Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

المعارضة تقرر التصعيد والمجلس العسكري يتبرأ من فض الاعتصام

سودان تربيون

الخرطوم 12 مايو 2019- أعلنت قوى المعارضة السودانية على نحو مفاجئ الأحد تصعيد ضغطها الشعبي على المجلس العسكري بعد محاولات لإزالة الحواجز في محيط الاعتصام، لكن المجلس العسكري نفى بشدة صلته بتلك الخطوات.

استمرار اعتصام الالاف أمام القيادة العامة للجيش السوداني

ويتمسك الالاف من مناصري قوى المعارضة بمواصلة الاعتصام في محيط قيادة الجيش السوداني لحين تسليم المجلس العسكري السلطة لحكومة مدنية.

وأصدرت قوى "إعلان الحرية والتغيير" جدولاً لتصعيد الاحتجاجات لأسبوع، بدءا من اليوم الأحد بتنظيم مواكب إلى ساحات الاعتصام بالخرطوم والولايات بالإضافة إلى مواكب للمهنيين وصولا للإضراب العام.

وأفادت في بيان أن أعمالا دعائية ستكتمل تمهيدا لإعلان العصيان المدني.

وجاءت هذه الخطوات التصعيدية بعد محاولات جرت خلال الأيام الماضية لفض الاعتصام في محيط قيادة الجيش بالقوة.

وأطلقت قوى المعارضة نداء عاجلا مساء الأحد قالت فيه إن قوات تابعة للاستخبارات العسكرية وبعض بقايا وفلول النظام، اعتدت على بعض أفراد اللجان الميدانية المسئولة عن تأمين مياه الشرب والثلج والطعام للمعتصمين بالميدان.

وأشارت الى ان تلك القوات منعت وصول هذه الاحتياجات الأساسية لساحة الاعتصام السلمي أمام القيادة العامة.

وشددت على رفضها السلوك الذي قالت إنه " يهدد تأمين تزويد المعتصمين الصائمين باحتياجاتهم الأساسية في شهر فضيل".

ورأت أن هذه الاجراءات التعسفية جزء من مخطط ومحاولات عدة لفض الاعتصام.

وأردفت " نؤكد أننا لن نسمح بذلك وأن خيارات التصعيد والتصدي السلمي مفتوحة أمامنا".

ودعت قوى المعارضة المواطنين للخروج في مواكب والتوجه الى ساحة الاعتصام.

وأغلق العشرات من الشباب شارع النيل الرئيسي كرد فعل على محاولات فض التجمع أمام قيادة الجيش.

في المقابل نفى المجلس العسكري علاقة القوات المسلحة والقوى الأمنية الأخرى بما اشيع عن محاولات لفض الاعتصام بالقوة.

وقال بيان للإعلام العسكري" تردد في عدد من وسائط التواصل ووسائل الإعلام أن هنالك محاولات لفض الاعتصام بالقوة من جانب القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى .. نؤكد للمواطنين جميعا والمعتصمين علي وجه الخصوص أن هذا الحديث عار من الصحة تماما".

وأشار الى أنه ظل يكرر عدم الاتجاه لفض الاعتصام بالقوة.

وتابع "أما ما يحدث خارج منطقة الاعتصام فذلك شان آخر يستوجب الحسم".

ولفت البيان الى أن مجموعات عمدت الى إغلاق جزء كبير من شارع النيل وبعض الطرق الأخرى " وهو مرفوض تماما ويخلق نوع من الفوضى والمضايقات" .

وأكد أن هذه التصرفات ستواجه بالحسم اللازم.

May 12th 2019, 2:44 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا