Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا اقرأ على الموقع الرسمي

الهروب من الالم . هل من نصيحه

حسوب

كنت قد اصبت بالاكتئاب فترة من العمر ، هذه الفتره كانت تحدث مشكلات عائليه كثيره جدا وكنت انا السبب الرئيسي في هذه المشاكل ، كنت اغلب الوقت عصبي جدا واخطئ كثيرا وعندما يحتك بي اي فرد من العائله بأساءة او اشارة بالكلام لحياتي الفاشله ، كنت اتعصب بشده لدرجه ان امي كانت تصرخ لصراخي ، دامت حالتي هذه فترة ٦ اشهر الي ان تجنبت الجميع وانعزلت عن العالم بأسره . وكنت وقتها محبطا جدا لأن العائله كانت ساخطه علي مرضي الذي طال وتكلفة الدواء الذي اتناوله وبأنني عاله عليهم ومصدر حزنهم وقد قالوا لي كثيرا انهم يتمنون الموت حتي لايعيشوا معي وانه ليس لهم مفر من العيش معي ..الخ . هذا الكلام يعتبر هو اساس انتكاستي النفسيه وقتها ، لا الومهم بالفعل ٧ سنوات ولازلت مريضا شيئا كثير جدا . وقتها كنت افكر في الهروب من المنزل جديا وانه لا يوجد لي مكان في هذا العالم حتي الاهل كرهوني وبدأت بالتخطيط ، وعندما نمت ليلتها جائني حلم عجيب حيث كنت اري نفسي قد ذهبت لدوله اخري او سافرت خارج البلد ، وحينما استيقظت شعرت بأن هذه مكيده من المرض فعندما تقع مع الاكتئاب فعندها قد تراودك اسوأ الافكار علي الاطلاق وقد تشرع في تنفيذها ، عندما استيقظت اعجبتني الفكره وخططت للأمر وكانت حجتي هي ان هذا افضل من الهروب وقد اتخلص من المرض و ..الخ . بعد اسبوعان من التجهيز للسفر اكتشفت عائلتي هذا الامر وقد نهروني واصبحوا يبكون ويدعون الله لهدايتي وقد كانت فرصه حتي اواجههم انتم من كنتم السبب في تفكيري هذا ، وقد اعتذروا لي عما بدا منهم وقالوا كنا نقول هذا الكلام حتي تتغير لا ان تسافر وتتركنا وقد كانت امي حزينه بشده وكانت كلما رأتني تبكي ولكن انا كنت عازما علي الامر فكنت اتخيل عند سفري سوف اتغير واشفي وسأنسي نفسي القديمه المريضه . عندما كنت اتصفح الفيسبوك وجدت مقاله لأحدهم صدفه كأنها رسالة من الله كان هذا الشخص يحكي تجربته مع مشاكل الاسره وانه حاول التغلب عليها بالهروب والسفر خارج البلاد تماما وبالفعل سافر للخارج ولكنه بعد مرور الوقت اكتشف ان هروبه زاد الطين بله وزاد مرضه اكثر وزاد شعوره بالذنب تجاه اهله وكيف لو توفت العائله وتبقت والدته او والده بدون طعام وشراب من يعتني به بل انه اكتشف ان نفسه الفاشله هي هي نفسها اينما ذهب وانه بمجرد هروبه لم يحدث شئ جديد وهكذا عاد مره اخري الي اهله فالغربه لاتطاق ، وقد اثر في كلامه لأن حالي مثل حاله وقد فكرت فعلا اذا حدث اي شئ لاهلي من سيعتني بهم ويرعاهم ، وقتها شعرت بالمسؤليه تجاه اهلي وافراد اسرتي وقد صرفت الفكره تماما ، لكن مايؤلمني حتي الان انني بالفعل ندمت علي الامر واشعر بأني احمق وغبي وانني قد كنت مجنونا لأفعل ذلك ، فما توجيهكم لي خاصه ان هذا الامر يؤلمني كثيرا كلما تذكرته واشعر اني غريب عن الناس.او انا افكاري ليست في محلها وقد وجدت تجارب لأشخاص مروا بأكتئاب وقد راودتهم مثل هذه الافكار.

July 20th 2021, 8:32 pm
اقرأ على الموقع الرسمي

0 comments
Write a comment
Get it on Google Play تحميل تطبيق نبأ للآندرويد مجانا