Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

حقيقة “القطبة المخفية”: الرسالة “البرتقالية” وصلت إلى الحريري!

كل الوطن

كل الوطن – وكالات: كتب غسان ريفي في “سفير الشمال”: يُدرك البطريرك الماروني بشارة الراعي كما سائر القوى السياسية، حقيقة “القطبة” البرتقالية المخفية في تشكيل الحكومة، وهي إما أن يكون سعد الحريري رئيسا بشروطنا (ثلث معطل ووزارات أمنية وهيمنة سياسية) أو أن يعتذر أمام عمليات الاحراج للاخراج التي يحضّرها فريق العهد، وتصدر تارة من ميرنا الشالوحي وتارة أخرى من قصر بعبدا، تلميحا وتصريحا وعن طريق الخطأ المقصود، المهم أن تصل الرسالة الى الرئيس المكلف وأن يفهم مضمونها. لم يعدم الرئيس ميشال عون ومعه النائب جبران باسيل وتكتل لبنان القوي وسيلة من أجل قطع الطريق على الحريري، سواء قبل التكليف حيث وجه عون عشية الاستشارات نداء الى النواب لحسن الاختيار، وإستكمله تكتل لبنان القوي بعدم تسميته، أو بعد التكليف في اللقاءات الـ 14 التي تشير مصادر مقربة من “تيار المستقبل” الى أنها “حفلت بكم هائل من التناقضات في مواقف رئيس الجمهورية الذي كان يتوافق مع الحريري على صيغة معينة، ثم يتراجع عنها بعد إجتماعاته الليلية مع باسيل الذي سارع في مؤتمره الصحافي الى إتهام الحريري بالتراجع عن مواقفه، فكيف علم باسيل بالتفاصيل المملة التي أوردها في مؤتمره لو لم يكن مطلعا على أدق التفاصيل من الرئيس عون ولولا مساهمته في تبديل مواقفه؟”. بعد اللقاء الـ 14 بدأت الأقنعة تتكشف وتخرج النوايا المبيته الى العلن، فالرئيس الحريري وضع تشكيلته الحكومية بحسب رؤيته (كفاءات غير حزبية ومن دون ثلث معطل) في عهدة عون، وفتح باسيل جبهة ميرنا الشالوحي على بيت الوسط، وشن أعنف هجوم على الحريري الذي “لا نأتمنه على الاصلاح”، ثم جاء الخطأ المقصود من دوائر قصر بعبدا، حيث سجل رئيس الجمهورية سابقة في إتهام الرئيس المكلف...

January 19th 2021, 1:41 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا