Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

متى كانت الحروب هي الحل؟

هسبريس

إنها رسالة للشعب الجزائري الشقيق نحرص على أن نوجهها له اليوم مباشرة لا أن نوجهها لنظام يريد الفتك به. ونؤكد لأشقائنا أننا هنا في المغرب نرفض إراقة الدماء بيننا وبينهم على خلاف ما يتوعد بذلك نظام العسكر. الدماء الجزائرية والدماء المغربية من فصيلة واحدة يجب حقنها لأنها رمز لاستمرار الحياة ولاستمرار الوجود، فهي غالية علينا جميعا ونرفض على الإطلاق استباحتها أو أن نطرحها في سوق المزايدات السياسية. ما يوحدنا هو أكبر بكثير من ذلك الذي يفتعله النظام الجزائري لكي يخلق الفرقة والشقاق بيننا. وبكل تأكيد أن الشعب الجزائري ليس ولن يكون لعبة مسخرة لأغراض العسكر المتشبع بعقيدة سفك الدماء. كفى من تلك الدماء الجزائرية التي سالت في العشرية السوداء ولا مجال اليوم لإراقتها بسبب خلق عدو وهمي طالما تم تسويقه ضد المغرب.

فمتى كانت الحروب هي الحل؟ وما هذا الذي حمل القيادة العسكرية في الجزائر أن تعرض عضلاتها من خلال مناورات على الحدود المغربية أطلقت عليها اسم “عملية الحزم 2021″؟ كان ذلك يومي 17 و18 من هذا الشهر بتدبير من رئيس هيئة الأركان سعيد شنقريحة. كل المتتبعين للشأن المغاربي من داخل المنطقة ومن خارجها لم يجدوا ولا مبررا واحدا يساعد على فهم وتحليل الأسباب التي تقف من وراء هذه التطورات المتسارعة بل أنها متدرجة في الخطورة. فلا وجود أصلا لحشود عسكرية مغربية على حدود الجارة الشرقية ولا وجود لتحرشات أو استفزازات كي يبني عليها ذلك النظام هذه المناورات التي نزل فيها بكل معداته الحربية من سلاح: طائرات حربية من نوع “سوخوا 30” أو صواريخ ذات الصنع الروسي من طراز “كورنيت” مضادة للطائرات، ومن دبابات. كل ذلك يتم حشده في ظرفية لا تستوجب أصلا كل هذا النزال العسكري، رافقته تصريحات استفزازية لرئيس هيئة أركان النظام الجزائري الذي صرح أن هذه المناورات تعد المرحلة الأولى في إطار برنامج لاستعداد حربي برسم 2020ـ2021.

كلام الجنرال “شنقريحة” يدشن لمرحلة جديدة من العدوان الجزائري الذي دأب النظام الجزائري على نهجه تجاه المغرب. هذا العدوان لم يقتصر فقط كما كان من قبل على المعارك الدبلوماسية ولا على الحملات الإعلامية المناهضة للمغرب، بل انتقل اليوم إلى مرحلة العدوان العسكري وهو عدوان بنوعية غير مسبوقة. أن ينزل النظام الجزائري بكل ثقله العسكري على الواجهة المغربية فهذا أمر يوحي بوجود مخطط حربي جاهز لتنزيله في أية لحظة ولو لأسباب واهية.

إذن والحال كما هو، كيف يمكن تفسير هذا الانتقال النوعي في العدوان؟ لا وجود لتفسير لهذا الانتقال سوى في الإحباط الشديد الذي ينتاب القيادة الجزائرية والناتج عن التطورات السياسية والدبلوماسية التي سبقت استعداد النظام العسكري للدخول في مواجهة مفتوحة ومباشرة مع المغرب. وما كان النظام الجزائري قد اعتاد عليه في مواجهة المغرب بالإنابة عن طريق استخدام مرتزقة البوليساريو لم يعد خيارا قائما ولا مجديا بالنسبة للنظام الجزائري بعد أن حقق المغرب انتصارات على الصعيد السياسي والدبلوماسي. وفي هذا الشأن فإن كل مكسب مغربي تقابله خسارة جزائرية قد يزيد جنرالات الجزائر تأزما وتدمرا على ما آلت إليه تلك التطورات. وأية خسارة تلك التي تكبدها اليوم هذا النظام حينما اعترفت أقوى دولة تتحكم في العالم بمغربية الأقاليم الصحراوية. فهو موقف أمريكي، وقبل أن يكون حاسما فهو لطمة وضربة موجعة قد حطمت كل ما كان يراهن عليه النظام الجزائري. وبعد أن تأكد هذا النظام أن البوليساريو قد فقد تلك الواجهة ولم يعد ورقة للابتزاز والمساومة، أجبر على أن يزيح القناع عن وجهه غير راض، وأن يكشف عن حقيقة أمره بأنه هو الفاعل والطرف الرئيسي في هذه المواجهة التي خاضها قرابة نصف قرن من الكذب والبهتان والخداع وشراء الذمم لإقحام كيانهم المصطنع في محفل إفريقي وفي عهد كانت فيه الذمم قابلة للبيع والشراء مع سمسار تلك المرحلةّ “إدمو كودجو”. ولم يكن الاعتراف الأمريكي وحده قد نزل نزول الطير على رأس النظام، بل ما جعله يدخل مرحلة الجنون والهذيان هو تسابق الدول الإفريقية والعربية على فتح بعثات دبلوماسية وقنصلية لها بالأقاليم الصحراوية. وحينما جاءتهم المصائب لم تأت إليهم فرادى بل جاءت من كل صوب وحدب ليسمعهم نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ديفيد شينكر كلاما لا اعوجاج فيه بعيدا عن البروتوكول والكلام المنمق وفي عقر دارهم ليؤكد على مسامع وزير خارجية الجزائر الاعتراف بمغربية الصحراء.

ولأن النظام الجزائري تجاوزته الأحداث بعد أن مني بفشل لم يشهد له مثيل أمام دبلوماسية مغربية حاصرته من كل الجهات، خشي أن يكون لذلك الإخفاق تداعيات خطيرة على النظام نفسه وتغرقه في أوحال تنضاف إلى أزمة الحراك الشعبي التي تطارد وتهدد مستقبل الجنرالات في الحكم. وللتحايل على هذا المصير المشؤوم ولكي لا تتم محاسبته على هدر المال العام على مدى نصف قرن في قضية لا تهم الشعب الجزائري بل كلها كانت على حساب قوته اليومي، يخطط النظام الجزائري لإشعال حرب مع المغرب من أجل خلط الأوراق أولا تهربا من تلك المحاسبة وثانيا لجر المنطقة بأسرها إلى المجهول على أمل أن يفلت النظام بجلده كي يبقى على قيد الحياة ككيان مشاغب للمغرب على الدوام.

وأمام كل هذه الحسابات الضيقة للنظام الجزائري التي باتت مكشوفة لدى الشعب الجزائري بالدرجة الأولى ولدى المغرب في المقام الثاني، فإن المغرب وهو مدرك تماما لما يمكن أن تخلفه مغامرات ذلك النظام من تبعات ومآسي خطيرة قد تأتي على الأخضر واليابس، فهو حريص على أن لا ينجر إلى مواجهات عسكرية لأن خياراته مبنية على السلام وعلى الحوار وعلى حسن الجوار. قناعات المغرب تنبثق من قوة إيمانه بالمبادئ ومن قوة أفكاره التي يجسدها في مشاريع البناء والتشييد، على خلاف أولئك الذين يدججون أنفسهم بالسلاح ويحرمون شعوبهم من الحاجيات الأولية والضرورية للعيش الذي يليق بآدمية الإنسان. ولذلك ما ينبغي أن يعيه حكام الجزائر وهو أن المغرب ليس دولة مارقة بقدر ما هو دولة لها رصيد تاريخي تراعيه وتسترشد به وتتصرف على أساسه بنهج سياسة العقلاء بما يفيد شعوب المنطقة ويعود عليها بالأمن والاستقرار لا بويلات الحروب والدمار. ونقول للشعب الجزائري نحن “خاوا” بحسب اللغة التي اعتدناها فيكم ونتطلع إلى ما يقربنا ونقطع الطريق على من يريد أن يدمر جسور التواصل بيننا ويزرع الألغام في دروبنا.

The post متى كانت الحروب هي الحل؟ appeared first on Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

January 22nd 2021, 5:58 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا