Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

ملف تفجيرات مركز الأبحاث للجيش أمام العدالة

جريدة الحياة الجزائرية

تنظر محكمة الجنايات الاستئنافية اليوم، في ملف التفجيرات الانتحارية التي طالت مركز الأبحاث والتحريات في البويرة وكذا حافلة نقل شركة كندية سنة 2008. ويتابع في الملف ثمانية مشتبه فيهم من ضمنهم اثنين يوجدان بالمؤسسة العقابية والباقي غير موقوفين تمت متابعتهم بجناية تكوين والانخراط وتشجيع وتمويل جماعة إرهابية، غرضها بث الرعب في أوساط السكان وخلق جو من انعدام الأمن، من خلال الاعتداء المعنوي والجسدي على الأشخاص وتعريض حياتهم للخطر. وتبيّن من خلال التحريات التي أنجزتها مصالح الضبطية القضائية، أنّ المتهمين ينتمون للتنظيم الإرهابي المسمى "الجماعة السلفية للدعوة والقتال كانت تنشط بالعاصمة وضواحيها، وقد تشبّعوا بالفكر الإرهابي وانضموا له من خلال الحلقات التي كانوا يحضرونها بمسجد الوفاء بالعهد أو سماعهم للأشرطة السمعية المغرضة والخاصة بالفكر الجهادي. وقد بينت الخبرة العلمية التي أنجزت على شظايا السيارة المستعملة في تفجير مقر الأبحاث والتحريات للجيش الوطني الشعبي العسكري في البويرة، أنّ الانتحاري الذي كان يقود السيارة هو الإرهابي (غ. خ) من مواليد 1967 والساكن بوادي قريش، أمّا الانتحاري الذي استهدف حافلة نقل عمال المؤسسة الكندية فهو الإرهابي المكنى "أبو زينب"، وأنّ الجماعة الإرهابية اقتنت المركبات من سوق الحراش وتم نقلها إلى البويرة لتنفيذ العمليات الإرهابية. وقد بلغ عدد الضحايا نحو 169 شخصا، حيث خلّف التفجير الانتحاري الذي استهدف المقر العملياتي بالبويرة وفاة شخص واحد وإصابة 39 شخصا بجروح متفاوتة، فيما أسفرت التفجيرات التي استهدفت حافلة نقل عمال مؤسسة "لافالان" الكندية بالقرب من فندق صوفي بالبويرة في اليوم نفسه المصادف لـ 20 أوت 2008 عن وفاة 12 شخصا وإصابة 19 آخرين بجروح، فضلا عن تضرر عدد من المباني والأملاك الخاصة المجاورة. ب. م

February 14th 2018, 5:45 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا