Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

السعودية والإمارات.. 47 عاماً من الشراكة الناجحة في الرياضة

صحيفة الوئام الالكترونية

منذ 15 مارس (آذار) 1972، وهو التاريخ الذي ارتبط بأول ظهور لمنتخب الإمارات لكرة القدم في البطولات الرسمية، كانت المملكة العربية السعودية هي الشاهد الأول على ميلاد الكرة الإماراتية بشكل رسمي، وكانت أرض الحرمين هي المحطة الأولى التي انطلقت منها الرياضة الإماراتية بشكل عام، وكرة القدم على وجده التحديد.

ففي هذا التاريخ شاركت الإمارات لأول مرة في منافسات كأس الخليج العربي لكرة القدم وتحديدا في النسخة الثانية، وحتى يومنا هذا بعد مرور أكثر من 47 عاماً. تشهد العلاقات الإماراتية السعودية عاما بعد عام نمواً واتساعاً وعمقاً في الشراكة والتعاون والتوأمة، وفي كل عام تشهد الرياضة ميلاد جسراً جديداً من جسور الأخوة في كل قطاع من قطاعات الرياضة، انعكاسا لوحدة الرؤية، واتساق الأهداف بين البلدين الشقيقين.

وفي 19 مارس (آذار) عام 1972 كان أول لقاء رسمي بين منتخب الإمارات لكرة القدم ونظيره السعودي على إستاد الملز بالرياض وحتى يومنا هذا ليس هناك خاسراً بين الطرفين، بغض النظر عن نتائج المباريات، لأن المنتخب الإماراتي في كرة القدم وكل الألعاب حينما يلعب على أرض المملكة، يدرك تماماً أنه يلعب على أرضه ووسط جماهيره.

وكذلك يبقى هذا الشعور هو نفسه عند الأشقاء في المملكة، فكل إستادات وميادين وساحات وصالات الإمارات ملاعبهم، ولن ينسى تاريخ الرياضة الإماراتية أن أول فوز إماراتي في كرة القدم تحقق على أرض المملكة العربية السعودية، وكذلك يشهد تاريخ كرة القدم الإماراتية على أن أول هدف إماراتي تم تسجيله في البطولات الخليجية كان على أرض المملكة ويحمل توقيع لاعب منتخبنا سهيل سالم.

العلاقات الرياضية القوية بين الإمارات والسعودية لا تقوم فقط على اللقاءات الودية والرسمية في المباريات، ولكنها تتجاوز هذه الحدود بكثير، فمنذ أوائل السبعينات بدأت الوفود الرياضية فرقا ومنتخبات، أندية واتحادات تتبادل الزيارات والمعسكرات والخبرات والمنافع المشتركة.

وإلى جانب ذلك لم يمض يوما دون أن يشهد تواصلاً على كافة المستويات بين مسؤولي الرياضة في البلدين الشقيقين، ولم تشهد أي مناسبة تضارباً في المصالح أو تناقضاً في الاتجاه، بمعنى أن التنسيق بين هيئة الرياضة الإماراتية وشقيقتها السعودية، وبين الاتحادات في الدولتين على أعلى مستوى، ويبدو ذلك جليا في انتخابات الاتحادات الإقليمية والقارية، فمرشح المملكة هو مرشح الإمارات دائما، ومرشح الإمارات هو الخيار الأول لدى الأشقاء في السعودية.

في منتصف سبتمبر(أيلول) من عام 2019 كان المدرب الأرجنتيني باوزا مديراً فنياً لمنتخب الإمارات لكرة القدم، وفي هذا التوقيت كان الأخضر السعودي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا بعد أن ضمن التأهل، وعندما أبدى المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك رغبته في الرحيل عن قيادة المنتخب السعودي بشكل مفاجئ، لم يتردد اتحاد الإمارات لكرة القدم لحظة واحدة في التنازل عن مدربه لصالح المنتخب السعودي، وبمشاعر الايثار وروح الأخوة طلب مسؤولي اتحاد الكرة من باوزا أن يتحول لقيادة المنتخب السعودي الشقيق، وتم الانتقال في مشهد لم يحدث أبدا مثله من قبل في ساحات التنافس وملاعب كرة القدم، وكان ذلك المشهد أكبر تجسيد وأبلغ ترجمة لنوع العلاقة بين البلدين.

العلاقات الرياضية بين الإمارات والسعودية لم تكن يوما مجرد تنافس، ولكنها كانت وستبقى شراكة وتعاون وتوافق وأخوة وصداقة، فلم يشعر يوما لاعب الهلال والمنتخب السعودي لكرة القدم ياسر القحطاني بالغربة ليوم واحد في تجربته الثرية التي قضاها في نادي العين، بل على العكس أكد ياسر أن تجربة العين الاحترافية تمثل واحدة من أبرز المحطات في حياته.

وفي المقابل، كان الدوري السعودي هو الخيار الأول لنجم الكرة الإماراتية عمر عبد الرحمن عندما انتقل لنادي الهلال.. ربما تكون الإصابة أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة في الملاعب السعودية، ولكن عمر عبد الرحمن يؤكد كل يوم أنه يكن كل الحب والتقدير والاحترام للكرة السعودية صاحبة التاريخ المشرف في البطولات الخليجية والقارية وأيضا في مونديال كرة القدم.

في عام 1982 وعلى أرض المملكة كان منتخب الإمارات قاب قوسين أو أدنى من التتويج بلقب كأس الخليج العربي، حينما حصل على لقب الوصيف في تلك البطولة، التي فاز فيها على البحرين بهدفي زهير بخيت ومبارك غانم، ثم تجاوز الكويت بهدف زهير بخيت في مباراة تاريخية لأن الكويت كان أقوى المنتخبات الخليجية وأكثرها فوزاً باللقب الخليجي.

وفي هذه البطولة وعلى إستاد الملك فهد التقى المنتخبين الإماراتي السعودي وخرجت النتيجة متعادلة بهدفين لكل منهما في واحدة من أقوى واجمل المباريات في تاريخ بطولة الخليج، حيث سجل للإمارات زهير بخيت هدفين، وللمملكة عبدالله غراب وماجد عبدالله، وفي هذه البطولة لم يفز منتخب الإمارات باللقب، لكنه لم يخسر أيضاً أي مباراة، وكانت تلك البطولة على أرض المملكة مؤشراً مهما على قدرة منتخب الإمارات للتأهل لأول مرة في تاريخه لنهائيات مونديال كأس العالم بإيطاليا عام 1990.

وبرغم أن الكرة السعودية ولدت قوية في الستينات وبدأت مسيرتها مع التألق بالثمانينات، إلا أن أول تتويج لها بكأس الخليج العربي كان على أرض الإمارات، حينما استضافت مدينة زايد الرياضية النسخة الثانية عشرة من بطولة كأس الخليج خلال الفترة من 3 إلى 16 نوفمبر عام 1994.

فعلى هذه الأرض الطيبة تحققت السعادة لكل محبي الرياضة وكرة القدم في المملكة، وتحقق الحلم الذي طال انتظاره في المونديال الخليجي لكرة القدم، في تلك البطولة كان الجيل الذهبي في الكرة السعودية والإماراتية حاضراً، فتوج الأخضر السعودي باللقب.

وحقق المنتخب الإماراتي المركز الثاني برغم أن الأبيض الإماراتي لم يخسر أي مباراة لأن البطولة كانت تقام بنظام الدوري بين المنتخبات المشاركة، وعلى أرض زايد احتفلت الكرة السعودية بأول لقب خليجي لها بعد انتظار 22 عاما، ومعها احتفلت جماهير الكرة الإماراتية بفرحة الأشقاء بالمملكة.

وبعد عامين فقط وعلى نفس الإستاد في مدينة زايد الرياضية كانت جماهير الكرة السعودية على موعد مع الفرحة الآسيوية الكبرى، حينما توج الأخضر في دار زايد بآخر لقب آسيوي له. كان ذلك في ليلة 21 ديسمبر من عام 1996، ولم يكن غريباً في هذه البطولة أن طرفي المباراة النهائية هما الإمارات والسعودية.

ولم يكن غريبا أيضا أن الفريقين تعادلاً في الوقت الأصلي للمباراة بدون أهداف، ولم يحسم هذه المواجهة إلا ركلات الترجيح في حضور 60 ألف متفرج، ليخرج الأخضر فائزاً والأبيض الإماراتي بأفضل نتيجة له في تاريخ البطولة الآسيوية التي ولدت عام 1956.

القواسم المشتركة كثيرة في قطاع الرياضة بين الدولتين فعندما قادت الإمارات دول الخليج العربي وبذلت جهودا كبيرة في تأسيس اتحادات الملاكمة والجوجيتسو كان الهدف الأول لدى اتحاداتنا في تلك الألعاب نقل خبراتها إلى الرياضة السعودية.

وبفضل التعاون والشراكة بين الطرفين تأسست اتحادات الملاكمة والجوجيتسو لتأخذ مكانتها في رياضة المملكة، وتبدأ في تأهيل وصناعة الأبطال من أجل صعود منصات التتويج في البطولات الإقليمية والقارية، ويبقى التعاون والشراكة عنوانا بارزا في البلدين الشقيقين في رياضة الفروسية التي تعد من أقدم الرياضات الخليجية وأكثرها ارتباطا بتاريخ الدولتين.

وفي المقابل استفادت رياضة المبارزة الإماراتية من تجارب الاتحاد السعودي الذي تأسس في الستينات من القرن الماضي، وتبادلت الدولتان الخبرات في تلك اللعبة حتى أصبحت السعودية والإمارات من أقوى الدول العربية والخليجية.

من جانبه يقول رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للمبارزة عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، أن العلاقات بين الإمارات والسعودية عبارة عن توأمة ممتدة على مدار السنين، وأن الأشقاء في السعودية كانوا أكبر الداعمين للفوز برئاسة الاتحاد العربي، وأن المملكة تبقى واحدة من أهم المنصات الرياضية العربية والخليجية في تلك الرياضة، مشيراً إلى أن الشراكة قائمة بين الدولتين في كل المسارات.

وقال: “قوة الرياضة السعودية ونجاحاتها تمثل نجاحات للرياضة الإماراتية، والعكس بالعكس لأن الهدف لدى مسؤولي الرياضة في الدولتين هو تعظيم أواصر التعاون والشراكة، وتوسيع نطاق الإنجازات والمكاسب المشتركة، ونحن دائما نرحب بالأخوة الأشقاء في بطولاتنا، وفي الدورات التأهيلية للمدربين والحكام التي ننظمها، ونسعد بتنظيم المملكة للبطولات، وحينما نذهب إلى هناك نعتبر أنفسنا في وطننا وبين أشقائنا، ونسعد لكل انجاز يحققه أبناء المملكة على أي مستوى سواء كان إقليمياً أو عربياً أو قارياً لأنه يبقى في النهاية رصيد وذخر لنا”.

ويؤكد الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة عبد المحسن الدوسري، أن الاحتفال باليوم السعودي حق أصيل لشعب الإمارات، لأن أيام الوطن في المملكة ملك لنا جميعاً، مشيراً إلى أن أبرز مثال على ذلك هو التماهي في الفرحة بكل قطاعات دولة الإمارات مع شقيقاتها في السعودية، والاحتفالات في كل الملاعب والساحات والميادين العامة بهذه المناسبة الطيبة.

وقال: “أنتهز هذه المناسبة وباعتباري واحدا من الشهود العيان على نشأة وتطور هذه العلاقة المتينة بين رياضتنا والرياضة السعودية وأهنئ كل الأشقاء في المملكة، وأنقل لهم تحيات كل الرياضيين في الإمارات مسؤولين ولاعبين ومدربين، وأتمنى لهم كل التوفيق في كافة المحافل، لأننا تعلمنا من القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” أن المملكة والإمارات حصن الأمة العربية، وأنه لا فرق بين إماراتي وسعودي، وأن الرياضة لغة للتواصل وتبادل المحبة بين الشعبين، وجسر من جسور التعاون والشراكة، وبوصفي أعمل في قطاع الرياضة على مدار ما يقرب من 4 عقود أقول بأن المواقف واللحظات والمحطات كثيرة التي تشهد على عمق الأخوة بيننا، وأن قصص الشراكة ومحطات التعاون لا تتسع لها الصفحات إذا أردنا سردها.

September 22nd 2019, 2:46 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا