Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

تقنيات أساسية تخلف فيها الآي فون فهل تدركها أبل؟

آي-فون إسلام

خلال الأيام القادمة يتوقع أن ترسل دعوات لحضور مؤتمر الكشف عن الآي فون والمتوقع أن يعقد يوم 10 سبتمبر القادم. الهاتف يحمل عبئ كبير قبل صدوره حيث أن مبيعات الآي فون آخذه في الإنهيار منذ أكثر من عام لأسباب منها الاقتصادي كالحرب الأمريكية الصينية وتشجيع الحكومة الصينية شعبها للابتعاد عن شراء الهاتف الأمريكي؛ وأيضاً هناك أسباب تقنية فأبل تخلفت وبشدة عن الأسواق وأصبح مستخهدم الآي فون الحالي لا يشعر بأنها تقدم جديد يحفزه على الترقية. وفي هذا المقال نستعرض أحدث ما وصلت إليه الهواتف وأين أبل منها!

الدراسات والإحصائيات أوضحت بأن مستخدم الآي فون لا يزال على ولاء لشركته ونسب الانتقال للأندرويد لم ترتفع وأن انهيار المبيعات سببه الأساسي هو أنهم يرون أبل تقدم لهم “لا شيء” وبسعر مرتفع. لذا اتجهت المشتريات نحو الهواتف القديمة لأنها توفر لهم قيمة جيدة مقابل السعر. فدعونا ننظر إلى المنافسين وأين وصلت هواتفهم من ناحية العتاد.

1

السعة التخزينية: أبل تصر على توفير سعة تخزينية 64 جيجا كبداية وهو أمر عتيق وعفا عنه الزمن؛ فالهواتف الآن في الفئة العليا تصدر بـ 128 جيجا كحد أدنى بل أن سامسونج في Note 10 جعلت السعة التخزينية تبدأ من 256 جيجا. فهل يعقل أن تستمر أبل في تقديم سعة 64 جيجا!

2

سرعة النقل: من المعروف أن الآي فون يقدم أسرع أداء للسعة التخزينية بالأسواق وإن كانت هواتف OP 7 Pro و Note 10 قدموا سعة تخزينية UFS 3.0 بالأداء المبهر. لكن ماذا عن سرعة نقل البيانات من الحاسب للآي فون؟ أبل العنيدة تواصل الاعتماد على منفذ USB 2.0 العتيق بالكابل البدائي Lightning والذي يوفر سرعة النقل نظرياً حتى 60MB/s وفعلياً 35-40 ميجا في حين كل المنافسين انتقلوا لكابل C الذي يدعم معيار 3.1 أي سرعة نقل حتى 640MB/s وفعلياً يكون المتوسط 300 على الأقل. أي إن أردت توصيل هاتف آي فون XS Max لنقل فيلم 2 جيجا فسوف تستغرق 51 ثانية على أفضل تقدير بينما في Note 10 أو OnePlus 7 Pro أو P30 Pro فسوف يستغرق الأمر 7 ثوان في المتوسط. فهل سرعة العصور الوسطى التقنية سوف تستمر؟ ولمن لا يعلم فـ USB 2.0 الذي تعتمد عليه أبل صدر في 2000 بينما USB 3.1 الخاص بالمنافسين كشف عنه في 2013. فهل سنرى هاتف 2020 يعمل بتقنية عام 2000؟

*تستخدم سامسونج في Note 10 تقنية USB 3.1 Gen 2 والتي تصل سرعتها إلى 21 ضعف سرعة USB 2.0 المستخدم في الآي فون وتملك نظرياً القدرة على نقل فيلم 2 جيجا في 4 ثوان وليس 51 مثل الآي فون (سرعة الكتابة على السعة التخزينية لسامسونج 0.55 جيجا في الثانية)

3

الشاحن المدمج: من المعروف أن الآي فون يأتي معه أبطئ شاحن يصدر مع هاتف ذكي في كوكب الأرض؛ فأبل تضع شاحن بقوة 5W بينما تجد هواتف بدائية بسعر 100$ تصدر مع شاحن 10W. فعلياً يدعم الآي فون الشحن التقليدي حتى 8W-9W والشحن السريع 18W لكن أبل تضع معه شاحن 5W من أجل توفير مبلغ 1 دولار أو أقل. الطريف أنك إذا دخلت موقع أبل ورغبت في شراء شاحن لهاتفك ستجد أبل تعرض شاحن 12W أو 18W ولا تبيع شاحن 5W البدائي هذا في موقعها الآن.

الخبر السار أن هناك شائعات أن أبل سوف تضع شاحن 18W مع الآي فون القادم؛ نتمنى أن تضعه مع كل الإصدارات القادمة من أبل وليس بعضها. والصورة التالية مقارنة للآي فون مع الهواتف العليا باستخدام الشاحن المدمج (الصورة بعد 60 دقيقة شحن)

4

الشحن السريع: نقطة مرتبطة بالسابقة؛ الآي فون يدعم الشحن السريع بقوة 18W (ستدفع أكثر من 50$ لشراء شاحن وكابل). لكن ماذا عن المنافسين؟ هواتف كوالكم 4.0+ تدعم شواحن قوة 27W وهاتف وان بلس 7 برو يدعم قوة شحن 30W وهواتف هواوي العليا تدعم 40W وسامسونج نوت 10+ يدعم 45W. نعم هناك هدر كبير لدى المنافسين في كفاءة تحويل الطاقة لكن الخلاصة أن شحنهم السريع أفضل بكثير وأسرع من المدعوم في أبل. بالمناسبة سامسونج في نوت 10+ تدعم 45W بتقنية باور ديلفري التي يدعم الآي فون الشحن بها حتى 18W. نظن أن على أبل التفكير في تقديم شحن سريع مناسب للعصر حيث أن شحن 18W هذا كان المعتاد قبل 3-5 سنوات.

5

الشحن الاسلكي: نعتذر للإطالة في نقاط الشحن وذلك لأن أبل تخلفت فيها كثيراً؛ الآي فون يدعم الشحن الاسلكي بقوة 7.5W. سامسونج وهواوي يدعمون لاسلكي 15W وشاومي تدعم في Mi 9 شحن لاسلكي 20W. وللتذكير فهاتف Mi 9 سعره أقل من 500$ أي أقل من نصف سعر الآي فون ويدعم سرعة شحن لاسلكي 3 أضعاف أبل.

6

التصوير: في المؤتمرات تفخر أبل بالتصوير وأنها تقدم إنجازات لكن الواقع غير ذلك فالآي فون تخلف كثيراً عن منافسية في مجال التصوير سواء في الصور الثابته أو تصوير الفيديو أو الكاميرا الأمامية أو التصوير في الظلام. هواتف بنصف سعر الآي فون تفوقت عليه وأصبح الآي فون هو المادة الأساسية للسخرية من التصوير في مؤتمرات الشركات ونذكر جوجل عندما قارنت التصوير الليلي الخاص بها والآي فون.

من المعروف أن أبل سوف تقدم هاتفها القادم بكاميرا ثلاثية فيا ترى هل ستنقذها الثالثة من المنافسين وخاصة أن أبل لا تحتاج فقط للحاق بهم بل عليها التفوق لأنهم سوف يقدمون الأشهر القادمة هواتف بكاميرات أقوى وسيصبح الأمر أسوء والفارق أكبر. ترى هل تنجح أبل في التفوق على الهواتف الحالية حتى؟

7

الصوتيات: أبل تروج نفسها كشركة مهتمة بالصوتيات والموسيقى؛ وبالفعل هى تملك مكتبة الآي تيونز الضخمة وشركة Beats الشهيرة. لكن بالنظر للآي فون نجد أنه متأخر بشده في تقنيات الصوت فهو لا يدعم 32-bit/384kHz مثل غالبية الهواتف العليا ولا يدعم تقنيات AptX ولا LDAC ولا يوفر سماعات بتقنيات صوت مثل دولبي المدعومه في غالبيه هواتف الفئات العليا. أبل تدعم AAC فقط ولا تدعم SBC في الصوتيات.الخلاصة الآي فون يقدم أسوء تجربة صوتية أمام أي منافس فئة عليا في العالم سواء كان من سامسونج أو هواوي أو LG أو رازر أو جوجل أو وان بلس. الآي فون الأسوء بلا منافس في مركزه الأخير


كلمة أخيرة

هذه ليست كل النقاط بل بعضها فقط ولم نرد إكمال السرد والقسوة أكثر على شركتنا المحبوبة؛ فنحن نحب أبل ونفضلها عن الآخرين لكن يؤسفنا دائماً أن نراها تصر على تقديم تقنيات بدائية وتعتمد فقط على iOS وتوفير أقوى معالج في العالم وأسرع سعة تخزينية (سرعة وليس سعة). وفقط؛ فالمنافسين يتطورون سواء في الأندرويد أو التقنيات المختلفة وأبل لم تتحرك للأمام سوى في زيادة الأسعار. فهل هذا يعقل؟ نحن متأكدون بأن معظم ما سبق سوف يستمر مع الآي فون القادم وأن أبل لن تهتم بعلاج هذه المشاكل. ربما مع الضغوط تتحرك الشركة أسرع. الآي فون هو الأقوى في عمل “مونتاج” لكن نحن نلتقط صور مئات المرات أكثر من تعديلها؛ الآي فون هو الأفضل في التطبيقات التعليمية؛ لكن عدد من “يستمعون” للصوتيات أكبر ممن يستخدمونه في التعليم. أبل يشتريه أكثر من 200 مليون سنوياً لكن أبل تستهدف المتخصصين بالمجال وهم لا يمثلون 10% من هذا الرقم.

هل ترى أن على أبل تطوير عتاد الآي فون أكثر ليستحق سعره؟ أم أنه يقدم لك كل ما تريد؟ شاركنا رأيك


جميع الحقوق محفوظة ©آي-فون إسلام, 2019. | رابط الموضوع | التعليقات |
بطاقات: , , ,

August 26th 2019, 7:01 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا