ـ في عام ٢٠١٠ عن مشروعه الجديد وعن التحديات والصعاب التي يلاقيها، ومن الطريف أنه لم يكن متأكدا من أن المشروع سينجح وكما قال: إن فشل الموقع فهي تجربة سأستفيد منها في قادم التجارب. بتصرف.

لكن هذه الجملة هي جملة جميلة جدا، تعلمك الواقعية، فعدما تبدأ مشروعا جديدا ـ أو خدمة جديدة حتى ـ فعليك أن تكون آخذا بالحسبان احتمال الفشل، بل وأن تكون سعيدا بما حملته من تجارب كثيرة خضتها، وأشياء أخرى تعرفت عليها أثناء عملك للمشروع لم تكن لتعرفها لولا مضيك به.

مع العلم أنه كان قد خطط له بواقعية أيضا، ولم يضرب ضرب عشواء.

وأما عن جزئية الصبر فتحدث عن الصعاب التي واجهها مع بايبال من طرف، ومع العينات السيئة من المستخدمين التي أضرت بهم. حتى أنه فكر بالتوقف.

حتى أن مدير موقع حسوب ـ وسأتطرق لعلاقته بخمسات ـ غرد ذات مرة تغريدة مفادها

"لو علمت من البداية بالمشاكل التي نواجهها الآن في حسوب ووساخة بعض المستخدمين، سرقاتهم وكذبهم للعنت ريادة الأعمال والساعة التي قررت البدء بها"

مع الاشارة الى أن لعن الساعة (الزمن) لا يجوز (:

وكذلك فقد تحمل كثيرا من الديون وكيف أنه كان يبحث عن شريك يسانده.. وأن الربح لم يكن بذاك الربح حيث أنه كان يحتاج للمزيد من العملاء حتى يحصل ربحا جيدا..

هذا باختصار لأذكركم.. لا تظن أن عملا رائعا نجح ولمع بدون صعوبات بل وهزات كانت ستجعل أصحابها يفكرون بإعلاق الدكان ويعدلون عن كل الفكرة.

ثم كتب رؤوف شبايك في عام ٢٠١٢ مقالة بعنوان خمسات نجحت المهمة

أعلن فيها أنه باعها لشركة حسوب تحت قيادة عبد المهيمن اغا، وكان هو الذي قد طور الموقع للأستاذ رؤوف.

ذكر أنه كان مسرورا لأنه فتح موقعا للشباب العربي مكنهم عن طريقه من عرض مهاراتهم والترزق بسببه. وأزال رهاب التعامل مع بايبال.

وفعلا بدأ الموقع بالتحسن بعدها بسبب الفريق المتكامل والإعلان الكبير لها..

مع العلم أنها مازالت بحاجة لتطويرات ماسة.

دروس مستفادة:

لا تعتبر الصعوبات مانعا من مضيك في أمر ما بل هذا أمر طبيعي.

إذا خططت لأمر ما وفشل فراجع خطتك وابحث عن الأمور التي من الممكن أنها أفشلتك.

الفشل ليس نهاية الحياة.

دروس لنفسي ولصديقي مستخدم خمسات >طبق هذا على خدماتك:

إن لم تنجح خدمة ما فأعد التفكير في خدمتك من العنوان للصور للوصف للتطويرات لكل شيء ولا تنس أن تراجع مستواك أيضا ومدى احترافيتك في تقديم الخدمة فلربما لست بذاك الاحتراف الذي يدعو الناس للشراء منك وأنك تحتاج لمزيد من العمل على نفسك.

فكر في خدمة أخرى تستطيع تقديمها.

لا تحصر نفسك بخمسات فقط فربما مهاراتك تسمح لك بإنشاء شيء أفضل لك ولنا.. فالحياة الواقعية مليئة بالفرص أيضا.

وبالأخير شكرا رؤوف شبايك

شكرا @aalagha‍ 

شكرا فريق العمل

July 15th 2020, 9:20 am

كيف تعرف أن هذا الشخص مناسب لك عاطفيًا؟

حسوب

تضاعفت في الآوانة الأخيرة أعداد المشاكل الأسرية والقضايا في محاكم الاسرة، تضاعفت أعداد الزوجات المعنفات -ناهيك عن الأزواج المعنفين ولا يعترفون خوفًا من سخرية المجتمع من رجولتهم-، تضاعف عدد الأولاد المشردين نفسيًا وأسريًا وأصبح بعدها مفهوم العلاقات الصحية يشكل غزوًا ثقافيًا للثقافة العربية لم تعهده من قبل بهذا التشعب والاتضاح، ربما لأننا كعرب لم نملك منتجًا ثقافيًا مؤخرًا، لكن لا بأس أشجارنا بدأت في الإثمار والمجتمع يتمخض عن سقوط لبعض الأقنعة الفاسدة وإن بدا في ظاهره يتغربل ويسقط، إنك لن تستطيع البناء على بناء أساسه فاسد، فمن المنطقي أن نرى ما يحدث الآن من تحسن للمفاهيم وغربلة منطقية، وحري بنا أن نعترف أن اللبنة الاولى لأي مجتمع صالح أو فرد صالح في العموم هي الأسرة التي نشأ فيها والعلاقات التي نصبو إليها ونتقبلها هي دليل على صحتنا النفسية والعقلية بشكل كبير

فدعنا نسأل كيف تعرف أن هذا الشخص مناسب لك مبدأيًا؟

هناك علامات مبدأية وضعها علماء النفس ومن شأنها أن تضع تركيز عقلك فيها لتتعرف هل هذا مناسب لك أم لا بغض النظر عن الانجذاب الأولي الذي يبدأ قبل المعرفة المتعمقة:

1-أنت تحب الشخص الذي تكون عليه أثناء وجودك مع هذا الشخص، أي أنك تكون على سجيتك وتحب تلك السجية ولا تستحي منها بالقرب منه.

2- أنتما تثقان في بعضكما فلا ينشغل عقلك بتفسير كل شيء ومحاولة الحذر من كل حركة وكلمة

3- يمكنك تحمل ثلاثة أشياء تثير غضبك وتقبلها بصدر رحب فقط لإنه هو، بالطبع لا نتحدث عن إهانات أو ما شابه لكن اختلافات شخصية عادية

4- أنت في سلام نفسي مع هذا الشخص أي أنك لا تشعر بتهديد منه

5- يمكنك الحديث عن أي شيء يجول بخاطرك أو يزعجك دون خوف من الفقد أو رد الفعل

6- يبدو لديهم الاستعداد لبذل مجهود لجعل العلاقة تنجح

7- تتشاركان في نفس القيم والمبادئ، ولديكم عديد من الأهداف المشتركة وطريقة الحياة

8- تشعر بالأمان بما فيه الكفاية لتظهر نقاط ضعفك وتعري ضعفك ومخاوفك النفسية

كانت هذه بعض النقاط التي يحبذها علماء النفس في إعطائك إشارات على صلاحية الشخص الذي أمامك لخوض علاقة عاطفية حقيقية، هل لديك أنت علامات خاصة بك تتعرف بها على صلاحية الشخص لك؟

July 15th 2020, 7:00 am

ما هو الشيء الذي رغبت في شراءه بشدة ومن ثم لم يوفى توقعاتك؟

حسوب

دائماً ما نرغب بشراء العديد من الأشياء التي تحقق لنا سواء رضى شخصي داخلي أو مكانة وقيمة إجتماعية إلخ..

تتكون رغبتنا تجاه شراء السلع والخدمات نتيجة أحد النماذج الشائعة المعروفة بـ أيدا (AIDA)

حيث أن A بالإنجليزية ATTENTION وهو الإنتباه، إذ ننتبه نحن كـ مستهلكين لوجود سلعة/خدمة ما.

وI هو INTEREST الفائدة التي يتم إسقاطها فور الإنتباه لوجود هذا المنتج وما سيضيفه لحياتنا.

بينما D تعني DESIRE الرغبة تعطي الفرد استعداد لتبني نية حقيقية من أجل تفعيل قرار الشراء.

وأخيراً A تعني ACTION الفعل أو قرار الشراء (تسويقياً) الذهاب لإمتلاك هذا المنتج أخيراً بالتسوق الفعلي أو تجربة التسوق.

ولذلك الوقت الذي ننتظر به أخذ قرار الشراء وإمتلاك هذا المنتج أو الحصول على تلك الخدمة، تتعاظم الرغبة داخلنا ويصبح توقنا إليها أكبر مما يؤدي لتضخم القيمة في عقولنا حول ما سيضيفه لنا هذا المنتج.

وهذا يفسر عدم إيفاء العديد من المنتجات التي نتطلع لإمتلاكها منذ زمن لتوقعاتنا بعد فترة من إقتنائها، قد يعتمد الأمر على عوامل نفسية أو عوامل خاصة بجودة السلعة.

هل قمت بشراء شيء بعد أن رغبت به بشدة لتكتشف أنه لم يوفى توقعاتك فيما بعد أو شعرت بالندم على فعل شرائه؟

بالنسبة لي كنت أتوق لشراء غسّالة صحون منزلية وكنت لأشهر أريد شرائها وإقتنائها وبعد أن فعلت لم أجدها بذلك الشيء المريح حيث أنني أصبحت أبذل مجهوداً أكبر في غسل الصحون وعدّت لخيار الغسل اليدوي الأن.

July 14th 2020, 3:37 pm

ماهو الذكاء الإصطناعي بالتفصيل والتبسيط

حسوب

مرحبا 💕

أريد شرح مبسط لمعنى الذكاء الإصطناعي، ومعرفة تطبيقاته العملية؟

ساعدوني في توصيل المعنى للأطفال؟

July 14th 2020, 10:34 am

عودةً إلى الزمن الجميل..ما هو الرسوم المتحركة المفضل لديك ؟

حسوب

لا شك أن مسلسلات الرسوم المتحركة تعدُ أهم ذكرى في طفولتنا ، كيف لا وهي التي زرعت فينا الطموح والأمل ونقلتنا إلى عوالم جديدة، وتعلمنا من خلالها الكثير من الأمور .

دعونا نعود إلى تلك المرحلة ونسترجع ما مضى من تلك الأيام واللحظات التي عشناها

أذكر في طفولتي بأن أحد مسلسلات الرسوم المتحركة المفضلة لدي ، كان مسلسل "ساندي بيل" وهو أنمي ياباني من إنتاج سنة 1981.

فالمسلسل يتحدث حول فتاة شابة تدعى "ساندي بل" ، حيث فقدها والداها إثر غرق السفينة التي كانوا على متنها ، مما اضطرت أن تعيش في اسكتلندا مع السيد كريس فورد الذي تولى تربيتها بعد أن أنقذها من الغرق.

وهناك مسلسل "توم وجيري" التي أشاهده كل يوم و بعد عودتي من المدرسة ، حيث كنت أنتظره بفارغ الصبر.

وأنت شاركنا ..ما هو الرسوم المتحركة المفضل لديك ؟

July 13th 2020, 3:56 pm

متى تصف نفسك ناجحاً في حياتك؟

حسوب

الكثير منا يفكر بأن يصبح من الناجحين والبعض منا يفكر كيف يصبح منهم, ولكن هل سألت نفسك يوماً ماهي المعايير التي اذا حققتها تصف نفسك "ناجحاً" في حياتك؟ بالنسبة إلي لدي 4 معايير إذا حققتها جميعاً سأكون قد حققت نجاحي في هذه الحياة, وهي كالتالي:

  1. الحفاظ على صلاوتي وفرائضي الدينية

  2. الحفاظ على جسم رياضي متناسق

  3. تحقيق الاستقرار المالي والعاطفي والأسري

  4. أكون شخص ذو فائدة لمن حوله سواء

طبعاً هناك أهداف وتفاصيل لكل من هذه المعايير قد وضعتها لنفسي, ولكن هذه المعايير بشكل عام هي ماتقرر كوني ناجحاً ام لا بنظري الشخصي طبعاً, ماذا عنكم أصدقائي ماهي معاييركم التي تجعل منكم أشخاص ناجحين؟ شاركونا

July 13th 2020, 8:09 am

عندما يعلق مجهول للناس في مساهمتك المجهولة على أساس أنه أنت

حسوب

July 13th 2020, 8:09 am

أسرار لغة الجسد بين الرجل والمرأة

حسوب

"كراقصة محترفة، يجب أن أكون على عِلم بلغة جسدي وما تعنيه الحركات التي أؤديها." نتاليا خوسلا

في هذا الفيديو تتحدث نتاليا عن اختلاف لغة الجسد بين الرجال والنساء وتأثيره في مُقابلات العمل. وكيف أن الأفكار الشائعة عن الجنس مُتأصلة منذ مرحلة الطفولة وأنها تعوق المساواة بين الجنسين فيما بعد، وما يجب علينا فِعله لحل تلك المشكلة.

July 13th 2020, 4:22 am

ماذا يمكننى أن أتعلم في بضع دقائق، ويفيدني بقية حياتي؟

حسوب

أؤمن أن تعلم الأشياء البسيطة أو الصغيرة قد ينتج عنه أثر كبير جدا، وقد تتم أشياء عظيمة من خلال سلسلة من الأشياء الصغيرة نقوم بتجميعها.

كما يقول وليام آرثرود: إن أبواب الإنجازات تتسع لذلك الشخص الذي يرى في الأشياء الصغيرة إمكانيات غير محدودة. "سأبدأ أنا"

كنت في فترة أضخم كثيرا برنامج Zoom ولا أعرف كيف أستعمله ولا حتى كيف أشغله، في أيام مضت أردت بشدة تعلم هذا البرنامج لأنني احتجته في العمل والدراسة "خاصة في فترة كورونا".

اتصلت بأحد أقاربي لتسهيل المهمة "بدل استخدام اليوتيوب أو تصفح الأنترنت"، كانت المكالمة لبضع دقائق تعلمت فيها كيف أستخدمه مبدئيا، لم أكن أتوقع ذلك أبدا وقد انزاح هم كبير كنت أفكر به.

لمن لا يعرف كيفية تشغيله هذه هي الطريقة:

  1. تحميل البرنامج "أو الدخول للموقع".

  2. تسجيل حساب جديد وتفعيله عن طريق البريد الإلكتروني.

  3. تدخل للشاشة الرئيسية تجد الخانات التالية: اجتماع جديد "إذا كنت مدير الإجتماع تضغط عليها وتدعوا أشخاص آخرون للمشاركة في الاجتماع"، الإنضمام إلى اجتماع معين "يتم ارساله على شكل دعوة أو بالرقم التعريفي id وكلمة المرور"، مشاركة الشاشة.

هذا كل ما في الأمر وباقي الأمور ستتعلمها بالممارسة فقط.

تقول كاترين شاندلر: الذين يقولون لك لا تدع الأشياء الصغيرة تزعجك، لم يجربوا النوم مع ناموسة في حجرة واحدة.

يمكنك اخبارنا تجربتك في تعلم أشياء كهذه..

برأيك ماذا يمكننا أن نتعلم في بضع دقائق، ويفيدنا لبقية حياتنا؟

July 12th 2020, 4:30 pm

أسئلة لماذا الخمسة (The 5 Whys) ..هل قمت بتجربتها يومًا ما؟

حسوب

هل سألت نفسك يومًا ما لماذا حدثت تلك المشكلة ؟ هل بحثت عن السبب الرئيسي لحدوثها ؟ إذا كنت لا تصل إلى السبب الجذري للمشكلة ، فأنت هنا فقط تعالج أحد أعراض المشكلة...

كثيرًا ما نتعرض في حياتنا العملية للمشاكل ،سواء كان في العمل أو في الدراسة أو حتى في أي مكان.

تجدنا ُنلقي اللوم على هذا وذاك وأن نتهم فلان وعلنتان ، بدلاً من معرفة وتحليل السبب الجذري والحقيقي لتلك المشكلة ، لكن هل جربت يومًا ما بما يعرف بطريقة أسئلة لماذا الخمسة The 5 Whys. ، ولكن ما هي تلك الطريقة ؟.

The 5 Whys هي عملية تكرار توجيه الأسئلة “بلماذا خمس مرات حول مشكلة ما، وذلك لتحليل السبب الجذري للمشكلة ومن ثم يتم تحديد العلاقة بين العوامل المُسببة للمشكلة والنتائج المترتبة عليها . حسب ويكبيديا الإنجليزية

تم تطوير هذه التقنية داخل أروقة شركة Toyota Motor كعنصر حيويّ ضمن برنامجها التّدريبي لحل المشاكل حسب ويكيبيديا الإنجليزية...

يقول "تايتشي أونو" مهندس نظام إنتاج تويوتا حول تلك التقنية في كتابه Toyota Production System: Beyond Large-Scale Production

بأنّها "أساس منهج تويوتا العِلمي وذلك من خلال تكرار لماذا 5 مرات، فتصبح طبيعة المشكلة بالإضافة إلى حلّها واضحين."المصدر : كتاب (منهجية كايزن اليابانية) ل محسن بن حفيظ باعمر

شركة تويوتا قدمت مثال على تقنية لماذا الخمسة The 5 Whys ، لكنني أود أن أقدم مثال من واقعنا هنا ووفقًا للتجارب التي أعيشها .

المشكلة : تأخرتُ على العمل في الشركة لمدة نصف ساعة عن الموعد المحدد.

لماذا الأولى: لماذا تأخرت ياهدى عن عملك؟.

السبب : لأنني تأخرت في النوم.

لماذا الثانية؟ لماذا تأخرتِ في النوم؟

السبب : منبه هاتفي لم يعمل.

لماذا الثالثة : لماذا لم يعمل؟

السبب :أثناء نومي كان قد انتهى شحن بطارية التلفون.

لماذا الرابعة : لماذا لم تشحنِ البطارية بشكل كامل؟

السبب : لم تكن هناك كهرباء في الليل.

لماذا الخامسة : لماذا لم تكن هناك كهرباء ؟

السبب : لأن فترة قطع الكهرباء عن منطقتي كان بالليل .

فهنا السبب الرئيسي للمشكلة هو شركة الكهرباء والجدول الذي تتبعه ، فالحل بتغيير الجدول .

هل سبق لك تجربة عمليّة The 5 Whys أثناء مواجهتك لمشاكل في عملك أو في حياتك ؟

July 12th 2020, 1:14 pm

الروح

حسوب

ماهية الروح والفرق بينها وبين النفس ؟!

July 12th 2020, 10:28 am

لماذا نقشعر عند سماع صوت الطباشير على السبورة؟

حسوب

ربما تخيلت الصوت وسمعته بذهنك الأن، أنا أفعل بينما أكتب الأن، صوت الطباشير على السبورة أو صوت الشوكة على الزجاج، صوت الأظافر تمشي بشكل حاد على سطح أملس

لماذا يقشعر الجسد وننزعج من هذه الأصوات؟

هل هناك تفسير؟

July 12th 2020, 5:56 am

الكتابة بالفصحي

حسوب

اكتب كتاب ولاول مرة اكتب لكن لم أتمكن من الكتابة بالفصحي جيدا ارجوا المساعدة هل توجد مواقع تحول للفصحي؟!

July 12th 2020, 5:56 am

كلنا في المركب ذاته

حسوب

كلنا في المركب ذاته ..

هذه فكرة مقلقه في نظر بعضنا،ومبهجه لدى اخرين ...

إذ انها تقلق البعض بدافع من دوافع الأنانية وحب الانا المفرط الذي يجعلهم يودون التفرد بكل شئ لنفسهم وكأن هذه الارض وهذه السماء تتسع بإتساع احلامهم وتتقلص بتقلص أمانيهم فقط ،

ويبتهج بها اخر لإيمانه التام بإتساع الكون للجميع وبالرزق الآتي حتماً والمكتوب للخلق كافة، كوناً متسعاً لكل الأفكار،وللأحلام غير المألوفه، ولكل الأشخاص الجيدين على نحو ما وغير الجيدين حتى،

لماذا ! لاننا كُلنا بالمركب ذاته، فلا داعي لزرع بذوراً غير بذور الحب ،حتى يكون الحصاد في نهاية المطاف مشرفاً، ولأن الارض ايضاً ترفض الكراهيه ولا تتقبلها ولا تخرج لها ثماراً ...

لماذا ! لأننا كُلنا في نفس المركب فلا داعي للتطاحن وإلا سنغرق كلنا ولن ينجوا احد من فتنة أخر ،،،

أشبه دائماً السماء بنا ،إذ أرى أن السماء تشبه الأرض وأن النجوم هي نحن أحدنا منطفئ واخر مشع واخرين كثر غير ظاهرين، وغير آبهين بالظهور أصلاً ولا يمكننا إدراكهم، إذ لا تدركهم الا بعض الكواكب المحيطه القريبة منهم ،

فنحن كذلك تماماً نسبح في الظلام ،والظلمة هي دنيانا التي وان شعت وأضائت فهي ظلام مخيف،لا تجيد المجاملات، فلا داعي أن يتسلل على أفئدتنا شيئاً من الغرور بهذه الحياة التي تنقلب بين ثانيةٍ وأخرى، ويتبدل حالها بين ليلةٍ وضحاها ،،،

مظلمه لإنها ممتلئه بالكذب والفجور وبالاثام ،بالتطاحن والتناجر الغير مبرر أو المبرر بمبررات سخيفة للغايه لا تستدعي كل هذا الذي نشهده وسنشهده على الدوام، للأسف !!

لكن بذروة هذا الظلام كلاً منا يضئ على قدره ويضئ ما حوله على قدره أيضاً ،

كلاً منا بوسط الظلام هذا يستطيع الأناره، يستطيع أن يبهج ، كالنجم الذي يدرك في اي ظلمة هوَ، وحينما نتأمله ننسى كل العتمة المحيطه ويزول كل الخوف ونلتقطُ شعبةً من توهجه وننير بها طريقنا، ونشعل بها مصابيح أحلامنا التي نرفعها الى خالقنا على الدوام،

وهذا دوماً يجعلني أؤمن بضرورة امتلاء الانسان بتفاصيل الكون، وضرورة ادراك كل منا حكمة وجوده وعيشه وتنفسه، ضرورة استيعاب الغير واحتواء الحياة فإن التحدي المبالغ به والمعاداة المتواصله في غالب الامر لا تجلب الا الحسرة والتحسر ،،،

ولا ننسى وان كان مركبنا واحد فإن العاقبة ليست واحدة، فبنهاية المطاف كلاً يجني ما أراد، كلاً يقطف ما يستحق ...

لذا علينا أن نصب تركيزنا فيما يستحق حقاً .

July 12th 2020, 4:10 am

ويكيبيديا, ماذا تعني لي ؟

حسوب

أتذكر جيداً بدايتي في إنشاء المقالات على الموسوعة العربية (ويكيبيديا) لا شك أن البداية كانت صعبة, بحيث واجهت صعوبات في فهم طريقة الكتابة وفهم طريقة التحرير ونوع المقالات الموسوعية والتي تحقق الملحوظية, أمضيت 3 سنوات على ويكيبيديا العربية, أنا ممتن جداً لوجودي كمتطوع في هذه الموسوعة التي أغنت عقلي وأغنت أفكاري وكان لها السبب الرئيسي في تطوير مهاراتي البحثية وكان لها السبب المباشر في تطوير ذاتي, ومن خلال الموسوعة تعرفت على الجنود المجهولين في إدارة المحتوى العربي, أنا أيضاً ممتن جداً على معرفتي بهم.

أصبح هدفي بعد 3 سنوات من التحرير هو نشر الثقافة ونشر المعرفة والدفاع عن الحق والحرية في الوصول إلى المعلومات.

July 11th 2020, 6:50 pm

ما رأيك بالإعتماد على الإنترنت لتشخيص الداء والدواء؟ هل لجأت إليه من قبل؟

حسوب

قد يلجأ البعض عند ظهور بعض أعراض مرضية عليه بالبحث على الإنترنت عن المرض الذي قد أصابه بناءاً على الأعراض التي تظهر عليه، وبعد أن يشخّص الداء يذهب للبحث عن الدواء، ,قد يكون ذلك صحيحاً وينفع للبعض، وقد يكون خاطئاً ضاراً للبعض الآخر.

برأيي هذه الظاهرة خطيرة إلى حدٍ ما حيث تتشابه الأعراض للكثير من الأمراض مع بعضها البعض وقد تجتمع في الشخص فيعتقد أنه مصاب بها ويتناول دواء بناءاً على ذلك مسبباً مضاعفات لديه ومخفية المرض الأساسي المصاب به.

بالنسبة لي أنا أستخدم الإنترنت أحياناً لتشخيص بعض الأعراض التي تجتمع لديّ وللأمانة يصيب بعضها والبعض الآخر يكون خاطئاً، ولكني لا أعتمد إطلاقاً على الإنترنت لإيجاد الدواء، إنما هي رغبة لمعرفة المزيد عن الذي أعاني منه لحين زيارتي لطبيبي للتشخيص السليم.

شاركونا.. ما رأيك بالإعتماد على الإنترنت لتشخيص الداء والدواء؟ وهل لجأت إليه من قبل؟

July 11th 2020, 6:03 pm

كيف يمكن أن تكون قنفذًا في التجارة؟

حسوب

يمكن أن تفتح متجرًا يبيع منتجًا معينًا في مكان يحتاج الناس فيه إلى مثل هذا المنتج ..

في البداية ستأتيك الأرباح كالمطر الغزير .. لأنه ليس لك منافس ..

ولكن بعد فترة يُفتتح متجر وآخر لبيع نفس منتج وربما يفتتح فرع لشركة كبرى تبيع نفس منتجك .. وتبدأ رحلة الحرب بينك وبين المنافسين .. وفي أحيان كثيرة تخسر أنت المنافسة وتخرج من السوق ..

هذا مثال على إحدى المخاطر في التجارة .. والمخاطر كثيرة ..

السؤال: كيف تكون في التجارة قنفذًا تحمي نفسك من منافسة المتاجر الأخرى بالحفاظ على الأقل على مكسب مناسب يبقيك داخل المنظومة التجارية الرابحة ..

هل لديكم حلول؟

فكرت أنا ووضعت بعض الحلول التي يعرفها الكثير .. ولكن ربما لدى الآخرين حلول أفضل:

الحل الأول: تقديم منتج اقتصادي يهمل كل أنواع التدليع للمشترين ويركز على تخفيض السعر بقدر الإمكان .. وهذا الحل له زبائنه .. فكثير من الزبائن لا يهتم بوجود تكييف في المحل مثلاً .. المهم أن يكون السعر أقل من الآخرين ..

أنت توفر الطاقة الكهربائية وتخفض مقابلها للزبون ..

كثير من الزبائن لا يهتم بالديكور

أنت توفر مبلغ الديكور وتخفض مقابله للزبون

أنت تجعل الزبون ينتظر كثيرًا لأنه لا يوجد إلا موظف واحد ينجز الأعمال

أنت توفر مبلغ موظف آخر وتخفض مقابله للزبون

وهكذا

الحل الثاني: التطوير اليومي للمحل .. بعض الزبائن يحب المتجر الذي كلما جاءه وجد فيه جديدًا وحلولاً وابتكارات

يمكن أن تعين موظفًا للتطوير

الحل الثالث: خدمة العملاء

إذا حطيت الزبائن في عيونك وتفاعلت معهم وساعدتهم وحللت مشكلاتهم .. حتى لو خسرت أحيانًا في بعض البيعات .. هذا يعطيك تفضيل من الزبائن على غيرك من المتاجر .. لأن الزبون قد يقاطع متجرًا بسبب موقف واحد أساء فيه المتجر له ..

بانتظاركم

July 11th 2020, 8:30 am

يومياتي

حسوب

ادركت اليوم ان الحياة يمكن و ستخطف منك لحظات مجدك

لا علينا فكل ما كنت ابتعد عنه قد حدث

اليوم لم ارى امي و ابي منذ عوالي الخمسة اشهر.......

فقدت صديقا اخر .....

اصبت بالفيروس و شفيت ....

تزوج احد افراد عائلتي .....

اصبحت اكثر قوة .....

انا اعالج نفسي و اسعى للتطور دائما ....

احظر دروس ترجمة و اراجع اللغتين الفرنسية و الانجليزية قبل ان ابدأ في الايطالية ......

وجدت و بعد بحث ذلك الشخص الذي يستحق حبي الكبير و قلبي الدافى ...

انه انا .....انت اكثر شخص يستحق الحب و لا بأس ان كنت لا تعرف خطوتك القادمة فكما قالت احد المتحدثات في ted talk " لا داعي لان تعرف كل خطواتك لكي تكون شغوفا بل ابدأ و سوف تقابل الشغف في الطريق "....

نصيحة من شخص واجه الكثير و في الاخير فقط اقول عش كل لحظة بلحظتها .......

July 11th 2020, 8:30 am

لدي سؤال كيف تصل التي الثقة المطلقة بحث لاتتاثر باي شئ ولا تخاف من اي شئ

حسوب

لدي سؤال كيف تصل التي الثقة المطلقة بحث لاتتاثر باي شئ ولا تخاف من اي شئ

July 11th 2020, 6:59 am

دراستي للرياضيات ⁦❤️⁩

حسوب

لقد أخبرتكم في تدوينة سابقة لي أنني طالبة رياضيات في السنة الثالثة، سأتحدث لكم اليوم عن تخصصي، كيف اخترته؟ ولماذا اخترته؟ وهل أنا سعيده فيه أم لا؟ وهل سأكمل الدراسات العليا فيه؟

في البداية هناك اقتباس رائع أحبه يتحدث عن تخصصي من كتاب؛ فقه الحساب للعبدري يقول:"فالعلم أفضل ما اكتُسِب وأغلى ما طُلِب به يتميزُ الإنسان ويخرج من جملة الحيوان، وأرفع العقليات علم الحساب فإنه معقول محسوس وهو ميزان الحق وقسطاس العدل وكفة الصدق، به تعرف الفرائض الشرعية فقال سبحانه وتعالى { الشمس والقمر بحسبان} ثم كفى به شرفًا أن جعله صفة من صفاته {وهو أسرع الحاسبين}"

July 11th 2020, 6:59 am

هل نحن مخدوعون بالحياة المثالية؟ فكرة من كتاب الضوء الأزرق

حسوب

أصغيت مصادفةً لمحاضرة يلقيها دكتور في كلية الآداب بشكلٍ مفتوح في المكتبة المركزية، إذ كان يرفع كتاباً بين يديه ويتحدث عن كاتب إسمه حسين البرغوثي الشخص الذي مهّد الطريق لنفسه في كشف ذاته والبحث عن معنى مختلف تاركاً أثراً لا يذهب في الحياة.

شعرت بهذا الحديث يشبهني لأنني كنت أبحث عن هوية فكرية رصينة وأحاول إدراك المعنى لذاتي وحياتي، وفي زيارتي للمكتبة بنفس اليوم رأيت الكتاب وقررت قراءته.

بدأت بالقراءة ودخلت عالماً آخر وأخذت تكبر فيّ دهشة الكلمات حتى أعدت قراءة بعض الصفحات مرةً تلو الأخرى.

يتحدث حسين في الضوء الأزرق عن تجربة حياتية بينما كان يدرس الماجستير في بلاد الغربة، وكان إنساناً عاقلاً مثقفاً لا يُندى له غبار، لكنه تعرف إلى أشخاص مشردون لديهم فلسفة خاصة جنونية عن الحياة، بشكلٍ يجعلهم يرونها ويعيشونها من منظور مختلف وفكر أنفذ وعقل أوضح.

فلسفة فكرية جذّابة يطرح حسين من خلالها أفكارٍ مهمة، لمست عقلي بشكلٍ عذب فلم أكن أعرف أنني أقرأ الفلسفة أو كِتاباً يصفه البعض الأن أنه رواية فلسفية لأن الكلمات لمست عقلي كشعور حتى وجدتها تقبع داخلي وتطوّع نفسها في كثير من مواقف ومراحل الحياة المهمة لأستدل بها الطريق.

أفكارٌ عدّة عرّضني لها الضوء الأزرق استوقفتني وعبرت إليّ لكن أهم تلك الأفكار التي لم أستطع زحزحتها ولو إنشاً واحداً من عقلي هي كم نحن مخدوعون بالحياة المثالية لتعريف أنفسنا! نغوص فيما حولنا من مبادئ وقيم ونظريات جاهزة عن الحياة لدرجة أننا ننسى أن نعيش حياتنا الحقيقية ونكوّن قيمنا ورؤيتنا الخاصة بنا.

نأخذ المسار المقرر لنا في الحياة منذ الطفولة إلى الكِبر مروراً بمراحل الحياة التقليدية والتي يسعي ويركض الإنسان وراء إثبات ذاته ضمنها، متناسين التجارب الحقيقية الهامشية التي تتحقق بتحرير أنفسنا من هذه الرؤى المسبقة والحدود المرسومة لنا دون خوف.

ويبقى السؤال الذي يحوم في عقلي جيئة وذهاباً كيف نستطيع تحرير عقولنا من مستقبل رسمته المثالية؟ في البحث عن ذواتنا وخوض تجربة واحدة حقيقية.

July 11th 2020, 6:59 am

أفكر في ترك الوظيفة والتوجه للعمل الحر

حسوب

السلام عليكم

أنا مطور ويب وأعمل حاليا في شركة وأفكر جديا في ترك الوظيفة والتوجه الى العمل الحر.

أريد أن أعرف رأي الخبراء في الأمر.

هل هناك من مر بتجربة مماثلة من قبل ؟

أرجو الافادة وجزاكم الله خيرا.

July 9th 2020, 6:52 pm

صوم الدوبامين: التجربة الكاملة

حسوب

بسم الله الرحمنِ الرحيم

في ظلِّ هذه الحياة المتسارعة، ينبغي على الإنسان أن ينسحب منها قليلا، أن يأخذ استراحة ليُعيد ترتيب أوراقه، ويبدأ بداية جديدة. والحاجة لهذا الاعتزال تكونُ مُضاعفة كلما زادت مشاغل الإنسان.

شاهدتُ مقطعًا يَصِفُ تجربة الإنقطاع عن الدوبامين، الهرمون المسؤول عن الرغبة. والهدف من هذهِ التجرُبة تجنُّب أي محفزات ممتعة أو مثيرة من أجل إعادة معايرة دائرة المكافأة في الدماغ. أي الانقطاع عن كل ما يفرز نشوة وسعادة، مثل برامج التواصل الاجتماعي، والألعاب الالكترونية، والمأكولات الشهيّة، والمواد الإباحية، وحتى القراءة، باختصار: الانقطاع عن كل ما يمكن أن يؤدي إلى إطلاق هذا الناقل العصبي.

تجارب الصيام عمومًا ليست سوى محاولة انقطاع، لذا سأضمِّن مكتسباتي من هذه التجربة، خاطرة انقدحت بذهني، فكرة، أو تأمُّل.

لم أطبِّق صوم الدوبامين كما هو بالحرف، بل أجريتُ تعديلات تناسب الهدف الذي أنشُدُه، القراءة مسموحة، الرياضة لو لم أكن مصابا لسمحت بها. من التعديلات أيضًا زيادة مدة الصوم من يوم واحد إلى أسبوع، والصوم صيامًا شرعيًا بدلا من السماح بالماء بكُّل وقت وحظر الطعام.

الغايات الكبرى التي جعلتها نصبَ عيني: ضبطُ النوم، بتحديد موعد استيقاظٍ وموعد للنوم، وهذا من أظهر أسباب النجاح عموما من وجهة نظري، ثانيًا: ضبط الأكلِ بالصيام، وأخيرًا: ضبط المحفِّزات الغير طبيعية، وهي تختلف من شخص لآخر، التقنية عموما تُعَّد أشهر هذه المُحفِّزات، وهدفي كان الانقطاع عنها نهائيًا خلال التجربة.

قد يَصعُب تحقيق مثل هذه الشروط خصوصًا لمن يعمل بعمل مرتبط بالإنترنت والتسويق وغير ذلك، ولكن حاول أن تسدِّد وتُقارب، وأن تصنع تجربتك الخاصة بما يتلائم مع ظروفك. لحسنِ حظّي فأنا الآن في إجازة، وليس لدي أمر يقطعني سوى برنامج إلكتروني بإمكاني تأجيله، ونفسٍ أمّارةٍ بالسوء تحتاجُ إلى مجاهدة!

التجرُبة تفصيلاً

بداية التجربة: يوم الأحد، والنهاية: يوم الخميس.

اليوم الأول: البداية المرتبكة

وضعتُ تنظيم النوم على رأس الأولويّات، ولكن لسوء الحظ (أو لضعف العزم) سَهِرتُ الليل كاملًا ليلةَ الأحد، لم أنم سوى لساعةٍ واحدةٍ فقط.

التدوين كان الشعلة التي أوقدت نار الحماسة بداخلي، فقد كنتُ أدوِّن ما يحدُث معي، والخواطر التي تجول برأسي. من الأمور الطريفة أنه لولا هذا التدوين لما تذكَّرتُ شيئًا من هذه التجربة، تبًّا لذاكرتي (:

أعقَدُ العادات وأكثرُها رسوخًا، ما كان مرتبطًا بحاجةٍ بيولوجية في الإنسان، والخلاصُ منها يحتاجُ إلى مكابدةٍ وعناء شديدّين.

من الجيِّد أن ينقطع الإنسان على عملٍ ما، ويصُبَّ كُلَّ تركيزهِ عليه، بدلًا من أن يُشتِّتَ عزائمَهُ، كأن يُخصِّص أسبوعًا لدراسةِ موضوعٍ مُعيَّن، أو تعلُّمِ مهارةٍ ما.

اختلال وقت النوم يسبب للإنسان اضطرابًا على الصعيدَين النفسي والذهني.

أتممتُ الصيام، ولم أستعمل وسائل تقنية سوى لخمس دقائق فقط.

اليوم الثاني: الذكريات

النوم كان مُنضبِطًا، وتمكنتُ من الصيام.

لا بأس بحياة كهذه! مع الانغماس في وسائل التقنية المُعاصِرة يشعر المرء وكأنه لا يستطيع العيش بدونها، ولكن بمجرّدِ الانقطاع عنها سترى أن الحياة ماضيةٌ بها وبدونها، وأن هنالك الكثير من الأمور التي يمكن للشخص أن يضعَ وقتَهُ فيها.

مما يميِّز الخلوة بالنفس أن بها استرجاع لكثير من الذكريات الضائعة، وكأنَّك تقوم بعمل استرداد لذاكرة التخزين المرميَّة في الدُرج، وتقوم بعد ذلك بتحليل المواقف السابقة والنظر فيها، أن تغوص في أغوار نفسك وترى ما هي الدوافع، وما هي المثبِّطات!

استشعرتُ التعافي من داء القلق "الكاذب" من ضياع الأوقات، هذا الوقت الذي كنت أرى بأنه ضائع وأنه تفكير بالماضي بلا أي منفعة لم أكن لأستثمره، بل كان سيتبدَّد في مواقع التواصل الاجتماعي.

واجبنا كمسلمين، أن نسأل عن الحُكم قبل أن نسأل عن الحِكمة، وهذا للأسف أمر يغفل عنه كثير، يسألك عن حكمة منع الخمر، ويجادلك فيها - أي الحكمة - غافلا عن معنى من أسمى المعاني، ألا وهو (التسليم لله ﷻ ولرسوله ﷺ) يليه بعد ذلك ما يليه.

الخلوة نافعة، وبها خيرٌ كثير، لكن لعقلٍ عارف، لا عقلٍ فارغ!

اليوم الثالث: الظمأ

كاد يقتِلُني الظمأ في هذا اليوم، أفطرت بعد سجال دام أربع ساعات. نومي صار أكثر انضباطًا.

طباعُ البشر والأصول والقواعد المتجذِّرة في نفوسهم اجتمعت وتكتَّلت لتكوّن إنسانًا. تغيير الإنسان يحتاج تغيير لطبيعة هذه الكُتَل، وهذا لا يتِمُّ في يومٍ وليلة، بل يحتاجُ الأمر إلى مجاهدة ونَفَسٍ طويل.

عبارة قرأتُها منذ فترة، ولا زال معناها يجلجل في رأسي: إن أعظم حربٍ يخوضُها الإنسان هي حربه مع نفسه، فإن انتصرَ فيها انتصرَ بجميع حروبه.

(ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ).. الأمر الذي لا يتحقَّق أي انتصار الا به.. هو البدء!

ان لم يكن العقل ممتلئًا بالعلم، كان تفكيرُهُ وتفكُّرُه وبالاً على صاحبه، أَي: كلما قلَّ العلم زاد ضررُ التفكير.

النفسُ كُلَّما أشبعت شهوةً بحثت عن أختها لتُشبِعَها، والبطن هي أم الشهوات، فإن ضبطتها ضبطتَ ما بقي.

الرياضة مصدر عظيم للسعادة، خصوصًا إن كانت - الرياضة - مُحبَّبةً للنفس خارج إطار الممارسة، ككرة القدم للكثير.

النشاط البدني مِرانُ البَدَن، والقراءة مِرانُ العقل، والصلاة مران العباد على سهولة الانقياد لربِّ البريّة.

اذا راودتك نفسك على فعل ما تكره فاهرب للنوم!

لم أستطِع النوم هذهِ الليلة، أبدًا، لسببٍ أجهله، وهذا يُبشِّر بيوم تالي سيِّء!

اليوم الرابع: دوّامةُ السَّهر

فشلٌ في ضبطِ النوم، ولكن استطعتُ الصيام بفضلِ الله.

استغِلَّ لحظات الحضور الذهني بتقييد حركة النفس في الأوقات التي تغلب فيها الشهوة ويضعف فيها العقل.

يوم مُرهِق بسبب ساعات النوم المُتقطِّعة.

اليوم الخامس: الهاوية

بدأت اليوم بدايةً مقبولة، ولكن سوَّلت لي نفسي اللعبَ بجهاز البلايستيشن، كانت هذه شرارة الإخفاق. لم يكن البلايستيشن هو السبب، بل كانت هِمَّتي الضعيفة. من الأمورِ التي لم أجد لها حلًّا، هذه المرحلة الفاترة، التي تلي الإنجاز، مرحلةٌ باردة تهوي بكل إنجازك وصبرك في الأيامِ التي مضت، دون رحمة، ودون سبب منطقي!

وددتُ لو أن لي صديقًا أخًا أو مجموعة أصدقاء، ممَّن يدعون إلى الخير، نلتقي كل فترة ونشُدُّ من إزر بعضِنا البعض..

قرَّرتُ أن أقف هُنا، وألّا أستمرَ ليوم سادس وسابع، قُتِلَ الدافع للاستمرار لدي بعد استباحة كل القواعد في هذا اليوم :)

أعتذِرُ على الإطالة، ولكن حاولت أن أبرزَ لكم كل الملامح التي رافقتني في رحلتي، قد ترى تناقضًا بين الآراء بمرور الأيام، وهذا طبيعي، فالخلوة فرصة لتقليب الأفكار، وأنا نقلتُ الوقائع والأفكار كما كُتِبَت في يومِها الذي كُتِبَت فيه. من كان لديهِ سؤال حول التجربة فليتفضَّل.

استدراك: رافقني خلال عزلتي الكتاب الماتع "الفصل بين النفس والعقل" وهو من أكثرِ الكتبِ التي قرأتها فائدةً ونفعًا، ويتّصِل الكتاب بفضاء الشهوات، والنفس وما تهوى، والعقل وتحكيمه للأمور، مما أفاد كثيرا.

أختِم بذكر فوائد التجربة:

July 9th 2020, 6:07 pm
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا