Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

الطبعة ال10 للجامعة الصيفية للإطارات الصحراوية: إجماع حول دور منظمات المجتمع المدني و السياسي لنشر ا

صمود.نت

أجمع خبراء في تواصل فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو و الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية اليوم السبت ببومرداس على أهمية تفعيل دور منظمات المجتمع المدني و السياسي الصحراوي لنشر الوعي لدي شعوب العالم بعدالة القضية و مشروعيها.

كما دعا أخرون على غرار الدكتور” فيصل مقدم” أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الجزائر, لدى معالجته لموضوع ” المجتمع المدني ما هو و كيف تتم إدارته”, إلى ضرورة تفعيل دور المنظمات الجماهيرية الأخرى غير صحراوية , خاصة في الدول الكبرى الفاعلة, نظرا لما تتمتع به من تأثير على القرار السياسي بشكل عام, و يقع على عاتق المجتمع المدني الصحراوي, إستنادا إلى رأي الدكتور فيصل, التعريف أكثر بالقضية الصحراوية و إسماع صوتها و مساندتها في المحافل الدولية و مرافقة القضية سلميا إلى غاية تحقيق كل مطالب الشعب الصحراوي المشروعة, و كذا التركيز على تعريف القضية الصحراوية بأنها قضية تصفية إستعمار و تقرير مصير, و قال الخبير مقدم ان ذلك يفتح فضاءات واسعة لانخراط فاعلين جدد من أجل الدفاع عن الشرعية الدولية و القانون الدولي و من خلال ذلك عن القضية الصحراوية.

و ترى الدكتورة “زعروري حدوش وردية من جامعة تيزي وزو في مداخلة حول ” المقاومة السلمية الصحراوية …الأرض المحتلة”, بأن شبكة التواصل الإجتماعي أضحت أحد أحسن الوسائل المتاحة لإيصال صوت القضية لأبعد الحدود,  وتؤكد الاستاذة زعروري انه على الصحراويين الإستغلال الأمثل لهذه الشبكة العنكبوتية المفتوحة من أجل تجاوز التعتيم و الحصار الإعلامي و مضايقات النظام المغربي, من خلال نشر الحقائق الواقعة على الأرض خاصة فيما تعلق بانتهاكات حقوق الإنسان الصحراوي و نهب ثرواته, و أوضحت المتدخلة في موضوع السلمية التي يتسم بها النضال الصحراوي , بأن توجه العالم حاليا هو نحو الدبلوماسية السلمية في حل النزاعات، و هي حسبها، أحسن اسلوب لتحقيق الاستقلال مع تأكيدها على أن خيار المقاومة السلمية لا يعني إلغاء الخيارات الأخرى التي تبقي قائمة خدمة للقضية .

و من خلال مداخلة بعنوان ” الحكم الراشد: إدارة و تسيير و رقابة”، دعا الدكتور “غناي رمضان” من جامعة الجزائر, الصحراويين إلى تفعيل ممارسة الرقابة الشعبية ترقية و تشجيع النضال الجمعوي المدني بكل أشكاله و تكريس مبدأ تساوي الفرص في بناء الحكم الراشد على مستوى كل مؤسسات الدولة الصحراوية.

و اعتبر الدكتور غناي بأن الإقصاء و عدم منح الفرص للشباب و الكفاءات في ممارسة السلطة هو سبب رئيسي من أسباب مرض المجتمعات و تنامي مشاعر الكراهية لدى الشعوب ضد حكامها لا سيما على مستوى الدول النامية و منها الدول العربية.

و من جانبها، أكدت الأمينة العامة لإتحاد النساء الصحراويات السيدة، امنتو لارباس, في مداخلة بعنوان “دور المرأة الصحراوية في التحرير و البناء” على أهمية و ضرورة مضاعفة الجهود لاستغلال و توظيف قرار مجلس الأمن , الذي يهدف إلى ربط تجربة النساء في النزاعات و الحروب بمسالة الحفاظ على السلام و الأمن الدوليين.

و أكدت أن لهذا القرار الأممي الأخير أهمية قصوى في نشر الوعي بالقضية الصحراوية المسالمة و إيصال صوتها العادل و الإنساني إلى أعلى الهيئات و المحافل الدولية المؤثرة في القرار الدولي.

August 3rd 2019, 1:53 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا