Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

الحرب ليست خيارًا بالنسبة للولايات المتحدة وإيران

صحيفة صدى الاحداث السودانية

كان قرار ترامب بالإنسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA ، أو صفقة إيران) مبنيًا للأسف على عدم فهم أهميته ومساهمته المحتملة في إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط في المستقبل. حتى من دون معرفة الفروق الدقيقة للصفقة ، فإن قرار ترامب بالإنسحاب من الإتفاقية كان بناءً على تعهده بالقيام بذلك أثناء حملته الإنتخابية لمنصب الرئيس وتصميمه على التراجع عن توقيع الرئيس أوباما. علاوة على ذلك ، تمكن رئيس الوزراء نتنياهو ، الذي عارض بشدة الصفقة ، من إقناع ترامب بإلغائها بدعم كامل من الإنجيليين الأمريكيين الذين يحتاج ترامب إلى دعمهم السياسي. أدركت إدارة أوباما منذ البداية أن صفقة إيران سوف تبطئ بشكل جذري برنامج إيران للتطوير النووي في عدد من المراحل لمدة 10-25 سنة. لم يعتقد أي من الموقعين على الصفقة أن إيران ستتخلى بالضرورة عن طموحها في امتلاك أسلحة نووية. ومع ذلك ، فقد اتفقوا جميعًا على أنه خلال هذه الفترة يجب أن تبذل جميع الأطراف جهودًا متواصلة للبناء على الصفقة لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية وتطبيع علاقاتها الخارجية معها. ومن خلال السماح لإيران بجني ثمار سياسية واقتصادية من خلال إزالة العقوبات وتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وحلفائها والتأكد من أن الولايات المتحدة ليس لديها تصميم تجاه تغيير النظام ، فإن إيران ستشعر بالأمان بينما تتمتع باقتصاد مزدهر. هذا من شأنه أن يخفف من تهديداتها الخارجية ويجعل حيازة الأسلحة النووية غير ضروريّا ً، وهو في الواقع غير مرغوب فيه ، لأنه سيعزل إيران مرة أخرى ويخضعها لعقوبات جديدة كاسحة، الأمر الذي من شأنه أن يقوّض بشدة التقدم الذي أحرزته في تلك الفترة. لقد جعل تطور الأحداث – منذ انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة – ترامب ونتنياهو يدركان أن الإنسحاب كان خطأ. لقد تبنّت إيران خطّا ً أكثر تشددًا ورفضت إنهاء أنشطتها الشائنة وتواصل التغلب على العقوبات التي تشلّها تقريباً. وفشل --- أكثر

September 19th 2019, 3:14 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا