Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

ننتظر خروج الرئيس

صحيفة اليوم التالي السودانية

# عودنا معالي الرئيس البشير الخروج للجماهير ووسائل الإعلام، عند النوازل والمفاصل والأحداث الكبيرة، ولاسيما أن الجماهير تثق بالرئيس أكثر، ولاسيما هو دائماً يضع الأمور على (بلاطة الحقيقية)، بعيدا عن مداراة السياسيين وموراتهم..
وأتصور أن هناك من النوازل والموضوعات المهمة الباهظة، بل والفارقة في مسيرة دولتنا ومستقبل شعبنا، ما يحتم خروج معالي الرئيس إلى منصات الإعلام ليقول الكلمة الفصل في عدد من المحاور.ز
# على أن عملية تدهور العملة المحلية مقابل الدولار، تأتي على صدر قائمة التنويرات المنتظرة، فالموضوع هذه المرة لجد خطير، وخطير جدا، على أن أسعار السلع أصبحت لا تنتظر الدولار ليزيد لتزيد، بل لا تنتظر الصباح، ففي اليوم الواحد قد يزداد سعر سلعة واحدة أكثر من مرة !!
# وهنا تحتاج رئاسة الجمهورية أن تقول للجماهير، بالفعل هناك صعوبات معاشية بالغة جدا، ونقدر صبر المواطن تحت وطأة هذه الظروف، وأن للدولة حلولاً فاعلة ومخارج قريبة منتظرة، ومن ثم تقف الجماهير على جهود الحكومة ورؤيتها..
# وأن ظاهرة صفوف الخبز والمحروقات هي الأخرى تحتاج إلى طمأنة، على أنها هي الأخرى في طريقها للانحسار، والحكومة تعمل جاهدة .
# نود أن نقف على خطط الدولة في عمليات الإنتاج، في ظل ضمور وتراجع تدفق الجازولين، فبرغم تأكيدات الجهات الرسمية، إلا أن هناك واقعاً معاشاً مغايراً، فأكثر من جهة إنتاجية تشكو بين يدي مواسم الإنتاج ندرة الجازولين..
# ثم يأتي ملف محاربة الفساد الذي أطلقته الحكومة منذ فترة معتبرة، وحتى اليوم الناس هذا، نرى طحنا ولا نشاهد عجينا، تحتاج الجماهير إلى تأكيد مشفوع بوقائع، بأن الحكومة لا ولن تنكص عن هذه المحاكمات، وعما قريب..
# نود أن نسمع عن موقف ووجهة السودان بين المحاور الإقليمية والدولية، ولاسيما فيما يتعلق بمحاور دول الخليج، والحرب في اليمن التي تطاولت على حساب المدنيين، على أن الجميع ينظر إلينا بتوجس، هكذا هو حديث الشارع، فلا أصبحنا مع محور قطر وتركيا، ولا استحوذنا على كامل ثقة (عيال زايد)، سيما وهم الآن الأكثر فعالية وتأثيرا في الإقليم…
# نود أن نعرف على وجه الدقة ما يدور من حولنا، من تحالفات الرمال المتحركة، خاصة فيما يتعلق بالشقيقة مصر وسد النهضة وإثيوبيا، وتقارب الإرتريين والإثيوبيين، نود أن نطمئن بأن دولتنا تعي موانئ ومواطئ أقدامها جيدا..
# سيدي الرئيس، فليكن هذا الخطاب للجماهير فقط، لطالما استحوذت النخب والأحزاب على كل الخطابات السابقة، سيما فيما يتعلق بالانتخابات والحوار الوطني، فأولئك يبحثون عن كراسي ومواقع، ونحن في المقابل نبحث عن (قطعة خبز)..
# سيدي معالي الرئيس، في خروجكم نهاراً جهاراً لمواطنيكم بالخبر اليقين، خروج في المقابل لوسائط التواصل من دائرة التأثير، وهي التي، في ظل الصمت، من يقود الرأي إلى مكامن الهواجس والظنون والفتون.. وليس هذا كل ما هناك..

The post ننتظر خروج الرئيس appeared first on صحيفة اليوم التالي السودانية.

July 30th 2018, 5:39 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا