Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

النائب البرلماني عن الوطني محمد الضو لـ”اليوم التالي”: البرلمان يحتاج لصحفيين مؤهلين ينقلون ما يدور

صحيفة اليوم التالي السودانية

النائب البرلماني عن الوطني محمد الضو لـ”اليوم التالي”: البرلمان يحتاج لصحفيين مؤهلين ينقلون ما يدور بحيادية وقرار المنع جاء عبر اللوائح
القانوني نبيل أديب لـ”اليوم التالي”: قرار المنع مخالف للدستور ومن حق المواطنين معرفة ما يدور داخل اللجان
حوار – رندا عبد الله
في حادثة أثارت انتقادات شديدة من قبل الصحفيين والمدافعين عن حرية الصحافة والتعبير، قررت إدارة البرلمان الأسبوع الماضي منع الصحفيين من دخول مقر البرلمان، بينما سمحت لمحرري وكالة السودان للأنباء الرسمية وعدد من القنوات، ما اعتبر لدى المحررين الذين يقومون بتغطية البرلمان رد فعل لإدارة البرلمان على موقفهم بمقاطعة تغطية أنشطة المجلس الوطني لمدة يومين تضامناً مع الصحفية هبة عبيد من صحيفة الإنتباهة التي منعت من الدخول على خلفية نشر خبر عن تركيب شاشات جديدة في قاعات البرلمان.
ووصف الصحفيون القرار الأخير بأنه انتهاك صريح لحرية الصحافة وحق الحصول على المعلومة ومخالفة صريحة للدستور ولوائح المجلس، واعتبروا تبرير إدارة المجلس للمنع بأن البرلمان في عطلة غير مقنع، خاصة أن اللجان ما زالت تواصل أعمالها.
في هذا الخصوص أجرت “اليوم التالي” مقابلتين مع عضو بارز في البرلمان عن حزب المؤتمر الوطني ومع القانوني المعروف نبيل أديب للنقاش حول هذا المسألة المهمة.
# لماذا مُنع الصحفيون من دخول البرلمان؟
أنا لست متخذ هذا القرار، ولكن ما أعلمه أن المجلس الوطني يعمل ضمن لوائح ونظم، جلسات المجلس مفتوحة حتى للمواطنين، ولكن حسب اللائحة جلسات اللجان يفترض أن لا تكون متاحة للإعلام حفاظا على نقل النقاش قبل أن ينضج، واجتماعات اللجان ليست لاتخاذ قرار وإنما القرار يتخذ في قبة البرلمان، ولذلك عمل اللجنة يظل عملا غير مكتمل ولا يمثل رأي البرلمان، وإنما يمثل رأي اللجنة وتوصياتها، وترفع إلى البرلمان وهنا تكون متاحة المداولات فيها، إلا ما يرى أن هنالك جلسات يمكن أن تكون مغلقة عندما ترتبط بأشياء تتعلق بالأمن القومي وهذا يعلن عنه في حينه.
# لكن كان على البرلمان الأخذ بروح القانون؟
أنا لم أتحدث عن الدستور، وتحدثت عن لوائح ونظم البرلمان وهي بالتأكيد لا تختلف مع الدستور، وأرى أنه لابد أن يجلس الناس ويتفقوا على علاقة سوية بين البرلمان والإعلام والصحافة، الإخوة الصحفيون في كثير من الأحيان لا ينقلون ما يدور في البرلمان بحيادية وعدالة، البرلمان فيه قرابة “500” عضو، رأي الأغلبية فيه ولا أقصد عضوية المؤتمر الوطني ولكن عضوية كبيرة في البرلمان لا ينقل رأيها أصلا، ولكن تنقل الآراء الشاذة والآراء الفردية، وهذه ملاحظة وعدم مهنية في الصحافة، إذا كنت صحفيا وأعمل بمهنية كنت أكتب كالآتي: “رأى الأغلبية كذا ويرى النائب كذا” ولكن لا يمكن أن أنظر إلى النصف الخالي من الكوب وأترك الملآن وأعكس صورة للمستمع وكأن هذا رأي البرلمان وأن هذا البرلمان لا يهتم بكثير من القضايا، هذا إضعاف لمؤسسات دولة تعمل بجدية ومؤسسات مسؤولة جدا، ولا أرى أن برلمانا مر على السودان أقوى من البرلمان الموجود الآن، لذلك الصورة التي يعكسها الإعلام صورة عكسية تماما لما يدور في البرلمان، لأنه يعتمد على الآراء الفردية، وهذه الآراء لا تمثل ولا حتى “10 %” من آراء البرلمانيين، فلا يمكن أن أترك “90 %” وأعكس صورة شائهة جدا للمواطن هذا يصبح عدم أمانة وصدق، ويقدح في مهنية الصحافة، رغم أنني أحب الصحافة جدا وبدأت حياتي العملية بها.
# لماذا يلجأ البرلمان إلى أساليب لا تليق بمؤسسة حريات وتشريع؟
القضية تراكمت ومن قبل حدثت فيها جلسات ولقاءات مع الإعلاميين وهدأت هذه الروح وسار الأمر بصورة جيدة، وهنالك منبر الناطق الرسمي باسم البرلمان معروف ورؤساء اللجان لديهم تصريحات كثيرة في حدود محددة، ولكن كوني أنقلها وأنسبها للبرلمان كقرار قرره ويكون رأي لجنة، هذا إما عدم فهم للوائح البرلمان ونظمه، وهذه مشكلة عانينا منها كثيرا، عموما أنا لا أحسب ان البرلمان كمؤسسة كبيرة يفترض الصحفيين يسعوا لإضعافها وتهميشها وعكس صورة غير لائقة لهذه المؤسسة وما تقوم به من أدوار كبيرة وضخمة جدا، أمر غير محمود في أي ديمقراطية وغير محمود باسم الحريات، البرلمان بناء أساسي من مؤسسات الدولة فلا يمكن أن نهدم في الأمن القومي وفي مؤسسات الدولة وندعي الحريات.
لابد أن تكون هنالك جلسات مشتركة مع رؤساء تحرير الصحف ومع البرلمان حتى نقنن هذه العلاقة، البرلمان يحتاج إلى صحفيين مؤهلين يعرفون أن ما يكتبونه يتناقض مع مصلحة الوطن، ويتعارض مع مصلحة الأمن القومي الذي هو ملك للمواطن السوداني وللدولة السودانية، وأن يفرق ما بين رأيه الشخصي كصحفي قد تكون له توجهاته والأمانة الصحفية في أن ينقل آراء الآخرين بحيادية.
# ولكن دستورياً ليس من حق البرلمان منع الصحفيين من الدخول؟
البرلمان تحكمه لوائح ونظم، صحيح هنالك نصوص دستورية، هذه النصوص تحولت للوائح ونظم وقوانين، هذه اللوائح والنظم متى ما رأت قيادة البرلمان، الهيئة القيادية في البرلمان، ولكن هنالك أشياء إدارية تنفذها الاجهزة الادارية داخل البرلمان، لوائح البرلمان الآن أثناء جلسات البرلمان مفتوحة، ولكن مفتوحة هذه غير مطلقة إذا أخل شخص بالنظم واستعمل الحريات ولم يمارسها بصورة صحيحة، من حق البرلمان والأجهزة الإدارية أن تقرر أنه أخطأ.
# ألا ترى أن من تأثيرات قرار المنع بداية أزمة بين البرلمان والصحفيين؟
لا أتحدث عن أزمة بين الصحفيين والبرلمان، أنا تحدثت بأن هنالك إشكالية يجب أن نجلس لحلها بروح طيبة، بماذا تنصلح جمهورية السودان من الإساءة لمؤسسة البرلمان مؤسسة الحرية الأولى؟! بجانب أن هنالك شخصيات عامة تحترمها البلاد والبلدان الأخرى، يجب تناولها بما يليق.. هي ليست كبيرة على النقد ولكن يجب أن يكون بالطريقة اللائقة، أنا مع حرية الصحافة والإعلام وكل جهة تأخذ حقوقها كاملة ولكن مع احترام النظم واللوائح والقوانين، وقيمنا السودانية وأن يحترم المواطن بأن لا تكون الصحافة أداة تضليل وإنما تنقل له الصورة كاملة، لذلك ندعو كل الأجهزة بما فيها الصحافة للجلوس مع بعضها بعضا لنصل إلى صيغة لحفظ حق الجميع.
# هل منع الصحفيين مسار إداري أم قرار يخص رئيس البرلمان؟
البرلمان عندما يصدر لوائح، وتحصل بعض المخالفات للوائح، ليس كل اللوائح، يجب الرجوع فيها لرئاسة البرلمان فيمكن بعضها يطبق بصورة إدارية مباشرة وفق هذه اللائحة، ويمكن في قرارات كبرى في دائرة البرلمان، وهناك قرارات يمكن أن يتخذها رئيس البرلمان أو من ينوب عنه مباشرة، أعتقد هذه ليست القضية، القضية أن هنالك إشكالية عدم تفهم وإشكالية تجاوزات تتطلب ذلك.

**
القانوني نبيل أديب لـ”اليوم التالي”: قرار المنع مخالف للدستور ومن حق المواطنين معرفة ما يدور داخل اللجان
حوار – رندا عبد الله
# ما تعليقك على منع الصحفيين من دخول البرلمان؟
إذا لم تكن هنالك جلسات يمكن أن يمنعوهم من الدخول، باعتبار أن دخول الصحفي للبرلمان لغرض تغطية الجلسات، وبالتالي يبقى هذا حق للصحفيين وأيضا للجمهور، لأن الجمهور يستفيد من تغطية الصحف للجلسات، والبرلمان إذا كان جهاز سلطة تشريعية فهو أيضا جهاز رقابي على الحكومة، والشعب نفسه له سلطات رقابية باعتباره انتخب النواب ويريد أن يعرف أداءهم، وباعتبار أنني على سبيل المثال كمواطن انتخبت حزبا وأريد أن أعرف مواقفه، هذا هو سبب الحق الدستوري للصحفي باعتبار ان الصحفي يدخل إلى البرلمان لأداء واجبه الدستوري في نقل المعلومات التي تهم المواطن، أما في حالة عدم وجود جلسة يبقى ليس هنالك معنى لدخوله.
– ولكن دور البرلمان في الرقابة يستمر بعد الجلسات، من خلال الاجتماعات الأخرى، مع العلم أن الصحفيين يعمدون على أخذ تصريحات من المسؤولين بعد الاجتماعات؟
إذا في نقاش من داخل البرلمان من حق الناس أن يعرفونه حتى بالنسبة للجان، ورغم أن اللائحة تجعل المشاورة في اللجان سرية إلا أن هذا غير صحيح، لأن المداولة داخل اللجان من حق الناس أن تعرفها.. أي اجتماع سواء للبرلمان أو اللجان البرلمانية يجب أن يكون مفتوحاً للصحافة ما لم يكن متصلا بأسرار خاصة بالأمن القومي.
# بناءً على هذا فإن القرار غير قانوني؟
غير دستوري ويخالف الدستور.
# ولكنهم ربما استخدموا بند اللائحة التي تكفل للصحفيين الدخول لـ”الجلسات”؟
في الدستور هنالك مادة تتعلق بالصحافة، وأن الصحافة عليها التزام بنقلها للجمهور، لأن أساس النظام الديمقراطي هو أن الجمهور يختار حكامه، لأننا عندما نتحدث عن حضور الصحفيين للنقاش في البرلمان.. نتكلم عن واجب الصحافة في نقل المعلومات للجمهور، اللائحة ليس بإمكانها ان تخالف الدستور، حتى اللائحة البرلمانية لا ينبغي أن تخالف الدستور في المادة (39) منه على الصحافة والإعلام دور معين، هو نقل الأنباء للجمهور، وأهم الأشياء طبعاً ما يدور في السلطة التشريعية التي هي بالإضافة لدورها التشريعي لها دور رقابي على الحكومة، باعتبار أن المواطن هو من عين البرلمان بانتخابه، ومن اللازم تفسير اللائحة بما يتوافق مع روح الدستور، إذا أشارت لحق الصحفيين في حضور الجلسات فهذا لا يعني أنه ليس لهم الحق في حضور الاجتماعات الأخرى.
# العلاقة بين الصحافة والسياسة؟
كل المسائل التي تدور في عالم السياسة داخل البرلمان أو خارجه أو غيرها، هذه كلها الصحافة عليها التزام بنقلها للجمهور، لأن أساس العمل الديمقراطي هو أن الجمهور يختار حكامه، وخضوع الحكام للمحاسبة يعني أن يكون الجمهور ملماً بما يفعله الحكام، والعلاقة بين الصحافة والسياسة هي أن الصحافة تنقل للشعب حكامه الحقيقيين والمحتملين، لأن السياسيين في الأصل إما حكومة وإما معارضة، ويجب أن يعرف المواطن الاثنين وماذا يفعلان.
# وماذا عن علاقة البرلمانات عموماً بالديمقراطية والرأي الآخر؟
أصلاً الديمقراطية بدأت في البرلمان وفي الأساس بدأت بانتزاع الشعب لحقه في انتخات ممثليه، في مواجهة الملوك والنبلاء.
* الأغلبية داخل المؤتمر الوطني وأثرها على قرارات البرلمان؟
قرارات البرلمان أصلاً تتم بالتصويت، والأغلبية هي دائماً التي تشرع القوانين، ويكون عندها الدور الرئيسي في كل وظائف البرلمان، هذا الدور الآن يقوم به المؤتمر الوطني فحسب ما يقول إن لديه تأييد، أو في حقيقة الأمر، لأن المعارضة لم تنزل للانتخابات وبالتالي كان سباقاً من حصان واحد.
# دستورياً من الذي يمنع الصحفيين من الدخول؟
دستورياً لا توجد حاجة تمنع، المسألة كلها في الصحافة أن واجبها منح المعلومات للجمهور، والشيء الذي يحدد واجبها هذا هو الأمن القومي، والمسائل الأخلاقية وفي غير ذلك، فليس من حقك أن تقطع عن الصحافة مصدر المعلومات، وفي الحقيقة في الدول الأخرى المسؤولون يحتفلون بدخول الصحافة في البرلمان، لأنهم يريدون أن يعرف الشعب باعتبار أن أساس النيابة خدمة الشعب، ويريدون أن يعرف الشعب أعمالهم التي يقومون بها.
# إذن.. ما هي مؤثرات منع الصحافة من دخول البرلمان؟
إخفاء لمعلومات يجب أن يعرفها الجمهور، والأثر المباشر أنني لن أستطيع معرفة المعلومات وما يدور في البرلمان.
# هل تتوقع أزمة بين الصحافة والبرلمان؟
تبدو كذلك، لأنه من اللازم أن تدافع الصحافة عن حقها في مطاردة الأخبار وتوصيلها، وإذا لم ينسحب البرلمان عن قراره ستحصل أزمة.
# هل منع الصحفيين مسار إداري أم قرار يخص رئيس البرلمان؟
هو يخص رئيس البرلمان، فهو الشخص المسؤول عن كل المسائل الداخلية المتعلقة، بما في ذلك حفظ النظام، والسماح للناس بالدخول، هذه المسألة في يده.

The post النائب البرلماني عن الوطني محمد الضو لـ”اليوم التالي”: البرلمان يحتاج لصحفيين مؤهلين ينقلون ما يدور بحيادية وقرار المنع جاء عبر اللوائح appeared first on صحيفة اليوم التالي السودانية.

July 30th 2018, 5:50 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا