Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

تحفظات و احتمالات الامتناع عن التصويت, مشروع اللائحة حول الصحراء الغربية يثير خلافات بين اعضاء مجلس

صمود.نت

 من المنتظر أن تسجل المصادقة على مشروع اللائحة حول بعثة مينورسو اليوم الثلاثاء امتناع روسيا و ربما جنوب افريقيا اللتين تعتبران النص الذي قدمته الولايات المتحدة ” غير متوازن” .

و قد أشارت مصادر أن موسكو قد تمتنع عن التصويت على هذا المشروع فيما تنتظر جنوب افريقيا الذي أبدت تحفظات حول ذات النص تعليمات للتصويت من عاصمتها, و ترى روسيا أن مبدأ ” تقرير مصير الشعب الصحراوي” لم يتم التأكيد عليه بشكل كاف في مشروع اللائحة, و قد أكد البلدان اضافة الى ألمانيا التي تترأس مجلس الأمن شهر أبريل أن ملاحظات الأمين العام المتضمنة في تقريره الأول حول الصحراء الغربية لم تكن متضمنة بكفاية في مشروع اللائحة, و يرى هؤلاء الأعضاء أن الصيغة الأولى للمشروع تمت بأسلوب محل غموض مما يجعل النص غير متوازن.

و عكس تقرير الأمين العام فان النص لا يذكر اسميا المغرب كطرف قام بانتهاك وقف اطلاق النار, و بفرض قيود على حرية تنقل بعثة مينورسو و المبعوث هورست كوهلر, و اكتفى النص بدعوة طرفي النزاع الى تفادي كل عمل قد يعيق المفاوضات التي قامت بتسهيلها منظمة الأمم المتحدة.

و استنادا الى نفس المصادر, أوضحت ألمانيا أنه قد يتعين على المغرب أن يقوم بمبادرة حسنة من خلال الموافقة على تطبيق اجراءات الثقة التي يركز عليها المبعوث هورست كوهلر , خاصة تلك المتعلقة باستئناف الزيارات بين العائلات الصحراوية.

و كانت جبهة البوليساريو قد شرعت في يناير الماضي في تدمير أخز مخزون لها من الألغام المضادة للأشخاص و المضادة للدبابات كإجراء ثقة لم يتم التأكيد عليه في مشروع اللائحة, و أعرب الوفد الألماني أيضا عن انشغاله ازاء تدهور وضعية حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية المحتلة التي تمت الاشارة اليها بدقة في تقرير الأمين العام, كما قام الوفد بتشجيع مجلس الأمن على التكفل بهذا المشكل.

و قد عرض الوفد الامريكي أمس الاثنين على مجلس الأمن المشروع النهائي للائحة الذي لا يأخذ في الحسبان الانشغالات المعبر عنها من طرف البلدان الثلاثة, و اضافة الى مدة التمديد التي حددتها الولايات المتحدة من أجل الضغط على طرفي النزاع لمواصلة المفاوضات, فقد أكد مشروع لائحة مينورسو على ضرورة مساندة كوهلر في مهمته المتمثلة في الوساطة,  و يعد الاعتراف بدور مينورسو في مرافقة الوسيط الأممي بمثابة تذكير للمغرب الذي يستمر في عرقلة حرية تنقله.

من جهة أخرى, اعترف مجلس الأمن في مشروع اللائحة بأن ” الوضع الراهن غير مقبول” مشيرا الى أن ” تقدم المفاوضات أساسي من أجل تحسين نوعية معيشة الصحراويين في جميع المجالات”. كما أكدت الهيئة العليا الأممي “عزمها على مساعدة الطرفين في ايجاد حل سياسي عادل و مستديم و بموافقة الجانبين يسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي”.

April 30th 2019, 10:14 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا