Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

في اليوم الخامس للاحتجاجات.. توسع في كردفان وهدوء بالخرطوم

السودان.نت

اتسعت اليوم الأحد رقعة الاحتجاجات المناهضة للحكومة السودانية في ولايتي شمال كردفان وجنوب كردفان، بينما ساد الهدوء بالخرطوم، في حين رفضت حركة “تحرير السودان” (المعارضة في دارفور) اتهامات السلطات بوقوفها خلف عمليات التخريب.

واندلعت صباحا احتجاجات في مدينة أم روابة بولاية شمال كردفان على الرغم من قرار إغلاق المدارس بكل مستوياتها، حيث تحرك مئات المحتجين إلى ميادين المدينة وحاصروا ديوان الزكاة ورفعوا شعارات تطالب بإسقاط النظام، وأحرقوا إطارات السيارات في بعض الشوارع، لكن الوضع اتجه في المساء إلى الهدوء.

وذكر شهود عيان أن خمسة محتجين في أم روابة تعرضوا لإصابات برصاص قوات أمنية نقلوا على إثرها فورا إلى مستشفى المدينة لتلقي العلاج.

كما تجمع العشرات في منطقة الترتر بولاية جنوب كردفان مرددين هتافات منددة بالغلاء والتردي المعيشي، وطالبوا بإسقاط النظام، لكن قوات أمنية فضت المظاهرة وفقا للشهود.

وساد الهدوء شوارع الخرطوم صباحا في خامس أيام الاحتجاجات، وذلك في ظل الإغلاق التام للجامعات والمدارس إثر قرار أصدرته السلطات أول أمس الجمعة، وانتشرت قرب الجامعات ناقلات داخلها عناصر من شرطة مكافحة الشغب يحملون هراوات وعبوات غاز مدمع.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سونا) أن السلطات “ضبطت خلية تخريبية تريد القيام بأعمال تخريبية في العاصمة كما حدث في مناطق أخرى”، مضيفة أن الخلية “تضم أعضاء في أحزاب معارضة ولديها اتصالات مع حركات متمردة”.

وفي مدينة القضارف (شرق) -التي شهدت احتجاجاتها سقوط قتلى في اليومين الماضيين- عادت المتاجر إلى العمل وسط انتشار جنود من الجيش.
مظاهرات في الخرطوم قبل يومين (مواقع التواصل الاجتماعي)

الحكومة والمعارضة
وقال فيصل حسن إبراهيم مساعد الرئيس السوداني إن لجنة الأمن القومي كلفت الجيش بحماية الأماكن الإستراتيجية والممتلكات العامة والخاصة، مؤكدا أن قوات الشرطة والأمن ستتولى “التعامل مع المظاهرات”، مضيفا أن تجاوز الأزمات الاقتصادية الماثلة يتطلب وقتا.

في المقابل، قالت حركة “تحرير السودان” في دارفور إن “التصريحات التي أطلقها (مدير جهاز الأمن والمخابرات) صلاح قوش التي اتهم فيها حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد أحمد النور بممارسة التخريب والعنف في الانتفاضة التي عمت المدن السودانية هي دليل عجز وقلة حيلة ومحاولة يائسة لتبرير الفشل الذي لازم نظامه”.

وأضافت الحركة في بيان أنها ستواصل “مواجهة النظام” في مختلف الميادين السياسية والعسكرية والجماهيرية حتى تلحق به الهزيمة، بحسب تعبيرها.

واتهمت الحركة جهاز الأمن بالوقوف وراء “القتل وحرق الممتلكات العامة ونهب الثروات” لإجهاض ما سمتها ثورة الجياع، معتبرة أن تردي أوضاع السودان لا يمكن معالجته إلا “برحيل النظام”.

وأعلن رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي أمس سقوط 22 قتيلا واعتقال العشرات منذ الأربعاء جراء الاحتجاجات، ودعا إلى “تسيير موكب جامع تشترك فيه كل القوى السياسية والمدنية بأعلى ممثليها لتقديم مذكرة للرئاسة تقدم البديل”.

وأضاف “إذا النظام تجاوب فكان بها، وإذا رفض عليه أن يواجه غضبة الشعب، وسندعو إلى إضراب عام وبقية سيناريو الانتفاضة”.

المصدر : الجزيرة + وكالات

December 23rd 2018, 12:04 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا