Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

الجبهة الثورية وقوى التغيير تتفقان على تجاوز الخلافات

صحيفة صدى الاحداث السودانية

اتفقت الجبهة الثورية السودانية (التي تضم حركات مسلحة وقوى سياسية)، وقوى إعلان الحرية والتغيير، الحاضنة السياسية للحكومة، على طي صفحات الخلاف، والتوافق على دعم عملية السلام، وحسم القضايا السياسية والتنظيمية العالقة بين الجانبين بروح العمل المشترك. وأوضح أسامة سعيد، المتحدث باسم الجبهة الثورية، ووجدي صالح، المتحدث باسم التنسيقية المركزية لقوى الحرية والتغيير، في بيان مشترك، اليوم (الاثنين) أن وفدا من قوى الحرية والتغيير التقى بقيادة الجبهة الثورية السودانية، بعاصمة دولة جنوب السودان «جوبا»، وناقش الطرفان تطورات الوضع السياسي في السودان، وأسباب التباينات التي باعدت الجبهة عن الوجود الفاعل في تحالف قوى الحرية والتغيير، الذي تعد أحد مؤسسيه. وخلص الاجتماع إلى تكوين لجنة سداسية ستعمل على صياغة موقف نهائي يوحد الصف الوطني، ويعجل بسير عملية السلام، استكمالا لمهام الثورة واستجابة للظرف الوطني الدقيق الذي يمر به السودان من جهة اخرى بارك رئيس الجبهة الثورية السودانية، الهادي ادريس الطلب الذي قدمه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لإنشاء بعثة سياسية للأمم المتحدة في السودان لدعم عملية السلام والمساعدة في جلب مساعدات مالية للبلاد. وقال ادريس في تصريح صحفي الإثنين ان استحداث هذه البعثة سيوفر الضمانات الدولية التي ظلت الحركات المسلحة تطالب بها لأي اتفاقية يتم التوقيع عليها في جوبا. وأضاف "لذلك نحن نؤيد هذه الخطوة الايجابية والمشجعة ونحن نسير بخطى حثيثة تجاه التوقيع على اتفاقية سلام شامل مع الحكومة الانتقالية". وأشار رئيس الجبهة الثورية الذي كان يتحدث من جوبا إلى دور البعثة الأممية المرتقبة في إنزال الترتيبات الأمنية على الأرض بعد ابرام اتفاقية السلام. كما شدد على الدور الهام الذي ستلعبه البعثة في ترتيب عودة النازحين إلى مناطقهم وإعادة تأهيلها. وقال إنهم تفاكروا مع رئيس بعثة (يونا --- أكثر

February 11th 2020, 12:59 am
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا